ديكارت: مقدمة قصيرة جدًّا

توم سوريل

ترجمة أحمد محمد الروبي

مراجعة ضياء ورَّاد

كانت حياة رينيه ديكارت العملية قصيرة، ولم يكن إنتاجه غزيرًا، بيد أن إسهاماته في الفلسفة والعلوم باقية حتى يومنا هذا. ولعل أكثر ما اشتهر به هو مبدأ «الكوجيتو»: «أنا أفكر، إذن أنا موجود!» وبالمزج بين «الحدس» و«الاستنباط»، توصل ديكارت من هذا المبدأ إلى وجود العالم المادي. غير أن ديكارت لم يعتزم أن تكون النظرية الميتافيزيقية التي وضعها بمعزل عن عمله العلمي الذي ضم أبحاثًا مهمة في الفيزياء، والرياضيات، وعلم النفس، وعلم البصريات. وفي هذا الكتاب، يُبيِّن توم سوريل كيف كان ديكارت — في المقام الأول — مناصرًا لمنهج رياضيٍّ جديد في الفيزياء ومطبِّقًا له، وأن الغرض من النظرية الميتافيزيقية التي وضعها هو دعم برنامجه في العلوم.

عن المؤلف

توم سوريل: أستاذ الفلسفة بجامعة إسيكس، وله العديد من المؤلفات من بينها «هوبز»، و«النظرية الأخلاقية وعقوبة الإعدام»، و«العلموية»، كما حرر العديد من الكتب من بينها «نشأة الفلسفة الحديثة»، و«دليل كامبريدج إلى هوبز».