الفصل الرابع

المنظر الأول

(لمجلس الوزراء غرفة ولقاعة الملك غرفة، فالمرسح إذًا غرفتان مفصولتان وبينهما باب يفتح ويقفل — فيكون الوزراء سبعة أو ثمانية جالسين في مجلس الوزراء كل في مكانه ما عدا كرسي رئيس الوزارة فإنه يبقى فارغًا، ويكون الملك جالسًا في غرفته أمام طاولة عليها أوراق وبجانبه رئيس الوزارة يحادثه في أذنه حديثًا سريًّا.)

المشهد الأول

الوزراء
وزير الداخلية : اجتمع مجلس الوزراء أيها السادة.
وزير الحرب : ولكن أين الرئيس؟
وزير الداخلية (مشيرًا لغرفة الملك) : إن رئيسنا دخل لمقابلة الملك.
وزير الحرب : ولكن ما الداعي لعقد جلسة غير اعتيادية في هذا النهار؟
وزير الداخلية : لا أعلم ولكن أرى من الواجب الاجتماع في ما بيننا للمحادثة قبل الجلسة التي يعقدها مجلس العموم غدًا لتقرير ما يجب علينا صنعه إذا رفض مجلس العموم اقتراح الوزارة.
حارس (معلنًا) : الوزير الأول.
وزير الحرب : ها قد جاء رئيسنا وسنقف منه على حقيقة الخبر.
الوزير الأول (للحارس) : اخرج من القاعة ودعنا وحدنا.
وزير الحرب : هل كنت عند الملك؟
الوزير الأول : نعم أيها السادة.
وزير الحرب : فماذا يرى جلالته؟
الوزير الأول : إن جلالته مستاء أشد استياء من المعارضة الشديدة التي ظهرت في مجلس العموم، وقد وكل إلينا اتخاذ كل الوسائل الفعالة لمقاومتها.
وزير الحرب : ولكني الحق أقول لكم إن لم يبقَ لدينا إلا وسيلة واحدة.
وزير الداخلية : وما هي؟
وزير الحرب : هي استمالة السير ريشار إلينا مهما كلفنا هذا الأمر.
الوزير الأول : وهذا هو السبب الذي جمعتكم أيها السادة من أجله فإننا قد بدأنا بمخابرة السير ريشار.
وزير الحرب : وماذا قال؟ هل رضخ؟
الوزير الأول : لقد اقترحنا عليه بعض الأمور فأسمعنا كلامًا جعلنا نؤمل كثيرًا وقد سألته أن يقابلني في هذا المساء مقابلة سرية.
وزير الحرب : ولكن ما العمل إذا أصر ريشار على الرفض وبقي يعارضنا؟
الوزير الأول : حينئذ نتخذ الوسيلة الأخيرة التي لدينا.
وزير الداخلية : وما هي؟
الوزير الأول : هي مقابلة ذات خطر وخلوة لا يخرج منها إلا راضخًا.
حارس : إن أحد أعضاء مجلس العموم يطلب الدخول على فخامتكم.
الوزير الأول : وما اسمه؟
حارس : السير ريشار.
الوزراء (بتعجب) : السير ريشار!
الوزير الأول : أتاني في وسط المجلس، ما هكذا كان الاتفاق (للحارس) أدخله فلا يسعنا إلا مقابلته.

المشهد الثاني

ريشار – الوزراء
ريشار : سلام يا أصحاب الدولة.
وزير المالية : أهلًا وسهلًا بالسير ريشار.
ريشار : ترحب بي من قلبك أم من فمك؟
وزير المالية : كيف لا أقول ذلك من قلبي؟ فإنك جئت في حينك.
ريشار : إذًا كنتم تنتظرون زيارتي؟
وزير المالية : ما كنا ننتظر، ولكن كنا نؤمل.
ريشار : ولكن أتعلم يا سيدي أن هذا الأمل لا ينطبق على عظمتكم وعلى حقارتي.
وزير المالية : وكيف ذلك؟
ريشار : ذلك أني أعدكم ممن يزعمون سيادة النبلاء على الشعب، فأنتم أعاظم الرجال الذين تحرسون عرش المملكة، وأما أنا فلست إلا نائبًا صغيرًا من نواب الشعب فكيف تؤملون في؟
وزير المالية : ولكن الشعب يا سيدي صار مساويًا للنبلاء والملكية منذ أصبح يحب الفريقين ويخدمهما كما يخدمانه.
ريشار : كلا يا سيدي، وإنما حقوق الشعب أشد رسوخًا وأكثر قدمًا مما تظن فإنها تنتهي إلى كرومول الذي جعل شعاره تاجًا من طين بإزاء فاس حديدية كبرى وسندان من خشب، التاج رمز إلى الملكية، والفاس والسنديان رمز إلى قوة الشعب.
وزير الداخلية : وهل هذا تهديد أيها السير ريشار؟
ريشار : كلا يا سيدي، ولكنه تاريخ.
الوزير الأول : حسنًا تقول عن الشعب والملكية يا سير ريشار، ولذلك أنشأوا بينهما طيعة النبلاء لتكون حاجزًا بينهما فإننا نحن نرس بقى الشعب كبرياء الملكية، والملكية إلحاح الشعب ومطامعه، وفي أيدينا أيدي الفريقين فيجب أن تضمنهما معًا رغبة في الاتحاد والمسالمة.
ريشار : الشعب يا سيدي لا يسالم ولو يعقد اتفاقًا في هذا الزمان ولكنه يأمر أمرًا.
الوزير الأول : ولكن ما هكذا وُعِدنا يا سير ريشار!
ريشار (يغضب) : وعدتم؟! ومن هو هذا الوقح الذي وعدكم عن لساني.
الوزير الأول : إن لم يكونوا قد وعدونا فإنهم جعلونا نؤمل.
ريشار : جعلوكم تؤملون أن أخون حزبي؟
الوزير الأول : كلا، ولكننا ظننا …
ريشار (قاطعًا كلامه) : ماذا ظننتم؟ أظننتم أنني أرتشي؟ أهذا هو السبب الذي جعلك يا حضرة الوزير تطلب مقابلتي في هذا المساء مقابلة سرية؟
الوزير الأول : ولكن أظن هذا الكلام …
ريشار (قاطعًا كلامه) : هذا كلام أقوله في وسط المجلس غير هياب منكم، لقد جئتم تعرضون علي هدايا الملك ونعمه، فأنا الآن أدفع بقدمي هداياكم ونعمكم، أفهمتم؟
الوزير الأول (للوزراء) : لم يبق لدينا إلا الوسيلة الأخرى.

(يخاطب همسًا أحد الوزراء فيدخل هذا الوزير إلى غرفة الملك ويجلس بإزائه، ويحدثه سرًّا ويكون الملك في أثناء المشهد الذي تقدم جائلًا في غرفته ذهابًا وإيابًا وهو يتصنت لما يقوله ريشار.)

ريشار (مستأنفًا كلامه) : فماذا تقولون غدًا إذا وقفت في منبر مجلس العموم وصرخت منه في وجه الأمة كلها أنكم تطلبون رشوتي فماذا تقولون؟
الوزير الأول : وأي برهان لديك علينا؟ أليس في وسعنا الإنكار؟
ريشار : كل من ينكر منكم أصفعه بهذه الكلمة: أنت كذاب.
الوزير الأول (بغضب) : فإذا لاقنا غدًا في مجلس النواب يا سيدي، نحن نريد السلم وأنت تريد الحرب، فليكن ما تريد.
ريشار : نعم وغدًا نلتقي.

(هنا يدخل الوزير من عند الملك ويهمس في أذن الوزير الأول كلامًا.)

الوزير الأول (لريشار) : سير ريشار، تفضل وانتظر قليلًا في هذه القاعة لشأن خصوصي (تخرج الوزراء كلهم من القاعة).
ريشار :
ولكن ما عساهم أن يريدوا
وأية حاجة لهم وأمر
فهل راموا خداعًا واحتيالًا
لا بد أني الذي طلبوا وضري
ولكن لا أخاف ولا أبالي
بكيد من جموعهم ومكر
فإن الشعب أجمعه ورائي
يقوي ساعدي ويشد أزري
وهذا قادم أخذته عيني
فمن هو في الصحابة ليت شعري

(في أثناء ذلك يكون الملك قد خلع البرقير ونزع التاج عن رأسه فيظهر بملابس اعتيادية فيتناول من خزانته بعض أوراق يمسكها بيده وقبعة مدورة كبيرة يلبسها فتغطي وجهه ثم يدخل على ريشار من الباب الذي بين الغرفتين ويسمى الملك هنا الرجل المجهول.)

الرجل المجهول : إنك تعجب من رؤيتي لأنك لا تعرفني أيها السيد، أما أنا فأعرفك فأنت سكرتير هذا المجلس (يحاول ريشار الإنكار) فإنني أريد أن تكون سكرتيرًا لمجلس الوزراء.
ريشار (وقد فهم فينحني ويقول) : أنا كما تقول يا ميلورد.
الرجل المجهول : حسن، قد فهمت كلامي، تفضل الآن يا حضرة السكرتير واجلس على هذه المائدة.

(يجلس ريشار في مكان السكرتير ويقول.)

ريشار : ها أنا أنتظر أوامر الميلورد.
الرجل المجهول (يقوم له أوراقًا) : أكرم بفحص هذه الأوراق واذكر لي فحواها.
ريشار (يتناول أحدها ويقرأ) : أمر ملكي يمنح لقب ملكية مقاطعة كارلستون وما يتبعها في إقليم ديفونشير إلى … (يكلم الرجل المجهول) مكان الاسم فارغ يا ميلورد.
الرجل المجهول : نعم، فاكتب فيه الاسم الذي أذكره.
ريشار : كيف ذلك؟
الرجل المجهول : اكتب في مكان الاسم اسم: «السير ريشار دار لنكتون».
ريشار : لا أستطيع أن أكتب ذلك يا سيدي.
الرجل المجهول : كيف لا تستطيع ذلك يا حضرة السكرتير؟ أترفض أن تكتب في هذه الورقة اسمًا لا أذكره إلا بالاحترام الذي يجب لمواهب صاحبه؟
ريشار : هذا إكرام عظيم يا ميلورد.
الرجل المجهول : اكتب، اكتب وتمم مطالعة الأوراق.

(ريشار يكتب.)

الرجل المجهول : تناول الآن غيرها يا حضرة السكرتير.
ريشار (يقرأ ورقة أخرى) : أمر بمنح لقب كونت على وجه الإرث إلى …

(ينظر إلى وجه الرجل.)

الرجل المجهول : اكتب، اكتب ريشار دار لنكتون أيضًا.
ريشار : أمرك مطاع (يكتب).
الرجل المجهول : والورقة الثالثة؟
ريشار (يتناولها ويقرأ) : صورة صك الزواج المعقود بين المس لوسي ويلمور ابنة اللورد ويلمور وحفيدة المركيز دي سيلفا وبين ريشار دار لنكتون الذي أصبح يسمى الكونت ديكار لستون.
الرجل المجهول : نعم، نعم أعلم ذلك، ولكن اقرأ لي شروط الزواج في هذا الصك.
ريشار (يقرأ) : أولًا: إن مس ويلمور تمنح زوجها الجديد مائة ألف جنيه دخلًا سنويًّا. ثانيًا: إن المركيز سيلفا أوصى لحفيدته مس ويلمور بكل ثروته فهي وارثته الوحيدة. ثالثًا: إن لقب لورد الذي لأبي مس ويلمور يعطى لزوجها ولأولادها بحق الإرث.
الرجل المجهول : فاسمع الآن يا سير، ما قولك إذا كان الملك جورج يضع ختمه على هذا الصك ويقرنه بهدية ملكية للعروسين.
ريشار (مدهوشًا) : كل هذه النعم لرجل واحد في ساعة واحدة.
الرجل المجهول : لا ريب أنك كثير الطمع. وبما أنك تصير إلى هذا الحد، فلا شبهة في أنك ستكون رجلًا نافعًا للملك والملكة، وأنت تعلم أن الوزارة فقدت شهرتها ولذلك فإنها ستسقط ومتى سقطت فإن الملك يؤلفها من العنصر الديموقراطي، بل قد سمعته يقول منذ حين أن سيختارها من أصغر اللوردات سنًّا ليكونوا أكثر نشاطًا وأنت صغير السن ولورد حسب هذه الأوراق، أفلا تظن أن الإنسان يخدم وطنه وهو في مقاعد الوزراء أكثر مما يخدمه وهو في مقاعد النواب.
ريشار (بدهشة) : إخلاص لا حد له ونِعَم لا عدد لها.
الرجل المجهول : بقيت لديك ورقة.
ريشار : نعم، ولكنها بيضاء بلا كتابة.
الرجل المجهول : ألا تفهم المراد بذلك.
ريشار (بعد تردد قليل) : فهمت فهمت، وهذا توقيعي عليها (يوقع عليها بإمضائه) أرهنه لديك دلالة على الاتفاق.
الرجل المجهول (بعد تناول الورقة) : أما أنا فإنني عائدًا إلى الملك لأقول له إننا تعارفنا وتصادقنا.

(يخرج الرجل المجهول فيبقى ريشار في أشد حيرة واندهاش فيقلب نظره في المكان وفي مجلس الوزراء.)

ريشار :
الآن قد نلت المنى بل فوق ما
قد كنت آمله من الأيام
نلت الوزارة في نهار واحد
فأنا عميد الملك في الأقوام
والأمر أمري ثم هذا مجلسي
أمضي على قومي به إحكامي
تمد من هذا المكان إرادتي
في الأرض من دانٍ ومن مترامي
وتشير في الأقطار نافذة بما
أبغيه من نقض ومن إبرام
من ذا يحاكمني ويملك سطوتي
بل من يباري رتبتي ويسامي
ليس المليك اليوم إلا آلة
والفعل للوزراء والحكام
ولقد فقدت الرشد مما نلته
من رفعة جاءت كسهم الرامي
يا خير مملكة يعظم قدرها
بين الممالك أيما إعظام
إني أنا مولاك فاحني رأسك
العالي لدي وطاطئيه أمامي
ماذا أرى من ذا الذي هو قادم
نحوي، مقال، تعالي أنت مرامي

(يدخل عليه تومسون سكرتيره.)

ريشار : أعرفت ما قد جرى لي؟
تومسون : نعم جاءت امرأتك.
ريشار : أي امرأة؟
تومسون : چاني، أنسيتها.
ريشار : ويل لها من غضبي وانتقامي (بغضب عظيم وهو خارج).

المنظر الثاني

في منزل السير ريشار في لندن

المشهد الأول

مبراي – چاني
چاني : آه، إني لا أجسر أن أراه يا مبراي فإنني أخاف غضبه لأنني جئت من غير إذنه.
مبراي : ولماذا الخوف؟ ألست امرأته؟
چاني : رحماك، اخفض صوتك لئلا يسمعنا الخدم.
مبراي (بصوت أعلى) : فليسمعوا فإنهم سيعرفون اليوم أو غدًا أنك زوجة سيدهم.
چاني : إني أسمع وقع أقدام، إلهي … أظنه أتى.
مبراي : اسمعي، اسمعي (ينصتان ليسمعا).
چاني : هو، هو، بعيشك دعني أذهب فإني لا أستطيع رؤيته. آه، ليتني عصيتك ولم أحضر معك، بربك لا تدعه يراني.
مبراي (لخادم) : أدخل السيدة إلى غرفة أخرى لأخلو بريشار على حدة.
چاني (وهي داخلة للغرفة) : فقط أوصيك بملاطفته يا مبراي ولا تفحم كبرياءه فإنك تعرف أخلاقه.
مبراي : نعم سألاينه وألاطفه حتى يأتي ذلك اليوم الذي يجب فيه أن أسحق كبرياءه سحقًا (ثم ينظر الجهة الثانية) ولكنني لا أراه قادمًا بل أرى امرأة.

المشهد الثاني

لادي ويلمور – مبراي – خادم
الخادم : اسمك يا سيدتي.
اللادي : لا أقوله إلا للسير ريشار.
مبراي (بدهشة وارتعاد) : إلهي، ماذا أرى.
الخادم : ولكن السير ريشار غائب.
اللادي : فأنا أنتظره.
مبراي (لنفسه دون أن تراه المرأة) : لادي ويلمور، كارولين ديسيلفا، وأنا! أنا ماذا أصنع هنا؟ أين أختبئ منها؟ آه في هذه الغرفة (يختبئ بغرفة غير الغرفة التي بها چاني).
الخادم : تفضلي واجلسي يا سيدتي في هذه القاعة، فإن السير ريشار سيحضر بعد حين.
تومسون (داخلًا من الباب وخارجًا من آخر) : أين السير ريشار؟

المشهد الثالث

لادي ويلمور – ريشار
ريشار (من الباب بحدة يقول للخادم) : هل أتت سيدة تسأل عني.
الخادم : نعم يا سيدي وهي في هذه الغرفة.
ريشار : حسن، فقف خارجًا ولا تدع أحدًا يدخل علينا.

(ثم يغلق ريشار الباب بعد خروج الخادم ويقول بحدة من غير أن يرى السيدة لأنه يظنها چاني.)

ريشار : أف، لقد فرغ صبري.
اللادي (ناهضة ومتقدمة من ريشار) : سير ريشار.
ريشار (مراجعًا نفسه باحترام) : عفوًا مي لادي. فقد ظننت أنني ألقى شخصًا آخر في هذا المكان إذ لم أكن أتوقع شرف زيارتك.
اللادي : لقد قصدتك لأمر هام يا سير ريشار.
ريشار : مري بما تشائين يا سيدتي ولكن هل تتفضلين علي قبلا باسمك لأعرف السيدة التي أتشرف بمخاطبتها.
اللادي : اسمي اللادي ويلمور.
ريشار (ناهضًا باحترام) : كريمة المركيز سيلفا.
اللادي : نعم يا سيدي، ولي معك حديث ذو شأن، فهل أنت على ثقة من أنه لا يسمعنا أحد في هذا المكان؟
ريشار : نعم يا سيدتي.
اللادي : سير ريشار، لقد أطلعني أبي أمس على أمر الزواج الذي سيعقد بينك وبين ابنتي.
ريشار : نعم يا سيدتي.
اللادي : وأبلغني أيضًا أن الملك مهتم بهذا الزواج وأنه سيهدي العروسين هدية ملوكية سنيه.
ريشار : نعم يا سيدتي.
اللادي : وأن أبي سيهدي حفيدته ابنتي مائة ألف جنيه.
ريشار : أعلم كل ذلك يا سيدتي، ولكني مستغرب ذكرك لهذه الأمور المادية كأنهم أبلغوك أنني مادي وطالب مال.
اللادي : كلا كلا، فإنني أعرف شرف نفسك وكرم أخلاقك، ولكني قلت ذلك تمهيدًا لسر أريد إطلاعك عليه.
ريشار : تفضلي يا سيدتي.
اللادي : ولكنه سر عظيم، سر هائل يا سير ريشار لا يعرفه في العالم إلا ثلاثة: أنا، وأبي، ورجل آخر.
ريشار : ثقي يا سيدتي أن سرك يبقى مدفونًا في صدري، ومتى مت مات معي.
اللادي : بارك الله فيك يا سير ريشار، فاسمع الآن قصتي. إن ثروتي لا ترثها ابنتي يا سير ريشار، وذلك … وذلك آه إنني أخجل من نفسي إذا ذكرت ذلك … ولكن لا بد منه (تسكت برهة) ذلك لأن لي ولدًا غيرها يا سير ريشار.
ريشار (باستغراب) : أنت؟
اللادي :
نعم لي غيرها ولد
ولكن ما درى أحد
نتيجة ذلة فرطت
عدانا عندها الرشد
إذا ما رحت أذكرها
عناني الهم والكمد
وأستر عندها وجهي
وذاك لهول ما أجد
ريشار : ولكن ألم يدرِه زوجك.
اللادي :
نعم لم يدر زوجي ما
قضاه الواحد الصمد
قضي بالهند وهو إذا
لأهل الهند معتمد
فمذ أصبحت أرملة
فلا عضك ولا سند
حننت إذا إلى ولدي
ورقت مني الكبد
أردد ذكره وجوا
نحي بالسهم تتقد
أردد ذكره إذ عا
ش دوني وهو منفرد
فلا أم ترق له
فينعم ذلك الخلد
ولا يحنو عليه أب
فيقوى ذلك العضد
أرى حقًّا علي له
وهذا عيشه النكد
يملك كل ما تحوي
يدي وجميع ما أجد
أجود به فلا سبد
أأخره ولا لبد
عسى إن كان يلعنني
لأني عنه أبتعد
سيجل في ترحمه
علي إذا انقضى الأمد
ألست تظن يا مولا
ي ذا حسنًا وتعتقد
ريشار : لا ريب أن ذلك حسن يا سيدتي فهبيه كل ثروتك وخذيه إلى قصرك يعيش معك هنيء البال.
اللادي : هذا محال يا سيدي.
ريشار : ولماذا يا سيدتي؟
اللادي : لأن ذلك يستلزم أن أعرفه بنفسي وهذا أمر مستحيل.
ريشار : ولماذا؟
اللادي : آه، هذا سر ثان، السبب هو أنه يطلب مني متى عرفني اسم أبيه، وأنا لا أستطيع ذكر أبيه.
ريشار : فالأفضل إذًا أن لا يعرفك الولد.
اللادي : نعم، ولذلك رأيت أن أجيئك وأتخذك وسيطًا بيني وبينه، فإنني أطلب منك أن تذهب إليه وتقول له: إن أمك التي تحبك ولا تنساك قد بعثت إليك كل ثروتها فعش سعيدًا بها.
ريشار : سأقوم بهذا الواجب يا سيدتي، وثقي بأن ولدك إذا كان أصغر مني سنًّا فإنه يكون ابني، وإذا كان بسني فإنه يكون أخي.
اللادي (هاجمة على ركبته) : آه، دعني أقبل ركبتك.
ريشار : عفوًا، عفوًا يا سيدتي.
اللادي : إنك أحييت قلبي يا سير ريشار، فمتى تذهب إليه لتبلغه هذه الرسالة.
ريشار : في هذا الأسبوع يا سيدتي، ولكن في أي مكان هو مقيم؟
اللادي : هو مقيم في قرية … (هنا يدخل مبراي من مخبئه ويصيح باللادي).
مبراي : مي لادي ويلمور، هذا سر لا يجوز لك أن تبوحي به لأنه لغيرك.
اللادي (مضطربة) : هذا روبرتس.
مبراي : الزمي الصمت.
ريشار (بدهشة) : ماذا يريد هذا الرجل؟
مبراي : خذي ذراعي أيتها السيدة.
ريشار : أنا لا أطيق أن …
مبراي (قاطعًا كلامه) : ولكن هكذا تريد السيدة.
ريشار : أحق ما يقول يا سيدتي؟
اللادي : نعم، نعم، يا سير ريشار، آه، فلنذهب من هذا المكان.
ريشار : والحديث الذي دار بيننا (تخرج اللادي وذراعها بذراع مبراي).
ريشار (بغضب) : ولكن ما هذا الغضب من السماء؟ من أين أتاني هذا الرجل الذي يتداخل في كل شأن من شئون بيتي؟ ومتى أستريح منه؟

(يدخل تومسون.)

تومسون : ماذا كان يصنع مبراي هنا؟
ريشار : كان يتجسس عليَّ، كان جالسًا في بيتي يأمر وينهى فيه ما شاء الله، ما شاء الله.
تومسون : وهل هو الذي يمنعك من قبول اقتراحات الوزارة فقد وصلتني شكواهم.
ريشار : قد رضيت بكل شيء.
تومسون : وهل حادثتك اللادي ويلمور بشأن زواجك بابنتها؟
ريشار : نعم.
تومسون : وهل سمع مبراي حديثكما؟
ريشار : بلا شك.
تومسون (يخنق) : إذًا خسرنا كل شيء فإن مبراي سيطلع چاني على هذا الزواج.
ريشار : لا لا، فإنه لا يرى چاني بعد الآن لأنني أقسمت أنني سأفصلها عنه وأفصله عنها. فقد آن أن أتخلص من مداخلته.

المشهد الرابع

ريشار – تومسون – مبراي (عائدًا)
ريشار (لمبراي) : قل لي يا رجل بأي حق تتداخل كل يوم في شئوني؟
مبراي : ما شاء الله على هذه اللهجة (ناظرًا إليه شزرًا).
ريشار : إنها لهجة رجل ساخط من مداخلتكم فيما لا يعنيك.
مبراي : ولكن لا تنسَ.
ريشار (فغضب) : أنسى؟ أنا لا أعرفك ولا أريد أن أعرفك ولست مديونًا لك بشيء.
مبراي : بل أنت مديون لي أولًا بالاحترام لشعري الأبيض ثم بالإصغاء إلى نصائحي لأنك ناب الرجل الذي رباك وعهد إلى السهر على راحة چاني بعده.
ريشار : وهل تريد بذلك أنه جعلك جاسوسًا عليَّ؟
مبراي : كلا، ولكن حاميًا لچاني ومدافعًا عنها، فأرحها تسترح مني.
ريشار : بل تتركها وشأنها منذ اليوم.
مبراي : ما معنى هذا الكلام؟ هل تطردني من بيتك؟
ريشار : فسر كلامي كما تريد.
مبراي : ولكن، فاعلم أنني لا أدعك تنال مأربك منها، فأنا أسهر عليها سواء كنت في بيتك أو في الشارع.
ريشار : كفى، كفى، واخرج من بيتي.
مبراي (لنفسه) : يا لك من تعيس فاستعد للانتقام (يخرج مبراي).
ريشار (بعد برهة) : والآن ماذا أصنع؟
تومسون : هل عينت المكان الذي سيعقد فيه الزواج؟
ريشار : نعم عينت المنزل الذي كانت تسكنه چاني في البرية.
تومسون : أحسنت الاختيار فإنه مكان منفرد.
ريشار : ولكن ما العمل بچاني فإن وجودها يذهب بجميع آمالنا؟
تومسون : لقد دبرت أفضل الطرق للتخليص منها.
ريشار : وما هي؟
تومسون : هي أنك تمنحها مالًا كثيرًا وترسلها معي إلى فرنسا.
ريشار : ولكن ماذا يمنعها في فرنسا من النداء بأنها زوجتي؟
تومسون : ولكن صبرًا لأكمل حديثي، وبعد إيصالها إلى فرنسا أعود منها إلى قرية دار لنكتون وأنزل ضيفًا على كاهن القرية؛ لأنه من أصدقائي … في أي سنة كان اقترانك بها؟
ريشار : في سنة ١٨١٣.
تومسون : والشهر؟
ريشار : يونيو.
تومسون : فحين نزولي ضيفًا في دار الكاهن، أسعى للحصول على مسجل سنة ١٨١٣، ثم أمزق منه صك زواجكما، وإذا لزم أحرقت السجل كله، وحينئذ لا يبقى من دليل بزواجك بچاني مهما زعمت أنك زوجها.
ريشار (بعد تأمل) : حسن، فاصنع ما تريد وسر بچاني إلى فرنسا في هذا المساء.
تومسون : ولكن …
ريشار : ولكن ماذا؟
تومسون : حينئذ يصير بيني وبينك جناية يا سير ريشار.
ريشار : لا تخف، فإنني أحمك وأرفع عنك، فاستعد للسفر واذهب قبلًا إلى المركيز سيلفا وأخبره أننا سنوقع على صك الزواج في المنزل الذي لي في ضواحي لندن وأنني سبقته إليه لشئون خصوصية وبعد ذلك عد سريعًا، وخذ چاني إلى حيث ذكرت (إلى الخادم) أين المرأة الثانية التي تنظرني.
خادم : في هذه الغرفة يا سيدي.
ريشار : ادعها إلي. وأنت يا تومسون سِر بالعجل وعد سريعًا (يخرج تومسون).
خادم (يدخل) : هذه السيدة يا سيدي.
ريشار : فلتدخل، ولكن أغلق الأبواب ولا تدع أحدًا يدخل علينا.
خادم : أمرك سيدي.

المشهد الخامس

ريشار – چاني (داخلة بخوف)
چاني : ريشار.
ريشار (بحنق قليل) : تعالي أيتها السيدة.
چاني : أين مبراي؟
ريشار : وأي دخل مبراي بيننا، فقد طردته كما تطرد الجواسيس؛ لأنه يكدر صفو عيشك بما يقوله لك عني.
چاني : كلا يا سير ريشار، فإنه لا يقول عنك إلا كل خير.
ريشار : أف، قلت لك إنني سئمت منه ومن مراقبته فأبعديه عني ولا …
چاني : ثم تبعدني أنا ثانيًا أليس كذلك.
ريشار : وهل تحسبيني أنني لم أضجر بعد من مطاردتك إياي.
چاني : إذن أنت تطردني من بيتك، آه ما أقساك! (تبكي).
ريشار : إنك تبكين؟ ولكن إذا بدأتِ بالبكاء فبماذا تنتهين؟
چاني :
أتطردني أيا ريشار طردًا
كأني من عداد الخادمات
وأنت طلبتني وأخذت قلبي
فهل تنسى العهود الماضيات
وللزوجات بين الناس حق
يعد من الحقوق الواجبات
فكاشفني الهوى حتى إذا ما
هويت طرحتني في الهاويات
وقد فاتحتني بالحب قبلًا
فما لك سؤتني في الخاتمات
ريشار (بغضب) : ولكن ماذا تطلبين؟ وما تريدين؟
چاني : ريشار جئت أسالك جزءً صغيرًا من حبك القديم.
ريشار : حبي القديم؟ إنك مجنونة أيتها المرأة.
چاني : ولكن اذكر الماضي.
ريشار : الماضي هو العدم.
چاني : إذًا لم تحبني قط في حياتك؟
ريشار : أما وقد وصلت إلى هنا يا چاني فاسمعي، نعم لم أحبك قط، أسمعت؟ لم أحبك قط في حياتي، وإنما كنت محتاجًا إلى زوجة ومركز فوجدتك أمامي.
چاني : يا للدناءة.
ريشار : ولو وجدت يومئذ لو وجدت أمامي امرأة غيرك بمركزك لاقترنت بها كما اقترنت بك لأن الهيئة الاجتماعية تضع حول توابع الرجال الآن ليستعينوا بها على الوصول إلى أغراضهم.
چاني : آه، ما أفظع هذا القول!
ريشار : فاعلمي إذًا أني ما حببتك قط ولا أحبك.
چاني : اسكت اسكت، قد قتلني.
ريشار : فاحكي الآن في سفرك أو في إقامتك (يدير ظهره).
چاني (بعظمة) : بل أسافر، أسافر يا سيدي.
ريشار (مطلًّا من النافذة) : أعدوا خيلًا للسفر.
چاني : نعم أسافر لأذهب وأبكي مصائبي.
أسافر يا ظلوم ولا أبالي
فمن شقيت بمثلك لا تقيم
فأندب سوء حظي في خلاء
يساعدني به المولى الرحيم
وما طب الهموم سوى انفراد
تخف به على القلب الهموم
لعلك أن تعود إلى صواب
فقد يأسى على الظلم الظلوم
ريشار : أعدوا خيلًا للسفر.
چاني :
ولكن لو ندمت علي يومًا
وعادك ذلك الطبع الحليم
وعدت تريدني من بعد هجر
وهاج بقلبك الود القديم
فسل عنه الحوادث والليالي
لعل يجيبك العظم الرميم
ريشار : أعدوا خيلًا للسفر.
چاني : ولنكن مع من تريد أن أسافر؟
ريشار : مع سكرتير تومسون.
چاني : ولماذا لا أسافر مع مبراي؟
ريشار : أنا لا أحب سماع اسمه، ولا أعلم أين هو.
چاني (ببكاء) : هل أسافر هكذا يا رباه، بلا كلمة تخفف بأسي وعذابي.
ريشار : أعدوا خيلًا للسفر (لچاني) أو خلي أيتها السيدة واستعدي للسفر فإنهم في انتظارك.
چاني (خارجة) :
أنى أصبك ما أمرت فقد غدا
قلبي كمثل الثواب في أخلاقه
أماه قد صح الذي نبأتني
عما أراك الغيت من أخلاقه

المشهد السادس

ريشار – تومسون
ريشار : ماذا قال لك المركيز؟
تومسون : هو ينتظرك الليلة مع العروس وجميع العائلة في المنزل الذي ذكرته.
ريشار : فأسرع إذًا فإن چاني تنتظرك، خذها ومتى عدت من فرنسا وجدتني لوردًا ووزيرًا (يخرج ريشار).
تومسون (بنفسه) : فاستعد يا تومسون لأن تكون سكرتير فخامة الوزير وتنال المال الكثير (تدخل چاني).

(تحسب ريشار في المرسح.)

چاني : أستودعك الله يا ريشار … آه أين هو؟
تومسون : قد خرج، خرج.
چاني : ما كان ينقصني غير هذه.
تولى لا يودعني
ولا يلوي علي أحد
فلم أمتع به نظري
ولم أمدد إليه يدي
وأبقى خلفه كمدًا
تذوب لحره كبدي
تومسون :
هلم بنا فإن الوجـ
ـد لم ينقص ولم يزد
وخير من حمى الإنسـ
ـان عندي ملجأ الأسد

(ثم تخرج هي وتومسون للسفر، يدخل ريشار يتجسس خروجها.)

ريشار :
سيعقد لي يومي هناء مجددًا
وقد سار عني عاذل ورقيب
ويأتي غد للإنكليز بكابر
وإن غدًا فيما يجي قريب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢