المحاضرة الثانية: أحوال البلاد العربية قبيل ظهور الإسلام

أيها السادة، لا بد لمن يُعنَى بمحاضرات على الحضارة الإسلامية من أن يشدو بذكر الإسلام، وإذ قد نيطت بي تلك المحاضرات، اضطُرِرت إلى أن أشدو بذكره، ولو كُلِّفْت بمحاضرات على الحضارة الوثنية، لكنت مضطرًا إلى أن أشدو بذكرها كذلك، وأنا إن ذكرت الإسلام فإنما أذكره من حيث هو نظام عمراني لا ديني؛ ولذلك في المحاضرة الفائتة اجتزت عصر النبوة، وبدأت بعصر الخلفاء الراشدين؛ لأن عصر النبوة كان دينيًّا محضًا. وإذ كانت محاضرة اليوم في معرفة أحوال بلاد العرب قبيل ظهور الإسلام، وجب أن نعرف تلك البلاد، ثم نعرف أحوالها.

بلاد العرب هي تلك الأرض الواسعة التي في جنوب آسيا، يحدُّها شمالًا الشام والجزيرة والعراق، وغربًا قناة السويس والبحر الأحمر، وجنوبًا خليج عدن وبحر عمان، وشرقًا بحر عمان والخليج الفارسي والعراق؛ فهي شبه جزيرة عظيم، وقد تُسمَّى جزيرة تسامحًا، أما تسميتها «بحيث جزيرة» فمن الخطأ الفاضح، وهي ثمانية أجزاء كبيرة: الحجاز واليمن في الغرب، وحضرموت ومهرة وعمان في الجنوب، والبحرين والحسا في الشرق، ونجد والأحقاف أو الدهناء١ — على قول — في الوسط.

فأما بلاد عمان والبحرين في الشرق فكانت مفصولة عن سائر بلاد الجزيرة بأمرين: أحدهما طبيعي، والآخر سياسي، فأما الطبيعي فتلك المفاوز والبراري الواسعة والصحاري الجدبة القفرة التي حالت بينها وبين سائر البلاد، وأما السياسي فإذعانها لسيادة الأكاسرة.

وأما بلاد اليمن وحضرموت في الجنوب فكانت ميدانًا للحروب الداخلية والفتن الأهلية؛ فهوت من قمة مجدها الباذخ، وفنيت منها سلالة التبابعة الذين بنوا مأربًا وقصور غمدان وظفار، وأقاموا سد مأرب الذي يشبه خزان أسوان في مصرنا الآن. وكان هدم ذلك السد في أوائل القرن الأول للميلاد سببًا لخراب هذه البلاد، التي سماها اليونان والفرنج على أثرهم البلاد العربية السعيدة، واسمها دليل على ذلك؛ فإن اليَمن واليُمن واليَمين من مادة واحدة، فهي من أخصب بلاد العرب، ولخصبها وحسن موقعها كانت الدول القديمة تحاول امتلاكها، وتتحين الفرص لذلك، وكان في بلاد اليمن أمم من أضخم الأمم، بلغت أعلى منازل العظمة والأبهة وضخامة المُلك، فكان فيها مملكة الحميريين، ومنهم الملوك التبابعة — واحدهم تُبَّع — وكان التُّبع بمنزلة إمبراطور ألمانيا الآن، وشاهنشاه الفرس؛ أي ملك الملوك لسيادته على عدة ملوك مستقلة استقلالًا داخليًّا، يسمون الأذواء أو الأقيال. وكانت عدن من المدن المستقلة، فكانت كمدينة همبرج في ألمانيا الآن، وهي التي تسمى المدينة الحرة لمجلسها النيابي (السناتو) الذي يدير شأنها، وكلا البلدين — عدن وهمبرج — فرصة كبيرة لمملكتها.

figure
خريطة إجمالية عن شبه جزيرة العرب.
وكان في تلك البلاد السعيدة أديان شتى، ولكل دين أنصار يحملون لواءه، ويحمون ذِمَاره، فكانت فيهم اليهودية، وكانت فيهم النصرانية، انتشرت في نجران كلها، وكانت فيهم الوثنية، وكان آل كل دين يطمعون في الغلب والرياسة، ويحاولون إعلاء دينهم بخفض سائر الأديان، فإذا عجزت فئة دون بلوغ مأمولها، استنجدت الأمم الأجنبية من الحبشة والروم والفرس؛ فساعد ذلك العداء وهذا الخلاف وتلك المنافسة وتعدد الملوك في هذه البلاد، ساعد كل ذلك الأممَ الأجنبية الطموحة إلى امتلاكها؛ لخصبها وحسن موقعها على الامتلاك، فهجمت الحبشة عليها ثلاث مرات، وقد سعى سيف بن ذي يزن في دفعهم، فاستغاث بالروم (الأغارقة) فلم يُغَث، كما أخفق امرؤ القيس في استنجاده قيصر — وأمره معروف — فالتجأ إلى فارس فأغاثه كسرى بمرزبان (وهو يشبه البطريق،٢ والمرزبان اسمه Satrape بالفرنسوية) وجيَّش معه من المسجونين جيشًا، فأعادوا اسم الملك إلى سيف بن ذي يزن، فهنَّأته العرب وأوفدت إليه قريش وفد عبد المطلب المعروف أمره، وبقيت السيادة العملية للفرس (وكانوا يسمون الأذواء بالأبناء) حتى ظهر الإسلام فأجهز عليهم وأدال دولتهم.

ولم يزل اختلاف أهل اليمن الديني والسياسي الذي لا يدخل بلدًا حتى يجعل أعزة أهله أذلة ينخر عظامهم إلى أن اضمحلُّوا وبادوا، ولكن السبب الأقوى في إبادتهم وزوال مُلكهم هدم سد مأرب — كما تقدَّم — فتفرَّق أهله أيدي سبا، فنزلوا الحيرة وغسان ويثرب وغيرها، هؤلاء هم عرب الجنوب والشرق، وتلك حالهم.

أما عرب الشمال فإن لهم مملكتين صغيرتين: مملكة الحيرة في العراق العربي، وملوكها يُسمَّون المناذرة أو النعامنة، وكانوا يذعنون لسيادة الفرس؛ ومملكة غسان في الشام، وملوكها يُسمَّون الغساسنة نسبة إلى عين ماء نزلوا بها، وكانوا يذعنون لسيادة الروم. وأُنشئت هاتان المملكتان في القرن الأول للمسيح، وكان ملوكهما في خصام دائم، لا تضع الحرب أوزارها بينهم إلا إذا نَشِب القتال بين تَيْنك الدولتين الضخمتين: الفرس والروم، فتنضم مملكة الحيرة إلى الفرس، ومملكة غسان إلى الروم، لا لنصر إحدى الدولتين على الأخرى، ولكن لانتقام بعضهم من بعض، وهم في مثل هذه الحروب لا فضل لهم في النصر؛ لأنهم ذيول وأذناب لغيرهم، هذا أمر الشرق والجنوب والشمال.

أما الغرب والوسط — وهما الحجاز ونجد — فلم يَشُبْهما نقص، وقد أتم الله عليهما نعمته فلم يسلبهما نعمة الحرية والاستقلال، فكانوا كافة أعزاء أُباة للضَّيم، يأبى كلهم إلا أن يكون رئيسًا، فهم رؤساء جميعًا؛ لذلك لما نشط علماء الصدر الأول لتدوين اللغة العربية لم يأخذوها إلا من كلام قبائل معدودة من نجد والحجاز وما اكتنفهما لسلامة ألسنتهم مما انتاب ألسنة آل سائر البلاد العربية، وتلك القبائل المعدودة هي قيس، وأسد، وتميم في نجد، وهذيل بغزوان — جبل فوقه مدينة الطائف — وبعض كنانة بدومة الجندل بين الشام والمدينة، قرب جبلي طيِّئ، وبعض بني طيِّئ بجبلي أجأ وسلمى في شمال نجد.

ومكة وهي قصبة الحجاز لم ينبه لها ذكر قبل الإسلام إلا بالكعبة؛ لذلك حاولت ثقيف في الطائف أن تلفت وجوه الناس عنها، فأنشأت لها بيتًا وأقامت فيه صنمًا اسمه ذو الخلصة، وجعلت فيه مزايا بيت الله الحرام؛ فكان مشبع الجائع، ومروى الظمآن، ومأمن الخائف، ومقضى ذوي الحاجات، ومجار المستجير، ومأوى أبناء السبيل، وكانت العرب تسميه الكعبة اليمانية، وكان يزاحم الكعبة الحجازية. كذلك صنع عبد المسيح بن داوس بن عدي، أحد أمراء اليمن السالفين، فأنشأ في نجران في أول انتشار النصرانية في تلك الجهات قبة سمَّاها كعبة نجران، وجعل لها تلك المزايا نفسها، وكان يؤمها كثير من العرب، فكانت تلك الأمكنة وغيرها ممن حذا حذوها تنازع مكة قديمًا الرياسة وتنافسها في العظمة.

ومنافسة الطائف لمكة حملت ثقيفًا على إرشاد أبرهة الحبشي على الطريق لما أراد هدم الكعبة ليخلو لهم الجو، بل إن الروم كادوا يملكون الكعبة في عصر النبي بإغراء وقيادة عثمان بن حويث النصراني.

فلم يكن في بلاد العرب مملكة أو شبه مملكة لها من العز ما يكفي لإعلاء كلمتها ورَفْع رايتها على سائر بلاد العرب؛ لأن القوم جميعًا كانوا في نزاع دائم وشقاق مستمر عاقهم عن تفوق بعضهم على بعض، ولم تبلغ مكة قبل الإسلام يومًا ما في بلاد العرب مبلغ أتينا في دولة اليونان، ولا رومية في دولة الرومان، ولا بوزنطية — أي القسطنطينية — في دولة القياصرة من بني الروم، بل كانت ممالك الحيرة وغسان وقبائل نجد وتهامة ذات شأن حقير وأثر ضئيل في تلك الملاحم التي نشأت بين رومية ثم القسطنطينية وبين الفرس، في تلك الملاحم التي كان أبطالها سابور (سابور ذو الأكتاف) ويوليان المرتد، وبليسا، وكسرى أنوشروان، وكسرى أبرويز، وهرقل.

هذه كانت أحوال البلاد العربية قبيل ظهور الإسلام، ولنرجع الآن إلى حال العالم كله قبل الإسلام، فنقول: جاء الإسلام بدين التوحيد وفي الأرض دولتان: دولة الروم،٣ وهي نصرانية تقول بالتثليث، ودولة الفرس، وهي مجوسية تقول بالتثنية.

فأما الروم فقد كانوا منقسمين على أنفسهم بسبب اختلافهم في الأقاويل الدينية وفي العقائد المذهبية، فكانت بين رجالاتهم وبيوتاتهم خطوب وأهوال أنستهم تدابير الملك وسياسة البلاد؛ حتى فسدت الأحوال، واختلت الأعمال، واضطربت شئون الولايات، وعمَّت الفوضى جميع أطراف الإمبراطورية.

هذا المرض الطبيعي الذي أصاب دولة الروم عند أول بداية الإسلام في عهد محمد عليه الصلاة والسلام؛ تجدَّدت أعراضه بعينها فيما بينهم أيضًا حينما أشرف محمد الثاني على فتح القسطنطينية، فكان انقسام الروم على أنفسهم واختلافهم في شئون بسيطة سببًا في ظهور الإسلام وانتزاع تسعة أعشار أملاكهم منهم، كما كان سببًا لاستيلائه على دار مملكتهم ومحو أثرهم.

ومما تجب الإشارة إليه في هذا المقام أنه قد حدثت أمور سياسية دعت قياصرة الروم للمساعدة على مزج المسيحية بالوثنية، فتيسر لهم بهذه الوسيلة تعميم هذه العقيدة الجديدة على جميع الأهالي الوثنيين الخاضعين لصولجانهم؛ فنتج عن ذلك اختلاف كبير في المشيئة والطبيعة والناسوت واللاهوت، أوجب زيادة الارتباك بين رجال الكهنوت.

هذا فضلًا عن اشتداد النزاع والخصام بين أساقفة القسطنطينية والإسكندرية ورومية؛ إذ كان كلٌّ منهم يريد لنفسه الزعامة على الملة النصرانية، فالأول يؤيد دعواه بأن مدينته هي كرسي المُلك، فلا بد أن تكون مقرًّا للدين؛ لأن الملك هو الحارس للدين. وأما أسقف الإسكندرية فكان يقول إن السيادة الدينية لا تصح لغيره؛ نظرًا لموقع مدينته التجاري ومركزها العلمي، وإن الدين إنما يستند على المال ولا قوام له بغير العرفان. بقي صاحب رومية وقد طبق الآفاق بقوله إن رومية هي المدينة الخالدة ذات المآثر الباقية، وقد كانت لها السيادة الدائمة من حيث الديانة والسياسة، فصاحب الكرسي فيها هو الأحق بالرياسة.

فكان هذا التخاصم مثيرًا لثورة دينية اضطربت لها الدنيا بأسرها، ولا تزال آثارها باقية بين المسيحيين إلى الآن.

وقد ترتب على هذه الثورة نتيجتان:
  • (١)

    تداخل الفرس وهدمهم لكيان النصرانية في آسيا.

  • (٢)

    تمهيد السبيل للإصلاح النهائي الذي قام به العرب وأعقبه تولُّد الحضارة الإسلامية.

شرح النتيجة الأولى

إن الفرس وثبوا على هرمز (أو هرمزد) ملكهم ففقئوا عينيه وخلعوه، ولم يقتلوه بحرجا، وولَّوا عليهم مرزبانًا — من غير بيت الملك — اسمه بهرام، وكان ذلك في السنة الثامنة لموريق Maurice قيصر الروم، وهي سنة ٥٩٠ للمسيح، وكان لهرمز ابنٌ حدث اسمه كسرى، وهو الثاني المعروف بأبرويز، وعند الفرنج Parvés، فخرج من أرض الفرس متنكرًا في زي سائل حتى وصل إلى أرض الروم، وكتب من أنطاكية٤ كتابًا إلى موريق قيصر الروم يستنجده، فرد عليه بكتاب،٥ وكلاهما من أبلغ ما كتب ملك إلى ملك، وأرسل إليه ابنه وجيَّش معه جيشًا وأمده بمال، فاسترد ملكه وبايعه الناس كلهم، وتولَّى وزارته برمك جد البرامكة الذين ازدانت بهم الدنيا في دولة الرشيد، فلما رأى ذلك قيصر الروم أراد أن يغتنم الفرصة لرغبته في بلاد فارس فزوَّجه من ابنته مريم، ثم أهداه حُلَّة عليها صليب فلبسها واستعرض بها جنده. فأما الفرس فوجدوا على مَلِكهم للبسه حُلَّة عليها الصليب، وأما الروم فلم ينظروا إلى شهامة قيصرهم مع عدوهم بعين الرضا لا سيما تزويجه إياه من ابنته، فشغبوا عليه وقلبوا تماثيله، وكان القائم بهذه الحركة بطريقًا ليس من بيت الملك، اسمه فوقاس phocas، كما كان القائم بالثورة على هرمز الفارسي مرزبانًا من غير آل ساسان.

وكان بطريرك القسطنطينية قد غضب على القيصر لهذا السبب ولأسباب أخرى؛ فكرَّس فوقاس وبارك له، وجعله إمبراطورًا، ولكن بعد أن تحقق من أرثوذكسيته، ثم قتل الروم موريقًا وأبناءه وزوجته وبناتها، ومال القوم على أشياعه وأوليائه، ففقئوا عيون بعضهم، وسلوا ألسنة بعض آخر، ووثبوا على جماعة منهم فقطعوا أيديهم وأرجلهم، وانهالوا على جماعة آخرين جلدًا فقتلًا.

وصلت أخبار هذه الحوادث إلى رومية وإلى فارس، فكان لها فيهما صدًى متخالف متعاكس، فأما رومية فقد ابتهج فيها البابا غريغوريوس، وطلب من الله أن يأخذ بنصر فوقاس، وأن يشد أزره على عدوه، فكانت مكافأته على ذلك أن اعترف له قيصر الروم باللقب الذي طالما منَّى به نفسه، وهو «الأسقف العام».

وأما فارس فلم يكد يبلغها خبر هذا الانقلاب، حتى امتعض له أبرويز، وأخذته الحفيظة لصداقته مع موريق الذي كانت له عليه اليد البيضاء في إعادة مُلك أجداده إليه، وقد التجأ إليه ابن موريق فآواه وأكرم مثواه ووعده برد الأمر إليه.

كذلك كان الحال في إفريقية، فإن هرقل الإكسرخس Exarque٦ — أي الوالي أو العامل — بلغ منه الحزن منتهاه لتلويث الأرجوان الإمبراطوري بوضعه على جسم ذلك الدخيل فوقاس، فرفض دفع الجزية إليه وامتنع عن الاعتراف به، ومنع عنه الحبوب والغلال التي كانت ترسلها أفريقية إلى القسطنطينية؛ فسجن الإمبراطور في أحد الأديرة زوجة هرقل، واسمها إبيفانيا Epiphanie، وعروس ابنه، واسمها أودسيا Eudossie، فأراد هرقل أن يحاربه، ولكنه نظرًا لشيخوخته ولعاهاته عهد بذلك إلى ابنه هرقل، فاتفق مع نقيطا Nicétas ابن عمه غريغور المستبد بأعمال سبيطلة في الحوز الجنوبي لتونس على غزو الإمبراطور وانتزاع الملك منه، على أن هرقل يذهب إليه بحرًا وأن نقيطا يسير إليه برًّا عن طريق لوبيا٧ ومصر والشام وآسيا الصغرى، واتفقا على أن المُلك للسابق إلى القسطنطينية إذا قتل فوقاس، فكان السابق بالطبع هرقل، وذهب موفقًا مظفرًا منصورًا إلى القسطنطينية، فانضمت إليه الأمة ومجلس أعيانها، بل ورجال كهنوتها الذين لم يكن لهم مبدأ ثابت في الأحوال السياسية نظرًا لكثرة تزعزعهم في الأصول الدينية؛ فسرت إليهم عدوى الاختلاف في السياسة من جراء الانشقاق في المذاهب والاعتقادات، لا سيما أن القيصر أعطى بطريرك رومية لقب الأسقف العام؛ فأغضب بطريرك القسطنطينية.

تملك هرقل بن هرقل، وقتل فوقاس واستخلص عروسه ولبس رداء الأرجوان، وهو شعار الإمبراطور، على يد البطريرك سرجيوس (سرجس أو سركيس)، غير أن الثورة في القسطنطينية لم يرتَضِهَا شاهنشاه الفرس وكسرى أبرويز، فسرَّح المرزبان المعروف بشهربراز في جيش كثيف إلى الروم للطلب بثأر موريق صاحبه وصهره، وللإيقاع بالملك الجديد، فعبر الفرات وهاجم بلاد الإمبراطورية، وقوبلت جنوده بالترحيب من المنشقين بسبب الدين، واستحوذ على أنطاكية فقيسارية فدمشق ثم أورشليم، وأحرق كنيسة القيامة (أو القمامة) وكنيستي قسطنطين وهيلانة، ثم استولى على مصر، وهرب منه يوحنا الرحوم بطريرك الإسكندرية إلى قبرص ومات بها، وأنفذ جيشًا لمحاصرة قسطنطينية وهي سُرة الدولة ودار الملك، فخاف القيصر أن تُفتح واستعد للهرب، وجمع خزائنه وذخائره وفي جملتها خشبة الصليب المقدس وأرسلها في سفن له إلى أفريقية، فعصفت بها الرياح وسيرتها للإسكندرية، فظفر بها شهربراز، وقبض عليها كلها وبعثها إلى أبرويز، فحمد الله الذي سخر له الريح حتى جاءته بخشبة الصليب، وأفرد لها خزانة سماها كنز الريح، وهي بالفارسية كنج باذاورد، ثم استحوذ شهربراز على ساحل بحر الروم لغاية طرابلس الغرب، وامتلك آسيا الصغرى، ولبثت جنود الفرس معسكرة مدة عشرة أعوام على أبواب القسطنطينية، وفي أثناء ذلك ماتت زوجة القيصر؛ فتزوج مارتينا بنت أخته، خلافًا لما تقضي به أوامر الكنسية؛ فغضبت عليه الأمة كما غضبت عليه الكنسية، وأوقعته بين نارين: نار الثورة الداخلية، ونار العدو الفارسي الواقف له بالمرصاد، فضلًا عن هجمات خاقان المغول الوافدين من سواحل بحر قزوين. فلما ضاق الحال على هرقل، وبلغ منه اليأس منتهاه، وأعيته الحِيَل، راسل كسرى في الصلح فأجابه: «لا أرضى بمصالحة إمبراطور بوزنطية إلا إذا كفر بإلهه المصلوب فتمجَّس وعبدَ الشمس.»

فاستبسل الإمبراطور هرقل وجمع كل قواه (لا سيما أن أهل النصرانية غاظهم هذا الجواب من الملك المجوسي؛ فكان سببًا في التفافهم حول قيصرهم) حتى تيسر له إرضاء كسرى بعد زمان طويل بالرجوع عن الإمبراطورية في نظير فدية قدرها ألف قنطار من الذهب، وألف قنطار من الفضة، وألف ثوب من الخز، وألف فرس، وألف عذراء.

وكان النبي العربي قد ظهر في أثناء هذه الوقائع، ونزل عليه القرآن وأشار إليها بقوله تعالى: غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ، ثم تنبأ بقرب فوزهم فقال: وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ، فكانت هذه النبوة المتقدمة على وقتها المحدد معجزة لأحمد. وذلك أن هرقل لم يخضع إلا أمام القوة، ولم تسكن نفسه للاستكانة حيال هذه المذلة، فتربَّص حتى جمع شمله الرَّث، وعاد إلى مهاجمة الفرس حينما ساعدته الفرص، فظهر عليهم في كل مكان، وقارنه السعد والظفر في جميع الوقائع، وخدمت جنودَهُ الأيامُ؛ فكانت انتصاراته أبهى وأجلَّ مما أحرزته رومية في أيام مجدها القديم، حتى شبَّهوه بالإسكندر وقسطنطين الأكبر، وهذا سر قوله تعالى: وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ، وقد راهن على ذلك أبو بكر الصديق وفاز بكسب الرهان.

فاسترد هرقل من العدو كل ما أخذه من بلاده وأملاكه، ولكنه لم يتمكن من إعادة الدين إلى سابق نصابه؛ لأن المجوسية أنزلت بالنصرانية أمام العالم كله مسبَّةً ليس بعدها مسبَّة؛ إذ أهانت القبر، وأحرقت الكنائس، وأخذت الخشبة؛ فتحارب الدينان الكبيران وتفانيا في تلك الأيام، ومهَّدَا السبيل لظهور الإسلام.

١  قال الأستاذ: الدهناء دهناوان: إحداهما في الشمال بقرب البصرة وبادية السماوة، وقد يسميها ناس بالنفود، وأخراهما في الجنوب، قيل هي صحراء الربع الخالي، وقيل هي الأحقاف، وهي أكبرهما، وقد كثر ذكر العرب الدهناء.
ومن ذلك قول نصيب:
يمرُّون بالدهنا خفافًا عبابهم
ويرجعن من دارين بجرَ الحقائب
على حين ألهى الناسَ جُلُّ أُمورهم
فندلًا زُريق المال ندلَ الثعالب
فابحثوا أي الدهناوين أراد الشاعر في هذين البيتين.
٢  قال الأستاذ: «إن البطريق غير البطريرك، فالأول لقب لذي منصب سياسي، والآخر لقب لذي منصب ديني، والأول Patrique وPatrice بالفرنسوية، والثاني Patriarche وقد عرَّبته العرب أيضًا بقولهم بطريرخ، وفي بعض الأحيان يختصرونه ويقولون بطرك.»
٣  قال الأستاذ: كان في رومية دولة الرومان التي ملكت العالم بأسره ثم اضمحلَّت؛ فجُزِّئت دولتين: دولة الرومان الغربية وعاصمتها رومية، ودولة الرومان الشرقية وعاصمتها بوزنطية، فظهرت النصرانية في الدولة الشرقية على يد قسطنطين بن هلانة، فتنصر وذهب إلى القدس وأخذ خشبة الصليب وبنى القسطنطينية فعُرِفت باسمه. ولكثرة احتكاك العرب بتلك الدولة الشرقية ومحاربتها رخَّموا اسمها فحذفوا منه الألف والنون لكثرة الاستعمال؛ فقالوا الروم، وإلى حدود القرن التاسع للميلاد كان المؤرخون يسمون آل عثمان الروم، ومؤلفاتهم تشهد بذلك، منها الشقائق النعمانية، وغيرها.
٤  أنطاكية بالفتح ثم السكون والياء مخففة، فإذا أريدت النسبة شُدِّدت، والعرب كانت إذا أعجبها شيء نسبته إلى أنطاكية، وهي قصبة العواصم من الثغور الشامية، ومن أعيان البلاد وأمهاتها، معروفة بطيب الهواء، وعذوبة الماء، وكثرة الفواكه، وسعة الخير.
٥  هنا تقدم الأستاذ إلى الطلبة أن يبحثوا عن الكتابين.
٦  قال الأستاذ: «قال البيروني، نقلًا عن كتاب معارف الروم أثناء ذكر المراتب الدنيوية والسياسية في دولتهم، إن الإكسرخس هو صاحب ألف رجل، والحقيقة أنه كان في الولايات الكبرى نائبًا عامًّا عن القيصر في جميع الأعمال، وهذا اللقب يطلق الآن في الكنيسة اليونانية على مندوب يرسله البطريرك لزيارة الأقاليم، كالقاصد الرسولي في الكنسية اللاتينية.»
٧  لوبيا: جاء في قاموس الجغرافيا القديمة للأستاذ ما نصه لوبيا، اسم لصحراء تفصل بين ديار مصر وإيالة طرابلس الغرب، وتُسمَّى عند الفرنج Lybie وصحة اسمها بالعربية لوبيا كما وردت في كتب الجغرافيا العربية، وفي طبقات الأطباء وغيره لا بالياء كما نقله المترجمون مراعاة لِلَفْظ الفرنسويين بها، مع أن الصواب في تعريب حرف الياء اليونانية Y هو الواو كما في أصل اللغة اليونانية، وبها سُمي النبات المعروف باللوبيا.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١