ثانيًا: الحضارات العامة والخاصة

  • (١)
    ويتم تدوين التاريخ طبقًا لمجموع الحضارات القديمة المعروفة في ذلك الوقت؛ فالحضارة هي وحدة التحليل. لا فرق بين حضارة وأخرى ومجموعها يكون الحضارة البشرية. وأول محاولة في ذلك هي لابن جلجل (٢٩٨ﻫ) في «طبقات الأطباء والحكماء»، وهو أول أندلسي ألَّف في الموضوع قبل صاعد، بل إنه يعتبر أول مؤرِّخ في الإسلام، مؤرِّخ وشارح ومؤلِّف ومصحِّح لأخطاء الأطباء.١
    وكانت مصادره لاتينية أكثر منها يونانية لعيشه في الأندلس قريبًا من اللاتينية بعيدًا عن المشرق العربي القريب من اليونانية والترجمات اليونانية. وتكثر المصادر إلى حد اعتبار الكتاب مجرد تجميع من مصادر سابقة، وهو طابع التأليف عند القدماء نظرًا لشيوع النصوص كعمل جماعي وليست كملكية فردية. مصدره الرئيسي كتاب الألوف لأبي معشر، كتاب هروشيش صاحب القصص، كتاب القروانقة ليرونم الترجمان، كتاب أيزيدورس الأشبيلي، بالإضافة إلى كتب أخرى وردت في المتن. كما رجع إلى بعض المصادر الأصلية من كتب الأطباء.٢ كما يعتمد على مصادر شفاهية مروية بالسماع.٣
    والدافع على التأليف هو سؤال وُجِّه إلى ابن جلجل عن أول مَن وضع صناعة الطب نظرًا لعدم وجود كتاب مدوَّن في الموضوع. وتصعب الإجابة؛ فقد اندثر القوم وعزَّ الأثر. ومع ذلك يمكن الاعتماد على المدوَّنات السابقة في الموضوع، بالإضافة إلى بعض الأخبار الشفاهية أو المدوَّنة لحكماء اليونان يمكن الاستدلال بها على السيرة الذاتية لكل حكيم. ويعترف بالنقل ويذكر المصدر المنقول عنه.٤
    ويختلط التاريخ بالأسطورة والواقع بالخيال، مثل قسمة تاريخ العالم قبل الطوفان وبعده في السؤال عن بداية صناعة الطب، ومثل الحديث عن أبولن لا فرق بين الإله والإنسان.٥ ومع ذلك هناك حدٌّ أدنى من نقد المؤرخ للمصادر، وحدٌّ أدنى لقبول الأخبار التي تليق والتي تصل إلى حد الشناعة وتتجاوز المعقول.٦ ويظهر الشعر كمادة تاريخية من قرض الحكماء الأطباء أو من أصدقائهم.٧
    ويقسم الكتاب إلى تسع طبقات. وتعني الطبقة طبقات الأمم؛ أي دوائر الحضارات، كما هو الحال فيما بعد عند صاعد. وبالرغم من أن ترتيب الطبقات لا يخضع للزمان، إلا أن تواليها يوحي بذلك. وبداية الحضارة في وحدة أولى تجمع اليونان ومصر وبابل وفارس ممثلة في الهرمسية، ويسميها الحكمة الطبية والفلسفة العلوية. ثم يبدأ الطب في الحكمة الرومية اليونانية دون تمييز بين اليونان والرومان، ثم اليونان بعد غزو الفرس لهم، ثم اليونان بعد بناء روما، ثم انتقال الثقافة اليونانية إلى الإسكندرية، ثم تحوُّلها إلى العرب قبل الإسلام دون تسميتهم كذلك بل تسميتهم سلبًا «من لم يكن في أصله روميًّا ولا سريانيًّا ولا فارسيًّا»، ثم حكماء الإسلام في المشرق، ثم حكماؤهم في المغرب، وأخيرًا الحكمة الأندلسية.٨ وأكبرها الأندلسية الإسكندرانية.٩ وإذا كانت الطبقات الخمس الأولى من اليونانية؛ أي من الوافد، فإن الطبقات الأربع التالية من العرب وحكماء المسلمين، يهود ونصارى ومسلمين. فالأولوية للوافد على الموروث، ولكن باعتبار عدد الحكماء، فإن حكماء العرب والإسلام يزيد على حكماء اليونان بمقدار الثلاثة أضعاف.١٠ مقياس التصنيف إذن تاريخي من اليونان إلى الإسلام، وجغرافي بين المشرق والمغرب، وديني العرب قبل الإسلام وبعده. أمَّا مقياس ترتيب الحكماء فبالشهرة والأهمية وليس الترتيب الزماني.١١ ولا يذكر من الحكماء الإسكندرانيين الطبقة الخامسة؛ أي أسماء أو أعلام منهم.١٢ ومن حيث الحكماء كأفراد بصرْف النظر عن انتمائهم الحضاري يتصدر جالينوس، ثم أسقليبيوس، ثم حنين بن إسحاق، ثم أرسطاطاليس، ثم سقراط وإسحاق بن عمران، ثم أبقراط بن يحيى بن إسحاق، ثم أبو جعفر، ثم سعد بن عبد ربه وأحمد بن يونس وأخوه الحرانيان، ثم هرمس، في المراتب العشرة الأولى. ويأتي أفلاطون في المرتبة الرابعة عشرة، وبطليموس والرازي في الخامسة عشرة، وديسوقريدس في السابعة عشرة، وإقليدس في الثانية عشرة من مجموع خمسمائة وعشرين مرتبة.١٣
    وفي رسم الشخصية، يذكر الاسم والمكان والأهمية والعصر والملامح العامة للشخصية، ومعظمها ملامح إيجابية من علم وفضل وسيرة حسنة، بشيوخه وتلاميذه. سقراط شيخ أفلاطون، وأفلاطون شيخ أرسطاطاليس ومعلمه. كما تذكر الملة والدين: اليهودية أو النصرانية والحرانية والإسلام. ومن حكماء الإسلام ممن برع في الطب والفلسفة، الطبقة السابعة، مسلمون ومسيحيون. والعجيب في الأسماء الألقاب مثل سم ساعة لقب إسحاق بن عمران، الحراني الذي ورد من المشرق إحساسًا بجناحي العالم. ثم تذكر المؤلفات أساسًا وقليل من الأقوال بصرْف النظر عن صحة نسبتها. إنما هو قول صحيح فلسفيًّا ووجدانيًّا بصرْف النظر عن صاحبه مثل الثمان كلمات الجامعة لأمور المصلحة عن العلم والدولة والرعية والجيش والعدل والصلاح التي تُعزى إلى كسرى أنوشروان وأرسطو في آنٍ واحد. ثم تذكر النوادر العجيبة تبين عظمة الحكيم وتتحقق من أسلوب السرد التاريخي في ثقافةٍ تجمع بين العلم والأدب، والفلسفة والأسلوب، العقل والخيال، الحكمة والنبوة. تخفف عن القراء جفاف الفلسفة، وتجعل الكتاب مقروءًا عند الجميع. فلا فرق بين سيرة الحكماء وسيرة الأنبياء في النوادر والحكايات والحوارات مع الخصوم، بل والإتيان بالأفعال العجيبة التي تستدعي الانتباه. النوادر تأليف شعبي قادر على نشر العلم باعتباره ثقافة، وتحويله من الخاصة إلى العامة.١٤ وكما يذكر للفيلسوف نعمه من السلطان ورضى الأمراء عنه، فإنه تذكر محنهم وغضب السلاطين والملوك والأمراء عليهم، أو مآسيهم الشخصية البدنية أو النفسية والتي تصل إلى حد القتل.١٥ ومعظمها العمى في آخر العمر أو الموت بعلل الأمراض، وهم أطباء مما يدل على سخريات الأقدار.
  • (٢)
    والثانية محاولة «طبقات الأمم» لصاعد الأندلسي (٤٦٢ﻫ).١٦ ويقترح في البداية عدة مقاييس للتصنيف، منها تصنيف البشر طبقًا للأخلاق والعادات، ولكن لم يستمر هذا التصنيف لأن البشر كائنات حضارية تبدع ثقافةً وفكرًا وعلمًا وصناعةً.١٧
    وأحيانًا يكون مقياس التصنيف الزمن؛ فالأمم إمَّا قديمة أو حديثة. ولا يُذكر لفظ الحديث صراحةً، بل يُفهم ضمنًا ويضم العرب والأندلس. فالحضارة الإسلامية حضارة حديثة بالنسبة لحضارات الأمم القديمة، وهي سبع: الفرس، الكلدانيون، اليونان، القبط، الترك، الهند والسند، الصين. وهو ما يُسمَّى بلغة العصر تاريخ الشعوب السامية التي حملت الحضارة الإسلامية.١٨ والحضارة مقياس التدوين، والفلاسفة داخلها؛ فالفيلسوف انبثاق فلسفي، والفلسفة بزوغ حضاري. ويصف صاعد الحضارة من الأعلى إلى الأدنى. يبدأ بإصدار حكم عام على الأمة محدِّدًا مكانتها في التاريخ ومدى عظمتها. ثم يحدِّدها جغرافيًّا، ويبيِّن مساحتها على الأرض، ثم يضيف تاريخها حسابيًّا بمنعطفات ملوكها. وهو نوع من التاريخ السياسي. ثم يصف البشر والسكان وسلالتهم مثل علم السكان أو الجغرافيا البشرية. ثم يصف الدين وهو الأهم، مصدر الحضارة والباعث على الفكر، وهو أقرب إلى تاريخ الأديان. وأخيرًا يبيِّن العلم وذروة الإبداع الحضاري. وهو نفس المسار الذي اتبعه ابن خلدون في المقدمة في أبوابها الست ابتداءً من الجغرافيا حتى العلوم.
    ومفهوم «الطبقة» وارد عند المؤرخين والفلاسفة لتأريخ الحضارات كما هو الحال عند صاعد في «طبقات الأمم» وعند ابن جلجل في «طبقات الأطباء والفلاسفة» داخل الحضارات أو عند ابن أبي أصيبعة في «طبقات الأطباء» خارج الحضارات، وكأنهم ينتسبون جميعًا على نحوٍ أبجدي لحضارة واحدة. ولا يعني مفهوم الطبقة فقط الجيل؛ أي الزمن والعصر، بل قد يتضمن حكم قيمة التفاضل. وفضل المتقدمين على المتأخرين، وفضل الأوائل على الأواخر، وبالتالي فضل اليونان على الكل.١٩
    ومقياس تصنيف الحضارات هو الانشغال بالعلم.٢٠ فالعلم هو جوهر الحضارة وإبداعها. والأمم التي اشتغلت بالعلم ثمان: الهند، وفارس، والكلدان، واليونان، والروم، ومصر، والعرب، والأندلس، والعبرانيون. ولا تشتغل بالعلم إلا الصفوة أو النخبة الذين يعكفون على النفس وليس على الدنيا مثل الصين والترك. والأمم التي لم تُعنَ بالعلم أيضًا ثمانية، وفي مقدمتها الصين والترك والخزر، مُضافًا إليهم الصقالبة والروس والبرابرة وغيرهم. ويكون المجموع خمس عشرة أمة بمعنى قبيلة أو جماعة معظمهم في الشرق الأقصى وآسيا الوسطى وأوروبا الشرقية، وهناك أمم غير معروفة في وقتنا هذا مثل: برطاس، السريز، جوران، كشك، البرجمان قد يشيرون إلى التتار والمغول أهل الحرب الذين دمَّروا بغداد. ويدلل صاعد على أربعة أمم لم تُعنَ بالعلوم؛ فالصين مملكة كبيرة، أهلها أصحاب صناعة عملية، يجدون في تجويد الأعمال وتحسين الصنائع والمهن التصويرية كما تبدو في نقش الحروف والزخرفة. والترك أهل حرب وفروسية. والزنوج والسودان والحبشة والنوبة أقرب إلى البهائم. والجلالقة والبرابرة يتميزان بالطغيان والجهل والعدوان والظلم، وأقرب إلى البدو، لا هم من أهل الشمال ولا هم من أهل الجنوب. والبهائم أفضل منهم في الصنعة والتصوير كالنحل والعنكبوت. والحيوان أفضل منهم في الحس والجسم. وقد يوحي ذلك التحليل ببعض الشعوبية والظلم التاريخي للصين، وقد كانوا أهل علم وحكمة، والترك وقد حفظوا العلوم في عصر الشروح والملخصات، كما أن للبرابرة ثقافاتهم وحضاراتهم ودياناتهم وممالكهم مما يصعب معه إصدار مثل هذا الحكم على السودان برداءة شيمهم وسفاهة أحلامهم.٢١
    ويختلف تدوين الحضارات من الناحية الكمية إمَّا طبقًا لأهميتها وهو الأغلب، أو طبقًا لتوافر الأخبار عنها، وهو الأقل احتمالًا؛ فقد كان الروايات عن الأمم القديمة ومصادر المعلومات الأخرى متوافرة كما وضُح ذلك في علوم التاريخ والتفسير. وربما زاد الأندلس لأن المؤرخ أندلسي تتوفر لديه المعلومات عنها ولأنها ثقافته الوطنية. وتبدو الأولوية للموروث على الوافد، لحضارة الأنا على حضارة الآخر بنسبة كبيرة، أكبرها الأندلس وأصغرها الكلدان. وبمقارنة الوافد بالموروث كمًّا نجد أن الوافد لا يزيد على خمسين علمًا، في حين أن الموروث يتجاوز الخمسمائة مما يدل على ضمور الوافد واتساع الموروث.٢٢
    ولا فرق في تسمية الحضارة بين الموقع أو البلد، مثل: الهند، فارس، الأندلس، وبين الشعب أو الأهل أي البشر؛ فالبشر هم صنَّاع الحضارة، وهم الذين يخلدون الموقع والبلد. وذلك مثل: الكلدان، اليونان، الروم، العرب، بنو إسرائيل، أهل مصر. ويُلاحَظ غياب لفظ الإسلام أو المسلمين؛ فالحضارة قومية أكثر منها دينية، ثقافة وطنية يلعب فيها الدين والعلم والصناعة أدوارًا رئيسية.٢٣
    ويعتمد تدوين التاريخ على مصادر سابقة مدوَّنة أو شفاهية. ويرجع المؤرخ إمَّا إلى مؤلفاته السابقة أو إلى مؤلفات الآخرين الأصلية.٢٤ كما أن القرآن والحديث مصدران للأخبار.٢٥ ولا يذكر شيئًا بلا مصدر. ويأسف لعدم وجود أخبار كاملة لاستكمال أسماء الأعلام.٢٦ ويحيل إلى كتابه «جوامع أخبار الأمم من العرب والعجم». كما أن القرآن مصدر أخبار وأساس لمعرفة قوانين التاريخ وقيام الحضارات وسقوطها: قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللهُ بُنْيَانَهُمْ مِنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ، ومصدر أخبار عن النمرود من الكلدان. كما أن الحديث مصدر للأخبار لتفسير تشتيت اليهود: «ولا يبقى دينان في أرض العرب.»٢٧ كما أن الشعر مصدر للمعلومات.٢٨ الروايات الشفاهية أيضًا مصدر للمعلومات، سواء كانت روايات المسلمين أو اليهود مثل حسداي بن يوسف.٢٩ والتاريخ الموضوعي تاريخ صِرْف تغيب منه الدلالة. أخبار رواها السابقون تطابق مجرى الأحداث. قد تقع أخطاء هنا وهناك نظرًا للاعتماد على الروايات دون التحقق من صدقها كما طالب ابن خلدون بعد ذلك وكما هو الحال في مناهج النقد التاريخي، سواء في علم الحديث قديمًا أو عند المؤرخين المعاصرين حديثًا.٣٠
    ويشمل التاريخ، تاريخ الدول والمناطق الجغرافية وتاريخ الحضارات والملل والنحل في آنٍ واحد. تاريخ الحوادث وتاريخ الثقافات، مما يدل على ارتباط تاريخ الحكمة بتاريخ الملل والنِّحل، وكما بدا ذلك عند مؤرخي الفلسفة مثل ابن النديم، ومؤرخي الملل والنحل مثل الشهرستاني.٣١
    وقد يتجاوز التقرير التاريخي الموضوعي الجغرافيا والتاريخ إلى الحضارة، الفلسفة والعلم والدين واللغة عند أرسطو وذكر شراحه اليونان. ولا فرق بين الفلسفة اليونانية والعلم اليوناني. وأحيانًا تُذكر بعض الأعلام بلا دلالات من حيث الألقاب والمهن والاتجاه الفكري.٣٢ واليونان نقطة إحالة إلى الرومان لدرجة الخلط بينهما.٣٣ وتتعادل الحضارات بين أجنحتها المختلفة بين الشرق والغرب والجنوب؛ فقد كانت تلك مناطق الحضارات القديمة، إذ كان الشمال؛ أي أوروبا، الحالية لم تستيقظ بعدُ، ولم تبزغ حضاريًّا إلا بعد انتشار المسيحية من الجنوب والشرق إلى الشمال والغرب. فالهند وفارس والكلدان في الشرق، واليونان والروم في الغرب، ومصر والغرب في الجنوب الشرقي، والأندلس وبنو إسرائيل في الغرب الإسلامي. كانت الحضارة الإسلامية إذن في المشرق والمغرب. وكان الإسرائيليون جزءًا من حضارة الأندلس.
    ولا يكون الحديث عن الهند إيجابًا إلا بالحديث عن الصين سلبًا مع إطلاق بعض الأحكام مدحًا للأولى وذمًّا للثانية في أسلوب خطابي للمدح أو الذم؛ فالهند أمَّة عظيمة لها مآثر جليلة، وكأن المؤرخ صديق ما يعلم وعدو ما يجهل. ولبعد الهند لم تصل تآليفها إلا القليل. وقد عُرفت «كليلة ودمنة» عبر فارس بعد أن ترجمها عبد الله بن المقفع من الفارسية إلى العربية. وبسبب الإعجاب بالهند، فإن صاعد لا يحكم عليهم بالخرافة في تصوُّر زُحَل لحمايتهم من السواد، وعطارد لإعطائهم الحكمة والنظر. ويذكر مذاهبهم في النجوم ويذكر بعض علمائهم مثل كنكه وبعض ألعابهم مثل الشطرنج.٣٤
    وفي الصين الملوك خمسة والناس أتباع: الصين، والهند، والترك، والفرس، والروم. وملك الصين ملك الناس لأنهم أتباع طبيعيون، والهند ملك الحكمة، والترك ملك السباع للشجاعة، والفرس ملك الملوك للعظمة، والروم ملك الرجال، وللملوك السِّيَر المحمودة.٣٥
    ويمدح الفرس وهم المهزومون من الروم مما يدل على احترام الشعوب المغلوبة وثقافاتها. وهم أهل شرف وبذخ وعز، أوسط الأمم دارًا وأشرفها إقليمًا، وأسوسها ملوكًا.٣٦ وللكلدان علوم حكمة ورياضيات والإلهيات. ولم يصل من كتبهم شيء إلا عبْر اليونان.٣٧ والعلوم في مصر أقرب إلى القراءة منها إلى التاريخ، وقراءة الفراعنة من خلال العمالقة وإعادة قراءة التراث الهرمسي.٣٨
    ويشمل العرض التاريخي الموضوعي أيضًا حضارة الأنا وليس فقط حضارة الآخر، حضارة العرب والأندلس وبني إسرائيل التي نشأت في حضن حضارة الأنا في المشرق والمغرب.٣٩ ويستعمل الشعر العربي كمصدر تاريخي للعرب. كما يستعمل القرآن والحديث لمعرفة طبائعهم وكيفية نشأة علومهم.٤٠ ومن عرض حضارة الأنا الموروثة يبدو الوافد في عصر الترجمة والشرح؛ فثقافة الأنا تحمل ثقافة الآخر ولا تستبعدها.
    وتخصيص الأندلس بعد العرب هو تخصيص المغرب بعد المشرق، وبيان أدوار مدن قرطبة وطليطلة وسرقسطة وبلنسية. كما بانت أدوار البصرة والكوفة وبغداد. يصف صاعد الأندلس باعتبارها آخر المعمورة من ناحية الغرب قبل اكتشاف أمريكا في استطراد جغرافي يعود بعده إلى التاريخ الثقافي.٤١ ويقسِّم علومها إلى أربعة علوم: الهندسة والرياضيات، الفلسفة والمنطق، الطب، أحكام النجوم. ويصنِّف الفلسفة إلى تعليم وهو علم رياضي وأحكام النجوم. ويصنف باقي العلوم حسب العلوم الكلية وهي الفلسفة، والجزئية وهي الرياضة. ويصنِّف أنواع الطب باعتباره علمًا طبيعيًّا. ثم يذكر أسماء مشاهير الإسلام من أهل العراق والشام ومصر في المشرق قبل التوجه إلى المغرب. وداخل كل علم يذكر الأسماء والأعلام، وهجرات الشاعر إلى مصر والحجاز والشام والعراق للتعلم قبل العودة إلى الأندلس؛ فالمغاربة تلاميذ المشارقة. ويذكر تواريخ الوفاة أكثر من تواريخ الميلاد والعمر. ويرسم صورة لبعض العلماء كمحاولة أولية لرسم الشخصيات كما بدا ذلك عند البيهقي، سواء السمات الذهنية أو البدنية. وبيَّن وظائفهم عند الحكام ومحنة بعضهم وحرق كتبهم قبل ابن رشد إلا الطب والحساب إرضاءً للعامة وتقبيحًا لمذهب الخليفة السابق قبل أن يستجلب الخلفاء الكتب من جديد زينةً لمجالسهم مما يبيِّن أيضًا ارتباط الثقافة بالسياسة. ويذكر صاعد أجيالًا عدة من الشيوخ والشبان حتى وإن لم يكونوا من المشهورين. يذكر الاسم كله حتى ولو طال ونسبه إلى الرسول والمؤلفات وتقييمها، والبلد التي ينتسب إليها مثل البلنسي والسرقسطي، ومكان الولادة والوفاة، وتاريخ هجرته من الأندلس ومكان الهجرة ثم العودة. قد يتم الاستطراد في بعضٍ دون الآخر مثل الطبري وكثرة تآليفه.٤٢ ثم يثني بوجه خاص على الفلاسفة؛ فلهم أفهام صحيحة، وهمم رفيعة، عرفوا أجزاء الفلسفة وأحكموا صناعتها. في حين يأسف للبعض الآخر لعدم إبداعهم والاكتفاء بتدوين مجرد كنانيش في الطب.
    والعلوم في بني إسرائيل مثل العلوم في مصر، أقرب إلى القراءة منها إلى التاريخ لأنها نقل إلى تاريخ الأنبياء وأثر الإسرائيليات في علم التفسير عند عبد الله بن عباس باستثناء حساب اليهود وسنواتهم. أمَّا أعلامهم فمعظمهم من الشبان.٤٣ وينطبق عليهم نفس العناصر المكونة لرسم الشخصية من حيل الميلاد والوفاة وخدمة الأمراء.٤٤
  • (٣)
    وقد استمر تاريخ الحضارات المقارن حتى القرن السابع في «عيون الأنباء في طبقات الأطباء» لابن أبي أصيبعة (٦٦٨ﻫ) بالرغم من تعدُّد المناطق الجغرافية للحضارة الإسلامية الواحدة بين العراق وبلاد العجم والمغرب والشام ومصر ودخول بعض الثقافات كالسريانية داخل الثقافة الإسلامية، والإسكندرانيين داخل اليونان في مقابل الهند. فالحضارة هنا منطقة جغرافية داخل الحضارة الإسلامية الواحدة المتعددة.٤٥ لا فرق بين الديانات والملل والطوائف، حرانية، ويهودية ونصرانية ومجوسية وإسلام. وهي دائرة معارف ضخمة أقرب إلى التاريخ السردي الشامل مع أقل قدْر ممكن من القراءة والتأويل، والأحكام المغالية، والخيال الشعبي.٤٦
    وقد كان الهدف من التأليف ذكر نكت وسير للتمييز بين الأطباء القدماء والمحدثين؛ أي لإعادة كتابة تاريخ الطب، ومعرفة طبقاتهم على توالي الأزمان وتسلسلهم في مدارس طبية عبر التاريخ معلمين وتلاميذ، ومعرفة أسماء كتبهم؛ فالأعمال مقدمة للأقوال ووعاء لها.٤٧ لذلك ذكرت في بعض الأطباء الأخبار والأقوال. الأطباء عائلات، وأسر وأنساب، فصولون أخو أسقليبيوس.

    والطب جزء من الحكمة، لذلك سُمِّي الكتاب «طبقات الأطباء» أي الحكماء. أمَّا الحكماء الرياضيون فقد ذُكروا في كتاب آخر هو «معالم الأمم وأخبار ذوي الحكم». الحكماء إذن نوعان، حكماء أطباء وحكماء تعليميون، فصلًا بين العلمين، الطبيعي والرياضي.

    وبالرغم من قسمة الكتاب إلى خمسة عشر بابًا، إلا أنها تتجمع في الحقيقة في ثلاثة أقسام بعد الباب التمهيدي عن أول مَن أحدث صناعة الطب والذي يكشف عن وحدة الحضارات البشرية القديمة اليونانية والمصرية والبابلية التي ورثتها الحضارة الإسلامية، وهي قضية الهرمسية.٤٨ القسم الأول يشمل أبوابًا أربعًا أولى من الثاني حتى الخامس عن اليونان أول المبتدئين بها ثم أسقليبيوس ثم أبقراط ثم جالينوس، وهي مرحلة وضع الطب القديم.

    والقسم الثاني يضع أبوابًا أربعة ثانية، من السادس حتى التاسع. وتضم المترجمين والشراح السكندرانيين والسريانيين واليونانيين مع الأطباء العرب قبل الإسلام، وهي مرحلة التحول من القدماء إلى المحدثين. والقسم الثالث يضم أبوابًا ستة أخيرة: من العاشر حتى الخامس عشر عن الأطباء المتأخرين في العالم الإسلامي مقسمًا جغرافيًّا بين العراقين والجزيرة وديار بكر منطقة واحدة، ثم الاتجاه شرقًا إلى بلاد العجم والهند، ثم الاتجاه غربًا إلى المغرب، ثم شمالًا إلى الشام، ثم جنوبًا إلى مصر، وهي مرحلة إبداع المحدثين.

    ويجمع هذا التقسيم بين الوافد والموروث. وينقسم الموروث طبقًا للمناطق الجغرافية، وضم الهند وفارس ضمن الحضارة الإسلامية. القسم الأول عن اليونان أصغر الأقسام، والثاني عن الانتقال مثل القسم الأول حجمًا. ولكن القسم الثالث عن المسلمين يعادل ضِعف القسمين الأولين.٤٩ وأكبر اليونان حجمًا أبقراط مما يبين أهميته، ثم جالينوس ثم المبتدئون ثم نسل أسقليبيوس.٥٠ وأكبر النَّقَلة كمًّا السريان ثم الأطباء العرب ثم الإسكندرانيون، وأصغرهم النَّقَلة من اللسان اليوناني.٥١ وأكبر المناطق الجغرافية ازدهارًا بالطب داخل العالم الإسلامي الشام ثم العراقان والجزيرة وديار بكر، ثم تتساوى بعد ذلك تقريبًا بلاد العجم والمغرب ومصر، ثم الهند أصغرها.٥٢

    وإذا كان مقياس القسم الثالث هي المنطقة الجغرافية، فقد تعدَّدت مقاييس التقسيم في القسمين الأول والثاني؛ ففي القسم الأول مقاييس التقسيم، إمَّا التاريخ والزمان مثل تحديد الحدث الأول (البابان الأول والثاني والخامس)، أو المدرسة مثل أبقراط (الباب الرابع) أو الذرية من نسل أسقليبيوس (الثالث). وفي القسم الثاني تتعدد المقاييس أيضًا بين الزمان والمكان والطائفة مثل الإسكندرانيين (السادس)، أو الدين والقوم مثل العرب (السابع)، أو الطائفة والحكم السياسي مثل السريان حتى ظهور دولة بني العباس (الثامن)، أو النقل واللغة مثل النَّقَلة من اللسان اليوناني (التاسع).

    والسؤال الآن: هل هناك خصوصيات حضارية لهذه المناطق الجغرافية الحاملة للحضارة الإسلامية؟

    كان النقل في مصر عند الإسكندرانيين وفي الشام عند الحرانيين، الأول نقل اليونان وشروحهم، والثاني نقل العرب وشروحهم على اليونان. في حين هجا بعض الأطباء الشعراء في الشام اليهود مع مدح السلاطين وجالينوس.٥٣ واجتمع اليهود والنصارى والمسلمون في مصر. وجمعت مصر كل هؤلاء بما تتسم به من وحدة الدين الأصلي، التوحيد، بصرْف النظر عن مراحله. ويغلب الشعر على أطباء العراق. وتغلب الحكم الإلهية والأخلاقية والسياسية على أطباء العجم. فالطب ليس علمًا طبيعيًّا فقط، بل هو جزء من علوم الحكمة النظرية، وهي نفسها مقدمة للحكمة العملية، ويظهر الطب الروحاني مع الطب الديني؛ فالطب واحد للنفوس وللأبدان.
    والوافد أكثر حضورًا في العمق من الموروث يتوزع في سبع عشرة مرتبة، في حين أن الموروث أكثر اتساعًا من الوافد يتوزع في سبع وعشرين مرتبة. أعلام الوافد أقل كمًّا (٦١ علمًا) من الموروث (٤١٥ علمًا)، في حين أنه أهم كيفًا؛ إذ يتصدر جالينوس كل الأطباء (١١٣ص)، ثم أبقراط (٥٧) قبل أن يبدأ الموروث، حنين بن إسحاق (٥٣). ويختلط مع الحكماء أسماء الشعراء المؤرخين والملوك والبشر والآلهة.٥٤ ولكن الوافد أقل حضورًا من الموروث في المجموعات والأمم.٥٥ كما أنه أقل من حيث الأماكن.٥٦ ويأتي جالينوس في المقدمة من حيث المساحة كما هو الحال من حيث التردد ثم أرسطو ثم أبقراط، ثم سقراط وأسقليبيوس، ثم فيثاغورس ثم أفلاطون.٥٧
    وبعد أن يتحول الوافد إلى موروث يصبح محمولًا عليه، ومصدرًا للروايات، وجزءًا من الثقافة العامة.٥٨
    أمَّا الموروث فيتصدره حنين بن إسحاق رئيس المترجمين ثم ابن جلجل الطبيب المؤرخ الأندلسي، ثم جبرائيل بن بختيشوع. ولا يأتي ابن سينا إلا في المرتبة الرابعة، والرازي الطبيب بعده في المرتبة الخامسة.٥٩ ثم يدخل الأطباء والمؤرخون والفلاسفة والمترجمون في نفس الزمرة. ويدخل الموروث الشرقي مع الموروث الإسلامي سواء الفارسي، أنبياء وملوكًا، زرادشت ودارا أو السند أو مصر القديمة مثل الملك أماسيس ملك مصر أو الشخصيات النصرانية مثل بطرس الرسول وبولس الرسول.٦٠ وقد يخضع التقدير الكمي لحكم شخصي للمؤرخ أو لدى توافر المعلومات حوله أو لأهميته في عصره مثل عِظَم الشهرزوري في مقابل صِغَر السهروردي.٦١
    ويتصدر أمين الدولة بن التلميذ الموروث ثم ابن سينا ثم حنين بن إسحاق. ويأتي ابن رشد في المرتبة الثالثة عشرة من سبع عشرة مرتبة.٦٢ كما يظهر عديد من أسماء الأنبياء والخلفاء والأمراء والأئمة والصحابة والملوك والقبائل والطوائف، ويتصدر الوافد على الإطلاق.٦٣ كذلك تتصدى أماكن الموروث وفي مقدمتها بغداد ثم مصر ثم الإسكندرية والعراق والهند، ثم دمشق ثم الأندلس وخراسان، ثم جنديسابور والشام قبل أن تظهر معها القسطنطينية.٦٤
    وميزة الكتاب المتأخر الاعتماد على الكتب المتقدمة ووفرة المصادر المدوَّنة قبل الإقلال من الروايات الشفاهية. ويعتمد ابن أبي أصيبعة على بعض المصادر الأصلية المترجمة للأطباء اليونان أو المؤلفة للأطباء المسلمين، سواء لمعرفة آرائهم أو روايات عنهم عن آخرين. وأحيانًا لا يذكر اسم الكتاب نظرًا لشهرته مثل كتاب ديسقوريدس أو الكناش الكبير لأريباسيوس.٦٥ وقد يكتفي بذكر المؤلِّف دون ذكر الكتاب، سواء بألفاظ القول أو ما يعادلها، مثل «ذكر» أو بدونها،٦٦ وقد يحدِّد ابن أبي أصيبعة المصدر بأنه رآه بخط صاحبه، وقرأه كما هو الحال في مناهج النقل المدوَّن في علم الحديث.٦٧ وأحيانًا ينقل الكلام نصًّا وبألفاظه وينص على ذلك.٦٨ كما يعرف الوافد من خلال الموروث، مثل معرفة أرسطو من خلال حنين بن إسحاق والفارابي، ومعرفة جالينوس عن طريق يحيى النحوي.
    ويُعرف الموروث من خلال كتب التاريخ السابقة مع ذكر أسمائها ومؤلفيها.٦٩ ولمزيد من التدقيق يحدِّد ابن أبي أصيبعة الخط ويتعرف عليه مع ذكر اسم الكتاب وصاحبه. وأحيانًا يكفي التصريح بالنقل من بعض التواريخ.٧٠ وأحيانًا يكتفي بأفعال القول مثل قال، حكى، ذكر قبل المؤلف دون تعيين لكتاب أو مصدر.٧١ وأحيانًا يذكر مجرد المؤلف والمصدر متضمن فيه؛ فقد أصبح المؤلف بديلًا عن المصدر مثل ابن النديم، ابن جلجل، ابن هندو.٧٢ وهناك مصادر مجهولة غير موثقة مثل: ثبت في الأثر المروي عن السلف.٧٣ وهناك مصادر شفاهية عديدة تبدأ بلفظ «حدثني» كما هو الحال في السند في علم الحديث. وأحيانًا يكون المحدث مذكورًا باسمه. يكفي أنه موثوق به «حدثني مَن أثق فيه». وقد يروي عن المحدِّث مرة أو أكثر من مرة. وليس من الضروري أن يكون المحدث طبيبًا، بل يكون فقيهًا أو قاضيًا أو شيخًا أو إمامًا. وقد يُروى الحديث من أكثر من محدِّث كما هو الحال في التواتر في علم مصطلح الحديث زيادةً في الثقة واطمئنانًا للخبر. وقد تترك الروايات متعارضة دون توفيق بينها ما دام المؤرخ يجمع الأخبار. وقد يكون اللفظ مجرد عن «شيخنا» دون استعمال لفظ «حدثني».٧٤
    والشعر العربي أحد المصادر في التدوين؛ فالشعر ديوان العرب في الجاهلية. ويمكن قرض الطب شعرًا كما هو الحال في الأرجوزة المتأخرة كنوع أدبي عندما عاد الشعر أداة للتعبير بعد أن توقفت العلوم الإسلامية وحُفظت في الذاكرة دون تطوير للقديم أو إبداع للجديد.٧٥ وقد عبَّر به بعض أطباء العرب قبل الإسلام باعتبار أن الشعر هو حامل للثقافة والعلم. يكثر الشعر وتقل الإلهيات عودًا إلى ثقافة العرب القديمة قبل الإسلام. كثر الشعر في كتب التدوين المتأخرة مثل الشهرزوري، وعودة العرب إلى الأدب بعد أن توقف العلم بالرغم من ازدهار المنطق والرياضيات وأيضًا الفلسفة في إيران في هذه العصور المتأخرة. كما يستعمل ابن أبي أصيبعة المصدر التجريبي المباشر، ويذكر التجارب الطبيعية بناءً على ملاحظاته ومشاهداته.٧٦ يعتمد على العقل والتجربة وهما دعامتا الوحي.
    وهو العصر الذي تم فيه التعبير عن العلوم بالشعر، مثل «الأجوزة» الطبية لابن شقرون.٧٧ وتنتهي بعض أسماء الأعلام بالنوادر والحكايات، والبعض بالأقوال والغالب بالأعمال وكثير منها بالأشعار. ندر الإبداع في الحكمة، الفلسفة والعلم، وعاد الإبداع إلى الشعر حتى ولو كان تعليميًّا. والبعض له دواوين شعر. ويكثر الشعر في أطباء العراق. ونقل الرازي وهو الأعجمي كتاب الأنس لجابر إلى الشعر. وابن الهيثم له تأليف في صناعة الشعر ممتزجة من اليوناني والعربي.٧٨
    ونظرًا لذكر أعلام كل قسم وسرد أسماء الأطباء للتوزيع الجغرافي للعالم الإسلامي، فلأول مرة يتم التركيز على الأعمال أكثر من الحياة؛ أي السيرة الذاتية أو الأقوال، كما هو الحال في السجستاني والبيهقي. ويختلف الحال في الوافد عن الموروث. فإذا كانت الأقوال هي الغالب على الوافد، فإن الأعمال هي الغالب على الموروث. الأقوال تسهل حركتها، والأعمال يسهل تصنيفها بين النقل والإبداع، الشرح والتأليف، سواء كان الشرح لتمثُّل الوافد أو نتيجة لتراكم داخلي في الموروث. وأحيانًا تطغى الأقوال كنوع أدبي. لذلك بدأ الجملة بفعل «القول» في صيغة «قال» لا تميز شروح أرسطو وحدها، بل هو نوع أدبي لرواية الأقوال والاستشهاد بها. ويخضع لمنطق الرواية كما هو الحال في ألفاظ القول في علم الحديث.٧٩ وبلغت أهمية المؤلفات أنها أصبحت وحدة التحليل أكثر من السيرة أو الأقوال لدرجة الحديث عنها بالتفصيل وإجراء قوائم بها وتصنيفها.٨٠ كما غلبت على أسماء أخرى النوادر والحكايات وليس الأعمال وهم الأطباء الظرفاء والحكماء والقدماء.٨١
    وبالرغم من هذه التقسيمات الجغرافية وثبت الأعلام في كل منطقة ورصد مؤلفاتهم، إلا أن الكتاب يتميز بوحدة الرؤية وجمع العناصر كلها في كل واحد، كما تدل على ذلك عبارات التذكير بين اللاحق والسابق.٨٢ والأسلوب علمي دقيق، حتى وإن ظهرت بعض التشبيهات الأدبية بين الحين والآخر طبقًا للأسلوب الشرقي، خاصةً في التقابل بين الطب والحياة.
    وهناك عنصران أساسيان في رسم السيرة الشخصية للفيلسوف؛ الأولى حياته وشخصيته وعلمه وسماته النفسية، عقله وقريحته ولغاته التي يتحدث بها. وأحيانًا يذكر الاسم فردًا مثل «أبو الحكم» نظرًا لشهرته في عصره. وقد تتغير الشهرة من عصر إلى عصر. ولا يذكر لكل الأعلام تواريخ المولد والوفاة ولكن يُحال إلى العصر، أهم الأحداث والشخصيات فيه.٨٣ ومن مظاهر حياته مآسيه التي تعرَّض لها بالمرض مثل العمى، أو السجن والتعذيب، وهو مصير الفلاسفة باعتبارهم مفكرين أحرارًا، أو القتل دسيسة بالسم أو تنفيذًا للأمر بالقتل من الخلفاء والسلاطين. وأخف المآسي المواجهات الفكرية والعلمية بين الحكماء، مثل تلك التي بين ابن بطلان وابن رضوان.٨٤
    والبعض يتقلد الوزارة، ويصاحب الأمراء، ويكون زينة البلاط؛ فقد عمل بعض الأطباء بالسياسة، والسياسة لها مخاسرها أولًا ومكاسبها ثانيًا. ومخاسرها أكثر من مكاسبها. ربما يمدح البعض السلاطين مثل أبي الحكم.٨٥ بل إن البعض كتب مؤلفات إلى الأمراء والسلاطين والدعاء لهم بما في ذلك كتاب ابن أبي أصيبعة. وهذا لا يمنع من تشجيع بعض السلاطين والأمراء العلمَ والعلماءَ كما حدث أيام العباسيين في بغداد في عصر الانفتاح والنصر الأول، وأيام الأيوبيين في مصر في عصر رد الغارة الأولى على العالم الإسلامي من الصليبيين.
  • (٤)
    وقد يؤرَّخ لحضارة واحدة خاصة تكون هي الأساس التي تتم عليه المقارنة مع الحضارات الأخرى، مثل الحضارة الهندية، من مؤرخ عربي مسلم، مما يدل على أولوية الشرق على الغرب، والهند على اليونان ضد أسطورة المركزية الأوروبية والعبقرية اليونانية. ومثال ذلك «تحقيق ما للهند من مقولة، مقبولة في العقل أو مرذولة» للبيروني (٤٤٠ﻫ).٨٦ ويمكن اعتباره أيضًا في تاريخ الفِرَق غير الإسلامية؛ أي جزءًا من علم الكلام مثل «الملل والنحل» للشهرستاني، ولكنه لا يتضمن عرضًا للفِرَق الإسلامية أو لنسق العقائد بشكل تفصيلي، بل لفرقة غير إسلامية واحدة؛ ومن ثمَّ كان أقرب إلى تاريخ عام للحضارات. ويعتبر البيروني كتابه ضد كتاب المقالات وتشويهها. وقد فعل مسكويه نفس الشيء مع فارس وحدها في «الحكمة الخالدة» مع ترجمة لجاويدان خرد ومقارنات مع اليونان الوافد الغربي ومع الحضارة الإسلامية، حضارة الآخر الشرقي مع الآخر الغربي مع حضارة الأنا.٨٧
    ويتحقق البيروني أولًا من صدق الروايات وصحة المصادر كما فعل ابن خلدون بعد ذلك في المقدمة قبل تدوين التاريخ من أجل معرفة الخبر الصادق من الخبر الكاذب. وينقد الأخبار عن جهل وتقليد المخبرين والتسليم برواياتهم. كما ينقد المصادر في كتب الفِرَق التي تعتمد على المنحول والمخلوط والروايات الخاضعة للأهواء، والمبالغة في ذكر المذهب كما فعل الإيرانشهري مع المانوية، والاعتماد على الروايات الشعبية دون تمحيص كما نقل الإيرانشهري عن زرقان في دراسته فِرَق الهند عامة والشمنية خاصة، والحجاج مع الخصوم. بل قد يتعدى الأمر إلى أخطاء النساخ والأعراض عن الترتيب المعروف. ويحكم على روايات الإيرانشهري بأنها غير محصلة أو عن غير محصل، وكذلك روايات ابن طارق.٨٨ ويمكن تصحيح الأخطاء بالمراجعة على كتب الأوائل أو بالمراجعة على الواقع المشاهَد.
    ويعترف «بتعذر استشفاف أمور الهند لأجل القطيعة» مما يدل على أن الغاية من الحضارات المقارنة، ورؤية حضارة الآخر من خلال حضارة الأنا هو التواصل بين الحضارات.٨٩ فالحضارات متصلة تاريخيًّا وبنيويًّا، واقعيًّا وذهنيًّا. وفي لحظات الخطر أو الضعف ينشأ التمايز بينها إلى درجة الانفصال والتعارض. ويحدد البيروني أسباب القطيعة في دراسة الهند في خمسة أسباب: الأول اللغة الهندية طويلة عريضة، تشبه اللغة العربية، تُسَمِّي الشيء الواحد بأسماء متعددة، وتُطلِق الاسم الواحد على عدة مسميات، ويقع فيها خلاف بين القصص والعامية، وعدم مطابقة حروفها للعربية، بالإضافة إلى أخطاء النسخ المقارنة باللغة العربية واللغة الفارسية. والثاني بسبب الديانة وطائفة المنبوذين والاستنكاف منها. والثالث العمل الاجتماعي والعادات والرسوم والزي مما يجعلها أقرب إلى الوثنية. والرابع العامل السياسي، وعداوة الشمانية للبراهمة، حتى قضى عليها زرادشت. والخامس التنافر الأخلاقي مع ديانات الهند.
    ويعتمد البيروني على النصوص المقدسة الهندية؛ أي على المصادر الأولى، وليس فقط على كتب التاريخ؛ فالدين أصل الحضارة ومنبعها الأول. وقد ترجم منها البيروني نصين؛ «سانك» و«باتنجل» كنموذجين؛ الأول في مبادئ الموجودات، والثاني في تخليص النفس من البدن.٩٠ وهو يؤرِّخ للدين الخالص وفي نفس الوقت للدين الشعبي، الدين من حيث هو دين، دين البشر الواحد قبل أن يتجزأ في ديانات شعبية طبقًا لاختلاف الزمان والمكان وتعدُّد الشعوب والأوطان. ولما كان الدين بؤرة الحضارة، يصبح تاريخ الدين تاريخًا اجتماعيًّا وسياسيًّا وحضاريًّا شاملًا. وفي التعامل مع النصوص، يذكر أسماء الكتب، ويقتبس النصوص، ويذكر أسماء الكتب المقدسة.
    ويستعمل البيروني القرآن كمصدر للأخبار. كما يستعمل الكتب المقدسة السابقة مثل الإنجيل استعمالًا معنويًّا وليس كشواهد نصية، احترازًا من قضية التحريف.٩١ كما يعتمد على منهج الملاحظة والمشاهدة، فالتنظير المباشر للواقع أفضل من الرواية الشفاهية والنص المدون، بل إن المشاهدة مقياس للتحقق من صدق الخبر، «ليس الخبر كالعيان»،٩٢ بالرغم مما قد تخضع له المشاهدة أيضًا من خطأ في الإدراك أو التفسير.

    ومن عناصر المنهج التاريخي عند البيروني يمكن التعرف على فلسفة كاملة للعلوم التاريخية تقوم على علم النفس التاريخي، وعلم الاجتماع التاريخي، مثل حب الشكر والمدح أو الذم والقدح كبواعث ودوافع لكتابة التاريخ. ويمكن تحديد المنهج التاريخي عند البيروني أيضًا بأنه يقوم على العرض الموضوعي مع أقل قدر من النقد في حالة الأخطاء الشنيعة التاريخية أو العقائدية والمصطلحات والتعريف بها، ثم النقل عن المصادر كشواهد ودون الإحالة إلى الماضي أو إلى المستقبل والاكتفاء بتحليل الحاضر.

    ويعتمد البيروني على مصادر مكتوبة وروايات شفاهية في آنٍ واحد، وعلى المشاهدة والملاحظة في آنٍ واحد، مما يجعل الكتاب أقرب إلى التجميع منه إلى التأليف. وقد كان ذلك سنَّة القدماء.٩٣ وقد يوحي ذلك أحيانًا بالاستطراد والتجميع غير الدال، مثل مقارنة علم العروض العربي والهندي والفرسي؛ فالعلم معلومات، والمعلومات علم.٩٤ وتوحي هذه التواريخ التفصيلية أنها نقل من مصادر وليست بناء على حساب شخصي. وقد تعلَّم البيروني اللغة السنسكريتية، وعرف الحضارة الهندية من مصادرها الأصلية وليس من ترجمات عربية سابقة عليه. ويعرض العقائد مدعمًا بالنصوص مثل كتاب باتنجل، كتيا، بهارت، سانك. وربما لم يعتمد على مصادر عربية أو هندية سابقة كُتبت قبله ذكرت الهند، بالرغم من اعتماده أحيانًا على مؤرخي المغرب، هذا الصقع البعيد، مما يدل على وحدة الأمة وتواصلها.٩٥ وربما اعتمد البيروني على مترجمين كما اعتمد على كتب التاريخ الإسلامي كمصادر.٩٦ اعتمد على المصادر الهندية الأصلية. ويحيل البيروني إلى باقي مؤلفاته مما يدل على وحدة عمل المؤلف كمشروع فكري.٩٧ كما يبين الأسلوب وحدة العمل بالعود على بدء، وبالتذكير بما سبق، وبعبارات الربط بين الأبواب، وبالإحالة إلى ما سيأتي، وبإرجاء بعض الموضوعات إلى مناسباتها.٩٨
    وبالرغم من أن البيروني يبدأ من التاريخ، إلا أن التاريخ ليس هو تاريخ الحوادث بداية من الجغرافيا والتاريخ الطبيعي وانتهاءً بالتاريخ السياسي والاجتماعي، بل هو التاريخ الحضاري وبؤرته تاريخ الأديان والثقافات والشرائع، انتقالًا من التاريخ غير الدال إلى التاريخ الدال؛ فالتاريخ ليس مجرد حوادث تاريخية، بل حقائق نظرية أو بنيات ذهنية.٩٩ وتغيب الدلالة أحيانًا لحساب التاريخ، وإعطاء أكبر قدر ممكن من المعلومات عن الهند.١٠٠ ويذكر الأنهار ومخارجها وممارها على الطوائف في استدراك جغرافي. ويعطي معارف شتى من بلادهم وأنهارهم وبعض المسافات بين ممالكهم وحدودهم، إلا أن كثرة ورود أسماء الأعلام والكتب والأماكن وترجمة النصوص، قد تمنع من تسلسل الأفكار وفهمها دون ردها إلى حواملها التاريخية، مما يدل على أهمية حذف هذه الأسماء كلها من أجل الإبقاء على الأفكار كما هو الحال في المراحل التالية في التلخيص كما فعل ابن رشد في «تلخيص الخطابة». وفي النصف الثاني من الكتاب تقل الأفكار والحضارات المقارنة وتزيد الوقائع والتاريخ المحلي، وكأن البنية قد بدت قبل التاريخ، والكليات قبل الجزئيات. وبالرغم من سيادة أحيانًا النزعة التاريخية، إلا أن الوصف الاجتماعي أحيانًا يفوق «المقدمة» لابن خلدون. فيصف الزي الشعبي كثقافة وحضارة، والأعياد والعادات والتقاليد. فلا فرق بين العقائدي والشعائر، بين النظر والعمل. ويذكر النظام الاجتماعي، نظام المنبوذين والذي يُسمَّى ألوان.١٠١ وتظهر النزعة التاريخية في ذكر اليونانيين دون مقارنة بالهند، وكأن البيروني يريد تقديم مجرد معلومات عن اليونان كما قدَّم معلومات عن الهند. ويخصص البيروني عشرات الأبواب لذلك.١٠٢
    وقد تضيع المقاصد العامة للكتاب وسط هذه التفصيلات والجزئيات التي بلغت ثمانين فصلًا، مما يجعلها في حاجة إلى تجميع في موضوعات كلية لمعرفة العناصر الرئيسية المكوِّنة للحضارة الهندية بوجه عام وللدين الهندي بوجه خاص. تكثر الأبواب عددًا وتقل صفحاتها. وتقصر الأبواب تباعًا من البداية إلى النهاية. ويمكن تجميع هذه الأبواب الثمانية في ثلاث مجموعات كبرى: العقائد، والشعائر، والحكمة. العقائد ثلاث: الله والعالم والنفس، كما هو الحال في كل الديانات، بل والفلسفات والشعائر؛ أي الدين باعتباره مؤسساتٍ أربعًا: الشعائر، والشرائع، والمجتمع، والرهبنة. والحكمة أربع: الحساب، والفلك، والتاريخ، والجغرافيا. ويسود الفلك والجغرافيا، وهما مستوى التحليل عند القدماء، وهي ميادين اهتمام البيروني.١٠٣ وكأن الكتاب في الفلك، وما الأديان إلا مقدمة. وربما هذا الجمع بين الفلك والتاريخ هو الذي جعل دراسة البيروني للهند دراسة متميزة. وربما استعمل البيروني الهند لعرض علم الفلك، وهو من المتعمقين فيه. وتنتقل الموضوعات من الفلك إلى التشريع إلى الفلك من جديد بحيث يبدو أقرب إلى الفلكي منه إلى علم الاجتماع الديني.
    من هذه المقدمة التاريخية العامة يمكن تلمس منهج البيروني في كتابة التاريخ الذي يقوم على التعرف على حضارة الآخر، مع احترام كامل لحضارة الغير، وعدم الإحساس بالنقص أمامها، ثم تمثُّلها، ومقارنتها مع غيرها، والرد عليها بوضعها في إطار ثقافة الأنا. كما يقوم على التعاطف المسبق مع الموضوع المقارَن من أجل فهمه والغوص فيه؛ فالحضارة كلها على مستوًى واحد من الاحترام.١٠٤ ويعطي البيروني مئات من الجداول والرسومات التوضيحية للتواريخ والمذاهب والديانات. ويمكن أيضًا تحديد المنهج التاريخي عند البيروني على أنه يقوم على العرض الموضوعي دون الجدال، والتعريب للمصطلحات والتعريف بها مثل لفظ الشرف، والاعتماد على المصادر التاريخية والنصوص المقدسة الهندية مثل كتب باتنجل، كيتا، بهارت، سانك، ودون الإحالة إلى الماضي في تاريخ الهند أو التطوير إلى المستقبل، بل دراسة الدين في حاضره.١٠٥ كما يستعمل علم النفس الاجتماعي في تحديد مراحل عمر البرهمن.١٠٦
    الحضارة الهندية موضوع المقارنة من أجل مزيد من العلم بها، ووضع الأقل معرفة في إطار الأكثر معرفة مثل اليونان داخل الحضارة الإسلامية للعرب والمسلمين الجامعة لثقافات اليهود والنصارى والسريان، بل ولأوروبا التي كانت آنذاك طرفًا بالنسبة لمركزية الحضارة الإسلامية وعلى النحو الآتي:١٠٧

    ويبدأ البيروني بوضع الهند موضوع المقارنة مع الحضارات الأخرى، ثم نقل المقارنة تباعًا حتى تصل إلى الهند مع نفسهما؛ أي الاقتراب من الموضوع عن بُعد، الهند مع غيرها قبل الهند مع نفسها، الالتفاف حول الموضوع أولًا وحصاره قبل الاقتراب منه والنفاذ إليه في العمق. وقد تتسع المقارنة أكثر من الهند واليونان بوضع فارس وسطًا بين الهند والعرب، والهند واليونان، والكل وسط بين الصين والعرب.

    ولا تعني المقارنة الجدل والخصومة والرد والتفنيد كما هو الحال في تاريخ الفِرَق في علم الكلام، بل مجرد رؤية الثقافات في مرايا الثقافات الأخرى مع تقدير كامل للتعددية الثقافية.١٠٨ والحضارات المقارنة لا حدود لها موضوعًا ومنهجًا وغايةً للتعرف على الروح في التاريخ؛ فالحضارة روح التاريخ ومحركه الأول.١٠٩
    وتبدو أهمية المقارنة في حالة غيابها والوقع في الأساطير الهندية المحلية غير المقارنة مما يفقدها دلالتها وأهميتها. وتحتاج المقارنة كي تصبح ممكنة إلى قانون عام أو بنية ذهنية واحدة تندرج تحتها كل الحالات الجزئية مثل البداية بقانون عام للنكاح في الأمم، وهو قانون فطري يقوم على الزوجة الواحدة وليس تعدد الزوجات.١١٠
    وبمقارنة الموروث بالوافد، حضارة الأنا بحضارة الآخر، تظل الأغلبية لحضارة الأنا على حضارة الآخر، سواء كان الآخر شرقيًّا: الهند وفارس، أو غربيًّا: اليونان والرومان. الفزاري يسبق جالينوس، والإسلام يأتي قبل الروم. ولكن الهند والبراهمة والروحانيون باعتبارهم موضوع الكتاب ومقارنتهم بالمنجِّمين في فارس تأتي قبل الجميع. ويحيل إلى اليونان أكثر مما يحيل إلى فارس. ويذكر الصقالبة مع اليونان.١١١ وتذكر الصين بالمقارنة مع الهند في حروف اللغة، والكتابة على الجلود بين الهند والصين ومصر اليونان والعرب، مع بعض الأحكام الشعوبية عن سفالة الزنج والصين.١١٢

    وتتركز المقارنة بين الجانبين الشرقي والغربي، بين الهند واليونان، بين الموجودات العقلية في الهند والمثل عند أفلاطون، كما تتم المقارنة بين جغرافية اليونان وجغرافية الهند. وأحيانًا تتم المقارنة بين الهند واليونان بتوسط العرب في الجاهلية؛ أي عبر التاريخ. وقد حدث اللقاء بين الاثنين أثناء حروب الإسكندر؛ إذ تشبه عقائد اليونانيين أيام الجاهلية عقائد الهند. الإسكندر نقطة الصلة بين الشرق والغرب. ويذكر فضل اليونان كمؤرخين. وقد استطاع اليونان تهذيب علومهم أكثر من الهند. وفازوا بالبحث النظري. فقد هذَّب الحكماء السبعة اليونان الفلسفة بعد أن نشأت مجسَّمة في الهند. فاليونان أكثر توحيدًا وتنزيهًا وتقدمًا في الوعي من الهند.

    ويهاجم براهجر اليونانيين لأنهم أنجاس، في حين أن الهنود قد جمعوا بين الطهارة والعلم.١١٣ ويختلف المؤرخون حول أول من أحدث مراكب القتال، مثقالوس في أثينا أو أفروذيس الهندي في مصر.١١٤ ولكن هل عرف البيروني اليونانَ معرفة مباشرة، وقد عاش في الهند معظم عمره، أم عن طريق الروايات غير المباشرة؟
    ويقارن البيروني بين آراء الهند واليونان في النفس والروح والتناسخ وتسميتها آلهة، ومقارنة سقراط في خلود النفس في «فيدون» مع نتائج الهنود، ومقارنة التذكر والنسيان عند أبرقلس مع تناسخ الهنود أيضًا.١١٥ ويقارن بين الهند واليونان خاصةً الصقالبة في كيفية دفن الموتى، إذ تحرق الصقالبة موتاهم كالهند، واليونان بين الحرق والدفن.١١٦ ويقارن بين عقائد اليونان وعقائد الهند أيام الجاهلية ويجد تشابهًا بينهما. ويقارن بين أساطير الهند وأساطير اليونان للمقاربة بينها،١١٧ مثل القنطور اليوناني، الفرس الإنسان، وبين آلهة الهند والفرس، ومقارنة زيوس مع آلهة الهند، وكأن هناك بنية حضارية واحدة للإيمان، ومقارنة نشأة الأرض وأنساب الآلهة ونَسب أبقراط مع أنساب الهند. ويقارن بين إماتة الشهوات عند فيثاغورس وعند الهنود.١١٨ وتتم مقارنة اللغة والألفاظ اليونانية واللغة والألفاظ الهندية، وكتابة الاثنين من اليسار إلى اليمين.١١٩ لم يكتب الهنود على الجلود كما فعل اليونانيون. وقد انتقلت الحروف من الهند إلى اليونان، وزاد اليونان عليها حروفًا فيما يُعرف الآن باسم اللغات الهندية الأوروبية. ويقارن البيروني بين الطب الهندي والطب اليوناني،١٢٠ بين جالينوس وكلام الهند غير المحصل. ويقارن الهندسة والفلك اليوناني عند إقليدس والمجسطي بهندسة الهند وفلكها،١٢١ بين بلس وأرشميدس اليوناني ومقاييس الهند. وتتم مقارنة الشعر الهندي العربي الفارسي مع الشعر اليوناني.١٢٢ ويقارن بين المدن اليونانية الرومانية والمدن الهندية.
    ويبدو أن الهند عند البيروني ما هي إلا مناسبة لعرض اليونان، وأن المقارنة تتم لحساب اليونان التي تمثل تقدُّمًا حضاريًّا بالنسبة للهند مما يجعل البيروني يونانيًّا أكثر منه هنديًّا. وأحيانًا تبدو اليونان كإطار مرجعي للهند وليس معيارًا بالضرورة؛ فأيام سم سقراط بداية للتاريخ.١٢٣ إنما تكثر المقارنة بين الحضارتين، فالهند درة الشرق، واليونان درة الغرب، بل تبدو اليونان كإطار مرجعي للهند أكثر من الحضارة الإسلامية.

    والسؤال الآن: هل عرفت الهند الثقافة اليونانية وهي أبعد من فارس؟ هل كانت الثقافة اليونانية منتشرة في الهند أم كانت ثقافة المسلمين حملها معه من العالم العربي؟ أم إن الهند كانت تضم إيران وأفغانستان، وكل آسيا منطقة حضارية واحدة كانت بها مدارس يونانية مثل مدرسة بلخ؟

    وتستمر المقارنات مع اليهود والنصارى والعبرية والسريانية ومع المانوية في فارس ومصر وأوروبا. وكلما اقتربت المقارنات مع حضارة الأنا يتحول التاريخ إلى قراءة حتى تصبح قراءة تامة بالمقارنة مع العرب والمسلمين. ويقارن البيروني بين اليونان وبين إسرائيل وآل فارس وأنبيائهم وملوكهم. كما يقارن بين التاريخ اليهودي والتاريخ الهندي. ويربط بين الإسكندر في مصر وعبادة آمون. ويقارن بين عبادة الأصنام والمنصوبات في الدين الشعبي في اليهودية والنصرانية والمانوية مع الهند. ويطبِّق علم النفس التاريخي ليفسر أسباب نشأة عبادة الأصنام، من الشخص إلى الواقع المادي احترامًا للشخص وتحويل ذلك إلى قانون؛ فالوثنية هي الأصل وليس التوحيد. التوحيد ارتقاء عند كل الشعوب بما في ذلك اليهود والرومان. البداية بالواقعة المحددة ثم التعميم. ويقارن بين اسم الله في الهند «أوم» وفي اليهودية.١٢٤ ويقارن بين المانوية والنصرانية في المباح والمحظور في الطعام والشراب ويعطي لذلك تعليلًا علميًّا كما يفعل الأصوليون.١٢٥ ويقارن أحيانًا بين اليهود والفرس وليس بين اليهود والنصارى أو الفرس والهند. ويقارن بين نظام الطوائف في الهند وفارس وبين الاختيار اليهودي ويتساءل عن سببه، هل هو سبب حرفي أو اجتماعي أو سياسي أو اقتصادي أو ديني أو عنصري. ويقارن بين المنانية والنصرانية من خلال أقوال ماني. كما يقارن بين المجوسية والهندوكية؛ فقد أنكر زرادشت الشمنية في تسمية الشياطين. كما يقارن بين الصابئة الحرانية والثنوية المنانية مع الهند في عبادة الأصنام.١٢٦ ويقارن بين نكاح اليهود وزواج الفرس. ويقارن اللغة الهندية باللغة الفارسية، فكلاهما لغة متسعة، وأوروبا وآسيا جناحان للعالم الإسلامي، وجبال الألب امتداد لجبال الهيمالايا التي يسميها البيروني همنت. أمَّا الزنج فيصفهم بالبلادة والسفالة ويفسر سلوكهم على نحو اقتصادي؛ فلا تحاسد فيهم إذ لا يملكون شيئًا، ولا غم ولا حزن لهم، أعمارهم أطول، لا يعرفون موتًا طبيعيًّا وإنما ينسبونه إلى السم.١٢٧
١  له أيضًا: تفسير أسماء الأدوية المفردة من كتاب «ديسقوريدس»، مقالة في ذكر الأدوية التي لم يذكر منها ديسقوريدس في كتابه ما يُستعمل في صناعة الطب، مقالة في أدوية الترياق، رسالة التبيين فيما غلط فيه بعض المتطببين، مقدمة فؤاد السيد.
٢  مثل: عهد أبقراط، النواميس لأفلاطون، الأمراض العسرة، قاطاجانس، ينبغي للطبيب أن يكون فيلسوفًا، الأدوية الطبيعية، وكلها لجالينوس.
٣  منهم أحمد بن يونس الحراني، أبو زكريا ويحيى بن مالك بن عابدين كيسان ويُعرف بالعابدي من أهل طرطوش، سليمان بن أيوب الفقيه. أبو بكر محمد بن عمر بن عبد العزيز المعروف بابن القطية، محمد بن عبدون الجبلي العدوي الطبيب، أبو حفص عمر بن بريق الطبيب، الكندي، وبشير الإشبيلي المطران وبعض الآثار المروية عن السلف الصالح (ص٦، ٤١، ١٠٠).
٤  مثل كتاب الألوف لأبي معشر، وكتاب هروشيش صاحب القصص، وكتاب القروانقة ليرونم الترجمان (ص١–٥).
٥  ابن جلجل، ص١٥.
٦  فهذا ما وجدته مدوَّنًا من أخبار أسقلابيوس القريبة من العقول، وله أخبار في تواريخ النصارى شنيعة لا تليق بكتابنا (ص١٢-١٣).
٧  مثل شعر سعيد بن عبد ربه وعمِّه أحمد بن عبد ربه (ص١٠٥).
٨  هذه الطبقات التسع على النحو الآتي: الطبقة العالية الأولية ممن تكلم في الحكمة الطبيعية والفلسفة العلوية، الطبقة الثانية الحكمة الرومية اليونانية ممن تكلم في الطب والفلسفة وبرع في ذلك، الطبقة الثالثة من حكماء اليونان الذين كانوا في دولتهم بعد الفرس ممن شُهر في الطب والفلسفة، الطبقة الرابعة من حكماء اليونان ممن تكلم في الدولة القيصرية بعد بنيان روما، الطبقة الخامسة من الحكماء الإسكندرانيين، الطبقة السادسة ممن لم يكن في أصله روميًّا ولا سريانيًّا ولا فارسيًّا.
٩  الترتيب الكمي طبقًا لعدد الصفات كالآتي: الأندلسية (٢٥)، الإسلامية الشرقية (٢١)، اليونانية الرومانية (١٤)، العلوية (١١)، اليونانية القيصرية العربية (١٠)، الإسلامية المغربية (٨)، اليونانية بعد الفرس (٧)، الإسكندرانية (٢).
١٠  حكماء اليونان (١٥)، وحكماء العرب المسلمين (٤٢) من مجموع (٥٧) حكيمًا.
١١  وإنما قدَّمنا ذكر أرسطاطاليس على سقراط لشهرة ذكره وبراعته (ص٣١).
١٢  ابن جلجل، ص٥١.
١٣  الترتيب الكمي (عدد الأسطر) كالآتي: جالينوس (٦١)، أسقليبيوس (٤٢)، حنين بن إسحاق (٤١)، أرسطاليس (٤٠)، سقراط، إسحاق بن عمران (٣٣)، أبقراط (٣١)، يحيى بن إسحاق (٢٩)، أبو جعفر (٢٨)، سعيد بن عبد ربه، أحمد بن يونس وأخوه الحرانيان (٢٧)، هرمس (١٨)، الحراني الذي ورد من الشرق (١٧)، الحارث (١٦)، يوحنا بن ماسويه (١٥)، أفلاطون الحكيم (١٤)، دياسقوريدس، أبو يوسف يعقوب بن إسحاق، محمد بن فتح طولون (١٠)، إقليدس، إسحاق بن سليمان الإسرائيلي (٩)، ابن أبي رمنة (٨)، هرمس الثاني، أبو بكر سليمان بن بلج، ابن أم البنين، أبو حفص عمر بن بريق، محمد بن تبليخ (٧)، ماسرجويه، خالد بن يزيد، أحمد بن حكم بن حفصون، أبو عبد الملك الثاني (٦)، إسحاق الطبيب (٥)، أصبغ بن يحيى الطبيب، أبولون، قطون، ثابت بن قرة الحراني، قسطا بن لوقا البعلبكي، ابن ملوكه النصراني، أبو الوليد محمد بن حسين المعروف بالكتاني، محمد بن عبدون الحلي العدوي (٤)، بختيشوع (٣)، جبريل ثابت بن سنان بن قرة، فسطاط، أحمد بن أبا، عمران بن أبي عمر، أبو بكر أحمد بن جابر (٣)، ديمقراطيس، ابن أبحر جواد الطبيب النصراني، أبو موسى هارون الأشعراني (٢).
١٤  ابن جلجل، ص٦٣، ٨٤، ٩٤.
١٥  مثل موت حنين بن إسحاق من الغم بناءً على دسيسة الطيفوري عند الخليفة ضده بعد أن أفحمه حنين علميًّا. أحرجه الطيفوري دينيًّا فيما يتعلق بتقديس الأيقونات لو أثبتها لهاج عليه المسلمون ولو أنكرها لهاج عليه النصارى (ص٧٩، ٧٠). وإصابة الرازي بالعمى (ص٧٧، ٧٨). كما أُصيب سعيد بن عبد ربه بالعمى في أواخر أيامه (ص١٠٥). وموت أحمد بن حكم بن حفصون وأبي عبد الملك الثقفي بعلة الإسهال (ص١١٠-١١١).
١٦  صاعد الأندلسي: «طبقات الأمم»، نشره وذيَّله بالحواشي وأردفه بالروايات والفهارس الأب لويس شيخو اليسوعي. نُشر بتتابع في السنة الرابعة عشرة، مجلة المشرق، المطبعة الكاثوليكية للآباء اليسوعيين، بيروت ١٩١٢م.
١٧  السابق، ص٥. وهو يشبه ما قاله فيكو من تميُّز البشر وما تجمع عليه كل الشعوب من دفن الموتى والزواج والدين.
١٨  يضم الكلدانيون: السوريانيين والبابليين والكوثابيين والأشوريين والأرمانيين والقبط والجرامقة؛ أي الشام والحجاز. ويضم اليونانيون: الروم والإفرنج والجلالقة والبرجار. ويشمل القبط: السودان والحبشة والنوبة والزنج والبربر والمغرب. ويضم الترك كل شعوب أواسط آسيا.
١٩  وهو المفهوم الشائع في تاريخ العلوم الإسلامية مثل طبقات المفسرين، وطبقات المحدثين، وطبقات النحاة، وطبقات الصوفية، وطبقات المعتزلة.
٢٠  بعد حديث صاعد عن الأمم القديمة (الباب الأول) يضع مقياس التصنيف «اختلاف الأمم وطبقاتها بالاشتغال بالعلوم» (الباب الثاني)، وينتهي إلى الأمم التي لم تُعنَ بالعلوم (الباب الثالث) و«الأمم التي عُنيت بالعلوم» (الباب الرابع)، وهي ثمانٍ: الهند، فارس، الكلدان، اليونان، الروم، مصر، العرب، والأندلس، إسرائيل. أمَّا الأمم التي لم تُعنَ بالعلم فهي: الصين، يأجوج ومأجوج، الترك، برطاس، السريز، الخزر، جوران، كشك، ويضيف إليهم الصقالبة، البرنجر (البلغر) الروس، البرابر، أحقاف السودان (الحبشة والنوبة والزنج وغانة).
٢١  السابق، ص٨–١٢.
٢٢  عند صاعد ترتيب الأمم من حيث الكم على النحو الآتي: الأندلس (٢٥)، العرب (٢٠)، اليونان (١٤)، الهند، الروم، بنو إسرائيل (٤)، أهل مصر (٣٫٥)، فارس (٣)، الكلدان (٢). الموروث أي العرب والأندلس (٤٥)، والوافد أي اليونان والروم (١٨)، فالموروث أكبر من الوافد مرتين ونصف، ونسبة علوم الوافد إلى علوم الموروث ١٠٪.
٢٣  تقسيم العناوين من عند الناشر الأب لويس شيخو، فربما أسقط لفظ الإسلام قصدًا. كما أنه فصل الأندلس عن العرب بالرغم من إعطائهما ترقيمًا واحدًا (٧)، وكلاهما في حضن الحضارة الإسلامية.
٢٤  يعتمد صاعد على الروايات الشفاهية كما يعتمد البيهقي، ولكن على مؤلفاته السابقة وعلى مصادر المؤرخين والفلاسفة؛ فمن مؤلفاته: «مقال أهل الملل والنحل»، «جوامع أخبار الأمم من العرب والعجم» (ص١٢–١٥). كما يعتمد على المسعودي (ص٢٨)، والفهرست (ص٣٦-٣٧). وابن قتيبة في كتاب «المعارف» (ص٤٣)، وعلى أبي محمد الهمذاني، والحسن بن محمد بن حميد في «التاريخ الكبير» (ص٤٩)، وعلى أبي معشر في «المذكرات»، وعلى الفارابي في «فيما ينبغي أن يقدم قبل تعلم الفلسفة» (ص٣١–٣٧)، وعلى الفرغاني في كتابه في التاريخ المعروف بالصلة الذي وصل به تاريخ الطبري (ص٧٩)، وعلى عدد آخر من المصادر والرواة (ص٤٥).
٢٥  ويعتمد على القرآن (ص١٧–٤٤)، والحديث (ص٤٧).
٢٦  «وقد كان بها جماعة غيرهم أضربت عن ذكرهم إمَّا لتقصيرهم عن هؤلاء، وإمَّا لجهلي بأسمائهم وأخبارهم ومنازلهم من المعرفة، وإن كانوا مشهورين بأسمائهم عندنا بالأندلس» (صاعد، ص٧٤). «ولست أدعي الإحاطة بهم، فقد يمكن أن يكون في مَن لم أعرفه مَن يربي على كثير من هؤلاء» (ص٨٦-٨٧).
٢٧  صاعد، ص٥، ٧، ٨٨.
٢٨  السابق، ص٩٤، ٩٥، ٧٩.
٢٩  مثل: أخبرني أبو عثمان سعيد، أخبرني عن ابن أخته أبو العباس (صاعد ٦٨، ٨٢)، وأخبرني تلميذه (ص٧٠)، أخبرني أبو الفضل حسداي بن يوسف (ص٧١)، أخبرني الوزير (٨٢، ٨٤).
٣٠  مثل حديث صاعد عن توجيه الإسكندر ملك اليونان وهزيمة الفرس وقتل دارا ووصوله إلى الهند والصين والترك. ثم أتى بعده البطالمة بعد أن وحَّد بطليموس الملك في مملكة واحدة، كما قضى الفرس على بابل وقضى الروم على الفرس، ومثل الحديث عن ديانات فارس من الزرادشتية إلى المجوسية، وتعظيم النار والأنوار، وتركيب العالم والنور والظلام، والروم مملكة كبيرة، لغتها اللاتينية، لها حدودها الجغرافية، وعاصمتها روما وهو مؤسسها، وملوكها أغسطس، والقسطنطينية مشتقة من اسم ملكها قسطنطين. ولها ممتلكات في أفريقيا، وبعض فلاسفتها ظهروا هناك (صاعد، ص٣٣–٣٧). ومصر ملك عظيم به هياكل وبيوت سكانها قبط ويونان وروم، وعمالقة وصابئة، ثم نصارى وأهل ذمة، واشتغل المصريون بالعلم والحكمة (ص٣٨–٤١).
٣١  لصاعد الأندلسي كتب في التاريخ الخالص مثل «تاريخ الأندلس»، «تاريخ الإسلام» (مفقود). وله كتب في تاريخ الحضارات مثل «طبقات الأمم»، وتاريخ «مقالات أهل الملل والنحل».
٣٢  بعد أن يصف صاعد بلاد اليونان جغرافيا يصف لغتها اليونانية ودينهم الصابئة، واشتقاق لفظ فلسفة من محبة الحكمة، وطبقات الفلاسفة وقسمتها إلى رياضية ومنطقية وطبيعية وإلهية وسياسية منزلية ومدنية. وكذلك قسمة أرسطو الفلسفة إلى علوم الفلسفة التقليدية (المناظر والخطوط والحيل) والطبيعية (سمع الكيان) والإلهية (ما بعد الطبيعة)، وهي الفلسفة النظرية، وأعمال الفلسفة (النفس، والأخلاق إلى نيقوماخوس وأوديموس)، والسياسة وهي الفلسفة العملية، والآلة المستعملة في الفلسفة وهو المنطق. وكذلك الشُّرَّاح: ثامسطيوس، والإسكندر الأفروديسي، وفرفوريوس (صاعد: العلوم عند اليونان، ص١٩–٣٣).
٣٣  مثل أرسطراطيس، بوليس، سنبلقيوس، هوميروس، ميلاوش، ميطن (السابق: العلوم في الروم، ص٣٣–٣٧).
٣٤  يصرِّح صاعد بأنه لم تصل حقيقة الأركند (ص١٣)، ولا من أخبار كنكه (ص٢٥).
٣٥  السابق، العلم في الهند، ص١١–١٥. وللهند مآثر على النجوم وعلم العدد والأحكام وصناعة الهندسة والعلوم الرياضية والطب والأدوية (العلم في الفرس، ص١٥–١٧).
٣٦  السابق، ص١٥–١٧.
٣٧  السابق، العلم عند الكلدان، ص١٧–١٩.
٣٨  العلوم في مصر، ص٣٨–٤١.
٣٩  مثل تاريخ القبائل العربية قبل الإسلام، وتاريخ العلم والعلماء في الدولة الأموية ثم الدولة العباسية، وتشجيع الخلفاء للعلم والعلماء، وتحديد حدود شبه جزيرة العرب، وتقسيم العرب إلى بائدة وباقية، والباقية إلى قحطان وعدنان، وتاريخهم إلى جاهلية وإسلام، وتقسيم القبائل إلى وبر ومدر. لم تعرف العرب الفلسفة. وكانت محور دياناتهم الشمس والقمر والكواكب. وانتشرت لديهم اليهودية والمجوسية وعبادة الأوثان. وعرفوا النجوم والطوالع، وتفاخر العرب بالأنساب ثم تحولهم إلى الإسلام، ورصد تاريخ العرب في صدر الإسلام من أول خلافة أبي بكر. ولم تعرف الطب النبوي إلا في حديثين: «يا عباد الله تداووا، فإن الله عز وجل لم يضع داء إلا وضع له دواء إلا واحدًا وهو الهرم»، و«أنت رفيق والطبيب الله» (ص٤٧). ويذكر أسماء سبعة من الأطباء العرب الذين جمعوا بين الطب والكيمياء والحكمة والموسيقى والفلك وأحد عشر اسمًا من الفلكيين (السابق: العلوم عند العرب، ص٤١–٦٢).
٤٠  السابق، ص٤٢–٤٤.
٤١  يذكر صاعد وضع الأندلس قبل الفتح الإسلامي عندما كانت من ممتلكات الروم، ثم فتحها عام ٩٢ﻫ، كانت على دين الصابئة ثم النصرانية ثم الإسلام. دخلتها العلوم أيام عبد الرحمن بن الحكم الخليفة الخامس خاصة الحساب والنجوم. ويذكر صاعد ثمانية من علمائها يجمعون بين هذين العلمين والطب واللغة والعروض والشعر والفقه والحديث والجدل والمنطق، بل والكيمياء. ويذكر أعلام كل علم، النجوم، الطبيعة، وأحكام الكواكب، والطب.
٤٢  يذكر صاعد حوالي ثلاثين اسمًا تجمع بين العدد والهندسة والنحو واللغة والموسيقى والفلسفة والفلك وأحكام النجوم والطب، بل وبعض العلوم الموروثة مثل الفقه والشعر والحديث والتاريخ.
٤٣  السابق، العلوم في الأندلس، ص٨٧.
٤٤  السابق، العلوم في بني إسرائيل، ص٨٧–٩٠.
٤٥  ابن أبي أصيبعة: «عيون الأنباء في طبقات الأطباء»، شرح وتحقيق د. نزار رضا، مكتبة الحياة، بيروت (د.ت).
٤٦  وقد ظهرت هذه الروح العلمية الدقيقة أيضًا في طريقة النشر والتحقيق وفي المقدمة وإن لم تظهر الحكمة في تقسيم الكتاب إلى خمسة عشر بابًا (المقدمة، ص٧–٩).
٤٧  بالرغم من ذكر الآداب والحكم لأسقليبيوس إلا أنها لصالح الرواية بنسبة ٩ : ١ لأنها تعتمد على الخيال الشعبي (السابق، ص٣٧-٣٨)، في حين يتساوى الاثنان عند أنبادقليس ٠٫٥ في مقابل ٠٫٥ وتصبح النسبة لصالح الأقوال عند فيثاغورس ١ : ٧ (ص٦١–٧٠).
٤٨  الكتب الخمس عشرة كالآتي:
  • (١)

    كيفية وجود صناعة الطب وأول حدوثها (ص١١–٢٨).

  • (٢)

    طبقات الأطباء الذين ظهرت لهم أجزاء من صناعة الطب وكانوا المبتدئين بها (ص٢٩–٣٨).

  • (٣)

    طبقات الأطباء اليونانيين الذين هم من نسل أسقليبيوس (ص٣٩–٤٢).

  • (٤)

    طبقات اليونانيين الذين أذاع أبقراط فيهم صناعة الطب (ص٤٣–١٠٧).

  • (٥)

    طبقات الأطباء الذين كانوا منذ زمان جالينوس وقريبًا منه (ص١٠٩–١٥٠).

  • (٦)

    طبقات الإسكندرانيين ومَن كان من أزمنتهم، النصارى وغيرهم (ص١٥١–١٥٩).

  • (٧)

    أول ظهور الإسلام من أطباء العرب وغيرهم (ص١٦١–١٨١).

  • (٨)

    طبقات السريانيين الذين كانوا في ابتداء ظهور دولة بني العباس (ص١٨٣–٢٧٨).

  • (٩)

    النَّقَلة من اليوناني إلى العربي (ص٢٧٩–٢٨٣).

  • (١٠)

    العراقين والجزيرة وديار بكر (ص٢٨٤–٤١١).

  • (١١)

    بلاد العجم (ص٤١٣–٤٧٢).

  • (١٢)

    الهند (ص٤٧٣–٤٧٧).

  • (١٣)

    المغرب (ص٤٧٨–٥٣٩).

  • (١٤)

    مصر (ص٥٤٠–٦٠٢).

  • (١٥)

    الشام (ص٦٠٣–٧٧٦).

٤٩  اليونان (١٣١ص)، الانتقال (١٣٢)، المسلمون (٥٠٠).
٥٠  أبقراط (٤٦٥ص)، جالينوس (٤٢)، المبتدئون (١٠)، أسقليبيوس (٤).
٥١  السريان (٩٦ص)، العرب (٢١)، الإسكندرانيون (٩)، اللسان اليوناني (٦).
٥٢  الشام (١٦٦ص)، العراقان والجزيرة وديار بكر (١٢٨)، مصر (٦٣)، المغرب (٦٢)، بلاد العجم (٦٠)، الهند (٥).
٥٣  مثل أبو الحكم، ص٦٢٥–٦٣٠.
٥٤  يتوزع أعلام الوافد كمًّا (عدد المرات) كالآتي: جالينوس (١١٣)، أبقراط (٥٧)، أرسطو (٤٦)، أفلاطون (٢٩)، أسقليبيوس (٢٧)، سقراط (١٧)، فيثاغورس (١٤)، بطليموس (١١)، إقليدوس، فتيون (١٠)، الإسكندر، ديسقوريدس (٨)، هرمس (٦)، هوميروس، أيراقلس، برمنيدس (٣)، أرودوتش، أندروماخوس، بندقليس، غورس، فنيوس (٢)، هيامس، يبلوس، أنطيفون، أريباسيوس، أسقفلوس، أسطورس، أغامنون، أغمانيس، أفيداروس، أغوسطوس، أفلوطرخس، أمينوس، أناكسماندروس، أنطيخس، أيراقليدرس، أيراقليطوس، أبوليوس، بارميناس، برخليس، ثوفرسطس، ثاوذوسيس، ديوجانيس، ديموقريطس، سورندوس، سولون، سورانس، سيقلس، طيماومس، غالس، قليطيموس، قيصر، مانمينس، مانيوس، مالسطس ماهالس، مثنادس، هوروسيس، متيناندس، موطميس (١).
٥٥  تتوزع مجموعات الوافد كالآتي (عدد المرات): يونان (٤٦)، الروم (٢٢).
٥٦  تتوزع أماكن الوافد كالآتي (عدد المرات): رومية (١٤)، القسطنطينية (٩)، أثينا، صقلية (٥)، أنطاكية (٤)، فو (٣)، أقريطش (٢)، إيطاليا (١).
٥٧  ترتيب أعلام الوافد كمًّا (أرقام الصفحات) كالآتي: جالينوس (٤٢)، أرسطو (٢١)، أبقراط (١٨)، سقراط (١٢)، أسقليبيوس (٩)، فيثاغورس (٨)، أفلاطون (٧)، الإسكندر (٢)، غورس، تيتس، برمانيدس، أفلاطون الطبيب أسقليبيوس الثاني، بندقليس، ثاوفرسطس (٠٫٥).
٥٨  مثل ذكر حكاية أفلاطون في كتاب النواميس، واستشهاد أمين الدولة بن التلميذ بأفلاطون وأرسطو (ص٣٥٥).
٥٩  توزيع أعلام الموروث كمًّا (عدد المرات) كالآتي: حنين بن إسحاق (٥٣)، ابن جلجل (٢٦)، جبرائيل بن بختيشوع (٢٤)، ابن سينا (٢٢)، الرازي (١٩)، أبو الوفاء، يوحنا بن ماسويه (١٨)، عبد الله بن جبريل (١٧)، أمين الدولة (١٦)، بختيشوع بن جبرائيل (١٥)، يحيى النحوي (١٤)، الرازي (الفيلسوف)، أبو سليمان المنطقي، إسحاق بن حنين، إسحاق الرهاوي، ثابت بن سنان، سلمويه (٩)، عيسى بن ماسه (٨)، ابن الخمار، صاعد، ابن زهر الحفيد، عبد الله بن الطيفوري، علي بن رضوان الكندي (٧)، ابن النديم، أبو معشر، بختيشوع، سرخيس، صاعد بن عبدون (٦)، أبو الفرج الطيب الإسرائيلي، جورجيس بن بختيشوع، الحرث بن كلدة، السرخسي، المسعودي، موفق الدين بن المطران (٥). ابن بطلان، ابن هندو، أبو الفرج الأصفهاني، بديع الأسطرلابي، أبو سهل الجرجاني، جوجزاني، حبيش بن الأعصم، زكريا بن الطيفوري، عبد الملك بن زهر، عيسى الدمشقي، الفضل بن الربيع، القاسم بن عبد الله، ماسويه بن يوحنا، مسلمة بن أحمد، هبة الله بن الفضل، يحيى بن عدي (٤)، بالإضافة إلى ٣٥٥ عَلمًا مفردًا.
٦٠  دارا (٥)، زرادشت، السند (١)، بولس الرسول (٢)، بطرس الرسول، أماسيس ملك مصر (١).
٦١  ابن أبي أصيبعة، ٦٤١–٦٤٦.
٦٢  مثل الرشيد (٢٦)، المأمون (٢٢)، المتوكل (١٧)، اليهود (١٥)، المسيح (١٤)، المعتصم (١٢)، المترجمون (١١)، المقتدر، المعتصم (٩)، المهدي (٧)، بنو هاشم، معاوية، خوارزم شاه، موسى الهادي (٦)، علي بن أبي طالب، عيسى بني قريش، كلدان، الواثق (٥)، بنو أمية، بنو العباس الراضي، الصابئة، موسى النبي (٤).
٦٣  أماكن الموروث كالآتي (مرات التكرار): بغداد (٤٤)، مصر (٢٥)، الإسكندرية، العراق، الهند (١٤)، دمشق (١٢)، الأندلس، خراسان (١١)، جنديسابور، الشام (٩)، قرطبة، المغرب (٨)، البصرة، همدان، هراة (٦)، سرقسطة (٥)، أصفهان، جرجان، حلب، القيروان، مكة (٤)، الكرخ (٣).
٦٤  توزيع أعلام الموروث كمًّا (عدد الصفحات) كالآتي: أمين الدولة بن التلميذ (٢٣)، ابن سينا (٢٢)، حنين بن إسحاق (١٧)، جبرائيل بن بختيشوع، أمية بن أبي الصلت (١٤)، الرازي الطبيب (١٣)، يوحنا بن ماسويه، العنتري بن الهيثم (١٠)، الكندي، أبو القاسم هبة الله بن الفضل، الرازي الفيلسوف (٩)، بختيشوع بن جبرائيل بن بختيشوع، ابن زهر الحفيد، رشيد الدين بن أبي حليقة (٨)، ابن الشبل البغدادي، علي بن رضوان (٧)، يحيى بن عدي، الحرث بن كلدة، سلمويه، ثابت بن قرة (٦)، عبد الله طيفوري، ابن هندو، الشيخ سديد رئيس الطب (٥)، النضر بن الحرث، ابن أثال، جبرائيل بن عبد الله، ابن قريش، ماسويه، سنان بن ثابت بن قرة، أبو الحسن الحراني، البديع الأسطرلابي (٤)، جرجيس بن جبرئيل، ثابت بن سنان، ابن بطلان، أبو البركات، كمال الدين بن يونس، ابن رشد، سعيد بن نوفيل، ابن جميع (٣)، بختيشوع بن جرجيس، ابن يزيد، موسى بن إسرائيل ماسرجويه، ميخائيل بن ماسويه، إسحاق بن حنين، إسحاق بن سليمان، ابن الجزار، ابن جلجل، ابن باجة، ابن زهر (أبو العلا) وابنه أبو مروان (٢)، بالإضافة إلى عشرات الأعلام في صفحة ومئات في أقل من صفحة.
٦٥  مثل كتب جالينوس: تفسير كتاب الإيمان لأبقراط، قتل الطبيب الذي يغر بالدولة، القصد الحق. ومثل كتاب أخبار الفلاسفة لفرفوريوس، وكتاب بطليموس إلى غلس في سيرة أرسطوطاليس، وكتاب السياسة لأفلاطون (ابن أبي أصيبعة، ص١١–٢٦).
٦٦  مثل قال جالينوس، ص٣٠، ٣٤-٣٥، ٤٧، ٤٩، ٥٥، ٥٩، ١٢٥–١٢٨. قال بطليموس، ص١٠٥، أو سيبوس القيصراني، ص١١١.
٦٧  وجدت في مختصر قديم رومي، ص١١٣، وهذه نسخة الفصل من كتاب الأخلاق لجالينوس، ص١١٦.
٦٨  مثل: أبقراط، ومن كلامه في العشق، ومن ألفاظ أبقراط في الحكمة، ومن آداب أرسطوطاليس، ص٤٩، ٩٨–١٠٢.
٦٩  مثل: طبقات الأمم لصاعد، ص٦١، ٧٠، ٩١، ٢٨٧، ٤٩٥، المقدمات لابن بختويه، ص١٢٤، ونوادر الفلاسفة والحكماء لحنين بن إسحاق، ص٣٥، ٥١، ٥٨، ٩٠، ٩٥–٩٨، ١٣٠-١٣١، ١٤٨. منافع الأعضاء لموسى، ص١١٧، مقال المحرك الأول للمسيح، ص١١٧، الاستغفار لسليمان المصري، ص١٣٠، الممالك والمسالك للمسعودي، ص١٦، ٩٠، ٨٦، ١١١، ١٢٤، كتاب الخواص للرازي، ص٢٤، المعتبر لأوحد الزمان (أبو البركات)، ص٢٦، البستان للواثق بالله، ص١٦٥، كتاب الأمثال لابن عبيد القاسم بن سلام البغدادي، ص١٧٣، تاريخ الطبري، ص١٧٤، نور الطرف ونور الظرف لإبراهيم بن علي المصري، ص٢٠٣، المباهر في الجواهر للبيروني، ص٢٠٧، الحكم والأمثال للعسكري اللغوي، ص٢٨٨، الشامل في الطب لأبي الخطاب بن أبي طالب، ص٣٤٢، كتاب التيسير لعبد الله بن زهر، ص٢١، الأوراق الصولي، ص٢٥١.
٧٠  مثل: ومن خط ثابت بن قرة الحراني، ص٣٣. وجدت في كتاب الشيخ موفق الدين أسعد بن إلياس بن المطران الذي رسمه ببستان الأطباء وروضة الألباء كلامًا نقله عن أبي جابر المغربي، ص١٣–١٦، ١١٧. ونقلت من خط علي بن رضوان في شرحه لكتاب جالينوس في فرق الطب، ص٢٠-٢١، ٤٤، ٤٥. ونقلت من بعض التواريخ، ص٢٠٢. ووجدت في كتاب جراب الدولة، ص٢٥٣. ونقلت من خط المختار بن الحسن بن بطلان، ص٢٥٣، ٢٧٥. ونقلت من كتاب عبيد الله، ص٢١٠. ونقلت من خط أبي سعيد في كتاب ورطة الأجلاء من صفوة الأطباء، ص٣١٤. ونقلت من خط محمد بن أحمد، ص٥١٨. ونقلت من خط بن الهيثم، ص٥٥٢.
٧١  مثل: قال يحيى النحوي، ص٣٣، ٣٩، ١٠٩، ١١٠. قال عبد الله بن جبريل، ص١١٢، ١١٥، ١١٧، ١٥٢. قال حبيش الأعصم، ص١٥، وقال الأمير أبو الوفا المبشر بن فاتك، ص١٨، ٣١، ٣٧، ٤٩، ٥٢، ٦٣، ٦٦، ٧٠، ٧٥-٧٦، ٨٠-٨١، ٨٩-٩٠، ١٢٣، ١٢٥، ١٢٧، ١٢٩. وقال الشيخ أبو سليمان المنطقي، ص١٨، ٢٩، ١٥٢. قال الطيفوري، ص٢٢٢–٢٢٤. قال أبو الفرج الأصفهاني، ص١٧٠، ١٨١. قال يوسف، ص١٧٦. قال فيتوس الترجمان، ص١٨٣–١٨٦، ١٨٨-١٨٩، ١٩٨، ٢٠١، ٢٠٦، ٢٤٢. قال موسى، ص٢٣١. قال القاضي التنوخي، ص٤١٧. قال الجزار، ص٤٨٠. قال نسيم، ص٥٤٢.
٧٢  يحيى بن عدي، ص١٠٦. إسحاق بن حنين، ص١١٠، ١١٥. جبرائيل بن بختيشوع، ص١١٨. جبرائيل، ص١١٨، ١١٩. ابن النديم، ص١٥١، ٢٤٦، ٢٦٠، ٢٨٦، ٢٢٧. ابن هندو، ص١٥٧. أبو الخير، ص١٥١. يوسف الداية، ص١١٧. ابن بطلان، ص١٥١. ابن جلجل، ص٣٨، ٤٨، ٧٩، ٨٦، ١١٧، ١٢١، ١٦١، ٢٣٢، ٢٤٦، ٢٦٤، ٢٨٦، ٣٢٩، ٤٨٧، ٤٨٨، ٤٩٣، ٤٩٤. معشر البلخي المنجم، ص٣١، ٣٢٠. الشيخ شهاب النحوي، ص٢٦٢، سلمويه، ص٢٣٦. البغدادي بن عبد الكريم، ص١٦٩، ١٧٢. عوانة بن الحكم، ص١٧٤. ابن الداية، ص١٧٧، ١٧٨، ١٩٠–١٩٣، ١٩٥، ١٩٧-١٩٨، ٢٢٠–٢٦١، ٢٢٣-٢٢٤، ٢٢٦، ٢٢٩-٢٣٠، ٢٣٢-٢٣٣، ٢٣٥، ٢٣٧-٢٣٨، ٢٤٠-٢٤١، ٢٤٤، ٢٤٧–٢٥١، ٢٥٦-٢٥٧، سليمان، ص١٩١، صاعد الأندلسي، ص٢٨٧، ٤٩٥. إسحاق بن علي الرهاوي، ص١٩١، ٢٠٧، ٢١٥، ٢٣٤، ٢٤١-٢٤٢، ٢٤٦. ميمون بن هارون بن أبي الأصبغ، ص٢٠٤. إبراهيم الهاشمي، ص٢٧٦. السرخسي، ص٢٦٣، ١٩٤. أبو سليمان المنطقي الشيخ أحمد البغدادي، ص٢٥٤. صالح، ص٢٥٢. ثابت بن سنان، ص٢٦٠، ٢٩٥، ٣٠٢. عبد الله بن بختيشوع، ص٢٠٧، ٣٠٩، ٣٢٠-٣٢١، ٤١٥. ابن قتيبة، ص٢٨٧. هلال الصابي، ص٣٠٩-٣١٠. أبو علي النصراني، ص٣١٠. الرئيس المغربي، ص٣١٣. ابن بطلان، ص٣٤١. الرازي الطبيب، ص١٢٩. أبو علي القباني، ص٢٠٨، ٢٢٨، ٢٣٩.
٧٣  ابن أبي أصيبعة، ص٣٢.
٧٤  حدثني القاضي نجم الدين، ص١٢٦، ١٢٩. حدثني شمس الدين بن الكريم، ص١٦٩، ١٧٢. حدث أبو جعفر بن إبراهيم من ١٧٥-١٧٦، ٢٨٦. حدثني مَن أثق فيه، ص٢١٢. حدثني أبو العباس الأشبيلي، ص٥٢٣. حدثني الشيخ علم الدين، ص٥٥٠. حدثني القاضي نفيس الدين، ص٥٧٢، ٢٧٤. حدثني الحكيم رشيد النصراني، ص٣٤٢. حدثني شمس الدين البغدادي، ص٣٤٥. حدثني سعد الدين البغدادي، ص٣٥٣. حدثني القاضي نجم الدين، ص٤١٠. حدثني أيضًا نجم الدين الصرخدي، ص٤١١. حدثني كمال الدين الكاتب، ص٤١٥. حدثني أبو القاسم الأندلسي، ص٥٢٠. حدثني الشيخ محيي الدين الطائي، ص٥٢٠. حدثني القاضي أبو مروان الباجي، ص٥٢٠. حدثني سيف الدين الآمدي، ص٦٠٣. حدثني شرف الدين بن عنين، ص١٦٠. عن شيخنا الحكيم، ص٦١١.
٧٥  ابن أبي أصيبعة، ص١٩٦-١٩٧، ٢٠٠-٢٠١، ٢١٥، ٢٥٣، ٢٦٥، ٢٦٧، ٢٧٥. وأنشد في مهذب الدين الحلبي، ص٧٣٤. أقوال وأشعار رشيد الدين علي بن خليفة، ص٧٣٦–٧٥٠. مثل شعر أبي الحكم طبيب العرب قبل الإسلام.
٧٦  ذكر تجارب فصد الدم، ١٤-١٥، ٢٣٦.
٧٧  مثل أبو الحكم، ص٦٢٥.
٧٨  من أطباء العراق ابن الشبل البغدادي (ص٣٣–٣٤٠). ابن صفية (ص٣٤٧–٣٤٩). أمين الدولة بن التلميذ (ص٣٤٩–٣٧١). أبو الفرج يحيى بن التلميذ (ص٣٧١–٣٧٤). البديع الأسطرلابي (ص٣٧٩-٣٨٠). أبو القاسم هبة الله بن الفضل وله ديوان شعر (ص٣٨٠–٣٨٩). العنتري (ص٣٨٩–٣٩٩). جمال الدين علي (ص٤٠٠-٤٠١). ابن سرير (ص٤٠٧). كمال الدين بن يونس (ص٤١٠-٤١١). ابن مندويه (ص٤٥٩–٤٦١). ومن أطباء العجم أبو سليمان السجستاني (ص٤٢٧-٤٢٨). ابن هندو وله ديوان (ص٤٣٥). ابن سينا (ص٤٣٧–٤٥٩). ومن أطباء المغرب سعيد بن عبد ربه (ص٤٨٩–٤٩٠). أمية بن أبي الصلت (ص٥٠١–٥١٥). ابن زهر الحفيد (ص٥٢١–٥٢٨). أبو الحجاج يوسف موراطير (ص٥٣٣-٥٣٤). ومن مصر ابن الهيثم، وله رسالة في صناعة الشعر ممتزجة من اليوناني والعربي (ص٥٥٠–٥٦٠). ابن جميع (ص٥٧٦–٥٧٩). الموفق بن شوعة (ص٥٨١-٥٨٢). الرئيس موسى (ص٥٨٢-٥٨٣). الشيخ سعد الدين أبي البيان (ص٥٨٤). شهاب الدين بن فتح الدين (ص٥٨٥-٥٨٦). القاضي نفيس الدين بن الزبير (ص٥٨٦). أفضل الدين الخونجي (ص٥٨٦-٥٨٧). أبو شاكر بن أبي سليمان (ص٥٨٩-٥٩٠). أبو شاكر بن أبي سليمان (ص٥٨٩-٥٩٠). رشيد الدين أبو حليفة (ص٥٩٠–٥٩٨). رشيد الدين أبو سعيد (ص٥٩٩-٦٠٠). ومن الشام ابن البزوخ (ص٦٢٨–٦٣٠). وأرجوزة ابن سينا شعرًا له أيضًا حتى الفقيه بن الصلاح (ص٦٣٨–٦٤١). رفيع الدين الحلي (ص٦٤٧-٦٤٨). شمس الدين الخسروشاهي (ص٦٤٨–٦٥٠). سيف الدين الآمدي (ص٦٥٠-٦٥١). موفق الدين بن المطران (ص٦٥١–٦٥٩). الشريف الكمال (ص٦٦٠). فخر الدين بن الساعاتي (ص٦٦١–٦٦٤). الصاحب نجم الدين اللبودي (ص٦٦٣–٦٦٨). زين الدين الحافظي (ص٦٦٨-٦٦٩). سعد الدين بن عبد العزيز (ص٦٧١-٦٧٢). شرف الدين الرحبي (ص٣٧٥–٦٨٢). سعد الدين بن رفيقة (ص٧٠٣–٧١٧). صدفة السامري (ص٧١٧–٧٢١). بن يوسف (ص٧٢١–٧٢٣). مهذب الدين عبد الرحمن (ص٧٢٨–٧٣٦). رشيد الدين بن خليفة (ص٧٣٦–٧٥٠). بدر الدين بن قاضي بعلبك (ص٧٥١–٧٧٥). موفق الدين عبد السلام (ص٧٥٥–٧٥٧). نجم الدين بن المنفاخ (ص٧٥٧-٧٥٨). عز الدين السويدي (ص٧٥٩–٧٦١). عماد الدين الدنيسري (ص٧٦١–٧٦٧).
٧٩  ابن أبي أصيبعة، ص١٤.
٨٠  كما هو الحال عند العنتري (ص٣٩٠–٣٩٩).
٨١  مثل رشيد الدين أبو حليقة (ص٥٩٠–٥٩٨).
٨٢  مثل: «كما تبين أمره في هذا الباب الذي يأتي» ابن أبي أصيبعة (ص٤٢). وسنذكر جملًا من أحوال هؤلاء الخمسة وغيرهم (ص٦١). وسيأتي ذكر أخبار فيما بعد (ص٢٨٠). وقد تقدَّم ذكره (ص٢٧٩). ولنبتدئ أولًا بذكر ستة من أخبار أبقراط (ص٤٣)، على ما سيأتي ذكره (ص٢٧).
٨٣  وكلهم من الرجال إلا زينب طبيبة بني أود عند العرب قبل الإسلام (أبو الحكم، ص٦١٤). مثل أبو الفرج الطيب وعصره (ص٣٢٤).
٨٤  ابن أبي أصيبعة (٣٢٥، ٣٢٧)، ويمكن أن تصبح أيضًا موضوعًا لمسرحية حديثة. وقد تُوفي نجم الدين بن المنفاخ مسمومًا (ص٧٥٧-٧٥٨). وهرب أبو سعيد سنان بن ثابت بن قرة ثم أسلم (ص٣٠٠–٣٠٤)، وسُجن ابن سينا (ص٤٤١)، وقتل التتر نجيب الدين أبو حامد محمد بن عمر السمرقندي (ص٣٧٢)، وسُجن ابن جلجل (ص٤٧٦–٤٧٨)، ومات ابن زهر الحفيد مسمومًا (ص٥٢٩)، وسُجن الصاحب أمين الدولة (ص٧٢٣–٧٢٨). وقتْل المعتضد لأحمد بن الطيب السرخي لإفشائه سرَّه، وغلبة علمه على عقله (ص٢٩٣-٢٩٤).
٨٥  مثل ابن وافد الوزير (ص٤٩٦)، أبو الحكم (ص٦١٧، ٦١٩). «إن رأى أمير المؤمنين أطال الله بقاءه» (فثيون، ص١٨٥). «وخدمت به خزانة المولى الصاحب، الوزير العالم العادل، الرئيس الكامل، سيد الوزراء، ملك الحكماء، إمام العلماء، شمس الشريعة، أمين الدولة، كمال الدين، شرف الملة، أبي الحسن بن غزال بن أبي سعيد أدام الله سعادته وبلغه في الدارين إرادته» (ص٨).
٨٦  البيروني: «تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العقل أو مرذولة»، دائرة المعارف العلمانية، ط١٩٧٥–١٩٨٥م. عالم الكتاب، بيروت. وله أيضًا كتاب آخر يحيل إليه «ولقد استقصينا أمرها في غير هذا الكتاب» (السابق، ص٥٠٠).
٨٧  مسكويه: «الحكمة الخالدة»، حققه وقدم له د. عبد الرحمن بدوي، النهضة المصرية، القاهرة ١٩٥٢م. وقد أُدخلت «الحكمة الخالدة» في العرض الشعبي لأنها عرض لحكمة فارس أكثر منها تاريخًا للحضارة الإسلامية بالرغم مما بها من تزاوج بين الوافد (الفارسي) مع الموروث.
٨٨  البيروني، ص٢٠٦، ٢٦٦–٢٦٨، ١٠٩، ٤١٦-٤١٧.
٨٩  السابق، ص١٣، ص١٨، ٤٨٦، ١٩٦.
٩٠  السابق، ص٦، ٤٩٧.
٩١  السابق، ص٦٠١، ١٣٣.
٩٢  السابق، ص١.
٩٣  السابق، ص١٠٥، ١٠٦، ٨٤، ١٢٦، ١٣٧، ٣٩٣، وحكى لي أن … (ص١٠٥).
٩٤  السابق، ص١١١–١١٧.
٩٥  السابق، ص١٣٤، ١٤٩، ٣١٥، ٤٠١.
٩٦  السابق، ص١٨٦، ٤١٨، ٤٢١، ٤٣٧، ٤٤٠، ٤٥٢، ٤٦٨.
٩٧  السابق، ص٢٧٠، ٢٦٨. مثل كتاب «مفتاح علم الهيئة وخيال الكسوفين»، ص٢٣٢. يذكر البيروني الجيهاني في كتاب «المسالك»، ص١٩٨؛ و«مقالة في منازل القمر»، ص٤١٣، ٥٠٠.
٩٨  السابق، ص٢٤، ١٥٠، ١٧٠، ٢٤٨، ٢٦٠، ٢٧٢، ٢٩٩، ٣٠٨-٣٠٩، ٣٩٣، ٤١٣، ٤٤٢، ٥١٣.
٩٩  وذلك مثل مدرسة F. Braudel في المدرسة التاريخية الفرنسية المعاصرة مثل كتابه Histoire de la civilization.
١٠٠  البيروني، ص١٨٥–١٦٠، ٢١٢–٢١٩، ١٥٥–١٧٠؛ وأسقليبيوس (٧٥).
١٠١  في ذكر «الطبقات الاجتماعية التي يسمونها ألوانًا وما دونها»، البيروني، ص٧٥–٨٠.
١٠٢  يذكر مثلًا أقوال جالينوس وأفلاطون في باب التسمية (ص٢٥)، وقول صاحبة كتاب بليناس (ص٣٠)، ورأي أفلاطون وأشياعه في خرافات فيثاغورس (ص٤٩)، وأقوال سقراط (ص٤٩، ٥٣)، وذكر أقال اليونانيين وحكايات أمونيوس عن فيثاغورس وأنبادقليس وأقوال بروقلس (ص٦٤)، واقتباس كلام أراطس (ص٧٤)، وأخذ السنن من حكماء اليونانيين من سولون ونواميس أفلاطون (ص٨٠)، وقصة قتل روملس أخيه رومانوس (ص٨٥)، وشعر اليونان (ص١٧٠)، واقتباس قول أفلاطون من محاورة طيماوس (ص١٨١)، وقصة أيفسطس وعشيقته أثينا (ص٣٤٠)، وما بنى عليه بطليموس أمر الأبعاد (ص٤٠٠)، وقول سقراط (ص١٧٧)، وقول أراطس (ص٣٢٢)، والاقتباس من نواميس أفلاطون (ص٢٢٣)، وهوميروس شاعر اليونانيين (ص٣٢)، وفيثاغورس وديوجانس (ص٣٢)، وجالينوس في كتاب الحث على الصناعات (ص٢٥)، وتأليف ديموقريطس كتابه في الأدوية بالشعر (ص٩٨، ١١٧)، وحكايات أمونيوس عن فيثاغورس (ص٦٤)، وأنبادقليس وهرقل (ص٦٤)، وأصحاب المظلة الرواقيون (ص٧٤)، وجالينوس وأسقليبيوس (ص٧٥)، وجالينوس في كتاب البرهان (ص٧٤)، الأبواب، ٣، ٦، ٨، ١٠، ١١، ١٣، ٢٠، ٤٨، ٧٢، ٤٣.
١٠٣  له في الفلك «التفهيم في صناعة التنجيم». وفي الجغرافيا والتاريخ «الآثار الباقية من القرون الخالية».
١٠٤  وهو المنهج الذي كان ينصح به باستمرار أستاذنا المرحوم عثمان أمين. انظر دراستنا عنه: «من الوعي الفردي إلى الوعي الاجتماعي، قراءة في الجوانية»، في حوار الأجيال، ص٧٧–١١٣.
١٠٥  الجداول التوضيحية، ص١٠١، ١٣٧، ١٤٠–١٤٣، ١٤٧، ١٧٣، ١٧٥، ١٧٧، ١٧٩، ١٨٧-١٨٨، ١٩٠، ١٩٣، ٢١٣، ٢١٥، ٢٤٣، ٢٤٧، ٢٥١–٢٥٨، ٢٨٤-٢٨٥، ٢٨٨، ٢٩٠-٢٩١، ٣٠١-٣٠٢، ٣٢٥، ٣٣١، ٣٣٤-٣٣٥، ٣٣٧، ٣٥٢، ٣٥٧، ٣٩٨–٤٠٠، ٤٠٣، ٤٠٥، ٤١٤، ٤١٧، ٤٣٩، ٤٤٣–٤٤٥. كما يعطي رسومات توضيحية، ص٢٠٢، ٢٣٠، ٢٤٥، ٢٤٩، ٢٦١، ٤١٠، ٤٤٨–٤٥٢، ٤٩٦-٤٩٧، ٥٠٢–٥٠٥، ٥٠٧–٥٠٩، ٥٢٤، ٥١٩، ٥٢١–٥٢٣، ٥٢٥-٥٢٦، ٥٣٩، ٥٤١، ٥٤٣–٥٤٦.
١٠٦  البيروني، ص٥٢٤، ٤٥٢–٤٥٧، ويمكن عمل رسالة عن المنهج العلمي التاريخي عند البيروني.
١٠٧  السابق، ص٥.
١٠٨  وقد يشبه ذلك دراسات الأنثروبولوجيا الثقافية المعاصرة، مثل Gerrz: Islam Observed مع علم دقيق دون نظريات مفتعلة كما هو الحال في الغرب المعاصر من أجل الإعلام والشهرة دون بساطة العلم ووضوحه.
١٠٩  وهذا أحد أسباب قوة هيجل كفيلسوف للحضارة والتاريخ.
١١٠  «النكاح مما لا يخلو منه أمة من الأمم؛ لأنه مانع عن التهارج المستقبح في العقل وقاطع الأسباب التي تهيج الغضب في الحيوان حتى يُحمل على الفساد. ومن تأمل تزاوج الحيوانات واقتصار كل زوج منها بزوجة وانحسام أطماع غيره عنهما استوجب النكاح» (البيروني، ص٤٦٩).
١١١  تبرز أولوية الموروث في أسماء الأعلام على النحو الآتي: يعقوب بن طارق (١٥)، الفزاري (١٢)، يحيى النحوي (٥)، النبي، محمود بن سبكتكين (٤)، الإيرانشهري، محمد بن إسحاق السرخسي (٣)، أبو معشر البلخي، الخليل بن أحمد، الخوارزمي، عبد الله بن المقفع، عبد المنعم بن علي بن نوح، محمد بن القاسم بن المنبه، الخوارزمي (٢)، بالإضافة إلى ٣٤ عَلمًا، كل منهما ذُكر مرة واحدة. أمَّا من حيث المؤلفات: كشف المحجوب للهجويري، كتاب المسالك للجيهاني (٣). وقد ذُكر العرب (١٩). وبالنسبة للمفاهيم ذكر الإسلام (١٤). أمَّا الوافد اليوناني فهو من حيث أسماء الأعلام فكالآتي: جالينوس (١٣)، أفلاطون (١١)، زيوس (٧)، أرسطوطاليس، أسقليبيوس (٦)، أبرقلس، بطليموس (٥)، أرسطس، ديونزيوس، فيثاغورس (٤)، أبقراط، الإسكندر الأفروديسي، أبولون، بولس اليوناني، ديموقريطس، سولون الأثيني، طيماوس (٣)، الأقنوسي، هوميروس، قرنوس، ميمنوس (٢)، بالإضافة إلى حوالي ٢٤ عَلمًا كل منهم مرة واحدة. وبالنسبة لأسماء الكتب ذُكر كتاب بليناس، وكتاب البرهان والميامر، وأخلاق النفس لجالينوس، والسماع الطبيعي لأرسطو، والمنشورات لبطليموس والظاهرات لأراطس. ومن حيث المجموعات ذُكر الروم (١٢). أمَّا العبري فقد ذكر اليهود، التوراة (٧)، عيسى (٤)، موسى، داود، الإنجيل (٢)، الزبور (١). ومن التراث العربي ذكر فرعون (٣)، المصري (١). أمَّا من حيث الوافد الشرقي فقد ذكرت الهند (١٣٦)، البراهمة (٧٤)، الروحانيون (١٧)، رشين الحكماء (١٣)، الهندي (٧)، زيج الأركند، زيج السند هند (٥)، قرة الزيجات المواليد الكبير لبراهر (٢)، وثمانية أسماء كل منها واحدة. وذكرت الصين (١٠). وفي الوافد الفارسي/التركي ذكر المنجمون (٣١)، الفرس (٨)، ماني (٧)، الترك (٥)، زرادشت (٣)، أردشير بن بابسار، أسفنديار بن كشتاسب، يزدجرد (٢). ومن أسماء الكتب كنز الأحياء وزرقان لماني، كتاب ملعب الفيلة، أمَّا أوروبا فقد ذكرت أوراقًا (٢).
١١٢  البيروني، ص١٣٣، ٤٣١.
١١٣  السابق، ص١٧-١٨، ص٩٥، ١٥٦–١٥٨.
١١٤  السابق، ص٣٤٠-٣٤١.
١١٥  السابق، ص٢٥، ٤٣-٤٤، ٤٩، ٥٣، ٥٧-٥٨.
١١٦  السابق، ص٤٧٨.
١١٧  السابق، ص٥، ٦٩، ٧٢، ١٤، ٣١٨.
١١٨  السابق، ص٥٧.
١١٩  السابق، ص١٣٤، ١١٩.
١٢٠  السابق، ص١٣٤.
١٢١  السابق، ص١٠٦، ١٣٠-١٣١، ١٣٣-١٣٤، ١٧٢، ١٨١-١٨٢، ٢٢١، ٢٤٢.
١٢٢  السابق، ص١١٨.
١٢٣  السابق، ص١٨٠، ٢٧٢.
١٢٤  السابق، ص٧٣، ١٣٦.
١٢٥  السابق، ص٤٦٧–٤٦٩، وكما هو الحال عند علماء الأنثروبولوجيا المحدثين مثل كلود ليفي شتراوس في «المطبوخ والنيئ».
١٢٦  السابق، ص٧٥، ٤٩، ٦٨-٦٩، ٩٥.
١٢٧  السابق، ص٩٥، ٨٣، ١٧١، ٢٥٩، ٢٤١، ١٥٧، ٢٠٨، ٢٢٥، ٤٣١.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١