الفصل العاشر

قبر على الطريق

لم تزل الغنائم والأسلاب والأسارى تتدفَّق على الثغور الإسلامية إثر كل صائفة وشاتية، قد ازدحمت بها الأسواق وقلَّت فيها الرغبة، حتى ليُباع مُطْرَفُ الخَزِّ بدراهم، وتُشرى السبيَّة من بنات الأمراء والسادة بدينار، على أنَّ أعظم ما أفاء الله على المسلمين في تلك السنين من غنائم الحرب؛ ما عاد به موسى بن نُصير قائدُ جيش المغرب من غنائم الأندلس.

هذا موكبه يدخل دمشق في سنة ٩٤ فيُذهل الوالدة عن ولدها ويُلهي الصبيَّ عن طعامه وشرابه.

ذلك أمير الركب موسى بن نصير في وَشْيِهِ وديباجه؛ يتبعه ثلاثون غلامًا من أولاد ملوك الإسبان على رءوسهم التيجانُ، ويلبسون الثياب مُطرَّزة بخيوط الذهب، مُرقَّشَة بفصوص الجوهر، يسعى بين أيديهم المئات من غلمانهم وخدمهم وحشمهم، كأنهم في موكبهم الملوكي بطُلَيْطُلَة؛١ يتبع أولئك عجلاتٌ تجرُّها الدوابٌّ ولا تكاد، قد رُصَّ عليها ما لا يُحصَى من أحمال الذهب والفضة والجوهر والياقوت، والطنافس المنسوجة بقضبان الذهب المنظومة باللؤلؤ الغالي والجوهر المثمَّن؛ يتبع ذلك عجلات أخرى قد تفسَّخَت من ثقل ما تحمل، عليها مائدةُ سليمان بن داود٢ قد نُقِلَت من حيث كانت في طُلَيْطُلَة إلى عاصمة الدولة في دمشق، وكانت من خالص الذهب والفضة، وعليها ثلاثة أطواق من لؤلؤ وياقوت وزُمُرُّد، يتبع كل أولئك موكب الأسارى، وعدَّتُهُم أربعون ألفًا من أبناء الإسبان.
ذلك كله هو بعضُ الخُمْس٣ مما اغتنم موسى بن نصير في حرب الأندلس؛ فكم جملة ما حصَّل من السبايا والأسارى والمغانم!

•••

قال مسلمة للنعمان بن عبيد الله: أتَذْكُرُ ما قال ذلك الراهب يا أبا عتيبة؟ فقد رفع سليمان الغطاء عن المائدة للضيفان، أفلا تظن أنَّ موعد المأدُبة قد حان؟٤

قال النعمان: صدق الراهب وبَرَّ …

– بل كَذَبَ وفجر، وإن وافقه القدر.

وصمت مسلمة برهة، ثم أردف: وسأخرج إلى الحجاز في عامي هذا فأؤدِّي الفريضة، ثم أرجِع فأُعدُّ للغزو عُدَّته، لا أنتظِر سبعمائة ولا سبعين ولا سبعة،٥ ليس موسى بن نصير ومولاه طارقٌ بأوسع ذَرعًا من مسلمة، فسنفتح القسطنطينية وننفذ منها إلى الأرض الكبيرة قبل أن يجاوز موسى بن نصير جبل الزهرة إلى أرض إفرنسة، وتشهد دمشق موكبًا آخر قريبًا يُنسِي أهل الشام موكب ابن نصير، ويلهيهم عن مائدة سليمان بن داود!

•••

كان عهد الوليد بن عبد الملك خليقًا بأن يطول؛ فقد وَلِيَ الخلافة ولم يزل في باكر الشباب، وقد عُمِّرَ أبوه عبد الملك وجدُّه مروان حتى جاوزا الستين، ولكن بني عبد الملك كثير، وكأن كلًّا منهم قد استقرَّ في وعيه الباطن أنَّ من حقه أن يجلس قدرًا من عمره على عرش عبد الملك، فلولا بقيةٌ من الحفاظ على العهد — أو لعلها خشية افتراق الكلمة — لوثب بعضهم على بعض يستبِقون عرشَ الخلافة؛ فكأنما اقتضت حكمةُ الله ألا يُعَمَّر الوليد طويلًا من أجل ذلك.

على أنَّ الوليد كان على نية الغَدْر، فلولا أنَّ الأجل أعجله من مأملِهِ لجعلها وراثة لولده دون أخيه ووليِّ عهده سليمان؛ وكان يؤازره على هذه النية طائفةٌ من أُمرائه وبطانته وقادة جنده، فلما بَغَتَهُ الموت ووليها من بعده سليمانُ بن عبد الملك، كانت أشياء تحيكُ في صدره من بطانة الخليفة الراحل … وكانت أشياء تحيكُ في صدورهم كذلك، ولكن مسلمة بن عبد الملك — كما قال أبوه — كان مِجَنَّ هذه الدولة، فردَّ سيوفًا — كانت مُشْرَعة — إلى أغمادها، وبَصَقَ على الفتنة فانطفأت.

•••

وتهيَّأ مسلمة للحج، ففرَّقَ أصحابه على الثغور، وعقد الألوية لأمراء الصائفة، ووزَّع الأعطياتِ في الجند، ثم سار في موكب فخم ضخم على ظهر البادية إلى الحجاز، يصحبه النعمان بن عبيد الله …

ونزلوا ذات يوم للقيلولة في بعض مراحل الطريق، ثم نهضوا يستأنفون الرحلة، وكان بالنعمان في ذلك اليوم وجعٌ يَثْقُلُ به، فلا يكاد ينهض، ولكنه لم يَطِب نفسًا بالتخلُّف، فتحامل على نفسه حتى رَكِب، وأسلم زمام ناقته إلى الحادي،٦ ثم أخذَته إغفاءةٌ،٧ فمال برأسه على قَتَب الراحلة، وسبحت به الأحلام في بحر بعيد الشاطيء، فانكشفت له صورٌ من الحياة لم يرها من قبل، ولم تخطر له في وهمٍ، ولا في أمنية …

ثم نَشِطَ من إغفاءته هذه معافًى خفيفَ الحركة، ولكن رأسَه مما ازدحم فيه من الأوهام والصور لا يكاد يثبت بين كتفيه …

واستمر الركب في سُراه على ظهر البادية، والحُداةُ يوقِّعون أغانيهم في هدوء الليل، فتُرَجِّعُ الصخور صداها عذبًا صافي الرنين كأن موسيقى تعزف وراء تلك التلال التي تكتنفُ طريق الوادي …

وامتلأت نفسُ النعمان شِعرًا بليغًا، ولكن شفتيه لم تلفظا بيتًا، ولم يتحرك لسانه بقافية، واستحالت العواطف الشاعرة دموعًا في أجفانه، وتأجَّجَت نارًا في رأسه، وكان نسيم الليل باردًا بليلًا، فحبس في عينيه تلك الدموع، ولكنه لم يُطفئِ الوجْدَ الملتهِب في صدره، والنارَ المشتعلة في رأسه، وبَسَطَ صدره ورفع أنفه يعبُّ الهواء عبًّا، ولكنه لم يَرْوَ من ظمأ أو يبترِدْ من غُلَّة؛ فاستحثَّ راحلته حتى تقدَّمَت فحاذَت راحلة أميرِ الركب مسلمة بن عبد الملك، فهمَّ أن يتحدث إليه حديثًا، ثم أمسك …

والتفت مسلمة إلى حيث كان النعمان، فرآه فعرفه فبدأه مُحيِّيًا: طابت رحلتك يا أبا عُتيبة.

– طابت لك الرحلة والإقامة يا مولاي.

وكان مسلمة قريبَ الإفاقة من إغفاءةٍ حالمة مثلِ إغفاءةِ صاحبه، قد رأى فيها رؤيا، وانكشفت له صورٌ من ماضيه وحاضره، وصور أخرى لم يرها من قبل، وكان النعمان يصحبه في كل مراحل تلك الرؤيا؛ فلم يكد يُفيق من إغفاءته ويرى النعمانَ إلى جانب راحلته حتى أخذه العجب، فقال وفي صوته نبرٌ غريب: لأمرٍ ما رأيتك إلى جانبي الساعةَ يا أبا عتيبة.

– لقد رأيتُ رؤيا يا مولاي فرغبتُ …

– رؤيا؟ …

– نعم، وكان الأمير معي …

– معك؟

– أعني أنني كنتُ معه …

– نعم، نعم!

– ورأيتك تضمُّ إليك شابًّا فيه ملامح من أبيه فتتملَّاهُ طويلًا، ثم تفيض عيناك بالدموع، ولم أكن معكما بعد ذلك، ولكني رأيت كلَّ ما كان وعَرَفْت …

قال مسلمة كالذاهِل: نعم، نعم؛ ولكن كيف حدث هذا؟ …

– قد رأيت …

– عرفت، ولكن كيف اقتحمت عليَّ غفوتي فرأيتَ ما رأيتُه؟ …

– وَيْ! … هل رأى مولاي مثل هذه الرؤيا؟ …

فاء مسلمة إلى نفسه ولم يكد، فقال مستدرِكًا: ثم ماذا يا نعمان، فإن حديثك لعجيب!

– حسبتُ مولاي قال إنه رأى مثل رؤياي!

– بل عجبتُ أن تكون معي وأكون معك في اليقظة والمنام … إنَّ بيننا نسبًا يا أبا عُتيبة! …

– وكذلك تراءى لي …

وهمَّ لسانُ مسلمة أن يسبقه ثانيةً إلى ما لا يريد أن يقول، فأمسك وترك النعمان يقصُّ رؤياه، لا يزيد على أن يقول له مرة بعد مرة: هيه يا أبا عُتيبة! …

ومضى النعمان في قَصَصِه: ورأيتُ ولدي عتيبةَ على رأسي، وقد اخضلَّت عيناه بالدمع، وكانت أمُّه سبيكةٌ وراء ظهرِه، وكان على وجهها سترٌ رقيق تجول عيناها من ورائه، وكان مجلسك يا مولاي إلى يمين فراشي، ورأيتُ عينَي سبيكة تستقِرَّان على وجهك، ورأيت عينيك تستقِرَّان على وجهها؛ فثار دمي غيرةً وحَنَقًا — ومعذرةً إليك يا مولاي — وهممتُ أن أنهض، ولكن جسدي كان قد ناله يُبْسُ الموت، وهمَّ لساني أن ينطِق، ولكنه لَصِقَ بفكِّي، وكأنما كنتُ أرى بغير عينين، فقد كانت أجفاني مُثقلة قد أطبقت واشتبكت أهدابُها، ولكن المنظر — مع ذلك — لم يُزايلني؛ كانت عيناك مستقرتين على وجهها، وعلى شفتيك كلماتٍ أراها ولا أسمعُها، وبعضُ الكلام يُرَى ولا يُسمَع، ثم مِلْتَ عليَّ فقبَّلتَ جبيني، وانحدرتْ على خدَّيك دمعتان، وسمعتك تقول: هوِّن عليك يا أبا عتيبة، إنَّ بيننا نسبًا وصهرًا …

وكانت دمعتان تنحدران في تلك اللحظة على خَدَّي مسلمة، وقد مال على النعمان كأنما يهمُّ أن يُقبِّله، لولا بُعد ما بين الراحلتين، ثم قال وصوته يختَلِج: هيه يا أبا عتيبة!

– وخففتُ من ثِقَل، وحلَّقتُ بعيدًا، وغاب عني منظر السماء والأرض، ثم فِئتُ إليك، ورأيتك هذه المرة في خيمةٍ من ديباج، قد أُقيمَت في وادٍ أَفْيَحَ قد انبسط الزرعُ فيه على مدِّ البصر، وانتثرت فيه بيوتٌ من خشبٍ تسرحُ حواليها قُطعانٌ من الجاموس والغنم، وكأنما سمعتُ الأذان والتكبير في هذه البيوت المنتثرة بين المراعي الخصبة، فعلمتُ أنني في أرضٍ عربية، وأنك صاحبها، فإن صَدَقَتَ رؤياي يا مولاي، فتلك بضعة من أرض الروم مما يلي القسطنطينية، حيث ينتهي خليجُ أبي أيوب، لقد نزلتُ هذه الأرض ذات مرة في بعض الصوائف ضيفًا على أبي أيوب، فأطعمني من ثمراتها وسقاني وأظلَّ مَقِيلي!

كان مسلمة مُنصِتًا لحديث صاحبه وهو مسترسل فيما يقصُّ من رؤياه: ورأيتُك في خيمتك هذه التي وَصفْت، وقد سيق إليك أُسارى من الروم، فأمرتَ بأن تُضرب أعناقهم، ومَثَلَتْ سبيكة لعينيَّ في تلك اللحظة تَحُولُ بينك وبين ما تريد من سفكِ دمائهم، فنوَّلتَها العفو عنهم ونوَّلتهم العافية …

وكان بدن مسلمة يختلج، وهو يقول ولا يكاد صوتُه يبلع أذنيه: هيه يا أبا عتيبة!

– ثم رأيتك في الرقة، وكان ثَمَّةَ أخي عُتبة قد جلس بين ولديه بشير ونوار، ورأيتُك تُدنِي عتيبة ولدي منك فتضمُّهُ إليك، وعلى شفتيك كلمات لا أسمعها، وتُفيضُ برَّكَ على أخي وولدي وأهلي جميعًا، لا تستثنِي منهم أحدًا، ثم تمضي وعلى شفتيك كلماتٌ لا أسمعها كذلك …

ثم ماذا يا أبا عتيبة؟

– ثم أراني وإيَّاك على راحلتين في أرض البلقاء، نقصد ذلك الدير الذي لقينا فيه ذلك الراهب ذات يومٍ فحدَّثَنا، ولكننا نجد الراهب قد مات، فنرجِعُ محزونين وأنت تقول: قد انقطع الوحي منذ محمد، وما صدق الراهب ولا برَّ، بل كذَب وفجر، وإن وافقه القدَر؛ ولولا عُلالةُ نفسٍ تستَشرِف إلى معرفة ما استسرَّ في غدها من غيب الله؛ ما غَبَّرْتُ قدميَّ في هذه البادية ألتمسُ إلى التسلية سببًا وأنشد راحة نفس.

– ثم ماذا يا أبا عتيبة؟

– ثم أفقتُ من إغفاءتي فإذا أنا على هذا الطريق في ركب الحاجِّ إلى مكة، قد شرَّفَنِي مولاي بصحبته وبسط لي معروفه وبِرَّه.

– ذاك حقُّك علينا يا أبا عتيبة، ولكن ما شأن ولدِك عتيبة هذا وما خبرُه؟ فقد شوَّقتَنَا إليه يا صاح!

– فتًى يخطو إلى الشباب، قد خَلَفَ أباه على أهله، وحَفِظَ عنه الولاء لأميره، فهو غُلامُك يا مولاي وإن لم يكن له حظُّ الرؤية وشرف المصاحبة.

– فقد صار له علينا الحق — إذن — أن نُثبته في ديوان الجُند، وأن نقدِّرَ له الأعطية، ونعفيه من عبء الجهاد، حفاظًا لعهدِ أبيه، واعترافًا بما أبلى في الحرب وما لا يزال يُبلِي …

– بورِكَ لك يا مولاي!

– وبورِك لك يا أبا عُتيبة.

– ولكن هذه الرؤية التي رأيت …

– اكتمها يا نعمان، فلا تقصُصها على أحد؛ حتى ندخل المدينة، فنلتَمِسُ ابن سيرين٨ في مسجد رسول الله فنقصُّها عليه، فنسأله تعبيرها، وإني لأرجو أن تكون خيرًا بُشِّرْتَ به.

– وانسرح مسلمة في وادٍ سحيق، والهواجس تصطرع في رأسه، وانسرح النعمان في وادٍ آخر …

هذه الرؤيا التي قصَّها النعمان على مسلمة لم تكن غريبة عليه؛ لقد تراءت له في إغفاءتِه تلك القصيرة — كما تراءت لصاحبه، وكما قَصَّهَا عليه — ولو كانت أضغاثَ أحلام٩ لما تراءت في صورة واحدة لرجلين قد اختلفا نفسًا، وتباعدا آمالًا، وتباينا في أسلوب العيش، وإدراك صور الحياة!

وخطرت في رأس مسلمة صورة أمه ورد، ثم غابت في حواشِي الظلام، وخفق قلبه خفقة؛ لقد خلَّفَها في دمشق مريضة، أتكون الآن في اللحظة التي تذكر فيها كلُّ أم ولدها، وولدها بعيدٌ قد لفَّهُ الليلُ في مجاهِل البادية، فليس له سبيل إلى لقائها؟

وضاق صدره، ولكن نسيم الليل الهاديء لم يلبث أن ردَّه إلى نوع من الهدوء يُشبِه الاستسلام؛ فاطَّرَحَ كلَّ ما كان يصطرِعُ من الأوهام في رأسه، وأقبل على ذكر الله مطمئنًّا راضيًا مؤمنًا بقضاء الله وقدره.

١  طليطلة: مدينة بالأندلس، كانت من عواصمهم.
٢  يروي بعض أهل التاريخ أنَّ مائدة النبي سليمان كانت في طليطلة، فلما فتحها العرب ملكوا هذه المائدة.
٣  في شريعة الحرب أن خُمس الغنائم لبيت المال.
٤  انظر حديث الراهب الفصل السابع.
٥  انظر حديث الراهب الفصل السابع.
٦  الحادي: قائد الركب.
٧  نعسة.
٨  عالم من علماء المسلمين كان له بصر بتفسير الأحلام.
٩  أخلاط أحلام.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.