العروة الوثقى

جمال الدين الأفغانيومحمد عبده

«لقد جمعتُ ما تفرق من الفِكر، ولممت شَعْثَ التصوُّر»، أراد «جمال الدين الأفغاني» بهذه الكلمات التي صدَّر بها مقدمته لهذه الجريدة؛ أن يختصر ما يرمي إليه فكره، وما تسعى إليه رسالته التي جاب بها الأرض فما وسعته، أراد أن يبعث رسالة إلى تلك الأُمة المكلومة التائهة؛ لينتشلها من غيابات التشتُّت والفرقة، بعد أن لمس بكلِّ حواسه كيف فعل الاحتلال بها ما فعل، ولم يكد الشيخ «محمد عبده» يُجالسه ويأخذ منه العلم حتى شرب منهجه، ووطَّن نفسه على رسالته، فأصدرا معًا جريدة «العروة الوثقى»، فتولَّى الأفغانيُّ إدارتها، وأوكل لمحمد عبده تحريرها، فبعثتْ في الأمة بعثًا جديدًا رغم قِصَر مدة صدورها، وكان لموضوعاتها عظيم الأثر في مجمل الأقطار العربية والإسلامية، إلى أن تم إيقافها والتوصية بمصادرة أعدادها، بل وتغريم من يقتنيها.

عن المؤلفين

محمد جمال الدين بن السيد صفتر الحسيني الأفغاني: عَلَم من أعلام النهضة في القرن التاسع عشر الميلادي، يُعَدُّ من أعلام المجدِّدين للفكر الإسلامي.

وُلد «جمال الدين الأفغاني» سنة ١٨٣٨م، في «أسعد آباد» بأفغانستان، لأسرة يمتد نسبها إلى «الحسين بن علي بن أبي طالب»، وقد نُشِّئ تنشئة دينية وعني أبوه بتربيته وتعليمه، وأبدى الذكاء وتوقد القريحة، فتعلم العربية والأفغانية، وتلقى علوم الدين والتاريخ والمنطق والفلسفة والرياضيات، ثم سافر إلى الهند في الثامنة عشرة من عمره، وهناك درس العلوم الحديثة وتعلم اللغة الإنجليزية.

كان الأفغاني مَيَّالًا إلى الرحلات، فعرض له أن يؤدي فريضة الحج، فاغتنم الفرصة وقضى سنة ينتقل في البلاد، حتى وصل إلى مكة المكرمة سنة ١٨٥٧م. ثم عاد إلى أفغانستان وانتظم في خدمة حكومة الأمير «دوست محمد خان» ورافقه في حملة حربية لفتح «هراة». ومع تقلب فصول السياسة، رحل الأفغاني إلى الهند سنة ١٨٦٩م وكانت شهرته قد سبقته لما عُرِفَ عنه من العلم والحكمة والمنزلة العالية، فضلًا عن عدائه للمستعمر الإنجليزي، وهو ما أشعل نقمة الحكومة عليه، فلم يُقِمْ هناك طويلًا، وانتقل إلى السويس.

وصل إلى مصر سنة ١٨٧٠م فاتجهت إليه أنظار أهل العلم، وزار الأزهر الشريف، واتصل بكثير من الطلبة الذين أقبلوا عليه يتلقون العلوم الرياضية والفلسفية والكلامية. سافر بعدها إلى الأستانة، ولقي حفاوة بالغة، حتى لم تمضِ ستة أشهر حتى جعلته الحكومة عضوًا في مجلس المعارف، ثم عاد إلى مصر حين استماله «الخديو إسماعيل» للإقامة والتدريس بها، لكن معارضته لمظاهر الاستبداد والتدخل الأجنبي أدت إلى نفيه سنة ١٨٧٩م. ولم تخفت حركته الإصلاحية، واجتمع مع تلميذه «محمد عبده» في باريس وأصدرَا جريدة «العروة الوثقى» لدعوة الأمم الإسلامية إلى الاتحاد والتضامن والأخذ بأسباب الحياة والنهضة. وكثُر تنقُّلُه شرقًا وغربًا حاملًا دعوته ومؤلِّفًا الكتب والرسائل، إلى أن استقر في الأستانة سنة ١٨٩٢م.

تُوُفِّيَ الأفغاني سنة ١٨٩٧م وفاةً أُشِيع بأنها مدبرة، وأمرت الحكومة العثمانية بضبط أوراقه ودفنه بلا مراسم جنائزية، ثم نُقِلَ جثمانه عام ١٩٤٤م في موكب مَهيب إلى أفغانستان، حيث دُفن في «كابل».

محمد عبده: داعية ومفكر إسلامي، يُعَدُّ أحد أبرز أعلام النهضة العربية والإسلامية الحديثة، عُرف بفكره الإصلاحي ودعوته للتحرُّر من كافة أشكال الجمود والتخلُّف الذي أصاب العقل العربي، كما عُرِفَ بمقاومته للاستعمار الأجنبي ومحاولاته المستمرة من أجل الارتقاء بالمؤسسات الإسلامية والتعليمية، وسعيه الدائم للإصلاح والتطوير في الأزهر والأوقاف والمحاكم الشرعية.

وُلِدَ محمد عبده حسن خير الله سنة ١٨٤٩م في قرية محلة نصر بمحافظة البحيرة، لأبٍ تركماني الأصل وأم مصرية، أرسله والده إلى كُتَّاب القرية ليتلقَّى دروسه الأولى، وحينما أتم الخامسة عشرة التحق بالجامع الأحمدي بطنطا الذي تلقى فيه علوم الفقه واللغة العربية، انتقل الإمام بعدها إلى الأزهر الشريف وظل يَدْرُس به إلى أن حصل على الشهادة العالِمية.

شارك في ثورة أحمد عرابي ضد الاحتلال الإنجليزي عام ١٨٨٢م، فحُكم عليه بالسجن، ثم نُفِيَ إلى بيروت، وسافر بعدها بدعوة من أستاذه جمال الدين الأفغاني إلى باريس سنة ١٨٨٤م، وأسَّس معه جريدة «العروة الوثقى» إلا أنها لم تستمر بالصدور؛ حيث إنها أثارت المتاعب للفرنسيين والإنجليز بسبب انتقادها الدائم للاستعمار والدعوة للتحرُّر، ثم عاد إلى بيروت ليدرس بالمدرسة السلطانية، ثم واتته الفرصة ليعود إلى مصر عام ١٨٨٩م، بعد إصدار الخديوي توفيق عفوًا عنه. بعد عودته إلى مصر عمِل الإمام بالقضاء، ثم أُسْنِدَ إليه منصب المفتي، ليكون بذلك أول مفتي مستقل عن مشيخه الأزهر، بعد أن كان العُرْفُ مستقرًّا على إسناد هذا المنصب لشيخ الأزهر.

كان لمحمد عبده تأثير واسع في محيطه الثقافي والسياسي، حيث تأثَّر به الكثير من المفكرين والزعماء السياسيين، فكان منهم تلميذه النجيب العلامة رشيد رضا، والشيخ حسن البنا، والشيخ محمد مصطفى المراغي، والشيخ علي عبد الرازق، وسعد زغلول، وقاسم أمين، وحافظ إبراهيم، وعز الدين القَسَّام، ومحمد لطفي جمعة، وطه حسين، كما كانت لمحمد عبده إسهامات نقدية دافع بها عن الإسلام أمام من يهاجمه من المستشرقين أمثال: إرنست رنيان، وهانوتو، كما راسل الإمام الأديب الروسي العملاق تولستوي الذي سَعِدَ بهذه المراسلة كثيرًا. وفي عام ١٩٠٥م تُوُفِّيَ الإمام بعد صراع مع مرض السرطان عن عمر يناهز السبعة والخمسين عامًا.