• الأمير السعيد وحكايات أخرى

    «الأميرُ السعيدُ وحكاياتٌ أُخرى» هي مَجموعةٌ قصصيةٌ كتَبَها المؤلفُ والشاعرُ الأيرلنديُّ الشهيرُ «أوسكار وايلد» للأَطْفال. تتكوَّنُ المجموعةُ من خمسِ قصصٍ قصيرة، هي: «الأميرُ السعيد»، و«العَنْدليبُ والوردة»، و«العِمْلاقُ الأَناني»، و«الصَّدِيقُ المُخلِص»، و«الصارُوخُ الاستثنائي». تَتناولُ المجموعةُ بصورةٍ رمزيةٍ بسيطةٍ عددًا من القِيَمِ الأخلاقيةِ كالإيثارِ والتضحيةِ والإخلاصِ والتواضُع. وفي قِصةِ «الأمير السعيد» التي تَحملُ المجموعةُ اسمَها، كانَ تمثالُ الأميرِ الذهبيِّ يقفُ عاليًا على عمودٍ طويل، متألِّقًا بعينَيهِ الزَّرقاوَيْنِ ومقبضِ سيفِه ذي الياقوتةِ الحَمْراء، فحطَّ طائرُ سنونو على كَتِفِ الأميرِ السعيدِ ليَرْتاح، ولكنَّه وجَدَه يبكي حُزْنًا. تُرَى لِمَ كانَ الأميرُ السعيدُ حَزِينًا؟ وكيفَ يُمكِنُ لطائرِ السنونو أنْ يُساعِدَه؟ هذا ما سنَعرفُه في هذه القصةِ الجميلة، ونَدْعوكم لقراءةِ باقي قِصصِ المجموعةِ المُشوِّقة.

  • غَفْلَةُ بُهْلُولٍ

    «كانَ أصحابُ بُهلولٍ يَعجبُونَ منه أشدَّ العَجَب، ويَدهَشون لِما يَفعَل، كلَّما رَأَوه سائرًا في طَريقِه ورَأسُه مائلٌ إلى الخَلف، وعَيناهُ ناظِرتانِ إلى الأَعلى.»

    بُهلولٌ ولدٌ عَنيد، لديه عادةٌ سيئَة، وهيَ عدمُ الانتباهِ إلى الطَّريقِ أثناءَ السَّير؛ فبدَلًا من النظرِ أمامَهُ لِيتحاشَى مَخاطرَ الطُّرقات، ينظرُ إلى السَّماء. لم يَسلمْ مِن استهزاءِ أصدقائِه، ولم يَسلمْ من قاذُوراتِ الطَّريق، حتى الكلبُ أوشكَ أن يُؤذيَهُ بسببِ نظرِه إلى الطُّيورِ والأشجارِ والسُّحبِ وأسطُحِ المنازل، وعدمِ الانصياعِ إلى نَصيحةِ والدَيهِ بالانتباهِ إلى الطَّريق. وبعدَ أنْ كادَ يَغرقُ في البَحر ذاتَ مرَّة، بعدَ أن لم ينتبِهْ إلا وهو وسطَ الماء؛ عاهَدَ والدَيهِ على الانتباهِ إلى الطَّرِيق، والالتزامِ بأوامرِهِما.

  • حِكَايَاتُ إِيسُوب

    «إنما الآلهةُ في عَونِ مَن هم في عَونِ أنفُسِهم.»

    مِن أشهَرِ وأقدَمِ القصصِ الخُرافية، يَعودُ تاريخُها إلى حوالَيِ القرنِ السادسِ قبلَ الميلاد؛ وهي بذلك أقدَمُ من «كَلِيلة ودِمْنة» التي دُوِّنتْ في القرنِ الرابعِ الميلادي. وقد حرَصَ مؤلِّفُها «إيسوب» على أنْ يَجْعلَها حِكاياتٍ تُروى على لسانِ الحيواناتِ وقُوى الطبيعة، مُحاوِلًا نقْدَ بعضِ أوضاعِ عصرِهِ بشكلٍ مستترٍ حتى لا يتعرَّضَ للعِقاب؛ فهو مجرَّدُ عبدٍ يونانيٍّ لا حقوقَ له. وبالإضافةِ إلى النقدِ فقدْ ضمَّنَ حكاياتِهِ بعضَ المَعاني الأخلاقيةِ التي يَسْعى لغرْسِها في نفْسِ القارِئ؛ لِذا فإنَّ حكاياتِهِ تناسِبُ الأطفالَ لِمَا تَتْركُه فيهم مِن قِيَم، كما أنَّها تَسْتهوي الشبابَ والكِبارَ لِمَا تَحْويهِ من أُسطورةٍ تَحمِلُ في طيَّاتِها شيئًا مِنَ الحَقِيقة.

  • شَدَائِدُ وَأَزَمَاتٌ: مِنْ حَيَاةِ الرَّسُولِ (٤)

    عبرَ سَبْعٍ وثلاثينَ حَلْقةً مختلِفة؛ يأخذُنا رائدُ أدبِ الطفلِ «كامل كيلاني» في رحلةٍ شائِقةٍ للتعرُّفِ على السِّيرةِ النبويَّةِ العَطِرة، بتسلسُلٍ زمنيٍّ وبأسلوبٍ قَصصيٍّ فريد، تَأْتِي على لسانِ الأصدقاءِ الثلاثة: «سعيدٍ» و«صلاحٍ» و«رشاد»، في حوارٍ مُمتِع.‎

    انتَهى «رشاد» في المرةِ السابقةِ عِندَ قصةِ إِسلامِ عُمر، ومِن هُنا انطلَقَ في استِكمالِ ما بدَأَه؛ فأوضَحَ كيفَ تحوَّلتْ دعوةُ النبيِّ بعدَ إسلامِ عُمر من سِرِّيةٍ إلى جَهْريَّة، وكيفَ كانَ وَقْعُ صَلاةِ عُمرَ في جَوفِ الكعبةِ فِي وضَحِ النَّهار، وكيف أبرَمَ زُعماءُ قُريشٍ فِيما بينَهُم على إِثرِ هذهِ الصدمةِ مُعاهَدةً على مُقاطَعةِ عَشيرةِ النبِي، وكيف أوغَرُوا صُدورَ وُفودِ الحَجيجِ على النبِي، وكيف جاءَتِ البُشْرى مِنَ المدينةِ عن طريقِ أنصارِ جُدُدٍ بعثَهم الله للنبيِّ هناك، فَأَتَاحُوا لَهُ مَيْدَانًا جَديدًا لِلنَّصْر.

  • هِجْرَةُ الصَّحَابَةِ – إِسْلَامُ عُمَرَ‎‎: مِنْ حَيَاةِ الرَّسُولِ (٣)

    عبرَ سَبْعٍ وثلاثينَ حَلْقةً مختلِفة؛ يأخذُنا رائدُ أدبِ الطفلِ «كامل كيلاني» في رحلةٍ شائِقةٍ للتعرُّفِ على السِّيرةِ النبويَّةِ العَطِرة، بتسلسُلٍ زمنيٍّ وبأسلوبٍ قَصصيٍّ فريد، تَأْتِي على لسانِ الأصدقاءِ الثلاثة: «سعيدٍ» و«صلاحٍ» و«رشاد»، في حوارٍ مُمتِع.

    عادَ «رشادٌ» إلى صديقَيْه، وفاءً بموْعدِهِ الذي قطَعَهُ معَهُما مِنْ قبْل، وبدأَ حديثَهُ بتوضيحِ تفاصيلِ عَددِ الهجْراتِ في السِّيرةِ النبويَّة، وكيفَ أنهمَا هجرتانِ إذا أوجَزْنا القول، أو ثَلاثٌ إذا تَوَخَّيْنَا الدِّقَّة؛ بدايةً بهجرتَيِ الصَّحابةِ إلى الحبشةِ وسبَبِ اختيارِهِمْ لهَا موْطِنًا جديدًا، ثُمَّ هِجرةِ المدِينة، ثُمَّ فَصَّلَ القولَ في قصَّةِ إسلامِ عمرَ بنِ الخطَّاب، وكيفَ كانَ قبلَ الإسلامِ وكيفَ تَحوَّلَ بَعدَه.

  • بَيْنَ عَصْرِ الظَّلَامِ وَمَطْلَعِ الْفَجْرِ: مِنْ حَيَاةِ الرَّسُولِ (٢)

    عبرَ سَبْعٍ وثلاثينَ حَلْقةً مختلِفة؛ يأخذُنا رائدُ أدبِ الطفلِ «كامل كيلاني» في رحلةٍ شائِقةٍ للتعرُّفِ على السِّيرةِ النبويَّةِ العَطِرة، بتسلسُلٍ زمنيٍّ وبأسلوبٍ قَصصيٍّ فريد، تَأْتِي على لسانِ الأصدقاءِ الثلاثة: «سعيدٍ» و«صلاحٍ» و«رشاد»، في حوارٍ مُمتِع.

    بعدَ أنْ أَنهى «سعيد» امتحاناتِ نِصفِ العامِ بِمِصْر، ذهَبَ كعادتِهِ كُلَّ عامٍ لقَضَاءِ إجازةِ نِصْفِ العامِ معَ صديقِهِ «صلاح» بفِلَسْطِين، واجتمَعا حَولَ مُذكِّراتٍ كتَبَها زميلُهما «رشاد» يصِفُ فيها حالَ العربِ قبلَ مَجيءِ الإسلام، وكيفَ كانُوا يَعيشونَ بعقائدَ فاسِدة، وكيفَ دبَّتِ الخِلافاتُ بينَهُم عَلى إِثْرِ ذلك، ثُمَّ يصِفُ ظُهورَ النَّبيِّ مُحَمَّدٍ فيهم، ودَعْوتَه بسرِّيَّةٍ وسْطَ قومِه، ومُراسلتَه أهلَ المَدينةِ حتى أَذِنَ اللهُ له بالهِجْرة إليها. وهُنا تَنتهِي هذهِ الحَلْقةُ مِن مُذكِّراتِ «رشاد» على وَعدٍ مِنْه باستِكمالِ الحَكْيِ حولَ الهجرةِ بشَيءٍ مِنَ التَّفصيلِ في الحَلْقةِ القادِمة.

  • أَضْوَاءٌ مِنَ الْمَوْلِدِ السَّعِيدِ: مِنْ حَيَاةِ الرَّسُولِ (١)

    عبرَ سَبْعٍ وثلاثينَ حَلْقةً مختلِفة؛ يأخذُنا رائدُ أدبِ الطفلِ «كامل كيلاني» في رحلةٍ شائِقةٍ للتعرُّفِ على السِّيرةِ النبويَّةِ العَطِرة، بتسلسُلٍ زمنيٍّ وبأسلوبٍ قَصصيٍّ فريد، تَأْتِي على لسانِ الأصدقاءِ الثلاثة: «سعيدٍ» و«صلاحٍ» و«رشاد»، في حوارٍ مُمتِع.

    يَجتمعُ سعيدٌ وصلاحٌ ورشادٌ للاحتفالِ بالمَوْلدِ النبويِّ الشَّرِيف، ويَتبادَلونَ أطرافَ الحديثِ حولَ تلك الذِّكْرى العَطِرة، وكما اعتادَ سعيدٌ وصلاحٌ على أنْ يَجُودَ عليهما صديقُهُما رشادٌ بلَطائفَ مِن ذِكْرياتِه، وبدائعَ من توجيهاتِه، وطرائفَ مِمَّا يَحفَظ؛ كانا يَنتظرانِ منه حديثًا خاصًّا بمناسبةِ مَوْلدِ نبيِّ الإسلامِ مُحمَّد، فبدأَ رشادٌ يَقُصُّ عليهما مِمَّا يَحفظُ مِنَ السِّيرةِ النبويَّة. وفي استعراضٍ سريع، تَجوَّلَ رشادٌ في رِحابِ السِّيرةِ بدايةً من مَوْلدِ النبيِّ الكريمِ حتى وَفاتِه، مبيِّنًا جوانبَ العَظَمةِ في رسالتِهِ إجمالًا، على وعْدٍ بإكمالِ حَلْقاتِ السِّيرةِ بشيءٍ مِنَ التفصيلِ في الحَلْقاتِ القادمة.

  • قِصَصٌ صِينِيَّةٌ لِلْأَطْفَالِ

    حَيواناتٌ تَتكلَّم، وأَمِيراتٌ يَتعرَّضْنَ للخَطَر، ورُعاةُ بَقرٍ أَذْكِياء، وغَيرُ ذلك مِنَ الأشياء والشَّخْصياتِ المُثيرةِ التي تَزخَرُ بِها هَذِه المَجموعةُ الجَذَّابةُ والمُتميِّزةُ مِنَ قِصصِ الأطفال المُسْتَقاةِ مِنَ التُّراث الصيني. تَضمُّ هَذِه المَجموعةُ القصصيةُ الصَّغِيرةُ تَشكِيلةً مُتنوِّعةً مِنَ القِصصِ والأَساطِيرِ وحِكاياتِ الأَشْباحِ وغَيرِها، مِن بَينِها: «الطَّائِرُ ذُو الرُّءوسِ التِّسْعة»، و«كَهْفُ الوُحُوش»، و«جِنِّياتُ الزُّهُور»، و«الأَمْيرةُ المَنفِية»، و«سَيِّدةُ القَمَر».

  • مُغَامَرَاتُ بوب وايت

    طَائِرُ السُّمَّانِ بوب وايت يَكُدُّ فِي عَمَلِهِ؛ وَلِهَذَا فَهُوَ دَائِمُ الِانْشِغَالِ، كَمَا أَنَّ لَدَيْهِ الْكَثِيرَ مِنَ الْأَصْدِقَاءِ، وَلَكِنْ عِنْدَمَا عَزَمَ عَلَى أَنْ يَبْنِيَ عُشًّا جَدِيدًا، لِمَاذَا قَرَّرَ أَنْ يُبْقِيَ مَكَانَهُ سِرًّا وَيُخْفِيَهُ عَنِ الْآخَرِينَ؟ وَلِمَاذَا اخْتَارَتْ زَوْجَتُهُ ذَلِكَ الْمَوْقِعَ الْخَطِيرَ لِتَبْنِيَ الْعُشَّ؟ ثُمَّ لِمَاذَا كَانَ عَلَى الْأَرْنَبِ بيتر وَزَوْجَتِهِ تَوَخِّي الْحَذَرِ عِنْدَمَا جَاءَتِ السَّيِّدَةُ بوب وايت لِزِيَارَتِهِمَا؟ وَلِمَاذَا أَحَبَّ ابْنُ الْمُزَارِعِ براون بوب وايت وَعَائِلَتَهُ؟ وَكَيْفَ نَجَحَ فِي إِنْقَاذِهِمْ مِنَ الصَّيَّادِينَ؟ تَعَرَّفْ عَلَى إِجَابَاتِ كُلِّ هَذِهِ الْأَسْئِلَةِ فِي هَذَا الْكِتَابِ الشَّائِقِ.

  • مُغَامَرَاتُ الْقُنْدُسِ بادي

    يُرْفَعُ السِّتَارُ فِي هَذِهِ الْقِصَّةِ الشَّائِقَةِ عَنْ حَدَثٍ عَجِيبٍ! لَقَدْ صَارَ الْمَاءُ فِي الْجَدْوَلِ الضَّاحِكِ وَالْبِرْكَةِ الْبَاسِمَةِ يَجْرِي هَزِيلًا شَحِيحًا؛ مِمَّا أَثَارَ قَلَقَ الْكَائِنَاتِ الَّتِي تَعِيشُ فِي الْغَابَةِ الْخَضْرَاءِ.

    وَلَكِنْ إِذَا عُرِفَ السَّبَبُ بَطَلَ الْعَجَبُ؛ فَالْقُنْدُسُ بادي — ابْنُ عَمِّ فَأْرِ الْمِسْكِ جيري — يَبْدُو أَنَّهُ قَدْ جَاءَ إِلَى الْجَنُوبِ لِيُهَيِّئَ لِنَفْسِهِ بَيْتًا جَدِيدًا؛ وَبِنَاءً عَلَيْهِ اضْطُرَّ إِلَى إِيقَافِ الْمِيَاهِ الْمُتَدَفِّقَةِ فِي الْجَدْوَلِ الضَّاحِكِ وَالْبِرْكَةِ الْبَاسِمَةِ لِيَصْنَعَ لِنَفْسِهِ بِرْكَةً جَدِيدَةً جَمِيلَةً، وَبَيْتًا مُرِيحًا مِنَ الْعِصِيِّ وَالطِّينِ. وَلَكِنْ مَا مَصِيرُ الْمَجَارِي الْمَائِيَّةِ فِي الْغَابَةِ الْخَضْرَاءِ؟

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠