تمهيد

أثناء السنة الأولى من دراستي ما بعد الجامعية في عام ١٩٤٠، صادفت للمرة الأولى ما يُطلِق عليه الدكتورُ روبرتس «السرنديبية الوهمية». كنت أعمل في مشروعٍ في وقت الحرب لتصنيع كلوريد الفينيل (لصنع بولي كلوريد الفينيل، الذي يُعَدُّ الآن أشهرَ أنواع المواد البلاستيكية استخدامًا). وفي ذلك الوقت، كان كلوريد الفينيل يُصنَّع بإضافة كلوريد الهيدروجين إلى الأسيتيلين، فحاولت إنتاجه بطريقة بديلة؛ وهي تمرير ثاني كلوريد الإثيلين عبر أنبوب ساخن. كلوريد الفينيل المصنَّع اليوم كلُّه يتم إنتاجه بهذه الطريقة.

كنت أصفِّي ثاني كلوريد الإثيلين عن طريق التقطير فقط، لكن في أحد الأيام جرَّبت القيامَ بخطوة تصفية إضافية قبل التقطير؛ وجدت أن عملية إنتاج كلوريد الفينيل حينها قد سارت بمعدل أسرع وباستخدام درجة حرارة أقل. لكن هذه النتيجة لم تكن دائمًا قابلة للتكرار من يوم لآخَر، وكنت غاضبًا بشدة من ذلك! وأخيرًا، اكتشفت حقيقة الأمر. كان هذا لعدة أسباب؛ أولًا: خطوة التصفية الإضافية التي أزالت مادة مثبطة للتفاعل المرغوب، وثانيًا: وجود تسرُّب هواء غير مقصود (وغير متوقَّع) في تجهيزات التجربة؛ مما سمح بدخول الأكسجين، وهو عامل محفِّز للتفاعل المرغوب. وهكذا، فقد أدَّت الإزالة العرضية للمادة المثبطة والإضافة العَرَضية للقليل من الأكسجين إلى اكتشافٍ بالغ الأهمية في مجال الصناعة. ومنذ عام ١٩٤٠، كثيرًا ما توصلت إلى اكتشافات علمية بالمصادفة. وبالطبع، اعتمد هذا الاكتشاف على عقل مهيَّأ ومتأهب للاكتشاف الذي سيصادفه.

يقدم هذا الكتاب الذي ألَّفَه الدكتور رويستون روبرتس عرضًا رائعًا لما يُسمَّى بالسرنديبية، أو الاكتشاف العَرَضي، في مجالات علمية عدة. وهو مكتوب بلغة واضحة وبسيطة تتيح لمن لديهم معرفة علمية محدودة أو ليست لديهم معرفة علمية على الإطلاق فهم الكتاب والاستمتاع بمحتواه.

أعتقد أن هذا الكتاب سيلقى ترحيبًا كبيرًا؛ فقراءته تجعلك تدرك كيف أن العديد من الاكتشافات العلمية يمكن ألا يكون مخطَّطًا لها مقدمًا. فعندما تقدِّم طلبًا للحصول على تمويل لبحث ما من جهة ما، فإن ذلك سيعتمد على المعرفة الحالية، وليس على المعرفة المجهولة لنا، غير أن أكثر المعارف إمتاعًا هي تلك التي توجد في عالم المعرفة المجهولة. والسؤال الآن: كيف يمكن أن تنتقل من المعلوم إلى المجهول؟ أفضل سبيل إلى ذلك — في رأيي — أن تسير على درب مَنْ قاموا بذلك من قبلُ. فالاكتشاف، سواء بالمصادفة أو بالتخطيط، عادةً ما يأتي إلى نفس الأشخاص مرة بعد مرة.

إنَّ هذا الكتاب الرائع لا غنى عن قراءته لجميع القُراء من كل الأعمار، لكنه سيكون مفيدًا على نحو خاص لِمَنْ يخطون أولى خطواتهم في حياتهم المهنية. فعندما تكون صغيرًا، ترغب أن تكون كل المعارف الجديدة متوافقة مع النظريات السائدة (المسلمات العلمية الحالية). ولحسن الحظ، هذه ليست الطريقة التي تحدث بها الأمور دائمًا في الواقع.

السير ديريك إتش آر بارتون

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.