الفصل الثامن

بارقة أمل

لم تكن أمُّ النعمان تعرِف أنَّ ولدها اتخذ زوجًا، إلا يوم عاد إليها بعد غيبة دامت سنين يصحبُهُ ذلك الطفل وأمه؛ أما الطفل فقد عرفته، إنَّ فيه مَخَايلَ من أبيه — وإن لم يزل رضيعًا في لفائفه — وإن اسمه عُتبة، أو عُتيبة، وما أحبَّهُ اسمًا إلى قلبها! إنه ليُذكِّرها بعمِّه عُتبة بن عبيد الله الذي ذهب منذ سنين ولم يعُد بعدُ، فلا تدري أفي الأحياء هو أم في الموتى، فليكُن هذا الصبي خَلَفًا من عمه الذي طواه الغيب في ظُلُماته، وذكرى دائمة لأبيه الذي قطعه الغزو عن لِدَاتِه ورماه في البحر والفلوات لا يكاد يستقرُّ في بلدٍ أو يهدأ على ظهر سابحة.

ولكن من تكون أمُّ هذا الغلام؟ من أيِّ بلاد العرب؟ وإلى أي بطونهم تنتمي؟ إنها لنحيلةٌ ممشوقة، في عينيها زُرقة، وفي خديها شُحوب، ولحديثها نبرٌ عذب، وفي يدها إشارة لطيفة، ولها حظ من علمٍ وأدب وظُرف لم يحصِّل مثله كثير من بنات العرب، كلُّ ما تعرف أمُّ النعمان عن كَنَّتها١ هذه الجديدة أنْ اسمها «سَبيكة»، وأنها أمُّ ذلك الصبي العزيز: عُتيبة بن النعمان …
أعربيَّة هي أم مولدة؟ أم فتاة جلبها ولدُها من السِّبَاء٢ أو من سوق الرقيق في بعض بلاد الشام؟ أزوجةٌ هي أم أمُّ ولد؟ ليس يدري أحد، ولكنهم جميعًا يعطفون عليها، ويأنسون إلى حديثها، ويسارعون إلى مَرضَاتها، لا يسألونها عما لا يعرفون من خبرها، حفظًا لغيب صاحبها،٣ ولا تحدِّثهم هي مبتدئة عما يريدون أنْ يعرفوا، حفظًا لغيب نفسها …
وتعاقبت الأعوامُ وسبيكة تعيش في ظلِّ الحنان والعطف من حماتها وسِلْفَتِها٤ وأخوات زوجها وولد أخيه، لا تكاد تحسُّ أنها غريبةٌ في هذا الجو الجديد عليها ولا يكادون يُحسُّون.

ولم يَنسَ النعمان بن عُبيد الله أنَّ له زوجًا وولدًا، فكان يُلِمُّ بالرقة حينًا بعد حين، كلما وجد فُسحة من الوقت بين صائفتين، فيقيم بين أهله أيامًا قليلة ثم يرحل …

وشبَّ عُتيبة بين فتيان الحي وفتياته، وقد آخى ابن عمه بَشيرًا وأخته نَوَار؛ فكأنما جمعتهم أمومةٌ واحدة وأبوَّة، وكذلك مضت الحياة بهذه الأسرة كما تمضي بكلِّ الأُسر في ذلك البلد، لم يُنكِر أحدٌ من أمرها شيئًا، ولم تُنكِر من أمر نفسها؛ قد غاب رجلها في الغزو والجهاد كما يغيب رجالٌ كُثرٌ في مثل تلك السنين عن زوجاتهم وأهليهم، واحتملت الأسرة غيبته راضية كما تحتمل أُسرٌ كثيرة في مثل تلك السنين غيبة رجالها راضية، بلى، كان في هذه الأسرة رجلان صغيران، هما عُتيبة بن النعمان، وبشير بن عُتبة، ولكنهما طفلان وإن بدا لهما — من مكانتهما في الأسرة — أنهما رَجُلَا الأسرة وعليهما لها مثل تَبِعَات الرجال.

وكانت الصوائف والشواتي ما تزال غادية رائحة بين الثغور في البر والبحر، عليها من أصحاب مسلمة رجالٌ صدقوا ما عاهدوا الله عليه، لم يخرجوا في هذه الرحلات المتتابعة لاهين ولا هازلين، قد وطَّنُوا أنفسهم على الظَّفر في كل غارة يُغيرونها أو يستشهدوا؛ منهم النعمان بن عبيد الله الرَّقِّي، ومنهم أبو محمد الأنطاكي، ومنهم عبد الوهاب بن بخت؛ ثلاثة ما يزال صدى أسمائهم يتردد في بلاد الروم مُخيفًا مُفزِعًا، يُرعِب الصغير، ويؤرِّق الكبير، ويقضُّ مضاجع النُّوَّام؛ فإن الأمَّ في ثغور الروم ليُذنبُ صغيرها أو يبكي فتُريدُ تأديبه، فتقول له: اسكت أو أدفعك إلى الأنطاكي، أو ابن بخت، أو النعمان! فيكفُّ الصغير عن بكائه ويستغفر من ذنبهَ!

وكانت صَيحتُهُم في الحرب: لبَّيك أبا أيوب، فكأنما تُردِّدها وراءهم — حين يلفظونها — أواذيُّ البحر٥ وصخور الجبل، وتنداحُ٦ في سهول البادية صدًى متصل الرنين، يُفزِعُ ويُرهبُ ويقطعُ علائق القلوب.

وكانوا يحملون في الحرب سيوفًا بلا أغماد، إذ كانوا لا يخرجون بها من المعركة إلا مُحطَّمة من طول الضِّراب!

وجلس ثلاثتهم ذات ليلة من ليالي العُطلة في بعض مضارب الجُند يَسمُرون، كعادتهم كلما سكن غبارُ الحرب، وأخذوا في لونٍ من ألوان المفاخرة بما أتَوا من أعمال البطولة في حرب الروم، فراحَ كلٌّ منهم يُحصِي ما في جسده من آثار الجراح، لا يكادون يستقصونها إحصاءً وعدًّا، وبدا الأنطاكي أكثرَهم آثارَ جِراح، فقال ابن بخت مُعجبًا: لله ما أبليت يا أبا محمد في سبيل الله، إنك لبطل!

قال النعمان: إنه لأعلى منزلةً مما تَصِفُ يا أبا عُبيدة؛ إنه لبطَّال.٧
وضحك الثلاثة ضحكًا عريضًا، تردَّدَت أصداؤه في مضارب الجُند، وصار اسمه من يومئذٍ: أبا محمد البطَّال،٨ لا يكاد يعرفه أحدٌ إلا به.
وقال أبو محمد ولم يزل يَشْرَقُ بضحكته: لقد أذكَرْتُمانِي أمرًا حانت مناسبته، فقد كنت بأنطاكية ذات يوم من سنة ٧٠، وقد زحف الروم بجحافلهم يلتمسون غرَّة عبد الملك، حين اشتغاله بحرب ابن الزبير وتوقِّي مكايد عمرو بن سعيد ومقاومة الخوارج،٩ وبدا للروم كأنما دانت لهم أنطاكية وانفتح البَر، ولم يكن ثمَّة جيشٌ للعرب يصدُّ غاراتهم، واستضعف المسلمون فأوى منهم من أوى إلى داره، وفرَّ من فرَّ إلى خارج المدينة، ورأيتُني ذلك اليوم بغتةً بين كوكبة من جُند الروم، يسوقون في الحبال ثلاثة أُسارى من العرب، وليس معي إلا سيفٌ مفلول، قد تحطَّم من كثرة الضِّراب، وهتف بي الأسارى في أغلالهم يطلبون النجدة: إلينا يا أخا العرب!

وثارت حميَّتي، فحملتُ فردًا على الجماعة بسيفي المسلول، لم أحفل بما تنال سيوفهم من لحمي، وقصدتُ إلى الأسارى أريد أنْ أُخلِّصهم من أيدي القوم، وتوالت عليَّ الضربات لا أكادُ أحسُّ وقعها على جسدي، وأوشكتُ أنْ أُخلِّص الرجال، بعد أنْ جندلتُ في طريقي إليهم بضعةَ نفر، وهتف أحد الأسارى بصاحبيه: أبشِر عتبة! أبشر سعيد! وهتف آخر منهم — وهو يشير إلى جانبِي فَزِعًا: فديتُك يا بَطَّال … احذر! ونظرتُ إلى حيث كان يُشير؛ فإذا روميٌّ في زي بطريق قد رفع سيفه على رأسي، فهممتُ أنْ أخلى للضربة القاسمة، ولكن سيفه نالني …

ثم كشف أبو محمد عن كتفه؛ فإذا أثر ضربة غائرة في حبل العاتق مما يلي العنق … واستأنف أبو محمد: فذلك أولُ ما سمعتُ كلمة «البطَّال»!

كان النعمان يسمع ذاهلًا، قد اختلجت شفتاهُ وحالَ لونه، فلم يكد يسكُت أبو محمد البطال حتى ابتدره سائلًا في لهفة: وماذا صُنِعَ بالأُسارى؟

– لستُ أدري؛ فقد أعجَلَتنِي ضربة قسطنطين عن تخليصهم، فنجوتُ من الموتِ ولم أكد!

– مَنْ قُسطنطين؟

– ذلك البطريقُ الذي نالني بتلك الضربة، لقد لقيتُه بعدها في بعض الصوائف، وعرفته وعرفني، ولكنه أفلت من يدي …

– والأُسارى؟ …

قال البطَّال مُستَخِفًّا: وما عنايتك هذه بهؤلاء الأُسارى وقد مضى زمان؟ وكم بين العرب والروم من قتلى وأُسارى!

– قد قُلتَ: إنَّ عُتبة كان أحد هؤلاء الثلاثة؟!

– ومن عُتبة هذا؟

– إني لأظنُّه أخي.

– أخاك؟!

– نعم، فقد خرج للغزو منذ ذلك التاريخ فلم يعُد، ولم تكن صوائف ولا شواتٍ يومئذٍ، فقد كان عبد الملك في شُغلٍ عن الصوائف والشواتي بحربِ الخوارِج.

صمت البطال بُرهة وهو يُحدِّق في وجه صاحبيه، ثم قال موافقًا: قد يكون إيَّاه …

وكان عبد الوهاب بن بخت صامتًا، يستمِعُ إلى ما يدور من الحوار بين الرجلين في اهتمام، ثم عقَّبَ: بل إني لأرجو أنْ يكون إيَّاه.

فالتفت إليه النعمان قائلًا وقد شاع في وجهه الأمل: عندكَ ما تقول يا أبا عُبيدة؟

– نعم، فقد كان أحد الثلاثة سعيد بن جُنادة، وقد خَلُصَ بهم الروم إلى البحر، فاحتملوهم أسارى على ظهر سفينة روميَّة، ولكن ابن جُنادة التمس غِرَّةً من القوم، فألقى بنفسه من السفينة بعد ما أبعدت عن الساحل، فبلغ البرَّ سابحًا … وقد لقيتُهُ فحدَّثَنِي …

– بماذا حدَّثَك؟

– قال: إنَّ أحد صاحبيه اسمه عُتبة الرَّقِّي، أليس بلدكَ الرقة؟

– بلى، وماذا قال غير هذا؟

– لم يُحدِّثني عنهما أكثر من ذاك.

– وأين ابن جنادة هذا؟

– مات تحت أسوار مَلَطْيَة١٠

– مات؟ …

– نعم، وإني لأرجو أنْ يكون أخوك حيًّا فتلقاهُ ويُحدِّثكَ الخبر!

– ليت الأماني تصدُقُ يا أبا عُبيدة!

وخلا النعمان إلى نفسه يُفكِّر في أمره … هل تَصْدُقُ الأماني؟ وهل يرى أخاه حيًّا فيُحدِّثه ويستمِعُ إليه؟ ولكن أين …؟

وهرول عائدًا إلى أبي محمد البطال يستزيده: لقد قلتَ يا أبا محمد: إنَّ البطريق الذي نالك بسيفه اسمه قسطنطين؟

– نعم!

– وإنك لقيته بعدها في بعض المغازي فعرفته وعرفك؟

– نعم!

– أفلستَ تظنُّهُ يعرِف ما آل إليه أمرُ هؤلاء الأسرى؟

– أظن …

– فإني أريد أنْ ألقاه.

– مَنْ؟!

– قسطنطين البطريق.

– كلُّ رومي قسطنطين يا أبا عتيبة،١١ فهل تظنني أذكر كل ما مرَّ بي من الصور والحوادث على تعاقُب السنين؟

– أفلست تذكر أين لقيت قسطنطين هذا في الغَزَاة الثانية؟

– لست أذكر.

– ولكنه يعرف بعض أنباء أخي، فأين ألقاه إذن؟

– في بعض المعارك.

– ماذا؟

– أعني لا بد أنك ستلقاه في معركة قابلة، فإنه رجلُ جِلادٍ فيما يبدو، هذا إذ لم يكُن قد مات.

– أتظنُّه مات؟

– وماذا يمنع؟ لقد كان يومَ أنطاكية شيخًا قد جاوز الخمسين، فإن لم يكن قد لقي أجله في بعض المعارك فقد جاوز اليوم سنَّ الموت.

– وا أسفاه!

– تأسفُ على موت عدوِّك وعدوِّ الله!

– بل آسَفُ على أخي، وما غاب عني من خبره.

– إنك لتُسرِفُ في الأمل يا أبا عُتيبة إسرافًا يوشِكُ أنْ يَفُلَّ عزمك عند أول صدمة فيُقطع بك، فهل استيقنت يقينًا لا شُبهة فيه أنَّ ذاك أخوك؟ فكم في العرب من «عتبة»، وكم عربي اسمه «الرَّقِّيُّ» ولم يدخل الرَّقَّةَ أو يرها بعينين، فمن أين لك اليقين بأن ذاك أخوك؟

– إلَّا يكن أخي لأبي وأمي، فإنه أخي في الدين والنسب.

– صدقت، وإنه لأخي كذلك، وأخو كل مسلم وعربي.

– فستحرِص منذ اليوم على ما أحرِص، فتلتمس له أسباب الحُرية؟

– نعم، ولكل عربيٍّ في الأسر، وأطلب ثأر القتلى بكل رأسٍ رأسين.

ودوَّى النفير، فهبَّ المسلمون إلى أسلحتهم، وهبَّ النعمان معهم إلى سلاحه وهو يُلَبِّي: لبيك عتبة، لبيك أبا أيوب، الله أكبر.

١  الكنة: امرأة الابن.
٢  السباء: الأسر.
٣  احترامًا لسر زوجها.
٤  السلفة: هي امرأة أخ الزوج.
٥  أمواج البحر.
٦  تنداح: تعظم ويتَّسِعُ صداها.
٧  عظيم البطولة.
٨  أبو محمد البطال: من أشهر أبطال ذلك العصر في حرب الروم، وله ذكر في التاريخ، وسيرة مستفيضة في بعض القصص الشعبي.
٩  انظر الفصل الثاني وما بعده من هذه القصة.
١٠  ثغر من ثغور الروم.
١١  يعني أنَّ اسم قسطنطين من الأسماء الكثيرة الشيوع بين الروم.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.