سابعًا: المُنتحَلات الطبيعية

(١) سِر الخليقة وصنعة الطبيعة، كتاب العلل

ويُعتبر «سر الخليقة وصنعة الطبيعة، كتاب العلل» لبلينوس الحكيم الذي نُسب إليه الخوارق وعاش في القرن الأوَّل الميلادي نموذج المُنتحَل المُتعدِّد. وهو نصٌّ في علم الكيمياء والمعادن خاصةً، والطبيعيات عامةً. هو كتاب في علم الكيمياء العملي كجزءٍ من الطبيعيات، صورته كما تبدو من الكتاب أنه إلهي، مُصاحِب للجن والسحر والمعجزات، أخلاقي الاتجاه. ضاعَتْ معظم كتُبه. نشأ المؤلف يتيمًا مثل الرسول حتى يُوحي بالتعاطُف معه والإيمان به ويحثُّ على قراءة الكتاب.١

يحتوي العنوان على ثلاثة أقسام: الأوَّل «سر الخليقة»، وهو يُعبر عن الموروث، نظرية الخلق والدافع على الانتحال. والثاني «صنعة الطبيعة» التي تُعبِّر عن الوافد الذي يتمثَّل داخل الموروث. والثالث «كتاب العِلل» وهو الرابطة بين الاثنين، مكان التعشيق حيث يتمُّ نقض التعليل والصلة الضرورية بين العِلة والمعلول كي يصبح الله هو العِلة الأولى، بل والعلة المباشرة الموجهة لظواهر الطبيعة كما هو الحال في الأشعرية.

وهو كتاب مُركَّب يحتوي على أقسام: الأوَّل مُختصر للنص، والثاني رواية أولى تطابق الترجمة العربية، والثالث رواية ثانية مُنقَّحة وموسَّعة ومنسَّقة أدخل فيها المُنقِّح الذي عاش في أواخر القرن الثاني أقسامًا كبيرةً من الكتاب في طبيعة الإنسان لنمسيوس تُرجِم إلى العربية، ثم ترجَم إسحاق بن حنين (٢١٥–٢٩٨ﻫ) «سر الخليقة» ويُحيل إلى عشرة كتُب أخرى في النص. يتقابل كتاب الخلق المخلوقة مع العلل المعلولة. وتُسَمَّى الكتُب غير المنزَّلة مصاحف مثل مصحف هرمس ومصحف فيدون.٢
وكعادة التشويق في النصوص المُنتحَلة تروى قصص خيالية؛ كيف وصل الكتاب في سردابٍ من هرمس المثلث بالحكمة مع نصٍّ آخر على صحيفة زمرُّدية مُوحًى به.٣ «أسرار الخليقة» لبلينوس يُمثل حضارة الوحي وكأنَّ عقل اليونان هو وحي الإسلام. واللوح الزمرُّدي لهرمس «صناعة الطبيعة» يُمثل الدين الطبيعة، لا فرق بين الخلق والطبيعة. لوح الزمرُّد نموذج نصِّي في الكيمياء يرى أن الطبيعة تفعل بنفسها، ولكنه قاصر لأنَّ جوهر المادة لا يُعرَف إلَّا بالخلق. وهذا سِر المزاوجة بين الكتابَين، والتحوُّل من التصوُّر الأحادي للعالم إلى التصوُّر الثنائي.

ويُعرَض الكتاب على مستوى شعبي للدفاع عن العقيدة الشعبية بمادة كتبَها العلماء مُتعدِّدة المصادر. ويظهر سحر الأعداد، وتتكرَّر أربعة في أربعة مما يُفسِّر كل شيءٍ كما هو الحال عند إخوان الصفا، وتُضرَب الأمثلة للشرح، ويظهر الطابع القصصي. بل إنَّ الخلق تُقسَّم قصة، بالإضافة إلى أسلوب الحوار المُتخيَّل ونسبة الأقاويل للغير أو الأغيار؛ قال أو قالوا. وتتمثَّل عبقرية المؤلف في صياغة موحدة للكتاب من موارد مُتفرقة يدلُّ عليها مخطوطات الكتاب التي تصِل إلى حوالي ثلاثين مخطوطًا. لم يهتم به الخاصة لأنَّ الحكماء كان لديهم الأصول اليونانية. ومع ذلك يذكُره جابر بن حيان. وربما استفاد منه بعض المُشتغِلين بالعلوم الطبيعية كمقدمةٍ للفلسفة الطبيعية في القرون الأولى للإسلام في أوائل عصر الترجمة، لأن الترجمة لم تكن قد توفَّرت بعد.

ومن الطبيعي أن يبدأ الانتحال بهرمس المُثلث بالحكمة والذي يُمثل الحكمة الخالدة للأنبياء والحكماء. وهو جماع الدين الطبيعي ودين الوحي. فالله خالق عادل رحيم، وسعَتْ رحمته كل شيء فله الحمد. وهي حكمة سِرية مضنونٌ بها على غير أهلها. لذلك أودعت في سرداب مُظلم عليه طلسمات لا يفكُّها أحد. ولكن بلينوس عرضها وفسَّرها وأوصى بها بَنيه كما أوصى يعقوب وموسى ولقمان. وأخذه المُترجِم ساجيوس القس ونقله إلى العربية ناقلًا الحكمة إلى العرب. واللوح والزمرد مادة الكتابة من نفس نوع قيمة الحِكمة في الخيال الشعبي.٤ ويعتبره المؤلف كتابًا سِريًّا محفوظًا للأهل والقوم والحرص على عدَم وقوعه في يد الغُرباء والقسَم على ذلك.٥
وتكشف مقدمة الكتاب عن عناصر الانتحال ومنطق الإبداع. ويدلُّ تعبير «الجامع للأشياء» على التركيب والتأليف والانتحال.٦ ويعترِف المؤلِّف بأن الكتاب ترجمة ولكنه يكشف المستور بالحذْف والإضافة وبالتأويل؛ إذ يضمُّ الكتاب تحليلًا كميًّا وقراءةً للطبيعة. كما يظهر هذا أيضًا في المُلحَق الأوَّل من كتاب الخلقة التي تتضمَّن الكلمة الختامية للمُترجِم، وهو لا جديد فيه، مجرَّد تجميع مواد مُتشابهة عن الخلق ضدَّ قِدَم العالم، وحديث بلينوس عن نفسه وأنه صاحب الكتاب مما يُوحي بالشك، والإصرار على أنه يُخبر كما أخبر مثل إنجيل يوحنَّا وإصراره على أنه شاهدَ وعايَن.٧ الزيادة ليست جديدة إلا من المفاهيم الرئيسية الأربعة طبائع مع مفتاحها. كما أنَّ التأكيد على مصادر الكتاب الإلهية يُوحي بالانتحال. والصحيح لا يحتاج إلى تأكيد.٨ وكثرة الكلام على كيفية تأليف الكتاب وأقسامه وأجزائه تدلُّ على الانتحال.
وتدلُّ الإحالات المُستمرة إلى أجزاء الكتاب على محاولة الربط بينها، إحالة اللاحق إلى السابق، والسابق إلى اللاحق، العود إلى البدء، والرجوع إلى الموضوع، والإيجاز بعد الإطناب، والإطناب بعد الإيجاز، وبيان «التفصيلات». ونقاط العبور من موضوع إلى آخر، وتفصيل المُجمَل، وإجمال المُفصَّل.٩ ثم يستدل على التجميع بالقياس والتجربة دون ما حاجة إلى شواهد شعرية أو نصوص دينية إسلامية أو مسيحية نظرًا لاحتمال الانتحال في بيئة مسيحية قبطية.١٠
وبتحليل أسماء الأعلام الواردة في النص يتَّضح أولوية الوافد على الموروث؛ إذ يأتي أرسطو الذي أخذ لقَب الحكيم الأوَّل في المقدمة، ثم هرمس المثلث بالحكمة وبلينوس ثم أفلاطون ثم جَالينُوس ثم أبقراط وديمقريطس ثم أبرخس، أبيقويس، أكسانو قارطيس، أمونيوس، بلطينوس، طاليس، فيثاغورس، كرسيبوس … إلخ. وبعض الأسماء مجهولة. وقد يكون البعض منها وهميًّا.١١ ويبدو هرمس هو نموذج الفلاسفة والأنبياء، يجمع بين العقل والنقل، صاحب علم سِري مُتواصل. الخالق عدل لا يظلم، رحيم بخلقه، يتولَّى الكل. ويتفق قول هرمس مع النقل والقياس.١٢

والموضوع الثاني هو النفس. فهي عند البعض مادية، عند أبقورس وديموقريطس جسد، وعند أصحاب الأسطوانة ريح مثل النار، وعند قرطياس دم، وعند أبين ماء، وعند ديمقريطس نار، وعند فيثاغورس عدد، وعند طاليس تتحرَّك نحو طبيعتها، وعند دينزكوس توفيق امتزاج الطبائع الأربع. وعند أمونيوس معلم بطلينوس النفس جسد، وعند أهل الأسطوان لها حركتان، وعند قلينتس من أصحاب الأسطوان وكرسيبوس جسد. ويرى الأطباء مثل جَالينُوس وأبقراط أن النفس تخريج أي ائتلاف. وهو رأي أرجانس وموطوس. وعند قطرنوس الأنفس كثيرة. وعند تاموس أن قوى النفس مختلفة. وعند البعض الآخر وسط بين المادية والروحية مثل أرسطوطاليس. فهي ابتداء حركة جسد ذي طبيعة تسكن فيه قوة الحياة. النفس في الجسد كالبصر في الحسِّ. ولا تتحرَّك، بل حركتها من الجسد. والفلك السماوي مع الطبائع جسد خامس. والأجساد التي نرى ينقش عنها الهواء، والذي لا يتعكَّر جزء من المُتعكر. والشهوة صنع قوَّة من الطبيعة لا حبس له. ثم غير أرسطو موقفه وجعل الشهوة انقضاء صُنع طبيعة الحي لا حبس له.

ويمثل أفلاطون الرأي الثالث، أنَّ النفس تعلو على الجسد. والحسُّ المشترك بين النفس والجسد. والذكر إمساك ما تحسُّ به النفس. أمَّا العقل والعقول فمكان الفهم والمفهوم. والبصر نور. وأيدَّه جَالينُوس في ذلك. وعند أكسانوقراطيس النفس مكان العِلم ولا تأكُل. وعند كرسيبوس أنَّ الموت فراق بين النفس والجسد، وعند دينزكوس النفس توفيق للألحان، ونقد أفلاطون في أنَّ العِلم تذكُّر. وعند أنوميدس النفس ليست جسدًا بل سبب عمله، وعند أمونيوس مكان للأفكار.١٣
وللوافد اليوناني الأولوية على الوافد الشرقي. فمن الشرق يأتي آدم في المقدمة وأفلاطون القبطي وديصان ثم زرادشث، وعبدَة النيران، ثم إبراهيم النبي وفرعون وساجيوس القس وطلوقوس الكاهن، وبرهمن وبوذا. ويرِد الإبداع إلى مصر بلد الأديان لا سيَّما أهل حلوان والفيوم والإسكندرية لِما نزَع إليهم من أصحاب طلوقوس الكاهن بالفيوم وأفلاطون القبطي بحلوان الذي وصف الله بأنه لا فعل ولا حركة ولا تغيُّر ولا فناء ولا زوال. وعند مينوس وأصحابه أنَّ الخالق واحد، فلا يجوز أن يخلق اثنين. والبعض كرِه الكلام وتبرَّم من المُتعلمين وآثر التصوُّف. ويُخطئ الصابئة أو أصحاب الشجرة وأصحاب النجوم وأصحاب الطبائع وعبدَة الحيوان والنيران وأصحاب التوبة وأهل العزم بالفكرة على الأمر المحجوب عند العامة وأهل الرمال والمياه والحجارة وبين من ادَّعى أن له خالقًا غير الله أو من زعم أن الخالق أمَر أن يُعبَد غيره.١٤ وطالب كالوس أن يُري الخالق نفسه حتى يعرفه الخلق ويرَوه كما طالب موسى من قبل. سعى في الأرض فسادًا. بينما رأى آخرون أنَّ الربوبية مشتركة بين جميع الناس.١٥
وواضح أيضًا حضور أفريقيا، وأرمينيا والصين ونابلس وطلوانه بلد بليناس. والموضوع الغالب على الوافد الشرقي هو النفس. ويرفض الكتاب قول البرهمن أن الله نور وتفضيل البد عليهم مع أنَّ النور من مصطلحات الإشراق، ويؤيد نقدَهم لدين الروح المجرد. كما ينقد التصوُّف الهندي، ويرفض الثنائية الفارسية عند زارادشث وديصان ومرقيون وكأنه كتاب في علم الكلام. وروح ابن آدم لا تزيد عن الحرارة ولم يوكلوا شيئًا من أعمالهم فيهلك ولد آدم.١٦
ويوحي توزيع المقالات الستِّ بنظرية الفيض معكوسًا أكثر مما تُوحي بنظرية الخلق على النحو الآتي:١٧
  • (١)

    في الخالق والمخلوق.

  • (٢)

    في الأفلاك والآثار العلوية.

  • (٣)

    في المعادن.

  • (٤)

    في النبات.

  • (٥)

    في الحيوان.

  • (٦)

    في الإنسان.

وتتداخل النظريَّتان الخلق والفيض بحيث يصعب الفصل بينهما. ويبدو ذلك في كتاب التعليل الذي يتضمَّن نظرية العناصر الأربعة وما ينتُج عنها من حرارة وبرودة ورطوبة ويُبوسة التي تفسر الطبيعة عند الماديِّين ثم هدمها بالأشعرية؛ أي بالتدخُّل الإلهي من أجل إفساح المجال لنظرية الخلق.١٨ وفي نفس الوقت تظهر العناصر الأربعة في الأرض مُرتبطة بعالم السماء، المعادن من الأفلاك السبعة، والنفس في النبات من نفوس الكواكب، وحركة الحيوان من حركة الأفلاك. في المقالين الثاني والثالث خلق غير عضوي، خلق زماني. وفي المقالَين الرابع والخامس أجناس خمسة لكلٍّ من النبات والحيوان. والمقال السادس أسلوب المسائل الطبيعية. لذلك تبدو أحيانًا أنَّ للعلل الهيولانية الأولوية على باقي العلل بالرغم مما في العرض من تناقُضات. فنظرية الخلق ونظرية الفيض تبدوان أحيانًا على التداخُل وأحيانًا على التماثُل وأحيانًا على الانسجام، ولكن ليس على التقابُل أو التعارُض وكما يبدو ذلك من بعض العبارات في جوٍّ إشراقي عامِّي يعتمد على الرؤية بالعَين والتأمُّل في عجائب المخلوقات كما هو الحال عند الصوفية. وللجمع بين النظريَّتَين الخلق والفيض، وبين التصوُّرَين الديني والطبيعي تُصبح العِلَل معلولة. فالعلل لا تفعل بذاتها، ولكنها معلولة بعِلة أخرى كما هو الحال عند الغزالي. ويميز الكتاب بين أربعة مفاهيم: العِلة لأي شيء والسبب من أي شيء، والفعل كيف يكون الشيء، والفاعل بأي شيء يكون الشيء.
المقالة الأولى «في الخلق والمخلوق» تعرض نسب بلينوس الحكيم من صُنع الخيال بناءً على نموذج نسب الأنبياء مثل المسيح في أول الأناجيل، مع عنصر التشويق في القصة، وصية المؤلف بإخفاء كتابه عن العوام. ثم يدخل في الموضوع الرئيسي، عِلة الأشياء كلها، الأصل الأوَّل والجامع لكلِّ شيءٍ والتفرقة بين العِلة والسبب من أجل الإعداد لنقد المادية وإثبات الخلق. ثم يكشف عن القصد من الانتحال وباعِثِه الأساسي، القول في التوحيد والرد على من قال فيه خلافًا لساجيوس القس إثباتًا لنظرية الخلق ووصفًا لنعوت الله وأسماء الرب. وأخيرًا يعرض قول بلينوس في الخالق، اليوناني الذي تأسلَم أو تهوَّد وكأنه في سِفر التكوين، خلق العالم في الزمان، وثنائية الخالق والمخلوق، والخلق الإرادي الفعلي وليس الخلق الذِّهني، ثم الرد على مُنكري الخلق؛ أي الدهريِّين بلُغة العصر، عبدَة النيران والنجوم والطبائع، والبراهمة وزارادشث وديصان وكالوس، وكأنه نصٌّ في علم الكلام يُحاجج الفِرَق المُخالفة المُنكرة لخلق العالم. يستعمِل المؤلِّف لُغة الأنبياء وكأنه يُبلِّغ رسالة من السماء مبشرًا ونذيرًا في أسلوب الحوار والإقناع ومُستمرًّا في رسالة السابقين، ومُمهدًا لرسالة اللاحِقين، بضمير المتكلم المفرد. نكشف عن بيئة مسيحية وكأن المؤلف قسٌّ كاهن أو عن بيئة شرقية، ثنائية النور والظلمة.١٩
والمقالة الثانية «في الآثار العلوية» نعرض لعالم الخلق وعِلله، علل الأفلاك السبعة ودوران الأفلاك والغيوم والأمطار والبرْد والثلج والجليد والرعد والبرق وقوس الغمام والدائرة مع تشخيصٍ للعالم العلوي وكأنه عالم إرادي عاطفي انفعالي، وإبراز خلق الملائكة وعملها على الأرض كما هو الحال في الدِّين الشعبي.٢٠
والمقالة الثالثة «في علل المعادن»، الزئبق والكبريت والذهب والفضة والنحاس والحديد والرصاص والأملاح والزجاج، وهي ما يَسترعي انتباه العامَّة، مجرَّد رصدٍ دون تجميعها في محاور رئيسية كالمقالة الأولى مع بعض التكرار، تكرار الرياح في المقالة الأولى، والأجساد المُذابة في المقالة الثانية، ووضع النبات والحيوان في مقولةٍ واحدة مختلفة عن الإنسان، مع أنَّ الحيوان ليس معدنًا. كما تلوح من الإحالة إلى أسماء الأعلام أو الأماكن. ويغلب عليها الوصف العلمي البارد دون دلالاتٍ إلهية كبيرة. تكفي العامة الغُربة والدهشة أمام الطبيعة كي تستدلَّ على الخالق. مع ترك بعض التساؤلات بلا جواب، فالسؤال يبعَث على التفكير أكثر من الإجابة.٢١

المقالة الرابعة «في النبات» تبحث أيضًا عن العِلل دون استعمال اللفظ وتفضيل السؤال بأداة الاستفهام «لِمَ»، وهو ما سمَّاه الكندي «اللمية» في بداية نشأة المُصطلحات الفلسفية مع ظهور بعض المُصطلحات القرآنية مثل «ذوات الأكمام». وتستعمل المقالة رسمَين توضيحيَّين، الأوَّل يجمع بين الأفلاك والعناصر، والثاني يؤوِّله تأويلًا دينيًّا. فالطبيعة لا قوام لها بدون الله على النحو الآتي:

والمقالة الخامسة «في الحيوان»، ويغلب عليها الطير بما له من دلالة صوفية كما هو الحال في «منطق الطير» وحِكمة سليمان بدايةً بخلق الحيوان والإنسان واتصال الخلق بعضه ببعضٍ مع الحكمة في خلق تفصيلات أجسام الطيور. وهي التساؤلات التي بنى عليها إخوان الصفا طُرقهم للدعوة إلى تشيُّعهم مع بعض التكرار مثل: لم صارت البيضة رطبة؟ ولم صار للطير بيضة؟ وتأتي الأسماك بعد الطير لنفس الدلالة الصوفية، السباحة في الهواء وفي الماء كمؤشِّرٍ على سياحة الروح في عوالمها العلوية. والمعادن مُتصلة بالنبات، والنبات بالبهائم، والبهائم بالإنس، والإنس بالملائكة على ما يبدو في الرسم التوضيحي الآتي:

والمقالة السادسة «في خلق الإنسان» تجمع بين وصف الجسد والنفس. وهي أكثر المقالات تفصيلًا، تصف الإنسان من أعلى إلى أدنى. ويُلاحَظ اقتران القرون بالحوافر. ويتعرَّض لعجب الذنب كما هو الحال في عِلم الكلام، ومنه تبدأ النشأة الثانية، الحشر والبعث والمعاد. وتُظهر النزعة الإنسانية، الإنسان في قمَّة الكون، نقطة التقاء بين الطبيعيَّات والالهيَّات. والإنسان جسم وروح. وهو خالد لأنه من روح الحياة. وتتكرَّر بعض الموضوعات كما هي العادة في المقالات السابقة مثل القول في الطعوم، ولِمَ وقعت الأسنان ولم تنبُت. فالإبداع الشعبي تتكرَّر فيه الأقاويل.

وإذا تعرَّض الملحق الأوَّل لكيفية العثور على الكتاب كعنصرٍ للتشويق فإنَّ الملحق الثاني «من كتاب طبيعة الإنسان لنمسيوس أسقف حمص» يُضيف ما نقص في كتاب العِلل وهو عالم النفس وانفعالاتها، مملوءة بأعلام اليونان، مع تلخيصٍ للسابق بالحذف والاختصار.

وتظهر التوجيهات الإسلامية لتكشِف عن الباعث الجدَلي الكلامي على الانتحال بألفاظ عِلم الكلام، التوحيد، الصفات، الأسماء، الأفعال، ومنهج عِلم الكلام في المُحاجَّة والجدَل والرد على الفِرَق غير الإسلامية أو أقوال الأُمم خاصةً تلك التي تُنكر الخلق أو النبوَّة والمعاد. وتبرز صفات قبل أخرى مثل الخالق، والربوبية والألوهية تجعل الكتاب أقرب إلى اللاهوت الطبيعي منه إلى لاهوت الوحي. كما تظهر صفات جديدة مُستمدَّة من القرآن حتى ولو لم تظهر في علم الكلام الاصطلاحي مثل الممسِك. كما يتمُّ الدفاع عن التنزيه والتعالي، ونقد التجسيم والتشبيه. وتتراوَح الصِّفات والأسماء بين الإيجاب والسَّلب كما هو الحال في عِلم الكلام، إثبات صفات الكمال ونفي صفات النقْص. الإثبات مثل: أحَد، صمَد، دائم، فرد، عالم، قادر، واجب، ديَّان، حكيم، لطيف، رحيم، غفَّار. والنفي مثل: لا إله غيره، لا قبْل له، لا يختلط، لا يتَّصِل. ويعتمد الفكر كلُّه على القِسمة الجدلية القائمة على التشابُه والاختلاف كما هو الحال في دليل المُمانَعة. والصفات أربعٌ وعشرون قبل أن تُصبح سبعةً مُضاعفة عدَّة مرات كما هو الحال في العقائد الأشعرية. وتكثُر العبارات الإسلامية للإجلال والتعظيم لله مثل: تبارك وتعالى، تبارك اسمه، تبارك الله العلي الكبير، تبارك الله وتعالى علوًّا كبيرًا، تبارك اسمُه وتعالى ذِكره، تبارك الله الواهب، تبارك وتعالى عمَّا يقولون، تبارك ذِكره، وهي الألقاب حول «تبارك»، أو عبارات أخرى مثل: تعالى الخالق وجل، الخالق جلَّ وعلا، فتعالى الله العلي الكبير، عزَّ وجل أو جل، الله عزَّ وجل تعالى علوًّا كبيرًا، الخالق جل ثناؤه، كل شيء بمشيئته. كما تظهر التعبيرات الإسلامية مثل بني آدم مع الدعوة للقارئ بالهداية. تظهر باقي المصطلحات الإسلامية مثل الظاهر والباطن، الأوَّل والآخر، الشاهد والغائب الخاص والعام، الدنيا والآخرة لتدلَّ على أن الكتُب أقرب إلى التأليف المَنحول منه إلى الترجمة.٢٢ وتبدأ معظم المقالات بالبسملة وتنتهي بالحمدلة، ولا ينسى من التذكير بضرورة قلَّة القول وكثرة العمل.٢٣

(٢) الفلاحة النبطية

ومن الطبيعيَّات أيضًا «الفلاحة النبطية» المنسوب إلى ابن وحشية، وهو نصٌّ بين الترجمة والانتحال والتأليف.٢٤ والنبط والقلدان والسريان حول العراق منطقة البصرة، نقطة التقاء الثقافات الشرقية والغربية، وتعني المنحولة هنا المنسوبة إلى ابن وحشية وليس الموضوعة المُختلقة مثل رسائل أرسطو والإسكندر ورسائل الإسكندر وأُمِّه وكتاب التفاحة لسقراط. ويُسميها ابن البيطار الفلاحة الرومية. فالروم هم النصارى مثل السريان.
وقد يرجع النص إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد؛ أي أقدم من هوميروس بأربعمائة عام أو يزيد. ويتكوَّن من عدة نصوصٍ لثلاثة مؤلِّفين: ضغريث، ونيتوشاد الحكيم الصادق، وقوتامي. وهي طريقة تأليف الكتُب القديمة من أجيالٍ عدَّة مثل كتُب الشرق المُقدَّسة في الهند والصين، ومثل التوراة والإنجيل. وتذكر أسماء المؤلفين الثلاثة في أول الفقرات ربما من المؤلف وربما من المُترجِم. والأسماء في النصِّ وليس في التعليق. أمَّا المدَّة الزمانية المُفترَضة بين المؤلِّفين الثلاثة، واحد وعشرون ألف سنة، بين كل مُؤلِّفٍ وآخر سبعة آلاف، فخُرافة.٢٥ ويعترف ابن وحشية أنه من أصول كسدانية. وربما كان المؤلف كلدانيًّا أو نصرانيًّا وأسلم.
لم تكن الترجمة فقط من التراث اليوناني والرومي غربًا، ومن فارس والهند شرقًا، بل كانت أيضًا من بابل شمالًا. فقد ترجم العرب التُّراث البابلي. فهناك أيضًا الفلاحة الرومية. وقد كان للتراث البابلي خاصةً الفلك أثر كبير على تكوين التوراة مثل كتاب تنكلوشا. ويُعتبر التراث البابلي أيضًا كجزءٍ من حضارة ما بين النهرين بالرغم من خروج بلاد النبط خارج النهرين. تفاعل الشرق والغرب عند النبط. وحضرت فارس والهند شرقًا واليونان غربًا عند الكلدانيين في ثقافة مُتوسطة جغرافيًّا. كان النبط مُنفتحين على الشرق حتى خراسان. ويبدو أنَّ الحضارة الزنجية حضارة الجنوب، لم تتفاعل إلا مؤخرًا بعد انتشار الإسلام في أفريقيا وبداية ظهور اللغة السواحيلية كلغة التدوين.٢٦
ولا توجَد ثقافة استوعبَتْ ثقافات الشعوب المجاورة قدر الثقافة الإسلامية. بل انتسب إليها أصحاب الثقافات المجاورة لإغناء الثقافة الجديدة. كان الهدَف من التوصية حفظ تُراث الأمم السابقة وليس القضاء عليها بعد الفتح، حفاظًا على ثقافات الأمم وعلومهم بدلًا من اندثارها. فالغاية إظهار العلوم وليس إخفاءها، وتنقيتها من الخرافات. فالترجمة إثراء الشعب القديم بنشْر تراثه، وإثراء للشعب الجديد بتحديث تراثه. والمترجِم ذو ثقافة مُزدوَجة بين الاثنين، يظهر التواصل والتمايز بين الثقافات. ففي نفس الوقت الذي يتحدَّث فيه النص عن «إقليمنا»، «وزعم قوم من أسلافنا.» فإنه يواصل النقل من السرياني إلى العربي جمعًا بين الثقافات الشرقية والغربية. فالمنطقة تُمثل وحدة ثقافية.٢٧
كان النص نفسه مُترجَمًا قبل ابن وحشية باعترافه. فكانت مُهمته الاختصار. ثم عدل عن ذلك إلى عرْض الترجمة لنقل علوم الأمم الأخرى. فهل عرف لغة النصِّ الأوَّل؟ وهل راجع الترجمة عليه أم أنه اكتفى بالترجمة التي وجدَها؟ من هو المترجم الأوَّل؟ وإذا كانت العلوم سِرية عند النبط فكيف عرفها وترجمها أو أعاد كتابتها؟ ويعترِف بأنه أنفق على الترجمة من ماله الخاص دون الاعتماد على أي مؤسَّسات.٢٨ وما الفائدة من إبقاء العلوم سرًّا وإلَّا أصبح الإنسان كالحِمار يحمل أسفارًا؟ إنَّ مهمة الترجمة هي نقل العلم من ثقافةٍ إلى أخرى، ومن لغة إلى لغة، إثراءً للثقافة الإنسانية العامة. وفي كل شعْب خاصَّة وعامة، خاصة تقبل الثقافات، وعامَّة تودُّ الاحتفاظ بها سرًّا.٢٩ وقصة الترجمة تُبين أن الترجمة همٌّ حضاري، ووعي بالإثراء المُتبادَل بين ثقافات الشعوب، وأنَّ هناك قصدًا حضاريًّا عامًّا وراءها ووعيًا تاريخيًّا بتقدُّم الحضارات.
لم يعرف النص الأصلي إلا تقسيم الأبواب. وأضاف النص العربي تقسيم الأبواب إلى فصول لبلورة الموضوعات وإبرازها. فلا فرق بين النص الأصلي والنص المُترجَم، إعادة التعبير عن المضمون السرياني في لغة عربية جديدة مع استبعاد الجانب الخُرافي من أجل الإبقاء على النص العلمي.٣٠ كما يتمُّ تقطيع النص فقرةً فقرة، قصيرة أو طويلة، لإمكانية هضمِه وتمثُّله بالتعليق. فالتعليق هي الأسنان. يتضمَّن النص مقدِّماتٍ وخاتمة وتعليقات في المنتصف حتى يكتمل بناء النص. التعليق هو إعادة كتابة النص، تأليف غير مباشر، ترجمة حرة، أقرب إلى العرض للنص قبل الشرح والتلخيص والجامع. وكثير من تعليقات النص تبدو وكأنها للمُترجِم، هو أسلوب واحد يُقلِّده المُترجم. المترجم إعادة صياغة وكأنها تكليف غير مباشر.٣١ ويُحيل النص إلى بعض الكتب القديمة الصحيحة أو المُنتحَلة ونِسبة البعض منها إلى الأنبياء لإعطائها مزيدًا من السلطة في الإقناع والانتشار بين الناس.٣٢
وتكثر عبارات الربط والوصل والتقديم والتذكير والعودة إلى الموضوع الأصلي بعد الاستطراد عودًا على بدء مما يدلُّ على التأليف الجماعي وتداخل النص والتعليق، الترجمة والتألف، النقل والإبداع، سواء كانت هذه العبارات من وضع المؤلف أو المُترجِم أو القارئ أو الناسخ. فالنص عمَل جماعي. وهي عبارات وصْل ضرورية خاصةً في أسلوب الإملاء. وتُضاف بعض الرسوم التوضيحية للشرْح مثل رسوم زراعة البنفسج. أخذ المؤلف العربي النص الأصلي المُترجَم أو السرياني القديم وأعاد كتابته باللغة العربية مُتوجهًا إلى القارئ العربي خاصةً في التعليقات السِّتين. فالنص تأليف في صورة ترجمة أو ترجمة في صورة تأليف. وكانت الثقافة النبطية مفتوحةً على الثقافة العربية قبل الإسلام. كما يظهر الأسلوب الروائي الأدبي في حديث الطبيعة، حديث الشجر والزراعة، أنْسَنة للطبيعة كما هو الحال في الأسلوب القرآني: «أيها الإنسان، هل في بستانك هذا أحسن منِّي.»٣٣ فالكتاب صياغة أدبية لعِلم الفلاحة. ويظهر الأسلوب الشفاهي، فالرواية مصدر العِلم: «حدَّثني إنسان.»٣٤
وموضوعه الطب والزراعة والفلك والدين والأساطير، ارتباط كلِّ شيءٍ بكل شيءٍ في تُراث ما بين النهرَين. كان التقويم الفلكي القديم بزُحَل والقمر. كما ارتبطتِ الفلاحة بالفلك، العالم السُّفلي بالعالم العلوي كما هو الحال في الثقافات القديمة وألواح حمورابي. كانت الزراعة في حضارات ما بين النهرَين وعند النبط مُزدهرة مثل ازدهار الطب في اليونان. والفلاحة صنعة الأنبياء عند النبط كالتجارة ورعي الإبل عند المسيح ومحمد. وكان ارتباط الفلاحة بالأساطير خطوةً نحو العلم، من النبط إلى المُسلمين. كما ارتبطت الإلهيَّات بالطبيعيات، والسماء بالأرض، والقوانين الإلهية بقوانين الزراعة عند الكلدانيين ثُم بعد ذلك عند المسلمين. وهناك تفاعل بين عالم النفس وعالم الكواكب في التأثير المُتبادل مما يدلُّ على تداخل العلم والسحر أو العِلم والدين. العلم الخالص لا ضَير من ترجمته. إن كان الدين سرًّا خاصًّا فالعلم نفع عام. وتسود نظرية الأخلاط الأربعة كتاب الفلاحة سواء كان أصلها نبطيًّا أم يونانيًّا.٣٥ فتصوُّر البابليين رباعي أكثر منه ثنائي كما هو الحال عند اليونان.
والمنهج المُستعمَل هو التجريب والقياس سواء كان في النص الأصلي أو في النص المُترجَم. والعرْض مصدر معرفة مثل الإلهام والتجربة. فلا يكتفي المؤلِّف بالرواية عن القدماء؛ أي النقل، بل يُجرِّب نفسه. لا فرق إذن بين الوحي والعقل والطبيعة؛ أي بين النقل والقياس والتجربة.٣٦
ويُضاف إلى النص أربعون تعليقًا في الجزء الأوَّل، التعليقات من الخامس حتى العاشر في ظروف ترجمة الكتاب. ويبدأ كل تعليق بلفظ القول: «قال أبو بكر بن وحشية.» إلَّا التعليق الأخير في الجزء الأوَّل. والتعقيبات أشبَهُ بالتعليقات على النصِّ المترجَم التي ستُصبح نوعًا أدبيًّا مُستقلًّا فيما بعد. التعليق أصغر من النص. بل إنه يقلُّ شيئًا حتى يتمَّ تعشيق الوافد في الموروث، وإعادة توظيف الخارج في الداخل. ولمَّا كان الجزء الآخر أقربَ إلى النيَّات الخالصة دون دخولٍ في الأساطير تقلُّ التعليقات بل تغيب تمامًا. وتتضمَّن التعليقات الأخيرة تلخيصًا للكتاب كله بلا خُرافة أو سحر أو دين، سواء كان هذا التلخيص من المؤلِّف أو المُترجِم أو المُملى عليه أو الناسخ أو القارئ.٣٧
ويمكن تصنيف التعليقات الستِّين على مستوياتٍ ثلاثة: اللفظ والمعنى والشيء؛ أي اللغة والإيضاح والتحقيق، النص والترجمة والموضوع. فعلى مستوى اللغة يصِف التعليق النسخة وما فيها من انقطاعٍ مع إعطاء تلخيصٍ للموضوع، وبداية الكتاب ونهايته.٣٨ ومشكلة الناسخ والمُملى عليه والمترجِم والمؤلِف مشكلة النص نفسه وتعدُّد مؤلفيه، النص الأصلي وترجمة ابن وحشية وكتابه الزيات الحاكي الكتاب عن ابن وحشية الحاكي عن الأصل، ووجود بياضٍ في كتاب ابن وحشية إمَّا بسبب النص الأصلي وإمَّا أنَّ ابن وحشية يميل إلى مذاهب الصوفية ويسلك طريقهم لاستبعاد كتابه المُحرَّم بالرغم من مُعاداته للتصوُّف والزهد والخلوة. وتأليف قوثا في سياسة البقر ولكن لم يستطع المُترجم العثور عليه. وترك الناسِخ فصلًا طويلًا من كلام ابن وحشية ليس شيء من الفلاحة على ما لاحظ الشيشي واندهاش الناسخ من التعليق خارج الموضوع وحذفه لأنه دِين والمطلوب العِلم وحدَه!
كما يشمل التعليق تحديد لغة النبط وتعدُّد لهجاتها طبقًا للأماكن مما يحتاج إلى جهدٍ كبير في ترجمتها إلى اللغة العربية. وهي مادة لقاموس تاريخي للغات. لذلك تعدَّدت التعليقات حول الاسم والمُسمَّى، وأن الترجمة هي إيجاد أسماء عديدة على مُسمًّى واحد.٣٩ فاللغة مُتغيرة من عصرٍ إلى عصر، ومن زمان إلى زمان. وتقارن التعليقات بين الأسماء العربية في مناطق مختلفة من اليمين والجرامثة وبابل والفرات وأيضًا اللغات المقارنة مع الهند والصين وفارس والروم واليونان والأرمن والمصريين والسريان مع اختلاف استعمال الأسماء في كل لغة عند العامَّة والخاصة. ويتم التعريف بالشيء المُشار إليه في البيئة المحلية ووصفه حتى ينطبق الاسم على المُسَمَّى، والبحث عن الخطأ في عدَم إدراك ذلك وإرجاعه إلى الناسخ الذي هو أقل من المؤلف والمترجِم علمًا. فالرجوع إلى الشيء نفسه أي إلى المُسمَّيات خير وسيلةٍ لعدَم خلط الأسماء.٤٠ وقد يتبع شرح المعاني العودة إلى اشتقاق الألفاظ.٤١
ومن وسائل إيضاح المعنى فكُّ الرموز وقراءة الشفرة. فقد استعمل النبط أسلوب الرمز مما يحتاج إلى فَهم المعنى الخفي، وكأنَّ النصَّ نشأ في نِحلة خفية كالإخوان والشيعة، ومما يمنع الاحتجاج بتعذُّر الفَهم نظرًا لوجود سقْط في الكلام. فمن عادة النبط عدم الإفصاح عن الكلام، بل يرمزون رمزًا في حاجة إلى تفكيرٍ كما هو الحال عند الفُرس والهند والعرب. فالرمز لغة الشرق.٤٢ وبعد إيضاح المعنى يتمُّ إكماله في تصوُّر علمي جديد مثل الحديث عن أثر الشمس، وإكمال النص بعِلم جديد من أجل تقدُّم العِلم والحضارة. ويتم ذلك عن طريق التحقُّق من الموضوع وصِدقه والاستدراك عليه ومُراجعته وتحديد المكان الجغرافي والمُراجعة على عالم النبات وهو ما يُسمِّيه الأصوليُّون تحقيق المناط، في تواضُعٍ علمي واعترافٍ بعدم المعرفة.٤٣ ويفسِّر كيف نشأت تسمية الشهور العربية عند النبط وتشخيصها أوَّلًا في رجالٍ ونساء ونكاح ونسْل كما هو الحال في الثقافة الشعبية، مُشيرًا إلى نشأتها أيضًا عند النبط وليس عند الكسدانيين والكنعانيين والعبرانيين والجرامقة. وتقارن مع قصةٍ مُشابهة عند النصارى والصابئة حتى أوقعوا بالمسيح، والحُكم على القصَّتَين بالخيال والكذِب والاستحالة.٤٤ كما أنَّ قصص تفسير الزلزال عقب السَّيل قصَّة خرافية لا تاريخية. ويفسر قصة صعود البخار من الأرض تفسيرًا علميًّا. فللكسدانيين خُرافات كثيرة تُخبئ قوانين وفوائد لكل خرافة رمز، والرمز وراءه علم، المُهم القضاء على الخرافة من أجل إبراز العلم.
وتبدو في التعليقات بعض المواقف منها من مدْح النبط وإبداعهم في الفلاحة، بل وفي كل العلوم.٤٥ وهم مصدر علوم باقي الشعوب، والتمييز بين الطب والفلاحة وتبرير عدَم دخول النص في الطبِّ واقتصاره على الفلاحة. وينقد المؤلف الهند والرهبنة في زمانه والتصدُّق الهندي والسير عُراة في الهند، ورهبان النصارى والمسلمين مثلهم. وهم الصوفية الذين يدَّعون الزهد في الدنيا والتخلِّي عنها وأنهم أولياء الله دون سائر الناس، وأنهم أعلى درجة من المسلمين وأطيب عيشًا وهم فانون. ويستعمل الأمثال العاميَّة لتبرير هذا الموقف.٤٦ وأيها أحسن في العقل، التعب والكد أم الشحاذة؟ وينقد تحريم الكسب لأنَّ الله قدَّر أرزاق العباد واستعمال آية: وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ. وينقد انتظار الطعام من السماء والتوكُّل وسكون الجبال والكهوف ولبس الصوف. فلاحة الأرض ضرورة، وأن يأكل الإنسان مما تُنبِت يدَيه.
ويظهر في التعليقات موضوع سبق الحضارات كنوع من الشعوبية الحضارية مع عقد مُقارنات بين النبط وفارس والنصرانية دين الروم، كما أبان الجاحظ فضل العرب على العجم. والعصبية في التاريخ، أحد أشكال الصراع بين الشرق والغرب. فقد سبَق النبط الفُرس ليس لعيبٍ في الفُرس، فهم من أعقل الأمم وأعدلها، ولكن اعترافًا بالحقِّ لأهله. وينسب الجهلاء الطب إلى الفرس وتدعيمًا للروم حقدًا على النبط، مع أنه مُشتق من لفظ نبط، ومعظم النصارى أصولهم نبطية ولكنهم يتملَّقون الروم لاتفاقهم في الدين معهم. ثم جاء الإسلام وردَّ إلى النبط حقوقهم. فكانوا من العلماء المُقرَّبين للخلفاء. ويدلُّ هذا التحليل على عيوب العصبية في التاريخ وجهل أطباء النصارى، ودوران الدائرة في التاريخ. فما عمِلَه الفرس مع النبط عمله العرب مع الفرس. هناك إحساس بالتمايُز الحضاري يظهر في عبارة «فأمَّا أهل بلادنا».٤٧
وتركيب بعض التعليقات الوافد على الموروث المشاهد في البلدان.٤٨ ويمدح النص إيمان النبط. فقد كان قوتامي على مذهب نيوشاد دون أن يُفصح عن ذلك، وهو التوحيد خوفًا من أهل الزمان. وكان أنوحا قد دعا له وهو ما جاء به الرسول وأظهره على الأمم فاستخلفهم الله على غيرهم.٤٩
وقد تمَّ تعشيق الوافد في الموروث عن طريق قصص الأنبياء خاصةً آدم. فالحضارة النبطية من آدم وإبراهيم. أخت آدم اسمها نخلة. وآدم أبو البشر نبي القمر مثل آدمي الكنعاني، ودوناي ربما مثل محمد خاتم الأنبياء، آدمي وأنوما أنبياء مثل آدم ونوح. ولما ضُرب أنوحا وحُبس أرسل الله عليهم السيل العظيم الذي أغرق البلاد مثل طوفان نوح.٥٠
لقد سُمِّي آدم أبو البشر لِما قدَّم لهم من منافع. أخذ النبوَّة من القمر فيجِب تصديقه كما أخذ محمد الوحي من الله عن طريق جبريل. كان جيد الاستنباط صحيح الحدْس وافر العقل جيد الفكر. فاستنبط العلوم والصنائع التي أخبر بها ووضعها لأهل زمانه فنفع بها الناس. لذلك عظمه الناس ومدَحوه وسمَّوه «أبونا»، وجعلوه إلى الناس كلهم. وأرسل الله الطاعون فهلك الكفَّار كما هلك قوم موسى. كما لجأ أنوحا إلى أرض مصر هربًا، وألقى التابوت في النيل كما أُلقي موسى طفلًا.٥١

والربط الجوهري بين الدين الطبيعي ودِين الوحي في استعمال لفظ الله مرَّة جمعًا ومرة مفردًا، ففي الجمع تعدُّد الآلهة، كبير الآلهة، إله الآلهة، مثل حكيم الحكماء وعاقل العقلاء. وهناك آلهة ثلاثة: المُشتري وعطارد والقمر، آلهة ذوات الأنوار تبتهج لها القلوب، وتفيض الرحمة الإلهية على أبناء البشر. فلا حرَج من ترجمة نصٍّ به تعدُّد الآلهة كما كان الأمر عند حنين بن إسحاق في ترجمته «تعبير الرؤيا» لأرتميدروس حين ترجم آلهة «ملائكة»، وهي الحُجَج التي تُقال عادةً لعدَم ترجمة أشعار هوميروس وهزيود أو محاورات أفلاطون. والدين الطبيعي دين توحيد، يقوم على العقل والفضيلة «واستنباطًا وجدْناه بعقولنا التي وضعتْها فينا الآلهة.» وكلاهما به عقيدة وشريعة، عبادات ومعاملات.

ويُعاد كتابة النص كله من المُترجم أو المؤلف الثاني من منظور الموروث، التوحيد، والحديث عن لا إله إلا الله وحده لا شريك له. فالتوحيد ثقافة الشرق القديم كله، وما الإسلام إلَّا التعبير عن أنقى صورةٍ له. تُعاد قراءة الوافد من منظور الموروث وبمُصطلحاته وتعبيراته مثل: الله عز وجل، تبارك وتعالى، طاعة الله جل وعز، رضي الله عز وجل، التشبُّه بالله عزَّ وجل وبملائكته. كما يتحدَّث النصُّ عن أولياء الله، وأهل رضا الله المُتمسِّكين بالحبل المُتصل بالله، النعمة التي يهبُها الله. كما يتحدَّث عن غضب الله على أهل المعاصي، الخارجين على طاعته، المُنقلبين في سخطه، الكذَّابين عليه.٥٢ الله يُصلح جميع الفاسدين برحمته. تبارك الحي القديم.
ويتمُّ الحديث عن الآلهة في الدين الطبيعي وكأنها الله في دين الوحي بصفاته وأسمائه وأفعاله. فالآلهة تعلم طبقًا لصِفة العلم في الله، وكريمة وحكيمة، وفاعلة تُحدِث الشفاء السريع. الله هو الأوَّل الكريم الإله الحي. والاستعانة بالله وبالملائكة في الدين الطبيعي مثل الاستعانة بالله في دين الوحي، وتُعاقِب الآلهة كل مُخرِّب. وقد فضل الله رب العالمين إقليم بابل ممَّا يدلُّ على أن فكرة اختيار شعبٍ من الشعوب وتفضيله على غيره ليست فقط في نصوص العهد القديم.٥٣
ويظهر أسلوب التأليف الإسلامي مثل مخاطبة القارئ، والتحية له بلفظ السلام في نهاية الفقرات، وظهور بعض التعبيرات القرآنية مثل الشجرة المباركة، ووصف المؤلِّفين بأوصاف الأب والرحيم والصادق في جميع الأقاويل. وتظهر الأساليب القرآنية في توجيه الخطاب للمؤمنين مفردًا أو جمعًا وأساليب الشرط مثل فاجتنِبوه، فإذا سأل سائل. فالقرآن كأسلوب تعبير عن الأنواع الأدبية السائدة في الآداب الشرقية القديمة. وتذكر الشهور العربية، آذار ونيسان، فالنبط عرَب، ويُقارن النصُّ أحيانًا بين أصنام العرب وأصنام النبط، فإن الصنم المُسَمَّى نسرا هو الذي أفاد العرب الكهانة حتى أخبروا بالغَيب وفسَّروا المنامات قبل شرح أصحابها لها.٥٤

ويتمُّ تعشيق دِين الطبيعة ودِين الوحي في النبوَّة. يبدو أن المؤلِّفين الثلاثة للنصِّ أنبياء أو من سُلالتهم؛ إذ يقول قوثامي: «انظروا إلى شفقة أبينا النبي على أبناء جنسه.» وما الفرق بين الوحي عن طريق الطبيعة والإلهام والمُناجاة والرؤيا في النوم وبين الوحي عن طريق الأنبياء؟ وآدم أبو الجميع والكل أبناؤه. ويُمثِّل آدم جماع الدينَين، دين الطبيعة ودين الوحي. وهو ما يُمثله أيضًا إبراهيم الذي كان إمامًا لأهل زمانه والذي غادَر قومه أيام ملك طياما المشئوم إلى بابل ثُم إلى مصر. لا فرق بين الفلاسفة والأنبياء. فكلاهما مدافع عن الحق كالمُتكلمين. ويقول بعضهم: «أنا مثل الأنبياء» إمَّا لأنهم أنبياء أو لتأثُّرهم بالثقافات المُحيطة التي يكون الأنبياء في قلبها.

ويظهر تعليق مُخالفات المترجِم لإكمال الموضوع. فقد ألَّف كتابًا ضخمًا حكى فيه آراء من فضَّل الفلسفة على النبوَّة، ومن فضَّل النبوَّة على الفلسفة، ومن سوَّى بينهما، ومن سوَّى الكاهن بالنبي، ومن فضَّل البحث على الكاهن ومن سوَّى بينهما، وحدَّ النبوَّة وحدَّ الفلسفة وحدَّ الكهانة بحيث يسهُل التميز بينهما، ومَن الحكيم ومَن العالم منها. وقد اقتفى أثر النبط وناقش الصوفية والمُتكلمين فيتحيَّرون وكأنَّ المسلمين لم يناقشوا الموضوع من قبل.٥٥
ومع ذلك يخلو النص من الشواهد النقلية من الكتاب والسنة أو العلوم الإسلامية النقلية أو العقلية، مع أنه كُتِب في أوائل القرن الرابع الهجري، حيث كانت هذه العلوم قد نشأت وتكوَّنت وشاعت مُصطلحاتها ومزاجها باستثناء حالات قليلة مثل لفظ، تُقدِّمه المعرفة.٥٦

والسؤال الآن: هل قَصَص الأنبياء كان موجودًا في الآداب السامية القديمة كحكايات شعبية ثم دخلتْ في الكتُب السماوية، سواء في الدين الطبيعي أو في دِين الوحي؟ هل تُعبِّر عن وقائع تاريخية أم روايات أدبية أم تجمَع بين الاثنين، التاريخ كنواةٍ والأدب كثمرة، التاريخ بداية والأدب نهاية؟

ويظهر كثير من العبارات الإيمانية من وضْع المُترجِم مثل «بإذن الله تعالى»، «إن شاء الله تعالى»، «وبالله التوفيق»، «والله أعلم»، سواء في النص أو في التعليق، مما يدلُّ على أن النصَّ هو إعادة صياغة وليس مجرَّد ترجمة بالإضافة إلى البسملات والحمدلات والصلوات في النهاية وتوقيع العبد المصري الفقير إلى الله.٥٧
١  بلينوس الحكيم: سِر الخليقة وصنعة الطبيعة، كتاب العلل، تحقيق أرسولا فايزر، معهد التراث العلمي، جامعة حلب ١٩٧٩م، مقدمة، ص٧–١٨. والمؤلف ليس بلينوس صاحب التاريخ الطبيعي بل أبولوينوس من تباتا الفيثاغورسي الحديث المنسوب إليه بعد عدَّة قرون. ويحتوي على أقدم وثيقةٍ لكتاب اللوح الزمرُّدي المنسوب إلى هرمس المُثلث بالحكمة. ويعتمد على مصادر سابقة عليه مثل كتاب طبيعة الإنسان للأسقف نيمسيوس من القرن الأوَّل الميلادي وكتاب الذخائر بالسريانية لأيثوب الرهاني ترجمة ساجيوس وهو قسٌّ من نابلس وهو مصدر مقالتَي الحيوان والإنسان. وربما اعتمد كلاهما على مصدر واحدٍ مشترك سابق. وربما يكون المؤلف عربيًّا من القرنَين الثاني والثالث ابتدع اسمًا يونانيًّا وانتحل شخصية المترجِم، وربما يكون الكتاب يونانيًّا ثم تُرجِم إلى العربية من نسخةٍ سريانية. ويجعله البعض نصًّا يونانيًّا من القرن السادس الميلادي ويحتوي على أفكارٍ شائعة قبل الإسلام. ترجمَه ساجيوس مباشرةً من اليونانية قبل جابر بن حيان. وفي مناظرة بين الرازي الطبيب وأبي حاتم الرازي عن مؤلِّف الكتاب يتبيَّن أنه عاش زمن المأمون (١٩٨–٢١٨ﻫ). وربما يكون ذلك وقت ظهور الكتاب لا تأليفه.
٢  هي: الجامع للأشياء، كتاب مبين والكنه، كتاب الخلق المخلوقة، كتاب الرسل، كتاب سرائر الخليقة، كتاب العلل، وكتاب العلل المعلولة، كتاب هرمس المثلث الحكمة، مصحف هرمس، مصحف فيدين.
٣  وذلك مثل الألواح الذهبية التي يُقال إنَّ جوزيف سيمون مؤسِّس فرقة المينونيين أُوحِيَ إليه فيها في أمريكا في يوتا.
٤  «وأن ساجيوس القس الذي ترجَم كتاب العلل الذي كان بين يدي هرمس في السرب المظلم الموضوع عليه الطلسمات ليستخرج بالحكمة» (ص١٠٠). قال بلينوس: «قد فسرتُ كتابي هذا عِلم علل الأشياء على ما كان مكتوبًا في المصحف الذي كان بين يدي هرمس في السرب المظلم. ووضعتُ لذلك لبَنيَّ ونسبي ولمن كان حكيمًا من أبناء الحكماء، وحرصتُ على كل من وصل إليه هذا العِلم ألا يدفعه إلَّا إلى حكيم هو له أهل أو أديب من أبناء الحكماء، فإنَّ فيه سِر الخليقة. وهو السر الذي كتمَه هرمس عن الناس ووضعَه بين يديه في السرب، وعمل عليه طلسم لذلك لا يقع إلا حكيم على ما ذكرتُ في صدر كتاب. فاكتموه فإن هرمس أبانا في الحكمة ومُعلمنا في علم الخلقة كتمَه. ولمعرفته بالعِلم ستَر ذلك. فاستروه يا ولدي كما ستره أبوكم ولا تُظهروا عليه من ليس له بأهل ولا يشارككم في علمكم غيركم من السفهاء. فقد تقدَّمتُ وأعذرت، فتمسَّكوا بكتابي والزموا وصيَّتي ما وصيتم تكونوا رؤساء أهل زمانكم» (ص٥٢٢-٥٢٣). «وهذه الكلمات التي كانت في آخر كتاب بلينوس مُعلقة بغير إيضاح أنه قال: لما دخلت على الرب فأخذتُ اللوح الذي كان من الزمرُّد والذي كان بين يدي هرمس كان عليه مكتوب … فهذا فخري ولذلك سُمِّيت هرمس المثلث بالحكمة» (ص٥٢٥).
٥  «ألا تُغيِّروا كتابي هذا ولا تدفعوه يا ولدي إلى غيركم ولا تُخرجوه من أيديكم وألَّا يقرأ كتابي هذا أحدٌ من الناس إلا ازداد علمًا واستغنى عمَّا في أيدي الناس. والله الشاهد على من خالف وصيَّتي وضيَّع أمري» (ص١٣).
٦  «قد فرغْنا من كتاب العِلل الذي سمَّاه بلينوس «الجامع للأشياء». وأنا الذي ترجمتُ كتاب العِلل الذي وضعَه بلينوس الحكيم صاحب الطلسمات والعجائب، وكشفتُ ما كان مستورًا في كتابه من أسرار عِلم الأشياء. وها أنا ذا قد أوضحتُ التفسير على ما كان وضَعَ بلينوس ولم أدعْ حرفًا مما كان وضَعَ في كتابه إلا حروفًا لم أعرِف معانيها فتركتُها على ما كانت. وأنا سأذكرها لكُم على ما وضعَها الحكيم لأنَّ بلينوس ذكَر في آخر كتابه أن قال: قد فسرتُ في كتابي هذا علم عِلل الأشياء على ما كان مكتوبًا في الصُّحف» (ص٥٢٢-٥٢٣).
٧  سر الخليقة، ص٥٢٧–٣٥٣. «لأني بلينوس الحكيم صاحب الطلسمات والعجائب، أنا الذي علِمتُ العالم كله، وأبصرتُ به عِلم العِلة وسِرَّ الخليقة وتدبير الكواكب المعلولة التي بتدبيرها يقوم العالم» (ص٥٢٨). «وقد أخبرتُ في كتابي هذا كما أخبرتُ أنه أخبر» (ص٥٢٨). «وقد انفتح هذا الباب فعلى هذا القياس فعل جميع ما في العالم، واحفظ هذا تفهم إن شاء الله» (ص٥٣٥).
٨  «فهذا صدر تفسير كتاب العِلل الذي فسَّره القسُّ الذي كان بمنزل بنابلس» (ص٥٠). «وهذا كتاب بلينوس بعينيه» (ص٥١). «هذا كتاب العِلل الجامع للأشياء، وأنَّ ساجيوس القس الذي ترجم كتاب العِلل هو الذي كان بين يدي هرمس في السرب المظلم الموضوع عليه الطلسمات ليستخرج بالحكمة. قال: ترجمت هذا الكتاب لينتفع به من تدبَّره من الباقين.» «وهذا كلام بلينوس الحكيم بعينه، أنا بلينوس صاحب الأعاجيب» (ص١٠٠).
٩  وذلك مثل: كما ذكرْنا في أعلى كتابنا، كما ذكرْنا في صدر هذا الكتاب، قد قلتُ في أعلى كتابي، كما أخبرنا في الجملة، فقد أجزتُ أن في الماضي أو الآن أرجل إلى طبيعة الإنسان، الآن أتكلَّم على عِلل النبات، الآن أتكلَّم على وصول الأصول قبل أن أبتدئ في تفصيل عِلل الأصول لأن الكلام على الوصول أقل منه على الأصول. فقدت الكلام على الوصول لقلته ولئن أفصلها من الأصول ليعلم من نظر في كتابي أني أحطتُ الكل والجزء جميعًا في المضارع، أو سنذكر ذلك عند موضعٍ آخر، سأوجز بعد هذا، وسنقول في تفصيل ذلك حتى نُبيِّنه ونُفصله في المُستقبل.
١٠  على ما علِمنا من الآن بعد المسير والتجربة والقياس (ص١٢٦). والقياس في ذلك تأييد بالعقل (ص٤١٨).
١١  أرسطو (١٢)، هرمس المثلث بالحكمة، بلينوس (١٠)، أفلاطون (٩)، جالينوس (٩)، أصحاب أصل الأسطوان (٦)، أبقراط، ديموقريطس (٣)، أبرخس، أبيقورس، أكسانوقراطيس، أمونيوس، بطلينوس، طاليس، ودينزكوس، فيثاغورس، فلينتس، كرسبيوس، لاطس، كلانيس (٢)، أرمانوس، أرتباس، أريجانس، أرجانس، أسيلجانس، أنفورس، أنكسيمنس، أنوميوس، أبين، أيراقطيوس، أيلوس، بيقوجاسيوس، بيلاوس، توقديديس، سقراطيس، سيمياس، طيسوس، فوفوريوس، قرطباس، كالوس، قطرنوس، موطوس، تومينيوس، ماموس (١).
١٢  قال هرمس في بعض أسفاره إنَّ الخالق عدل لا يظلم خلقه، ورحيم بكل الخلق، وتنال هبته جميع خلقه لسَعة رحمته لأنه تولَّى الكلاء للكل ولم يكَلْ شيئًا مما خلق إلى نفسه فله الحمد. هذا قول هرمس وهو الحجة من كتاب الرسل ومن القياس (ص٧٠-٧١).
١٣  سر الخليقة، ص٥٤٣-٥٤٤، ٥٥٣–٥٥٥، ٥٨٢، ٥٥٦–٦٠١، ٥٦٤، ٥٧٦–٥٨٨.
١٤  آدم أفلاطون، القبطي، ديصان، أصحاب الطبائع، أصحاب النجوم (٣)، زرادشث، عبدة النيران (٢)، إبراهيم النبي، فرعون، ياجسوس القص، طلوقس الكاهن، برهمن، بوذا، أصحاب الأصنام، أصحاب التوبة، أصحاب خاقان، أصحاب الشجرة، أصحاب الشمس، أهل الحجارة، أهل الرمال، أهل العزم بالفكرة على الأمر المحجوب من العالم، أهل المياه، الصابئون (الصابئة)، عبدَة الحيوان.
١٥  سر الخليقة، ص٢٨–٣٢، ٣٦، ٦٨، ٤٣٩.
١٦  وقد قال برهمن نور لا كالأنوار، نور عليم سميع بصير قدير. إنكم معشر الروم تعبدون اسمًا لا تعرفون معناه، هذه غلطة الهند عندما تركوا قول البد وأخذوا قول برهمن فاحرقوا وحلقوا وساحوا وسلكوا في البراري والجبال عُراة حُفاة حيارى (ص٦٣). وأمَّا زارادشث فزعم أنه صاحب الحيِّز هو الرب وصاحب الشر هو العاجز (ص٩١-٩٢). وأمَّا ديصان فزعم أنهما غير عاجزين عن شيء لكن صاحب الخير هو الذي بدأ الخلق. فلمَّا بدأ بشيءٍ بدأ الآخر بحذائه شرًّا. وهما إلى الأبد يفعلان الخير والشر. وهذان رجلان ضالَّان ومُضلان. وما أقرب مرقيون من قول ديصان (ص٩٢-٩٣، ص١٠٣، ١٦١، ١٧٥).
١٧  أكبرها المقالة الثانية (١٢٣ص)، ثم الأولى والسادسة (٩٩)، ثم الثالثة (٨٦)، ثم الرابعة (٨٣)، وأصغرها الخامسة (٣٢).
١٨  التداخل مثل: «فيستدل بعلم ذلك على علم سرائر الخليقة ويُدرك منه صنعة الطبيعة.» والتماثُل مثل: «من أراد أن يعلم سرائر الخليقة وصنعة الطبيعة.» وعلى الانسجام مثل: «لتصِل إلى علم سرائر الخليقة وتُدرك منه صنعة الطبيعة» (ص٤–٦).
١٩  «فأنا واضع هذه الكتُب لمن بعدي كما وضعَها مَن كان قبلي» (ص٨)، بما علَّمني إلهي (ص١٠).
٢٠  سر الخليقة، ص١٤٩–١٥١.
٢١  «سؤالان بلا قول أو فضل»، سر الخليقة ص١٨-١٩.
٢٢  والحلف واليمين فهو بالله، ثم بالله الذي لا إله إلا هو الباعث للرسُل الذي ابتدع البدائع، وخلق الخلق بِعزَّته وقُدرته وجبروته وعظمته وربوبيته، العزيز الذي لا يُدرك (ص١٢)، الخالق تعالى علوًّا كبيرًا وجلَّ جلاله عزيزًا، لا إله غيره، الواحد الصمد الذي كان قبل الكون ويكون بعد الكون الدائم الله الفرد الذي لا يختلط ولا ينفصل ولا يتصل، العالم القادر الواهب الديَّان الحكيم اللطيف الرحيم الغفَّار الجبار. فهذه أربعة وعشرون وجهًا لله تبارك وتعالى فثلاثة وعشرون منها نعْتٌ له، وواحد منها اسمُه وهو الله الذي لا إله إلا هو (ص١٥).
٢٣  بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله (ص١٠٠، ٣٩٢)، بالإضافة إلى وسلم تسليمًا (ص٢٢). تمَّت المقالة الأولى من كتاب بلينوس في إثبات التوحيد بحمد الله وعونه وصلى الله على محمد نبيه وعلى آله وسلم تسليمًا (ص٩٩). والحمد لله على ذلك كثيرًا (ص٢١٢). بحول الله ولُطفه وصلى الله على محمد (ص٣٠٨).
٢٤  ووجدتُ كتاب الفلاحة منسوبًا إلى ثلاثة من حكماء الكسدانيين القدماء ذكروا أنَّ أحدهم ابتدأ وأن الثاني أضاف إلى ذلك المُبتدئ شيئًا آخر وأنَّ الثالث تمَّمه. وكان مكتوبًا بالسريانية القديمة في نحو ألفٍ وخمسمائة ورقة (ج١، ص٩). وتُذكَر أسماء أخرى مثل هوميا الجزمقاني، طامشري الكنعاني، السيد دواثاني (ج١، ص٢٦-٢٧، ٤٠).
٢٥  ابن وحشية: الفلاحة النبطية (جزآن)، تحقيق توفيق فهد، المعهد العلمي الفرنسي للدراسات العربية، دمشق ١٩٩٣–١٩٩٥م. والمؤلف هو أبكر بكر أحمد بن علي بن قيس الكسداني المعروف بابن وحشية. والكسداني نِسبة إلى كلدان. وله كتابات أخرى مثل «شق المستهام في معرفة رموز الأقلام». وله ترجمة إنجليزية واختصار فرنسي وآخر ألماني، «كتاب السموم» وله ترجمة إنجليزية. وأملى ابن وحشية الترجمة على ابنه عام ٣٠٨.
٢٦  «وذلك أني وصلتُ إلى كتُبهم، قد درَس فيه ذكرهم، ونُسخت فيه أخبارهم، وعدِمَ أعلامُهم حتى لم يبقَ إلا ذكرهم فقط وذكر بعض علومهم ذكرًا كالخُرافات بلا معرفة من يذكُرها بها. فلمَّا رأيتُ ذلك اجتهدتُ في طلَب كتُبهم فوجدتُها عند قومٍ هم بقايا الكسدانيين وعلى دينهم وسُنَّتِهم ولُغتهم، ووجدتُ ما وجدتُ عندهم من الكتُب وهم في نهاية الكتمان والإخفاء والجحود لها والجزع من إظهارها» (ابن وحشية، ج١، ص٥).
٢٧  ابن وحشية، ج١، ١٤٢. يتحدَّث عن القدماء (٩)، الأطباء (٥)، الحكماء، الحكماء القدماء (٤)، قُدَماؤنا (١)، ويكثُر تعبير «لنا» (ج١، ص٢٣٧).
٢٨  «أني وجدتُ هذا الكتاب في جملة ما وجدتُ من كتُب الكسدانيين مُترجمًا بترجمةٍ معناها بالعربية كتاب إفلاح الأرض وإصلاح الزرع والشجر والثمار ودفع الآفات عنها، فاستكبَرتُهُ واستطلتُه. وخطر ببالي اختصاره ثُم فكرتُ فإذا ذلك خطأ غير صواب من أجل أنَّ قصدي الأوَّل وغرَضي إنما هو إيصال علوم هؤلاء القوم، أعني النبط الكسدانيين منهم إلى الناس وبثُّها فيهم ليعلموا مقدار عقولهم ونِعَم الله تبارك وتعالى عندهم في إدراك العلوم الناقصة الغامضة واستنباط ما عجز عنه غيرهم من الأمم» (تعليق ١، تقديم النصوص ٥–١٠، ج١، ٥). «وكان الله تعالى عزَّ وجل قد رزقني قبل ذلك من المعرفة بلُغتهم التي هي السريانية القديمة ما لم أره مع كثيرِ أحد. وذلك أنني منهم؛ أعني من نسْل بعضهم. ومَكَّنني الله تعالى من المال والدنانير فله الحمد. فوصلتُ إلى ما أحببتُ من كتُبهم بهذه الوجوه التي عددتُها مع أنني منهم، وأني عارف بلُغتهم، وأنني مُتمكن من المال. فاستعملتُ المُداراة والبذل ولطيف الحيلة إلى أن وصلتُ ما أمكن من كتُبهم» (ج١، ٥-٦).
٢٩  «وماذا يصنع الإنسان بكتُب مخبوَّة مرفوعة عنده لا يقرؤها ولا يتفهَّمها. وابتدأتُ أنقل كتابًا بعد كتابٍ من كتُب النبط وأقرؤه عليه فيزداد فهمًا إلى فهم. فكان أول كتاب نقلتُه إلى العربية كتاب دواناي البابلي في أسرار الفلك والأحكام على الحوادث من حركات النجوم. وهو كتاب عظيم المحل والقدر، نفيس، ولم يُستوفَ نقله كله بل تفلَّت منه صدر لأنني وجدته في نحو ألفَي ورقة. فعجزتُ عن استتمام نقله لطوله فقط. ونقلتُ معه كتابهم في الأدوار، وهو الأدوار الكبير. كتاب الفلاحة، ونقلتُه كله على تمامه وكماله لاستحساني له وأعظم ما رأيتُ من فائدته» (ج١، ٨).
٣٠  «وقد ذكر صفريت فيه خرافات كثيرة في معاني مختلفة لم أنقلها إلى كلامي في هذا لأنها شيء طويل فلم أعرض لها» (ج١، ١٦٩).
٣١  طبقًا لتحليل المضمون تكرَّر السيد ذواناي (١٧٠)، الكسدانيون (٥٨)، حاس السعداني (٥٨)، كلام آدم (٥٥)، بابل (٥٣)، طائر الكنعاني (٤٤)، رسول القمر (٣٥)، الهند، الفرس (٣٠)، العرب (٢٩)، أنوط (٢٩)، أنوط (٢٠)، النبط (١٦)، ضريانا الكنعاني، الكنعانيون، شجرة إبراهيم (١٤)، اليونان، أهل الشام (١٣)، كاماس النهري، أنوخا (٧)، جريانا، الساحر السوراني (٦)، الروم، آدمي (٥).
٣٢  مثل كتاب اختلاف طبائع الحيوان ومصيراتها، ج٢، ١٠٧٠؛ رسالة طالشري الكنعاني الحيقوشي إلى أنوحا الحثياني، ج٢، ١٢٩٨؛ كتاب آدم في أسرار القمر، ج٢، ١٣٢٥؛ كتاب آدم في التوليدات؛ كتاب برعبا في فلاحة النخل، ج٢، ١٣٦١.
٣٣  ابن وحشية، ج١، ١٤٨-١٤٩.
٣٤  السابق، ٢، ١٤١٩.
٣٥  السابق، ج٢، ٩١٨، ١٣٨٤ ط، ٣١٩، ٣٢٠.
٣٦  اجتمعت لنا من كلام القدماء وما استخرجناه بالتجربة (ج٢، ١٩٧٥). وقد جرَّبنا (ج٢، ١٤٦٥). وقد جرَّبنا من علاجات هذه الشجرة ورأينا من عوارضها العارضة لها في الفصول المختلفة من الأدواء أشياء كثيرة وهي أكثر ممَّا كتَبْنا لكن فيما ذكرنا كفاية وإصلاح (ج١، ص٣٥)، التي استخرجوها بالتجربة أو بالوحي من قبل الآلهة (ص٢٥١). مما جرَّبناه (ج٢، ١٢٠٩). وما غفلنا عنه فلم نصِفْه أو ما تركناه اتكالًا على قياس العاقل (ج١، ٣٤٩). فإنَّ استعمال القياس والاستدلال في كلِّ شيءٍ صواب (ج١، ١١٨). وهذا طريق وصول التغيرات إلى العقل (ج٢، ١٤٦١).
٣٧  «باب ختمْنا به الكتاب شرحْنا فيه أشياء سلفَتْ لنا في كلامنا على معاني شتَّى من أول الكتاب إلى موضِعِنا هذا» (ج٢، ١٤٥٤–١٤٩٣).
٣٨  «هذا الفصل يُشبِه أن يكون كلامًا في باقي المعرفة، غليظ في الورق.» «وجدتُ ما يتلو هذا الموضوع الذي قد بلغتُ إليه هنا قد درس في الكتاب الذي نقلتُه منه دروسًا لم يُمكنِّي استخراج شيءٍ منه البتَّة إلى هذا الموضع الذي بدأتُ به وهو هذا» (ج٢، ٨٢١، ١١٣١-١١٣٢، ١٤٩٣، ١٢٤٥-١٢٤٦).
٣٩  «ولغات النبط تختلف اختلافًا كثيرًا على تقارُب مساكنهم. فإنَّ أهل كل صقع من مساكن النبط يُسمُّون أشياء بغَير ما يُسمِّيها أهل الصقع الآخر، فيحتاج الناقل لكلامهم أن يعرِف لُغاتهم كلها واختلافها. وقد يظنُّ قوم أنَّ النقل لذلك إلى العربية سهل لقُربها من العربية، لكن ليس ذلك كذلك لاختلافها في أنفسها واختلاف عبارات أهلها فيما بينهم، فإن اختلاف ألفاظهم عمَّا يُعبرون عنه في كلامهم وتَسمياتهم كثير جدًّا» (ج١، ص٤، ٦٢٤، ٤٣، ٧٥، ٧٦، ١١٩، ١٥١-١٥٢).
٤٠  السابق، ج٢، ٨٠٩، ٨١٥، ٥٥٢، ٦٣٤، ٦٣٥، ٧٩٧، ٧٩٨، ٤٢٤، ٥٢٩، ١٦٣، ١٧٣، ١٨٣، ٣٤٣-٣٤٤، ٨٠٩.
٤١  السابق، ج١، ٢٢، ٦١، ١٣٢.
٤٢  السابق، ج١، ١٥٣-١٥٤، ١٨٥، ٣٧٢-٣٧٣.
٤٣  السابق، ج٤١، ٣٧، ٨٧، ١٨٧، ٥٩٠، ج٢، ٨١٨. ما أعرف هذه الشجرة من اسمِها ولا وقفتُ عليها من صفتِها (ج١، ١٧٦). ما أدري ما هو ماديصوكي (ج١، ٢٨٦). وهذا ظلم والله أعلم (ج١، ٤٢٤).
٤٤  «والذي عندي أنا بمقدار علمي أن القصتَين جميعًا كذِب ومحال ولا يجوز أن يكون حقًّا» (ج١، ٢٩٨-٢٩٩). «إنَّ للكسدانيين خُرافات كثيرة تحتها فوائد جمَّة وأشياء عجيبة … فلا يخطر ببالك أنه كالهذيان الذي لا معنى له، بل لتُفكِّروا فيه وتتبيَّنوا ما قالوا فإن فهِمتُموه وجدتموه كما قلت» (ج١، ١٥٥). «هذا القصص الذي كأنه خرافات تحته علم كثير لهم رمزوا عليه بهذا وجعلوه في صورة خُرافة، ضنًّا منهم بكشْف معناه، وحرزًا له أن يناله الجهال على حساب آرائهم واعتقاداتهم. وهو رمْز على أنه في هذه الشجرة هذه الخاصية المذكورة. فإن صحَّ هذا فيها بالتجربة فهي شيءٌ طريف نافع» (ج١، ١٤٩).
٤٥  «إنه يُدقق في ذكر المعاني تدقيقًا ما يفطن لمِثله كثير من علماء الأمم بالفلاحة ولا أحسُّوا به، ثم إنه يعترف مع هذا بالتقصير … ما كان أوفر عقولهم وأذكى قلوبهم وأحسنَ استنباطهم في كلِّ العلوم … إن العلوم كلها للنبط، هم استخرجوها كلها. وما في يدَي الأمم منها فإنما هو من فضول ما جاءوا به عليهم وفرَّقوه فيهم. فألحق الله نفوسهم الروح والراحة وجعل لهم في جميع ما نال نايل من فرايدهم أوفر نصيب، وأجزى حظٍّ وأكرم مثوبة» (ج١، ٣٤٨-٣٤٩، ١٦٢).
٤٦  مثل «أنَّ السنور لمَّا لم يقدر على اللحم عزَّت نفسها بأنه مُنتن.»
٤٧  «إنَّ النبط قد سبقوا الفُرس إليه … ليس طعنًا على الفُرس ولا ازدراء بهم، بل هم أعقل وأعدل الأمم لكن ينبغي أن يُعرَف الحق لأهله ويُعلَم مقدار فضل السبق إلى المنافع … وأكثر أطباء زماننا لجهلهم يُنسَبون إلى الفرس، فلولا الغباء والغفلة لكان يتبقَّى أن يعلموا أنه للنبط من اسمه، فالاسم نبطي … ولكن لعصبية الأطباء بالنصرانية ونُصرة دين الروم على الفرس لمَّا توهَّموا أنه دواءٌ ركبَّه الفرس عدَلوا عن ذكره البتَّة وطرحوه وزيَّفوا وقالوا وهو هوس … ولم يكن منهم هذا عصبيةً للروم على النبط، لكنَّه لمَّا توهَّموا لجهلهم أنه للفُرس أطرحوه لذلك وأزرَوا عليه وهو لأسلافهم من النبط لأنَّ جميع هؤلاء النصارى الذين في هذه البلاد وما حولها من الأقاليم أصولهم نبط كلهم، وهم يخرقون بالروم ويُوهمون بأنهم منهم من أجل الموافقة في النصرانية وأيضًا فلأنَّ الناس كلهم ينتَفُون من النبط ويأنفون أن يُضيفوا أنفسهم إليهم (ج١، ٥٤٠–٥٦١). أيُصبح الشيء نافعًا بالعصبية … لم يعمل أحد منذ ظهور الإسلام وجاءت الدولة العربية وقد عمل عدَّة من ملوك العرب الدرياق الكبير وإنما عدلوا عن عمل الشيلنا لمنع أطبائهم لهم منه وتزييفه والطعن عليهم ومدحهم الدرياق والحض على عمله. وملوك العرب غير مُلامين لأنهم لا علم لهم بالطب، وإنما يرجعون إلى أقاويل من وجدوه يتطبَّب في زمانهم وهم النصارى المُتصنِّعون بالجهل وقلَّة العقل في الدين والدنيا … وكنتُ قد سمعتُ أن المقدر بالله عُمِل له الشيلنا، وجُملة الأمر أن العرب قد عملوا بالفُرس مثل ما عمِل الفرس بالنبط سواء حذَوا الفعل بالفعل، وانتصروا للنبط من الفرس، وهذا من قول الله تبارك وتعالى: وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ. فجاءتهم العرب بدينٍ اختاره الله تعالى لخلقِه فقهروهم بذلك بدورهم وأزالوا مُلكهم ونعمهم، وقد كان واللهِ ملكًا عظيمًا كبيرًا وأمرًا هائلًا. فظهر بذلك للعرب آية كبيرة في صحَّة أمرهم وأمر نبيهم صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليمًا كثيرًا» (ج١، ٥٥٢).
٤٨  وذلك مثل البصرة والأهواز وواسط والكوفة والسلم وأهل الري وخراسان والعراق (ج١، ٤٦٧–٤٦٨).
٤٩  «يومون إلى صحَّة التوحيد وينصرونه لأنهم كانوا يعتقدونه لكنهم يخفُون ذلك جهدهم خوفًا على أنفسهم من أهل أزمنتهم والملوك الذين كانوا على عصرهم وفي دهرهم. وما زال في القديم على حسب ما وجدتُ في كتُب النبط أنه لم يزل رجل بعدَ رجلٍ يظهر فيهم بزيِّ التوحيد وخلع عبادة غير الواحد القديم ويدعو إليه. وربما لم يُمكنه الإفصاح به فأوحي إليه. وكذلك كان أنوحا هذا الذي هو مذكور في هذا الكتاب ويتبوشاد ومثله يُومي إلى التوحيد وينصُره. وقوتامي أيضًا عندي مثلهما. ولقد منَّ الله تعالى علينا بمعرفته وبالتوحيد له على أكرم خلقه سيدنا محمد بن عبد الله النبي ، فأخرجه في خير عصر وأكرَمِ أوان، ونصرَه وأيَّده على أمره وأظهره حتى قدم الأمم كما وعد قومه وأخبر أمَّتَه أنَّ عُقبى الدار تكون لهم وأنه وعدَهم أنه يُمكِّن لهم دينهم ويستخلفهم في الأرض كما استخلف من كان قبلهم، فأخبرهم بهذا ووعدَهم به وهم في قلَّة. فصحَّ ما أخرجهم به وتمَّ عهده له، فكان في هذا أعظم آية وأكبر عِلم وأدل دليل على صحة نبوَّته وكرَّم وعظَّم وعلى آله» (ج١، ٤٠٥-٤٠٦).
٥٠  ابن وحشية، ج٢، ص١٣٣٩، ٤٠٤، ج١، ١٠٨-١٠٩، ٤٩.
٥١  ابن وحشية، ص١٣٤٠، ج١، ص٣٥٦، ٣٩١. ويلاحظ المُحقِّق التَّشابُه بين الأدب النبطي وقصص الأنبياء، ويلتقي بالقول «قصة غريبة كأنها أخذت مما ذُكر في كتُب الوحي في قصة آدم عليه السلام» (ص١، ٤٤٩).
٥٢  السابق، ج١، ص١٠، ٢٥٥-٢٥٦، ١٤٧، ٢٤٣.
٥٣  السابق، ج٢، ٦٥٢، ٧٠٤-٧٠٥، ٧٦٨، ٨٥٣، ج١، ٣٠٨، ٣٤٩، ٣٨٣، ٣٦٠.
٥٤  السابق، ج١، ص١٦، ٣٨، ٦٦٢، ٧٠٨، ٢٩٦.
٥٥  السابق، ج٢، ١٢٤٥-١٢٤٦.
٥٦  السابق، ج١، ١٤٨، ١٤٩، ١٥٨، ١٧٠، ١٨٦، ٢٠٩-٢١٠، ج٢، ١٠٩٤.
٥٧  السابق، ج١، ٢٣، ٣٦، ١٢٤، ٤٢٤، ٥٩٣، ٦٣٨، ٦٩١، ج٢، ٨٤٨، ٨٩١، ٣٨٩.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١