• هذا النحو

    كغيره من دُعاة التجديد لاقى «أمين الخولي» صِعابًا على أثرِ دَعَواته التجديدية في اللُّغة والدِّين، ولم يكن من الصِّعاب بدٌّ لإيمانه الشديد بضرورة التجديد وَفقَ منهجٍ علمي آثَر الشيخُ أن يلتزمه طوالَ حياته. يرى «الخولي» أن تجديدَ النحو اتجاهٌ ضروري لمُواكَبة مشكلاتنا الاجتماعية وما يترتب عليها من مشكلاتٍ لُغوية؛ حيث ربَط بين تجديدِ النحو وتجديدِ الفقه وجعَلهما مُتلازمَين؛ إذ إنه لِفَهم الدِّين لا بد من إتقانِ اللُّغة العربية بكل فروعها، وعلى رأسها النحو. وثَمَّة قضايا كانت تَشغل الكاتبَ طوال رسالته هذه، على رأسها الربطُ بين دِين الناس وشريعتهم وبين حياتهم ولُغتهم، وكذلك الصعوبات التي تُواجِه المشتغلين بالتجديد ودُعاتَه، وما يترتب عليه من مُسايَرة الواقع والحياة في اللُّغة والدِّين والعلم، كما عرَض بعضَ مشكلات قواعد العربية، وكذلك ما يُثار من شُبهاتٍ حول دعوات التجديد هذه، كلُّ ذلك ضمنَ دعواته المتكررة للسَّير على «هذا النحو» المراد به التجديد.

  • تاريخ آداب اللغة العربية

    لم تحظَ لغةٌ على ظهر البسيطة بما حظيَت به اللغةُ العربية من عنايةٍ ودراسةٍ وتنظيرٍ وشرحٍ وتفصيل؛ إذ لم يدَّخِر علماءُ اللغة وأهلها جهدًا في التأريخ والتأصيل لها؛ فمنذ بَدءِ عصر الكتابة مع نزول «القرآن» على قلب الرسول الكريم واللغةُ العربية لم تَبرَح مَجالسَ العلم، حتى وضعوا لها القواعدَ والأصول التي تَحُول بينها وبين اللحن والتحريف. ولما كان تاريخُ هذه اللغة الغرَّاء وما أفرزَته من علومٍ وآداب يَمتدُّ لقرون طويلة، كان من واجبِ أبنائها نشرُ هذا التاريخ الذي يَحمِل من الذخائر أنفَسَها، ومن العلوم أشرَفَها، ومن الفنون أرقاها. وهذا الكتاب يشرحُ نشأةَ العلوم الأدبية، وتطوُّرها في مُختلِف العصور، والكتب التي أُلِّفت فيها، وأزمانها، وحياة مُؤلِّفيها، وكذلك نماذج من تلك الكتب.

  • تاريخ علوم اللغة العربية

    اللغة العربية هي لغة القرآن المُنزَّل والحديث النبوي المُوحَى به، المُخاطَب بهما أهل الإيمان، ولا يصحُّ تأدية شعائر الدين الإسلامي من صلاةٍ وذِكرٍ ودعاءٍ وغير ذلك إلا بها. وهكذا فقد أدَّى ظهور الإسلام إلى انتشارها وسط الخلائق الذين كان منهم أصحاب اللسان الأعجمي، الذين دخلوا في الدين أفواجًا وأقبلوا على العربية يتعلمونها؛ فكثر عدد أهلها وسادت البلادَ البعيدة بعد أن كانت منزويةً بأطراف جزيرة العرب. ولكن هذا الانتشار السريع استلزَم من أهلها بذل المزيد من العناية والاهتمام من خلال تدوينها وضبط قواعدها وتطوير رسمها وخطوطها؛ مخافةَ أن يتسلل إليها اللحنُ والخطأُ من اللغات الأخرى؛ فنشأت علومُ النحو والصَّرف والبلاغة وغيرها وأُطلِق عليها «علوم اللغة العربية»، وهي موضع حديثنا في هذا الكتاب الذي يُقدِّم فيه المؤلف في إيجازٍ بعضًا من تاريخ هذه العلوم وكيف تبلورت مناهِجها وتعدَّدت صور النظر فيها بشكلٍ أَثْرى العربية وآدابها.

  • لغة الجرائد

    طرأ العديد من التغيُّرات على لغتنا العربية وقواعدها، واختفت بعض الكلمات نظرًا لقِلة استخدامها أو استبدالِ كلماتٍ جديدة مُحدثة بها، متأثرة بالاختلاط الأعجمي. وقد تجلَّى أثرُ هذه التغيُّرات اللُّغوية في كتابة الجرائد والصحف والمجلات. ولما كانت الجرائد اليومية من أهم الوسائل التي تُؤثر بصورةٍ مباشرة في ثقافة العامة، فإن الاهتمام بسلامة اللغة التي تُكتب بها أمرٌ ضروري؛ فأثر تلك اللغة لا يقف عند حد قراءتها، بل تصاحب الناس في أحاديثهم ونقاشاتهم اليومية. ويأتي «إبراهيم اليازجي» ليَلفتَ الأنظارَ إلى زُمرةٍ من الأخطاء الشائعة في «لغة الجرائد»؛ سعيًا للإسهام في تنقيتها وتقويمها.

  • اللغة والدين والتقاليد في حياة الاستقلال

    كانت قضية الاستقلال عن بريطانيا هي الشغل الشاغل لمُثقفي مصر في بدايات القرن العشرين، فلم تَغِب عن كتاباتهم الصحفية والأدبية باختلافها، وعملوا جهدَهم على إذكاء روح التحرر في صدور المصريين، وحَفْزهم على مُجابهة الاحتلال، ولكن الخَطْو نحو الحرية لم يكن سهلًا ميسورًا؛ فالفترة التي قضاها المُحتل بالبلاد لم تكن بالقصيرة، وتَدخُّله في شئون البلاد لم يكن بالهَيِّن؛ فقد أحدث تغييرات جذرية في نظامها التعليمي والثقافي بما يخدم مصالحه، وعمل على استبدال عاداته الغربية بالأصيل من تقاليدنا الحميدة، بحيث أصبح الكفاحُ نحو الاستقلال أشملَ وأعمَّ من توقيع اتفاقية جلاء أو انسحاب بعض الجنود وغلق معسكراتهم، بل كان هناك عملٌ مهم ينتظر أصحاب الأقلام الوطنية المُخلصة ليُنبهوا المصريين إلى التحصُّن بأسس استقلالهم الثقافية؛ وهي اللغة العربية وموروثاتنا من التقاليد الحميدة، وبالطبع العقيدة الدينية، وهي الأسس التي أفرد «زكي مبارك» هذا البحثَ في بيان أهميتها.

  • رسالة في الكتابة العربية المنقحة

    ‫مراحل عديدة مرَّت بها طريقة الكتابة في اللغة العربية لتصبح بالشكل الذي هي عليه الآن. ونظرًا لأن العربية في بداية نشأتها كانت لغة منطوقة لا تملك شكلًا خاصًّا لحروفها؛ فقد استعارت من الحضارات المحيطة شكل حروفها من الخطَّين المُسنَد والنَّبَطي، ومع انتشار الإسلام وقيام دولة الخلافة، تعاظمت الحاجة إلى تدوين النصوص والعلوم الدينية، فتطورت الخطوط العربية، وأصبحت فنًّا قائمًا بذاته، كما ظهرت حلول توفيقية جديدة لتطوير الكتابة وجعلها أكثر وضوحًا؛ فأُضِيفت النقاط للحروف لتمييزها، كما ضُبطت الحروف بالحركات لتحل مشكلة الكلمات ذات الرسم الواحد والمعاني المختلفة، ولكن المؤلف يرى أنه على الرغم ممَّا كان من تطوُّر، فإن طريقة الكتابة العربية لا تزال في حاجة إلى المزيد من الإصلاحات والإضافات، ويقترح إدخال حروف ورموز جديدة، والتحرُّر من أَسْر علامات الإعراب.‬‬

  • الأعداد وبناء الإنسان: العد ومسار الحضارات الإنسانية

    إن مفاهيمَ الأعدادِ هي اختراعٌ بَشري، مَثلُها في ذلك مَثلُ العَجلة؛ اختُرعَت وطُوِّرَت على مدارِ آلافِ الأعوام. ولمَّا كانت الأعدادُ منقوشةً في ماضينا وفي حاضرِنا؛ فهي تُشكِّلُ إدراكَنا للعالَمِ ولأنفسِنا بقدرٍ أكبرَ مما نظنُّ في أغلبِ الأحيان. وهذا الكتابُ هو وصفٌ شاملٌ للدَّورِ الجذريِّ الذي قامت به الأعدادُ في تعزيزِ القدراتِ الإدراكيةِ للإنسان وإشعالِ ثورةِ الحضارةِ البشرية. يجمعُ المؤلِّفُ بين العديدِ من الرُّؤى الجديدةِ في علمِ النفسِ وعلمِ الإنسانِ وعلمِ الرئيساتِ واللُّغوياتِ وغيرِها من المجالات، لتفسيرِ ذلك العددِ الهائلِ من السلوكياتِ البشريةِ وأنماطِ التفكيرِ التي أتاحَتها لنا الأعداد، بدايةً من تصوُّرِ الوقتِ بطُرقٍ جديدة، وحتى تيسيرِ تطوُّرِ الكتابةِ والزراعةِ وغيرِهما من مَظاهرِ تقدُّمِ الحضارة، فلولا الأعدادُ لَمَا كان العالَمُ ليصبحَ على الحالِ التي نعرفُه بها اليوم.

  • نشوء اللغة العربية ونموها واكتهالها

    لكلِّ أُمةٍ لغتُها التي تفتخرُ بها، والعربُ طالما افتخروا بانتسابِهم لِلُّغةِ العربيةِ التي يتحدَّثُ بها اليومَ كثيرونَ حولَ العالَم. وتُعدُّ العربيةُ لغةً مقدَّسة؛ فبها نزلَ القرآنُ الكريم، وبها يُقيمُ المُسلِمون الشعائرَ والصَّلوات. واللغةُ شأنُها شأنُ الإنسانِ تَنمو وتَزدهرُ حتى تصلَ إلى عُنفوانِها؛ فتضعُ القواعدَ التي تَحكمُها. وفي هذا الكتابِ يُركزُ المؤلِّفُ الضوءَ على موضوعٍ قلَّما تناولَه الباحِثون؛ فيعرضُ تَطوُّرَ صِيغِ الألفاظ، والتناظُرَ بين اللغةِ العربيةِ وغيرِها من اللُّغات، كما يَدرسُ تَصارُعَ الكلماتِ من أجلِ البقاء، سواءٌ بين اللُّغاتِ المختلفةِ أو داخلَ اللغةِ الواحدة. إنه كتابٌ يؤسِّسُ لدراسةِ تطوُّرِ اللغةِ العربيةِ عبرَ العُصور.

  • تجديد العربية: بحيث تصبح وافية بمطالب العلوم والفنون

    في بحثٍ قصيرِ الكلمات، غزيرِ المعرفة، كبيرِ القيمة، قَدَّم «إسماعيل مظهر» رؤيتَه حولَ تجديدِ اللغةِ العربية، وناقَش مُشكلاتِها وجعَل منها مُنطلَقًا لرَحابةِ هذه اللغةِ الثَّرية، وبَرهَن على أن اللغةَ العربيةَ تَحملُ في طَياتِها أدواتِ التجديدِ التي تُؤهلُها لتَكونَ أفضلَ اللغاتِ في نقلِ العُلومِ والفُنونِ الحديثة، كما طَرح في آخرِ الكتابِ ما سمَّاهُ «دستور وَضْع المصطلحات العلمية»، وهو أولُ عملٍ من نوعِه في اللغةِ العربية، وقد راعى فيه سُهولةَ الأسلوب، ودِقةَ الألفاظ، وتآلُفَ المحتوى، حتى أخرجَه في هيئةٍ لُغويةٍ كاملة.‎

  • مفاتيح العلوم

    يَجمعُ هذا الكتابُ بينَ طيَّاتِه مُقتطَفاتٍ مِن مُختلِفِ المَعارفِ المُهمَّةِ التي تَوصَّلَ إلَيْها العربُ في القرنِ الثامنِ المِيلادي. يُبحِرُ العالِمُ العربيُّ الكَبيرُ بالقارِئِ في خِضمِّ بِحارِ العُلومِ المُختلِفةِ التي برزَتْ في عصْرِه؛ إذْ يَجمعُ في كِتابِه بينَ كلِّ ما يُمكِنُ أنْ يهمَّ المرءَ مَعرفتُه مِن تَعريفاتٍ وأَوصافٍ وشُروحٍ وأَمْثال. وقد قسَّمَ الكتابَ إلى مَقالتَيْن؛ فبدأَ المَقالةَ الأُولى بالعُلومِ الدينيةِ الإسلاميةِ مثل: أُصولِ الفِقْه، والعَقائد، وعِلمِ الكَلام، والفِرَقِ الدينيةِ المختلِفة، ثم تطرَّقَ للعلومِ اللُّغَويةِ والبلاغيةِ فكتَبَ في النَّحْو، والشِّعر، والعَرُوض، وذكَرَ بعضَ أخبارِ التاريخ. بينَما جعلَ مَقالتَه الثانيةَ أكثرَ عِلْمية؛ فذكَرَ فيها علومَ الفَلْسفة، والمَنْطق، والطِّب، وعِلمَ النُّجوم، والهَّنْدسة، والمُوسيقى، والكيمياء، والحِيَل، والعديدَ مِنَ المُقتطَفاتِ العِلْميةِ الأُخْرى التي برَعَ في تَحليلِها مُستبِقًا قُرونًا مِنَ الزَّمان.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢