كتب [٨٩١–٩٠٠ من ١١٩٤ كتاب]

الآثار النبوية

أحمد تيمور باشا

يُسَطرُ هذا الكتاب نفائس الآثار المحمديةِ بين نقوشِ جدران التاريخ، وقد أشار الكاتب أنه لم يَعْمَد في هذا الكتاب إلى سردِ ما دُوِّن عن الآثار النبوية الشريفة التي اختصَّ بها النبي محمد صلى الله عليه وسلم؛ وإنما عَمَدَ إلى التحدث عن الآثار التي اشْتُهِرَ بها، مُجْلِيًا معالم تلك الآثار في تاريخ البلدان والأقطار، وقد تناول الكاتب في هذا الكتاب مآثر النبي الكريم والتي اسْتَهَلَهَا بِذِكْرِ تاريخ البردة الشريفة وما حظِيَتْ به من حفاوةٍ واهتمام في عهد الدولة العباسية حتى حطَّتْ رِحَالهَا في رحاب الدولة العثمانية، ثم ذَكَرَ مآثِرَهُ الأخرى؛ كالقضيب، والخَاتَمِ، والسرير، والعمامة، والرِّكابِ، والسيف، وشَعْرات النبي، وأحجار النبي، موضحًا جغرافيتها في مصر وغيرها من البلدان كالقسطنطينية، ودمشق، والطائف، ومكة.

أبو العلاء المعري

أحمد تيمور باشا

القلوب ببصيرةِ ماء الشعر؛ فجعل مَن يقرأُ شعره يطيلُ النظر؛ لأن في أبياتِ شعره آياتُ يعجزُ عن وصفها البصر، وقد أجْلَى الكاتبُ تلك الآياتِ من خلال تناوله للعلامات الفارقة في حياته الشعرية؛ ومنها إصابته بالعمى، ويُظهر الكاتب المنطقية الشعرية لأبي العلاء في التعاملِ مع ذلك المُصاب الذي فجَّر ينبوع الشعرِ في نفسه، كما يتناول الكاتب أسماء مَن تتلمذوا على يديه، والمَبْلغ الذي وصلَ له في العِلْمِ والذكاء، والرأي المُنصِفِ للمتنبي في أبي العلاء؛ فقد وصفه بأنه أشعر الشعراء المُحدثين، كما تحدَّث الكاتبُ عن زهده وثروته، ومآخذ الشعراء على شعره، كما قارن معانيه بمعاني غيره من الشعراء، واختتمَ مُؤَلفه بوصفه للجانب العقائدي عند أبى العلاء مؤكدًا أنَّ مؤلفاته الشعرية أفصح برهانٍ على تبرئته من صفة الكفر التي وُصِمَ بها.

فيض الخاطر (الجزء التاسع)

أحمد أمين

هي مجموعة من المقالات الأدبية والاجتماعية التي كتبها أحمد أمين وجمعها بين دفتي هذا الكتاب الذي سماه «فيض الخاطر» إن كتابة هذا العمل تأملية إلى حدٍّ كبير، تعكس خبرة ذاتية لا يستهان بها، فالكاتب يجعل أفكاره وعواطفه تمتزج امتزاجًا تامًّا بأسلوبه، بحيث تجيء عباراته جامعة لأكثر ما يمكن من أفكار وعواطف في أقل ما يمكن من عسر وغموض، فإذا قرأت هذا الكتاب فإنه سيروعك جمال معانيه أكثر مما سيشغلك جمال لفظه، فهو كالغانية تستغني بطبيعة جمالها عن كثرة حليِّها.

أوراق الورد

مصطفى صادق الرافعي

على أوراق الورد ينثرُ الرافعيُ في كتابه قطرات من ندى العشق الممزوج بعطر جمالِ محبوبتيه في صورة طائفة من الخواطر المنثورة في فلسفة الحب والجمال التي أنشأها؛ ليصف حالةً من حالاته ويثبت تاريخًا جديدًا في سطور حياته عنوانه رسائل من محبٍ إلى محبوبتيه، وقد أشار الرافعي أنه لم يُفْرِد هذه الرسائل لمحبوبته الأولى، وإنما أشرك معها حبيبته اللبنانية التي اشتق من وحي جمالها ألفاظ كتابه حديث القمر؛ فهو يمزجُ في هذا الكتاب بين فلسفة الحب وبين صوفية النظرة في طلب ذلك الحب، ويحملُ من خلاله طاقة إبداعية تصور بلاغة فن الإنشاء في وصف لغة الحب الوجداني. ويجمع الرافعي في هذا العمل بين ملكة الأديب الذي يصوغ أحاسيسه ومشاعره ويودعها في قالبٍ فني، ومنطق الفيلسوف الذي يرى أن ذروة المنطقية في الحب كامنة في عقليته.

المرأة في عصر الديمقراطية

إسماعيل مظهر

يعرضُ لنا الكاتب صورًا من حرية وقهر المرأة عبر العصور بدايةً من عصر ما قبل التاريخ، وانتهاءً بمنتصف القرن العشرين، حيث يقف في هذا الكتاب موقف المدافع عن حرية المرأة التي خطَّت بأناملها الناعمة صفحات المدنية الحديثة، ويبين مقدار القهر الذى تعرضت له المرأة داخل التجربة التاريخية الإنسانية، مشيرًا إلى أنها قد مُنِحت ذهبية الحقوق الإنسانية في العصر الإسلامي الذي اعتبرها جوهر بناء المجتمع وليس جزءًا منه، وذكر إسماعيل مظهر أن المرأة قد بلغت مرتبةً مرموقةً في أنظمةٍ وصفت بالاستبدادية مستشهدًا بمكانة المرأة التي وصلت إلى مرتبة الملك في مصر القديمة، ويرى الكاتب أن قوامة الرجل على المرأة تعني تشارك في المصالح محددًا بحدود العقل، كما يرى إن الفضيلة ليست حِكْرًا على الرجل دون المرأة؛ لأن الرأي العادل يرى أن الفضيلة ساكنة في تكوين نسيج كل إنسان وإن اختلف جنسه.

مذكراتي

عبد الله بن الحسين

يُودِعُ الكاتبُ أيام الشباب بين دفتي كتابٍ يُسَطِرُ فيه ذكرياتِ ريعان صباه بأسلوبٍ يمزجُ فيه بين وَدَاعَةِ النَّفس الإنسانية حينما يذكر طرائفه مع مؤدبيه وبين حَيْثِيَةِ الملك السياسية؛ فيذكر دوره في النهضة العربية — آنذاك — كما يتطرَّق إلى ذكر الطائفة التي تنتمي إليها الأسرة الهاشمية، ويروي ذكرياته إبَّان سفره إلى الآستانه التي تَحْمِل عَبَقَ الشرق وحضارة الغرب، ثم يتعرض في لمحةٍ طائرة إلى التاريخ الإسلامي، ويتحدثُ عن ذكرياته في رحلة الحج وما غَمَرته به من الفُيوضات الروحانية، ثم يذكر الدور الذي قام به والده في بلاد الحجاز، كما يتناول أطوار تغير السياسة العثمانية في الحجاز، ويروي لنا مُقتطفاتٍ من لقائه باللورد «كيتشنر»، وكذلك مراسلات مكماهون إلى الشريف عبد الله بك، كما يتطرق إلى الثورة العربية مُنْهِيًا فصول ذكريات رحلة الشباب في رحاب موطنه الأردن.

قصة الملك آرثر وفرسانه

هاورد بيل

‏‏‏

كاميلوت هي أرض أساطير وغموض مليئة بفرسان يرتدون الدروع، وسحرة ماكرين، وصبايا حسناوات. وفي هذه البيئة السحرية يحيا الملك آرثر «الأسطوري» هو وفرسان الطاولة المستديرة المبجلون ويحبون، ويشقون طريقهم بخوض الحروب والمعارك في غابات العصور الوسطى والجزر المسحورة.

‏‏‏

ملوك الطوائف ونظرات في تاريخ الإسلام

رينهارت دوزي

هذه فصول مترجمة من كتاب العلامة المستشرق «دوزي» وقد آثرنا نقلها إلى العربية لتبيان وجهة تفكير عالم أوروبي كبير، وهي — وإن خالفت آراءنا أحياناً في بعض مناحيها — جديرة أن تقرأ بعناية فائقة، فليس كل ما لا نرضاه من الآراء خليقًا بالطرح والإهمال. وإذا كان العلامة «فخر الدين الرازي» يقول في مقدمته لشرح «الإشارات» لابن سينا: «إن التقرير غير الرد، والتفسير غير النقد»، فما أجدرنا أن نقول بدورنا: «والترجمة أيضاً غير النقد»، لهذا اقتصرت على نقل آراء ذلك المستشرق بلا مناقشة أو تعليق إلا ما يقتضيه المقام من توضيح لما أعتقد أن أكثر القراء في حاجة إليه.

الجائزة الكونية الكبرى

بول ديفيز

يعود بول ديفيز إلى علم الكون بهذا الكتاب، وهي عودة مذهلة اشتقنا إليها كثيرًا. ويتناول في هذا الكتاب جميع «القضايا المهمة»، ويطرح أحدث الاكتشافات التي مكنت العلماء من سرد تاريخ الكون بتفاصيل لم يسبق لهم الوصول إليها. ومع هذا فإن ديفيز يوضح سبب الاختلاف الحالي بين علماء الكون الذي زاد أكثر من أي وقت مضى. ويجيب عن الأسئلة الآتية: لماذا تعد جميع الظروف مناسبة للحياة على الأرض؟ كيف حاول الإنسان تفسير ذلك؟ كيف أثر الإيمان الديني في شكل المناظرات العلمية؟ ما الذي نعرفه حق المعرفة بشأن المكان الذي نحتله في الكون؟ في هذا الكتاب يحل بول ديفيز ألغاز العلم، ويصل إلى دقائق نظرتنا إلى الكون.

فرانكنشتاين

ماري شيلي

لم يقصد فيكتور فرانكنشتاين أن يخلق مسخًا، لكنه عندما صنع إنسانًا من أعضاء الجثث وبث فيه الحياة، أطلق بذلك العنان لمخلوق رهيب في البيئة الريفية المحيطة. فهل يمكن ردع مسخ فرانكنشتاين؟