ملحق

ينتظم أسماء نفر من كبار قدماء المربين والمعلمين في الإسلام

من مشاهير قدماء المربين والمعلمين في الإسلام نفر كان لهم قدر رفيع ومكانة سامية في المجتمع الإسلامي، وأثر في رفع المستوى الثقافي بصورة عامة والأدبي بصورة خاصة. وقد أحببت أن أهتم بشئونهم، وأختم هذا الكتاب بذكرهم، وبالإشارة العابرة إلى بعض أخبارهم، وأرجو أن يكون هذا حافزًا للمؤلفين من بعدي فيدرسوهم دراسة أوسع، ويعلَموا أن في النفر الأولين من قدماء المربين العرب والمسلمين أئمةً جلة أسهموا في رفع شأن العرب والمسلمين، وكان لهم نصيب موفور في رفع ركن الحضارة العلمية لا يقل عن نصيب كبار الفاتحين، وعظماء المتفقهين، وفحول العلماء العاملين:

الصحابة

  • (١)

    الصحابي الجليل جبير بن حية الثقفي (؟–٨٥؟): كان له كُتَّاب في الطائف، يعلِّم فيه الناس مبادئ الكتابة والقراءة، وعلوم العربية والرياضيات في عهد أمير المؤمنين ابن الخطاب.

    ثم إنه ترك هذه الصناعة الرفيعة ليصبح غازيًا فَوَاليًا. قال عنه ابن حجر: «هو ابن عم المغيرة بن شعبة، وابن أخي عروة بن مسعود، ثبت في صحيح البخاري أنه شهد الفتوح في عهد عمر، وأخرج البخاري الحديث بذلك … وليست صحبته عندي بمندفعة، فمن يشهد الفتوح في عهد عمر لا بد أنه يكون رجلًا … وكان المذكور يسكن الطائف، وكان معلم كتاب، ثم قدم العراق فاستقر كاتبًا في الديوان، ثم ولاه زياد أصبهان وعظم شأنه، ومات في خلافة عبد الملك …»١
  • (٢)
    الصحابي العالم غيلان بن سلمة الثقفي (؟–٢٣ﻫ): كان من رجالات ثقيف فضلًا وعلمًا، وكان من رجالها الأفذاذ، ورُواتها المشهود لهم بسعة الدراية، وشعرائها المعروفين بطول الباع، وحكمائها ومعلميها المعروفين. وهو ممن وفد في الجاهلية على كسرى وسمع كلامه فأُعجب به وبعقله وفضله، ثم أدرك البعثة المحمدية فأسلم وحسُن إسلامه يوم الطائف.٢
  • (٣)

    الصحابي النبيل أبو سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس القرشي (؟–٣١ﻫ): والد معاوية، ووجيه قريش الأشهر، قالوا إنه قدم الحيرة هو وأبو قيس بن عبد مناف بن زُهرة، وتعلَّما فيها وكتبا على بشر بن عبد الملك العبادي، ثم أَتَيَا أهل مكة فكانا يعلِّمان أهلها قبل الإسلام.

    وكان أبو سفيان هذا من فضلاء قريش وعلمائها في الجاهلية، وكان واسع الاطِّلاع على تاريخ قريش وأخبار العرب وأيامها وأنسابها، أسلم يوم فتح مكة سنة ثمانٍ للهجرة، وله تاريخ طويل حافل.٣
  • (٤)

    الصحابي القاضي أبو الدرداء عويمر بن مالك بن قيس الخزرجي الأنصاري (؟–٣٢ﻫ): كان قبل الإسلام من تجار المدينة ورجال الأعمال فيها، ثم أسلم وانقطع للعبادة وخدمة النبي والإسلام ونشره، ولما هاجر النبي إلى المدينة كان من كبار أنصاره، وقد وصفه الرسول بالحكمة والشجاعة والفروسية، وقال عنه: «عويمر حكيم أمتي.» وقد ولَّاه معاوية قضاء دمشق بأمر عمر بن الخطاب، وكان يحبه ويكرمه طوال عهده.

    وكانت له ولزوجه أم الدرداء — وهي سيدة جليلة نبيلة متعلمة فاضلة حَوَتْ كثيرًا من العلم والفضل والدين — حلقات يُدرِّسان فيها القرآن، ويُفقِّهان فيها الناس في الدين في جامع دمشق.٤
  • (٥)
    الصحابي العالم يوسف بن الحكم بن أبي عقيل الثقفي (؟–٤٠): وهو والد الحاكم الحجاج بن يوسف، كان من العلماء والرواة والأدباء، أسلم يوم الطائف، وروى الحديث عن النبي وعن كبار الصحابة، وبخاصةٍ محمد بن سعد بن أبي وقاص، وروى عنه جماعة منهم محمد بن أبي سفيان، وقد عدَّه المؤرخ العجلي من المحدثين الثقات، وقال عنه حرملة بن عمران عن كعب بن علقمة: كان يوسف بن الحكم فاضلًا من خيار المسلمين.٥

التابعون

  • (١)

    عبد الله بن الحارث بن نوفل الهاشمي القرشي (؟–٨٠): كان من أشراف قريش وأفاضل رجالاتها، وكان من المعلمين البارعين الورعين. قال سفيان بن عُيَيْنَة عنه وعن الضَّحَّاك بن مزاحم: إنهما كان معلمين، وكانا لا يأخذان أجرًا على التعليم، بل يعلِّمان حسبةً ولوجه الله تعالى.

    وقد ولَّاه عبد الله بن الزبير البصرة في مدة خلافته، ومات بعمان.

  • (٢)

    الحكيم معبد بن عبد الله الجهيني (؟–٨٠): كان من المعلمين المتألهين، والمربين الأفاضل، وهو أول من قال بالقدر والاستسلام له، وقد كان له تاريخ حافل في نشر هذا المذهب في البصرة، ثم نقل مذهبه إلى المدينة المنورة.

    وكان أيضًا من رواة الحديث وأئمة رجاله، وهو ممن قتلهم الحجاج بن يوسف الثقفي.

    وهو معلم نخبة من كبار أئمة الإسلام، أشهرهم سعيد بن عبد الملك.٦
  • (٣)
    الشاعر الطِّرِمَّاح بن حكيم الطائي (؟–٨٠): كان من الرواة العلماء، والمؤدبين الفضلاء، والشعراء المعدودين، والفحول المجوِّدين، نشأ في الشام ثم سكن في الكوفة واعتنق مذهب الأزارقة، وكان صديقًا للكَمِيت الأسدي على شدة اختلافهما في الاعتقاد والمذهب، وله ديوان شعر حسن، وتاريخ في التربية والتعليم حافل.٧
  • (٤)

    الشاعر الكَمِيت بن زيد الأسدي (؟–٨٠؟): كان من الشعراء العلماء، والمعلمين، روى ابن قتيبة في كتاب المعارف نقلًا عن خلف الأحمر قال: رأيت الكميت في مسجد الكوفة يعلِّم الصبيان، وكان من أكابر الشعراء وفحولهم منقطعًا لبني هاشم في العصر الأُموي، وكان واسع الاطِّلاع على أدب العرب وأنسابهم ولغاتهم وأخبارهم، وكان ثقة في علمه وتعلميه.

    قال أبو عبيدة مَعْمَر بن المُثنَّى: لو لم يكن لبني أسد منقبة غير الكميت لكفاهم. وقال أبو عكرمة الضبي: لولا شعر الكميت لم يكن للغة ترجمان. وأشهر شعره قصائده المعروفة بالهاشميات، ويقال إن شعره تجاوز الخمسة آلاف بيت. وقالوا في وصفه: لم يجتمع في شاعر ما اجتمع فيه من الصفات؛ فقد كان خطيب بني أسد، وفقيه الشيعة، فارسًا شجاعًا، سخيًّا، راميًا ومعلمًا فاضلًا.٨
  • (٥)

    الزاهد المرابط العالِم الإمام المحدث القاسم بن مخيرة الهمداني أبو عروة (؟–١٠٠): كان من كبار العلماء العاملين، والمربين المسلكين، وكان من أئمة الحديث وخيار رجالاتهم فضلًا وعلمًا وإتقانًا وكثرةَ تلاميذ، اشتغل بالتجارة وسافر إلى الشام، واشتُهر ذكره فيها، ثم انقطع إلى الجهاد والرباط في سبيل الله إلى أن أدرك الشهادة، وله تاريخ حافل.

  • (٦)

    الزاهد الإمام العالم الضَّحَّاك بن مزاحم الخراساني أبو القاسم (؟–١٠٥): كان من كبار رجال التابعين وأفاضل معلميهم، وقد روى عنه ابن قتبة أنه كان هو وعبد الله بن الحارث يعلِّمان أطفال المسلمين الكتاب بالمجَّان في سبيل الله ولا يأخذان عليه أجرًا ولا على التعليم، وأن له كُتَّابًا ضخمًا، حتى بلغ عدد طلابه فيه في وقتٍ من الأوقات ثلاثة آلاف طالب فيهم سبعمائة جارية، وأنه كان يتجوَّل بينهم وهو راكب على حمار.

    وله رحمه الله آثار في التربية تدل على سعة أفقه وطول باعه.٩
  • (٧)
    الإمام العالم عطاء بن أبي رباح بن صفوان (؟–١١٥): هو من أئمة أجلاء التابعين الفقهاء، وُلد في اليمن ونشأ في الحجاز، وتعلَّم في مكة ونبغ فيها، وقصده الناس للإفادة من علمه وفضله ودينه وورعه، ثم تولى إفتاءها وصار محدثها، وكان له قبل ذلك كُتَّاب كبير يُعلِّم فيه أبناء المسلمين القرآن والحديث والفقه احتسابًا.١٠
  • (٨)
    الأمير العالِم الإمام إسماعيل بن أبي المهاجر المخزومي صاحب إفريقية (؟–؟): كان من المؤدبين الفضلاء الذين علَّموا أطفال المسلمين احتسابًا لوجه الله، وهو الذي أشارت به أم الدرداء الصحابية الجليلة على الخليفة عبد الملك بن مروان أن يتخذه معلمًا لأولاده ومربيًا وموجهًا لهم، لِمَا تعرفه عنه من الدين والورع وكمال الخُلق والعلم وسعة الرواية، فلما أحضره الخليفة إليه قال له: يا إسماعيل، علِّم ولدي فإني معطيك ومثيبك. فقال له: وكيف ذلك يا أمير المؤمنين وقد حدَّثَتْني أم الدرداء عن أبي الدرداء عن رسول الله أنه قال: «من أخذ على تعليم القرآن قوسًا، قلَّده الله قوسًا من نار يوم القيامة»؟ فقال عبد الملك: إني لست معطيك على القرآن، ولكن أعطيك على النحو والعربية.١١
  • (٩)
    العالم النحوي علقمة بن أبي علقمة التيمي المدني (؟–؟): كان من موالي السيدة عائشة أم المؤمنين — رضي الله عنها — وقد تلقَّى عنها كثيرًا من العلم وحفظ عنها كثيرًا من الآداب. قال ابن قتيبة في المعارف: كان يروي عنه مالك بن أنس، وكان له كُتَّاب يُعلِّم فيه العربية والنحو والعروض. ومات في خلافة أبي جعفر المنصور.١٢
  • (١٠)

    المحدث الإمام قيس بن سعد الحنفي المكي (؟–١١٩): كان من فضلاء علماء الحجاز وفقهائه، نشأ في مكة وتلقَّى العلم عن مجاهد وطاوس وامتهن التعليم، وكان من كبار الفقهاء والمحدثين، وتولى إفتاء مكة.

    عده ابن قتيبة من قدماء المعلمين في الإسلام، وتخرج به جماعة من كبار الأئمة منهم الحمَّادان، وسيف بن سليمان.

    وقد وثقه الإمام أحمد بن حنبل وأبو داود، وله آثار جليلة في الحديث.١٣
  • (١١)
    الإمام الزاهد المحدث محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب الزهري القرشي (؟–١٢٤): تعلَّم على أئمة الحجاز في الحديث والفقه والعربية حتى نبغ، وهو أول من دوَّن وبلغ رتبة أئمة الحفاظ في الحديث، وسمت منزلته حتى استدعاه الخليفة عبد الملك بن مروان وطلب إليه تهذيب هشام ابنه فهذبه وثقفه. وله آثار جليلة في علم الحديث، وكان صاحب أثر كبير في تدوين العلم الإسلامي.١٤
  • (١٢)

    المحدث عبد الكريم بن أبي المخارق البصري أبو أمية (؟–١٢٦): كان من فضلاء التابعين وعلماء الحديث في الحجاز، روى العلم عن أنس بن مالك ومجاهد وطبقتهما، وتخرج به جماعة من المشهورين كالسفيانيَّين الإمامَين المحدثَين، والحافظ الدستوائي.

    وكان له كُتَّاب يُعلِّم فيه القرآن، ورواية الحديث، وأخبار العرب وتاريخهم وأشعارهم وأحوالهم.١٥
  • (١٣)

    الأمير الحجاج بن يوسف الثقفي: كان قبل تولي الإمارة معلمًا بالطائف مثل أبيه، وقد هجاه مالك بن الريب بذلك فقال فيه:

    فماذا عسى الحجاج يبلغ جهده
    إذا نحن جاوزْنا صغير زيادِ
    فلولا بنو مروان كان ابن يوسف
    كما كان عبدًا من عبيد إيادِ
    زمان هو العبد المقرُّ بذنبه
    يراوح غلمان القرى ويغادي

    وقال فيه آخر:

    أينسى كليب زمان الهزال
    وتعليمه سورة الكوثر
    رغيف له فلكة ما ترى
    وآخر كالقمر الأزهر١٦
  • (١٤)
    الكاتب عبد الحميد بن يحيى بن سعد العامري (؟–١٣٢): كاتب بني أمية الأشهر ووزيرهم ومترسلهم، تولى صناعة تعليم الأطفال في مبدأ أمره، وتخرج به جمهرة من أبناء السراة والوجهاء، ثم عهد إليه بنو أمية بالمناصب الديوانية، وأخباره في ذلك كثيرة.١٧
  • (١٥)
    الكاتب عبد الله بن المقفع (؟–١٤٢): هو إمام كُتَّاب الإسلام، أصله من فارس ولكنه وُلد في العراق ونشأ في كنف العباسيين، فنبغ في العربية وجمع إلى ذلك ثقافة الفرس وعلومهم، وعلم اليونان والرومان، واتخذ التعليم حرفة، واختص بتربية أبناء مواليه الخلائف من بني العباس.١٨
  • (١٦)

    النحوي المحدث الإمام أبو معاوية شيبان بن عبد الرحمن التميمي مولاهم (؟–١٦٤): كان من كبار المحدثين والنحاة الأولين، وُلد في البصرة والكوفة وبغداد، وروى عن الحسن البصري وعبد الملك بن عمير وقتادة وطبقتهم من كبار محدثي الإسلام ورجالات الدين، وتخرج به جماعة من أشهرهم الإمام الأعظم أبو حنيفة النعمان، وقال عنه أحمد بن حنبل: إنه إمام ثبت، وكان يؤدب أولاد داود بن علي بن عبد الله بن عباس.

  • (١٧)
    العالم المحدث أبو سعيد المؤدب محمد بن مسلم بن أبي الوضاح القضاعي: كان من أفاضل رجالات قضاعة، أتقن الحديث النبوي وعلومه، وروى عن طبقة سالم الأفطس وهشام بن عروة والأعمش حتى نبغ، واتخذ التعليم حرفة، ثم ضمه المنصور العباسي إلى ابنه المهدي ليؤدبه، ثم ضم بعده إليه سفيان بن الحسين. مات في خلافة الهادي، وعُرف بأبي سعيد المؤدب، وهو غير أبي سعيد المعلم.١٩
  • (١٨)
    العالم الفقيه أبو محمد سفيان بن حسين بن حسن السلمي مولاهم (؟–؟): كان من تلاميذ محمد بن سيرين والحكم بن عتبة وطبقتهما، نبغ في الحديث والعربية واتخذ التعليم مهنة وتخرج به جماعة من المشهورين أجلهم الإمام شعبة بن الحجاج، وعباد بن العوام، وكان من المحدثين الثقات. قال عنه الحافظان ابن معين والنسائي: هو من الأئمة الحفاظ الثقات. وكان أبو جعفر المنصور يحبه ويعتمد عليه، وقد عهد إليه تهذيب ابنه وولِيِّ عهده المهدي. ومات في خلافة المهدي.٢٠
  • (١٩)
    الإمام الثقة المجتهد أبو علي شقران بن علي الهمذاني (؟–١٦٨): كان من فضلاء قدماء المعلمين، وكان يُعلِّم ولا يأخذ على ذلك أجرًا. كان في الطبقة العالية من الفقهاء في إفريقية، أخذ العلم عن جماعة من كبار رجالات إفريقية وأئمتها مثل سحنون وعون بن يوسف … وكان ينطق بالحكمة والمواعظ. انتفع به المتعلمون وخَلْق لا يُحصَوْن، وكان يُقرئ مجانًا في كتابٍ منسوب إليه بالقيروان، ولا يزال قبره فيها في محلة باب سلم معروفًا متباركًا به، وحوله قبور كثيرة. قال الأستاذ حسن حسني عبد الوهاب مؤرخ تونس: وقبره مشهور إلى الآن، عليه حوطة حولها قبور كثيرة اشتُهر على ألسنة العامة أن أصحابها من طلبة وتلاميذ كُتَّابه.٢١
  • (٢٠)
    علي بن الحسن الأحمر (؟–١٩٤): كان من تلاميذ الكسائي وطبقته، وسما قدره حتى عُدَّ من كبار علماء عصره في الإدارة واللغة والأدب ورواية الأخبار. وقد اختاره الرشيد لتأديب ابنه الأمين كما اختار الكسائي العالم النحوي الأشهر ليعلمه النحو والعربية. ولما اختير لتأديب الأمين انتعشت حاله وأثرى بعد أن كان فقيرًا مدقعًا، حتى قال محمد بن الجهم: كنا إذا أتينا الأحمر تلقَّانا بالخدم فندخل قصرًا من قصور الملوك ويخرج علينا الأحمر وعليه ثياب الملوك.٢٢ ولما سلم الرشيد الأمين إليه، أوصاه بوصية تُعتبر من أحسن الوصايا التربوية لِمَا اشتملت عليه من النصائح والآداب، وفيها يقول له: يا أحمر، إن أمير المؤمنين قد دفع إليك مهجة نفسه وثمرة قلبه، فصيَّر يدك عليه مبسوطة، وطاعته لك واجبة، فكن له بحيث وضعك أمير المؤمنين؛ أقرئه القرآن، وعرِّفه الأخبار، وروِّه الأشعار، وعلِّمه السنين، وبصِّره بمواقع الكلام وبدئه، وامنعه من الضحك إلا في أوقاته، وخذه بتعظيم مشايخ بني هاشم إذا دخلوا عليه، ورفع مجالس القواد إذا حضروا مجلسه، ولا تمرَّنَّ بك ساعة إلا وأنت مغتنم فائدة تفيده إياها من غير أن تحزنه فتميت ذهنه، ولا تمعن في مسامحته فيستحلي الفراغ ويألفه، وقوِّمه ما استطعت بالقُرَب والمُلاينة، فإنْ أباهما فعليك بالشدة والغلظة. قال الأحمر: فكنت كثيرًا ما أشدد عليه في التأديب، وأمنعه الساعات التي يتفرغ فيها للهو واللعب.٢٣

الأعراب الفصحاء

اهتم بعض الأعراب الفصحاء المشهورين بسعة الاطلاع وفصاحة الألسنة، بتعليم الأطفال، وكان كثير من العلماء والأئمة يقصدونهم أيضًا ويرْوُون عنهم ما يعرفون من أحوال اللغة العربية وآداب الجاهلية والإسلام وشعرهما وحِكَمهما، وقد اتَّخذ بعضهم كتاتيب في العواصم الكبرى يُعلِّمون فيها الأطفال ويهذبونهم ويُروونهم الشعر وأخبار البادية العربية، كما اتخذ بعضهم حرفة التأديب في بيوتهم، فمنهم:
  • (١)
    أبو الوزير عمر بن مطرف (؟–١٦٨): وكان كاتبًا عالمًا أديبًا من بني عبد القيس، سكن مرو، ونبغ في الكتابة والعلم والأدب، وقصد العراق ولمع اسمه هناك فتقلد ديوان المشرق للخليفة المنصور، والمهدي، والهادي، والرشيد. قال الجاحظ: ما كان عندنا بالبصرة رجلان أدرى بفنون العلم ولا أحسن بيانًا من أبي الوزير، وأبي عدنان — وسنذكره فيما بعد — وحالهما من أول ما أذكر من أيام الصِّبا، قيل إنه مات في زمن المهدي، والصواب أنه مات في زمن الرشيد فحزن عليه وصلَّى عليه ورثاه بقوله: رحمك الله، فوالله ما عرض لك أمران أحدهما لله والآخر لك إلا آثرت ما هو لله على ما هو لك. وكان ثقة مأمونًا بليغًا مقدمًا في صناعته، وله تآليف منها «كتاب منازل العرب وحدودها وأين كانت محلة كل قوم وإلى أين انتقل منها» و«كتاب رسائله»، و«كتاب مفاخرة العرب ومنافرة القبائل في النسب».٢٤
  • (٢)
    أبو عدنان عبد الرحمن بن عبد الأعلى (المتوفَّى حوالَيْ منتصف القرن الثاني): كان من الأدباء الرواة، والمعلمين الثقات، وكان راوية لأبي البيداء الرياحي أسعد بن عصمة العالِم الفصيح المشهور، وكان من شعراء البصرة ولُغويِّيها ومؤلفيها القدماء، ومحدثيها الأفاضل، وله من الكتب «كتاب النحويين» و«كتاب الغريب» و«كتاب ما جاء من الحديث المأثور من النبي مفسرًا»، وهو الذي قال عنه الجاحظ: ما كان عندنا بالبصرة رجلان أدرى بفنون العلم ولا أحسن بيانًا من أبي الوزير وأبي عدنان.٢٥
  • (٣)
    أبو البيداء أسعد بن عصمة الرياحي (في أواسط المائة الثانية): كان من الأدباء الرواة والمعلمين الأفاضل الثقات، وكان زوج أم أبي مالك عمرو بن كركرة عالم اللغة وراويتها المشهور، وهو أعرابي لَقِن فَطِن جدًّا، نزل البصرة أول ما ترك البادية فاتخذ حرفة تعليم الصبيان مكتسبًا، وكان أعيانها يعطونها أجلَّ الأجور لتعليم أبنائهم، وقد ظل في البصرة طول عمره يؤخَذ العلم عنه وينشر العربية، وكان شاعرًا محسنًا وله ديوان.٢٦
  • (٤)

    أبو مالك عمرو بن كركرة (في أواسط المئة الثانية): كان من أفصح الأعراب الأذكياء الفضلاء، عالم اللغة المشهور. وقد امتهن تعليم الصبيان في البادية أول أمره ثم قدم الحاضرة فاتَّخذ الورفة صناعة له، وهو راوية أبي البيداء الرياحي وربيبه وخرِّيجه، وكانت أمه تمت إلى البيداء فتربى في حجره، قال ابن النديم: ويقال إن أبا مالك كان يحفظ اللغة كلها، وكان من أئمة النحاة البصريين. قال الجاحظ: وكان أحد الطيَّاب يزعم أن الأغنياء عند الله أكرم من الفقراء، ويقول إن فرعون عند الله أكرم من موسى. وقال السيوطي: قال ابن مناذر كان الأصمعي يجيب في ثلث اللغة، وأبو عبيدة في نصفها، وأبو يزيد في ثلثيها، وأبو مالك فيها كلها، وإنما عُني توسُّعهم في الرواية والفتيا لأن الأصمعي كان يُضيِّق ولا يُجوِّز إلا أصح اللغات.

    ولأبي مالك كُتُب ورسائل في اللغة، منها «كتاب خلق الإنسان» و«كتاب الخليل».٢٧
  • (٥)
    أبو عرار العجلي (في النصف الأول من المائة الثانية): كان من الأئمة من حفظ اللغة، ومن الرواة العلماء والفضلاء المؤدبين، وكان يقال إنه قريب في علمه وفضله وحفظه اللغة من أبي البيداء الرياحي، وكان شاعرًا قويًّا، ولا مصنف له.٢٨
  • (٦)
    أبو زياد الكلابي يزيد بن عبد الله بن الجرِّ (من أعيان المئة الثانية): كان بدويًّا فصيحًا، وشاعرًا مليحًا، قال دعبل الخزاعي الشاعر: قدم بغداد أيام المهدي (؟–١٦٩) حين أصابت الناسَ المجاعةُ، ونزل قطيعة العباس بن محمد فأقام فيها أربعين سنة ومات وهو يُعلِّم الناس. وكان شاعرًا فحلًا من بني كلاب بن عامر، وله من الكتب «كتاب النوادر» و«كتاب العرق» و«كتاب الإبل» و«كتاب خلق الإنسان» و«كتاب معاني الشعر».٢٩
  • (٧)
    أبو ثروان العكلي من بني عكل (في أواخر المائة الثانية): كان فصيحًا معلمًا شاعرًا، وقد اتخذ تعليم الأطفال صناعة في البادية. قال ابن النديم في الفهرست: كان فصيحًا يُعلِّم في البادية. كذا ذكر يعقوب بن السِّكِّيت، وله من الكتب «كتاب خلق الإنسان» و«كتاب معاني الشعر».٣٠
  • (٨)
    أبو الجاموس ثور بن يزيد (في صدر المائة الثانية): كان من الأدباء الفصحاء المربين الظرفاء، وكان لا يقطع صلته بالبادية، يقيم في الحاضرة قليلًا ويرجع إلى البادية، وكان كثير التردد على آل سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس، وعنه أخذ ابن المقفع كثيرًا، ومن فصاحته استفاد، ولا مصنف له.٣١
  • (٩)
    أبو سوَّار الغنوي (في أواخر المائة الثانية): كان أعرابيًّا عالمًا فصيحًا راوية إخباريًّا، تلقَّى العلم عنه جمهرة من الأئمة وفي طليعتهم أو عبيدة (؟–٢٠٩) وجماعات كثيرة من تلاميذ أبي عبيدة وطبقته من النحويين واللغويين، وكان له مع محمد بن حبيب وأبي عثمان المازني جلسات ومحاضرات ومناظرات.٣٢
  • (١٠)
    الفقعسي محمد بن عبد الملك الأسدي راوية بني أسد وعالمهم (؟–بعد سنة ١٥٨ﻫ): كان علَّامة راوية مؤدبًا بارعًا في حفظ مآثر بني أسد وأخبارهم، وكان شاعرًا فحلًا أدرك المنصور العباسي ومَن بعده من الخلائف، وعنه أخذ كثير من العلماء والرواة وبخاصةٍ أخبار بني أسد وشعرهم، وله مؤلفات ورسائل أصلها ما ألَّفه في مآثر بني أسد.٣٣
  • (١١)
    عبد الله بن أبي صبح المازني (؟–بعد سنة ١٥٨ﻫ): كان أعرابيًا بدويًّا فصيحًا من بني مازن، ترك ديار قومه وقدم إلى بغداد بعد أن أسسها المنصور فعلَّم بها وطار ذكره وتهافت عليه الطلاب، ولم يتركها إلى أن مات، وكان شاعرًا بليغًا، وله ديوان مفقود وله أخبار ومناظرات ومحاورات أدبية لطيفة مع الفقعسي.٣٤
  • (١٢)
    خلف الأحمر بن حيَّان أبو محرز (؟–١٨٠): هو مولى أبي موسى الأشعري، وقيل بل هو مولى بني أمية، وأصله من أهل خراسان من سبي قتيبة بن مسلم، عاش في البادية طويلًا، وفيها تعلَّم، وحفظه كثيرًا من أخبار أهلها، ونبغ في معرفة الشعر القديم ومحاكاته حتى صار من أفرس الناس به. قال السيوطي: كان راوية ثقة علَّامة، يسلك مسلك الأصمعي وطريقته، حتى قيل هو معلم الأصمعي، وهو الأصمعي فَتَقَا المعانيَ وأوضحا المذاهب، وبيَّنا المعالم، وكان الأخفش يقول إنه لم يدرك أحدًا أعلم بالشعر من خلف والأصمعي، واتهموه بصنع الشعر ونحله للعرب.٣٥
  • (١٣)

    أبو العميثل عبد الله بن خليد (؟–٢٤٠): هو من الموالي إلا أنه عاش في البادية طويلًا، وكان ولاؤه لبني جعفر بن سليمان، وقد خرج إلى البادية سنين كثيرة وجمع علمًا كثيرًا وفضلًا وأدبًا، ثم عاد واتخذ حرفة التأديب مكتسبًا، وسمع به عبد الله بن طاهر فاستدعاه وعهد إليه بتأديب ولده.

    وكان من الفصحاء المعروفين بتفخيم كلامهم والتقعُّر في الإعراب، وله أخبار كثيرة في كتب الأدب والعربية.٣٦

قدماء المعلمين في القرن الثالث

  • (١)
    الأمير الإمام القاضي العلَّامة أسد بن الفرات بن سنان (؟–٢١٣): كان عالم إفريقية وأميرها، اتخذ التعليم في فجر حياته صناعة، وكان يقيم في بعض قرى «بجردة» من أعمال تونس، ثم ترك صناعته هذه ورحل ليطلب العلم في المشرق، فأخذ عن جماعة من أئمة الحجاز والعراق، فكان يفيد ويستفيد، وممن أخذ عنه القاضي أبو يوسف، وقد روى عنه كتاب موطأ الإمام مالك، ولما رفع إلى إفريقية عظم قدره جدًّا حتى تولى القضاء ثم الإمارة، وله أخبار كثيرة جليلة.٣٧
  • (٢)
    القارئ المشهور حسنون المعروف بابن زبيبة الدباغ (في أواسط المائة الثالثة): كان من العلماء الفضلاء الصالحين، تلقَّى قراءة القرآن عن أئمة شيوخ عصره، وكان من معاصري ابن سحنون، وقد ذاع صِيته فقصده الناس لتلقِّي العلم عنه وتلاوة القرآن عليه، وله أخبار كثيرة.٣٨
  • (٣)
    الإمام العلامة أبو عبيد القاسم بن سلَّام الأزدي مولاهم (؟–٢٢٤): أصله من خراسان، نشأ نشأة إسلامية عربية عميقة الجذور في الثقافة العربية خاصةً، واتخذ التعليم حرفة له أول أمره فأفاد كثيرًا، ثم تولى القضاء، وكان بارعًا في الحديث والفقه والأدب منقطعًا لعبد الله بن طاهر، وله آثار جليلة وأخبار كثيرة.٣٩
  • (٤)
    الداعية الشيعي الفاطمي أبو عبيد الله الصنعاني (؟–٢٩٨): كان من الأذكياء الفضلاء بارعًا بعلوم العربية والجدليات، كان في مبدأ أمره معلمًا ثم اهتم بشئون السياسة وأحوالها واتصل بالفاطميين فقرَّبوه واتخذوه داعية لمذهبهم، وهو الذي قام على يديه مُلكهم في المغرب ثم في مصر، وله أخبار كثيرة.٤٠
١  انظر تفاصيل أخباره وسيرته في الإصابة لابن حجر ٢٣٥/١.
٢  انظر «المعارف» لابن قتيبة، الطبعة الأوروبية، ص١٨٥، والطبعة المصرية ٢٣٨. ومجمع الأمثال للميداني ١–٢٦. والإصابة لابن حجر ١٨٩/٣.
٣  المعارف لابن قتيبة، ص١٨٥ من الطبعة الأوروبية. والأعلاق النفيسة لابن رسته، ص٢١٦.
٤  تاريخ دمشق لابن عساكر، مخطوط الظاهرية، وتهذيبه لبدران، وغاية النهاية في طبقات القراء لابن الجزري ٦٠٧/١.
٥  المعارف لابن قتيبة، ص٢٣٨ من الطبعة المصرية. وخلاصة تهذيب الكمال للخزرجي، ص٢٧٧.
٦  انظر كتاب تهذيب التهذيب ٢٢٥/١٠.
٧  انظر الأغاني ١٤٨/١٠. والبيان والتبيين للجاحظ ٢٧/١.
٨  انظر خبره في الأغاني ١٠٨/١٥. وشرح شواهد المغني، ص١٣. ومعارف ابن قتيبة ٢٣٨. وكتاب الأب لامنس عن معاوية، ص٣٦، ٣٢٩.
٩  انظر أخباره في المعارف لابن قتيبة، ص٢٠١، ٢٣٨، ٢٥٧. والبيان والتبيين للجاحظ ٢٥١/١. وتاريخ الإسلام للذهبي ١٢٥/١.
١٠  انظر تذكرة الحفاظ ٩٢/١. والتهذيب ١٩٩/٧. والبيان والتبيين للجاحظ ٢٥٠/١.
١١  انظر تهذيب تاريخ دمشق لابن عساكر ٣٨/٢، ٢٥/٣.
١٢  انظر المعارف لابن قتيبة، ص٢٣٩. وخلاصة تهذيب الكمال، ص١٢٩.
١٣  انظر المعارف لابن قتيبة، ص٢٣٩. والبيان والتبيين ٢٥٠/١.
١٤  انظر المعارف لابن قتيبة ص٢٣٩. وتذكرة الحفاظ ١٠٢/١. وخلاصة تهذيب الكمال، ص٣٠٦.
١٥  انظر المعارف لابن قتيبة، ص٢٣٩. والبيان والتبيين ٢٥٠/١. وخلاصة تهذيب الكمال، ص٢٠٥.
١٦  انظر المعارف لابن قتيبة، ص٢٣٨، ٢٣٩. والشعر والشعراء لابن قتيبة ٣١٤/١. وكامل المبرد ٢٩٠/١. والبيان والتبيين للجاحظ ٢٥٢/١.
١٧  انظر المعارف لابن قتيبة، ص١٦٣. والبيان والتبيين للجاحظ ٢٥٠/١. وغيرها.
١٨  انظر المعارف لابن قتيبة، ص٢٣٩. وخلاصة تهذيب الكمال للخزرجي، ص١٤٢.
١٩  انظر البيان والتبيين ٢٥٠/١.
٢٠  انظر المعارف لابن قتيبة، ص٢٣٩. وتاريخ بغداد رقم ١٣٤٦. وخلاصة التهذيب، ص١٢٣.
٢١  انظر كتاب المعلمين لمحمد بن سحنون، صفحة (ز).
٢٢  ياقوت، معجم الأدباء ١١٠/٥.
٢٣  انظرها في المحاسن والمساوئ للبيهقي، ص٦١٧. والمقدمة لابن خلدون ٣٩٩.
٢٤  انظر البيان والتبين ١٧٥/١، والحيوان للجاحظ ١٨٥/١. ومعجم الأدباء لياقوت ٥٤/٦. والفهرست لابن النديم، ص١٢٧.
٢٥  انظر فهرست ابن النديم، ص٤٥. وبغية الوعاة السيوطي، ص٢٦٨.
٢٦  انظر فهرست ابن النديم، ص٤٤.
٢٧  انظر فهرست ابن النديم، ص٤٤. والبيان والتبيين للجاحظ ٢٢٤/٣، والحيوان له ٥٢٥/٣. والبغية للسيوطي ٢٦٧.
٢٨  انظر فهرست ابن النديم، ص٤٤.
٢٩  انظر فهرست ابن النديم، ص٤٤. والحيوان للجاحظ ١٢٨/٦.
٣٠  انظر فهرست ابن النديم، ص٤٦.
٣١  انظر فهرست ابن النديم، ص٤٥.
٣٢  انظر فهرست ابن النديم، ص٤٥. وبغية الوعاة للسيوطي ٢٦٦.
٣٣  الفهرست لابن النديم، ص٤٩.
٣٤  انظر فهرست ابن النديم، ص٥٠.
٣٥  انظر فهرست ابن النديم، ص٥٠. وبغية الوعاة، ص٢٤٢.
٣٦  انظر فهرست ابن النديم، ص٤٩. ووفيات ابن خلكان ٢٦٢/١.
٣٧  انظر مقدمة كتاب المعلمين لابن سحنون، ص٢٢ وما بعدها.
٣٨  انظر مقدمة كتاب المعلمين لابن سحنون، ص٢٢ وما بعدها.
٣٩  انظر تذكرة الحفاظ ٥/٢، والتهذيب ٣١٥/٧. ووفيات الأعيان لابن خلكان.
٤٠  انظر مقدمة كتاب المعلمين لابن سحنون.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢