• رحلات الفضاء: تاريخ موجز

    تاريخٌ موجز لرحلات الفضاء، يبدأ من الصواريخ العسكرية، ويمتد عبر «سبوتنيك» و«أبولو» والمَركبات الروبوتية وثقافة الفضاء، ويصل بنا إلى رحلات الفضاء المأهولة.

    تُعد رحلات الفضاء أحد أعظم الإنجازات البشرية في القرن العشرين. في البداية، أطلق السوفييت «سبوتنيك»، أول قمر صناعي، في عام ١٩٥٧؛ وبعد أقل من اثني عشر عامًا، هبط رُواد الفضاء الأمريكيون على متن المَركبة «أبولو» على سطح القمر.

    يوضح المؤلف أن «برنامج الفضاء» ينبغي ألا يُنظر إليه باعتباره مكافئًا لرحلات الفضاء المأهولة؛ فمنذ الستينيات كانت المَركبات الفضائية العسكرية والتجارية غيرُ المأهولة تدور حول الأرض، والتقطت مَركباتُ الفضاء الروبوتية التي استكشفت الفضاء العميق صورًا مذهلة للكواكب البعيدة. يبدأ المؤلف كتابه بأصول رحلات الفضاء واكتشاف إمكانية الاستعانة بعلم الصواريخ في هذا المجال، ثم يناقش سباق الفضاء السوفييتي الأمريكي أثناء الحرب الباردة، ويتناول تدويلَ رحلات الفضاء المأهولة وخصخصتها بعد الحرب الباردة، والتأثيرَ الثقافي لأفلام الخيال العلمي التي تتحدث عن الفضاء، ومنها «ستار تريك» و«حرب النجوم»، والسياحةَ الفضائية لذوي الثراء الفاحش، ورغبة الناس في الذهاب إلى الفضاء. وسواءٌ تَمكَّن الجنس البشري من العيش في كواكب أخرى — كما يتوقع البعض — أو استمر في اعتبار الأرض وطنه الأم، فإن هذا الكتاب يُعد تمهيدًا يستحق القراءة.

  • مصر في مطلع القرن التاسع عشر ١٨٠١–١٨١١م (الجزء الأول)

    شَهدَت مصرُ عقبَ خروجِ الفَرنسيِّين منها عامَ ١٨٠١م فوضى سياسيةً عارمةً تَجلَّت في التنافُسِ الشَّرسِ الذي احتدمَ بين فرنسا وإنجلترا والدولةِ العثمانيةِ والبكواتِ المماليك؛ لأجلِ بَسطِ نفوذِهم عليها، واستمرَّت هذه الفوضى قائمةً حتى تمكَّنَ «محمد علي» من تَولِّي مقاليدِ الحُكمِ إثرَ مبايَعةِ أعيانِ الشعبِ له واليًا على مِصرَ عامَ ١٨٠٥م. ومنذُ تلك اللحظة، ولأجلِ توطيدِ دعائمِ حُكمِه والبقاءِ في رأسِ السُّلطة، خاضَ «محمد علي» العديدَ من الحروبِ الداخليةِ والخارجية؛ حيث نجحَ بمشاركةِ المِصريِّين في التصدِّي لحملةِ «فريزر» عامَ ١٨٠٧م، ومن ثَمَّ إجلاءُ الإنجليزِ عن مِصر. بعدَها قامَ بالتخلُّصِ من عددٍ من الزعماءِ الشعبيِّين، وعلى رأسِهم السيدُ «عمر مَكرم» نقيبُ الأشراف؛ حيث نفاه عامَ ١٨٠٩م، وقضى على المماليكِ آخِرِ مُنافِسيه بالداخلِ في مَذبحةِ القلعةِ الشهيرةِ عامَ ١٨١١م.

  • شعراء الوطنية

    يَجمعُ الكاتبُ «عبد الرحمن الرافعي» في كتابِه «شعراء الوطنية» مجموعةً من أجملِ القصائدِ الوطنية، مع نبذاتٍ عن حياةِ الشُّعراءِ وتاريخِهم القومي. كان للشِّعرِ أثرٌ واضحٌ في الحركةِ القوميةِ المِصرية، خاصةً خلالَ مراحلِ مُكافَحةِ الاستعمارِ والمُطالبةِ بالحُرية، وذلك عن طريقِ بثِّ رُوحِ الوطنيةِ والثورية، وذِكرِ المُميزاتِ التي تتمتعُ بها مِصر، بالإضافةِ إلى تأريخِ الأحداثِ الوطنيةِ المهمة؛ ما جعلَ من القصائدِ الشِّعريةِ مِرآةً صادقةً للعصر، ومصدرَ إلهامٍ للشعوب. في هذا الكتاب، يَجمعُ المؤلِّفُ القصائدَ التي كان لها أثرٌ وطنيٌّ مُتميِّز، مُستلهِمًا حياةَ هؤلاءِ الشعراءِ بوصفِها قطعةً من تاريخِ حركةِ النِّضالِ المِصرية، وعنصرًا من عناصرِ تطوُّرِها؛ فيدمجُ بين قصائدِ رموزٍ مِصريةٍ صميمة، مثل: «رفاعة الطهطاوي» و«عبد الله النديم» و«محمود سامي البارودي» وغيرِهم، وبين تأريخٍ مُشوِّقٍ لحياتِهم.

  • خريطة المعرفة: كيف فقد العالم أفكار العصر الكلاسيكي وكيف استعادها: تاريخ سبع مدن

    في هذا الكتابِ تَتتبَّعُ المؤلِّفةُ «فيوليت مولر» الرحلةَ التي سَلكَتها أفكارُ ثلاثةٍ من أعظمِ عُلماءِ العصورِ القديمة؛ «إقليدس» و«جالينوس» و«بطليموس»، عبرَ سبعِ مُدنٍ وأكثرَ من ألفِ عام. في هذا الكتاب، نَقتفي أثرَهم من مدينةِ الإسكندريةِ في القرنِ السادسِ إلى بغدادَ في القرنِ التاسع، ومن قُرطبةَ المُسلِمةِ إلى طُليطلةَ الكاثوليكية، ومن مدرسةِ ساليرنو للطبِّ في العصورِ الوُسطى إلى باليرمو عاصمةِ الثقافاتِ المُفعَمةِ بالحيويةِ في جزيرةِ صقلية، وُصولًا، أخيرًا، إلى فينيسيا؛ حيث تُتيحُ مَطابعُ تلك المدينةِ التجاريةِ العظيمةِ انتشارًا أوسعَ لهندسةِ «إقليدس»، ولنظامِ نجومِ «بطليموس»، وللمجموعةِ الضخمةِ من كتاباتِ «جالينوس» في الطب.

    وفي تتبُّعِها لهذه المَساراتِ المعرفيةِ من قرنٍ إلى آخَر، ومن الشرقِ إلى الغرب، ومن الشمالِ إلى الجنوب؛ تَكشِفُ «مولر» عن شبكةِ الروابطِ بين العالَمَينِ الإسلاميِّ والمسيحي، وهي روابطُ من شأنِها أن تَحفظَ علومَ الفَلكِ والرياضياتِ والطب، وتَنقلَها من أوائلِ العصورِ الوُسطى إلى عصرِ النهضة.

    إنَّ هذا الكتاب، الذي تُحكَى قِصتُه بحيويةٍ ورشاقة، وبمجموعةٍ مُبهرةٍ من الشخصيَّات، هو سردٌ مُعبِّرٌ ودقيقٌ ونابضٌ بالحياةِ لتُراثِنا الفِكريِّ المشترَك.

  • قصة طروادة

    في «قصة طروادة» يَروي الكاتبُ «دريني خشبة» ملخَّصًا ممتعًا ﻟ «الإلياذة» و«الأوديسة». بالرغمِ من اختلافِ المؤرِّخينَ حول الشاعرِ العبقريِّ «هوميروس»، فإنَّ أعمالَه الخالدةَ لم يَختلفْ عليها أيٌّ من مُحبِّي الفنِّ الإغريقي، الذي يَختلفُ بدورِه ويَتميَّزُ عن كلِّ ما سبقَه وما تلاه من فنون. يُقدِّمُ الكاتبُ في هذا الكتابِ خُلاصةً وافيةً وممتعةً لعَملَين خالدَين استكثرَ المؤرِّخونَ أن يُنتجَهما عقلٌ بشريٌّ واحد، لِما يَحتويانِه من إنتاجٍ ضخمٍ وما يَتجلَّى فيهما من مَوهبةٍ كبيرةٍ جَعلَت منهما خيرَ مُمثِّلٍ لنِتاجِ أُمةٍ بأسرِها؛ وهما مَلحمَتا «الإلياذة» و«الأوديسة». ويُثبِتُ الكاتبُ كذلك أن «هوميروس» هو المُؤلِّفُ الحقيقيُّ لهاتَينِ المَلحمَتَين، وأنه قد نظَمَهما لغرضِ التلاوةِ والإنشادِ في المَحافلِ ومَجامعِ السَّمر، ولربما لم يَتوقَّعْ إبَّانَ تأليفِهما أن يَصيرَ لهما كلُّ هذا الصدى والرنينِ عَبْر القُرون.

  • خلاصة تاريخ العراق: منذ نشوئه إلى يومنا هذا

    العراق؛ بلادُ الرافدَين وأرضُ الحضاراتِ القديمة، يُوجزُ «أنستاس ماري الكرملي» تاريخَه في كتابٍ جامعٍ سهلِ المأخذ؛ حيث يتناولُ في الفصلِ الأولِ من الكتابِ تاريخَ بلادِ ما بين النهرَين قبل الإسلام، مُبيِّنًا ظروفَ نشأتِها ومراحلَ ارتقائِها الحضاري، بَدءًا من البدائيةِ إلى البابليةِ فالآشوريةِ فالكلدانية، إلى عصرِ «الإسكندر الأكبر» وخُلفائِه، ثمَّ الرومانِ والساسانيِّين مِن بعدِهم. وفي الجزءِ الثاني يَستعرضُ حِقبةً تاريخيةً تاليةً تبدأُ من الفتحِ الإسلامي، وتنتهي بسقوطِ الدولةِ العباسيةِ التي اتَّخذَ خلفاؤُها من بغدادَ عاصمةً لهم، وقد أَولى المؤلِّفُ تلك الفترةَ من ازدهارِ العراقِ اهتمامًا كبيرًا، مُفصلًا أخبارَ أولئك الخُلفاءِ وأعمالَهم، ومَواطِنَ القوةِ والضَّعفِ في حُكمِهم، وصولًا إلى الهجومِ المغوليِّ الذي أتى على الأخضرِ واليابس، وما استقبلَته البلادُ بعدَ ذلك من أحوال، تابِعةً للدولةِ العثمانية، ثمَّ فَرِيسةً للاحتلالِ الإنجليزيِّ عامَ ١٩١٤م.

  • تاريخ الترنسفال

    شهدَت القارَّةُ الأوروبيةُ فتراتٍ أليمةً من الصِّراعِ المَذهبيِّ والاضطهادِ الدينيِّ بينَ الطوائفِ المسيحيةِ دفعَت بالبعضِ إلى الهجرةِ بعيدًا عن أوطانِهم واستيطانِ أجزاءٍ جديدةٍ من القارَّةِ الأفريقيةِ أو دولِ العالمِ الجديد، لتُصبحَ هذه المُستعمَراتُ بعدَ فترةٍ دُولًا جديدةً مُستقِلة، تَجتذِبُ بدَورِها المزيدَ من المُهاجِرينَ الأوروبيِّين من الباحثِين عن فُرَصِ العملِ والكَسبِ الكبيرِ خاصةً بعدَ اكتشافِ الثرواتِ المعدنيةِ بهذه المناطق، هكذا باختصارٍ كانت قصةُ تأسيسِ جمهورياتٍ للبِيضِ بالقارَّةِ الأفريقية، والتي ستُصبحُ بعدَ ذلك دولةَ «جنوب أفريقيا» التي ظلَّتْ لأعوامٍ طِوالٍ تُعاني من حُكمٍ ظَلومٍ للأقليةِ البَيضاءِ وتَهميشٍ كَبيرٍ للأغلبيةِ السَّمراء. سنَعرفُ بالتَّفصيلِ تاريخَ تأسيسِ أهمِّ مناطقِ المُهاجِرين بجنوبِ أفريقيا (الترنسفال)، وكيف أُقيمَت مدنٌ ومصانعُ ونَشأَت مُجتمَعاتٌ جديدةٌ في هذه المنطقةِ البِكرِ من العالَم.

  • الدولة الإسلامية والخراب العاجل

    «مُشكلتُنا إذَن هي مع فريقِ النصَّابينَ المُشتغلينَ بالدِّين علينا، الذين يَقومون باستحضارِ الألفاظِ من أكفانِ ١٤٢٥ عامًا مضتْ ثم يُحمِّلونها بدلالاتِ ومفاهيمِ زمانِنا، رغمَ أن دلالاتِ لفظِنا الحفريِّ لا علاقةَ لها بدلالاتِ اليوم، بل يصلُ التباعدُ بينهما إلى درجةِ النقيضِ الكامل.»

    ما زال بعضُ المُتأسلِمين يَعيشون خارجَ نطاقِ الزمان، غيرَ مُبالينَ بما يدورُ حولَهم في العصر الحالي؛ إذ يدعو بعضُهم إلى تطبيقِ الشريعةِ التي يَراها «القمني» غيرَ صالحةٍ للتطبيقِ الآن، مُبرهِنًا على ذلك بأنَّ بعضَ الحكوماتِ التي تُسمَّى بالإسلاميةِ عاجزةٌ عن أن تُطبِّقَ من الشريعةِ إلا النَّزرَ اليسير. فما تَحملُه الشريعةُ من فِقهٍ يتعلقُ على سبيلِ المثالِ بالجهادِ والعبوديةِ والسبايا صارَ أمرًا تاريخيًّا. وثَمةَ مفهومٌ آخرُ فقدَ معناه وفُرِّغَ من مَضمونِه هو «المقاوَمةُ الإسلامية»، أو «الإرهابيةُ» كما يَصفُها المؤلِّف، التي تُدافعُ عن الإسلامِ في بُلدانٍ كالعراقِ مثلًا؛ تَرتكبُ هذه المقاوَمةُ أكثرَ درجاتِ العنفِ والقسوةِ لتحقيقِ أملٍ لم يَكنْ موجودًا من قبل؛ فلم يَعرفِ الإسلامُ مثلًا مفهومَ «الدولةِ» بالمعنى الحديثِ الذي يَسعى هؤلاءِ المُجاهِدون إلى تحقيقِه.

  • السلطان محمد الفاتح: فاتح القسطنطينية

    كان فتحُ القسطنطينيةِ حَدثًا من الأحداثِ العظيمةِ في عُمرِ الدولةِ العثمانية، في منتصفِ القرنِ الخامسَ عشرَ الميلادي؛ حيث بلغتْ معه دولةُ الخلافةِ أقصى ازدهارِها، وعاشت أزهى عُصورِها. ومُحرِزُ قَصبِ السَّبْقِ في ذلك هو السلطانُ «محمد الثاني» الذي يَعدُّه المؤرِّخونَ واحدًا من أبرزِ الشخصياتِ التي حوَّلت مَجرى التاريخِ الإسلاميِّ والعالَمي، بتَصدِّيه لآخِرِ فُلولِ الدولةِ البيزنطيةِ في الشرق، وانتزاعِ القسطنطينيةِ عاصمتِهم ومَعقلِهم الأخير. والمؤلِّفُ في هذا الكتابِ يُلقِي الضوءَ على الظروفِ التاريخيةِ والسياسيةِ التي أحاطتْ بذلك السلطانِ القويِّ النجيب، الذي تَولَّى الحكمَ شابًّا لا يُجاوِزُ الحاديةَ والعشرينَ من عُمرِه، واستطاعَ بحنكتِه ودهائِه أن يوطِّدَ دعائمَ إمبراطوريتِه ويواصلَ التوسُّع، محقِّقًا ما عجزَ عنه أسلافُه من فتحِ القسطنطينيةِ وما وراءَها. ويعرِضُ المؤلِّفُ كذلك جوانِبَ من شخصيةِ «الفاتح»، وأسلوبِه في الحُكمِ والإدارة، وانعكاساتِ ذلك على نهضةِ دولتِه وارتقائِها.

  • تاريخ الحركة القومية في مصر القديمة: من فجر التاريخ إلى الفتح العربي

    عُنيَ المؤرخُ الكبيرُ «عبد الرحمن الرافعي» بأن يُسجلَ بين دفَّتَي هذا الكتاب، بأسلوبٍ تاريخيٍّ مُشوِّق، مُجمَلَ الوقائعِ والأحداثِ التي شَهدَتها مِصرُ على مرِّ عصورِها التاريخيةِ القديمةِ التي امتدَّت لآلافِ السنين، منذُ بدايةِ حُكمِ الأُسراتِ المَلكيةِ في مِصرَ القديمةِ حتى الفتحِ العربيِّ للبلاد. ولم يَكنْ غرضُ المُؤلفِ هُنا هو الحديثَ فقط عن تاريخِ مِصرَ وحكَّامِها، بقَدرِ ما أرادَ إبرازَ تاريخِ الحركةِ القوميةِ فيها، والجُهودِ الجليلةِ التي بَذلَها الشعبُ المِصريُّ من أجلِ رِفعةِ شأنِ أُمتِه، وتأسيسِ دولةٍ حُرةٍ مستقلةٍ تستندُ إلى دعائمَ قويةٍ لا تهتزُّ عبرَ الأزمان؛ فقد كان المِصريون مُستعدِّين دائمًا للثورةِ على كلِّ مَن تُسوِّلُ له نفسُه المِساسَ بأمنِ البلادِ واحتلالِها والتمتُّعِ بخَيراتِها، وقاوَموا بكلِّ ما أُوتوا من قُوة، مهما كلَّفَهم ذلك من مَتاعب، ومهما لاقَوا من مَصاعبَ وأهوال.‎

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠