ضحى الإسلام

ضحى الإسلام

أحمد أمين

سرت في «ضحى الإسلام» سيري في «فجر الإسلام» رائدي الصدق والإخلاص للحق، فإن أصبت فحمدًا لله على توفيقه، وإن أخطأت فالحق أردت، ولكل امرئ ما نوى، عنيت بضحى الإسلام المائة سنة الأولى للعصر العباسي (١٣٢–٢٣٢) هـ أعني إلى خلافة الواثق بالله، فهو عصر له لون علمي خاص، كما أن له لون في السياسة والأدب خاصًّا، امتاز بغلبة العنصر الفارسي، وبحرية الفكر إلى حد ما، وبدولة المعتزلة وسلطانهم، وبتلوين الأدب من شعر ونثر لونًا احتذي على كر الدهور، واختلاف العصور، كما امتاز بتحويل ما باللسان العربي إلى قيد في الدفاتر وتسجيل في الكتب، وما باللسان الأجنبي إلى لغة العرب، وهو في كل هذا يخالف العصور قبله والعصور بعده، مخالفة تجعله حلقة قائمة بنفسها، يصح أن تسمى، وأن تدرس، وأن تمَيَّز.

عن المؤلف

أحمد أمين إبراهيم الطباخ: أحد أعلام الفكر العربي والإسلامي في النصف الأول من القرن العشرين، وأحد أبرز من دعوا إلى التجديد الحضاري الإسلامي، وصاحب تيار فكري مستقل قائم على الوسطية، وهو والد المفكر المعاصر جلال أمين.

ولد أحمد أمين في القاهرة عام ١٨٨٦م، لأب يعمل مدرسًا أزهريًّا، دفعه أبوه إلى حفظ القرآن الكريم، وما أن أتم الطفل ذلك الأمر، حتى التحق بمدرسة أم عباس الابتدائية النموذجية، وفي الرابعة عشرة من عمره انتقل إلى الأزهر ليكمل تعليمه، وبالرغم من إبدائه التفوق في دراسته الأزهرية، إلا أنه فضل أن يترك الأزهر وهو في السادسة عشرة من عمره ليلتحق بسلك التدريس، حيث عمل مدرسًا للغة العربية في مدارس عدة بطنطا والإسكندرية والقاهرة، تقدم بعدها لامتحانات القبول بمدرسة القضاء الشرعي ليجتازها بنجاح وليتخرج منها بعد أربع سنوات، ويعين مدرسًا فيها.

بدأ أحمد أمين مشواره في التأليف والترجمة والنشر، حيث قادته الأقدار في عام ١٩١٤م إلى معرفة مجموعة من الشباب ذوي الاهتمامات الثقافية والفكرية، والتي كانت تهدف إلى إثراء الثقافة العربية إثراء، حيث قدمت للقارئ العربي ذخائر التراث العربي بعد شرحها وضبطها وتحقيقها، كما قدموا بدائع الفكر الأوروبي في كثير من حقول المعرفة بالتأليف والترجمة.

وفي عام ١٩٢٦م اختير أحمد أمين لتدريس مادة النقد الأدبي بكلية الآداب جامعة القاهرة بتوصية من طه حسين، كما انتخب عميدًا للكلية فيما بعد، رغم عدم حصوله على درجة الدكتوراه. إلَّا أن انتخابه عميدًا للكلية شغله بمشاكل عدة أثرت علي سير مشروعه الفكري، ففضل الاستقالة من العمادة في عام ١٩٤٠م. وقد حصل بعدها بثمان سنوات على الدكتوراه الفخرية.

كتب أحمد أمين في العديد من الحقول المعرفية كالفلسفة والأدب والنقد والتاريخ والتربية، إلا أن عمله الأبرز هو ذلك العمل الذي أرَّخ فيه للحركة العقلية في الحضارة الإسلامية، فأخرج لنا «فجر الإسلام» و«ضحى الإسلام» و«ظهر الإسلام» أو ما عرف باسم «موسوعة الحضارة الإسلامية». وقد ظل أحمد أمين منكبًّا على البحث والقراءة والكتابة طيلة حياته إلى أن انتقل إلى رحاب الله عام ١٩٥٤م بعد أن ترك لنا تراثًا فكريًّا غزيرًا وفريدًا، راكم عليه من جاء بعده من الأجيال.