• فحول البلاغة

    مُؤلَّفٌ يَجمَعُ أفضَلَ الأَشْعارِ الَّتي نَظَمَها ثَمانيةٌ مِن فُحُولِ شُعراءِ العَرَبِ وأَئمَّةِ البَلاغَة؛ مِن بَينِهِم «البُحتُرِيُّ»، و«المُتَنَبِّي»، و«أَبُو العَلَاءِ المَعَرِّي».

    ليسَ هناكَ أَرَقُّ مِنَ الشِّعرِ لوَصفِ الحالاتِ الوِجْدانيَّةِ وتَوثِيقِها في أَبْياتٍ قَد تَعكِسُ لاحِقًا طَبِيعةَ الزَّمانِ الَّذي نُظِمَتْ فِيه؛ وما يُوجَدُ في هَذا المُؤَلَّفِ هُو مِثالٌ حيٌّ للشِّعرِ الباقِي لكُلِّ زَمان. يَبدأُ الفَصلُ الأَوَّلُ بمَجمُوعَةٍ مُختارَةٍ مِن أَشْعارِ «مُسْلِمِ بنِ الوَلِيد» المُلَقَّبِ ﺑ «صَرِيعِ الغَوانِي»؛ وذلِكَ مِن شِدَّةِ حُبِّه لِلحِسَان، وهُو شاعِرٌ مِنَ العَصرِ العَبَّاسِي، تَميَّزَ بنَظْمِ شِعرِ الغَزَلِ الصَّرِيح. يَتبَعُ ذَلكَ الفَصلَ أَبْياتٌ في الغَزَلِ والهِجاءِ والمَدحِ لأَشهَرِ شُعراءِ العَصرِ العَبَّاسيِّ «أبي نُوَاس»، وقَدِ اشتُهِرَ بمَدْحِه الخَليفَةَ «هارُون الرَّشِيد». ويُختَتَمُ المُؤَلَّفُ بِأَبْياتٍ لِلشَّاعِرِ «أَبِي العَلَاءِ المَعَرِّيِّ» المُلقَّبِ ﺑ «رَهِينِ المَحبِسَين»؛ وذَلكَ لِأنَّهُ فِي نِهايَةِ أيَّامِهِ اعتَزَلَ الناسَ فَأَصبَحَ حَبِيسَ المَنزِلِ وحَبِيسَ العَمَى، وقَدِ اشتُهِرَ «أَبُو العَلَاءِ» بالرَّسائِلِ النَّثرِيَّة، وهِيَ مُلحَقَةٌ أَيضًا بنِهايَةِ هَذا الفَصْل.

  • منطق المشرقيين والقصيدة المزدوجة في المنطق

    فِي هَذا الكتاب يَشرَحُ «ابنُ سينا» آخِرَ ما تَوصَّلَ إليهِ مِن تَعرِيفاتٍ للمَنطِقِ ومَبادئِهِ وقَضايَاه. يَنقُدُ «ابنُ سينا» مَنطِقَ الفَلاسِفةِ اليونانيِّينَ بكُلِّ حِيادِية، ويَذكُر مَا لهُم ومَا عَليهِم، بلغةٍ سهلةٍ وأُسلوبٍ مُبسَّط. يَتَضمَّنُ الكِتَابُ كَذلكَ قَصائدَ مِن نَظمِ «ابنِ سينا» تُجسِّدُ فَلسَفتَه في الحَياةِ ورُؤيتَهُ للشَّيبِ والحِكمَةِ والزُّهْد، وتُتوِّجُ قَصائدَهُ القَصيدةُ «المزدوجةُ» التي يُنصَحُ كُلُّ دارسٍ لعِلمِ المَنطِقِ أنْ يَحفَظَها لِما فِيها مِن خُلاصةِ ما وصَلَ إليه الفَيلسُوفُ الكَبِير. ومِن مميِّزاتِ هذا الكِتَابِ أنَّ «ابنَ سينا» قَد ألَّفَهُ فِي أُخرَياتِ أيَّامِه، أَيْ بَعدَ أنْ قَتَلَ هذا المَجالَ بَحثًا ودِراسة؛ ولِذَا يُعَدُّ الأهَمَّ بَينَ سَائرِ مُصنَّفاتِهِ الأُخرى فِي المَنطِق.

  • ديوان عزيز

    تُرَاها تُفنِي الشَّبابَ كَثرةُ الأَحْزان؟ ربَّما! وربَّما يَفنَى الشاعرُ الجسدُ ويَخلُدُ الشاعرُ القَصِيد، وهي حالُ صاحِبِ هذا الدِّيوان؛ «عزيز فهمي» الذي تَنبَّأَ شيطانُ شِعرِه في قَصِيدتِه «يا قارئ الكف» بمَوتِه غَرَقًا. يَغلِبُ على قَصائِدِ دِيوانِه تَبصُّرٌ بأَلوانِ الحَياة؛ تَبصُّرٌ لا يُدرِكُه إلَّا مَن أَدركَ قِسْطًا وَافرًا مِن حقائقِ الحَياةِ والمَوت، فنَراه يُنشِدُ «يا فتاتي»، و«سبَّحَ القلب»، و«مُناجاة طفل»، ويَرصُدُ «هَمْس الساعة»، ويَصِفُ في «الشاعر» نفسَه بعُلُوِّها وتَسامِيها معَ ما يُثقِلُها مِن شَجَن، وفي «نَذرْتُ نفسي قُرْبانًا لفادِيها» يَتحدَّى برُوحِ الوَطنِيةِ والشِّعرِ ظُلماتِ السِّجْن، وفي «بَنِي وطني أهبتُ بِكُم زَمانًا» يَستنهضُ عَزائمَ الشَّبابِ مِن أَجلِ الوَطَن، وفي غَيرِ ما قَصيدةٍ يَرثِي أبطالَ وأدباءَ عَصرِه، أمثالَ: «عُمر المختار»، و«أحمد شوقي»، و«خليل مطران»، ويَنظمُ أُخرى في حقِّ «طه حسين» الذي أُعجِبَ بشِعرِ «عزيز» أيَّما إعجاب.

  • العذراء تقتل أطفالها

    على الرَّغمِ مِن مُحاوَلاتِها الجاهِدةِ لقَتلِ أَطْفالِها، فإنَّ ثَمةَ أَطْفالًا نَجَوْا مِن هَذِه «المِخْنَقةِ» ليَكُونُوا شُهَداءَ عَلى أُمِّهِمُ العَذْراء. وَلْيَسقُطِ الْمَجازُ أَرضًا، فَمَا العَذْراءُ إلَّا شاعِرةٌ مُبدِعة، ومَا أَطْفالُها إلَّا قَصائِدُها.

    إنَّ شاعِرةً مِثلَ «لبنى أحمد نور»، تَعرِفُ كَيفَ تُحِبُّ ذاتَها مَحَبةً أَصِيلةً ووَادِعة، لا بُدَّ أنَّ قَلبَها مِن ثَمَّةَ يَعرِفُ الطَّرِيقَ جَيدًا إلى بَحرٍ مِنَ الكَلِماتِ المُعبِّرةِ والصُّورِ الأَكثرِ إشْراقًا ونَضَارة، وكَيفَ لَها ألَّا تَتغنَّى وتَرفعَ صَوتَها بالغِناءِ وقَدِ اطَّلعَتْ على «سِحْر الهاء في مَعَه». مُنذُ اللَّحْظةِ الأُولى تُعلِنُ الشاعِرةُ طَبِيعةَ الدِّيوان، فهو مِن بِدايتِهِ وبتَرْتيبِ القَصائِدِ رِحْلةٌ في ثَلاثةِ بُحُورٍ مِنَ الشُّعُور؛ البَحرُ الأولُ ﻟ «التَّرنُّحِ شَوْقًا»، والبَحرُ الثَّانِي ﻟ «الخَفَقان»، والثالِثُ والأَخِيرُ ﻟ «الغَرَق». وأنتَ عَزِيزي القَارِئَ لَا بُدَّ وَاجِدٌ ذَاتَك، أَحْيانًا ﮐ «مَوْضوعٍ» للشِّعرِ في قَصِيدةٍ هُنَا أو هُنَاك، وأَحْيانًا ﮐ «فاعِلٍ» مُؤثِّرٍ في قَصِيدةٍ أو اثْنتَيْن، نَدَعُ لَكَ شَرفَ اكْتِشافِهِما، فالشِّعرُ في عُمُومِهِ تَماسٌّ معَ النَّاس، فكَيفَ إذا أَتَى التَّماسُّ مِن شاعِرةٍ ﮐ «لبنى»، تَكتبُ «مِن مِنطَقةٍ خارِجَ الضَّوْضاء، خارِجَ الذَّات، خارِجَ العالَم»!

  • مرآة الحسناء

    هَذهِ القصائدُ هي مِرآةُ «فرنسيس فتح الله مرَّاش»؛ الشاعرِ جميلِ الفكرة، عَذبِ المعاني والصُّوَر، الذي أتى وذهبَ فَتِيًّا. وقد رُتِّبتْ قصائدُ الديوانِ حسبَ قَوافِيها، مُستوعبةً جميعَ حروفِ الهِجاء، جامعةً أطرافَ الحُسن، في أجواءٍ غَزَليَّةٍ في المُجمَل؛ فبَيْنَ حديثِ الهَوى، والعِشق، والصَّبابة، والشَّوق، والصَّد، والفِراق، والذِّكرى التي لم تَزُلْ، يبدو مرَّاش متمسِّكًا بالشكلِ التقليديِّ للوصفِ والغَزَل. لكنَّه يَتمرَّدُ على صُنوفٍ أُخرى قديمة، كالمدحِ والهِجاءِ مُترفِّعًا عن كليهما، عدا مدائحَ خَصَّ بها بعضَ خِلَّانِه وعددًا مِن أُولي الفضلِ الذين لم يُصرِّحْ بأسمائِهم في غالبِ الأمر. كما تظهرُ أغراضٌ تنويريةٌ جديدةٌ في شِعره، كالإعلاءِ مِن قِيَمِ المحبَّةِ والعدلِ والمساواة، والدعوةِ إلى العِلمِ سبيلًا لتَقدُّمِ الأُمَم، واستنهاضِ هِمَّةِ العربِ في وجهِ الغربِ المُستعمِر.

  • رفيف الأقحوان

    الأُقْحوانُ زهرةٌ بهيَّةُ المَنظَر، شافيةُ الأَثَر، لَكأنَّ في رَفِيفِها إيذانًا بذَهابِ أوجاعِ ما يَربُو على سبعةِ عُقودٍ من عُمرِ الشَّاعر، ﻓ «رفيف الأقحوان» يَحفِلُ بقصائدِ خمسِينَ عامًا مِن شِعرِ «نقولا فيَّاض»، بالإضافةِ إلى أشعارِ صِباهُ التي كانَتْ باكُورتُها في مَدحِ مُعلِّمِه الذي غرَسَ في نفْسِه حُبَّ الشِّعرِ والأدب، فما كانَ مِنَ الشَّاعرِ إلَّا أنْ خصَّهُ بإهدائِهِ ديوانَه الأولَ الذي بينَ أيدينا. يَستهِلُّ فيَّاض مجموعتَه بقصيدةِ «البحيرة»؛ رائعةِ الشاعرِ الفرنسيِّ «لامارتين»، أمَّا باقِي قصائدِ الديوانِ فهي في مُجمَلِها مُواكَبَةٌ عَذْبةٌ لحياةِ ناظِمِها، فتًى وشيخًا؛ فقصيدةٌ في مَحفلٍ أدبيٍّ وآخَرَ علمي، وقصيدةٌ للبنان الوطن، وقصيدةٌ تَحتفِي بديوانِ «أحمد شوقي» الأول، وقصيدةٌ في تأبينِ أخ، وأخرى في رثاءِ صديق، وقصيدةٌ في مدْحِ النبيِّ محمدٍ في ذِكرى مَولدِهِ الشريف، وقصيدةٌ تُحاوِرُ مُومِياواتِ الفَراعِنة، والكثيرُ من الرَّفِيف.

  • المعلقات العشر وأخبار شعرائها

    المُعلَّقاتُ؛ قصائدُ العربِ النفيسةُ التي بَلغَتِ الذُّروةَ في عصرِها وذاعَتْ شُهرتُها، حتى علَّقَها النَّاسُ على أستارِ الكعبةِ قبلَ الإسلام، وزَخَرَتْ أبياتُها بِجَميلِ البيان، وروائعِ الصُّورِ والخيال، وتنوَّعَتْ أغراضُها، ونَضِجَتْ لُغتُها وتَراكيبُها. عَنِ المُعلَّقاتِ العَشْرِ يُحدِّثُنا «أحمد بن الأمين الشنقيطي» مؤلِّفُ الكتابِ الذي بينَ أيدِينا، مُستعرِضًا مُتونَها، مُبيِّنًا رُواتِها واختلافَهم في روايتِها، ومُعلِّقًا على بعضِ أبياتِها، شارِحًا غريبَ ألفاظِها وتعبيراتِها. ويَسبِقُ ذلك عَرضٌ وافٍ لشُعراءِ المُعلَّقاتِ العَشْر، يَشتملُ على أسمائِهم وأنسابِهم، طبقاتِهم ومكاناتِهم الشِّعْرية، أخبارِهم ونَوادرِهم، أحوالِهم مَعَ الشِّعرِ وشياطينِ الشِّعرِ الذين اقتَرنُوا بِهِم وأَوحَوْا إليهِمْ تلكَ القصائدَ ذاتَ السِّحرِ الآخِذِ بالألباب.

  • غلواء

    «الحدَّة» و«المبالغة» و«أول الأشياء»؛ هذا بعض ما تَحصل عليه من معانٍ حين تُطالع المعاجم بحثًا عن كلمة «غلواء». فما هي «غلواء» شاعرِنا «إلياس أبو شبكة»؟ أو بالأحرى مَن هي تلك التي يَدعوها «غلواء»؟ هل كانت حبيبته الأولى؟ هل هي مَن أذاقته أوَّلَ الحُبِّ، عذابَه وأعذبَه، وجوائزَه؟ هذا جائز، وإن أنكر شاعرنا هذا المعنى في مُفتتَح ديوانه، زاعمًا أنَّ «غلواء» ما هي إلا صنيعة خياله الشعريِّ المجرَّد، وليس في ملامحها مِن مَشاهد شبابه وصباه إلا النزْر اليسير. والقارئ في تنقُّله بين قصائد هذا الديوان الدافقة المترابطة يرى كيف أنَّ ذلك النزْر اليسير من العاطفة والشعور الحقيقيَّين قد صبغ الشِّعر صبغةَ الصدق، وغذَّى الروح الشاعرة لتفيض حرارةً وصورًا خلابة.

  • نداء القلب

    يمكن اعتبار هذا الديوان القصير للشاعر الرومانسي الثائر «إلياس أبو شبكة» بمثابة ألبومٍ حيٍّ يحتوي على لوحات شعرية نابضة بالحياة، ذات تراكيب لغوية مبتكرة، وصور خيالية غير شائعة؛ مثل قوله: «عصرتُ فؤادي في إناء الهوى» في قصيدة «الإناء»، وقوله: «أَيَا قبلةً مرَّتْ على ضفَّتَيْ فمي» في قصيدته «أعذب الشعر»، وغير ذلك من التراكيب الجديدة التي عكست سعةَ خياله وعذوبةَ ألفاظه، وإنْ حمَلَ بعض القصائد شيئًا من قلقه ورؤيته القاتمة للحياة، الأمر الذي ظهَرَ جليًّا في أبيات قصيدة «الإناء»؛ وذلك لأن إلياس يحب أن يكون شعره حديثًا من القلب لما يعتمر في نفسه من مشاعر مختلفة، يودُّ أن يُشْرِك فيها القارئ علَّ ذلك يُسكِن روحه؛ فكان عنوان الديوان «نداء القلب».

  • حُب ابن أبي ربيعة وشعره

    لم يكن في قريش أشعر منه، لشعره روعة في النفس، ونشوة في القلب؛ لسهولته، وأناقة لفظه، وحسن وصفه، وملاءمته لهوى النفس في نعت الجمال، ووصف المرأة. فتى قريش المُدلل «عمر بن أبي ربيعة» ساعده نسبه وترفه أن يقول من الغزل ما لم يجرؤ أحد على قوله، فكان يلتمس موسم الحج من كل عام، فيصف النساء حتى ولو كُنَّ بالحرم يطوفن. والكتاب الذي بين أيدينا «حُب ابن أبي ربيعة وشعره» يضع شاعرنا في مرمى النقد، ويتهمه في حُبه، فيُبرز لنا ما خفي من نفسية هذا الشاعر الذي أثار كُل الجدل في زمانه وبعد موته، فوقف على دقات قلبه، وخطرات فؤاده، فأبرز لنا أيضًا ما تفرَّد به من شاعرية، وكيف كان يراه شعراء زمانه فكان له صفة تُميِّزه عن غيره وتفضِّله عمَّن سواه.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.