مقدمة المؤلف

إن هذا الكتاب لا يبحث في الدمقراطية، من حيث هي نظام من نُظُم الحكم فحسب، بل يُعنَى أولًا بالبحث فيها من حيث هي مسألة من مسائل الفلسفة السياسية، أمَّا هذه النظم التي تُسمَّى عادةً نُظُمًا دمقراطية، فلا يتعدَّى بحثه فيها علاقتها بالغرض الذي قامتْ من أجْلِه، والمَثَل الأعلى الذي تَسعَى لتحقيقه، ومَن أرادَ أن يتوسَّع في معرفة هذه النظم؛ فعليه أنْ يَلجَأ إلى غير هذا الكتاب، وبخاصة إلى الكتب التابعة لهذه السلسلة ككتاب البرلمان للسير كورتناي إلبرت Parliament by Sir Courtenay Ilbert.

ولما كان بعض الأوساط قد أخذ يبدو عليه في هذه الأيام شيء من الشك، في المبادئ التي تستند إليها حقوق الشعب في المناقشات العامة، وانتقاد ولاة الأمور وعزل المسيطرين على الحكومة تنفيذًا لإرادة المحكومين، فإن كتابًا في الدمقراطية لا يصح أن يكون تحليلًا علميًّا جافًّا، بل لا بد أن يشتمل أيضًا على بحثٍ نفساني وحكم أدبي.

س. و. ب.
جلاسجو في سبتمبر سنة ١٩٣٤

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠