الفصل الثالث عشر

الغريمان

كوَّن أندريه فازلينج صداقةً مع البحَّارَين النرويجيَّين، وأصبح أوبيك جزءًا من جماعتهم أيضًا، ونأى بجانبه معلنًا استياءه من كل الإجراءات الجديدة، لكن لويس كورنبوت الذي نقل إليه والده قيادة السفينة وأصبح مرة أخرى رئيسًا على متنها، لم يُنصت لأي اعتراض من هؤلاء الأربعة، وعلى الرغم من أن ماري نصحته باتباع اللين فقد أعلن أنه لا بد من طاعته في كل الأمور.

رغم ذلك، نجح البحَّاران النرويجيان بعد يومين في الاستحواذ على صندوق من اللحم المملَّح. وأمرهما لويس بأن يعيدا الصندوق إليه في الحال، لكن أوبيك أخذ صفَّهم وأعلن أندريه فازلينج أنه لم يَعُد ممكنًا فرضُ الاحتياطات الغذائية بعد الآن.

كان من غير المجدي محاولةُ تبصير هؤلاء الرجال بأن هذه الإجراءات كانت للصالح العام؛ فقد كانوا على علم بذلك، وكانوا يبحثون فقط عن ذريعة للتمرُّد.

تقدَّم بينيلون صوب البحَّارَين النرويجيَّين اللذين أشهرا سيفيهما القصيرين، لكنه نجح بمعاونة ميزون وتوركيت في خطف الأسلحة من أيديهما، واستعاد اللحم المملَّح. ولم يتدخل أندريه فازلينج وأوبيك عندما رأيا أن الأمور لا تسير في صالحهما. إلا أن لويس كورنبوت انتحى بنائب الربان جانبًا وقال له:

«أندريه فازلينج أنت خسيس! أنا على علم بتصرفاتك، وأعرف ما تهدف إليه، لكنني مسئول عن سلامة الطاقم كله؛ ولذلك إذا فكَّر أيٌّ منكم في التآمر على الطاقم وتدميره فسوف أطعنه بيدي!»

فأجاب نائب الربان: «لويس كورنبوت، إذا كان مسموحًا لك بالتصرف كرئيس فعليك أن تتذكَّر أنه لا مكان للطاعة التامة في هذا المكان؛ فهنا القوي وحده مَن يضع القانون.»

ورغم أن ماري لم تهتز أمام أخطار البِحَار القطبية فقد روَّعتها هذه الكراهية التي كانت سببًا فيها، وما كادت تُطمئنها قوة القبطان.

رغم إعلان هذه الحرب، فقد تناولوا الوجبات معًا، وفي الساعات نفسها، وأمدَّهم الصيد بلحم الترمجان والأرانب البرية، لكن هذه الموارد الغذائية سرعان ما ستشحُّ مع اقتراب الطقس الشديد البرودة. وبدأ هذا مع حلول الانقلاب الشتوي في الثاني والعشرين من ديسمبر، وسجَّل الترمومتر في ذلك اليوم خمسًا وثلاثين درجة تحت الصفر. شعر الرجال بآلام في الأذن والأنف والأطراف، وأصيبوا بخَدَر خَطِرٍ مصحوب بصداع، وأصبح التنفُّس أكثر صعوبة.

في هذه الحال لم يَعُد لديهم الشجاعة اللازمة للخروج للصيد أو لممارسة التمارين. وظلوا مقرفصين حول الموقد الذي لم يمنحهم إلا نذرًا قليلًا من الحرارة؛ وكانوا عندما يبتعدون عنه يشعرون أن الدم قد تجمَّد في عروقهم فجأة.

تدهورت صحة جون كورنبوت بشدة ولم يَعُد قادرًا على مغادرة مهجعه، وظهرت عليه أعراض الإسقربوط، وسرعان ما غطَّت البقع البيضاء ساقيه. أما ماري فقد كانت في حالة جيدة، وشغلت نفسها بتمريض المرضى بحماسة الراهبات اللائي يقمن بالأعمال الخيرية، وشكرها الرفاق الصادقون من أعماق قلوبهم.

كان الأول من يناير يومًا من أكثر أيام الشتاء كآبة؛ فقد كانت الرياح عاتية والبرد لا يُحتمل، ولم يستطيعوا الخروج دون التعرُّض لخطر التجمد، وأكثرهم شجاعةً كان راضيًا بالاقتصار على التمشِّي على ظهر المركب مستظِلًّا بالخيمة. ولم يغادر جون كورنبوت وجيرفيك وجرادلان الفِراش. أما البحَّاران النرويجيان وأندريه فازلينج فكانت صحتهم جيدة، وكانوا يرمقون رفاقهم بنظرات قاسية وهم يرون تدهور صحتهم.

اصطحب لويس كورنبوت بينيلون إلى سطح السفينة، وسأله عن كمية الوقود المتبقية.

فأجاب بينيلون: «لقد نفد الفحم منذ وقت طويل وأوشكنا على حرق آخرِ ما تبقَّى لنا من حطب.»

فقال لويس: «إذا لم نستطع تجنُّب البرد فسوف نهلك.»

فقال بينيلون: «ما زال أمامنا طريقة؛ ألا وهي أن نحرق ما نستطيع حرقه من السفينة؛ أي بداية من السور المحيط بسطح السفينة وحتى مستوى التقائها بالماء، ويمكننا إذا اقتضى الأمر أن نحرق السفينة بالكامل، وأن نبني قاربًا صغيرًا.»

فردَّ لويس قائلًا: «هذه وسيلة متطرفة، وستحتاج من الرجال تكريس وقتهم بالكامل وهم في كامل صحتهم.» وأردف بصوت خفيض: «إن قوتنا تتضاءل، بينما تبدو قوة الأعداء في ازدياد، وهذا غريب!»

فقال بينيلون: «حقًّا، وإن لم نأخذ حذرنا ونراقبهم ليلًا ونهارًا فإنني لا أعلم ماذا سيحُلُّ بنا.»

فأجاب لويس: «لنأخذ البلطات ونقطع الخشب!»

ورغم البرودة صعدوا إلى سور السفينة الأمامي، وقطعوا الخشب الذي لم يكن ضروريًّا للسفينة على نحو لا يمكن الاستغناء عنه، ثم عادوا بالحطب الجديد، وأشعلوا النار من جديد، وعُيِّن أحدهم لمراقبتها كي لا تخمد.

في هذه الأثناء سرعان ما شعر لويس كورنبوت وأصدقاؤه بالإنهاك، ولم يستطيعوا مشاركة تفاصيل الحياة المشتركة مع أعدائهم؛ ولما كانوا مثقلين بكل الأعباء المعيشية، فقد أُنهكت قواهم سريعًا. وظهرت أعراض الإسقربوط على جون كورنبوت الذي عانى ألمًا لا يُحتمل، وظهرت الأعراض نفسها على جيرفيك وجرادلان، ولولا عصير الليمون الذي كان يُقدَّم لهم بكميات وافرة لكانوا استسلموا للمرض سريعًا، ولم يضنُّوا بهذا العلاج في تخفيف آلامهم.

إلا أنه في الخامس عشر من يناير عندما نزل لويس كورنبوت إلى المطبخ ليحصل على بعض الليمون، أصابته الدهشة عندما اكتشف أن براميل الليمون قد اختفت، فهرع إلى بينيلون وأخبره بهذه الكارثة؛ لقد حدثت سرقة ومن السهل معرفة فاعلها. وعندها فهِم لويس كورنبوت لماذا ظلت صحة الأعداء بهذه الحالة الجيدة! ولم يَعُد أصدقاء لويس كورنبوت يمتلكون القوة الكافية لاسترجاع الليمون على الرغم من اعتماد حياته وحياتهم على هذه الثمرة، وتملَّكت الكآبة واليأس لويس لأول مرة.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.