• السفينة الأسطورية: قصة من الأيام الأولى لمستعمرة «نيو هافِن»

    يَرغَبُ رَاوِي القِصَّةِ في شِراءِ قِطعَةٍ مِنَ الأرْضِ ولَكنَّهُ يَعجزُ عَن إِيجادِ سَندِ مِلكِيةٍ مَقرُوءٍ لَها، فيَلْجأُ إلى أَحدِ العُلماءِ المَرمُوقِينَ لِفَكِّ شَفرَةِ السِّجلِّ العَتِيق. وبَعدَ أنْ تُحَلَّ مُشكِلتُه، يَتطرَّقُ الحِوارُ بَينَهُما إلى المَخْطُوطاتِ القَدِيمة، ويُطلِعُه العَالِمُ عَلى مَخْطُوطةٍ أُخْرى كانَ يَعكُفُ عَلى دِراسَتِها، تَحكِي قِصَّةً عَجِيبةً لإِحْدى السُّفنِ التِّجارِيةِ التي أَبْحرَتْ مِن مُستعمَرةِ نيو هافِن إلى إنجلترا، في رِحْلةٍ تِجارِيةٍ بهَدفِ إنْعاشِ الاقْتِصادِ وتَجاوُزِ فَترةٍ عَصِيبةٍ تَمرُّ بِها المُستعمَرةُ الجَدِيدة. لَكِنَّ أَخْبارَ السَّفِينةِ انْقطعَتْ لِأكثرَ مِن ثَلاثةِ أشْهُرٍ وسْطَ نُبُوءاتٍ مَشْئومةٍ بهَلاكِها. وبَعدَها يَستجِيبُ اللهُ لِدَعواتِ أَهالِي وأَصدِقاءِ طَاقِمِ السَّفِينة، فتَظهَرُ السَّفِينةُ فَجْأةً في عُرْضِ البَحرِ ثُمَّ تَخْتفِي مَرةً أُخْرى. تُرَى، مَا سِرُّ هَذِهِ السَّفِينة؟ ومَاذا حَدثَ لَها ولطَاقِمِها؟ لِنتعَرَّفْ مَعًا على المَصيرِ الغامِضِ لتِلكَ السَّفِينةِ مِن خِلالِ تِلكَ القِصَّةِ المُثِيرة.

  • توءما آل فانشر

    عِندَما أظلمَتِ الأرضُ واكْفهَرَّ وَجهُها في الكُسوفِ العظيمِ الذي حَدَثَ عامَ ١٧٣٣، استَحوَذَ الرُّعبُ على البَشَر؛ إذْ بَدا لهُم أنَّ الطَّبيعةَ قَدِ انقلبَتْ رَأسًا على عَقِب، وخَيَّمَ على كُلِّ الأشْياءِ سُكونٌ خَانِق. في ذَلكَ اليَومِ وُلدَ التَّوءمانِ ديفيد ودانيال. كانا مُنذُ صِباهُما «جَسدَينِ بعَقلٍ وَاحِد»، حَسبَ وَصْفِ وَالدِهِما. وبَعدَ أنْ كَبِرَ الصَّبِيانِ وصَارَا رَجُلَين، بَدأَتْ فتاةٌ جَمِيلةٌ تُحاوِلُ إيقاعَهُما فِي شِباكِها. تُرَى لِماذَا تَفعلُ ذَلك؟ وهَلْ ستَنجَحُ في تَحقِيقِ غَايتِها؟ وإِلامَ سيَئُولُ مَصيرُ التَّوءمَيْن؟

  • حالة التوءمين داو

    نَجحَ الطَّبِيبُ جوكين في فَصلِ التَّوءمَينِ داو، فأَصْبحَ ياخيئيل شابًّا مُحترَمًا يَعملُ في طَرْقِ الصَّفِيح، وأَصْبحَ أَخُوه جيكوب طائِشًا ومُتهوِّرًا يَعملُ في التَّهرِيب. ولاحَظَ الطَّبِيبُ أنَّه عَلى الرَّغمِ مِنَ انْفِصالِ التَّوءمَينِ فقد ظلَّتْ بَينَهُما رَابِطةُ تَخاطُرٍ عَصبيٍّ غَيرُ مَرئِية؛ فقَدْ كانَ مِنَ المُمكِنِ مَعرفةُ مَتَى يَكونُ جيكوب مُتورِّطًا في المَتاعِبِ بمُجردِ مُراقَبةِ تَصرُّفاتِ ياخيئيل. في هَذهِ الأَوْقاتِ يَكونُ ياخيئيل مُضطرِبًا؛ فيَضرِبُ الصَّفيحَ بنَفادِ صَبْرٍ ووَجهٍ عابِسٍ مُتجهِّم. وعِندَما يَموتُ جيكوب أَثناءَ شِجارٍ بَينَ مَجمُوعةٍ مِنَ السُّكارَى، يَتحوَّلُ ياخيئيل إلى نَذلٍ مُحتالٍ ومُتهتِّك. لقَدْ تَلبَّسَتْ رُوحُ جيكوب بجَسدِ ياخيئيل واستَحوذَتْ عَلى رُوحِهِ وقَهرَتْها. فتُرَى مَاذا سيَكونُ مَصِيرُه في النِّهاية؟ وهَلْ يُمكِنُ أنْ يَنجُوَ مِن تِلكَ المَأْساة؟

  • مستعذبو الألم

    الألمُ والمُتعةُ قَرِينان، لكنَّ هذهِ القِصةَ التي بَينَ أَيدِينا تَذهبُ في فَلسَفتِها المُثيرةِ إلى ما هُو أبْعدُ مِن مُجرَّدِ اقتِرانِهما؛ فبَدْءًا مِنَ التَّسفِيهِ مِنَ الألم، مُرورًا بالاحْتفاءِ بِه باعتبارِهِ مُمتِعًا، وُصولًا إلى استِجلابِه طَلبًا للمَزيدِ مِنَ المُتعة، تَنطلقُ رِحلةُ نيكولاس فانس مَعَ الألم. يَبدأُ رِحلتَهُ مُتألِّمًا، وساعيًا إلى التَّخلُّصِ مِن ألمِهِ المُزمِنِ ذاك، لكنَّه سُرعانَ ما يَجدُ نَفسَه داخِلَ مُجتمَعٍ كاملٍ مِمَّن يَستعذِبونَ الألم، العاشِقِينَ لهُ والمُنتشِينَ بِه. فهلْ يَعتنقُ الشابُّ نيكولاس فَلسَفةَ مُستعذِبي الألم، ويَتماهَى مَعَها؟ هَل يَقتنعُ في نِهايةِ المَطافِ بأنَّ المَرضَ أكثرُ مُتعةً مِنَ الصِّحة؟

  • أبرع رجل في العالم

    تُعَدُّ هَذِهِ القِصَّةُ مِن قِصصِ الخَيالِ العِلْميِّ الأُولَى التي عَبَّرت عن الخَوفِ ممَّا يَحمِلُه مُستقبَلُ الذَّكاءِ الاصْطِناعِي، باعْتِبارِهِ مُنافِسًا لِلإنْسان، ومُهدِّدًا لحُرِّيتِه، ورُبَّما لوُجودِهِ نَفْسِه. عَبْرَ أَحْداثٍ مَلِيئةٍ بالغُمُوضِ والتَّشوِيق، نَكتشِفُ سِرَّ الآلةِ الَّتِي يَعتمِدُ عليها أبْرعُ رَجلٍ فِي العالَم؛ تِلكَ الآلةِ الَّتِي تُؤهِّلُه للسَّيْطرةِ عَلى القارَّةِ الأُورُوبيَّة، بَلْ وسِيادةِ العالَمِ بأَسْرِه. لَكنَّ هَذا المَصِيرَ الذي بَدَا لِلَحْظةٍ مَحْتومًا يُثِيرُ فَزعَ بَطَلِ قِصَّتِنا، السَّيدِ فيشر، ويَحمِلُه عَلى فِعلِ أيِّ شَيءٍ للحَيْلُولةِ دُونَ تَحقُّقِه. فهَلْ سيَنجَحُ السَّيدُ فيشر في ذَلِك؟ وهَلْ سيَتَمكَّنُ مِن إيقافِ أبْرع رَجلٍ في العالَم؟

  • زواج عجيب

    تَدُورُ أَحْداثُ قِصتِنا حَولَ عالَمِ استِحْضارِ الأَرْواح؛ إذْ يَحكِي البُروفيسُور دانيال دين مودي، عالِمُ النَّفْسِ الاسْكُتلنديُّ الشَّهِير، لمَجمُوعةٍ مِنَ الأَصْدقاءِ عَن حَالةٍ مُحيِّرةٍ لامْرأةٍ تَتمتَّعُ بقُدْرةٍ خاصَّةٍ على استِحْضارِ الأَرْواح، وهِي الوَسِيطةُ الرُّوحانِيةُ جيني ماجرو، الوَحِيدةُ في العالَمِ القادِرةُ على استِحْضارِ أَرْواحٍ مُتجسِّدة. وعِندَما يُفاجَأُ بوُجودِها في مَنزلِ مُضيفِه، يَطلُبُ مِنها أنْ تَخضَعَ لتَجرِبةٍ مِن هَذا النَّوْع، وعِندَما تُوافِقُ أَخِيرًا — وهِي كارِهةٌ — عَلى خَوضِ التَّجرِبة، تَقعُ أَحْداثٌ عَجِيبةٌ تَنتهِي بزَواجٍ غَيرِ مَألُوفٍ عَلى الإِطْلاقِ في عالَمِنا هَذا.

  • تجربة الدكتور أوكس

    حِينَ يَتجرَّدُ العالِمُ مِن أبسَطِ قَواعِدِ الأَخْلاق، يُصبِحُ مِنَ السَّهلِ عَلَيه التَّضحِيةُ بكُلِّ شَيْءٍ حتَّى ولَوْ بعُقولِ بَلْدةٍ بأَسْرِها. هذِهِ قِصَّةُ بَلْدةٍ صَغِيرةٍ مِن طِرَازٍ خَاصٍّ لَا يَعرِفُ أهْلُها شَيئًا مِن شُرُورِ العالَم، تَقعُ ضَحِيةً لطُموحِ عالِمٍ مَجْنونٍ أَرادَ أنْ يُثبِتَ نَظَريَّةً مِن وَحْيِ خَيالِه، فَلَمْ يَجِدْ إلَّا الخِداعَ وَسِيلةً لِلإِيقاعِ بأَهْلِها المُسالِمِينَ الَّذِينَ وَجدَ فِيهِم ضَالَّتَه، ورَأى فِيهِمُ النَّمُوذجَ الأَمْثلَ لاخْتِبارِ نَظَريَّتِهِ تِلكَ حتَّى لَوْ تَسبَّبَ ذلِكَ في هَلَاكِهم. فهَلْ سيُدرِكُ هَدفَه، أمْ سيَكُونُ للعِنايةِ الإلَهِيَّةِ رَأيٌ آخَر؟

  • تحوُّل

    نَشأَ جويدو، الشابُّ الثَّرِيُّ الوَسِيم، في حَياةِ التَّرَف، وجَمعَتْه الطُّفُولةُ بحَبِيبةِ قَلبِه جولييت؛ ابْنةِ النَّبِيلِ صَدِيقِ والِدِه الذي أَصْبحَ أبًا رُوحيًّا لَه بَعدَ وَفاةِ وَالِدِه. إلَّا أنَّ جويدو كانَ شابًّا مُتمرِّدًا مُنغمِسًا في المَلذَّات، وعَلى الرَّغمِ مِن حُبِّه لِجولييت وخِطْبتِه إيَّاها، لَم يَكُفَّ عَنِ العَرْبدةِ حتَّى بدَّدَ ثَرْوتَه في الغُرْبة؛ وحِينَها لَمْ يَعُدْ أَمامَه سِوى العَوْدةِ إلى وَطنِه يَجرُّ أَذْيالَ الخَيْبة، لَكِنْ يَقعُ الخِلافُ بَينَه وبَينَ والِدِ حَبيبتِه، ويُقرِّرُ الانْتِقامَ مِنْه. وفِي غَمْرةِ ثَوْرتِه، يُقابِلُ مَسْخًا بَغِيضًا يَعرِضُ عَلَيْه صَفْقةً يَحصُلُ بها عَلى كَنْزٍ ثَمِينٍ يُحقِّقُ بِهِ مُرادَه ويَنتقِمُ مِن والِدِ خَطِيبتِه ويَعُودُ للثَّرَاء. تُرَى ما طبيعةُ هذه الصَفْقة؟ وهَل سيَقْبلُها جويدو؟ وماذا سيَحدُثُ لجويدو وخَطِيبتِه؟ اقْرَأ القِصَّةَ المُثِيرةَ لِتَعرِفَ التَّفاصِيل.

  • باطن الأرض: فجوة عملاقة تمتد عبر الكوكب من قطبه الشمالي إلى الجنوبي

    يَحكِي البحَّارُ العَجُوزُ جون كلالتوس لمُراسِلِ جَرِيدةِ «صن» عَن نَظرِيتِه العَجِيبةِ عن وجودِ فَجْوةٍ كَبِيرةٍ في عُمقِ باطن كَوكَبِ الأَرْض، تَمتدُّ مِن قُطبِه الشَّماليِّ إلى قُطبِه الجَنُوبي. تُرَى مَا الذي يَعتقِدُ بوُجودِه داخِلَ هذِهِ الفَجْوة؟ ومَا الشَّواهِدُ التي قَد تُدلِّلُ عَلى صِحةِ نظريته؟ هَلْ يُوجَدُ مَن يَعِيشونَ في تِلكَ الفَجْوة؟ وإنْ كانَ هَذا صَحِيحًا، فكَيفَ تَبدُو الحَياةُ هُناك؟ هَذا ما سنَعرِفُه في هذه الحِكايةِ المُثِيرةِ للبَحَّارِ العَجُوز.

  • الخطر!: من سجلات الكابتن جون سيرياس

    بالرَّغمِ مِنَ المَبالِغِ الطَّائِلةِ التي يُنفِقُها الإِنْجليزُ عَلى الجَيشِ والأُسْطول، والقُوةِ الغاشِمةِ التي يَتمتَّعونَ بِها، فإنَّهُم واجَهُوا خَطرًا مُحدِقًا مِن قِبَلِ واحِدةٍ مِن أصغَرِ القوَّاتِ التي كانَتْ بريطانيا العُظمَى عَلى وَشْكِ أنْ تَسحَقَها سَحقًا، لَوْلا فِكْرةٌ مُبتكَرةٌ راوَدتْ عَقلَ الكابتن سيرياس. مَثُلَ الكابتن سيرياس أمامَ مَلِكِ نورلاند وعَرضَ عَلَيه فِكْرتَهُ في وَقتٍ كانَ المَلِكُ فِيهِ يُوشِكُ على الاسْتِسلامِ أمامَ الإنْذارِ الذي وجَّهَتْه لَه بريطانيا. وَجدَ المَلِكُ في فِكرةِ الكابتن سيرياس، وفي ثِقتِه وحَسْمِه، أمَلًا جَديدًا يُبدِّدُ ظُلْمةَ اليَأسِ الذي كادَ يُسيطِرُ عَلَيه. تُرَى، مَاذا كانَتْ فِكرةُ الكابتن؟ وهلْ سيَتمكَّنُ مِن تَنفيذِها بنَجاحٍ ودَحْرِ بريطانيا وتَلْقينِها دَرسًا لا تَنْساه كَما كانَ يَأمُل؟ اقْرَأ القِصةَ وتَعرَّفْ على التَّفاصِيلِ المُثِيرة.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.