سادسًا: تقسيم العلوم

(١) المصنفون والمصنفات

إذا كان التدوين قد بدأ بتاريخ الحضارات العامة والخاصة، ثم بالوافد والموروث، ثم بالحضارة الإسلامية، ثم بتاريخ الفِرَق، فإنه يتحول الآن إلى تقسيم العلوم كمنظومة عامة تندرج أسماء الأعلام تحتها كما هو الحال في «الفهرست» لابن النديم (٣٨٥ﻫ). فلا يوجد تاريخ بلا تصنيف. وهو طور لا زماني يكشف عن بنية النص الفلسفي كنوع أدبي قبل أن ينفصل النص نفسه إلى أسماء الأعلام حتى القواميس المعاصرة أو إلى حِكَم وأقوال وأمثال، وهي وحدة التحليل المثلى للنص في أرقى أنواع الأدبية التي تسمح بتحليل المضمون بعد ذلك للنصوص الفلسفية؛ فالغاية أسماء الكتب من منظور أعم ورؤية حضارية مقارنة أشمل حتى لو أدى ذلك إلى التكرار وإلى إدخال أسماء الكتب في أخبارٍ أقرب إلى التاريخ الخالص دون القراءة باستثناء حلم المأمون. لذلك وضع عنوان «أسماء كتبهم» أو «الكتب المصنفة» في معظم الفنون. وإذا كان «الفهرست» هو عمليًّا أول كتاب في تاريخ التدوين، فربما كان لمهنته كوراق دافع في ذلك لرصد الكتب التي لديه وفي الأسواق.١ وربما ساعد على ذلك كونه معتزليًّا شيعيًّا؛ أي من المعارضة العلنية والسرية التي يتبلور فيها الوعي بالتاريخ.
وقد استعمل ابن النديم مصادر مدوَّنة وشفاهية؛ استعمل القرآن كمصدر تاريخي عن تاريخ الأديان مثل باقي المؤرخين، كما استعمل الشعر العربي كمصدر من مصادر المعرفة كما كان الحال عند العرب قبل الإسلام لمعرفة أخبار الأمم السابقة، حيث يختلط الواقع بالخيال.٢ كما يعتمد على تفسير ابن عباس. وعلم التفسير لم يُذكر ضمن تقسيم العلوم، وهو تفسير مملوء بالإسرائيليات؛ فالأسطورة تكمل تاريخ الأمم السابقة منذ آدم ونوح، وتختلط بالآيات. الأسطورة والتاريخ، الحكاية والرواية مصدران للمعرفة؛ فقد وُضعت الكتابة قبل آدم بثلاثمائة عام وهو ما زال في الطين، ثم اكتُشفت بعد الطوفان. ولما هُدمت الكعبة وجدوا حجرًا مكتوبًا عليه أن السلف بن عبقر يقرأ على ربه السلام.٣ ويعترف ابن النديم باعتماده على مصادر مدونة أخرى،٤ لدرجة أنه يحدِّد خطوط أصحابها كما يعتمد على روايات شفاهية وحكايات مروية.٥ ويسأل ويستقصي ويتتلمذ ويتعلم ويقرأ على آخرين.٦ يتسم بالتواضع وبالأمانة العلمية، ويعلن أنه لا يعلم الروسية إذا كانت كلمات أو حروفًا، وأن من المعتزلة من لا يعرف أمره غير ذكره مع إحساس بالعصر والزمن ومشاهدة الأحداث في أسلوب مقتضب دون إنشائيات أو مقدمات، تاريخ أكثر وقراءة أقل.٧ ولم يستعمل ابن النديم القرآن كمصدر تاريخي إلا آية واحدة بمناسبة ابن الرواندي، بالرغم ما توحي به خواتيم الفقرات والعبارات الدينية من إيمان دفين.٨
وقد اتَّبع ابن النديم تقسيمًا عشريًّا للعلوم يضم ثلاثة وثلاثين فنًّا، يبدأ بعلم اللغة كما بدأ الفارابي بعلم اللسان في «إحصاء العلوم». ٩ والغالب على كل مقال تقسيم ثلاثي للفنون، الأولى والثانية والسابعة والثامنة، إلا المقالة الرابعة والتاسعة (ثنائي)، والخامسة (رباعي)، والسادسة (ثماني)، والعاشرة بلا تقسيم. ويتصدر المؤرخون من حيث الكم ثم الفلاسفة ثم النحويون ثم التدوين ثم المذاهب والاعتقادات ثم الفقهاء، ثم الكلام ثم الشعر ثم العلماء ثم الكيميائيون أصغر المقالات.١٠ ويبدو من هذا التصنيف توتر داخلي في الزمان بين علوم اللغة والشعر السابقة على الإسلام والعلوم الإسلامية التالية له، الفقه والكلام والفلسفة وتاريخ الأديان والكيمياء في فترة يتم فيها التدوين ويكتب التاريخ. فعلوم العرب تأتي قبل علوم الإسلام، بما في ذلك علوم العجم.
المقالة الأولى لغات الأمم، العرب والعجم، أقلامها وخطوطها وكتاباتها. فالكتابة تأتي قبل الكلام، والتدوين قبل الشفاه. تاريخ الحضارة هو تاريخ الكتابة وليس تاريخ الكلام، بما في ذلك أنواع الأقلام والأوراق. وينشأ التاريخ المدوَّن بأول من وضع الخطوط.١١ والتقابل بين العرب والعجم هنا في اللغة وليس في العلم كما هو الحال عند الخوارزمي وليس في العرق، ولا يتضمن أي نوع من الشعوبية. وأن وضع الكتب السماوية والقرآن في هذا المقال عن تدوين الكتابة يبين دورها في تقنين الكتابة وأشكال الحروف والحرص على استمرارها في التاريخ.١٢ ويرتبط علم القراءات وهو أقرب إلى الشفاه وعلم الأصوات بالكتابة والتدوين. وإذا كان القرآن قد دخل في علم الكتابة وعلوم التدوين، وهو من العلوم النقلية، فإن باقي العلوم النقلية كالحديث والتفسير والسيرة لم تدخل في تقسيم العلوم مع أن الحديث والسيرة يدخلان في تدوين التاريخ، والتفسير عادةً ما يُقارن بعلوم القرآن.

وفي المقالة الثانية يتم تصنيف علوم النحو طبقًا للمدن التي تحولت إلى مدارس نحوية مثل البصرة والكوفة أو مدارس تجمع بينهما.

وتضم المقالة الثالثة علم التاريخ، أخبار النسابين وأصحاب السير والأحداث والآيات، بما في ذلك كتاب الخراج وأخبار الأدباء والندماء والمغنين؛ فلا فرق بين التاريخ العام والتاريخ الحكومي والتاريخ الشعبي.

وتضم المقالة الرابعة أخبار الشعر والشعراء ومناقضاتهم، ورواة القبائل في العصرين الجاهلي والإسلامي حتى دولة بني العباس.

والمقالة الخامسة عن الكلام والمتكلمين طبقًا للفِرَق وليس للعقائد، كل فرقتين في فن مثل الشيعة والإمامية، والمجبرة والحشوية، مع أن جهم جبري في الأفعال تأويلي في المعاد. أمَّا المعتزلة والمرجئة فلا يجتمعان في الإيمان والعمل، المعتزلة تربط والمرجئة تفصل، ولا في الموقف من السلطة، فالمعتزلة معارضة والمرجئة سلطة، والخوارج بمفردهم. والعجيب وضع العباد والزهاد والمتصوفة مع المتكلمين وإخراج أصول الفقه وهو الشق الثاني من علم الأصول من أصول الدين. ويبين أواصر القربى بين المعتزلة والشيعة باعتبارهما من فرق المعارضة. ويعرِّف بالفِرَق لا بالأشخاص. ويقرِّر ضياع كتب كثير من فرق المعارضة؛ لذلك تبدو أسماء الكتب المذكورة أقل شهرة. ويربط بين الإسماعيلية والقرامطة، ويضعهم مع الصوفية وليس مع الشيعة الإمامية. ويعرض رد الصوفية على المعتزلة مما قد يبرر وضعهم مع المتكلمين في الخلاف بين منهج الذوق ومنهج النظر. ويبين اشتغال بعض المتكلمين بالفلسفة؛ فلهشام بن الحكم كتاب على أرسطاطاليس في التوحيد، وللحسن بن موسى النوبختي اختصار الكون والفساد لأرسطاطاليس أيضًا.١٣

والمقالة السادسة عن الفقهاء في مذاهب ثمانية بإضافة الفقه الظاهري عند داود وابن حزم وفقه الشيعة وفقه الخوارج (الشراة)، وإخراج فقه أحمد بن حنبل، وربما يعني به فقه أصحاب الحديث، وإدخال فقه الطبري الذي لا يُعلم له فقه في عصرنا.

والمقالة السابعة هي بيت القصيد عن الفلاسفة، تضع الطبيعيين المنطقيين في فن دون الإلهيين، والمهندسين والحساب في فنٍّ ثانٍ من العلوم الرياضية، والطب في ثالث من العلوم الطبيعية. وتستبعد الحكمة العملية، الأخلاق والسياسة والاقتصاد، وكل ما سمَّاه إخوان الصفا العلوم الإلهية الناموسية والشرعية؛ أي الإنسانيات. ويعرض للترجمة والشرح، الموجود والمفقود، ودور عبد الله بن المقفع مترجمًا، وأسماء النَّقَلة من الفارسية إلى العربية وباقي اللغات، ونقلة الهند والنبط. وينقل حكايات الفلاسفة بألفاظها. ويتحدث عن أسطورة هرمس، والجمع بين الفلك والخرافة، السقوط والرفع، من الوحدة إلى التفرقة، ثم من التفرقة إلى الوحدة، من الطهارة إلى الدنس، ومن البراءة إلى الذنب.١٤ فقد كتب هرمس في النيرنجيات والخواص والطلسمات. ويبين أول من تكلم في الفلسفة، طاليس وفيثاغورس، وأهمية سقراط في السياسات، وأفلاطون وأخبار أرسطاطاليس وترتيب كتبه في قسمة رباعية: منطقيات وطبيعيات وإلهيات وخلقيات. ويعرض أسماء الفلاسفة الطبيعيين كاتجاهات ومدارس وليس كأسماء. ويضم الموروث إلى الوافد، الكندي وأرسطو. ويفصل أعمال الكندي في الفلسفة والكريات والمنطق والحساب والموسيقى والنجوم والفلك والهندسة والأنواعيات والطب، والإحكاميات والجدل والنفس والسياسة والإحداثيات (وقوع الحوادث) والأبعاديات (هندسة الأرض)، والتقدميات (التنبؤ).

والمقالة الثامنة عن العلماء، وهو لفظ عام لا يدل على علمٍ بعينه، ولكن يضم المسامرين والمخرفين في فن، والمشعبذين والسحرة في فنٍّ ثانٍ، وعلماء متفرقين في فنٍّ ثالث! وهو تصوُّر قديم للعلم بمعنى العلم المزيف أو التعالم، لا فرق فيه بين الظرفاء والمدَّعين والكذابين. ويضم أسماء العفاريت الذين دخلوا على سليمان وأحاديث البطالين والمغفلين، والتمييز بين الطريقة المحمودة والطريقة المذمومة في العزائم والطلسمات والحِيَل والرقيات.

والمقالة التاسعة عن المذاهب والاعتقادات، وهو ما يعادل الفِرَق غير الإسلامية في علم الكلام التي تطورت فيها الفلسفة كما فعل الشهرستاني في «الملل والنحل»، ثم تحولت من تاريخ الأديان إلى تاريخ الحضارات مقارنة ودخول الشرق مع الغرب في دائرتين حضاريتين، ثم تنويع الشرق إلى منطقتين حضاريتين، العراق وفارس، والهند والصين، العراق بالحرانية، وفارس بالثنوية، والهند والصين كامتدادات حضارية.

والمقالة العاشرة الصنعويون؛ أي المشتغلون بالسيمياء (أي الكيمياء غير العلمية)، السحر من أجل القوة بالرغم من الحديث عن المشعوذين والسَّحرة في المقالة الثامنة عن العلماء وإخراج هؤلاء من زمرة العلماء.

ويضع ابن النديم «الفهرست» في إطار حضاري عام، وعلى نحو مقارن بين الشرق والغرب، جناحي الحضارة الإسلامية، العرب والسريان والعبرانيون والترك والفرس والهند والصين شرقًا، واليونان والرومان والأرمن والروس والإفرنج غربًا. فقد نبش العرب التاريخ بالترجمة بعد حلم المأمون، وكانت الكتب قد انتهت بعد أن تنصرت الروم. دوَّنوا أحاديث العشق والعشاق بما في ذلك عشق الإنس والجن كما فعل الأصفهاني وابن حزم. وانضم المتكلمون والفلاسفة لزمرة المؤرخين.١٥ وقام السريان بمهمة الترجمة، وساهم معهم ابن وحشية من الكلدان. وترجم عبد الله بن المقفع من اللسان الفارسي. ويذكر ابن النديم أسماء كتب الفرس، فلا فرق بين عرب وعجم. كما كتب ابن قتيبة كتاب «التسوية بين العرب والعجم» بالرغم من بيان الجاحظ فضائل العرب. والترك متعددو اللغات، وهي منتشرة في كل شرق أوروبا وغرب آسيا، وسط بين الشرق والغرب، مثل مصر وبابل منشأ العلوم.١٦ ويذكر ابن النديم الهند وأسماء الكتب فيها مثل «سه الهندي»، وسائر الكتب في الخرافات والأسمار والأحاديث والفأل والزجر والجوارح والمواعظ والآداب والحِكَم. كما يعرض مذاهب الهند.١٧ ويضم إليها السودان اعتمادًا على الجاحظ ونظرًا لتجاور أفريقيا والهند عبر المحيط الهندي. ويذكر الصين امتدادًا لديانات فارس والهند. ويصف قلم الصين وطابعهم الحسي.١٨
ونظرًا لحضور الجناح الشرقي أكثر من الجناح الغربي، يقل الحديث عن اليونان والرومان والأرمن والإفرنج.١٩ ويستشهد بقول سقراط في فضائل الكتب، وبأفلاطون وإقليدس لبيان فضل الخط، وبأرسطو مع العتابي وطريح بن إسماعيل والكندي وعبد الحميد لبيان فضل القلم. ويذكر بليناس الحكيم. ويورد أسماء كتب الروم في الأسماء والتواريخ واللغة. فلا فرق بين حضارة اليونان والروم. ويرى أن «الأيطومولوجيا»؛ أي علم الاشتقاق، وافد إلى اليونان من مصر.٢٠ وكان على وعي بوجود الغرب قبل ابن خلدون في هذا الوقت المبكر؛ فيتحدث عن قلم لذكبروه ولسكاه، أمة بين رومية والإفرنج يكتبون من اليسار إلى اليمين، وحروفها مستوية مثل الرومية.٢١

ويضع ابن النديم الخطوط العامة لرسم شخصية الفيلسوف من خمسة عناصر، كما هو الحال عند السجستاني والبيهقي:

  • (١)

    الاسم والكنية وتاريخ الميلاد والوفاة والعمر. ويكون الاسم بالابن والأب، والكنية بالقبلية أو المكان أو المذهب أو المهنة. وتكون الوفاة بالسنة والشهر واليوم وأحيانًا بالساعة.

  • (٢)

    الأساتذة والتلاميذ والأصحاب، من أخذ عنهم ومن تتلمذوا عليه ومن صاحبوه.

  • (٣)

    العصر الذي عاش فيه، والسلاطين الذين اتصل بهم. وتبدأ السيرة بلفظ «أخبار».

  • (٤)

    الأخلاق والشيم والطبقة من العلم.

  • (٥)
    المؤلفات وأسماؤها وتصنيفها وبيان أهميتها من حيث نشأة العلم وتطوره.٢٢ وقد فُقد معظمها مثل كتب «خلق الإنسان»، والتي كان يمكن أن تجيب على سؤال: لماذا غاب مبحث الإنسان في تراثنا القديم؟ ولمن كُتبت، لله أم للسلطان؟ وأحيانًا يتم وصف الكتاب، حجمًا وخطًّا وأبوابًا، بالرغم من غزارة التأليف بالعشرات وربما بالمئات للمؤلف الواحد، مما يدل على بزوغ المؤلف من ثنايا المؤلفين، وبداية ظهور النص كوحدة مستقلة للتحليل، سواء كانت القصائد أو الرسائل أو الكتب المصنفة في الكلام والفقه والأصول والفلسفة أو الحيوان وعجائب البحر، والإشارة إلى علماء لم يتركوا وراءهم مؤلفات وكأنها هي الأبقى بعد أن يذهب الأصحاب.٢٣

(٢) المصنفات والمصنفون

وبطريقة أكثر علمية وموضوعية يدوِّن «مفتاح السعادة ومصباح السيادة في موضوعات العلوم» لأحمد مصطفى الشهير بطاش كبري زاده (٩٦٨ﻫ) الفلسفةَ بطريقة تقسيم العلوم أيضًا، بحيث أصبحت الفلسفة جزءًا صغيرًا من كل، جانبًا واحدًا في منظومة المعرفة الشاملة. بالرغم من العنوان الإشراقي «مفتاح السعادة» والتسلطي «مصبح السيادة»، ولكنه دال على حياة العصر العقلية والسياسية.٢٤ والكتاب مقسَّم إلى سبع دوحات: العلوم الخطية، والعلوم اللفظية، وعلم الأذهان، وعلوم الأعيان، والحكمة العملية، والعلوم الشرعية، وعلوم الباطن. علوم اللغة أولًا. والكتابة تسبق النطق، والتدوين يسبق الشفاه، والوجود العيني هو الحقيقي والذهني هو المجازي كما هو الحال عند ابن النديم. وعلوم الأذهان تشمل المنطق والجدل، وعلوم الأعيان تشمل العلم الإلهي والطبيعي (ولكلٍّ منهما فروع) والهندسة والبيئة والعدد والموسيقى. فالله والطبيعة من علوم الأعيان مع الرباعي الرياضي. والحكمة العملية تشمل الثلاثي المعروف: الأخلاق والسياسة وتدبير المنزل. والعلوم الشرعية هي العلوم النقلية التقليدية، القرآن والحديث والتفسير والفقه وأصول الفقه مع أن أصول الفقه من العلوم النقلية العقلية وباستبعاد السيرة. وعلوم الباطن مثل «إحياء علوم الدين» للغزالي تضم العبادات والعادات، والمهلكات والمنجيات. فكل علمين متقابلان. الخط واللفظ، الأذهان والأعيان، الشرع والباطن؛ أي التنزيل والتأويل، النظر والذوق، الظاهر والباطن، الجوارح والقلب. ونظرًا لأهمية العلم والوعي به، فإن هناك مقدمة عامة عن فضيلة العلم، وشرائط التعلم، وشرائط العلم، والنظر والتصفية. ولفظ الدوحة لفظ صوفي. والحقيقة يمكن تصنيف الدوحات السبع كلها في طريقين؛ الأول تحصيل النظر، والثاني ثمرة العمل، ولكن يظل للعمل الأولوية على النظر كمًّا.٢٥ ويوجد عدم تناسق بين الطرفين، الطرف الأول دوحات ست، والثاني دوحة واحدة في المجلد الثالث كله. كما لا يوجد تناسق في الدوحة السادسة عن الفروع إذ إنها تضم المجلد الثاني كله.
ومن حيث الكم يطغى التقابل بين العلوم الشرعية وعلوم الباطن، بحيث يعادلان خمسة أضعاف العلوم الخمسة السابقة. وهو تقابل أصيل غير دخيل، في الموروث وليس في الوافد.٢٦ كما أن العلمين الأولين، الخطي واللفظي من علوم اللغة، وهو أيضًا من الموروث حتى قبل الإسلام. لا يظهر الوافد إذن إلا في التقابل الثاني بين علوم الأذهان (المنطق والجدل) وعلوم الأعيان (الإلهي والطبيعي، والرباعي الرياضي)، وربما في ثلاثي الحكمة العملية التي هي بين الموروث والوافد.
وقد يبدو التصنيف بناءً على تحليل العلم من اللفظ إلى المعنى أو من المعنى إلى اللفظ، من الخط إلى الذهن، ومن الذهن إلى العين. كما يبدو أحيانًا ابتداءً من الصلة بين العقل والنقل. فالعلوم الاعتقادية مثلًا متعلقة بالنقل (القراءات، رواية الحديث) أو بفهم المنقول (التفسير ودراية الحديث) أو تقريره وتشييده بالأدلة، الآراء في علم أصول الدين أو الأفعال في علم أصول الفقه أو استخراج الأحكام المستنبطة (علم الفقه).٢٧ وقد يكون التصنيف بناءً على أن العلوم قسمان؛ معاملة ومكاشفة، أفقية ورأسية.
ويحتوي «مفتاح السعادة» على ٣٢٢ علمًا، يأتي في مقدمتها علم اللغة، ثم علم التواريخ، ثم علم الدواوين، ثم علم المحاضر. وفي المرتبة الخامسة يأتي علم المنطق (الميزان). وفي السادسة يأتي العلم الإلهي. وبعد ذلك يأتي علم النحو وعلم الكيمياء، ثم علم العروض وعلم آداب الملوك، ثم علم الطب ثم علم الجناس وعلم البديع وعلم أدوات الخط. وواضح امتداد علوم اللغة واختفاء علوم الحكمة.٢٨ وتظل الأولوية لعلوم اللغة والأدب، حوالي مائة وخمسين علمًا، في مقابل باقي العلوم كلها التي لا تتجاوز المائة.
أمَّا بالنسبة لأسماء المصنفات، فمن مجموع ٢٠٦٥ مصنَّفًا يأتي «الكشاف» للزمخشري في المقدمة، ثم «إحياء علوم الدين» و«الطبقات الكبرى» للسبكي، و«الصحاح» في اللغة للجوهري، ثم كتاب سيبويه، ثم «الشفاء» لابن سينا، مع «الإتقان» للسيوطي، و«صبح الأعشى»، ثم «جواهر القرآن» للغزالي، ثم «تهافت الفلاسفة». فواضح من هذه الأهمية أولوية علوم التفسير والفقه واللغة والتصوف والأدب قبل أن تظهر الفلسفة ممثلة في كتاب «الشفاء» ثم «التهافت»؛ أي نقد الفلسفة، ووضع «جواهر القرآن» بدلًا عنها.٢٩
وقد اعتمد الكتاب على مصادر مدونة؛ فقد بَعُد هذا العصر عن المصدر الشفاهي إلا بالنسبة للمشايخ والتلاميذ. وبطبيعة الحال يظهر القرآن وخاصةً الحديث كمصدر للتاريخ.٣٠ ثم تظهر بعض الأعمال الرئيسية؛ أي المصادر بلغة العصر مثل «الإحياء» للغزالي، «مناهج البلغاء» لحازم القرطاجني، «عوارف المعارف» للسهروردي. كما تظهر بعض المراجع من كتب التاريخ السابقة مثل «وفيات الأعيان» لابن خلكان، «طبقات الأطباء» لابن أبي أصيبعة. «تاريخ الإسلام» للذهبي، «طبقات الشافعية» للإسنوي، و«أخبار الحكماء» للقفطي.٣١ والقرآن والحديث مصدران رئيسيان كما هو الحال في المقدمات الأربعة الأولى. كما يتدخل التوراة والإنجيل كمصدرين مكملين نظرًا لوحدة المصدر في الكتب المقدسة.٣٢
ويتم أحيانًا التحقق من صدق الروايات المستعملة كمصادر.٣٣ وتتنوع المصادر، فمثلًا في بيان فضيلة العلم والتعليم يتم الاعتماد على الآيات والأخبار والآثار ودلائل يقتضيها العقل السليم.٣٤ وبعض العلوم قسمة أو تسمية تدل على وعي علمي بالتصنيف مثل علم الوضع،٣٥ وكما استعمل الشاطبي من قبل «أحكام الوضع». كما تدل بعض أقسامه على حالة العصر وحاجاته مثل الجنس كما هو الحال في العصور المتأخرة مثل كتاب النساء وعلم الغنج مع الرقص والموسيقى والآلات.٣٦ ويدل هذا التصنيف للعلوم على وعي علمي تاريخي وليس مجرد إحصاء كمي؛ فالتصنيف خبرة علمية معاشة.٣٧ كما يبدو الوعي التاريخي في الإحساس بالفرق بين المتقدمين والمتأخرين.
ويقع المؤلف في الاستطراد نظرًا لخروجه عن الموضوع بقصد إعطاء أكبر قدر ممكن من المعلومات حوله، فيذكِّر به، ويحيل إلى السابق، ويعترف بالإطناب.٣٨ وفي نفس الوقت يتم الإغراق في الإيمانيات؛ فالله أعلم بالصواب والموفِّق للرشاد والمستعان.٣٩
والشعر أيضًا كما هو الحال في المؤلفات المتأخرة مصدر من مصادر التاريخ. وهو ثقافة العرب الأولى قبل الإسلام وبعده في العصور المتأخرة. تعطي الشواهد الشعرية على أهمية العلم عامةً والعلم المنقول خاصةً بالرغم من التعامل مع العلوم بمنطق المدح والذم. ويُعبر بالشعر عن أهمية علوم القرآن.٤٠ وتكثر الشواهد الشعرية في عديد من الموضوعات.٤١ وأحيانًا تأتي الشواهد الشعرية للمبالغات، مثل معجزات العلماء أو التشنيع على المعتزلة.٤٢

وبعد عرض العلوم تُعرض المؤلفات أولًا والمؤلفين من خلال المؤلفات ثانيًا؛ فالعلم هو الوحدة الأولى، والمصنفات الوحدة الثانية، والمصنفون الوحدة الثالثة على شكل هرمي، مع حرصٍ على الترتيب الزماني بغية وصف النصوص الأولى قبل شروحها وملخصاتها. فالأعمال هي وحدة التحليل قبل أن تتحول إلى أقوال. تبدأ السيرة بالعمل ثم بالمؤلف، ثم تأتي أعماله بلغاتها المختلفة.

وأحيانًا أخرى يأتي المؤلف بعد العلم ثم المؤلفات بعد المؤلفين، مع حرصٍ على التوالي الزماني نظرًا لعلاقة المريدين بالمشايخ وطبقًا لمفهوم الطبقات حسب الأهمية العلمية وليس الترتيب الزماني؛ فالعلماء لهم أنساب مما يدل على التواصل بين الأجيال.

وعيب هذه الطريقة دخول المؤلف تحت أكثر من علم، فقه وتاريخ، فالشخصية متعددة الجوانب. وقد يُوصف جسم المؤلف نحيفًا أم بدينًا، قصير القامة أم مديدًا، كما هو الحال في وصف الطبري.٤٣ وأحيانًا تُذكر الأعلام دون مصنفاتهم إعلانًا عن نوع جديد من التدوين، وهي الأعمال دون المصنفات.
والغاية من تدوين العلوم غاية عملية وليست غاية نظرية، لذلك تُذكر الفوائد الدينية للعلوم. ليس القصد مجرد وضع العلوم في نسق كلي كما كان الحال عند المؤرخين والفلاسفة الأوائل، بل مجرد تحقيق منافع عملية لعصر متأخر يغلب عليه التدهور والانحطاط. ومن الأفضل في كلتا الحالتين تصنيف الأسماء في مجموعات أقل من أجل التعرف على المدارس الفكرية التي تعبِّر عن بنية العلم. وقد كانت المصنفات في القرنين الأول والثاني شفاهًا في الغالب، ثم تحولت إلى مدونات في القرنين الثالث والرابع على الأقل فيما يتعلق بعلوم القرآن. وبدأ التراكم الفلسفي في الظهور في الشروح والهوامش والتخريجات على النصوص الأولى داخل الموروث وليس فقط مع الوافد، بل وتتم ثلاثة أنواع من الشروح: الكبير والوسط والصغير، البسيط والوسيط والوجيز قبل ابن رشد بالرغم من أن الشرح خطوة إلى الأمام والتلخيص خطوة إلى الوراء. الشرح امتداد والتلخيص انقباض. وفي علم رواية الحديث، البداية بالتأليف وليس بالمؤلف، بالطريقة الأولى وليس بالطريقة الثانية. وفي حالة المؤلفين تُذكر بعض التواريخ للميلاد أو الوفاة أو للحوادث الكبرى أو على العموم في أوائل القرن أو وسطه أو نهايته. ومعظمهم معمرون.٤٤
ومن الموروث تتصدر مؤلفات الغزالي ثم الرازي ثم ابن سينا ثم الفارابي ثم ابن حيان وابن الهيثم ثم الطوسي ثم ابن النفيس. ولا يذكر من مؤلفات ابن رشد والبيروني ومسكويه وابن باجة وابن طفيل وأبو بكر الرازي إلا مؤلفًا واحدًا لكلٍّ منهم.٤٥
أمَّا من حيث أسماء الأعلام فيتصدر الشافعي، ثم ابن عباس، ثم علي بن أبي طالب، ثم أبو حنيفة، ثم السيوطي، ثم أحمد بن حنبل، ثم عمر بن الخطاب، ثم مالك، ثم شمس الدين الذهبي. ولا يظهر أي فيلسوف إلا في المرتبة العاشرة مع أبي بكر. ويأتي الغزالي في المرتبة الثالثة عشرة، والتوحيدي في السابعة عشرة، وابن سينا في المرتبة السابعة والعشرين، والفارابي في المرتبة الثامنة والثلاثين، والكندي في المرتبة الواحدة والأربعين، وحنين بن إسحاق في المرتبة الثالثة والأربعين، وابن البيطار وابن حزم وابن خلدون في المرتبة الأخيرة الرابعة والأربعين. أمَّا ابن رشد فلا ذكر له تقريبًا مما يفسِّر انحسار الفلاسفة عن العلوم وتواري الفلاسفة.٤٦ وقد يكون ابن رشد قد توارى فعليًّا داخل العالم الإسلامي بعد محنته في الأندلس وسيطرة الدولة العثمانية على مظاهر الحياة العلمية في البلاد. ثم حيا السلطان معركة «التهافت» و«تهافت التهافت» تعيد لابن رشد صورته وحضوره. إنما غاب من كتب التدوين ربما لأنه أسطورة خلقها الرشديون اللاتين وعداء الكنيسة له، وربما لأثره على نشأة العصور الحديثة في الغرب، وربما من صنع المغاربة وقريبًا لابن خلدون تحت وهْم الخصوصية والقطيعة.
وتذكر محنة الفلاسفة والمتكلمين مثل عضد الدين الإيجي الذي مات مسجونًا، واتهام مؤيد الدين الطغرائي وقتله حسدًا وخوفًا من فضله، وقتل المقتدر لابن المعتز، وقتل الباخزري في مجلس أنس.٤٧ وقد تكون المحنة وجودية بمرض أو موت طبيعي.٤٨ وقد يظهر ذلك في رنة حزن وأسًى في أسلوب المؤلف «إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون»، و«لا حول ولا قوة إلا بالله». والحديث عن الغزالي هو أطول الأحاديث مع إعطائه لقب المناضل عن الدين مع بيانٍ لأساتذته الإسماعيليين بالرغم من كتابته «فضائح البطنية»، وحدوث رؤية له، واقتباس نص من «المنقذ من الضلال»، لوصف سيرة حياته الذاتية.٤٩ مع أنه منذ بدأ تأليف «الإحياء» بدأ الرد عليه.
وواضح أن جغرافية الفكر الإسلامي كلها من الموروث، وتتصدر العراق بغداد والبصرة والموصل والكوفة، ثم الشام دمشق وحلب وبيت المقدس، ثم الحجاز مكة والمدينة وبدر، ثم مصر القاهرة، ثم آسيا خراسان ونيسابور وأصبهان وسمرقند وبخارى والري وخوارزم وهراة وبلخ. ولا يكاد يذكر من جغرافية الوافد شيئًا. فالحضارة كلها تنبع من البيئة الإسلامية، مدنها ومدارس تعليمها.٥٠
ويبدو أيضًا ضعف الجناح الشرقي؛ فلم تُذكر الهند والصين إلا نادرًا. فيُحكى أن أهل الصين والروم في زمان قديم تباهوا في صناعة النقش، كما أتى علم خواص الإقليم من الهند. ووُجد في بلاد الهند، طبقًا للخيال الشعبي، حجر منقوش عليه بالعبرية. وقد اختلفت طرق الهند في علم السحر بين تصفية النفس كما هو واضح في كتاب «مرآة المعاني في إدراك العلم الإنساني»، وعن طريق النبط ثم عمل عزائم في أوقات مناسبة كما هو واضح من كتاب ابن وحشية.٥١ ومن مصادر الموروث وتاريخه القديم تُذكر أيضًا طريقة العبرانيين والقبط والعرب في السحر، وذكر أسماء مجهولة المعاني كأنها أقسام وعزائم يزعمون أنهم يسخِّرون بها ملائكة قاهرة للجن.٥٢
أمَّا بالنسبة للكلام فقد لعن الله اليهود والنصارى والمجوس والقدرية والخوارج والروافض والزناة وآكلي الربا والظَّلَمة.٥٣ كما ينقد الاعتزال لأن أفعال الله مخلوقة له، ومكتسبة للعباد، ومرادة له، ومتفضل عليها بالحق. وله تكليف ما لا يُطاق، وله إيهام البريء، ولا تجب عليه رعاية الأصلح، فلا واجب إلا بالشرع. وبالرغم من الصلة الوثيقة بين الفقه والاعتزال، إلا أنه يتم الهجوم على الاعتزال في عرضٍ تاريخي غير موضوعي لعلم الكلام.٥٤ ويتهم الاعتزال ظلمًا. التفسير الاعتزالي تهمة مثل «الكشاف» للزمخشري بالرغم من الاعتراف بأنه «معتزلي قوي في مذهبه مفتخر به».
والمنطق جزء من الكلام وليس من الفلسفة؛ لأن الفلسفة مخالفة للشرع، أكثرها الإلهي والطبيعي وكل الرياضي، فلا مانع منه مثل الحساب إلا أن يستدرج إلى مانع، وهو نفس موقف الغزالي.٥٥ والكلام داخل تاريخ الفقه. الفقه هو العلم الشامل كما كانت الحكمة في الأيام الخوالي. يُرد الكلام إلى الفقه. ورئيس أهل السنة في الكلام رجلان، أحدهما حنفي والآخر شافعي. والفقه علم نقلي خالص؛ ومن ثمَّ يُنقد صلة الفقه بالاعتزال خاصةً وكل فقه الفِرَق عامة، فقه المعتزلة والخوارج والشيعة.٥٦
ويضيع الموروث العقلي خاصةً الموروث الفلسفي وسط الموروث النقلي خاصةً القرآن والحديث والفقه. وتكاد تغيب الفلسفة كليةً إلا من الهجوم عليها وتكفيرها، متكلمين وفلاسفة. الفلسفة ضد الارتقاء إلى أعلى لأنها ضياع الإيمان، وبالتالي تدفع إلى الاتجاه إلى أسفل. والحكمة تمويه، اخترعها الفارابي وابن سينا وجمَّلها الطوسي. وقد سموا أنفسهم حكماء الإسلام وهم أعداء الله والأنبياء والرسل، تخالف الشرع. كلها دراسة ترهات وضلال، فهي مذمومة. وقد حرَّمها ابن الصلاح في فتاويه في العصر السابق.٥٧ الفلاسفة محرفون للشريعة عن مواضعها، لا يحفظون القرآن ولا الحديث، يتجملون بالشريعة خوفًا من المسلمين، ولا يعتقدون بالشرع، ويهدمون قواعد الشرع وينقضونها، فالحذر منهم. ويُحرم الاشتغال بالحكمة. فالحكمة ضارة بالمسلمين واليهود والنصارى. شرط الفلسفة عدم مخالفة الشريعة وعدم مزج الفلاسفة بكلام العلماء، فالمتكلم هو العالم والمقياس. والفلسفة بعد ابن رشد كلها شروح على المتقدمين. ولا يكاد يُذكر ابن خلدون.
ويغرق الموروث في التصوف، وتكثر الأدعية والشحاذة، وما يسميه إقبال فلسفة السؤال، ومعظمها أدعية فردية لمكاسب شخصية، ولا تعبِّر عن مصالح الأمة وهمومها وقضاياها الكبرى. بل إن أدعية الرسول مشابهة لأدعية الصوفية مثل أدعية الصحابة. وتكثر لدرجة أنها تبتلع أسماء المؤلفات والمؤلفين، وهما الغاية من التدوين. أصبح الخضر بديلًا عن ابن رشد، والدعاء يتناقض مع الإيمان والقضاء والقدر. فإذا كان كل شيء مقدرًا مسبقًا فما فائدة الدعاء؟ وقد كان هذا هو حال العصر، الدولة العثمانية والدفاع عن مصر ضد الاحتلال الفرنسي بقراءة البخاري في نفس الوقت الذي كان الغرب فيه يفكر ويعمل ويجد. وينتهي العلم ويصب في الدين، وينتهي الانفتاح الحضاري ويبدأ الانغلاق على الذات. ويرث الآخر مسار التاريخ بعد أن خرج منه الأنا. وتُكبل الحياة بالدعوات كما هو الحال في الاتجاهات التقليدية حتى لا يكاد يخلو فعل من دعاء حتى ولو كان الجماع. ويتحدث الرسول للصوفية ويظهر لهم في مناماتهم تأكيدًا لشرعية العلم. والصوفية كلهم شافعية نظرًا للرابطة الجوهرية بين التصوف والأشعرية منذ الغزالي. ويرتبط التصوف بالشعر، فكلاهما إبداع وجداني، عود إلى الروح العربية بعد انتهاء الإبداع الحضاري في العلوم العقلية والطبيعية.٥٨ والتصوف ليس مجرد علم، بل هو طريق ومنهج وأسلوب حياة ونظرة كلية للعالم. فالشعائر لها جوانب صوفية. والاستعداد ليوم الجمعة يوم الخميس مساء مجاز. وفقه الوجود مسبوق في «قوت القلوب». ويتجاوز التصوف العلاقة التجارية مع الله في الثواب والعقاب وعدد الحسنات المضافة، والسيئات المخصومة، والتحول من مكان الصلاة إلى زمانها.٥٩
وعلوم القرآن معظمها مستمد من أبواب علوم القرآن التقليدية ولا جديد فيها، كل جزأين فيه علم حتى لقد تصل الأبواب في السيوطي والزركشي إلى مئات العلوم، وضياع أهم موضوعين «أسباب النزول» و«الناسخ والمنسوخ» اللذين يبينان ارتباط الوحي بالمكان والزمان في زحمة باقي العلوم. وتبين أمثال القرآن، كما تبين أحاديث الرسول تطابقها مع جمهرة أمثال العرب.٦٠ والقرآن يحيل إلى العلم ويدفع إليه. كما يتوجَّه نحو القراءة والتدوين عن طريق القسم بالقلم.٦١ وبالرغم من قلة القرآن والحديث في الدوحات لأنها بنيات عقلية ثم إحصائية يتم الاستشهاد بالقرآن في علم الفراسة وفي علم النحو والاستقامة والاعوجاج، وعلم الاهتداء بالبراري والقفار، وعلم الفأل، وعلم الهيئة، وكذلك علم العدد، وعلم خواص الأعداد التامة والمتباعدة، وعلم السياسة وآداب الوزارة.٦٢ ويستعمل الأسلوب القرآني الحر كنموذج للأسلوب العربي. ويتم اكتشاف منهج السؤال والجواب في صياغة الآيات. الواقع يسأل والوحي يجيب مؤيِّدًا إجابات الواقع ومختارًا بينها أو مكمِّلًا لبعضها. وقد تحول القرآن في العصور المتأخرة من موضوع للعلم إلى أحجية وطلسمات للشفاء، وإلى وثنية ورقية خطية مرئية، وتقبيله مثل الحجر الأسود، زينة للعرف ومحلى بالذهب والفضة والقطيفة الحمراء في صندوق مرصع بالجواهر: لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ.٦٣
وتُعطى تفصيلات عديدة بحيث تختفي بنية العلم وغايته ويصبح غير قابل للاستعمال. وبالرغم من ترقيم بعض قواعد التفسير إلا أنها لم تتحول إلى منهج عام. ومعظمها قواعد لغوية نحوية، وكأن التفسير مجرد علم يتعلق باللغة، وكأن اللغة عالم مستقل بذاته لا صلة لها بالعالم، ولا شأن لها بالأهواء والرغبات عند المفسر ولا بالمصالح الجماعية للطبقات الاجتماعية. لذلك تتداخل علوم القرآن مع علوم النحو وعلم أصول الفقه في المبادئ اللغوية، وكأن الغاية هي مجرد بيان البلاغة في القرآن والحديث إلى حد الوقوع في الدور، تفسير القرآن باللغة، وتفسير اللغة بالقرآن. وأكثر الشواهد القرآنية في التفسير والتأويل، وجه الحاجة إلى التفسير، شروط المفسر وآدابه، غرائب التفسير.٦٤
وتُعرض مناهج التفسير لأن التفسير مرتبط بالعلوم. فهناك التفسير النحوي، همه الإعراب (الزجاج، الواحدي، أبو حيان)، وهم التفسير الإخباري القصصي الإخبار عمن سلف صحيحًا كانت الرواية أم باطلة (الثعلبي). والتفسير الفقهي يستنبط الأحكام الفقهية والأدلة على المخالفين (القرطبي). والتفسير العقلي مملوء بأقوال الحكماء والفلاسفة لدرجة الخروج على الآيات، به كل شيء إلا التفسير (الرازي)، والتفسير الابتداعي يقوم على تحريف الآيات وتسويتها على المذاهب الفاسدة. والتفسير الإلحادي هو تفسير الصوفية والشيعة (أبو طالب المكي، الكرماني، محمود بن حمزة). والتفسير الصوفي ليس تفسيرًا اعتمادًا على ابن الصلاح وفتاويه (السلمي، ابن عطاء الله). ويُسهب في تفصيل تفسير الرازي لأهميته.٦٥
وللمفسر شروط: مطابقة المفسر، تجنب ألفاظ الحكاية عن الله، التحرز من إطلاق الزائد على بعض الحروف، التحرز من إطلاق لفظ التكرار. وله علوم ضرورية: اللغة، النحو، التصريف، الاشتقاق، المعاني، البيان، البديع، القراءات، أصول الدين، أصول الفقه، أسباب النزول، القصص، الناسخ والمنسوخ، الفقه، الأحاديث المبنية لتفسير المجمل والمبين، علم الموهبة اعتمادًا على حديث «من عمل بما علم ورثه الله علم ما لا يعلم». وهي علوم تجمع بين اللغة والقرآن والحديث والفقه والتاريخ.٦٦
وعلم التفسير على أقسام: إمَّا سر لله أو سر للنبي أو ما أعلنه النبي للناس. وهو إمَّا بالسمع وإمَّا بالعقل سواء اتُّفق عليه كاستنباط الأحكام أو اختُلف في جوازه مثل تأويل المتشابه. وما عدا ذلك فهو التفسير بالرأي من غير حصول علوم التفسير أو تفسير المتشابه الذي لا يعلم تأويله إلا الله، أو التفسير المقرر للمذهب الفاسد عندما يكون المذهب أصلًا والتفسير فرعًا، أو تفسير مراد الله على القطع من غير دليل، أو التفسير بالاستحسان والهوى. وأين مناهج التفسير السياسي، مناهج التفسير ومصالح الأمة التي فيها يصبح التفسير جزءًا من المعارك الاجتماعية؟٦٧
ومع ذلك تدخل الإسرائيليات كمادة متاحة لتفسير قصص الأنبياء ما دام التفسير تاريخيًّا، وما دامت الإسرائيليات متاحة في الثقافة في شبه الجزيرة العربية. ويبدو القرآن مجرد عقائد، إلهيات ونبوات ومعاد وقضاء وقدر كما هو الحال عند الرازي، لا شأن له بالسلوك الفردي والجماعي. وقد يؤدي ذلك إلى نوع من إباحية السلوك ما دامت العقائد منفصلة عنه، لها عالمها المستقل المنفصل عن السلوك في العالم أو إلى نوع من الاستسلام للقدر العام للوح القضاء والقدر المحتوي على ما كان وما يكون كليًّا وجزئيًّا. ولم يتم تطوير «علم الجفر والحدثان»، وهي إحدى صور فلسفات التاريخ القديمة وعلم الأدوار والأكوار. وقد تم التوسع قليلًا في مفهوم الوحي. ويكلم جبريل غير النبي أو يسمعه مثل ابن عباس.٦٨ كما يمكن تطوير استقلال العالم عن السلطان فلا يدخل إليه حتى لا يقع في الغواية وتبرير ظلمه، ويُستبعد ما يُقال عن الأدب مع السلاطين.٦٩
ويُؤخذ علم الحديث باعتباره نموذجًا للتدوين الصحيح من حيث دقة الرواية؛ فقد جمع أبو داود ٥٠٠٠٠ حديث، تقلصت إلى ٤٠٠٠٠، ثم إلى ٨٠٠٠، ثم إلى أربعة آلاف حديث.٧٠ وتُؤيد الأشعرية كمذهب رسمي بأحاديث مروية في فضائل الأشعري وكأن الرسول يتنبأ بالغيب؛ فقد ظهر الرسول له في المنام وطالب بنصرة المذاهب المروية عنه، فإنها الحق. ويمده الله بمدد من عنده تمنعه من الخطأ، فروى «الإمامة من قريش»، «قدِّموا قريشًا ولا تتقدموا عليها».٧١ وقد تتمثل شجاعة القدماء في فصل السند عن المتن في الحديث، ويتم استعمال الأحاديث غير الموقوفة على السند إبقاءً للمتن.٧٢ ويبدو صدق المتن حينئذٍ في صدق التجربة البشرية التي وراءها والتي يرتكز عليها. كما يدل الحديث القدسي على صعوبة الفصل بين كلام الله وكلام البشر بوجود كلام متوسط بين الاثنين. وأحيانًا يستعمل الحديث على نحو مرسل دون تنصيص كجزء من الخطاب الحر، كما هو الحال في استعمال الآيات. الحديث هو روح الوحي والعقل البديهي والطبيعة الخيرة والواقع المعاش. وحسن صوت النبي جزء من دعوته؛ فالسمع أقرب إلى القلب من العقل. لذلك يتداخل علما التفسير والقراءة.٧٣ وقد تحول علم الحديث كما تحول علم القرآن إلى وثنية بتقديس كتب الحديث واستعمالها؛ فالانكباب على كتاب «الشفا بتعريف حقوق المصطفى» في أيام الوباء نافع ومفيد؛ بل إن الرسول نفسه يقوم بعمل أحجية لتقوية الإيمان وشفاء المرضى، حقيقة بدنية أم إيحاءً نفسيًّا، هذا هو السؤال. ليست وظيفة الأحاديث الإخبار بالغيبيات؛ بل بيان العمليات. فالحديث لا يعطي أصلًا جديدًا، ولكن يبين طرق التطبيق، ويعطي بعض التفصيلات الجزئية. ويعتمد علما القرآن والحديث على بعضهما البعض، إثبات القرآن بالحديث، وإثبات الحديث بالقرآن، إثبات فضل السنة بالقرآن وإثبات فضل القرآن بالسنة مما يوقع في الدور أو تحصيل الحاصل.٧٤ بل إن كثيرًا من جوانب الفقه القديم يمكن تغييرها، مثل ملازمة المسجد حتى العصر، وهو ما يناقض القرآن بالانتشار في الأرض بعد أداء الصلاة.٧٥ ويُسهب في عرض الفقه القديم. وتتكرر المادة الفقهية لدخولها في أكثر من علم. ويطول عرض أبي حنيفة. ولم يأخذ أي من الحكماء نفس المساحة التي أخذها الشافعي (ص١١). وهو علم نقلي خالص لم يقع الاجتهاد فيه؛ ومن ثمَّ تغيب عنه الأسس النظرية. ولا يعرض إلا للشافعية والحنفية وكأنه لا يوجد فقهاء مالكية وحنابلة، المصلحة والظاهر ونوادر الأئمة هي نوع من التحايل الفقهي. ويُعرض فقه باقي الأئمة مثل فقه محمد بن الحسن الشيباني في مذهب مستقل.
ويغرق الموروث في الفقه، فقه الأشكال والرسوم وموت الحياة والغسل والكفن وإخراج الفرح والتزين إلى دائرة المحرمات.٧٦ والصلاة صلاة المودِّع وليست صلاة الفرح. ولا يُؤخذ من القرآن إلا آيات الحزن دون الفرح، ولا يُؤخذ من الحديث إلا أحاديث البكاء والحزن. وكلها عادات عربية، سُنة عادة وليست سُنة عبادة مثل إطالة اللحى، أو من أجل التمايز مع الطوائف الأخرى مثل خضاب الكفار، اللحية والسواد. والسؤال الآن: ما فائدة هذه العلوم كلها وقد انقضى عصرها وقَدُمت عادتُها وتغيرت العصور والأزمان من مرحلة تاريخية أولى إلى مرحلة تاريخية ثانية، من النصر إلى الهزيمة، ومن الفتح إلى الاحتلال، ومن مركز العالم إلى هامشه؟ لقد استقرت هذه العلوم وانتهى عصرها والغاية من وضعها مثل القراءات بالرغم من وجود أصوات جديدة لدى المسلمين في أفريقيا وآسيا وأوروبا. هناك إحساس عند طاش كبري زاده بدورات التاريخ، حتى ولو كانت مرتبطة بالأشخاص.٧٧ وهو فقه مفعم بالتصوف، فالعلم هو الفقه والتصوف؛ فأبو حنيفة صاحب مقامات وعلى اتصال بعالم الباطن. ورأى الشافعي الرسول في النوم، ووضع النبي من فيه على لسانه وفمه وشفته: «امشِ بارك الله فيك» من أجل تأكيد سلطة الشافعي. وقد كان لدى المؤرخين إحساس تاريخي بالعصر والزمان. واستمرار العلوم النقلية في التاريخ بعد الاختفاء التدريجي للعلوم العقلية يدل على نفَسِها الطويل، وأنها هي المخزون النفسي المستمر عبر التاريخ. بينما لا تنشأ العلوم العقلية إلا في لحظات الازدهار الحضاري.٧٨
أمَّا الوافد الغربي فقد بدأ يتوارى أيضًا بحيث لم يَعُد له وجود إلا بصيصًا من ضوء في ليلٍ بهيم، فأصبح لا يمثل إلا نصف في المائة (٠٫٥٪) من مجموع أسماء الأعلام. ومع ذلك يأتي أرسطو في المقدمة ثم الإسكندر ثم إقليدس ثم أرشميدس وسقراط، ثم بطليموس وأبقراط الحكيم، ثم أرمانوس وأقليمون وإيرن ومنوفلس وزينون وفيثاغورس وفيلن. حتى هرمس الذي كانت له الصدارة أولًا نموذجًا للقاء الحضاري بين مصر واليونان وبابل والأنبياء أصبح في الدرجة الأخيرة.٧٩
أمَّا من حيث المصنفات فلم يَعُد الوافد يمثل أكثر من ١٪ من مجموعة المصنفات، سبعة عشر مصنفًا، مع شرح واحد لأحدها. ويأتي في الصدارة السماع الطبيعي وكتاب النفس وكتاب نيقوماخوس لأرسطو، ثم المجسطي، وتسطيح الكرة لبطليموس، وعلم المناظر والهندسة لإقليدس، ثم طيماوس لأفلاطون الذي يُعزى إلى أرسطو نظرًا لسيادة صورة أرسطو، وإيساغوجي وتدبير المنزل لبروش وديسقوريدس وكتاب علم جر الأثقال لإيرن، وأكر ساوذوسيوس، وأكر مالاناوس، وكتاب بروشن في تدبير المنزل، وكتاب الفراسة لأقليمون، وكتاب هروشيش اللاتيني الوحيد. كما بيَّن أفلاطون الإلهي خواص الأعداد المتحابة والمتباغضة.٨٠ أمَّا من حيث الأماكن فقليلة للغاية لا تتعدى ستة أسماء لا تتكرر، خمسة من اليونان: اليونان وأثينس وأثينا وفرغاموس وغلس، واسم واحد من الوافد الشرقي بابل.
وتصبح صورة اليونان تلك الحضارة التي تمارس السحر مثل الهند، عن طريق تسخير روحانية الأفلاك والكواكب كما هو واضح في كتاب الوقوفات للكواكب.٨١ ويكثر الوافد في الدوحة الثانية في العلوم الباحثة عما في الأذهان من المعقولات، وتشمل علمين؛ الأول علوم آلية تعصم من الخطأ في الكسب، وهو علم المنطق أو علم الميزان. والثاني علوم تعصم عن الخطأ في المناظرة والدرس وتشمل آداب الدرس والنظر والجدل والخلاف.٨٢ وتظهر الثقافة اليونانية عن بُعد، بعد انقضاء سبعمائة عام كما نتكلم نحن الآن عن ابن خلدون وابن تيمية. يظل الحديث عن الوافد اليوناني قليلًا.٨٣ ثم بعد ذلك تمثل الموروث له عند ابن سينا والفارابي.
ويستعمل الوافد للاستشهاد به على بعض الموضوعات؛ فهو وسيلة وليست غاية، دليل على موضوع وليس الموضوع ذاته، مثل الاستشهاد بأفلاطون على أهمية العلم. كما يستعمل الوافد كرواية تخبر عن شيء وتنقل خبرًا، مثل الاعتماد في شرائط المتعلم ووظائفه على رواية زينون عن أرسطو عن أفلاطون عن سقراط أسوة بالسند في علم الحديث.٨٤ وأحيانًا يكون الوافد مجرد تاريخ وخبر بلا دلالة أو توظيف، بقايا معلومات قديمة بلا علم مثل الإشارة إلى كتاب أرسطوطاليس باعتباره من الكتب الناقصة في العلم الطبيعي، وإلى أبقراط الحكيم باعتباره أول من دوَّن الطب. ولا يوجد أعلم بعد أرسطو في العلم الطبيعي من أبقراط وجالينوس، وذكر علم الفراسة لأقليمون، وعلم المرايا المحرقة لدنوفلس، وعلم جر الأثقال وبرهان إيرن، وكتاب المساحة لإقليدس وعلم المناظر مختصر لكتاب إقليدس، وكتاب المجسطي لبطليموس. ومن الكتب النافعة علم الأكر المتحركة، أكر مالاناوس، وأكر ساوذوسيوس. ومن الكتب القديمة كتاب تسطيح الكرة لبطليموس، وكتاب بروش في علم تدبير المنزل.٨٥ وهي كلها كتب نافعة في علومها دون أي عرض نظري لأهميتها من حيث هي علم. وهي مجرد تطبيقات عملية لعلوم لا تهم أسسها النظرية. وتذكر بعض كتب الموروث الشارحة للوافد مثل تحرير خواجة نصير الدين الطوسي لكتاب إقليدس.٨٦

(٣) تصنيف العلوم

وإذا كان تقسيم العلوم قد بدأ عند ابن النديم بأولوية علوم العرب قبل الإسلام، اللغة والشعر على علومهم بعد الإسلام، فإن القرن السابع شاهد طغيان ذلك حتى أصبح اللغويون وحدهم هم العلماء.

  • (أ)
    حدث ذلك في «مفتاح العلوم» للسكاكي (٦٢٦ﻫ)؛٨٧ إذ تنقسم العلوم إلى ثلاثة أقسام: الصرف، والنحو، والمعاني والبيان (البديع، الاستدلال، العروض، القافية).٨٨ وكلها علوم اللغة والشعر، علوم العرب ونهاية علوم العجم، الموروث ونهاية الوافد، الجاهلية الأولى ونهاية علوم الحضارة العقلية والنقلية والعقلية النقلية. تعود الحضارة إذن إلى أصلها الأول الذي خرجت منه، اللغة والشعر، والذي حاول الوحي وراثتهما وتطويرهما إلى علوم إنسانية. ويأتي علم الأصوات في مقدمة علوم اللغة كما هو الحال في اللسانيات الحديثة في الغرب مع الإحالة إلى أئمة اللغة ابن جني وسيبويه والخليل.
    ويظهر القرآن باعتباره الميدان التطبيقي لعلم اللغة. شعار الكتاب آية: كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ. فالقرآن لغة عربية مكتوبة بلغة العرب. وإذا كان فيه شواذ، فالشواذ في اللغة والعروض. القرآن حجة لغوية على غيره. لا يُصحح القرآن طبقًا لقواعد اللغة، بل تُصحح اللغة طبقًا للغة القرآن. القرآن والشعر شواهد لغوية. وخير تفسير للقرآن هو التفسير اللغوي. وكأن الإنسان في حاجة إلى كل هذه القواعد اللغوية لفهم القرآن، وكأن العلم علم مستقل بذاته مثل عالم الخطاب في علم تحليل الخطاب في الغرب المعاصر.٨٩ ويظل القرآن نموذج الشعر العربي وأوزانه. والآيات القرآنية على أوزان الشعر العربي وقوافيه.٩٠ فالقرآن لغة وشعر طبقًا لقواعد اللغة وبحور الشعر. وتذكر الآيات القرآنية بالمئات كشواهد خاصة في علم المعاني والبيان في مقابل حديثين نبويين. كما تكثر العبارات الإيمانية التي يرد فيها العلم البشري كله إلى العلم الإلهي.٩١
    ولم يبقَ من الوافد الذي يتراءى عن بُعد من ذكريات الماضي البعيد إلا أسلمة جالينوس مرة واحدة؛ فقد كان ماهرًا في الطب، وختم القرآن في التراويح سنة. ويشير إلى كتاب «الجواهر» وإلى «صوان الحكم» دون تحديد السجستاني أو البيهقي.٩٢ لا يعني ذلك أن السكاكي عالم لغة قدير فحسب؛ بل له دلالة حضارية أعمق في تطور العلوم وتصورها وتدوين التاريخ.
  • (ب)
    وكما وضعت علوم اللغة والشعر حدًّا للعلوم العقلية بل والنقلية، سطت العلوم النقلية على العقلية في «مفيد العلوم ومبيد الهموم» للخوارزمي المتأخر. والفلسفة في الحالتين هي الخاسرة. وبصرْف النظر عن المؤلف، وهل الكتاب منحول عليه أم لا، وبصرْف النظر عن مكانه مغربيًّا أو شاميًّا، فإن النص دال على عصره المتأخر، خاصةً بحديثه عن الإفرنج.٩٣
    ولا يوجد تصور لتقسيم العلوم إلا من رصد اثنين وثلاثين كتابًا دون ترقيم مما يدل على غياب النسق، معظمها موضوعات فقهية داخل علم الفقه.٩٤ ويمكن تجميع هذه الكتب في عدة علوم طبقًا للأهمية الكمية: الفقه، والكلام والتصوف، والتاريخ والطبيعيات، والحديث.٩٥ كما يُلاحَظ غلبة العلوم النقلية وغلبة الفقه عليها، والحديث أقلها، وغلبة التصوف والكلام على العلوم النقلية العقلية، وغلبة الكلام على الفلسفة، وظهور الطبيعيات وحدها، الطب والجغرافيا والتاريخ، دون منطق أو إلهيات طبقًا للقسمة الثلاثية لعلوم الحكمة، وغياب الوافد كليةً وكأنه لم تكن له الصدارة قبل ذلك بعدة قرون. بل تغيرت بعض الأسماء العقلية إلى إيمانية مثل موضوعات علم الكلام دون تسميته مثل قواعد الدين الذي يشمل نظرية العلم أساسًا، وكتاب أحكام النبوة الذي يتناول موضوع النبوة، وكتاب الغرائب الذي يشمل بعض أمور المعاد مثل العقل والروح والثواب والعقاب، وكتاب الرد على الكفرة ويتناول الفِرَق غير الإسلامية، وكتاب المناظرات الذي يتكرر مرتين وهو أقرب إلى منهج الكلام، وكتاب فتن آخر الزمان عن أشراط الساعة. يشمل علم الكلام سبعة كتب تدور حول الله والرسول، وكما هو الحال في علم العقائد المتأخر. وتظهر بعض المسائل الأخلاقية التقليدية مثل آداب الضيافة، ومقاومة الرذائل مثل الكذب والغيبة والغضب والحسد والبخل والحرص والطمع والخيانة والجشع والكبر والعجب والرياء ومذمة الخلق، وبعض المسائل التقليدية مثل تحريم أواني الذهب والفضة وكتاب الجهاد. أمَّا العقلاء فلهم سلوتهم بالحوادث ومخاطبة النفس وتسلية النفس لموت الأقارب وتسلية الله لعباده.٩٦
والكتاب تجميع لا تأليف كما هو الحال في العصر العثماني، عصر الشروح والملخصات والموسوعات، عصر التدوين الثاني بعد أن توقف العقل عن الإبداع، وبدأت الذاكرة في التدوين. تغلب عليه الحجج النقلية كما هو الحال في الحركة السلفية المتأخرة؛ بل إنه مجرد مجموعة من الآيات والأحاديث المتراصة بعضها فوق بعض، ولا تكاد تخلو صفحة واحدة منها. هناك بقايا عقلانية تتراءى عن بُعد، من ذكريات عصور خلت، مثل أن أول ما يُحجب عن المكلَّف النظر كما هو الحال في علم أصول الدين، والبداية بسلطان العقل وحاكم الشرع، ولكنها لا تصمد أمام طوفان الحجج النقلية. ويمكن معرفة مناهج التفسير وكيفية استعمال الأدلة النقلية مثل: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ.٩٧ كما أن الأحاديث المروية قد لا تكون صحيحة كما هو الحال عن الصوفية، بدليل غياب السند والاكتفاء بعبارة «وفي الخبر». كما يدل طول الحديث على انتحاله.
ويأتي النص الشعري مؤازرًا للنص الديني؛ فالشعر قبل الإسلام يعادل الوحي بعده، ويقومان بنفس الوظيفة، المصدر المركزي للمعرفة. لذلك نصح عمر بن الخطاب: «عليكم بشعر جاهليتكم فإن فيه تفسير كتابكم.» وتتوارى العلوم الإسلامية العقلية، والعقلية النقلية، هذا الإبداع الحضاري لحساب المركز الأول كما تفعل الحركة السلفية من أحمد بن حنبل حتى محمد بن عبد الوهاب.٩٨
وتغلب النزعة الصوفية الأخلاقية على الكتاب. ويبدو ذلك من العنوان «مفيد العلوم ومبيد الهموم»؛ فالخطاب موجَّه إلى الفرد والجماعة والأمة لإصلاح الأخلاق، خطاب عملي وليس خطابًا نظريًّا، ديني وليس علميًّا، باطني وليس عقليًّا. يتوجه الخطاب إلى الذات وليس إلى الموضوع؛ لذلك تغلب عليه روح العجائب مع أن العلم لا عجائب فيه، ليس فقط في باب واحد بل في الكتاب كله بما في ذلك غرائب الفقه وعجائب البلدان، التاريخ والأرض والمدن ببابل والحيوانات والبحار والأنهار والأحجار والقضاء.٩٩ والشيطان هو الذي يعلم الدين مما يدل على الخيال الأدبي. ويصوغ الخيال الإبداعي مناظرةً بين أهل القبور وأهل القصور. وتُثبَت النبوات بالمعجزات وكلها من صنع الخيال، في حين أن إثبات النبوة لا يحتاج إلى معجزات. ويقوم الأولياء بالكرامات، وتتحول الرسالة إلى الرسول والنبوة إلى النبي في مسار تشخيص للأفكار،١٠٠ كما تبرز النساء باعتبارها إطارًا مرجعيًّا لأشخاص كما هو الحال في عصور الانحلال.١٠١ ولا يجدون في الرسول إلا مزاحه وأزواجه ونكاحه، وآداب النكاح ومعاشرة النساء وصحبتهن وجواز العزل، وشهوة الفرج، وأن كل النساء يتساوون بالليل، وقدر ما تصبر المرأة بعيدًا عن زوجها. وفي كتاب الباه تُعطى الوصفات والمراهيم لكثرة الجماع وزيادة المني.١٠٢ كان يمكن تطوير بعض الموضوعات القديمة فيما يتعلق بالحقوق والشريعة. في رأي بعض المعاصرين تُعطى الأولوية للواجبات على الحقوق، فالواجبات على العباد، والحقوق لله أيضًا على العباد كما عبَّر محمد بن عبد الوهاب في «كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد» في مقابل «الواجبات العقلية» عند المعتزلة.١٠٣
والتكفير هو الحكم الغالب على الكتاب للوافد والموروث على السواء. وأكبر الكتب كمًّا هو كتاب «الرد على الكفرة»، ويدعو إلى العصمة من البدع والكفر والطغيان، وأن يُغرِق الله كتبهم بمياه الطوفان!١٠٤ وأولهم الفلاسفة لجعلهم النبوة مكتسبة، وقولهم بأنه لا يمكن عن طريق الرياضة وصفاء النفس الوصول إلى عالم الروح، ومنه إلى عالم الملكوت، ومنه إلى عالم الغيب.١٠٥ وبالإضافة إلى الفلاسفة الإشراقيين يتم تكفير أيضًا الفلاسفة الطبيعيين كما فعل الأفغاني من الوافد من الغرب والشرق ومن الموروث على حد سواء.١٠٦ الفلاسفة قوم من اليونانيين تحذلقوا في المعقولات فتحيروا في الإلهيات، وبنوا مقالاتهم على التشهي والدعاوى. ويدَّعون أنهم أحكم الخلق، ويدل مذهبهم على عكس ذلك. كانوا يدعون إلى قطع النسل وكأنهم من الرهبان، واطلع الله سراءهم فأغرق كتبهم بسيل عرمرم! اعتقدوا أن الآلهة ثلاثة: المبدأ والعقل والنفس، وينفون الصفات، ويعتبرون الحركة أزلية، وأصل العالم الهيولى، أزلي قديم، بسيط قبل أن يعرض له التركيب، الفلاسفة كفار، واليونان في ضلال، يقولون إن الثواب والعقاب للروح دون البدن، وهو مذهب السوفسطائيين.١٠٧ كما يكفِّر الباطنية والمعتزلة والخوارج من الفِرَق الكلامية؛ فالباطنية ضالون ملاحدة جهال، والخوارج ليسوا من أهل السنة لأنهم يحكمون بالكفر على من يخرج عمله على الإيمان، والمؤلف نفسه يحكم بالكفر على المخالفين في الرأي. والقدرية والأكراد إخوان الشياطين، والمعتزلة يشنعون على أهل السنة أنهم يقولون إن النبي ليس نبيًّا في قبره، ويقولون بالمنزلة بين المنزلتين. ويكفر البراهمة ومعهم أبو العلاء المعري الذين يؤسسون الدين على العقل، وينكرون النبوة، مع أن العقل أساس النقل. في حين أن الفقهاء وضعوهم ضمن أهل الكتاب لأنهم يعرفون الخير ويقومون بالأعمال الصالحة. ويعتمد على حديث الفرقة الناجية وهم أهل السنة والأشاعرة، والهالكة وهم المتكلمون وعلى رأسهم المعتزلة لنفيهم الصفات وغلاة المشبهة الذين يثبتونها، والقدرية لإثباتهم خلق الأفعال، والمجبرة لنفيها، والخوارج والنجارية والجهمية والروافض والحرورية وكل الفِرَق الفرعية حتى تكتمل اثنتين وسبعين فرقة طبقًا للحديث، وكأن التاريخ قد توقف في الماضي، ولا توجد فرق أخرى في المستقبل حتى نهاية الزمان.١٠٨
ولا يُذكر من الوافد إلا أفلاطون وسقراط وجالينوس والإسكندر وأستاذه (دون ذكر أرسطو) وبطليموس.١٠٩ كما تُذكر الفلسفة اليونانية والسوفسطائي. ويُسمِّي أفلاطون الزنديق، ويعتبر أفكاره مزاعم، ويقول بانطباع الجنين في الرحم.١١٠ وسقراط وأفلاطون من الطبائعيين أئمة الكفر. أصل العالم لديهما أربعة أشياء هي طبائع العالم، الحركة والبرودة وهما فاعلتان، والرطوبة واليبوسة هما منفعلتان. وقال بطليموس بأن الفلك بما فيه من سيارات قديمة أزلية وهي مدبِّرات العالم.١١١
ولا يُذكر من الموروث إلا ابن سينا والرازي ومعه أبو العلاء المعري (وكان من البراهمة) بين الفلسفة والشعر. ويُوضع ابن سينا مع الملاحدة والحسين بن الصباح والرازي الزنديق. جعلوا للشريعة ظهرًا وبطنًا. وحرفوا المصاحف وهدموا وقتلوا الذراري والصبيان، وشتموا الأنبياء، ونسخوا الشرائع بالإمام.١١٢ ويرى ابن سينا من شيعة أفلاطون (وليس أرسطو) الدهري اليوناني. وقد قال بعض الملاحدة منهم إن العقول متفاوتة، وكأن تفاوت العقول، وهو أمر مقرر في العقل والشرع، مدعاة للإلحاد.١١٣
وبعد تكفير كل الفلاسفة شرقًا وغربًا ومسلمين يعتمد الخوارزمي المتأخر على الصحابة والفقهاء، خاصةً الشافعي وأبا حنيفة، مع تفضيل الشافعي لأنه هو الذي جعل السنة المصدر الرئيسي. فالقرآن معروف من السنة، والإجماع يقوم على السنة، والسنة لها الأولوية على القياس حين التعارض. وتتوحد الشافعية مع الأشعرية منذ القرن الخامس بفضل الغزالي حتى الإصلاح الديني.١١٤ حل الفقهاء والصحابة محل الفلاسفة والعلماء الذين لا يكاد الكتاب يذكر أيًّا منهم. ويكثر من نوادر الفقهاء بدلًا من نوادر الفلاسفة.١١٥ وتخضع أدعية الصحابة مع أدعية الأنبياء تقديسًا للماضي، وكأن قضاء الحاجات بالأدعية لا يشرع للكسل ومضاد للعقل والشرع.
وينتهي الكتاب بفتن آخر الزمان وما يحدث فيه وأشراط الساعة، وحوادث آخر الزمان، عندما يتمنى كل إنسان الموت، ويكون الأخير هو الأشر. وتحدث الوقائع العظام وفتنة الخوارج.١١٦ ويمتلأ الكتاب بالعبارات الإيمانية في أواخر الكتب والفقرات. فالله أعلم، وهو أعلم بالصواب، وهو أعلم وأحكم، وهو المستعان والموفق، والملهم كل شيء بإذنه ومشيئته، والحمد لله أولًا وآخرًا.١١٧
وكالعادة في هذه العصور المتأخرة يتم التوحيد بين الله والسلطان. كما يظهر في أسلوب الكتاب الرغبة في التسلُّط منذ البسملة والحمدلة للقاهر المعز له المذل، السلطان الرافع الخافض، المقدر الواحد الذي يخضع له الجميع طاعةً وإذعانًا ووضاعةً وتبعيةً.١١٨ ويتم الدعاء للاثنين بنفس البنية الذهنية والتوجه النفسي والدلالة السياسية. كما يتضمن الأسلوب نصائح من علٍ تدل على التسلط والتوجه والإدانة وليس تفكيرًا وتحليلًا. ويتحول التسلط الديني إلى تسلط سياسي، والتسلط السياسي إلى تسلط اجتماعي اقتصادي. فإذا كان الغني الشاكر أفضل من الفقير الصابر، إلا أن الفقير الصابر له الجنة. وعلى المؤمن الرضا بقضاء الله وقدره.١١٩ ويكشف تأويل الآيات عن البنية النفسية الاجتماعية للقاهر والمقهور؛ بل إن الكتاب كما هي العادة في العصور المتأخرة قد كُتب للسلطان. وما أكثر ما كُتب للسلطان!١٢٠
وتُعقد مناظرة بين العقل والدولة تبين ميزة كلٍّ منهما، واتهام كل منهما الآخر، ثم محاولة التوفيق بين الاثنين مما يدل على أن هم المؤلف كان في تدوين العلوم؛ أي العقل، والمحافظة على السلطة؛ أي الدولة. فالعقل يصوغ الخطاب والدولة تمهِّد سبل العيش. العقل أساس الإسلام والدولة مناط بقاء الدين والدنيا. العقل يأمر وينهى، والدولة تبقى وتفنى. العقل حُجة الله، والدولة عطاء الله. العقل صاحب الأنبياء، والدولة ذراع الأنبياء. دون العقل تكون البهيمة، ودون الدولة يكون الموت. العقل مذكور في القرآن، والدولة مذكورة أيضًا في القرآن: كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاءِ مِنْكُمْ. ولا تعني دولة في الحقيقة دولة بالمعنى الحديث، بل مجرد التداول بين أيدي طبقة الأغنياء. ومع ذلك هناك اتهامات متبادلة بين العقل والدولة، بين سلطة العلماء وسلطة الأمراء، بين الفيلسوف والمال بتعبير القدماء. يتهم العقل الدولة بأنها حرمان وهموم وأحزان، وتتهم الدولة العقل بأنه يعطي مجرد ثقافات حسنة. يتهم العقل الدولة بأنها قدرة وجاه وتسلط، وتتهم الدولة العقل بأنه لا يعطي إلا ثقافات نسبية. يتهم العقل الدولة بقبولها مشاركة الكفار فيها، وتتهم الدولة العقل بأنها عقل فرعون. وأخيرًا تتم المصالحة بينهما؛ فبدون العقل كدر الآخرة، وبدون الدولة نكد الدنيا. فالعقل رباني، والدولة سماوية؛ ومن ثمَّ يحتاج الناس إلى العقل والدولة؛ أي إلى اجتماع السلطة الدينية والسلطة السياسية في دولة الخلافة.١٢١

(٤) المصنفات

  • (أ)
    ويدوِّن حاجي خليفة (١٠١٧–١٠٦٧ﻫ) في «كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون»، تاريخ الفلسفة بعد تقسيم العلوم بطريقة المصنفات.١٢٢ وهو مجرد رصد أبجدي لأسماء المصنفات بعد مقدمة عامة في تقسيم العلوم يسميها «أحوال العلوم». وهو التقليد الذي سيستمر في قواميس المصطلحات مثل «كشاف مصطلحات الفنون» للتهانوي. ومثله أيضًا «إيضاح المكنون في الذيل على كشف الظنون» لإسماعيل باشا.١٢٣

    ولا تعطي المقدمة أي تصنيف للعلوم، بل مجرد «أحوال العلوم»؛ أي الحديث حول العلم وليس في العلم في خمسة أقسام:

    الأول تعريف العلم وتقسيمه وماهيته، والعلم المدوَّن وتقسيمه ومراتبه، وموضوع العلوم ومبادئها والغاية منها. وهي مسائل عامة للغاية لا تتعلق بتدوين الفلسفة على نحو خاص. والثاني منشأ العلوم والكتب، إفهامات وإفصاحات أهل الإسلام؛ أي فهْم العلوم وطرق التعبير عنها وتطبيق ذلك على العلوم الإسلامية. وتطول الإفصاحات وهي الأهم بالنسبة للتدوين. وتنقسم إلى الحكمة من إنزال الكتب؛ أي تدوين الوحي، وأقسام الناس بحسب المذاهب والديانات، ثم أقسام الناس بحسب العلوم. ويقسم الناس إلى الحضارات المختلفة التي تتكون منها الحضارة الإسلامية: الهند، الفرس، الكلدانيون، اليونان، الروم، مصر، العبرانيون، العرب. ويتضح من الأسماء التبادل بين أسماء البلد، مثل الهند ومصر، وأسماء القوم مثل الفرس والكلدانيون واليونان والروم والعبرانيون والعرب. اثنان من الشرق: الفرس والهند، واثنان من الغرب: اليونان والروم، وأربعة من التراث العربي الإسلامي السابق على الإسلام: الكلدانيون والعبرانيون ومصر والعرب. والثالث المؤلفون والمؤلفات، ويشمل أقسام التدوين والشرح والمصنفين. والرابع فوائد من أبواب العلم، وهي أمور عامة مثل القسم الأول، تشمل عشر فوائد: مصادر العلوم الإسلامية، أن أكثر العلماء من العجم، أن العلم من جملة الصنائع، أن الرحلة في طلب العلم مفيدة، موانع وعوائق العلوم، الحفظ، شرائط تحصيل العلم، شروط الإفادة ونشر العلم، ما ينبغي أن يكون عليه العلماء، التعلم، وهي أمور تجمع بين العلم والتعلم، بين الموضوع والمنهج. والخامس لواحق المقدمة: أنه فرض عيني، وتعيين موضوعه وأسمائه، وهي: العربية واللسان والأدب.١٢٤
    ويُلاحَظ غياب العلوم الفلسفية كلها من هذه المقدمة عن أحوال العلوم. وحتى في أسماء العلوم لا توجد إلا علوم اللغة والأدب، وهي علوم العرب قبل الإسلام، وليست العلوم الإسلامية بعده. ومع ذلك، وبالرغم من وجود حاجي خليفة في القرن الحادي عشر بعد تكفير الفلسفة، إلا أنه يدافع عنها وعن المنطق؛ فالمنطق ميزان للعلوم، والمعرفة معرفة حقائق الأشياء، وليس فيها ما ينافي الشرع والدين غير المسائل التي أوردها صاحب «التهافت». وليس في كتب الحنفية أيُّ تحريم للمنطق غير الأشباه، وبدونها يمكن استعماله. وأمَّا تصريح الشافعية بنفيه فإنه من باب سد الذرائع وصرف الطبائع إلى علوم الشرائع؛ فمقياس القبول أو الرفض هو الشريعة والدين. والمواقف منه ليست مواقف الفلاسفة، بل الفقهاء، الحنفية والشافعية، الشافعية تحرِّمه ولا تستعمله في حالة الوقوع في الأشباه. وما زالت شُبَه الغزالي ضد الفلسفة مقبولة في المسائل الثلاث الكبار والسبع عشرة الصغار. فسيف التحريم ما زال مُصْلتًا دون تحليل جديد كما فعل ابن رشد في «فصل المقال».١٢٥
  • (ب)
    ومن نفس النوع بعض محاولات المسلمين المحدثين في الغرب مثل «تاريخ التراث العربي» لفؤاد سزكين. وهو ليس تدوينًا مباشرًا، بل تدوين كما في فهارس المكتبات ومجموعات وقوائم المخطوطات طبقًا للبلاد مع فهرست مختصر للمكتبات دون رؤية أو قراءة طبقًا للنزعة التاريخية في الاستشراق الغربي واستئنافًا لكتاب بروكلمان الشهير «تاريخ الأدب العربي». ويتم التاريخ حتى ٤٣٠ﻫ فقط.١٢٦

    ويغلب على التصنيف العلوم. وداخل كل علم العصور أموي أو عباسي مثل القراءات والتفسير والحديث والتصوف أو الجمع بين العصر والمذهب مثل العقائد والفقه. وكان المشروع في البداية يشمل ثلاثة مجلدات لم يخرج إلا الأول، والثاني لم يتم، والثالث لم يصدر على الإطلاق. يشمل المجلد الأول علوم القرآن، القراءات والتفسير وعلم الحديث طبقًا للعصرين الأموي والعباسي. ويشمل المجلد الثاني الفقه والعقائد. وكل منهما ينقسم إلى عصور: أموي وعباسي ومذاهب. والفقه العباسي ينقسم إلى المذاهب الأربعة أو إلى مذاهب الشيعة والسنة: الإمامية، والزيدية، والإسماعيلية، والقرامطة، والنصيرية، والإباضية، أو إلى مذاهب مستقلة. كما تنقسم العقائد العباسية إلى سنة ومعتزلة، مع أن مذاهب الشيعة ليست فقط في الفقه بل في العقائد. ولم يتم إكمال الشعر والنثر واللغة والأدب؛ أي علوم العرب قبل الإسلام. والمجلد الثالث الذي لم يخرج، فإنه كان من المفروض أن يشمل العلوم الفلسفية: الترجمة والفلسفة والعلوم الطبيعية.

١  لم يسبقه إلا «نوادر الفلاسفة» لحنين بن إسحاق (٢٦٠ﻫ)، «تاريخ الأطباء والفلاسفة» لإسحاق بن حنين (٢٩٨ﻫ)، «طبقات الأطباء والفلاسفة» لابن جلجل (٢٩٨)، ويُقال إنه ذهب إلى القسطنطينية أثناء الحرب، ربما بحثًا عن مخطوطات.
٢  يعتمد ابن النديم على شعر كلثوم بن عمرو العتابي لبيان فضائل الكتب، وعلى الكندي (ص١٦-١٧)، وعلى شعر الفِرَق لبيان العقائد (ص٢٤٥)، وعلى مجموعة أخرى من الشعراء مثل الفرزدق (ص٦٢)، وأبو البيداء (ص٦٦)، وأبو عراء (ص٦٧)، وأبو العميثل والفقعسي (ص٧٣). وخاصة على ابن أبي صبيح (ص٧٣-٧٤، ٨١، ٨٤-٨٥، ٩٧، ٩٩، ١٠٩، ١١٤، ١٣٣، ١٣٥، ١٤٥، ١٥٢، ١٦١، ١٦٣-١٦٤، ١٧٥–١٦٧، ٢٠١–٢٠٣، ٢٨٤، ٢٩٢).
٣  ابن النديم، ص٦-٧، ٣٣٥-٣٣٦.
٤  السابق، ص٣٣١، ٣٣٦. قرأت في بعض التواريخ القديمة (ص٢٣). قرأت بخط أبي سعيد (ص٦). ورأيت مصحفًا بخط جدهم مقلة (ص١٤). قرأت بخط أبي عبد الله الجهشياري في كتاب الوزراء (ص١٩). رأيت بخط العسكري (ص١١٦). قرأت بخط أبي الحسن (ص١٣١). نسخة ما قرأته بخط أبي سعيد (ص٤٤٧).
٥  تتعدد الروايات بلفظ حكاية أخرى (ص٢٠٣، ٢٠٥، ٢٦٦-٢٦٧، ٢٣٢، ٣٣٨، ٤٢٩، ٤٤٥، ٤٩١)، حكاية في الرأس (ص٤٤٦)، حكاية أخرى في كتاب العين (ص٦٤).
٦  سألت يونس القس (ص٣٥). قد استعصيت هذا المعنى (ص١٧). تتلمذت وقرأت عليه (ص١١٣).
٧  ابن النديم، ص٣٠، ٢٤٦. وذلك في تعبيرات مثل: زماننا، عصرنا (ص١٤، ٣٢٧-٣٢٨).
٨  وهي زيادة عن طبعة فلوجل، وآية حرة في الملحق: مِيرَاثُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ، والعبارات مثل: «والله أعلم»، و«الحمد لله»، و«إن شاء الله تعالى»، و«أنا أبرأ إلى الله من قوله» (ابن النديم، ٦، ٨، ١٨، ٢٦٧، ٦، ٢٤٤، ٢٥٣، ٣٤٢، ٣٥١، ٥٠٧).
٩  هذه المقالات العشر على النحو الآتي:
(١) وصف لغات الأمم، العرب والعجم، خطوطها وكتابتها: (أ) لغات الأمم، عرب وعجم. (ب) الكتب السماوية. (ﺟ) القرآن.
(٢) أخبار النحويين واللغويين وأسماء كتبهم: (أ) البصريون. (ب) الكوفيون. (ﺟ) كلاهما.
(٣) الأخبار والأنساب والسير والأحداث؛ أي التاريخ: (أ) المؤرخون. (ب) الملوك. (ﺟ) الأدباء.
(٤) الشعر والشعراء: (أ) الجاهليون وصدر الإسلام. (ب) المحدثون والإسلاميون.
(٥) الكلام والمتكلمون: (أ) المعتزلة والمرجئة. (ب) الشيعة والإمامية والمجبرة والحشوية. (ﺟ) الخوارج. (د) العُبَّاد والزُّهاد والصوفية.
(٦) الفقهاء: (أ) المالكية. (ب) أبو حنيفة. (ﺟ) الشافعي. (د) داود. (ﻫ) الشيعة. (و) أصحاب الحديث. (ز) الطبري. (ﺣ) الشراة.
(٧) الفلاسفة: (أ) الطبيعيون والمنطقيون. (ب) المهندسون والحساب. (ﺟ) الطب.
(٨) العلماء: (أ) المسامرون والمخرفون. (ب) المشعبذون والسحرة. (ﺟ) المنوعات.
(٩) المذاهب والاعتقادات: (أ) الحرانية والثنوية. (ب) الهند والصين.
(١٠) الكيميائيون والصنعويون (السيمياء).
١٠  المؤرخون (٩٢)، الفلاسفة (٩١)، النحويون (٧٢)، التدوين (٥٣)، المذاهب والاعتقادات (٥٢)، الفقهاء (٥١)، الكلام (٣٥)، الشعر (٢٢)، العلماء (١٩)، الكيميائيون (١٥).
١١  وهذا هو أيضًا رأي بعض الاتجاهات المعاصرة مثل بارت في «الكتابة في درجة الصفر L’ecriture au point zero»، ودريدا في «علم الكتابة De la Gramatologie».
١٢  السابق، ص٩-١٠. وقد امتنع العرب عن الزيادة في اللغة بعد بعثة النبي (ص٧).
١٣  السابق، ص٢٥٠–٥٥٢.
١٤  السابق، ص٣٣١–٤٣٤.
١٥  السابق، ٣٣٩-٣٤٠، ٤٢٥–٤٢٨. مثل النظام والكندي في فضل الخط العربي (ص١٥–٢٦).
١٦  السابق، ص١٨، ٤٣٣، ١٨، ٢١، ٤٢٤، ١١٦.
١٧  السابق، ص٤٢٤–٤٣٨، ٤٨٤–٤٩٠، ٢٨-٢٩.
١٨  السابق، ص١٨–٢٦، ٤٩٠.
١٩  يذكر ابن النديم ٩٦٢ اسمًا، منهم ٥٠ اسمًا يونيًّا فقط؛ أي بنسبة ٥٪.
٢٠  ابن النديم، ص١٥-١٦، ٤٣٤، ٣٣٧.
٢١  السابق، ص٢٤–٣٠.
٢٢  مثل أن أول تاريخ لمالك بن دينار (١٣٠ﻫ) الذي كان يكتب في المصاحف.
٢٣  ابن النديم، ص٢٤٢–٢٤٦، ٢٥٥–٢٥٧، ٢٧٧، ٣٠٨، ٤٢٨، ٤٧٠-٤٧١، ٤٩٠–٥٠٠.
٢٤  أحمد بن مصطفى الشهير بطاش كبري زاده، إعداد كامل بكري، عبد الوهاب أبو النور، دار الكتب الحديثة، القاهرة ١٩٦٨م (ثلاثة أجزاء).
٢٥  الطرف الأول: في الإرشاد إلى كيفية تحصيل طريقة النظر (المجلد الأول). الطرف الثاني: في العلوم المتعلقة بالتصفية التي هي ثمرة العلم والعمل.
٢٦  من حيث الكم: العلوم الشرعية (٦٠٠ص)، علوم الباطن (٥٥٣)، العلوم اللفظية (٩٢)، علوم الأعيان (٩٢)، علوم الأذهان (٢٢)، العلوم الخطية (١٦)، الحكمة العملية (١٥). ومن حيث الكم بالنسبة للعلوم الشرعية أكبرها الفروع (٣٤٤). ثم بعد ذلك تتوالى باقي العلوم، الفقه (١٧٤)، التفسير (٦٦)، القرآن (٥٣)، علوم الدين (٣٢)، الحديث (٢٥)، وأصول الفقه أصغرها (١٠). أمَّا علوم الباطن من حيث الكم فأكبرها العبادات (١٧٣)، ثم العادات (١٣٧)، ثم المنجيات (١٣٣)، ثم المهلكات (١٠٦).
٢٧  طاش كبري زاده، ج٢، ص٥، ج٣، ص١٦.
٢٨  ترتيب العلوم كمًّا على النحو الآتي: علم اللغة (٣٠ص)، علم التواريخ (٢٠)، علم الدواوين (١٧)، علم المحاضرة (١٠)، علم المنطق (٩)، العلم الإلهي (٨)، علم النحو، علم الكيمياء (٧)، علم العروض وعلم آداب الملوك (٦)، علم الطب (٥)، علم الجناس، علم البديع، علم أدوات الخط (٤)، ثم تسعة علوم (٣)، ثم خمسة وأربعون علمًا (٢)، ثم مائتان اثنان وخمسون علمًا (١).
٢٩  طبقًا لمرات التكرار: الكشاف للزمخشري (١٥)، الطبقات الكبرى للسبكي، الصحاح في اللغة للجوهري، إحياء علوم الدين (١١)، كتاب سيبويه (١٠)، الإتقان للسيوطي، صبح الأعشى، الشفاء (٧)، جواهر القرآن للغزالي (٥)، تهافت الفلاسفة (٣).
٣٠  طاش كبري زاده، ج١، ص٨٩، ١٥٣.
٣١  السابق: ج٣، ص٥٣، ١٢٤، ج٢، ص٥٢-٥٣، ١٠٣، ٥٢٧، ج١، ٨٩. وأيضًا إحياء علوم الدين للغزالي، رياض الصالحين لابن القيم، الأذكار للنووي، سلاح المؤمن في الأدعية لابن الإمام، شفاء السقام في زيارة خير الأنام للسبكي، ج١، ص٥٨.
٣٢  طاش كبري زاده، ج٣، ص٤٤٤، ج١، ص١٠-١١.
٣٣  «فهذه طبقًا لما ورد في صدري من العلوم الفاخرة» (ج١، ص١٠٥).
٣٤  طاش كبري زاده، ج١، ص٦.
٣٥  وذلك قبل استعمال أوجست كومت في الغرب لفظ الوضعية.
٣٦  طاش كبري زاده، ص٤٧.
٣٧  السابق، ص٢٦١-٢٦٢، ٣٩٨-٣٩٩.
٣٨  ثم رجعنا إلى المقصود (ج٢، ص٢٩٠). وبعد هذا نرجع إلى ما كُنَّا فيه (ص٢٩٣). لولا خوف الإطناب لملأت الكتاب من هذا الباب (ج٣، ص١٥٦).
٣٩  والله أعلم (ج١، ص٣٠٢، ج٢، ص١٢٥، ج٣، ص٢٩٨). والله أعلم بالصواب (ج١، ص١٤٨). والله أعلم بحقيقة الحال (ج٣، ص٢٩٤). والله أعلم بأسرار أحوالهم (ج٣، ص٢٠١). والله ولي التوفيق (ج٣، ص٢١٤). والله الموفق (ج٢، ص٢٨٥، ج٣، ص٢٤). والله الموفق للرشاد والمعطي للسداد (ج٣، ص٣٠٣). والله المستعان (ج٣، ص٣٦٨). والله المستعان في كل حين وآن (ج٣، ص١٥٦).
٤٠  مثل:
جمع العلوم في القرآن لكن
تقاصر عنه أفهام الرجال
وأيضًا:
كل العلوم سوى القرآن مشغلة
إلا الحديث وإلا الفقه في الدين
والعلم ما كان فيه قال حدثنا
وما سواه فوسواس الشياطين
٤١  أهمية العلم والعلماء (ج٢، ص١٢٠-١٢١، ٢٩٢). أهمية التدوين (ص٨٠، ٩٤). مدح الأعمال (ص١١٦، ١١٨). مدح الأشخاص (ص١١٧، ٤٥١–١٥٣، ١٥٨، ٢١٧، ج٢، ٤٥، ٥٠). أهمية النحو (ص١٤٥–١٤٨). الحكمة العامة للحياة والموت (ص٢٤٣). نماذج من شعر ابن القارح (ص٢٤٧). بعض الألغاز (ص٢٧٤-٢٧٥). مدح المنطق (ص٢٨٨). شعر صوفي (ص٣١٩). علم النجوم (ص٢٦٣). غنج المرأة (ص٣٦٩). النبوءات (ص٤٣). السياسة (ص٤٠٩). الشافعي (ج٢، ص٢٢٦، ٢٢٨، ٢٤٤، ٢٩٢-٢٩٣، ٣٠٤، ٣٤٢–٣٤٧، ٣٦٤-٣٦٥، ٣٧٣-٣٧٤). تلاميذ أبي حنيفة (ج٢، ص٢١٥). أولوية السيف على القلم (ج٢، ص١٧٧). شعر سكران (ج٢، ص٢١٠). مدح القرآن (ج٢، ص٤١٣، ٤١٥). شعر متفرق (ج٢، ص٢٤٢–٢٤٥، ٢٥٧، ٢٧٦-٢٧٧، ٢٨٨، ٢٧٩، ٢٨٥، ٤٣٧، ٥٢٠).
٤٢  طاش كبري زاده، ج٢، ص١٧٤.
٤٣  طاش كبري زاده، ج٢، ص٢٥٧–٢٦٢، ٣١٦.
٤٤  السابق، ج٢، ص٢٩٠، ٧٦، ٦٦، ٩٦، ٦٠، ٧٨-٧٩.
٤٥  طبقًا لأعداد المصنفات الترتيب كالآتي: الغزالي (٤٠)، الرازي (٢٠)، ابن سينا (١٠)، الفارابي (٩)، التوحيدي، ابن الهيثم (٤)، ابن النفيس (٢)، البيروني، الآمدي، الدميري، القزويني، الخصاف، ابن شاكر، الشيرازي، صاعد، السكاكي، المجريطي، أبو البركات البغدادي، مسكويه، ابن باجة، ابن رشد الكندي، ابن حنبل، أبو بكر الرازي (١).
٤٦  تردُّد الاسم: الشافعي (٩٣)، ابن عباس (٩١)، علي بن أبي طالب (٨٢)، أبو حنيفة (٧٤)، السيوطي (٦٦)، ابن حنبل (٦٣)، عمر بن الخطاب (٥٣)، مالك (٤٨)، شمس الدين الذهبي (٤٥)، الرازي، أبو بكر الصديق (٤١)، عبد الله بن مسعود (٣٩)، البخاري (٣٨)، الغزالي (٣٧)، ابن سهل بن حنيف الأنصاري (٣٥)، عثمان بن عفان (٣٣)، الزمخشري (٣٢)، التوحيدي، هارون الرشيد (٣٠)، ابن السبكي (٢٨)، الكسائي (٢٦)، أبو هريرة، سفيان الثوري، عائشة، الشيباني (٢٥)، أنس بن مالك، الحسن البصري، مجاهد، محيي الدين أبو زكريا، يحيى بن معين، متى بن يونس (٢٤)، عبد الله بن عمر (٢٣)، سفيان بن عيينة (٢٢)، ابن حجر العسقلاني، زيد بن ثابت، صحيح مسلم (٢١)، أبو عمر الداني، النووي (٢٠)، الخطيب البغدادي، سيبويه، المأمون، النسائي (١٩)، ابن سينا، الطبري، ابن الصلاح (١٨)، نافع مولى ابن عمر (١٧)، أبو داود السجستاني، ابن جبير، السكاكي، المبرد، ابن الحاجب (١٦)، الأشعري، سعد الدين التفتازاني، العز بن عبد السلام، الفارسي، ابن سيرين، ياقوت (١٥).
٤٧  طاش كبري زاده، ص٢١١، ٢٤٣، ٢٤٦، ٤٦٧. وهناك نماذج أخرى مثل موت الضحاك أيام الحجاج وقبضه على العلماء مقيدًا بالسجن. وقيل إن ابن المنير مات مسمومًا. وحرق المتوكل ابن الزيات بالنار، وقد كان من المتكلمين. وقُتل دهري (طاش كبري زاده، ج٢، ص١١٢-١١٣، ١٧٥، ٢٠٦).
٤٨  السابق، ج٢، ٣٣٣–٣٣٨، ٢٣٨، ٣٤١، ٣٦٣.
٤٩  كان الزمخشري أعرجَ، إحدى رجليه مقطوعة، إمَّا لأنه وقع من على السطح، أو تجمدت في خراسان، ووُضعت بدلًا منها رِجل خشبية، أو إصابتها بالغرغرينة (ج٢، ص٩٩). وكُفَّ بصر أبي نصر بن الصباغ قبل وفاته بسنتين (ج٢، ص٣٢٥، ٢، ٥٧).
٥٠  طبقًا للتردُّد الكمي للمدن: بغداد (١١١)، مكة (٨٢)، مصر (٦٣)، دمشق (٥٧)، البصرة (٥٤)، الشام (٥٠)، المدينة (٤٩)، خراسان (٤٦)، الكوفة (٣٩)، العراق (٣٤)، القاهرة (٣٣)، نيسابور (٣١)، اليمن (٢١)، حلب (١٩)، الحجاز (١٨)، أصبهان، سمرقند (١٧)، بخارى (١٤)، الري، الهند (١٢)، الأندلس، مرو، همدان، المغرب (١١)، الإسكندرية، خوارزم (١٠)، هراة، بلخ (٩)، بدر، بيت المقدس (٨)، وثلاث مدن منها الجزيرة وفارس (٧)، وست مدن وأماكن منها أحد، جامع دمشق، جرجان، طوس، القدس، ما وراء النهر، واسط (٦)، وإحدى عشرة مدينة ومكان منها إربل، البحرين، البقيع، تبريز، ترمذ، فاراب، قونية، المدرسة النظامية (٤)، واثنتان وعشرون مدينة منها أسفراين، الأنبار، الأهواز، بعلبك، البيضاء، حماة، حمص، سرخس، طبرستان، كرمان، عرفات، عسقلان، غزنة، قرطبة، نوى (٣)، واثنتان وأربعون منطقة منها أذربيجان، بسطام، أنطاكية، حلوان، الحيرة، الخندق، الرملة، زمخشر، سجستان، سر من رأى، شاطبة، الصعيد، صنعاء، الصين، طرابلس، الكرخ، العساكر، العقبة، فرغان، فلسطين، قزوين، القسطنطينية، الكعبة، مرسية، نساء، نسف، يزد (٢). ومائة وخمسون موقعًا ومدينة منها إشبيلية، أهرام مصر، الجامع الأزهر، جامع قرطبة، جامع مصر، الحبشة، بلاد العجم، بلاد ربيعة ومضر، البلقان، بلنسية، تركستان، تلمسان، تهامة، ثقيف، جامع الموصل، الحديدة، حضرموت، الرصافة، زمزم، الشاش، عبادان، شهرزور، شهرستان، سرنديب، صفين، صقلية، طرطوس، غرناطة، كابل، عمان، عمورية، غزة، قيرم، قيروان، المسجد الحرام، القطيم، نجد، يافا، اليمامة.
٥١  طاش كبري زاده، ص٦٨، ٣٨٤-٣٨٥، ص٣، ٤٢.
٥٢  السابق، ص٣٣٨-٣٣٩.
٥٣  السابق، ج٢، ص٣٠٧.
٥٤  السابق، ج٣، ص٢٥، ج٢، ص١٦٦–١٧٠، ٨٠، ج٥، ص٩٧.
٥٥  «وأمَّا المنطق فهو داخل في علم الكلام، وأمَّا الفلسفة فما كان منها مخالف للشرع فأكثره مباحث علم الإلهي وبعض من الطبيعي، فذلك في حكم السحر، بل أضر منه؛ لأنه يؤدي إلى الكفر أسرع من السحر. وما لم يكن مخالفًا للشرع كبعض مسائل الإلهي وأكثر مسائل الطبيعي وكل مباحث الرياضي فلا منع عنها، فهو في حكم علم الحساب، إلا أن يخاف أن يُستدرج مشتغله إلى العبور إلى البواقي فيُمنع منها البعض دون ذلك» (ج٣، ص١٥-١٦، ج٢، ص١٥١).
٥٦  يمكن أن يكون فقه المعارضة موضوعات رئيسية لعديد من الرسائل.
٥٧  «وإياك أن تظن من كلامنا هذا أو تعتقد أن كل ما أطلق عليه اسم العلم، حتى الحكمة المموهة التي اخترعها الفارابي وابن سينا ونقَّحها نصير الدين الطوسي «ممدوحًا» هيهات هيهات! إن كل ما خالف الشرع فهو مذموم، سيَّما طائفة سموا أنفسهم حكماء الإسلام، عكفوا على دراسة ترهات أهل الضلال وسموها الحكمة. وربما استجهلوا من عري عنها وهم أعداء الله وأعداء أنبيائه ورسله، والمحرفون لكلم الشريعة عن مواضعه. ولا تكاد تلقى أحدًا منهم يحفظ «قرآنًا» ولا حديثًا، وإنما يتجملون برسوم الشريعة حذرًا من تسلط المسلمين عليهم، وإلا فهم لا يعتقدون شيئًا من أحكام الشرع، بل يريدون أن يهدموا قواعده وينقضوه عروة عروة، قيل:
وما انتسبوا إلى الإسلام إلا
لصون دمائهم أن لا تُسالا
فيأتوا المناكر في نشاط
ويأتون الصلاة وهم كسالى
فالحذر الحذر منهم، وإنما الاشتغال بحكمتهم حرام في شريعتنا. وهم أضر على عوام المسلمين من اليهود والنصارى؛ لأنهم يتسترون بزي أهل الإسلام. نعم إن من رسخ قواعد الشريعة في قلبه، وامتلأ قلبه من عظَمة هذا النبي الكريم وشريعته، وتأيد دينه بحفظ الكتاب والسنة، وقوي مذهبه في الفروع، يحل له النظر في علوم الفلسفة، ولكن بشرطين؛ أحدهما ألا يتجاوز سائلهم المخالفة للشريعة، وإن تجاوزها فيطالعها للرد ولا لغيره. وثانيهما ألا يمزج كلامهم بكلام علماء الإسلام. ولقد حصل ضرر عظيم على المسلمين من هذه الجهة لعدم قدرتهم على تمييز الجيد من الرديء. وربما يستدلون بإيرادها في كتب الكلام على ضمها. وما كان هذا المزج إلا منذ ظهر نصير الطوسي وأحزابه، لا حياهم الله، وإنما السلف مثل الإمام الغزالي والإمام الرازي مزجوا كتب الكلام والحكمة لكن للرد في تصانيفهم. ولا بأس، فذلك إعانة للمسلمين وحفظ عقائدهم، ثبتنا الله وإياكم على الصراط المستقيم، إنه جواد كريم» (ص٢٧-٢٨).
٥٨  طاش كبري زاده، ج٣، ص٢٦، ١٢٠–١٢٣، ١٦٤، ١٤٢–١٥٣.
٥٩  السابق، ص٤٢، ٤٦، ٥٤، ٧٦.
٦٠  السابق، ج٢، ص٣٨٢–٨٨. وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ، قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ، شَهِدَ اللهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ، يَرْفَعِ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ (ج٢، ص٩٠–٩٣، ٣٨٢–٥٤٠).
٦١  تُذكر آيات كثيرة من القرآن لتأسيس الدعوة إلى العلم مثل: وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا، وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ، وآيات أخرى كثيرة تدعو إلى التفقه في الدين والعلم والحكمة والتوجه نحو التدوين في: اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ، ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ، والحديث القدسي: «أول ما خلق الله القلم، فقال له اكتب، فجرى بما هو كائن إلى يوم القيامة» (ج٣، ص٧٨-٧٩).
٦٢  علم الفراسة: إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ، تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ، وحديث: «اتقوا فراسة المؤمن، فإنه ينظر بنور الله»، «كان فيكم من قبلكم من الأمم محدثون، وأنه لو كان أمتي لكان عمر». علم الاهتداء بالبراري والقفار في: وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ. علم الفأل: «ولا طيرة ولا هامة ولا صفر». وعلم الهيئة في: وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ، رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا. وعلم العدد: وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ، فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ. وعلم السياسة في: وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ. وعلم أدب الوزارة: وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (طاش كبري زاده، ص٣٣٣-٣٣٤، ٣٥٤، ٣٦١-٣٦٢، ٣٧٣، ٣٩٠، ٣٩٦، ٤١١، ٤١٤).
٦٣  السابق، ج٣، ٣٧٦.
٦٤  تضخمت علوم القرآن لأن كثيرًا منها مجرد سرد أسماء.
٦٥  «نماذج من سوء التفسير للمبتدع الملحد»، طاش كبري زاده، ج٢، ٨٦-٨٧.
٦٦  طاش كبري زاده، ص٥٩٨–٦٠١.
٦٧  السابق، ج٢، ص٨٥–٩٥، ١١٦-١١٧. انظر دراستنا: «مناهج التفسير ومصالح الأمة»، الدين والثورة في مصر، ج٧، اليمين واليسار في الفكر الديني، مدبولي القاهرة، ص٧٧–١١٦.
٦٨  السابق، ج٢، ٦٤، ٢٨٦، ٥٩٤.
٦٩  من شروط العالم «أن يكون منقبضًا عن السلاطين، لا يدخل إليهم البتة ما دام يجد عن العزاء عنهم سبيلًا، بل ينبغي أن يحترز عن مخالطتهم إن جاءوا إليه، فإن الدنيا حلوة خضرة، وزمامها بأيدي السلاطين. والمخالط لهم لا ينفك عن تكلف في طلب مرضاتهم واستمالة قلوبهم مع أنهم ظلمة. ويجب على كل متدين الإنكار عليهم وتضييق صدورهم بإظهار ظلمهم وتقبيح فعلهم. فالداخل عليهم إمَّا أن يلتفت إلى تجمعهم فيزدري نعمة الله تعالى، أو يسكت عن الأنظار عليهم فيكون مداهنًا، أو يتكلف في كلامه بمرضاتهم وتحسين حالهم وذلك هو البهت الصريح، أو يطمع في أن ينال من دنياهم وذلك هو السحق. وعلى الجملة، فمخالطتهم مفتاح لعدة شرور، وعلماء الآخرة طريقهم الاحتياط» (ج٣، ص١٨-١٩، ٣٦).
٧٠  هي: «إنما الأعمال بالنيات»، «من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه»، «لا يكون المرء مؤمنًا حتى لا يرضى لأخيه إلا ما يرضاه لنفسه»، «الحلال بيِّن والحرام بيِّن، وبينهما أمور مشتبهات» (طاش كبري زاده، ج٢، ١٣٦).
٧١  السابق، ج٢، ص١٥٢، ص١٣٦، ١٩٩.
٧٢  انظر دراستنا «من نقد السند إلى نقد المتن»، مجلة الجمعية الفلسفية المصرية، العدد الخامس، القاهرة، ديسمبر ١٩٩٦م، ص١٣١–٢٤٣.
٧٣  السابق، ص٦٢.
٧٤  السابق، ج٢، ص١٤٩.
٧٥  السابق، ج٣، ص٤٩، ٢٠١–٢١٦، ٢٢١–٢٣١، ٢٩٤، ٢٤١.
٧٦  السابق، ج٣، ص٢٩–٣١، ٣٩، ٤٧، ١٠٦، وذلك مثل «اتلوا القرآن وابكوا، فإن لم تبكوا فتباكوا»، «إن القرآن نزل بحزن فإذا قرأتموه فتحازنوا» (ج٣، ص١٠٦).
٧٧  السابق، ج٢، ص٢١٣-٢١٤، ٢٢٢.
٧٨  «وقد اندرس بموته كثير من مهام الإسلام» (ج٢، ص٥٧)، كحكم الأموال في زماننا هذا (ج٣، ص٢٢٤).
٧٩  تكرار الأسماء كالآتي: أرسطو (١٤)، الإسكندر (٩)، أفلاطون (٦)، إقليدس (٤)، أرشميدس (٢)، بطليموس، أبقراط الحكيم (٣)، أرمانوس، أقليمون، إيرن، منوفلس، زينون، فيثاغورس، فيلن، هرمس (١).
٨٠  السابق، ص٣٩٠.
٨١  السابق، ص٣٣٨-٣٣٩.
٨٢  السابق، ص٢٧٨–٣٠٨.
٨٣  السابق، ص٢٨٨-٢٨٩، ٢٩١، ٢٩٣–٣٠٣.
٨٤  السابق، ج١، ص٤، ١٢.
٨٥  السابق، ج١، ص٣٢٥–٣٢٨، ٣٣٣، ٣٧٢–٣٧٧، ٣٨٢-٣٨٣، ٤٠٧.
٨٦  السابق، ص٣٧١.
٨٧  السكاكي: مفتاح العلوم، مصطفى البابي الحلبي، القاهرة ١٩٣٧م.
٨٨  ومن حيث الكم يكون الترتيب كالآتي: المعاني والبيان (٢٠٨ص)، النحو (٤٠)، الصرف (٣٣).
٨٩  السكاكي، ص٦.
٩٠  السابق، ص٢٧٠–٢٨٤.
٩١  مثل: والله أعلم (السكاكي، ص١٦، ٣٢، ٦٢، ٦٨، ٧١). وبالله التوفيق (ص١٥). وأن نستمد من الله التوفيق (ص٢٠٤). والله الموفق للصواب (ص٧٢، ١٠٨). بإذن الله تعالى (ص٢٤٢). إن شاء الله تعالى (ص١٥٦، ١٧٦).
٩٢  السكاكي، ص٢٠٣، ٢٠٦.
٩٣  هو الشيخ العالم العلامة جمال الدين أبو بكر الخوارزمي: «مفيد العلوم ومبيد الهموم»، دار الكتب العربية، القاهرة ١٣٣٠ﻫ. ويقول حاجي خليفة في «كشف الظنون» إنه مجلد لبعض المغاربة المتأخرين وليس للخوارزمي. يصف غوطة دمشق: «رأيت هذا الموضع كلها فأطيبها وأحسنها غوطة دمشق، بارك الله فيها» (الخوارزمي، ص١٢٤، ٢٨٣).
٩٤  هذه العلوم هي: (١) قواعد الدين. (٢) أحكام النبوة. (٣) شرح السنة. (٤) الغرائب. (٥) الرد على الكفرة. (٦) فوائد الدين. (٧) آداب الإسلام. (٨) الأوراد. (٩) المناظرات. (١٠) معرفة الجواهر. (١١) الأقاليم. (١٢) معالجة الذنوب. (١٣) حقيقة الدنيا وآفاتها. (١٤) سلوة العقلاء. (١٥) الحلال والحرام. (١٦) الحقوق. (١٧) المكارم والمفاخر. (١٨) غرور الإنسان وعاقبة الزمان. (١٩) نوادر العلماء. (٢٠) عِشرة النساء. (٢١) السلطان. (٢٢) أسرار الوزارة. (٢٣) التواريخ. (٢٤) سيرة الملوك. (٢٥) الحروب. (٢٦) التعبير. (٢٧) عجائب البلدان. (٢٨) الخواص. (٢٩) المنظارات. (٣٠) الباء. (٣١) الجهاد. (٣٢) فتن آخر الزمان.
٩٥  الفقه (٩ كتب)، الكلام، التصوف (٧)، التاريخ، الطبيعات (٤)، الحديث (١).
٩٦  الخوارزمي المتأخر، ص١٥١–١٦٨، ٧٣، ٣٣٩–٣٤٧.
٩٧  السابق، ص٢، ٨، ٤٦، ٤٧، ٩٩.
٩٨  الشعر، ص٣–٥، ٩–١٢-١٣، ٤٩، ٦٧، ٧٨، ٨٤، ٩٦، ١١١، ١٤٩، ١٥٢، ١٥٥–١٥٧، ١٥٩، ٦٤–١٦٨، ٨٤، ١٩٤، ١٩٨–٢٠٢، ٢٢٣، ٢٣٣، ٢٦٣، ٢٧٦-٢٧٨، ٢٨٢، ٢٨٤-٢٨٥، ٢٨٧، ٢٩٤-٢٩٥، ٢٩٩، ٣٠٩، ٢٤٦، ٣٥٢.
٩٩  في عجائب خلق الإنسان، ص٣–١٥؛ كتاب الغرائب، ص٤٠–٥٤؛ كتاب عجائب البلدان، ص٣١٣–٣٢٧.
١٠٠  الخوارزمي المتأخر، ص٣١٣–٣٢٧، ١٠٩–١١٥.
١٠١  يتحول نسب النبي إلى تشخيص، تزوَّج أربع عشرة امرأة، سودة بين خديجة وعائشة، وتُوفِّي عن تسعٍ، مات أولاده قبله باستثناء فاطمة التي تُوفِّيت بعده بستة شهور.
١٠٢  في مزاح النبي (ص٨٠). في نظر الخادمين إلى النساء (ص٨٣). في آداب النكاح (ص٩٣-٩٤). في معاشرة النساء وصحبتهن (ص١٤). في آداب الجماع (ص٩٥). في شهوة الفرج (ص١٢٨). كتاب عِشرة النساء (ص٢٢٨–٢٣٥) ويضم: اختيار النساء وصف الجميلة منهن، في صفات المذمومات منهن والعقيم، وقت النكاح وعقده، شكايات النساء والفرض لهن، الغيرة وحكم المقذوفة بالفجور. كتاب الباه (ص٣٣٦–٣٣٩) ويضم: مصالح الباه ومفاسده، فيما يضر بالباه، فيما ينفع الباه، في المعاجين، في صفة المعجون اللؤلؤي، الطلاء، العقيم، الآفات اللاحقة بعد الجماع، قطع شهوة الجماع، الأدوية المُكثِرة للمني.
١٠٣  كتاب الحقوق (ص١٨١–١٩٢) ويشمل: حق الله على العباد، حق العباد لله، حق الرسول، حق المسلم، حق الوالدين، حق المولودين، حق الزوج، حق الزوجة، حق المماليك، حق الأمراء، حق الرعية، حقوق العلماء، حق الجار.
١٠٤  من حيث الكم يكون الترتيب كالآتي: الرد على الكفرة (٢٠)، المكارم والمفاخر، السلطان، التواريخ (١٨)، معالجة الذنوب، سلوة العقلاء، أسرار الوزارة (١٧)، أحكام النبوة، الغرائب، عجائب البلدان (١٤)، الحلال والحرام (١٣)، قواعد الدين، الأوراد (١٢)، فوائد الدين، المناظرات، الحقوق (١١)، آداب الإسلام، نوادر العلماء، حقيقة الدنيا وآفاتها (١٠)، التعبير (٩)، شرح السنة، غرور الإنسان وعاقبة الزمان، سير الملوك، الحروب، الجهاد (٨)، عِشرة النساء (٧)، المناظرات، فتن آخر الزمان (٦)، معرفة الجواهر، الأقاليم، الخواص، الباء (٣).
١٠٥  «غرق في بحار الفكر جميع الفلاسفة، فقالوا إن النبوة مكتسبة يمكن كسبها بالرياضة» (ص١٨-١٩). «إن بعض الفلاسفة خدع بعض الناس وقال إنكم تصلون بالرياضة وصفاء القلب إلى عالم الروح، ومن عالم الروح إلى عالم الملكوت، ومن عالم الملكوت إلى عالم الغيب» (ص١٩).
١٠٦  يكفر الخوارزمي المتأخر عشرين فرقة: (١) الدهريون، (٢) الفلاسفة، (٣) السوفسطائيون، (٤) الطبائعية، (٥) الأزلية، (٦) المنجمية، (٧) الملحدة، (٨) الثنوية، (٩) المجوس، (١٠) الإباحية، (١١) الوثنية، (١٢) البراهمة، (١٣) الصابئة، (١٤) الحلولية، (١٥) التناسخ، (١٦) اليهودية السامرية، (١٧) النصارى، (١٨) المزدكية، (١٩) الباطنية، (٢٠) المتحيرة الذين لا دين لهم. فهؤلاء الأصناف من الكفار لعنهم الله (ص٥٦-٥٧)، كتاب الرد على الكفرة، وهو أربعة عشر بابًا (ص٥٤–٧٤).
١٠٧  وبنفس الطريقة يتم الرد على الدهرية (ص٦٠). الرد على الملاحدة لعنهم الله (ص٦١–٦٣). الرد على الطبائعيين (ص٦٣-٦٤). الرد على المنجمين (ص٦٤-٦٥). الرد على اليهود لعنهم الله (ص٦٥-٦٦). الرد على عبدة الأوثان وعبدة البقر والكواكب (ص٦٦-٦٧). الرد على إخوانهم المجوس (ص٦٧-٦٨). الرد على البراهمة (ص٦٨-٦٩). الرد على النصارى (الروم) لعنهم الله (ص٦٩-٧٠). الرد على الإباحية (ص٧٢-٧٣). فانظر إلى الكذابين وحزبهم وتفكَّر في مصارع المتهمين الملحدين في الدنيا ثم انظر في حال مراتبهم بالكفر (ص٥١-٥٢).
١٠٨  الخوارزمي المتأخر، ص٩، ٣١-٣٢، ٣٥، ١٧٩-١٨٠، ١٠٩، ٣٥١، ٣٥٢، ١٠، ٢٠–٢٢، ١٧٦، ٣٢.
١٠٩  تردد الأسماء على النحو الآتي: أفلاطون، الإسكندر (٤)، الفلسفة اليونانية، سقراط (٢)، جالينوس، بطليموس، أبقراط، السوفسطائي، أستاذ الإسكندر (أرسطو) (١)، كما يذكر أيضًا جروين وسروين (١).
١١٠  كما زعم أفلاطون الزنديق أن في الرحم قالبًا منطبعًا فيُطبع الجنين فيه (ص١١). ورئيسهم أفلاطون الملحد لعنه الله. وإخوانه كأرسطاطاليس وسقراط وأبقراط وجالينوس كلهم ملاحدة العصر وزنادقة الدهر يقينًا (ص٥٨).
١١١  الخوارزمي المتأخر، ص٦٣-٦٤.
١١٢  الملاحدة شر خليقة الله تعالى وأخبث عباده، كفرهم أعظم من فرعون وهامان وثمود (ص٦١–٦٣). كان الصباح ساعيًا كاتبًا بالري، تعلم النجوم والفلسفة بمصر، وسمَّى نفسه صباحًا؛ أي إنه صبح طلع بين الدعاة. وكان ابن سينا من قرية تُسَمَّى سينا، وسمَّى نفسه ابن سينا؛ أي الضياء. أخذ الدعوة من مصر عام ٤٧٠ﻫ (مع أن ابن سينا تُوفي ٤٢٨ﻫ) بمعونة تاج الملك الزنديق وأعطاه مالًا اشترى به قلعة، خرَّبها الله. ادعى التشيع ونصرة أهل البيت ويعدهم بالخروج والاستيلاء. وكان يقوى بتغافل السلطان والأتراك ومداهنتهم في أمره، فمات لعنه الله (ص٦٨).
١١٣  «فمن أنت يا فضولي يا خبيث يا زنديق (ابن سينا). إن المسلمين تقلدوا قول النبي () مع ألف معجزة لا يقبلون قول رسولك الدهري أفلاطون اليونان. وجروين وسروين يقلدون من خرافاتك، فأنت زنديق وإمامكم زنديق» (ص٦٢). حتى قال بعض الملاحدة إن العقول متفاوتة (ص٤١).
١١٤  يذكر الشافعي (٦ مرات)، الأشعري (٣)، أبو حنيفة (٢). «ويقدمون الشافعي المطلبي على أبي حنيفة النعمان؛ لأن الشافعي قدَّم الحديث على الرأي، والشافعي قرشي يصلح للخلافة، ولم يصلح لها أبو حنيفة. والشافعي ابن عم الرسول، وأحسن مساقًا وحالًا وأقوم قيلًا، وأعلم فقهًا ومذهبًا غير المتناقصة» (ص٣٤). انظر أيضًا: د. نصر حامد أبو زيد: «الإمام الشافعي وتأسيس الأيديولوجية الوسطية»، دار سينا، القاهرة، ١٩٩٢م.
١١٥  في كتاب نوادر العلماء والصحابة يخصص الباب الثالث لنوادر أقوال الإمام الشافعي رحمه الله، ونوادر أبي حنيفة، ونوادر مالك وأحمد رضي الله عنهما، ونوادر المشايخ والصوفية ونوادر الحكماء دون أن يذكر أيًّا منهم (ص٢٢٢–٢٢٨).
١١٦  الخوارزمي المتأخر، ص٣٤٧–٣٥٢.
١١٧  والله تعالى أعلم (٣٠ مرة)، والله أعلم (٢١)، والله أعلم بالصواب (٧)، والله سبحانه وتعالى أعلم، والله أعلم وأحكم (١)، والله الموفق (٢)، والله المستعان وبه التوفيق، بعون الله سبحانه وتعالى، بعون الله (١)، إن شاء الله تعالى (٣)، بإذن الله عز وجل، بإذن الله تعالى (١) فنسأل الله الرضا، فنسأل الله تعالى العاقبة من القبول (١)، والله غفور رحيم، والله ذو الفضل العظيم، نعوذ بالله من ذلك (١)، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم (١٨)، والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله والحمد لله، بحمد الله تعالى (١).
١١٨  الخوارزمي المتأخر، ص٢، ٤٦، ٧٩-٨٠، ٩٦، ويستعمل بيت الشعر الشهير:
ما شئت لا ما شاءت الأقدار
فاحكم فأنت الواحد القهار
ص٣.
١١٩  «وقد ساقني تقدير الله إلى جمع كتاب وتهذيب علم وترتيب قواعد وترصيع عبارات وإيراد إشارات، هو ذخيرة السلطان ويتيمة الزمان ونزهة الإخوان. من قال جامع سفيان فقد صدق، ومن قال نادرة الزمان فما أغرب» (ص٥-٦).
١٢٠  في أموال السلطان، ص١٧٠-١٧١؛ كتاب في السلطان، ص٢٣٥–٣٥٢. حاجة الإنسان إلى السلطان، فضيلة السلطان، خطر السلطان، الأوصاف الواجبة للسلطة والإمامة، الأسباب المانعة للسلطنة، أحكام تجب على الملوك، قضية عدل السلطان، آفات جور السلطان، عفو السلطان، الحكمة في قِصَر أعمار الملوك، النهي عن الخروج على السلطان، حكم قضية أمر السلطان والوزير، كراهية عمل السلطان، آداب صحبة السلطان، بيان قتال أهل البغي، استعانة السلطان بالكفار، ما يجب على السلطان في كل سنة، حكم عزل السلطان (كتاب أسرار الوزارة، ص٢٥٣–٢٧٠). فضيلة الوزارة، خطر الوزارة، من يصلح للوزارة، الأسباب الموجبة للوزارة، أوصاف الكمال، موانع الوزارة، بقاء الدولة، الأسباب المزيلات للدول، تدبير العدو، نصيحة الوزراء، مواعظ الحكماء، ما يختص بعقوبته، وظائف الوزارة، مصانعة العمال.
١٢١  الخوارزمي المتأخر، ص١١٦–١١٨.
١٢٢  حاجي خليفة (مصطفى بن عبد الله): «كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون»، أوفست مكتبة المثنى، بغداد (جزءان). ويصنف العلَّامة الحجة آية الله العظمى السيد شهاب الدين النجفي المرعشي في مقدمته أنواع التصانيف في ثلاث:
  • (١)

    تقسيم العلوم علمًا علمًا من الفقه والأدب والتفسير والأصول مع بعض مباحثه ومدوناته. ويضع ضمن هذا النوع «الفهرست» لابن النديم، «مفتاح السعادة» لطاش كبري زاده، «دستور العلماء» للقاضي عبد النبي. والنماذج غير دقيقة، ويعطي تسعة نماذج غيرها.

  • (٢)

    أسماء المؤلفات والمؤلفين، ويعطي نماذج «كشف الظنون» لحاجي خليفة وأربعة عشر كتابًا غيره.

  • (٣)

    أسماء المؤلفين، ويعطي نماذج «معجم المؤلفين» لعمر رضا كحالة، و«هداية العارفين» لإسماعيل باشا البغدادي، وخمسة نماذج آخرين.

١٢٣  إسماعيل باشا بن محمد أمين بن سليم الياباني أصلًا والبغدادي مولدًا ومسكنًا «إيضاح المكنون في الذيل على كشف الظنون»، المثنى، بغداد.
١٢٤  حاجي خليفة، ج١، ص١–٥٨.
١٢٥  «فإنك تسمعهم يقولون بتحريم المنطق مع كونه ميزان العلوم، وتحريم الفلسفة مع أنها عبارة عن معرفة حقائق الأشياء وليس فيها ما ينافي الشرع المبين والدين المتين غير المسائل اليسيرة التي أوردها أصحاب «التهافت». وليس في كتاب الحنفية القول بتحريم المنطق غير «الأشباه». فإن كان صاحبه رآه كان المناسب أن ينقل، وأمَّا ما في كتب الشافعية من التصريح به فمن قبيل سد الذرائع وصرف الطبائع إلى علوم الشرائع» (حاجي خليفة، ج١، ص٢٣).
١٢٦  فؤاد سزكين: تاريخ التراث العربي، المجلد الأول، نقله د. فهمي أبو الفضل، مراجعة د. محمود فهمي حجازي، الهيئة المصرية العامة للتأليف والنشر. القاهرة، ١٩٧١م، ج٢، ١٩٨١م، وقد أضاف في آخر المجلد الثاني ملحقًا لبروكلمان.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١