الفصل الثاني

عهد ونذر

كان النعمان بن عبيد الله يدندن بيتًا من الشعر:

أرُوحُ إلى القُصَّاص كلَّ عشيَّةٍ
أُرَجِّي ثواب الله في عدد الخُطَا
حين ابتدره أخوه عتبة: قد مسَّ والله حديثُ أبي داود القاص شغاف نفسي، وما أرى هذه الفتنة الناشبة في الأمصار إلَّا كيدًا من الشيطان؛ لتفريق الجماعة، وصدع الجبهة، والتمكين للمشركين كي ينالوا منَّا منالهم، وإنَّ هؤلاء الخوارج ليزعمون أنهم يَدْعون إلى الله، ويَغْفلون عما وراء ذلك العصيان من تفريق الكلمة ووَهَن المسلمين، ولو أنَّ هذه الجموع المسلمة التي تُساق كل يوم إلى المذابح بالأيدي المسلمة، قد سِيقتْ صوائفَ وشواتي١ إلى بلاد الروم، لرجوت أنْ تكون القسطنطينية بأيدينا، وينزل المسلمون ضيوفًا على أبي أيوب …٢

ثم استطرد قائلًا في عزم: وإني قد رأيت يا نعمان رأيًا أرجو أنْ تمضي فيه معي …

قال النعمان مستدركًا: دَعْ عنك ما رأيت يا أخي، وأعِد عليَّ ما قلت: أزعمتَ — وَيْحَكَ — أنَّ ابن مروان أحقُّ بها من عِتْرَة محمد،٣ ومن ابن ذات النطاقين؟٤ لقد مات أبوك إذن على ضلال يا عتبة،٥ فقد علمتَ ما أبلى أبوك يوم الجمل،٦ وفي حرب صِفِّين،٧ ومعركة الطَّف،٨ فلم يقعد عن الحرب حتى استُشهِد مع المختار ابن أبي عبيد طلبًا لثأر الحُسين،٩ أفهذا تعني حين تذكرُ صَدع الجبهة ووَهَن المسلمين؟…
صمت عُتبة برهة مفكِّرًا، ثم رفع رأسه يقول: ما هذا عَنَيْتُ يا أخي، ولقد اجتهد أبي ما اجتهد لصلاح هذه الأمة، حتى ذهب إلى ربه راضيًا مرضيًّا، وإني لأرجو أنْ يقبل الله شهادته،١٠ ولكن نفسي لا تطيب بأن أحارب إخواني في الدين، وأدع هؤلاء الروم حتى يطئوا من بلادنا كلَّ موطئ، ويسترِقُّوا١١ الحرائر والولدان من نسائنا وبنينا، فسأطلب منذ الغد إلى مسلمة بن عبد الملك١٢ أنْ يُغزيني في صائفته، لعلي أنْ أدرك نصرًا أو أجاوِر أبا أيوب.

•••

ولكن مسلمة بن عبد الملك لم يخرج في هذا الموسم لحرب الروم صائفًا ولا شاتيًا، فقد كان عبد الملك من أصالة الرأي وحسن التدبير، بحيث رأى مُصَانَعَة١٣ جوستنيان الثاني قيصر الروم خيرًا له في هذه الفترة التي تعصف فيها العواصف بالدولة الإسلامية، فصالحه على أنْ يؤدي إليه في كل جمعة ألف دينار؛ ليفرُغ لتدمير قوة ابن الزبير، ويحطم الخوارج، ويردَّ كيدَ ابن عمه عمرو بن سعيد …١٤
وهدأت أمواج البحر، وسكن غبار البادية،١٥ ولكن عتبة بن عبيد الله لم يَعُدْ إلى داره بالرقَّة منذ كان ذلك الحديث بينه وبين أخيه النعمان، ولم يقف له أحد على خبر.

وطال الانتظار بأهله حتى آب كل غائب، ولكنه لم يَؤُب، وهدأت الفتنُ في الدولة الإسلامية أو كادت، وانقضى أمر ابن الزبير، واغتيل عمرو بن سعيد منافسُ عبد الملك على عرش بني مروان، واستتبَّ لهم المُلك، وعادت الصوائف والشواتي تغدو وتروح في البر والبحر، تغزو بلاد الروم فتصيب منها ما تصيب ثم تئوب، ولم يَؤُب عتبة بن عبيد الله!

وقال جيرانه وأهله: يرحمه الله، لقد آثر جوارَ أبي أيوب المِضياف، فمات غازيًا في بلاد الروم.

وبكت أمه ما شاءت، ثم فاءت١٦ إلى الرضا بقضاء الله.
وخلعت امرأته أحمرَها وأبيضَها ولبست الحداد، ولزمت دارها ترأَم١٧ طفلًا في حِجرها، وطفلة في بطنها.
وقال أخوه النعمان لنفسه متأسِّيًا:١٨ نِعم العزاء الصبرُ في الغازي الشهيد الغريب المُطْفِل.١٩
وأقسم لا يدعُ السيفَ حتى يلحق بأخيه أو يُدرك ثأره، ولا يكون ثأره إلَّا بطريقًا من بطارقة الروم.٢٠

وأخذ النعمان أهبته منذ ذلك اليوم للبر بما أقسم.

وتتابعت الصوائف والشواتي في البر والبحر لغزو الروم، فلم يتخلف النعمانُ بن عبيد الله في صيفٍ ولا شتاء عن دعوة الجهاد.

١  الصوائف: عزوات الصيف، والشواتي: غزوات الشتاء، وكان للعرب ضوائف وشواتٍ متتابعة على الروم — في البر والبحر — منذ فتحوا الشام إلى أنْ تقلص ظل الروم عن تلك الأصقاع.
٢  انظر التعليق رقم (١٩) الفصل الأول.
٣  عترة محمد: آله من بني علي بن أبي طالب؛ لأن أمهم فاطمة بنت محمد.
٤  ذات النطاقين: أسماء بنت أبي بكر، وولدها عبد الله بن الزبير، وكان يطلب الخلافة لنفسه فانهزم وقُتِل، وسُمِّيَت أسماء ذات النطاقين؛ لأن لها قصة يوم هاجر النبي إلى المدينة ومعه أبو بكر أبوها، إذ كانت تغدو عليهما في الغار بالطعام، تجعله في نطاقها بعد أنْ شقَّته شقتين؛ فسماها النبي ذات النطاقين.
٥  يشير إلى أنَّ أباهما مات، وهو يحارب في صف الهاشميين.
٦  يوم الجمل: وقعة كانت بين علي بن أبي طالب وبعض المخالفين له، وكان بينهم «عائشة» زوج النبي، وكانت تركب جملًا في هذه الموقعة، فسُميت موقعة الجمل، أو يوم الجمل.
٧  صفِّين: مكان قريب من الرقة، على شاطيء الفرات، كانت فيه موقعة أخرى بين علي ومعاوية.
٨  والطف: موقع قرب الكوفة، كانت فيه موقعة ثالثة.
٩  المختار بن أبي عبيد: محارب من أهل الفتنة، ثار في وجه الدولة الأموية باسم الثأر للحسين بن علي — وكان أتباع يزيد بن معاوية قد قتلوه في مجزرة وحشية، لم يُسمع بمثلها — ثم ذهب المختار بعد ذلك في الضلال مذاهب أخرى …
١٠  استشهاده.
١١  الاسترقاق: الأسر، أو السبي.
١٢  مسلمة: أرشد أولاد عبد الملك، وكانت إليه قيادة الصوائف والشواتي لحرب الروم، وسيتكرر ذكره فيما يلي من فصول القصة.
١٣  المصانعة: التقرُّب والتماس المودة.
١٤  عمرو بن سعيد بن العاص: من سادة بني أمية، وكان له مطمع في الوصول إلى الخلافة، فاحتال عليه عبد الملك، فقتله ليتَّقِي شر الفتنة.
١٥  لا حرب في البحر ولا في البادية.
١٦  فاءت: عادت.
١٧  ترأم: تحنو وتعطف.
١٨  مُعزِّيًا نفسه.
١٩  المطفل: أبو الأطفال.
٢٠  زعيم من زعمائهم.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.