بصرة

– آه، أهو جه.

– ليلتك سودة يا مليم.

– أما حتبقى حتة ملعبة.

– دي حتبقى مدعكة.

– شد حيلك يا حمودة وهات لنا أجله.

– أهو دلوقت تحلى الفرجة يا ولاد.

ومضى الجالسون في القهوة يتقاذفون التعليقات، وهم يتسمَّعون إلى الضحكات العالية التي تترى من الخارج، وقرقعة الصفائح الفارغة، ودبيب الأقدام الثقيلة التي تجري، وكأنها أقدام فيل.

وظهر «مليم» السقا في النهاية، مقهقهًا صاخبًا لاعنًا أبا الدنيا ومَن تهمُّه الدنيا كعادته. ووضع صفيحتَي «الجاز» الفارغتَين والعصا التي فيها الخطاطيفُ فوقهما، وضحكت عيناه لكل الموجودين في سخريةٍ خاليةٍ من الهمِّ، ثم انتحى كرسيًّا نائيًا جلس عليه، ووضع ساقًا فوق ساق، وصفَّق بيديه كأحسن زَبون، فتعالت الضحكاتُ لجلسته وتصفيقه.

وجاء نبقة «الجرسون» يُلبِّي الطلب في احترامٍ مصطنع، وزغده المليم وهو يأمر بواحد شاي بالحليب وكرسي دخان.

وعوى فيه وهو يقول: خلي بالك مالكرسي، فاهم.

ومضى نبقة عنه سريعًا وهو يُغنِّي في صوت روتيني ممدود: صلِّ عالنبي، تكساب.

وكأن جلسة مليم قد حلَّت عقدَ الألسنة كلَّها فانهالت عليه لاذعةً متفكهة، بادئة بقدمَيه الكبيرتين العريضتين على قِصر، وقد جمعتا كلَّ ما استطاع حفاؤهما جمعَه من طين، وصاعدة إلى ساقَيه العاريتين الوارمتين بالعضلات وكأنهما فخذَا كندوز، ثم قميصه الذي كان هو كلَّ ملابسه، وقد تحزَّم عليه بقطعةٍ باليةٍ من شبكة صيد، فجعل له «عبا» تدلَّى له القميص فوق ركبتَيه الخشنتين المشقَّقتين، ولا تهدأ الألسنُ حتى تتمرَّغ فوق صدره الموشوم عليه فتاةٌ تُمسك بيدَيها سيفًا، وتختنق تحت غزارة شعر صدره الكثيف الشائخ. وتمتدُّ اللذعاتُ إلى وجهه واصفةً إياه بالرغيف المحروق، وقعر الحلة الأسود، ثم تصل إلى صلعته التي كانت الشيءَ الوحيد الأبيض الماسخ فيه.

كلُّ هذا ومليم جالس لا تخدِشُ النكاتُ جارحةً فيه، وإنما هو حكم عدل بينها، يستعذب الحلوة ويستملحها، ويفرق بين السخيف والجديد فيها، ولا يسبُّ صاحب البائخة، ولا يمدح قائل الجديدة، إنما يضحك فقط إذا أعجبته النكتة، وكانت ضحكاته من نوعٍ فريد، كانت فيها طبول ودفوف وقرقعة صفائح، ثم ذيل طويل رفيع يختمها به.

ولما بدأ ضحكُ الجالسين يهمد، وقلَّت نكاتهم وقدمت، لجأ مليم إلى الحيلة التي يلجأ إليها دائمًا ليُضحكهم، فوضع قروشًا في حلْقه، حتى وصلتْ زورَه، ولا يدري أحد كيف كانت تصل إلى زوره، ثم دقَّ على رقبته فشخشخت القروش، وضحك، ولم يملك الناسُ حينئذٍ أنفسَهم.

وهدأت أخيرًا العاصفة التي أثارها مليم بدخوله، وكان المغرب قد حلَّ، وبدأت العرباتُ المارة في الشارع تُضيء مصابيحها، وكان نبقة قد رشَّ ما أمام القهوة بالماء، وفتح الراديو على آخره ليجتذبَ الزبائن، وأشعل الكلوب وعلَّقه، واستوتْ شالية النار في الخارج فأدخلها وكلُّها بصابيصُ متوهجة، ووضعها بجوار «النصبة»، وغطَّى نارها بالرماد لتعيش وتكفى السهرة. وكان المعلم قد اتخذ مكانَه أمام البنك، وطلب فنجال القهوة السادة، وأمر نبقة بتغيير ماء «الجوزة» ليستطيع أن يشرب كرسي المغرب.

وكان حمودة جالسًا بجوار المعلم، وقد أمال جسدَه قليلًا في تحفُّز، فمنذ الصباح والكل يتحدث عن اللعبة التي ستقوم الليلة بينه وبين مليم، والكلُّ يستعدُّ ويتنبَّأ.

وقال له المعلم وهو يمدُّ الغابة إليه، فتناولها، وجذب نفَسًا قصيرًا، وأخرج الدخان، ثم أراح ظهرَه على ظهر الكرسي محاولًا بجهد أن يلد واحدة من ابتساماته، وكان يستعمل ابتساماتِه دائمًا لإخفاء ما به من تعب، وهو في الحقيقة كان يتعب، ومع أنه كان رجلًا طويلًا عريضًا، إلا أنه كان يعمل صبيًّا لموقف العربات. وكان ينغرز اليوم بطوله في الشارع، والشمس في نافوخ رأسه العالي المهدَّل الشعر، وعينه الحولاء التي فيها بياض كثير زائغة هنا وهناك علَّها تلمح راكبًا، وحنجرته الراقدة كالقبوة لصق‎ عنقه تهتزُّ وتتعالى وهو يجأر قائلًا: اللي رايح شبين، شبين والكفر. بتلاتة ساغ لشبين.

وكان يقضي اليوم هكذا ينادي على الناس ويشحن العربات، ويتشاجر مع السائقين على «الفية»، ويسب الركَّاب والموقف والعفاريت الزرق، ثم يخرج آخر النهار بصوتٍ ما عادت البحَّةُ تؤثر فيه، وبجاكتته التي كانت قميصًا من مخلفات الجيش وقد ارتداها فوق جلبابه الذي كان له لون ذات يوم، وبجيب القميص الذي على صدره، وقد عمَّر بالقليل من النقود. يخرج آخر النهار بهذا كلِّه إلى القهوة، وقد يخرج إلى المركز، وقد يُسافر في عربة ليشحن دور الفجر في شبين، وقد لا يخرج بشيءٍ على الإطلاق.

سأل المعلم حمودة عن الحال، وسكت حمودة قبل أن يقول إنها مثل اللبن، وحاول المعلم أن يقيس ما في سكتته من طول ليعرف ما في جيبه من نقود، ولما اطمأنَّ المعلم قال وهو «يخمن» الكرسي: الواد مليم بيتحنجل.

وابتسم حمودة، وحدَّق في المعلم بعينه الحولاء، وقال في اشمئزاز: دابن «…» هو مش حيسكت إلا أما أدبوا عشرتين.

وجاء الدور على المعلم ليبتسم، فتَبين سنَّتُه الأمامية المطلية بالبلاتين، ونفض ما علق في بُلغته من تراب وهو يقول: حلو، آدي الجمل وآدي الجمال.

وكانت أسماع الجالسين حول المعلم قد اجتذبها الحديث، وأصاخت، فاستعذبت الحديث، وعلا صوتُ حمودة، وتردَّدت صيحتُه بين جنبات القهوة، وكأنه ينادي على الركاب قائلًا: والنبي لما يكون ابن جنية، دانا أكله، دانا مضيع عليها شبابي.

وتلفَّت الجالسون يبحثون دو وعي عن مليم فلم يجدوه، وارتفعت همساتُهم تتساءل، وأراحهم المليم حين أقبل بعد قليل، وقد ملا دور الماء للقهوة، وتحوَّلت الأنظارُ إليه وهو يتمخطر تحت عبء الصفيحتين الممتلئتين وواحدة تجذبه بثقلها والأخرى تدفعه، ورِجلاه تنتفخ عضلاتهما وهما تأخذان طريقهما بين الصفيحتين في حُنْكةٍ وخبرةٍ وقوة.

وقهقه مليم لما رأى نفسه محطًّا للأنظار، ورقص بالصفائح.

وأعجب نبقة رقصه فاتخذ البوفيه طبلة وراح ينقر، وساح المليم رقصًا، وقد ترك العصا ترتكز وحدها على مؤخرة عنقه، بينما يده قد ارتفعت إلى فوق، والأخرى قد وضعها في وسطه.

وابتسم المعلم، وانفرجت أساريرُ حمودة، وانهالت اللعنات والألسنة تهري مليم، ثم سكتت الضجة قليلًا حين علا صوت المعلم: اسمع يا واد يا مليم، فيكشي عشرتين بأربعة صاغ.

ورد مليم وهو لا يزال يرقص: أربعة ساغ، أربع برايز، أربع وقات، أربعة النينو كوانينو، كله ماشي يا معلم، ما يهمكش، ملعون أبو الدنيا، ملعون أبو …، ملعون أبويا، هأوو.

وتوالت الأحداث مسرعة.

فحالًا أُعدت أحسن منضدة أمام حمودة، وكانت هي الوحيدة التي لها سطح من الأبلكاش الناعم لولا بعض الحفر السوداء التي صنعتها بقايا السجائر والبصابيص فيه. وتولَّى الجالسون أمر الصفيحتين فأنزلوهما، وأفرغوهما في الزير الراقد بجانب النصبة. وتولَّى آخرون دفع المليم وهو يتدلَّل ويُصدر كل الأصوات التي تجيء على خاطره من فمه ومن أنفه على حدٍّ سواء، والكل يعرف أنه في لحظته تلك أسعد خلق الله؛ لأنه سيلعب وما أدراك ما هو المليم حين يلعب؟

وما إن استوى مليم في مكانه، حتى تلفَّت حوله، ثم دقَّ المنضدة بجمْع يدِه وهو يقول كالأسد: أجدع كوتشينة يا وله.

وعاد نبقة مسرعًا بالكوتشينة الوحيدة الجديدة في القهوة، وما كانت جديدة، بل كان المعلم يُحضرها من نادي الموظفين؛ حيث يلعبون بها البوكر ليلة أو ساعة من ليلة ويتركونها جديدة أو تكاد ليشتريَها المعلم وأمثال المعلم.

وألقى نبقة الدستة بدراية، فجاءت كما أرادها وسطَ المنضدة تمامًا. وسرعان ما امتدتْ إليها يدُ المليم، فأخرجها من العلبة، وقبَّلها وهو يلعن أباها ويقهقه، ثم بلَّل إبهامَيه بالكثير من لُعابه وعدَّها بطريقته الغريبة السريعة والأنظار كلُّها بين أصابعه، ثم فنَّطها وجعل وسطها في طرفَيها، ثم جعل طرفَيها في وسطها ووضعها وهو يدقُّ المنضدة في قوةٍ ويقول لحمودة في تحدٍّ: اقطع.

وكان حمودة ينظر إلى حركاته في اشمئزاز ظاهر وليس بينه وبين صفعه إلا قراريط معدودة، وقبل أن يردَّ على تحدِّيه وقف نبقة كالزوال ووضع يده فوق «الكرت» قائلًا: عايزين إيه؟

وطلب حمودة شيشة، وطلب المليم كازوزة بالثلج، ولم يتحرَّك نبقة إنما قال: كمان طلبين تانيين، دي الكوتشينة الجديدة يا عالم.

وحدَّق فيه الاثنان دون أن ينطقَا بحرف، واستدارت نظراتُهما إلى المعلم تستنجده، ولكنه هزَّ رأسَه مؤمِّنًا على كل كلمة قالها صبيُّه، وفي استسلامٍ طلب كلٌّ منهما مشروبًا آخر.

وأيضًا لم يتحرك نبقة، إنما قال في لهجةٍ حاسمة: ايدكو عالتأمين.

وفي تهور أخرج مليم قرشَين من ظرف جواب قديم كان يضع فيه كلَّ ما يملكه من نقود، وكان يدسُّه دائمًا بين طيَّات حزامه.

وفي بُطءٍ وامتعاضٍ استخرج حمود شلنًا ورقًا من جيب قميصه ورماه بقلة اكتراث على الطرابيزة.

وفرق مليم.

وبدأ اللعب.

•••

بدأ اللعب في هالةٍ من الصمت الجاد لفَّتِ‎ اللاعبين، ثم اتسعتْ حتى قتلت كلَّ الهمهمات التي كانت تنبعث ممن حولهما. ولم يكن هؤلاء كثيرين، كانت نفس الوجوه التي يسيل عرقُها كلَّ مساء، ويلمع تحت سطع الكلوب، وهي تُحملق في الأوراق التي على الطرابيزة، والتي في أيدي اللاعبين، كان الجالس على يمين مليم، والواضع كتفه فوق كتفه، حتى ليكاد يُنحِّيه عن كرسيه، كان عبد الودود، وهو رجلٌ لا هشة له ولا نشة، له ثلاثة قراريط يزرعها فِجلًا وطماطم، ومِزاجه الذي يُؤرِّقه أن يجلس في القهوة يراقب اللاعبين، ويزجر هذا في لطفٍ وضعف؛ لأنه يغالط، ويناصر صاحب الحق إن كان هناك صاحب حق. وكان الجالس بجانبه محمد صانع الحصر، وكان كعادته يلوكُ في فمه متلذذًا حبة نعناع، فهو لا يدخن، ولا يحشش، ولا يشرب الجوزة إلا معزومًا، ومع ذلك فقد كان حريفًا كبيرًا، ولكنه تاب عن لعبها حين أقسم من عامٍ مضى بالطلاق ألا يلعبها، ولم يحنث في قسَمه، واكتفى أن يجلس جلستَه تلك إذا ما انتصب المجال، ويهتف في فرح للعبة الحلوة، ويمصمص حبة النعناع لكل لعبة تُفلِت.

وكان مصيلحي يجلس بجوار محمد ويزاحمه، محاولًا أن يجدَ له منفذًا إلى المنضدة، ومصيلحي كان تلميذًا في المدارس، صغيرًا إذا ما قورن بالكبار الجالسين حوله، ولكن ذلك لم يمنعه أن يكون أكثرَهم نقودًا في بعض الأحيان، ولم يَحُلْ بينه وبين أن ينازل واحدًا منهم في كثيرٍ من الأحيان، وكأنه كان يجد في الكوتشينة والقهوة سِحرًا خاصًّا يجذبه بعيدًا عن أصدقائه ولِدَاتِه من التلاميذ أمثاله، فكنت لا تراه إلا جالسًا في القهوة بجلبابه النظيف، لاعبًا إن كان هناك مجالٌ للعبِه، أو متفرجًا متحمسًا إن عزَّ المجال.

ثم كان هناك الشافعي وأبو الخير وعبد ربه، وهم أنظف الموجودين من كل ما يمتُّ إلى المعاملة بصِلة. كان لا عمل لهم في القرية فموسم العمل قد انتهى، فكانوا يأتون كلَّ يوم إلى البندر علَّهم يجدون عملًا، وكانوا لا يجدونه، فتلمُّهم قهوةُ المعلم بلدياتهم، وكثيرًا ما كان يزجرهم، وغالبًا ما كان يتركهم حين كان يجد لأكتافهم البلوطية وأذرعهم البرية عملًا عنده، وكفاهم ثمنًا أن يجلسوا على القهوة.

وكانوا هم الآخرون يزاحمون ويبحلقون، وتعلَّموا الكوتشينة من كثرة ما زاحموا وبحلقوا، وكان حلمُهم الأكبر أن تفضى دستة قديمة تآكلت أوراقُها وتمزَّقت، حتى ينتحيَ بها أبو الخير وعبد ربه جانبًا ويلعبَا، ويَعُدُّ لهم الشافعي الأبناط، فمع أنه كان أضعفَهم بِنية، إلا أنه كان الوحيد الذي يستطيع أن يَعُدَّ حتى يصل المائة.

وانتهت العشرة الأولى.

ومع أن الأولى ليست دائمًا بذات قيمة، وكلُّ واحد يحاول فيها أن يختبر حظَّه، ويتعرف مهاوي زميله، ويريح التوتر الذي في أعصابه، والذي يسبق اللعبة، مع هذا إلا أن المليم حمرق، وأصرَّ على أنه هو الغالب.

وسواء كان غالبًا أو مغلوبًا، فقد كان له إصرارٌ عجيب على أنه الغالب، حتى يلومَه الموجودون كلهم، ويقنعوه بأنه المغلوب. وكان يوافق حينئذٍ على مضَض كأنه مظلوم مهضوم.

وهكذا لعب مليم، فمع أنه كان حريفًا لا بأس به، ويُجيد «الدق» والاستدراج والتفنيط، إلا أنه كان يعتمد أكثر ما يعتمد على الضجة التي يصنعها، والإهانة التي لا يني عن توجيهها لخصمه، ومع هذا فقد كان الكل يعجبون لخارق عاداته، كان يكفي أن يضعَ أوراقه بين سبَّابته وإبهامه ليعرف كم زوجًا ناقصًا على أخذ الورق، وكان ماهرًا في دسِّ الأولاد والعشرة الطيبة والورق الثمين لتكون من نصيبه. وكان يفعل هذا ويُخفيه بزعيقه وغلبته، وهزَّة وسطه، وملايين الصلاة على النبي، ووحِّدوه، التي يجأر بها بين كلِّ لحظةٍ وأخرى.

ويا سلام لو جاءته بصرة، كان يقف نصفَ وقوف ويزغرد، أو إن كان متحمِّسًا يستعجل فيصرخ، ثم يدبُّ الورقة بكل ما يملك من قوةٍ على الطرابيزة قائلًا: بصرة، شاهدين.

وغالبًا ما كان هذا يدفع الغضب إلى زميله، ويُشوش تفكيره، فلا يستطيع أن يحسب ما فات من أوراق أو أن يخمِّنَ ما سيجيء، وحينئذٍ يضطرب ويُلقي له بأي ورقة، فإذا بها بصرة ثانية.

وكان حمودة أتعسَ خصمٍ لمليم؛ فهو ليس صاحبَ كلام كثير، وإذا تكلَّم خرج كلامُه سريعًا موجزًا كأنه طلقاتُ مدفع سريع، وما أقرب ما يَغضب، فيمط وجهَه حتى يُصبح طويلًا كاللبانة الممدودة، وتتنافر عيناه، ثم تتوالى الطلقاتُ من فمه، ويثور. كان هذا حمودة على طبيعته، أما حين كان يلعب مع مليم فكان حينئذٍ لا يتكلَّم، ويكسو وجهَه قناع متحفظ جامد؛ فقد كان يرى أنه بلعبه مع مليم إنما ينزل عن مستواه، فهو ابن عيلة، ومليم هذا لا يعرف أحدٌ كيف جاء إلى البلد، ولا من أين جاء، فقد أصبحوا يومًا ووجدوه بينهم، ولا زال كما كان يوم جاء صائعًا هلفوتًا، يملأ صفائح الماء للمحلات من حنفية المجلس البلدي، كل صفيحة بمليم، وينام حيثما اتفق، في القهوة حينًا، وفي الخرابة التي وراءها حيث يقوم السوق حينًا آخر. صحيح أنه يقول إنه من الغربية، ويُهدِّد كل يوم بترك البلدة والذهاب إلى أهله في بلاد العز، ولكنه لم ينفذ تهديده أبدًا.

ثم إن حمودة متزوج وله بنتان، أما هذا فلا زوجة له ولا ولد، وإنما هو يلف تارة مع عفيفة السبارسية، وأخرى مع أم الشحات العجوزة صاحبة الغرزة.

وحمودة كان يرى نفسه متعلِّمًا، فقد قضى عامًا في المدرسة الإلزامية، أما مليم فأين تعلَّم؟ إنه أميٌّ جاهل لا يُجيد إلا الرقص والدقَّ على عنقه حتى يشخشخ.

من أجل هذا كان حمودة يعامله بحرص، وإذا ضايقه مليم بصراخه وجعجعته كان يُلقي عليه نظرة بجانب وجهه الذي فيه عينه، ويكزُّ على شفته، ثم يسكت.

وعلى هذا اشتدَّ الخلاف على العشرة، وكان المتفرجون يقولون إن حمودة هو الغالب، وكانوا يقولونها في قسوة ليست غريبة عليهم، فهم يخذلون المغلوب مهما كان المغلوب، ويَشيع فيهم سرورٌ وحشيٌّ وهم ينهشون كلَّ ما يبذله الخاسر من محاولات يائسة للنَّيل من انتصار زميله. واستسلم مليم في النهاية بقحةٍ غاضبة وهو يزأر ويموء غير موافق، وطالب أن يولُّوا الحساب واحدًا له ذمة. واقترح الجالسون «الأستاذ» مصيلحي، ووافق اللاعبان، وكلٌّ منهما يمدحه بكلمة. وانتشَى مصيلحي وقد أسعده أن يرتضوه حكَمًا وأمينًا.

ودار اللعب.

كان مليم يمسك الأوراق متقاربة، ويكاد يُلصقها في صدره، ولا يفتحها إلا بحساب. وكان يُراقب حمودة في دقَّة وحذر وهو يفرق، ويفتش الورق في كل مرة «يقش» فيها حمودة، ولا يطمئن إلا إذا رأى الولد بعينه.

وكان لا يكتفي بتفنيط حمودة، فيُمسك الدستة، ويكاد يُمزِّقها تفنيطًا لولا زغرات المعلم التي تُوقِف كلَّ شيءٍ عند حدِّه.

وعلى النقيض، كان حمودة يُمسك أوراقه مفرودة مبعثرة في غير اعتناء، فيعطي مليمًا الفرصة لكي يعرف أوراقَه بنظراته المختلسة المتلصِّصة. وكان لا يُجاري مليمًا في شكوكه وظنونه السوداء، إنما كان مخُّه هو الذي يعمل فقط، فهو يحسب كم ثمانية تبقَّت، وهل انتهت السبعات أم بقيت الكومي، وساعات كان يغلبه طبعُه، فإذا بدا أن العشرة سيخسرها كان يتصنَّع الغباء، ويبدأ في العدِّ من جديد، ويناكف ويغالط، ولكن بغير ضجَّةٍ أو ضوضاء.

وكسب مليم العشرة الثانية.

وتنهَّد الجالسون في ارتياح، فمعنى هذا أن تستمرَّ اللعبة.

وسكت حمودة فلم ينطقْ بحرف، ولم يهدأ مليم، فقام ورقص هنيهة وهو يزعق بملء صوته ثم جلس.

وعلى ذلك أصبح كلٌّ منهم مغلوبًا في عشرة، وبدءوا يلعبون عشرة أخرى؛ ليتخلَّص أيٌّ منهم من غلَبِه، ويصبح الثاني مغلوبًا في العشرتين.

وهكذا بدأ التطبيق.

ومعه بدأ الحماس، حماس المتفرجين، فالتطبيق يكون عادةً أحمى من العشرات الأولى، ففيه سينجلي مَن يتحمَّل الحساب وحده.

وكذلك بدأ حماس اللاعبين، وإن كان يشوبه بعضُ الاطمئنان، فعلى فرض أن أحدَهما خسر العشرة، فله أن يلعب عشرتين «فرق»، ولا يستطيع الجالس أمامه أن يقوم إلا إذا غلبه مرتين متتاليتين.

وهكذا، فالأملُ ممدود، واللعبة بدأت تزهو، والليل طويل، ولا شيءَ يَعدلُ ما هم فيه من لذةٍ محمومة.

ودور في الثاني في الثالث راحت العشرة، وأصبح اللعب كلُّه عند مليم، ولم يحزن، ولم يَثُرْ، وكذلك لم يضحك أو يرقص، بل اندفع على الفور يقول بصوتٍ هادئ وفي عينَيه ألفُ عفريت: الفرق.

وابتسم حمودة ابتسامةً صفراء، وهو يقول بصوتٍ فيه نخوة وعدل: أديك فرق زي مانتا عايز، أصول لعب، واللا إيه يا إخوانه ما تقولوا.

ويزوم الإخوان، وتتمشَّى بينهم موجةُ أملٍ وفرح، وتصبح الموجة عاصفة حين يقول مليم، وهو يطلب المشروبات على الفرق: أنا مش عايز حاجة، شوف الرجالة يشربوا إيه يا نبقة.

ولا يتخلَّف حمودة، بل يُسرع قائلًا: هات لي كرسي دخان، وهات للأستاذ حاجة، والمعلم تعميرة.

ويتهلَّل الجالسون المتفرجون وقد حانتْ لحظتُهم، ويطلبون وينتقون ويوصُّون، ويعرفون أن فائدة الفرجة قد هلَّت.

ويبدأ اللعب في عشرتي الفرق.

ولهذا تُنظَّف المنضدة، ويزيح حمودة عبد الودود الراقد فوق كتفه، وتتخلخل الكراسي وتتباعد، ويتقارب بعضُها، ويسود غير قليل من الهرَج والمرَج.

ويغمز المعلم لنبقة، ويأتي نبقة كالزوال، ويمدُّ يدَه، ويلعب أصابعه دون أن ينطق حرفًا.

ويدق مليم على زوره وهو يضحك ورقبته تشخشخ، ثم يُخرج من فمه أربعةَ قروش.

ويبدأ اللعب وقد قلَّ الضحك، وزاد التربُّص، واشتدَّت رقابة مليم على أصابع حمودة، بينما الأخير قد أدرك أن مليمًا يرى ورقه، فحاول أن يحتفظ به مضمومًا مخفيًّا، وسرعان ما سها عن محاولاته، فعادت أوراقُه إلى ما كانت عليه.

•••

كان الراديو قد انتهى، وعزف السلام ومضتْ بعد هذا ساعة، وكان نبقة قد أتى بالمقاعد من الخارج ورصَّها صفوفًا بجوار الحائط، ثم لمَّ ضلف الباب الأربعة، وأغلق ثلاثًا منها. وكان الكلوب ما زال يوش ويهمس، وإن كان نوره قد ضعف، وكان مليم وحمودة جالسَين جلستهما، والورق مفروشًا أمامهما، والمتفرجون قد تسرَّب النومُ إليهم فقاموا، ولم يبقَ إلا الأستاذ ماسك الحساب. وعند البنك كان المعلم يحاسب نبقة، وكانت هناك خمسة قروش ناقصة، وكان الصبي رابضًا على الأرض عند قدمَي المعلم، مسندًا ظهرَه إلى الحائط، محاولًا أن يلمَّ في رأسه كلَّ الطلبات «الشكك» التي أخرجها، وأن يجد بينها الخمسة قروش. وكان المعلم مريحًا رأسَه على البنك ووجهه إلى نبقة، ويكاد يغرز الماشة التي أمامه في عينيه، منتظرًا نتيجة محاولاته على جمرٍ خبيث.

والذي حدث أن نبقة لم يتذكَّر، وإنما فوجئ هو والمعلم بصوت مليم يوقظ القهوة من سكوتها، ويهتفُّ كأنما زال عنه الطاعون: راحت.

– راحت إيه يا حلوف؟!

وقبل أن يتحرك المعلم كانت المنضدة قد قلبت، وبعثرت الكوتشينة على الأرض، وكانت يدا حمودة حول رقبة مليم ضاغطة عليها.

ولم يتحرك المعلم، وإنما حدَّق كالصقر، وقال: بس يا بهيم أنت وهوه.

وفي نفَس واحد، وفي كلمات ملتهبة متلاحقة، قصَّ كلٌّ منهما قصةً تختلف عن الأخرى تمامًا، ولم ينسَ كلُّ واحد منهما أن يستشهدَ بالأستاذ.

ولم يقل المعلم شيئًا إنما ظلَّت عيناه محدِّقتَين في ثباتٍ مريع. وسكت الاثنان، ثم انحنيا يجمعان الأوراق المبعثرة ويُعيدان المنضدة والكراسي إلى حيثما كانت، وفي هدوء ساكت جلس مليم، وقد أقرَّ بغلَبه، وكان معنى هذا أن اللعب قسم، ومعناه أيضًا أن هناك «تطبيقًا» على كل اللعب، وأن هناك فرقًا بعد التطبيق.

وأخيرًا غضَّ المعلم من بصره، وقال ولهجتُه ونظراته وبهتان ابتسامته تعني جميعُها عكسَ ما يقول: ما كل واحد يشيل النص، وننتهي يا سيادنا.

وهبَّ الاثنان في نفَس واحد يرفضان. كان عند كلٍّ منهما الأملُ أن يخرج من اللعب سليمًا، وأن يقضيَ السهرة، ويسقيَ المشاهدين وأصحابه على جيب الآخر، ثم يتندَّر بانتصاره أمام الرواد أسبوعًا أو أسبوعين.

وقال المعلم وقد انفثأ غضبُه وكأنه يُسلِّم بالقضاء والقدر: على كيفكو، أنا معاكو يا سيادنا لآخر الطريق، أما نشوف.

ثم أكمل وكأنه كان ناسيًا: بس إيدكو عالتأمين.

وأخرج مليم كلَّ ما معه، وأحصاه فوجده ينقص عن التأمين نصف قرش، واحتار قليلًا، ثم أخرج علبة سجائره من عبه، وأخذ منها السيجارتَين الباقيتين وأكمل بهما التأمين.

أما حمودة فلم يكن قد بقي معه شيء، فأخرج من جيبه مطواة لها سلاح طويل، وناولها للمعلم. وأخذها الرجل وتفحَّصها، وفتحها وقفلها وعين حمودة تبرق وهي ترقبه، بينما مليم هاجعٌ ساكن.

وقال المعلم وهو يهزُّ المطواة في يده: ما تكفيش.

– ودين النبي أنا شاريها من طنطا بخمستاشر ساغ يا راجل حرام.

وقال المعلم مرةً أخرى: ما تكفيش.

وخلع حمودة قميصه، واكتفى المعلم.

كان نور الكلوب قد شحب كثيرًا، وكان «الأستاذ» ليس، واستأنفا اللعب.

في عينَيه ذَرةُ نوم، وحماسُه لم يَفتُرْ، لا للعب، فما كان هناك لعب، إنما للعمى الذي أصاب اللاعبين، فأصبح كلٌّ منهما يسرق سرقاتٍ ساذجة مكشوفة، ومع ذلك لا يراها زميلُه، وكلٌّ منهما يرمى البصرة، ولا يلحظها الآخرُ أو يشعر بها. وكان «الأستاذ» عن كل هذا ساكتًا لا يفتح فمَه.

وانتهى المعلم من حساب نبقة، وخصم القروش الخمسة من يوميته، وانتحى ركنًا وجلَس يلتهم العَشاء الذي أحضرتْه له امرأتُه من المغرب بعد ما عزم بفتور على الجالسين. وبعد أن غسل يديه جلس ينتظر نهاية اللعبة، ويسمع ما يدور.

كان حمودة إذا سبق يشمُّ نفَسه ويقول: العب يا ابو صفايح يا نتن، والنبي ما انا مخليك تعرف وشك من أفاك، والنبي لمتوبك عن مسكها.

وكان مليم إذا اجتاز حمودة بأبناط قليلة يصرخ، ويزغزغ نفسه، ويقلد الديكة والمعيز والحمير، ولا يردُّ إلا بقوله: كله ماشي، كله عال، صلِّ على سيدك، أهي دي تاكل دي، ودي تروح مع دي. يا سلام يا ابو الملاليم، والنبي حقيتك تبقى نص ريال، بصرة.

يقولها ملء فمه، وملء قوته، ولا يسكت إلا حين يناوله المعلم كلمتين كاللكمات.

ولما قاربت العشرة على الانتهاء جاء الرجل بنفسه، وجلس يشهد ويراقب ويحكم.

وخسر مليم فأمسك بالمنضدة في قسوةٍ واربدَّت ملامحُه، وقال: إزاي، إزاي، احسبوا تاني، مش معقول، احسب يا سي أستاذ.

غير أن شهادة المعلم الواثقة الخافتة المطمئنة جعلت غيرَ المعقول معقولًا، وبانت الهزيمة على مليم حين قال بصوتٍ غليظ: العب الفرق يا ابن …

وكان الفرق يعني تأمينًا جديدًا، وقال مليم للمعلم بصوتٍ منخفض متوهِّمًا أن حمودة لا يسمعه: خلي التأمين بأجرة الشهر الجاي.

وهزَّ المعلم رأسَه قائلًا: ما ينفعش، هو حد عاش.

وكأنما أهان ردُّه مليمًا، فقال بكبرياء ضعيفة مجروحة: يكفيك الصفايح يا معلم، خدهم.

– الاثنين بستة ساغ.

وبحلق فيه مليم ولم يقل شيئًا، ولكنه مدَّ يدَه يفرق. ولكي يُخلِّصَ المعلمُ ذمتَه من الله أخرج من جيبه ثلاثة قروش هي كل ما تبقَّى بعد التأمين، ووضعها أمام مليم.

وأشار المعلم لنبقة حتى يُحضرَ الطلبات، ولكنه توقَّف في منتصف إشارته، وقد تذكَّر شيئًا فقال وهو يبتسم: إيه رأيكو يا ولاد، فيه سمك ورز، تاخدوا الفرق منه.

ووافقا في التوِّ فقد كانا جائعين، وقد أصابهما غثيانٌ من كثرة ما عبَّا من قهوة وشاي ودخان.

وأحضر نبقة بقايا عشاء المعلم.

وفي دقائق اختفتِ البقايا.

ومن جديد فنَّط حمودة الكوتشينة.

وبعد أن ألقَى بتعليماته لنبقة، وهمَس له أن لا يدعَهما يلعبان إلا عشرتين فقط، خرج وقفل الباب وراءه.

•••

قبل شروق الشمس، كان المعلم يأخذ طريقَه إلى القهوة وهو يُتمتم بختام صلاة الصبح، ويدُه ترفع ثوبه من خلفه، ويدُه الأخرى تحرك مسبحتَه الكهرمان في رزانة وخشوع.

وحين فتح الباب بمفتاحه كانت القهوةُ يسودها ظلامٌ تخرقه خيوطٌ من ضوء ما قبل الشروق التي تنفذ من الثقوب الكثيرة في نافذتَيها، وفي حائطها نفسه. وكان هواؤها ثقيلًا فيه دخان، وله رائحة، وكان الكلوب مطفيًّا، والأرض عليها أكوام من تفل الشاي، وقشر السوداني، وورق المعسل الفارغ، وفيها بِرَك صغيرة من ماء أسود حالك.

وكان نبقة راقدًا يشخر على كنبة طويلة، وقد تعرَّت ساقاه، وتعلَّقت إحداها في الهواء.

وعلى المنضدة الأبلكاش، كان هناك مليم وحمودة، وقد ألصقا رأسَيهما ليستطيعا رؤية الأوراق على ضوء اللمبة «أم ساروخ» ولهيبها يتلاعب ويَنفُث هبابَه فيُسودُّ وجهَيهما، ويلتهم ما شاء من شعر حمودة النافر في كل اتجاه. وكان الأستاذ هناك أيضًا، وقد ربَّع يدَيه، ووضَع فوقهما رأسَه، مائلًا إلى اليمين ليلمحَ أوراق حمودة، ثم مرتدًّا إلى اليسار ليرى ما عند مليم.

ويبدو أن أحدًا لم يحسَّ بمقدمِه، أو إن كانوا قد شعروا فإنهم لم يبالوا بالقادم، ولا بمن يكون، ولكنهم أفاقوا تمامًا على صوت المعلم، وقد عادت هامتُه إلى الارتفاع، وجحظت عيناه على آخرهما في غضب واستنكار ودهشة: يا فتاح يا عليم، هو أنا حقلبها قمار، هو انتو موظفين يا ولاد الكلب يا جعانين، واد يا مليم، واد يا حمودة، فِز أنت وهوه عمى في عينك منك له، أصل العيب مش عليكو، العيب على الصايع دهه.

وشدَّ المعلم نبقة من رِجله المعلَّقة في الهواء فرماه على الأرض، وصحا الولدُ شاهقًا هالعًا، ولكنه لم يُمهلْه فانهال عليه بكفِّه ومسبحته وبُلغته وقدميه.

وهنا فقط تحرك الثلاثة الذين كانوا واجمين مسمَّرين على مفاجأتهم الأولى، وكأنهم ضُبطوا متلبسين، ولا أمل لهم في نجاة. كان أولهم الأستاذ الذي انسلَّ كالنسمة مغادرًا القهوة، وتبعه مليم وحمودة، وكلٌّ منهما يجرُّ نفسه جرًّا وعيناه مطفأتان محمرتان فيهما تعبُ مريض، وقد تجمَّعت نقطٌ بيضاء جافة على أركانهما، ووجهُه ممتقع أصفر يختلط فيه الإنهاكُ بهباب المصباح. وليس في رأسيهما إلا طوابير من العشرات الطيبة والأولاد ومئات البصرات. وامرأة حمودة وبناته وصفائح مليم والغربية بلده.

ومضيَا على غير هدى في الضوء الرمادي الباهت.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.