• طعام الآلهة وكيف جاء إلى الأرض

    ماذا يحدث عندما يعبث العلم بالطبيعة؟ تكشف لنا تلك القصةُ المشوِّقة عن الإجابة المرعبة لهذا السؤال. يكتشف عالِمان — بينما هما يطمحان إلى ابتكارِ عاملِ نموٍّ جديد للحصول على طعام ذي استخدامات مفيدة للجنس البشري — أن انتشارَ المادة المصنوع منها الطعام أمرٌ خارج عن نطاق السيطرة. دجاجات وفئران وحشرات عملاقة تندفع إلى الشارع في جنون، فيقع كلُّ ما تصادفه في طريقها ما بين قتيل وجريح. ويجد الأطفال الذين أُطعِموا هذه المادة أنفسَهم عاجزين عن الاندماج في مجتمع يسوده الجهل ويسوسه النفاق. يجد هؤلاء «العمالقة»، ذوو القدرات العقلية الاستثنائية، أنفسَهم سجناء محتجَزين من قِبَل المجتمع، فيزداد التعصب والكراهية؛ ومن ثَم، تتحوَّل الرواية إلى قصة حزينة عن الفساد السياسي والسُّخف العام وانعدام الكفاءة لدى البشر حالَ تعامُلِهم مع أي شيء خارج إطارهم التقليدي ونظرتهم للعالَم.

    إنها قصةٌ وثيقةُ الصلة بواقعنا الحالي، تجمَع بين التسلية والبعد الاجتماعي الذي يتطرَّق إلى الأخلاقيات المتضمَّنة في الهندسة الوراثية. فإلى جانب المزيج الفلسفي، ثَمة موضوعٌ ذو صلة وثيقة بعالَم اليوم، وهو التعديلات الجينية. وعلى ضوء ذلك، فثَمة سببٌ وجيه وراء كوْنِ الرواية ضمن روائع الخيال العلمي، وهي حقًّا روايةُ ممتعة للغاية وجديرة بالقراءة.‎

  • الطاعون القرمزي

    بعد أن تصل الحضارة إلى أوج ازدهارها، يعمُّ الطاعون أرجاء العالم؛ فيُرى المصابون وقد اصطبغت وجوههم باللون القرمزي، ثم يموتون بعد ذلك في غضون ساعة أو أقل. على الرغم مما حقَّقته البشرية من إنجازات، فقد وقفت مكتوفة الأيدي أمام هذا الوباء ولم تستطع له دفعًا. تلاشى كل ما عرفه البشر من مظاهر الحياة التي ألِفوها وحسبوا أنها من المُسلَّمات، وكاد الطاعون القرمزي يُفني البشرية جمعاء، لكن القدَر كتب النجاة لعدد قليل منهم. أمَّا الحضارة، فقد انهارت تمامًا، وارتدَّ هؤلاء الناجون إلى حياة الهمجية البدائية التي عاشها أسلافهم من آلاف السنين. في هذه القصة، نشاهد البشر وحضارتهم بأكملها في مواجهة كائن دقيق يكشف عن غرائزهم الأولى ويُجردهم من زخرف الحضارة والتمدُّن، فلمن تكون الغلبة؟ لقد تمكن البشر من بناء هذه الحضارة في المرة الأولى، فهل يتمكَّنون من بنائها مرةً أخرى؟ إنها تلك القصة القديمة التي لا تزال تفاصيلها قابلة لأن تتحقق واقعًا ملموسًا في عالمنا المعاصر.‎

  • حربنا مع إمارة موناكو

    كانَ كلُّ شيءٍ على ما يُرامُ في إمارةِ «موناكو» حتى خَطا شَخصٌ يُدْعى «تايتِس» أولَ خطوةٍ له فيها لتنقلِبَ الأحوالُ رأسًا على عَقِب. فما حكايةُ «تايتِس»؟ وما علاقتُه بالقُنصُلِ الأمريكي؟ وكيفَ قَادَ «تايتِس» الرعايا الأمريكيِّين في «موناكو» إلى الحَرب؟ وما الذي ستَئُولُ إليه تلك الحَرب؟ اقرأِ التفاصيلَ لتَعرفَ قصةَ أقصرِ حَربٍ في التاريخ، وكيفَ يُمكنُ لأحداثٍ بسيطةٍ أن تقودَ شَعبًا إلى نِزاعٍ سياسيٍّ كادَ يُحوِّلُ المدينةَ إلى ساحةٍ داميةٍ بينَ ليلةٍ وضُحاها.

  • الرحلة الرهيبة للقارب «تود»‎‎

    لم يكُنْ نقصُ الشجاعةِ أو الافتقارُ إلى رُوحِ المُغامرةِ هو ما منعَ القبطانَ «بيتر كرام» منْ زيارةِ معرضِ باريسَ بقاربِه الذي حملَ اسمَ «تُود»، كما لمْ يكنِ السببُ وراءَ فشلِ رحلتِه الشهيرةِ هو عدمَ إتقانِه للقيادة؛ فمنذُ إبحارِه بقارِبِه إلى بوسطن معتمِدًا على حساباتٍ تقريبيةٍ بالرغمِ من ظروفِ الطقسِ غيرِ المواتية ثمَّ عَوْدتِه بأمانٍ كي يُخرِسَ ألسِنةَ المنتقِدِين الذين تنبَّئوا بوقوعِ كارثةٍ حتمية؛ لم يكنْ ثمَّةَ شكٌّ في قدرةِ القاربِ «تُود» على الإبحارِ مجدَّدًا إلى باريس. كانَ من المُمكنِ أنْ يصلَ القبطانُ «كرام» إلى هناك بقاربِه منتصِرًا لولا قوةٌ خبيثةٌ مُعادِيةٌ يبغضُها ويهابُها الجميع. تُرَى ما هذه القوةُ الشريرةُ الرهيبةُ التي اعترضَتْ طريقَه؟ وكيفَ حوَّلَتِ الرِّحلةَ إلى جَحِيم؟ اقرأ القِصةَ المُثيرةَ لتتعرَّفَ على التفاصِيل.

  • تاكي بومب: برهان رياضي

    أيَّ جريمةٍ جنَتْها يدُ الهوى حينَ أطلقَتْ سهامَها على قلبِ ذلكَ المسكينِ «توم فيرنس» فأحبَّ ابنةَ عالِمِ رياضياتٍ مهيب؟ كانتِ الرياضياتُ عندَ البروفيسور «سِيرد» الشيءَ الوحيدَ الذي يجعلُ الإنسانَ إنسانًا، أمَّا «توم» فكانَ أبعدَ ما يكونُ عن فَهمِ تعقيداتِها المُربِكةِ وتجريداتِها العويصةِ المُلغِزة. ولكنْ ما العَمل؟ قذَفَ البروفيسور الحلَّ الوحيدَ في وجهِ «توم» كالصاعقةِ دونَ رَحْمة؛ وهو أن ينبُغَ في ذاكَ العلمِ الذي لا يمُتُّ له بِصِلة! لِمَن سيلجأُ هذا العاشقُ «البليدُ» الكارِهُ للرياضياتِ كي يجدَ له مَخْرجًا من هذا المَأزقِ ويفوزَ بِمَنْ مَلكَتْ قلبَهُ من بينِ براثنِ ذلكَ العجوزِ «الرياضي»؟

  • قصة الأيام القادمة

    قصةُ حبٍّ بينَ فتاةٍ تَبلغُ مِنَ العُمرِ ثمانيةَ عشرَ عامًا، وشابٍّ لا يَكبرُها بكثير. يُقرِّرُ والِدُ الفتاة، السيدُ «مورس»، الاستعانةَ بمُنوِّمٍ مِغناطيسيٍّ لعلاجِ ابنتِه من داءِ الهوى. كانت الابنةُ هي الوريثةُ الوحيدةُ لثَروةِ أمِّها الراحِلة، وكانَ والدُها يَنْوي تزويجَها لأحدِ أصدقائِه بدلًا من ذاكَ الشابِّ الذي يَنتمي إلى طبقةٍ اجتماعيةٍ متدنِّيةٍ ويعملُ في وظيفةٍ مُتواضِعة، لكنَّ الشابَّ يَنجحُ في الظَّفَرِ بحبيبتِه ليَفِرَّا معًا ويَعيشَا في العالَمِ السُّفليِّ لمدينةِ لندن. يُواجِهُ العاشِقانِ عالَمًا جديدًا مَجْهولًا قاسيًا، يتَّسِمُ بالطبقيةِ الشديدة. فهَل يَنجَحانِ في الاستمرارِ معًا في هذا العالَمِ في ظِلِّ فَقرِهما الشديدِ وانعدامِ خِبرَتِهما في الحياة، أمْ أنَّ قسوةَ الحياةِ ستُفرِّقُهما في نهايةِ المَطاف؟

  • سيد المولدات الكهربائية

    قَرويٌّ هاربٌ من عُبوديةِ المُستعمَراتِ في ثيابٍ بيضاءَ مُهلهَلة، حطَّ رِحالَه في لندنَ ليَتعبَّدَ في ضريحِ الحضارةِ والتمدُّن. كانَ أبوهُ يَعبدُ حَجرًا نَيزكيًّا؛ فما الذي يَستحِقُّ أن يُعبدَ وتُقدَّمَ له القرابينُ في نظرِ ذلكَ القرويِّ الأَبْلهِ وهوَ في مِحرابِه الجديدِ داخلَ إحدى مَحطاتِ الكهرباءِ بمدينةِ «كمبَروِل»؟

    يَفزَعُ العاملُ المسكينُ إلى أكبرِ المُولِّدات — ذلكَ الذي يَملأُ نفسَه مَهابَة، وربما أصابَهُ بلَوْثةٍ في عَقلِه — مُلتمِسًا حمايتَه من رئيسِه الذي يُعامِلُه بكلِّ قَسْوة، ومتَّخذًا منه إلهًا يتعبَّدُه ويتضرَّعُ إليهِ ويُشهِدُه على ما يتعرَّضُ له مِن آلام. فهل سيصبحُ العاملُ أفضلَ حالًا في كَنفِ سيدِ المولِّدات؟ وهل سيَكفُّ رئيسُه القاسِي عن إيذائِه؟ هذا ما سنتعرَّفُ عليهِ في هذهِ القصَّة المشوِّقة.

  • قصة الطوفان

    يَذكُرُ السيدُ «جاكوب راوندز»، الأمينُ المساعِدُ في المتحَفِ البريطاني، في خِطابٍ خاصٍّ أرسلَهُ إلى أحدِ المُستشرِقِين بعضَ التَّفاصِيلِ المُثيرةِ بشأْنِ مَخْطوطةٍ قديمةٍ يَعُودُ تاريخُها إلى الحَضارةِ الآشُورِيَّة، وذُكِرَ فيها طُوفانُ نُوحٍ وتَفاصِيلُ عن رِحْلتِه على ظَهْرِ السَّفِينة؛ كيفَ سخِرَ قَومُه مِنه وتمرَّدُوا عليه، وكيفَ نَجا هو ومَن معَه مِن ذلكَ الطُّوفانِ العَظِيم، والأهوالُ التي عانَوْها. كذلكَ تحدَّثتِ المَخطوطةُ عن الدَّورِ الذي لَعبَه ولدَا النبيِّ نُوح، سامٌ وحام، في هذهِ الرِّحلة؛ وعن سَفِينةٍ أُخرى مُنافِسةٍ أبحرَتْ في الوقتِ نفسِه وفي الظُّروفِ نفسِها. هذهِ التفاصيلُ وغيرُها كثيرٌ سنتعرَّفُ عليها في قِصَّةِ «إدوارد بيدج ميتشل» المُثِيرةِ عن الطُّوفان.

  • فيلمَر

    كانَ الطيرانُ حُلمًا للبشريةِ منذُ آلافِ السنين، لكنَّه ظلَّ حُلمًا مُستعصِيًا بعيدَ المَنال. ساهمَ الكثيرون في فَهمِ الطيرانِ على مرِّ العصور، غيرَ أنَّ رجلًا واحدًا فقَطْ هوَ الذي اكتَشفَ آلةَ الطَّيران. ولكن هَل مِنَ الممكِن أنْ يكونَ الرجلُ الذي اقتربَ مِن حلِّ لغزِ الطيرانِ هو نفسُه لغزًا؟ إنَّه فيلمَر، ذلك الغامضُ الخَجُولُ الذي ظلَّ قابعًا في مَعْملِه لسنواتٍ طويلة، ثُمَّ ظهرَ فجأةً باختراعِه الذي غيَّرَ وجهَ العالَم. عن هذا الرجلِ تدورُ أحداثُ قصتِنا المُثيرة، التي نحاولُ فيها أن نكتشفَ سرَّه كما اكتشفَ هو سرَّ الطَّيران.

  • كهف الاسبلرجلز

    رجُلٌ من أهلِ المدينةِ يسيرُ في الغابةِ متوجِّهًا إلى أحدِ الجداولِ من أجلِ الصَّيْد، فتتعثَّرُ قدمُه في حفرةٍ عميقةٍ يسمعُ بعدَ ذلك عنها وعن سكَّانِها حكاياتٍ غريبة، فتغويه بالذَّهابِ إليها مرةً أُخْرى. يقتربُ من الحفرةِ فتَسحبُه إليها قوةٌ عَجِيبة، ويَجِدُ نفْسَه في عالَمٍ غريب؛ عالَمِ الاسبلرجلز. قوانينُ الطبيعةِ تَختلفُ في هذه الحفرة، وكذلك يَختلفُ سكَّانُها عن جيرانِهم الذين يعيشونَ فوقَهم على الأرض. في هذه القِصَّة، سنعيشُ معَ بطَلِها مغامرتَه المشوِّقةَ في هذا العالَمِ العجيب؛ عالَمِ الاسبلرجلز.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠