• محاضرات عن الحركات الإصلاحية ومراكز الثقافة في الشرق الإسلامي الحديث

    بينما كانتْ أوروبَّا تستقبلُ «عصرَ النهضة»، كانَ العالَمُ الإسلاميُّ يدخلُ في سُباتٍ عميقٍ مِنَ الجهلِ والفقرِ والتخلُّف، ولم يَتبقَّ إلا بَصيصٌ مِنَ النورِ يَبثُّه بعضُ المُصلِحين، كلٌّ في محيطِه المعرِفيِّ والجغرافي؛ ففي الهندِ عندَما حاوَلَ السلطانُ «أكبرُ» الخروجَ عن الإيمانِ القويمِ — بدعوتِه لما يُسمَّى ﺑ «دينٍ إلهيٍّ» والذي يَحملُ في طيَّاتِه خروجًا على أسسِ الإسلام — تَصدَّى له «أحمد سرهندي» مجدِّدُ الألفِ الثانية، ومِن بعدِه «شاه ولي الله الدِّهلويُّ» الذي جابَهَ ظاهرةَ التشيُّعِ المتفشِّي في المجتمَعِ الهندي. ولم يكُنْ حالُ شبهِ الجزيرةِ العربيةِ بأفضلَ مِن حالِ الهند؛ حيث انتشرَتْ فيها البِدعُ والخرافات، وأدرَكَ المُصلِحُ «محمدُ بنُ عبدِ الوهَّابِ» أنه لن يتمكَّنَ وحدَه من التصدِّي لها، فأَضْفى على دعوتِه مَسْحةً سياسيةً بتحالُفِه مع «محمدِ بنِ سُعود» أميرِ الدِّرعية. وفي مصرَ كانَ الرُّقودُ والجهلُ هما السِّمتَيْن الغالبتَيْن عليها إبَّانَ الحكمِ العثماني؛ لذا ظهَرَ مَن يَحملُ مِشعلَ الإصلاح؛ كأمثالِ الزَّبيديِّ والنابُلسيِّ وغيرِهما.

  • مع العرب: في التاريخ والأسطورة

    مُتجوِّلًا بينَ التاريخِ والأُسطورة، يَصحبُنا «رئيف خوري» في رحلةٍ عبرَ الزمن، مُستعرِضًا أهمَّ مَلامحِ التاريخِ العربيِّ ورواياتِه، سواءٌ كانتْ أسطوريةً أو واقِعية، دونَما الخوضِ في مدى مِصداقيةِ الأسطورة، فكلُّ أسطورةٍ تَحملُ في ثَناياها شيئًا مِنَ التاريخِ طمَسَه الزمنُ بينَ طيَّاتِه. يتعرَّضُ المؤلفُ في تسعٍ وعشرينَ قصةً إلى أشهرِ ما رَوتْهُ الأساطيرُ عنِ العربِ منذُ أقدمِ العُصور، فيَكتبُ عن أولِ دولةٍ عرَفَها العرب، وهيَ «الدولةُ المَعينيَّةُ»، وكلِّ الدولِ التي تبعَتْها في أرضِ اليمنِ الخَصيب، مثل «سَبأ» و«حِمْير»، وكيفَ وَرِثَ بعضُهم بعضًا. إنَّ الكتابَ يُقدِّمُ عرْضًا مُبسَّطًا للتاريخِ العربيِّ في حِقْبةٍ حضاريةٍ مُهمَّةٍ للغاية.

  • رفاعة الطهطاوي: زعيم النهضة الفكرية في عصر محمد علي

    في أعقابِ قرونِ الحُكمِ العثمانيِّ الطويلة، تقدَّمتِ الدولُ الأوروبيةُ لتنتقلَ من ظلامِ العصورِ الوُسْطى إلى بدايةِ العصرِ الحديث، بينما تأخَّرَ الشرقُ عن رَكْبِ الحضارة. وكانَ من المُمكنِ لمِصرَ أن تقتبِسَ من النهضةِ الأوروبيةِ تلك، لولا تدخُّلُ الحُكمِ العُثمانيِّ لقطْعِ الصِّلاتِ القديمةِ بينَها وبينَ العالَمِ الأوروبي، حتى جاءتِ الحملةُ الفرنسيةُ لتفتَحَ لمصرَ آفاقًا جديدة، ويسافرُ بعدَها «رِفاعة الطهطاوي» إلى فرنسا ضمنَ بعثةٍ أرسلَها «محمد علي» إلى هناك، ليعودَ إلى مصرَ ويُصبحَ زعيمًا للحياةِ الثقافيةِ فيها. وفي هذا الكتابِ يَسردُ المؤلفُ «جمال الدين الشيَّال» قصةَ حياةِ «رِفاعة الطهطاوي»، زعيمِ النهضةِ الفكريةِ في عصرِه، من بدايتِها، ذاكِرًا الصعوباتِ والمراحلَ التي مرَّ بها، ليكونَ الكتابُ بمثابةِ سيرةٍ ذاتيةٍ مُتكاملة، بسردٍ قصصيٍّ مُتميِّز.

  • رب الزمان: الكتاب وملف القضية

    «وقد كانَ ذلكَ الاستخدامُ الانتهازيُّ الدائمُ للنصِّ الدينيِّ مَصْدرًا لعددٍ من الانتكاساتِ الفادِحة، حتَّى وصلَ الأمرُ أحيانًا إلى استخدامِ النصِّ لتبريرِ أهواءٍ ونَزواتٍ للحاكِمِين، هيَ ضدُّ الوطنِ وضدُّ المُواطِنِ وضدُّ الدينِ ذاتِه.»

    طرحَ «سيد القمني» في هذا الكتابِ مِنَ الأفكارِ والمواقفِ ما جعَلَه في مَرْمى النقدِ والمُصادَرة؛ إذ عُقِدَتْ لهُ المُحاكَماتُ الأدبيَّة، وطَرحَ المُفكِّرونَ ما جاءَ فيهِ على مائدةِ النقاش؛ فطالَبَ البعضُ بمنْعِه مِنَ النشرِ ومُحاكَمةِ صاحبِه، بينَما وقَفَ معَهُ آخَرونَ دِفاعًا عن حُريةِ التعبير. والكتابُ يتطرَّقُ إلى عددٍ مِنَ القضايا؛ منها ما يَتعلَّقُ بتاريخِ الإسرائيليِّينَ وعلاقتِهم بمِصْر، ويَبحثُ في أركيولوجيا اللغةِ لبعضِ الأسماءِ المُقدَّسة.

  • سر الاعتراف

    عَن وَقائعَ حقيقيةٍ يَنقلُ لنا المترجمُ «صالح أفندي جودت» رِوايةَ الكاتبِ الفَرَنسيِّ الشهيرِ «ألكسندر ديماس الكبير»؛ «سِر الاعتراف». تَمتزجُ في تلك الروايةِ عدةُ مَشاعرَ إنسانية؛ العشقِ وتوابعِه التي من المُمكنِ أنْ تُغيِّرَ مِنَ الإنسان، واليأسِ وعذاباتِ الضميرِ حينَ يقترفُ المرءُ ما يندَمُ عليه، وما يؤدِّي إلى بُغْضِه الحياة. وتَظهرُ تلك الصراعاتُ من خلالِ وقائعَ تاريخيةٍ حقيقيةٍ جديرةٍ بالذِّكْر، تمتزجُ بأحداثٍ شخصيةٍ لبطلَيِ الرِّواية: «فيدور» و«فاننكا». بأسلوبٍ سرديٍّ أدبيٍّ نقَلَ الكاتبُ حكايتَهما الأقربَ للمَأْساة، والتي تَعكسُ ظروفَ المجتمعِ الروسيِّ في حِقْبةٍ مِنَ التاريخ، كانَ الظلمُ فيها هو الأساسَ الأولَ في الحُكْم، وكانَ الشريفُ لا يُعاقَبُ وإنْ كانَ مُجرمًا، بينَما يُهانُ الفقيرُ وإنْ كانَ بريئًا. فهل تَنْجو «فاننكا» بفَعْلتِها الشَّنْعاء، أمْ يَفضحُها «سِرُّ الاعترافِ» الذي لم يحافِظْ عليه الكاهِن؟ ذلك ما تَتناولُه الرِّوايةُ في إطارٍ مِنَ التشويقِ المَشُوبِ بالأَحْداثِ التي كانَتْ يومًا ما حَياةَ أشخاصٍ واقعيِّين.

  • الحزب الهاشمي وتأسيس الدولة الإسلامية

    ««إذا أرادَ اللهُ إنشاءَ دولةٍ خلَقَ لَها أمثالَ هؤلاء.» قالَها «عبد المطلب بن هاشم» وهُوَ يُشِيرُ إلى أبنائِه وحَفَدتِه؛ فبالرغمِ مِنَ التفكُّكِ القَبَليِّ في بِيئةِ البَداوةِ التي عاشَتْها جَزيرةُ العَرب، فإنَّ هناكَ مَن استطاعَ أنْ يَقْرأَ الظُّروفَ المَوْضوعيةَ لمَدِينةِ مَكةَ بوجْهٍ خاص، وأنْ يَخرجَ مِن قراءتِه برُؤْيةٍ واضحةٍ هيَ إمكانُ قيامِ وَحْدةٍ سِياسيَّةٍ بينَ عربِ الجَزِيرة، تَكُونُ نَواتُها مَكةَ تَحْديدًا.»

    إنَّ التاريخَ بحاجةٍ إلى نظرةٍ مَوْضوعيَّةٍ مُتجرِّدةٍ بعيدةٍ عَنِ النُّصوصِ المُعلَّبةِ التي تَضعُه في إطارٍ واحِد؛ إطارٍ كهنوتيٍّ لا يَصحُّ الحَيْدُ عَنه، أو التفكيرُ خارجَ دائرتِه، لكَيْ نَصلَ إلى قراءةٍ عَقلانيةٍ نستطيعُ بها فَهمَ الأحداثِ التي شكَّلتْ ثَقافتَنا، وبُنِيَ عليها تُراثُنا. بهذا المنهجِ يُناقِشُ الدكتورُ «سيد القمني» دورَ البيتِ الهاشِميِّ في التمهيدِ لتأسيسِ الدولةِ الإسلاميةِ على يدِ النبيِّ محمَّد، ويَرصدُ ما كانَ لَدَيهم من تطلُّعاتٍ ليَكُونوا أصحابَ حُكمٍ ورِئاسة؛ ويناقشُ أيضًا دورَ مركزِ مكةَ التجاريِّ في دعْمِ تلك التطلُّعات، مُتتبِّعًا مراحلَ هذا البناءِ من بدايتِه كحُلْم، إلى تنفيذِ التخطيطِ الهاشميِّ ودعْمِ الدَّعوةِ الجَدِيدة، إلى التعصُّبِ لابنِ عُمومتِهم ونَصْرِه، وإرساءِ قواعدِ الدولةِ الإسلاميةِ الناشِئة.

  • حروب دولة الرسول (الجزء الأول)

    «وهكذا جاءَ مُسلسلُ الاغتيالِ والعنفِ والتَّصفيةِ الجسديَّة، لإعادةِ تثبيتِ هيبةِ الدولةِ التي تَرنَّحتْ في أُحُد، ولإعلانِ الإصرارِ الذي لا يَتزحزَحُ على استدامةِ الدولةِ وسيادتِها والحِفاظِ على مُستقبلِها، ولو مَعَ التضحيةِ بأرواحٍ كثيرة.»

    يَعرِضُ «سيد القمني» رُؤيتَهُ المُمنهَجةَ حولَ نشأةِ الإسلامِ والدوافعِ الزمانيَّةِ والجغرافيةِ حولَ حُروبِهِ الأولى في غزوَتَيْ بَدْرٍ وأُحُد؛ فمِن مُنطلقِ مُجتمعٍ أرستقراطي، خرَجَ الإسلامُ مِن مكةَ إلى المدينة؛ ومن ثَمَّ كانَ على الرَّسولِ أنْ يُحاولَ إضعافَ مكانةِ مكَّةَ التجاريةِ حتَّى يُخضِعَها لسيادةِ الدِّينِ الجديد، ومِن أجلِ ذلكَ خرَجَتْ سَرِيَّةُ «عبد الله بن جحشٍ» لتُقاتِلَ في الأَشْهُرِ الحُرُم، ومِن بعدِها خرجَ الرسولُ مُحاوِلًا تصيُّدَ عِيرِ قريشٍ التي كانتْ في قافلةِ «أبي سفيان»، وبالرغمِ من نَجاةِ القافلةِ مِنَ الوقوعِ في أيدِي المُسلمين، فإنَّ الدوافعَ الاقتصاديةَ كانَتْ وَراءَ رَغبةِ قُريشٍ في استعراضِ قُوَّتِها في بَدْر، إلَّا أنَّها مُنِيتْ بالهزيمةِ نتيجةَ الانقساماتِ الداخليةِ الَّتي عانَى منها الفريقُ القُرَشي، وهيَ الانقساماتُ نفسُها التي أدَّتْ إلى هزيمةِ المُسلمينَ فيما بَعدُ في غزوةِ أُحُد؛ ومن ثَمَّ اتَّجهَتِ الدولةُ الإسلاميةُ الوليدةُ بعدَها إلى التخلُّصِ مِنَ المُعارِضينَ لها، وتَوْحيدِ الصفِّ الداخِلي.

  • هوميروس

    يُعدُّ هذا الكِتابُ مقدِّمةً وافيةً ومُعاصِرةً للشاعرِ الإغريقيِّ «هوميروس» ورائِعتَيْه الأدبيَّتَيْنِ: «الإِلْياذَة» و«الأُودِيسة». يتناولُ الكتابُ دِراسةَ حَقِيقةِ وُجودِ «هوميروس» من عَدَمِه، وما إذا كانَ هُو حقًّا مَنْ نَظَمَ المَلْحَمتَيْن الشهيرتَيْن أمْ أنَّهُما كانتا نِتاجَ ثَقافةٍ شَعْبيَّةٍ جَمْعيَّة. يُسلِّطُ الكتابُ الضَّوْءَ عَلى آخِرِ الآراءِ في هذِهِ المَسْألَة، ويُقدِّمُ تَحْليلًا نَقْديًّا للخصائِصِ الأدَبيَّةِ لكُلٍّ مِن «الإِلْياذَة» و«الأُودِيسة»، ويُقابِلُ بينَ حَبْكتَيْهما وتِقْنيةِ السَّرْدِ وتصْويرِ الشَّخْصيَّاتِ في كُلٍّ مِنْهما، ويعرضُ غيرَ ذلك الكثيرَ من المَعْلوماتِ الأساسيَّةِ الضروريَّةِ لفَهْمِ المَلْحمتَيْن؛ مَا يَجعَلُ مِن هذا الكِتابِ المَرجِعَ المِثالِيَّ للوافِدِينَ الجُدُدِ في دِراسةِ الحَضارةِ اليُونانيَّةِ القَدِيمة.

  • كم عمر الغضب؟: هيكل وأزمة العقل العربي

    «إنَّ هناكَ ما هو أفدحُ وأخطر، وأَعني بهِ الحديثَ المُتكرِّرَ عن نَبْشِ القُبور، والسؤالَ الذي أصبحَ التفكيرُ السياسيُّ القاصرُ في هذه الأيامِ يَطرحُهُ كما لو كانَ قضيةً بالِغةَ الأهمية، وأَعْني به: هل يَنبغِي أن يُنقَدَ الحاكمُ حيًّا أم ميتًا؟»

    أثارَ كتابُ الأستاذِ هيكَل «خريفُ الغَضَب» الكثيرَ من رُدودِ الفعلِ ما بينَ مُؤيِّدٍ ومُعارِض، غيرَ أنَّ الكتابَ لم يَتعرَّضْ لنقدٍ موضوعيٍّ بَنَّاء، ولعلَّ هذا هو ما أدركَهُ الدكتور «فؤاد زكريا»؛ فانبرَى يُحلِّلُ الكتابَ ويُفنِّدُه، مُعتمِدًا على منهجيةٍ عِلميةٍ صارمةٍ تقتضي مِنهُ عَدمَ حصرِ النقدِ في الشَّخْصيات؛ فالحاكمُ ليسَ مِصر، و«هيكل» وغيرُه ليسُوا أكثرَ من مُجرَّدِ واجهةٍ للنظامِ الناصريِّ والسَّاداتيِّ من بعدِه. وقدْ حدَّدَ المؤلِّفُ فلسفةَ «هيكل» في ثلاثةِ مَحاور؛ هي: «في البدءِ كانَ النسيان»، و«ديمقراطيةُ «أنا وحْدي»»، وأخيرًا «الوطنيةُ بأثرٍ رَجعي». وعلى هذا أَخذَ «فؤاد زكريا» ينتقدُ النظامَينِ الناصريَّ والساداتيَّ في آنٍ واحد، مُفنِّدًا ما جاءَ في كتابِ «هيكل» مما يُمكِنُ أنْ نُطلِقَ عليهِ «أساطير هيكل».

  • العرب والنموذج الأمريكي

    «إنَّ أمريكا بحُكمِ تكوينِها ومَصالحِها الحيويَّة، لا تستطيعُ إلا أنْ تكونَ كذلك، أمَّا نحنُ فما زالت أمامَنا فرصةٌ للاختيار.»

    تَتعالى صيحاتُ البعضِ مطالِبينَ بتطبيقِ النموذجِ الأمريكيِّ في عالَمِنا العربي، فما إمكانيَّةُ تحقيقِ هذا؟ يُناقِشُ «فؤاد زكريا» هذه الفرضيَّةَ مُؤكِّدًا استحالةَ تطبيقِ التجرِبةِ الأمريكيَّة؛ نظرًا لصعوبةِ تَكرارِ نفسِ الظُّروفِ والاستثناءاتِ التي قامتْ عليها أمريكا؛ فكما يقولُ علماءُ التاريخ: «التاريخُ لا يُعِيدُ نفسَه»، زمانيًّا أو مكانيًّا. ويُرجِعُ المؤلِّفُ اهتمامَ الوِلاياتِ المتحدةِ بالشرقِ الأوسطِ بعدَ الحربِ العالميةِ الثانيةِ إلى ثلاثةِ مَحاور؛ الأوَّلُ وجودُ دولةِ إسرائيلَ والرغبةُ في حمايتِها، والثاني البترولُ وسَعْيُ الوِلاياتِ المتحدةِ للاستفادةِ منه، والثالثُ رغبةُ أمريكا في تطبيقِ أيديولوجيتِها في الشَّرق. وأخيرًا، فإنَّ أمريكا كما يَرى مؤلِّفُنا ليستْ قُوى شرٍّ مُطلَقٍ أو خيرٍ مُطلَق، وإنَّما هي دولةٌ تَسعى للحفاظِ على مَصالحِها، وعلى الشَّرقِ أنْ يختارَ الطريقَ الذي يُحقِّقُ له الخير.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2020

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.