رابعًا: الحضارة الإسلامية

وقد تم تدوين الفلسفة كأحد أقسام العلوم داخل الحضارة الإسلامية ككل. فالحضارة الإسلامية هي وحدة التحليل الأولى، والفلسفة علم من علومها. مثال ذلك «المقدمة» لابن خلدون (٨٠٨ﻫ)، في الباب السادس «في العلوم وأصنافها والتعليم وطرقه».١ يأتي العلم بعد ارتقاء المجتمعات وتطورها وانتقالًا من البدو إلى الحضر ونشأة الدول والعمران والمجتمعات المستقرة. فالعلم ظاهرة مدنية.٢ ويتضمن خمسين فصلًا، أربعة وعشرون منها في أصناف العلوم، وستة وعشرون حول العلوم وطرق تحصيلها.
ويهتم ابن خلدون قبل تقسيم العلوم بمناهج التعليم، وينقد عقلية الشروح والملخصات والنقل، نقل الكتب من بعضها من أجل الحث على الإبداع. فكثرة التأليف تعوق عن التحصيل خاصةً لو كان التأليف نقلًا عن نقل، ولا يخرج من القلب، ولا يصنف جديدًا. ويحمل ابن خلدون هموم قِصَر العمر الذي لا يكفي لكثرة التحصيل وكثرة التأليف وكثرة النقل. فالعلم كيف وليس كمًّا، إضافة الجديد وليس نقل القديم.٣
ويبين ابن خلدون مناهج التعليم التي تؤدي من النقل إلى الإبداع: التعلم تدريجي، وتقريب العلم للمتعلم على سبيل الإجمال حتى تحصل له ملكة العلم ويترقى في المراتب فيتعلم بنفسه، فالفطرة أساس التعليم، وعدم الانقطاع عن مجالس العلم حتى لا يُنسى، وعدم خلط علمين في وقت واحد تمييزًا بين العلوم وكأن ابن خلدون لا يدرك أهمية التخصصات البيئية، ونسق العلم ووحدة المعرفة البشرية. كما يتجه المتعلم نحو الموضوع وينظِّره تنظيرًا مباشرًا؛ إذ لا يكفي قراءته في كتاب، بل الحصول عليه بالتجربة. فالعلم لا يُستنبط من النص بل يُستقرى من الواقع. ليس العلم فقط هو المدوَّن المقروء، بل هو أيضًا الشفاهي المسموع، ليس علاقة بين المتعلم والكتاب بل بين المريد والشيخ كما هو الحال عند الصوفية وفي ثقافة سمعية وليست مرئية. ويتوزع العلم على مراحل العمر. ويتجه العلم معًا نحو العمل. لذلك لا يُستحسن التوسع في العلوم الإلهية، والتحول «من العقيدة إلى الثورة»، وأن يحمل العلم «هموم الفكر والوطن». والعلوم الإلهية هي علوم المقاصد في حين أن العلوم الدنيوية هي علوم الوسائل، والتوسع في الدنيوية يحقق نفعًا لتحقيق المقاصد الكلية. والعلوم الإلهية ليست فقط علوم الكتاب والسنة، بل هي علوم المقاصد الكلية للشريعة وهي الضروريات الخمس، المحافظة على الحياة والعقل والدين والعِرض والمال، وهي المصالح العامة التي تُسَمَّى بلغة العصر حقوق الإنسان وحقوق الشعوب، والتي فيها تلتقي العلوم الإلهية والعلوم الإنسانية، علوم الغايات وعلوم الوسائل. وينقد ابن خلدون الموقف الطبقي للعلماء الذي يبرر عجزهم عن العلم أو رغبة الفقراء منهم للتكسب به أو الرد عليهم بنفس المنطق ولنفس الغاية كما فعل ابن سينا.٤
ويثير ابن خلدون قضيتين خلافيتين؛ الأولى ابتعاد العلماء عن السياسة، والثانية أن حَمَلة العلم في الإسلام أكثرهم من العجم.٥ فالقضية الأولى تعارض توجُّه العلم نحو العمل، وتحول النظر إلى ممارسة، والعياذ من علمٍ لا ينفع، وضد التزام العالم بقضايا الوطن، وتحويله إلى مجرد حامل علم أو بائع له لمن يشاء في الداخل أو الخارج. فالعلم والمال لا وطن لهما. وعدم تسييس العلم تحويله إلى مهنة أو حرفة، وليس إلى رسالة أو أمانة بدعوى لا سياسة في الجامعة ولا جامعة في السياسة مثل عدم تسييس الدين وتحوله إلى مجرد إيمان وعقائد وشعائر وطقوس بدعوى لا سياسة في الدين ولا دين في السياسة، وكما يُقال في عصرنا الحاضر دفاعًا عن نظم التسلط والطغيان.

والقضية الثانية قد تكون كلمة حق يُراد بها باطل؛ فهو حكم تقريري تعزِّزه الأحاديث النبوية «العلم في فارس»، «لو كان العلم في الثريا لناله رجال من أهل فارس». ويؤيده الواقع، فالفرس غالبية السكان والأكثر عددًا. وقد كانوا أهل حضارة أو علم سابق على الإسلام وليسوا بدوًا. وربما لكونهم من المعارضة السياسية والأقلية المضطهدة تجاه النظم السياسية والأغلبية القاهرة. والأقليات المضطهدة عادةً ما تلجأ إلى العلم كأداة للقوة مثل حال اليهود في العالم اليوم. ربما لأن العرب تفرغوا للرياسة واستأثروا بها فتفرَّغ الفرس للعلم وأبدعوا فيه. والعلم هو السلطة الفعلية الدائمة والسياسة هي السلطة الوقتية الذاهبة. وقد يُراد بذلك الباطل إذا ما تم تأويله على نحو شعوبي عنصري، وكأن الفرس أصحاب عبقرية خاصة بهم كما هو الحال في النظريات العنصرية الغربية المعاصرة.

وفي نفس الوقت يقول ابن خلدون بدورات التاريخ، وبذهاب العلم بذهاب الأمصار، وبانتقاله من العجم إلى مصر، نظرًا لتحول العجم إلى البداوة، ومصر إلى الحضارة، فمصر أم الدنيا، وإيوان الإسلام، وينبوع العلم والصنائع، مصر المحروسة. وبقي بعض الحضارة إلى ما وراء النهر؛ أي إلى آسيا، وبالتالي تكون مصر وآسيا وريح الشرق محور الحضارة القادم.٦ كان لديه إحساس بوجود حضارة في الشمال، الإفرنجة في شمال الأندلس أيام تغلب النصرانية وازدهار العلوم العقلية عند الفرنجة، وكأن الحضارة قد تحولت من العجم إلى مصر، وحفظتها مصر في عصر الموسوعات في نفس الوقت الذي تحولت فيه إلى الشمال، إلى أوروبا المعاصرة.٧ وانتقل الصراع من الشرق إلى الغرب إلى الشمال والجنوب، وبالتالي تكون دراسة الغرب المعاصر جزءًا من تاريخ الحضارة الإسلامية وانتقالها من الشرق إلى الغرب، ومن الجنوب إلى الشمال. وقد تعود بعد ذلك، طبقًا للإرهاصات الحالية من الغرب إلى الشرق، ومن الشمال إلى الجنوب.٨
وبعد هذه المقدمة النظرية في العلم والتعليم يصنِّف ابن خلدون العلوم تصنيفًا ثلاثيًّا: العلوم النقلية والعلوم العقلية وعلوم اللسان العربي على قدْرٍ متساوٍ تقريبًا في الكم أو مع زيادة ملحوظة في العلوم العقلية.٩ وهي القسمة الشائعة في تصنيف العلوم لولا أن ابن خلدون يستبدل بالعلوم النقلية العقلية علوم اللسان العربي. وهي قسمة تبدو معاصرة تشبه قسمة مشروع «التراث والتجديد». فالعلوم النقلية هي التراث القديم، والعلوم العقلية هي التراث الغربي، وعلوم اللسان العربي هي الواقع المعاش. وتُسمَّى العلوم النقلية العلوم الوضعية لأنها تقوم على الخبر؛ أي التاريخ والشرعيات؛ أي الواقع العملي في سلوك الناس، وكما قال الشاطبي قبله إن الشريعة الإسلامية شريعةٌ وضعية. ويُسَمِّي العلوم العقلية الطبيعية لأنها تشمل العلوم الرياضية والطبيعية نظرًا لوحدة الوحي والعقل والطبيعة.١٠

وتشمل العلوم النقلية ثمانية علوم: القرآن والتفسير والقراءات، الحديث، الفقه، الفرائض، أصول الفقه، الكلام، التصوف، تعبير الرؤيا. ويُلاحَظ وضع علم التفسير في علوم القرآن وهو علم مستقل، وقسمة علم الفقه إلى فقه وفرائض وهو نفس العلم، وإدخال علم أصول الفقه والكلام والتصوف ضمن العلوم النقلية وهي من العلوم النقلية العقلية مع الفلسفة، وإدخال علم تعبير الرؤيا مع العلوم النقلية لتأليف ابن سيرين فيه، وهو أحد أعلام الصحابة مع أنه لم يدخل مُسبقًا في تصنيف العلوم على نحو مطرد. وهو أدخل في التصوف أو الفلسفة لارتباطه بالنفس وبالتالي يكون أقرب إلى العلوم النقلية العقلية، واستبعاد علم السيرة وهو تطوير لعلم الحديث، وتحول من القول إلى الشخص.

والعلوم العقلية سبعة: العدد والهندسة (مناظرة ومخروطات وكروية) والهيئة (الأزياج)، والموسيقى، والمنطق، والطبيعات (الطب والفلاحة)، والإلهيات. والعلوم الأربعة الرياضية الأولى هي الرباعي المعروف في مقابل الثلاثي الذي وصفه ابن خلدون في القسمة الثالثة، علوم اللسان العربي، ويستبدل به ثلاثي الحكمة المنطق والطبيعات والإلهيات دون أن يسميها فلسفة. وهي أدخل في العلوم النقلية العقلية. وقد يكون الدافع على جعلها علومًا عقلية خالصة هو ضمها إلى الوافد، وبالتالي سهولة نقدها واستبعادها قبل تحريمها بفتاوى ابن الصلاح بعد ذلك بقرن.

ثم يضع مجموعتين من العلوم خارج إطار المنظومة لاستبعادها ونقدها. الأولى السحر والطلسمات، والكيمياء، والثانية الفلسفة والنجوم. وهما المجموعتان اللتان يأخذ فيهما ابن خلدون موقفًا صريحًا بالإبطال في العنوان «في إبطال الفلاسفة وفساد منتحليها».١١ وتظل علوم أخرى خارج المنظومة، مثل النبات والحيوان والمعادن والصيدلة، وهي من العلوم الطبيعية. وعلوم الجغرافيا والتاريخ، وهو مؤسس النظرية الجغرافية وفلسفة التاريخ.
وبالنسبة للعلوم النقلية؛ أي الموروث، يبين دخول الإسرائيليات في التفسير، كما يبين صلة الحديث بالفقه؛ فالفقه إعادة تبويب للحديث. ويفيض في بيان أهمية أصول الفقه وهو الأصولي؛ فهو من أعظم العلوم الشرعية وأجلِّها قدرًا وأكثرها فائدةً، ويقارنه مع علوم القرآن. يذكر داود الظاهري ولا يذكر ابن حزم وهو أندلسي مثله. ويذكر ابن رشد فقيهًا لا فيلسوفًا مع أبي زيد وابن يونس وأبي عمرو بن الحاجب، ولا يذكر ابن حنبل ضمن المدارس الفقهية الأربع.١٢ ويدافع عن التصوف السني الأشعري ويعتبره من العلوم الشرعية. ويرفض التصوف الشيعي الذي ينتهي إلى الحلول والاتحاد والتصوف الإشراقي الفلسفي عند ابن سينا، وكأن التصوف السني لم يقُل بالاتحاد والحلول والوحدة؛ وحدة الشهود عند ابن الفارض ووحدة الوجود عند ابن عربي. وبيَّن الصلة بين التصوف والتشيع كنوع من المقاومة الوجدانية القلبية؛ فمملكة الروح قادرة على هزيمة مملكة الجسد، ومدينة الله أقوى من مدينة الأرض. وفي علم تعبير الرؤيا يعتمد ابن خلدون على نظرية الأبخرة لتفسير الرؤية الصالحة، وهي نظرية فلسفية تعتمد على تفسيرات الفلسفة للرؤيا بنظرية الاتصال وهو يبطل الفلسفة ويبيِّن فساد منتحليها.١٣
أمَّا بالنسبة إلى العلوم العقلية فيعتبر ابن خلدون الحساب فرعًا لعلم العدد، وكذلك المعاملات مع أنها تطبيقات له كالمحاسبة. ولا يتحدث عن الدوافع لنشأة هذا العلم، حاجة الفرائض، الصلة والمواريث، إلى الحساب. كما يجعل الكريات والمخطوطات من فروع الهندسة وكذلك المناظرة من خلال الرؤية والنظر مثل ابن الهيثم؛ أي المنظور بلغة العصر. كما يجعل الأزياج من فروع علم الهيئة.١٤ وينقد التجربة في الفلك نظرًا لقِصَر العمر وهي تستلزم التكرار. وفي الغالب لا ينقد ابن خلدون العلوم العقلية خاصةً الرياضية لأنها علوم الوسائل لا علوم الغايات، يتفق عليها الجميع ويقينية مضبوطة.
أمَّا المنطق والطبيعات والإلهيات فإنها علوم عقلية صرفة لا شأن للعلوم النقلية بها؛ ومن ثمَّ لا يمكن لعلم الكلام، وهو من العلوم النقلية، إصدار الأحكام عليها بالصواب والخطأ نظرًا للتمييز بين العلمين في البداية. ولم ينشأ الخلط بينهما إلا عند المتأخرين عندما تحول علم الكلام إلى علم فلسفي وتسربت الفلسفة إلى علم الكلام بعد نقد الغزالي لها.١٥ غرض الكلام هو الرد على الملحدين وغلاة الصوفية وليس المنطق والطبيعات من هذا النوع. بل إن ابن سينا «كان يخالف أرسطو في الكثير من مسائل «الطبيعيات» ويقول برأيه فيها».١٦
أمَّا علوم اللسان العربي؛ النحو، واللغة، والبيان، والأدب، فهي ضمن علوم الوسائل لا الغايات. العلوم اللسانية إذن لفظ قديم وليس لفظًا حديثًا. وتأتي في النهاية بعد العلوم النقلية والعلوم العقلية وليس في البداية كما هو الحال في الغرب الحديث.١٧ والنحو ينظِّر الممارسة في الواقع باعتباره هو العلم الذي يضع قواعد اللغة ومنطق الكلام. ويفصل ابن خلدون اللهجات العربية، واللسان المضري، رادًّا اللسان إلى القبيلة، عرب وبربر، ثم قسمة العرب إلى قبائل، مضر وغيرها. ويركز على المَلَكة والذوق في اللغة، وأنها لا تحصل للمستعربين من العجم لرسوخهم في العجمة البربرية. اللغة وجدان وليست اكتسابًا، وطبيعة وليست صنعة، موهبة وليست تعليمًا، من ممارسة البدو وليست من تقعُّر الحضر.١٨ ويعتبر ابن خلدون علم البيان حادثًا في الملة ربما من حيث القواعد وليس من حيث الممارسة التي صاغها الوحي في القرآن من حيث إن صناعة النظم والنثر في الألفاظ لا في المعاني، مع أنه يصعب التمييز بين اللفظ والمعنى. فتعريف البلاغة هو «اقتضاء القول طبقًا لمقتضى الحال». وينقد ابن خلدون المحفوظ في النثر ويقبله في الشعر لأنه يقوي الذاكرة ويخصب الخيال. وينقد التكسب بالشعر حتى صار غرضه هو الكذب والاستجداء لذهاب المنافع التي كانت فيه للأولين.١٩ ويُكثِر في نهاية المقدمة من الشعر والأزجال والموشحات الأندلسية مؤكدًا على الخصوصية الإقليمية الأندلسية، وكما يفعل بعض المغاربة المعاصرين متوشحين بمفهوم القطيعة المعرفة الوافد من الغرب الحديث وشاعرًا بأنه قد خرج عن القصد من كتابة المقدمة.٢٠
إنما القضية في العلمين اللذين يخرجهما ابن خلدون من تصنيف العلوم، وهما الكيمياء وما يرتبط بها من سحر وطلسمات، والفلسفة وما يرتبط بها من أحكام النجوم. فالكيمياء أبعد العلوم عن الصنائع. ويؤثِر ابن خلدون بدلًا منها في وصف العمليات الكيميائية التدبير على بركة الله واعتبارها «من جنس النفوس الروحانية وتصرفها في عالم الطبيعة، إمَّا من نوع الكرامة إن كانت النفوس خيِّرة أو من نوع السحر إن كانت النفوس شريرة». ويعتبرها أقرب إلى صنعة البداوة، اصطنعها خالد بن يزيد بن معاوية من الجيل العربي البدوي الأول، والعرب على أية حال أبعد عن العلوم والصنائع.٢١
كما يبطل ابن خلدون علم أحكام النجوم وتأثير الكواكب فيما تحتها، فلا فاعل إلا الله؛ فهي صناعة باطلة من حيث الشرع وضعيفة من حيث العقل، وضارة للعمران البشري لما تفرزه من عقائد فاسدة على العوام.٢٢ ويبطِل صناعة الكواكب ويجعل المعاش بالطرق الطبيعية كالفلاحة والنجارة. وينقد علم السحر والطلسمات والشعوذة لأنه موجه إلى غير الله والسجود له، والوجهة إلى غير الله كفر. ويبيِّن، وهو المؤرخ، تاريخ السحر عند العبرانيين والكلدانيين والمصريين والربانيين والبابليين والنبط والهنود والسودان والترك وجابر بن حيان. وينقد المشتغلين بالأعمال السحرية وإشراك الروحانيات والجن والكواكب في أفعال البشر وظواهر الطبيعة. ولم تفرق الشريعة بين السحر والطلسمات، وحرمته للسيطرة على الأفعال الناقصة في الدنيا. ومع ذلك يحاول تفسيره على نحوٍ معنوي، استعداد النفوس البشرية للتأثير في عالم العناصر من غير معين وهو السحر، وبمعين وهي الطلسمات كما هو الحال في التنويم المغناطيسي في العصر الحديث، ولأثره في الروح المعنوية. كما يعترف للمتصوفة ببعض الكرامات بالإمداد الإلهي ومن آثار توابع النبوة. وقد سُحِر الرسول وفكَّت عائشة عقدته! والعجيب أن ابن خلدون ينقد الفلاسفة ويبين فساد منتحليها بأكثر مما يفعل مع بطلان السحر وفساد منتحليه!٢٣
والقضية الثانية «في إبطال الفلسفة وفساد منتحليها» مع صناعة النجوم وثمرة الكيمياء في نهاية العلوم العقلية.٢٤ والفلسفة هي الوحيدة التي لها فصل في إبطالها، وبيان أن هذا الفصل مهم. ويبدأ ابن خلدون بعرض تاريخي لنشأة الفلسفة وتطورها مع تقييمها. ويلخِّص الفلسفة والمنطق والأخلاق بداية بالوافد ونهاية بالموروث دون تحديد لتواريخ مولد أو وفاة، وهو المؤرخ الحصيف. ويتساءل عن أصلها من فارس وعراق العجم جزء من فارس أو من الروم وتعني اليونان باعتبار أن الروم ورثة اليونان، ونظرًا لأن حروب العرب كانت مع الروم.٢٥ ويفسر نشأة المنطق، البداية بالحس والنهاية إلى التجريد كما يفعل الأشاعرة. ويعارض الميتافيزيقا، وينقد نظرية الفيض. ويعتبر الفارابي وابن سينا من الضالين.٢٦
ولا يذكر ابن رشد إلا ملخصًا لأرسطو. ينقد البراهين الفلسفية ونظرية المعرفة الفلسفية. ميزة الفلسفة الوحيدة شحن الذهن في ترتيب الأدلة والحجج! والشريعة المحمدية فيها الكفاية.٢٧
موقف ابن خلدون من الفلسفة موقف فقهي خالص يمهِّد لموقف ابن الصلاح، ويستأنف حملة الغزالي عليها في «تهافت التهافت» و«المنقذ من الضلال». ويوقف محاولة ابن رشد ردَّ الاعتبار إليها والدفاع عنها في «تهافت التهافت». يدافع عن النقل ضد العقل، وعن التفسير والفقه ضد الفلسفة والعلم. ويرى أن سعد بن أبي وقاص كتب إلى عمر بن الخطاب بوجود كتب، فأمره بإغراقها في الماء دون أن يتحقق من صدق الرواية، كما طالب هو بذلك في نقد أغلاط المؤرخين في مقدمة «المقدمة». وينقد دخول الفلسفة إلى الأندلس، ويتمنى أنها لم تدخل، وكأن التاريخ يتحرك طبقًا لأمنيات المؤرخ حتى ولو كان ماديًّا جدليًّا على رأي المعاصرين.٢٨ ويستشهد برأي أفلاطون على ظنية الإلهيات؛ فقد شهد شاهد من أهلها.٢٩ فما سبب هذا العداء للفلسفة؟ هل وقع ابن خلدون تحت سيطرة فقهاء الأندلس الذين حرقوا كتب ابن رشد قبله بمائتي عام؟ هل لأنه ظاهري الاتجاه والظاهرية بنت الأندلس عند داود وابن حزم؟ هل لأنه حسي النزعة مادي المنهج ينأى عن المجردات؟ هل هو موقف مسبق وليس دراسة عملية موضوعية من مؤرخ علمي حصيف؟ هل لأنه أشعري المذهب وعداء الأشاعرة للعقل معروف كما بيَّن ابن رشد في «مناهج الأدلة»؟ هل هو موقف عصر ينبئ بفتاوى ابن الصلاح في تحريم الفلسفة؟
وتتأكد أشعرية ابن خلدون بنقده المستمر للمعتزلة، نقد «الكشاف» للزمخشري لأنه يأتي بالِحجاج على مذاهبهم الفاسدة. وينصر أهل السنة ضد المعتزلة «على ما يراه أهل السنة لا على ما يراه المعتزلة». صحيح أنه ينقد الشيعة أيضًا والقول بعصمة الأئمة، بل وينقد بعض الصحابة، ولكنه مقلد للمدارس الفقهية الأربعة.٣٠ كما يستعمل ابن خلدون الحجج النصية، الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، كحجج ضد الخصوم ودفاعًا عن النفس كما يفعل أهل السلف وبمنطق العلوم النقلية، وهي التي جعلها العلوم الموروثة، فيهاجم الفلاسفة بالقرآن ويتوعدهم به، ويمنع تعلم علوم أهل الكتاب، وينقد الكيمياء باعتبارها ضد العلم الإلهي، وكذلك علم أحكام النجوم، فالقلم البشري عاجز عن الإحاطة بما دونه.٣١ ويستعمل القرآن لتأييد السحر، وهي آيات تدل أيضًا على تحريم السحر، وأنه من صنع الشياطين والكفرة، وإثبات قوانين الطبيعة.٣٢
ويتم إثبات العلم الإلهي والأفعال الإلهية، أفعال الهداية من الله بالقرآن.٣٣ العلم الإلهي يقين مطلق، في حين أن العلم البشري معرض للخطأ. والعلم الحق من الله الذي أودعه الكتاب والآيات، مع أنها أيضًا آيات متشابهات في حاجة إلى إحكام، وبالتالي إلى إعمال العقل. والعلم تدريجي. ناله قوم من فارس.٣٤ وبالرغم من إثبات العلم الإنساني إلا أنه يحذِّر من الطب الإنساني، ويسميه الطب المزاجي، ويدافع عن الطب النبوي! مع أن الطب النبوي عارضته التجربة بزيادة الإسهال بشرب العسل، «صدق الله وكذب بطن أخيك!»٣٥ وأخيرًا يدافع ابن خلدون عن القرآن والسنة والنسخ والرؤية الصحيحة والتوحيد والإيمان والصلاة وتعدد الخلق بالقرآن والسنة فيقع في الدور، وبالرغم من مقارنته القرآن بالنثر والنظم.٣٦
كما تتجلى الأشعرية في العبارات الإيمانية التي تتخلل «المقدمة» من أولها إلى آخرها، في وسط الباب أو الفصل وليس بالضرورة في أوله أو آخره حتى لقد تختلط بعض اللازمات مع القرآن المستعمَل استعمالًا حرًّا دون تنصيص. وتعبِّر هذه اللازمات عن أن الهداية والتوفيق والتأييد والعون من الله.٣٧ وكل مشيئة فبمشيئة الله، له الحكم والخلق والتقدير.٣٨ والله علام الغيوب، عليم بكل شيء. وهو أعلم بالصواب وبحقائق الأمور.٣٩
ربما أخذ ابن خلدون أكثر مما يستحق في عصرنا بسبب المغاربة أنصار الخصوصية والقطيعة، والماركسيين المشارقة وقراءتهم المادية الجدلية له، والمستشرقين الوضعيين الباحثين عن أصول الوضعية الاجتماعية عنده. مع أنه أشعري حتى النخاع، فقيه من الفقهاء ضد الفلسفة والعلم. ابن خلدون التاريخي ضد ابن خلدون المعاصر. وابن خلدون نفسه يفتح الطريق لأجيال قادمة لإكماله كما فعل ابن سينا في آخر كتاب الشعر من «الشفاء». يطالب بالغوص في المسائل، وتعيين موضوع العلم، وإكمال المتأخرين للمتقدمين، وكأنه يطالب بابن خلدون جديد يكمل المسار، ويأتي بعده بسبعة قرون كما أتى هو بعد نشأة الحضارة الإسلامية بسبعة قرون. يؤرخ للنهضة كما أرَّخ هو للانهيار. وإذا كان ابن خلدون القديم قد كتب المقدمة في خمسة شهور، فإن ابن خلدون الجديد قد يعيد كتابتها في العمر كله لو استطاع بسبب قِصَر العمر.٤٠
١  ابن خلدون: المقدمة، المكتبة التجارية الكبرى (د.ت) تشمل المقدمة ستة أبواب: (١) في العمران البشري على الجملة (٨٠ص). (٢) في العمران البدوي (٣٥ص). (٣) في الدول العامة والملك والخلافة والمراتب السلطانية (١٩٠ص)، (٤) في البلدان والأمصار (٤٠ص). (٥) في المعاش ووجوبه من الكسب والصنايع (٥٠ص). (٦) في العلوم وأصنافها والتعليم وطرقه (١٥٠ص). أكبرها الملك، وثانيها في الكبر العلم، وثالثها العمران البشري على الجملة، ورابعها المعاش ووجوبه من الكسب والصنائع، وخامسها البلدان والأمصار، وسادسها وهو أصغرها في العمران البدوي.
٢  لذلك يخصص ابن خلدون الفصول الثلاثة الأولى لهذا الموضوع: (١) العلم والتعليم الطبيعي في البشر. (٢) العلوم تكثر بكثرة العمران والحضارة.
٣  لذلك يفرد ابن خلدون فصلين لذلك: (٢٧) كثرة التأليف عائق عن التحصيل، (٢٨) كثرة الاختصارات مخلة بالتعليم. «إن المتعلم لو قطع عمره في هذا كله فلا يفي له بتحصيل علم العربية الذي هو آلة من الآلات ووسيلة، فكيف يكون في المقصود الذي هو الثمرة» (ابن خلدون، ص٥٣٢-٥٣٣).
٤  ويخصص ابن خلدون لذلك خمسة فصول: (٢٩) وجه الصواب في تعلُّم العلوم وطريق إفادته، (٣٠) العلوم الإلهية لا تُوسَّع فيها الأنظار ولا تُفرَّع المسائل، (٣١) تعليم الولدان واختلاف مذاهب الأمصار الإسلامية في طرقه، (٣٢) الشدة على المتعلمين مضرة بهم، (٣٣) الرحلة في طلب العلوم ولقاء المشيخة ضرب كمال في التعليم (ابن خلدون، ص٥٣٣-٥٣٤). انظر أيضًا: «الوحي والواقع، دراسة في أسباب النزول»، هموم الفكر والوطن، ج١، ص١٧–٥٦.
٥  هما الفصلان: (٣٤) في أن العلماء من بين البشر أبعد عن السياسة ومذاهبها، (٣٥) في أن حَمَلة العلم في الإسلام أكثرهم من العجم (ص٥٤٢–٥٤٥).
٦  «خربت تلك الأمصار، وذهبت منها الحضارة التي هي سر الله في حصول العلم والصنائع. وذهب العلم من العجم جملةً لما شملهم من البداوة. واختص العلم بالأمصار الموفورة الحضارة. ولا أوفر اليوم في الحضارة من مصر، فهي أم العالم، وإيوان الإسلام، وينبوع العلم والصنائع. وبقي بعض الحضارة إلى ما وراء النهر» (ابن خلدون، ص٥٤٥). انظر أيضًا: أنور عبد الملك: «ريح الشرق»، المستقبل العربي، القاهرة ١٩٨٣م. وهو ما لاحظه أيضًا جوزيف نيدهام على الصين في «العلم والحضارة في الصين»، وأخيرًا صمويل هانتجتون في «صراع الحضارات» في محور الإسلام والبوذية في مواجهة المحور اليهودي المسيحي بدافع آخر، وهو إخفاء الصراع الاقتصادي والسياسي بين المركز والأطراف تحت ستار الصراع الحضاري، وهي لغة التراث المقبول عند الأطراف.
٧  «كذلك بلغنا لهذا العهد أن هذه العلوم الفلسفية ببلاد الفرنجة من أرض رومة وما إليها من العدوة الشمالية نافقة في الأسواق، وأن رسومها هناك متجددة، ومجالس تعليمها متعددة، ودواوينها جامعة متوفرة، وطلبتها متكثرة» (السابق، ص٤٨٠).
٨  ويستأنف مشروع التراث والتجديد بجبهاته الثلاث هذه الدورات الحضارية التي حاول ابن خلدون وصفها.
٩  العلوم النقلية (٤١ص)، العلوم العقلية (٥٣ص)، علوم اللسان العربي (٤٤ص).
١٠  انظر رسالتنا (بالفرنسية) «مناهج التفسير»، محاولة لإعادة بناء علم أصول الفقه، البنية العقلية للوحي: الوحي والعقل والواقع. وأيضًا دراستنا «الوحي والواقع» دراسة في أسباب النزول، في هموم الفكر والوطن، ج١، ص١٧–٥٦.
١١  ابن خلدون، ص٥١٤–٥١٩.
١٢  السابق، ص٤٣٩، ٤٤٢، ٤٤٧، ٤٥٢، ٤٥٤، ٤٤٦، ٤٥٢، ٤٥٦.
١٣  السابق، ص٤٧٥–٤٧٨.
١٤  السابق، ص٤٨٢–٤٨٩.
١٥  «وأمَّا النظر في مسائل الطبيعات والإلهيات بالتصحيح والبطلان، فليس من موضوع علم الكلام ولا من جنس أنظار المتكلمين، فاعلم ذلك لتميِّز به بين الفنين؛ فإنهما مختلطان عند المتأخرين في الموضوع والتأليف … غرض الكلام الرد على الملحدين وغلاة الصوفية» (ص٤٩٦).
١٦  السابق، ص٤٩٢.
١٧  السابق، ص٥٤٦–٥٥٤.
١٨  ويخصِّص ابن خلدون لذلك سبعة فصول: (٣٧) اللغة مَلَكة صناعية، (٣٨) لغة العرب الآن مغايرة للغة مضر وحِمْيَر، (٣٩) لغة أهل الحضر قائمة بنفسها على لغة مضر وحمير، (٤٠) تعليم اللسان المضري، (٤١) مَلَكة اللسان غير صناعة العربية ومستغنية عنها في التعليم، (٤٢) الذوق لا يحصل للمستعربين من العجم، (٤٣) أهل الأمصار قاصرون عن تحصيل هذه المَلَكة.
١٩  ويخصص ابن خلدون لذلك سبعة فصول: (٤٤) انقسام الكلام إلى نظم ونثر، (٤٥) الإجادة في الفنين معًا للأقل، (٤٦) صناعة الشعر وتعليمه، (٤٧) صناعة النظم والنثر في الألفاظ لا في المعاني، (٤٨) حصول المَلَكة بجودة الحفظ والمحفوظ، (٤٩) ترفُع أهل المراتب عن انتحال الشعر، (٥٠) الموشحات والأزجال في الأندلس.
٢٠  «فلا الأندلسي بالبلاغة التي في شعر أهل المغرب، ولا المغربي بالبلاغة التي في شعر أهل الأندلس والمشرق، ولا المشرقي بالبلاغة التي في شعر الأندلس والمغرب» (السابق، ص٥٨٨).
٢١  ابن خلدون، ص٥٠٤–٥١٣. «ومن المعلوم البيِّن أن خالدًا من الجيل العربي، والبداوة إليه أقرب؛ فهو بعيد عن العلوم والصنائع بالجملة، فكيف له بصناعة غريبة» (السابق، ص٥١٥).
٢٢  «ثم إن تأثير الكواكب فيما تحتها باطل؛ إذ قد تبيَّن في باب التوحيد أن لا فاعل إلا الله بطريق استدلالي» (السابق، ص٥٢١). «بطلان هذه الصناعة من طريق الشرع وحذف مداركها مع ذلك من طريق العقل مع مالها من المضار في العمران الإنساني بما تبعث من عقائد العوام من الفساد» (ص٥٢٢، ٥٣١).
٢٣  ابن خلدون، ص٤٩٦–٥٠٣.
٢٤  «في إبطال الفلسفة وفساد منتحليها» (السابق، ص٥١٤–٥٣١).
٢٥  ابن خلدون، ص٤٨٠.
٢٦  وهو يفعله هيوم أيضًا في نظرية المعرفة، وكل الوضعيين المناطقة في الغرب الحديث (ابن خلدون، ص٥١٦).
٢٧  السابق، ص٥١٨-٥١٩. «فأمَّا قولهم أن البراهين والأدلة العقلية محصلة لهذا النوع من الإدراك والابتهاج عنه فباطل» (ص٥١٧). «وأمَّا قولهم أن السعادة في إدراك هذه الموجودات على ما هي عليه فباطل مبني على ما كُنَّا قدمناه في أصل التوحيد من الأوهام والأغلاط» (ص٥١٨). «فهذا العلم غير وافٍ بمقاصدهم التي حوموا عليها مع ما فيه من مخالفة الشرائع وظواهرها. وليس له فيما علمنا إلا ثمرة واحدة هي شحذ الذهن في ترتيب الأدلة» (ص٥١٩). «فليكن الناظر فيها متحرزًا جهده من معاطيها، وليكن نظر من ينظر فيها بعد الامتلاء من الشرعيات والاطلاع على التفسير والفقه، ولا يكن أحد عليها وهو خلو من علوم الملة، فقلَّ أن يسلم ذلك من معاطيها» (ص٥١٩).
٢٨  السابق، ص٤٨١.
٢٩  السابق، ص٥١٧.
٣٠  السابق، ص٤٤٠، ٤٤٦–٤٤٨.
٣١  ضد وعود الفلاسفة: هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ (ص٩١٨). وضد التعلم من أهل الكتاب حديث: «لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم، وقولوا آمنا بالذي أنزل علينا وأنزل إليكم، وإلهنا وإلهكم واحد»، وحديث: «ألم آتكم بها بيضاء نقية، والله لو كان موسى حيًّا ما وسعه إلا اتباعي» (ص٤٣٦). وضد تأثير الكواكب في علم أحكام النجوم حديث: «أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر بي. فأمَّا من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكواكب. وأمَّا من قال مطرنا بنوء كذا، فكذلك كافر بي مؤمن بالكواكب». وآية: وَاللهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ ضد صناعة الكيمياء وأهل الصنعة.
٣٢  مثل آية: وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللهِ، وآيه: وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (ص٤٩٨). وحديث: «إن الشمس والقمر لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته» (ص٥١٢).
٣٣  وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ (ص٤٤٠، ٤٩٢). وَاللهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (ص٤٩٣، ٤٥١). صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (ص٤٦١). وَاللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ (ص٤٣٢). وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي (ص٥٣٠). وَاللهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ (ص٥٦٩).
٣٤  اللهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ، قَدْ فَصَّلْنَا الْآيَاتِ (ص٥٦٩). خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (ص٥٨٠). ولإثبات العلم التدريجي آية: اللهَ كَمَا عَلَّمَكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ (ص٥٣٤). وفي فارس حديث: «لو تعلق العلم بأكناف السماء لناله قوم من أهل فارس» (ص٥٤٤). وحديث: «أوتيت جوامع الكلم واختُصر لي الكلام اختصارًا» (ص٥٤٦، ٥٥٦).
٣٥  وذلك بحديث: «أنتم أعلم بأمور دنياكم» (ص٤٩٤). «وليس ذلك في الطب المزاجي وإنما هو من آثار الكلمات الإيمانية كما وقع في مداواة البطون بالعسل» (ص٤٩٤).
٣٦  وذلك مثل آيات: قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ * اللهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (ص٤٥٩). وآية: فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ. وحديث: «من مات يشهد أن لا إله إلا الله دخل الجنة» (ص٤٥٩، ٤٦٨). وحديث: «في رأس العبادات جُعلت قرة عيني في الصلاة» (ص٤٦١). وحديث: «لا يزني الزاني وهو مؤمن» (ص٤٦٢). وحديث: «الرؤيا ثلاث رؤيا: من الله، ورؤيا من الملك، ورؤيا من الشيطان» (ص٤٧٧). وحديث: «لم يبقَ من المبشرات إلا الرؤيا الصالحة يراها الرجل الصالح أو تُرى له». وحديث: «الرؤية الصالحة جزء من ستة وأربعين جزءًا من النبوة» (ص٤٧٥). وآية: وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ (ص٥٨٨). والحديث القدسي: «كنتُ كنزًا مخفيًّا فأحببت أن أُعرَف فخلقت الخلق ليعرفوني» (ص٤٧١). وللنسخ: مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا (ص٤٤١).
٣٧  الهداية مثل: والله يهدي من يشاء (ص٥٤٣). والله الهادي إلى رحمته (ص٥٣٦). والله يهدي من يشاء إلى سواء السبيل (ص٥٥٣). والله يهدي من يشاء بفضله وكرمه (ص٥٦٠). والله يهدي بنوره من يشاء وهو القوي المتين (ص٤٨٣). والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم (ص٥٦٤، ٥٩٦). والله الهادي إلى الصواب لا رب سواه (ص٤٩٤). والله يهدي من يشاء وهو القوي العزيز لا رب سواه (ص٥٠٣). والله الهادي للصواب، والله الهادي المبين (ص٥٥٨، ٥٥٤، ٤٩٤). ومن يهدِه الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له (ص٥٣٣). فافهم هداك الله (ص٥٠٨). واعلم هداك الله (ص٥١٠). والتوفيق مثل: والله سبحانه وتعالى الموفِّق للصواب (ص٥٣٤). والله الموفِّق لما يحبه ويرضاه، ولا معبود سواه (ص٤٨٩). والله الموفِّق للصواب بمنِّه وكرمه (ص٥٦٨). والله الموفق للصواب والحق والهادي إليه، وما كُنَّا نهتدي لولا أن هدانا الله (ص٥١٩). والتأييد مثل: والله يؤيد بنصره من يشاء (ص٤٨١). والعون مثل: والله المعين (ص٥٧٥). والمشيئة مثل: إن شاء الله تعالى (ص٤٨٩، ٤٩٤).
٣٨  مثل: والله يحكم ما يشاء، لا معقِّب لحكمه (ص٥٤٠). والله يخلق ما يشاء ويقدر (ص٥٥٩). والله يخلق ما يشاء لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، وحسبنا الله ونعم الوكيل، والحمد لله (ص٥٤٥). والله الخلاق العليم ولا رب سواه (ص٥٥٠). والله يخلق ما يشاء ويختاره، والله يخلق ما يشاء ويقدر (ص٥٥٩). والرزق مثل: والله الرازق ذو القوة المتين، لا رب سواه (ص٥٣١). والفضل مثل: ولكن فضل الله يؤتيه من يشاء (ص٥٣٢). والفعل مثل: والله مقلب الليل والنهار (ص٥٨١). والله سبحانه وتعالى هو الفعال لما يريد وبيده التوفيق والإعانة (ص٤٣٧). والله مقدار الأمور كلها (ص٥٦١).
٣٩  مثل: وما العلم إلا من عند الله (ص٥٣٦). والله علام الغيوب (ص٤٧٨). والله أعلم بالغيب (ص٥٦١). والله سبحانه وتعالى أعلم (ص٥٦٦). والله أعلم بالصواب (٤٩٦). والله أعلم (ص٤٩٨، ٥٥٢). والله أعلم بما في الغيوب ومطلع على ما في السرائر (ص٥٠٣). والله سبحانه وتعالى أعلم (ص٥٥٥، ٥٣٣). والله أعلم بالغيب (ص٥٢٣). والله سبحانه وتعالى أعلم بما في حقائق الأمور (ص٤٤٥).
٤٠  «ولعل من يأتي بعدنا ممن يؤيده الله بفكر صحيح وعلم مبين يغوص في مسائله على أكثر مما كتبنا. فليس على مستنبِط الفن إحصاء مسائله، وإنما عليه تعيين موضع العلم وتنويع فصوله وما يتكلم فيه. والمتأخرون يُلحِقون المسائل من بعده شيئًا فشيئًا إلى أن يكمل» (ابن خلدون، ص٥٨٨). «أتممت هذا الجزء الأول بالوضع والتأليف قبل التنقيح والتهذيب في مدة خمسة أشهر، آخرها منتصف عام ٧٧٩م، ثم أتممته بعد ذلك وهذبته وألحقت به تواريخ الأمم كما ذكرت في أوله وشرطته. وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ» (ص٥٨٨).

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١