الفصل السابع

اسبيريدون وملاتيوس

سيرافيم القائمقام البطريركي

ولدى خروج البطريرك جراسيموس من دمشق دعا المطارنةُ الثلاثة سيرافيم وأغابيوس ونيقوديموس وجوهَ الطائفة وكهنتها إلى اجتماع يبحثون فيه أمر تعيين قائمقام بطريركي، فرغب البعض السلوك في ذلك بموجب القوانين الكنسية؛ أي بتفويض مطارنة أبرشيات الكرسي في تسمية من يشاءون، فعارضهم في ذلك فريق أصر على تسمية السيد سيرافيم؛ لأنه أكبر المطارنة سنًّا، ولأنه سبق أن قام بالوكالة بعد وفاة الطيب الذكر البطريرك أيروثيوس، وكتب سيرافيم بذلك إلى أساقفة الكرسي لاستجلاب موافقتهم فأجاب بعضهم موافقًا ولزم آخرون الصمت، ثم قدمت عريضة بذلك إلى الوالي فرفعت لمحلها وصدق عليها.

تشاغل الأفكار في انتخاب الخلف

واتجهت بعض الخواطر إلى انتخاب البطريرك الجديد من أساقفة المجمع الأنطاكي، وإن تعذر ذلك لاختلاف يقع بين الأساقفة يلجأ إلى انتخاب يواكيم الرابع البطريرك القسطنطيني المستقيل أو أحد أساقفة الكرسي القسطنطيني. وقال آخرون بانتخاب البطريرك بين أساقفة الكرسي الأوروشليمي، وكان قد ساعد على هذا القول البطريرك جراسيموس نفسه. وأضاف هؤلاء أن الكرسي الأنطاكي فقير، وأن حاجاته متنوعة متعددة، وأن الأولى تفضيل رهبان القبر المقدس، وفيهم جماعة قد ادخروا الأموال، «فإن أتينا بأحدهم كفانا مئونة الفقر والحاجة»، وخصوا بالذكر أنتيموس مطران بيت لحم وبتريكيوس مطران عكة واسبيريدونس مطران طابور.

الجرائد اليونانية

وبينما كان الشعب الأنطاكي ينتظر التئام الأساقفة كانت الجرائد اليونانية تدعو لانتخاب يوناني للكرسي الأنطاكي. وبين هذه الجرائد جريدة النيولوغس وجريدة بالينيكيسيا في أثينا وجريدة ميثارثيميسيس في الإسكندرية، وجاء في هذه الجريدة الأخيرة في عددها الصادر في الرابع من حزيران سنة ١٨٩٢ أن الأنطاكيين يرغبون في أن يروا مطرانًا وطنيًّا يرأسهم، ولكن هذه الرغبة لا تتفق ومصلحة الكرسي الأنطاكي والكنيسة جمعاء والملة اليونانية؛ وذلك للأسباب التالية: (١) لأنه لا يوجد وطني لاهوتي والكنيسة الأنطاكية في حاجة إلى فصاحة يوحنا الذهبي الفم وقوة فوطيوس لتقاوم بهما الدعايات التي تحيط بها. (٢) لأنه يتعذر على الوطني أن يسطو على من يعرف أصله وفصله. (٣) لأن رئيس هذا الحزب أو ذاك له أضداد يقاومونه. (٤) لأنه يتعذر على بطريرك وطني التوفيق بين مصالح رعيته ورغبات الباب العالي.

ملاتيوس اليافاوي

وجاء بيروت تاجر يوناني اسمه ملاتيوس يدعو لاسبيريدون متروبوليت طابور، واتصل بقنصل اليونان المسيو ماريناكي وبخليل الخوري «مأمور بوليتيكة ولاية سورية وترجمانها». وتفاوض هؤلاء الثلاثة في الأمر وأشاروا بقيام أحدهم — ملاتيوس — إلى دمشق وباتصاله بوكيل قنصل اليونان فيها وببعض وجهاء الروم، ففعل ملاتيوس واتصل وسرَت إشاعة في دمشق أن اسبيريدون مستعد لشراء عقار في دمشق بمبلغ عشرة آلاف ليرة ولحبسه على الكرسي الأنطاكي وقفًا مؤبدًا.

الأرثوذكسيون جميعهم واحد

وخرج عاصم باشا والي سورية يتفقد أنحاء الولاية، فجاء المعلقة مركز قضاء البقاع. ووفد عليه جراسيموس (يارد) العالم مسلِّمًا مهنئًا، فرحب به الوالي وأخذا في الحديث إلى أن أتيا على ذكر الانتخاب البطريركي، فقال الوالي: أظن أن الانتخاب سيجري في وقت قريب؟ فأجابه جراسيموس: نعم، سيجتمع المطارنة في دمشق لهذه الغاية. فقال الوالي: أظن لا يخلو الانتخاب من بعض الصعوبات؟ فأجاب المطران: لا بدَّ من الصعوبات، ولكنها ستُذلل بتوجيهات الدولة. فقال الوالي: تسهل إذا بقي القديم على قدمه، وقد جرت العادة أن ينتخب غريب لهذه الوظيفة، ولا يجب الخروج عن هذه الخطة! فأجاب جراسيموس جوابه التاريخي: «لا يوجد بين الأرثوذكسيين غريب وقريب؛ لأن الكل واحد، وهم جميعًا متساوو الحقوق، ولا شكَّ في أنه يجب أن يكون المنتخب ذا خبرة في الأمور عارفًا مشرب البلاد ولغة الأهالي متعلقًا أشد التعلق بالأريكة العثمانية، يفرح لفرح الأهالي ويبكي لبكاهم.»

وبينما كان عاصم باشا في المعلقة جاءه خليل أفندي الخوري قادمًا من بيروت ليعرض على مسامعه أشياء وأشياء كان قد اتفق عليها مع قنصل اليونان ورسول اسبيريدون.

ملاتيوس وخليل

ورحل خليل على عجل وأقبل على دمشق قبل وصول المطارنة بيوم واحد، ولم يلبث أن وافاه إلى فندق فيكتورية ملاتيوس رسول اسبيريدون وأقاما في دار واحدة يجتمعان في كل آونة، وحمل ملاتيوس تعهدًا خطيًّا من اسبيريدون إلى جبرائيل أفندي اسبر بالعربية أنه إذا تمت المسألة يُدفع المبلغ، وأرفق سفتجة بعشرة آلاف ليرة من محل فروتيكر في القدس لأمر اسبيريدون فلم تحظَ قبولًا، فكتب ملاتيوس إلى القدس فجاءت سفتجة بالإفرنسية من محل فروتيكر مفادها أن اسبيريدون أودع المحل المرقوم عشرة آلاف ليرة فرنساوية تحت أمره. وأمر جبرائيل أفندي اسبر وإلياس أفندي قدسي حتى إذا صار انتخابه للبطريركية تدفع بواسطة البنك العثماني في بيروت يوم تثبيت الانتخاب، وتستخدم في اقتناء عقارات بمعرفة لجنة مخصوصة تحت رئاسة الواهب مؤلفه من كبار الإكليروس والعامة لنفع الكرسي.

الدعاية لاسبيريدون

وطفق الوجوه يخابرون من اجتمع بدمشق من المطارنة ويستطلعون أفكارهم، وأجهدوا النفس في الدعاية لاسبيريدون لكثرة ماله وما يترتب على ذلك من النفع للكرسي، ثم هددوا فقالوا: إن الحكومة اليونانية قد تقطع الإعانة السنوية البالغة عشرة آلاف فرنك التي خصصتها إلى السيد جراسيموس، بل قد لا تمكننا من استغلال المال الذي حبسه أيروثيوس في بنك أثينا ودخْله لا يقل عن الخمسمائة ليرة، وقد نحرم إذا استوى على الكرسي الأنطاكي غير اسبيريدون من خدمات وكيل البطريرك الأوروشليمي في الآستانة وقد نمنع من مساعدة البطريرك المسكوني.

المجمع الأنطاكي

وبعد أن اكتمل عدد المطارنة المجتمعين في دمشق عقدوا مجمعًا ابتداءً من الثاني والعشرين من حزيران سنة ١٨٩١ وذلك برئاسة المطران سيرافيم. وهاك بيان أعمال الجلسة الأولى نقلًا عن السجل البطريركي:

إنه في يوم السبت الواقع في ٢٢ حزيران سنة ١٨٩١ الْتأمت تحت رئاسة القائمقام البطريركي نيافة مطران أيرينوبوليس كيريوس سيرافيم هيئة المجمع الأنطاكي المقدس، مؤلفة من السادة ملاتيوس مطران اللاذقية وميصائيل مطران صور وصيدا وغفرائيل مطران بيروت ولبنان، وأغابيوس مطران أداسيس وجرمانوس مطران ترسيس ونيقوذيموس مطران عكار وأثناسيوس مطران حمص وجراسيموس مطران زحلة وغريغوريوس مطران طرابلس.

وبعد الصلاة الاعتيادية قال سيادة القائمقام: إن أول مسألة يظن بوجوب الابتداء بها مسألة انتخاب المرشحين. وقال: إن للكرسي الأنطاكي الحق في أن ينتخب من يشاء ومن أية كنيسة كانت. فأجابه مطران اللاذقية: نعم، إن كرسينا حر ويوجد فيه مطارنة بهم كل اللياقة ليكونوا مرشحين؛ ولذلك أظن أنه يمكننا الافتكار بانتخاب بطريرك من إكليروس الكرسي، وسيادة مطران صور وصيدا وافق على ذلك قائلًا: يجب ألا يكون المنتخب من خارج الدائرة. وسيادة مطران بيروت وسيادة مطران أداسيس وافقا على ذلك، أما سيادة مطران ترسيس فقال: إنه يجب أن ندقق في هل مجمعنا هذا قانوني، وهل يمكنه أن ينتخب بطريركًا للكنيسة بدون أدنى مانع؟ فطلب سيادة مطران طرابلس الإيضاح عن ذلك، وبعد المذاكرة تقرر أن المجمع قانوني وله ملء الحق أن يباشر العمل.

ثم بحثت المسائل الآتية: من هم المرشحون؟ ممن المرشحون؟ وكيف يرشحون؟ وجرت مذاكرة كثيرة بهذه المواد الثلاثة انتهت إلى القرارات الآتية: أولًا: أن شعب دمشق وأنطاكية التابعة للكرسي الأنطاكي رأسًا وشعب حلب وديار بكر الأبرشيتين المترملتين لهم الحق أن يُرشحوا كلٌّ على حدة مثل واحدٍ من الأساقفة. ثانيًا: أن يكون عدد المرشحين من واحد إلى ثلاثة من كل من له حق الترشيح. ثالثًا: بخصوص مسألة مَن يرشح، تقرر أنه لما كانت الظروف التي جعلت الكنيسة الأنطاكية أن تنتخب سابقًا بطاركة من خارج كرسيها، قد زالت ومضت، وعدا ذلك يوجد اليوم بين أبناء الكنيسة أشخاص فيهم كل اللياقة الكنائسية والخبرة الإدارية ليكونوا بطاركة بنعمة من قال «إن قوته بالضعف تكمل»؛ لذلك لا نرى ضرورة ولا حاجة لتوجيه الأنظار إلى خارج دائرة الكرسي الأنطاكي. وقد وافق على ذلك السادة المطارنة؛ ملاتيوس وميصائيل وغفرائيل وأغابيوس وأثناسيوس وجراسيموس وغريغوريوس. أما سيادة المطارنة سيرافيم وجرمانوس ونيقوذيموس فقد قالوا عن هذا القرار إنه يجب أن يحفظ الحق بحرية الترشيح من أبناء الكرسي الأنطاكي ومن غيره أيضًا، وعلى هذا وافق أيضًا المطران ميصائيل.

وفي الخامس والعشرين من حزيران سنة ١٨٩١ اجتمع أعيان دمشق وكهنتها خمسة وأربعين وترأس اجتماعهم سيرافيم، وحضر الاجتماع معاونه أغابيوس، وتغيب عن الحضور ستة من وجوه الطائفة أولئك الذين كانوا يعملون لاسبيريدون، فرشح المجتمعون مطارنة بيروت واللاذقية وحماة.

وفي السابع والعشرين من الشهر نفسه عاد عاصم باشا إلى دمشق فذهب المطارنة للسلام فاقتبلهم بالرعاية والإكرام، وأظهر ارتياحه إلى وجود الراحة والوفاق في انتخاب بطريرك جديد يتحلى بالصفات المطلوبة، وأن يكون ذلك حسب العادة السابقة. وقال أيضًا إنه يود بقاء الاتفاق بين كنيستي الآستانة ودمشق، وأن انتخاب البطريرك على وجهين؛ روحي وسياسي. أما الوجه الروحي فلا دخل له فيه، وأما السياسي فله فيه نظر. وانصرف المطارنة شاكرين، وفي اليوم التالي الثامن والعشرين عقدوا جلسة مجمعية ثانية، هذا ضبطها:

إنه في يوم الجمعة الواقع في ٢٨ حزيران سنة ١٨٩١ الْتَأمت هيئة المجمع المقدس بحضور السادات المطارنة المذكورين في الجلسة الأولى. وبعد الصلاة وقراءة أعمال الجلسة الماضية والتوقيع عليها طرح سيادة القائمقام تلغرافين من أنطاكية أحدهما باسمه بتاريخ ٢٣ حزيران بإمضاء كهنة أنطاكية، ونصه: «سيادتكم وكيلًا من قبلنا بالانتخاب»، والآخر بتاريخ ٢٦ حزيران بإمضاء طائفة الروم الأرثوذكس بأنطاكية ونصه: «نوكل الشماس بولس عقل (أبي عضل) نفوضه بترشيح من يكون أهلًا للبطركية»، وجرت المذاكرة بشأن هذا الاختلاف، وتقرر أنه لما كان توكيل اثنين عن بلدة واحدة غير ممكن اقتضى أن تجري مخابرة الكهنة والعلمانية في أنطاكية هكذا: «عينوا إكليريكيًّا واحدًا للترشيح من قِبل عموم الكهنة والشعب» ثم تقرر تعيين سيادة مطران اللاذقية ومطران أداسيس ومطران زحلة ومطران طرابلس ليؤلفوا قانونًا يجري عليه غبطة البطريرك المستقبل في إدارة الكرسي والأديرة والأوقاف.

ثم طرحت المسألة الآتية: «هل تقبل وكالة أحد المطارنة لأجل الترشيح للبطريركية إذا تعين من قِبل مطران آخر غائب أو من أبرشية خالية من راعٍ، بما أنه في أعمال الجلسة السابقة من الدور الثاني بتاريخ ١٣ كانون الأول سنة ١٨٨٩ ذكر ما يأتي بخصوص العادة الجارية عندنا وقت انتخاب مطران ما؛ أي إن المطارنة الذين لا يحضرون بأنفسهم وقت الانتخاب عوضًا عن أن يرسلوا ورقة انتخابهم إلى البطريركية يوكلون بعض المطارنة الموجودين هنا الذين يكون لهم وقتئذٍ صوتان أو ثلاثة … تقرر باتفاق الأصوات أنه وقت إجراء انتخاب ما يجوز إعطاء الصوت فقط للمطارنة الذين يحضرون شخصيًّا وللذين يرسلون أوراق انتخابهم، وأما إعطاء الصوت بالنيابة عن أحد فلا يكون مقبولًا في المستقبل.» فتقرر أنه بما أن ذلك القرار لم يتبلغ لباقي المطارنة وللأبرشيات الخالية، والقرار المذكور يصرح عن انتخاب أسقف الأبرشية لا عن انتخاب البطريرك؛ لذلك يجوز للوكيل أن يقدم صوتين عنه وعن موكله؛ بشرط أن يكون الصوتان بالأسماء ذاتها.

الوالي والترشيح

وفي التاسع والعشرين من حزيران يوم عيد هامتي الرسل بعث عاصم باشا ترجمانه خليل أفندي الخوري يبلغ المطارنة ورود برقية من الصدارة، توجب الإسراع في تنظيم دفتر بأسماء من يجدون أهلًا للانتخاب، وإلى تقديمه إلى الباب العالي عملًا بنص القانون الساري المفعول لانتخاب بطريرك في الآستانة. وفي أول تموز جاء الوالي نفسه فقال بالعربية: عهدت إلى خليل أفندي أن يبلغكم الأمر الصادر من الصدارة العظمى، وبالإسراع في الترشيح وتقديم دفتر بمن تشاءون بحرية، وبعد أن يرجع إليكم الدفتر تنتخبون ثلاثة ذوات من الذوات المصدق عليهم وتصعدون إلى الكنيسة، وفيها تقترعون على واحد منهم سرًّا، قال هذا وأشار إلى النظام العمومي المختص بانتخاب بطريرك القسطنطينية ثم انصرف.

الترشيح

وفي الثاني من تموز سنة ١٨٩١ عقد المجمع جلسته الثالثة للترشيح، فبلغ عدد من اشترك في الترشيح ستة عشر وهم شعب أنطاكية، وقد ناب عنه الشماس بولس أبي عضل وشعب دمشق ومطارنة بيروت واللاذقية وحمص وطرابلس وزحلة وترسيس وعكار وصور وصيدا، وسيرافيم أيرينوبوليس وأغابيوس أداسيس وناب عن مطران حماة مطران اللاذقية، واستناب مطران أرضروم سيرافيم، وناب نيقوذيموس عن أبرشية ديار بكر، وبلغ عدد الذوات المرشحين عشرة أحد ذاتًا.

ورفع المطارنة هذه النتيجة إلى ولاية سورية مع دفتر الذوات الذين انتخبوا ووجدت فيهم الأهلية لتبوء الكرسي البطريركي:

إننا نحن العاجزين مطارنة الأبرشيات المنضوية للكرسي البطريركي الأنطاكي، بنعمة الله تعالى وبالظل الظليل الشاهاني، قد اجتمعنا في مركز الكرسي هذا دمشق لانتخاب خلف لغبطة البطريرك جراسيموس المستقيل، وباتفاق أصوات من لهم حق الترشيح قد جرى الترشيح، فأصاب أحد عشر ذاتًا أسماؤهم مدونة بذيله، مع بيان ما اكتسبه كل واحد من الأصوات بناء أن ننتخب واحدًا من الذوات الموما إليهم بطريركًا للكرسي الأنطاكي بحسب قوانين كنيستنا الأرثوذكسية، فنلتمس من دولتكم مخابرة الباب العالي بذلك وإيضاح الكيفية لمعاليه والتكرم باستحصال الجواب، وبكل حال الأمر لمن له الأمر أفندم.

عدد الأصوات أسماء الذوات المرشحين
٩ ملاتيوس متروبوليت اللاذقية تسعة
٨ جراسيموس متروبوليت زحلة ثمانية
٧ غفرائيل متروبوليت بيروت سبعة
٦ اسبيريدون متروبوليت ثابو ستة عن بطريركية قدس شريف
٥ فيلوثيوس متروبوليت إزمير خمسة عن بطريركية القسطنطينية
٣ أغابيوس متروبوليت أداسيس ثلاثة
٣ جرمانوس متروبوليت ترسيس ثلاثة
٣ نيقوذيموس متروبوليت عكار ثلاثة
٢ ميصائيل متروبوليت صور وصيدا اثنين
١ أثناسيوس متروبوليت حمص واحد
١ غريغوريوس متروبوليت حماة واحد

فقط أحد عشر ذاتًا، الداعي سيرافيم قائمقام البطريركية الأنطاكية، الداعي ملاتيوس مطران اللاذقية، الداعي ميصائيل مطران صور وصيدا، الداعي غفرائيل مطران بيروت ولبنان، الداعي أغابيوس مطران أداسيس، الداعي جرمانوس مطران ترسيس وأطنة، الداعي أثناسيوس مطران حمص وتوابعها، الداعي جراسيموس مطران زحلة وبعلبك ومعلولا، الداعي غريغوريوس مطران طرابلس.

الاحتجاج على ترشيح اسبيريدون

واختلفت الأوساط الأرثوذكسية الأنطاكية في لياقة اسبيريدون مطران طابور وتشعبت آراؤهم، فقدم بعضهم العرائض إلى المجمع الأنطاكي ملتمسين منع السجس والاضطراب في الكنيسة بعدم انتخاب اسبيريدون؛ «لأنه غير متصف بالصفات التي تنطبق على رغائب الشعب ولاستخدامه السيمونية»، مؤكدين رفضه رفضًا تامًّا ورفض المطران الذي يصوت له. ورفعت البرقيات إلى الصدارة العظمى، فجاء في إحداها:

بينما هؤلاء العبيد قائمون على فريضة الدعاء بزيادة شوكة مولانا الخليفة الأعظم بلغ مسامعنا تشبث المجمع الأنطاكي الأرثوذكسي بالشام بانتخاب مطران طابور ومطران إزمير مرشحين للبطريركية، فبتنا في يأس حيث الذاتين المرقومين لا يصلحان لتدبير أمورنا الروحية. فنسترحم استرحام الأذلاء من العواطف الشاهانية أن تنظر بالإشفاق إلى عبوديتنا لمنع قبول المرشحين المذكورين.

وشاع عن اسبيريدون أنه أضاع السنين التي قضاها في المدرسة في كسل وبطالة؛ لأن الله لم يؤتِه ذكاءً، فسيم شماسًا ولبث مدة طويلة في هذه الخدمة ثم شرطن قَسًّا، وتُوفي عمه فترك له ثلاثين ألف ليرة، فاستولى عليها وأصبح من ذوي الحل والعقد في دير القدس، وسِيم مطرانًا على جبل طابور فرمم الأبنية وزين المعبد فاستجلب الحجاج الروس واستنبط لنفسه ينبوع ثروة من عطائهم، ثم انتدب وكيلًا على دير بيت لحم، فساعده الحظ أن جمع من المال مبلغًا كبيرًا.

جواب الباب العالي

ولما كان يوم السبت الواقع في ٢٧ تموز سنة ١٨٩١ قام خليل الخوري إلى الدار البطريركية وسلم المطارنة المجتمعين فيها تذكرة من والي الولاية، جاء فيها أن الصدارة العظمى أمرت باستثناء الأفندية مطران زحلة جراسيموس يارد ومطران بيروت وجبل لبنان غفرائيل ومطران أداسيس أغابيوس ومطران حمص أثناسيوس، ووضع السبعة المطارنة الباقين للانتخاب وفقًا للأصول وتنظيم المضبطة اللازمة بالذات الذي سيتعين للبطريركية لإجراء مأموريته.

حرب العرائض

وتعارضت أهواء المطارنة فأصر الوطنيون منهم على انتخاب مطران أنطاكي للكرسي البطريركي، ورأى اليونانيون منهم غير هذا فانتقضت عقدة المطارنة واضطرب حبلهم، وألَّف الوطنيون أكثرية، فحاول اليونانيون إضعاف هذه الأكثرية، فحرموا أغابيوس حق التصويت مدعين أن لا أبرشية له، واعترضوا على صوت أبرشية بيروت ولبنان بداعي المرض الذي ألمَّ بغفرائيل، واجتذب دعاة اسبيريدون مطران صور وصيدا، وماطل اليونانيون وامتنعوا عن الاجتماع منتظرين أمرًا من الآستانة يؤيد موقفهم من أغابيوس وغفرائيل.

وأسقط الوطنيون سيرافيم من رتبة القائمقامية محتجين على تحيزه ومماطلته في تطبيق القانون وذلك في اليوم الثاني من آب، وكتبوا بهذا المعنى إلى الوالي، وأضافوا أن لقبه «مطران أيرينوبوليس» لقب شرفي، فأيرينوبوليس هي سلمية، وسلمية بلدة إسماعيلية لا نصارى فيها! ثم نُقل إلى الوطنيين أن سيرافيم وجرمانوس ونيقوذيموس ذهبوا إلى بيت رافائيل شامية حيث اجتمعوا بجبرائيل اسبر وجبرائيل شامية وميخائيل صيدح وجبران لويس وسليم شاهين وموسى الصباغ، وتشاوروا فأعدوا مضبطة انتخاب وكتبوا في المضبطة أنه لدى اجتماع أعضاء مجمع الكرسي الأنطاكي وإجراء الانتخاب القانوني أصابت الأكثرية سيادة المطران اسبيريدونس، فنودي به بطريركًا مع التماس التصديق على انتخابه من الباب العالي. ونُقل أيضًا أن جرمانوس ونيقوديموس وقع هذه المضبطة، أما سيرافيم فتمنَّع فابتدره رافائيل شامية بكلام شديد قادر فوقع على المضبطة، وأن ميصائيل وقع بدوره، ونقل إلى المطارنة الوطنيين أن هذه الوثيقة رُفعت إلى المقامات الحكومية مشفوعة بعريضة من الشعب تؤيد هذا الانتخاب وترجو تصديقه قطعًا لدابر الفساد. وادعى أنصار اسبيريدون أن مرشحهم فاز بخمسة أصوات من ثمانية، أما الخمسة فهم: ميصائيل وسيرافيم وجرمانوس ونيقوذيموس وبائيسيوس، وأما الثلاثة المعارضون فهم: أثناسيوس وجراسيموس وغريغوريوس حماة. وأسقط الاسبيريدونيون صوت مطران بيروت لمرضه، وصوت مطران طرابلس لإعطائه الورقة كما علمناه، وصوت مطران اللاذقية لكونه مرشحًا لا صوت له وصوت أغابيوس؛ لأنه لا أبرشية له.

فاحتج المطارنة الوطنيون بعريضة قدموها إلى والي سورية في السابع من آب سنة ١٨٩١ وببرقيتين رفعوها إلى الصدارة ونظارة المذاهب والأديان، وهاك بعض ما جاء في برقية الصدارة:

إن المغدورية والإجحاف بحقوقنا الدينية والملية وحجز الحرية الممنوحة لنا بشأن انتخاب بطريرك الكرسي الأنطاكي بحسب قواعد ديننا وعوائدنا المرعية الإجراء، وأسر إرادتنا بأشياء مستجدة من قِبل دولتلو عاصم باشا والي سورية وصلت إلى درجة اضطهاد عنيف.

أولًا: منع بواسطة القائمقام البطريركي جلسة المجمع يوم الخميس غرة الجاري المعينة لأجل الانتخاب. ثانيًا: لم يسمح بالجلسة الانتخابية في ثاني آب. ثالثًا: اقتبل من القائمقام البطريركي ومطراني ترسيس وعكار اليوناني الجنس تُهمًا وأراجيف بحق بعض المطارنة، وبلغنا أنه عرضها للمراجع العالية بدون أن يفحص أو يسأل أحدًا منا عنها. رابعًا: عارض حرية الانتخاب بمنع أحدنا أغابيوس من حق الاقتراع. خامسًا: لم يأخذ استرحاماتنا بعين الاعتبار، وأظهر ميلًا نحو مطران ترسيس الذي صدر الأمر السامي بعزله سنة ١٣٠٥ الذي صرح في أحد اجتماعاتنا بعدم أمنيته بالدولة العلية، وأعلن أن مسيحي الشرق إذا تركوا من حماية الدولة اليونانية يعدمون حقوقهم، الأمر الذي تبلَّغ لمسامع دولته. سادسًا: أبطل عاداتنا الدينية في أنه قسم المجمع شطرين، وطلب إلى القسم الأقل عددًا أن يقدم له مضبطة انتخاب بدون اشتراك القسم الأكثر، وصرح لنا نحن القسم الأكبر بأنه يقبل مضبطة أخرى بمنتخب آخر، فأجبنا دولته في الحال بأن هذا منافٍ لقواعد ديننا، وإنما كان ذلك منه بقصد تمهيد السبيل لإيصال اسبيريدون أفندي مطران طابور إلى البطريركية بطريق الرشوة والسيمونيا. سابعًا: لم يكتفِ دولته بغض النظر عن تعديات القائمقام البطريركي، بل تعصَّب له ودافع عنه بالشدة والتهديد وتصويب جميع ما أجراه. ثامنًا: اقتبل مضبطة لفقت في بيت أحد الأفندية تحكي عن انتخاب اسبيريدون أفندي، الأمر الذي لم يجرِ قط؛ لأنه للآن ما عقدنا جمعية التفريق، ولا صار اختيار ثلاثة أسماء.

فبناء على جميع ذلك نسترحم تخويلنا الحرية الدينية بانتخاب بطريرك لكرسينا بمقتضى قوانين كنيسة الروم الشرقية وعوائدنا القديمة المرعية الإجراء، وإعطاءنا الأمنية على أنفسنا مدة وجودنا ضمن ولاية سورية من الظلم؛ لنتمكن من إتمام عملنا بوجه السرعة وبحسب قوانين كنيستنا ورضا عظمة مولانا الخليفة الأعظم.١

ولجأ الاسبيريدونيون إلى استباق الحوادث فأذاعوا خبر فوز مرشحهم وتناقلته الصحف اليونانية كجريدة أمالثبا اليونانية التي كانت تصدر في إزمير، فإنها نشرت في الثالث عشر من آب خبر انتخاب اسبيريدون ولمحة من تاريخ حياته. ويلاحظ هنا أن جُلَّ ما قالته هذه الصحيفة الموالية لاسبيريدون أنه في الخامسة والخمسين من عمره، وأنه ليس من المتعلمين بحسب الأصول، ولكنه من الحائزين على خبرة كافية في الأمور الكنسية. وأشارت هذه الصحيفة إلى أن اسبيريدون كان يحمل إلى الكرسي مبلغ عشرة آلاف ليرة من ماله الخاص عربونًا له ليقوم باحتياجات كنيسة أنطاكية الكثيرة المتعددة الأنواع.

واحتج الوطنيون لدى السلطات المحلية والمركزية بلهجة قوية،٢ فاضطر الباب العالي أن يبطل مفعول المضبطة الانتخابية التي انفرد بها مؤيدو اسبيريدون، وصدرت جريدة أمالثيا نفسها في الحادي والعشرين من آب تكذب نبأ انتخاب اسبيريدون، وجاء في جريدة المونيتور أورنيتال الصادرة في الآستانة بالإفرنسية والإنكليزية أن الباب العالي بعد مخابرات طويلة مع ولايتي سورية وبيروت أصدر الأمر بإلغاء الانتخاب لعدم انطباقه على القانون، وأن الصدر الأعظم كامل باشا أبلغ السلطات المحلية أن لا فرق عند الدولة إذا كان البطريرك من أبناء البلاد أو غريبًا عنها، وأن رغبتها منصرفة إلى أن يجري الانتخاب بحسب النظام، وأن يكون المنتخب من ذوي الأهلية والاستحقاق وحائزًا على ثقة الحكومة.

روسية والانتخاب

وادعى الاسبيريدونيون أن سليم أفندي طراد نزيل دمشق آنئذٍ جاء رسولًا من قِبل قنصلية روسية في بيروت ليحرك المطارنة والشعب ويغريهم على انتخاب بطريرك وطني، فاضطر قنصل روسية في دمشق أن يصرح «وينادي على أعلا السطوح أنه صدر له الأمر من حكومته بتجنيب كل مداخلة في الانتخاب؛ إذ ليس لروسية أَرَبٌ في المسألة البطريركية ولا غاية لها لتسعى في طلبها، فسيان عنده من ينتخب»، ولزم القنصل العزلة وبذل النصح إلى المطارنة أن يتفقوا وينتخبوا واحدًا أيًّا كان.٣

تدخل الباب العالي

وأعلن الباب العالي رأيه في النزاع القائم بين الوطنيين والاسبيريدونيين حول حق بعض المطارنة في التصويت، فجاء في صالح الاسبيريدونيين، وادعى الباب العالي المحافظة على الحرية الدينية والقوانين المذهبية، فاستفتى بطريركية القسطنطينية في حق أغابيوس وسيرافيم في التصويت، فأجابت هذه البطريركية أن المطران التيتولاريوس هو ذاك الذي لا أبرشية له ولا شعب يدبر شئونه، وأن هذا النوع من المطارنة لا حق له في الاشتراك بانتخاب البطاركة عملًا بالقوانين الكنسية. ولم يقف الباب العالي عند هذا الحد، بل ذهب إلى أبعد من ذلك في تأييد الاسبيريدونيين، فحرم متروبوليت بيروت من حق التصويت بداعي العجز الصحي العقلي!

وفي الثامن والعشرين من أيلول سنة ١٨٩١ ذهب ترجمات الولاية خليل أفندي الخوري إلى الدار البطريركية وجمع المطارنة ودفع إليهم بكتابة رسمية، هذا تعريبها:

إلى قائمقام بطريركية أنطاكية، رتبتلو أفندي: إنه قبلًا تقدم للباب العالي الأوراق التي أعطيت من قبل المطارنة الذين اجتمعوا في دمشق بناء على تحويل مأمورية رتبتلو جراسيموس أفندي إلى بطريركية القدس الشريف؛ لانتخاب ذات سواه لبطريركية أنطاكية التي أضحت محلولة، وهذه الأوراق هي التي أُعطيت للولاية من الطرفين حاوية بعض اختلاف آراء وقع بينهم.

وبما أنه قد صدر الأمر والإشعار من مقام الصدارة السامي بتلغراف مؤرخ في ٢٦ أيلول سنة ١٣٠٧ بأنه لما كان من مقتضى القرار العالي المنيف استثناء غفرائيل أفندي مطران بيروت وأغابيوس أفندي من إعطاء الرأي، يجب أن يجتمع باقي المطارنة ويقدموا بسرعة المضبطة اللازمة بخصوص الذات الذي ينتخبونه لبطريركية أنطاكية المذكورة ضمن دائرة الأصول. بناء عليه ابتدر لترقيم هذه التذكرة المخصوصة كي بعد استثناء الموما إليهما غفرائيل أفندي وأغابيوس أفندي من إعطاء الرأي بموجب القرار العالي يجتمع باقي الأساقفة، ويجروا سريعًا أصول الانتخاب ويسرعوا إلى إعطاء المضبطة اللازمة لجانب الولاية، لأجل تقديمها لمركز الدولة، أفندم. في ٧ ربيع الأول سنة ١٣٠٩ و٢٨ أيلول سنة ١٣٠٧ والي سورية.

ولما تليت هذه الكتابة على مسمع من المطارنة استغربها بعضهم، وعجبوا من استثناء مطران بيروت بعد أن قدموا الشهادات الطبية اللازمة بسلامة علقه.٤ فقال ملاتيوس متروبوليت اللاذقية: نسألك يا سعادة خليل أفندي عن السبب الذي استثني لأجله غفرائيل؟ فأجابه: أنا لست مأمورًا أن أعطيك إيضاحات، فهذه أوامر الباب العالي عليكم الامتثال لها، ومن أراد أن يعترض عليها فليتقدم بذلك، وأضاف: وأنا مأمور أن أخبركم أنه لا يجوز لأحد أن يعترض بكتابة شيء ما على مضبطة الانتخاب ولا يقبل منك ذلك. وانصرفَ فأتمَّ رغبة الوالي في أن يسطو على المطارنة، فلا يعترض أحدهم ولا يتأخروا عن إتمام الانتخاب مخافة أن يرشقوا بالتمرد والعصيان على أوامر السلطان. ثم وفدت عليهم الرسالة التالية من القائمقام البطريركي:

بعد المصافحة الأخوية: بهذا النهار صدر أمر عالي من الولاية الجليلة مبني على تلغراف وارد من جانب الصدارة العظمى بقرار عالي مؤرخ في ٢٨ أيلول سنة ١٣٠٧، مضمونه السامي استثناء إخوتنا بالرب المطران غفرائيل مطران بيروت والمطران أغابيوس من إعطاء الرأي بالانتخاب المزمعين نجريه بتعيين خلف للبطريركية الأنطاكية، وأن يصير اجتماعنا لإتمام الانتخاب وتقديم المضبطة بالذي يجوز أكثرية الآراء للبطريركية الأنطاكية بالسرعة يصير تقديمها لجانب الباب العالي لتصدر عليها الإرادة السنية حسب الأصول. وهذا الأمر صارت قراءته علنًا على إخوتكم بمعرفة المأمور المعين لتسليمه، وهو سعادتلو خليل أفندي الخوري ترجمان ولاية سورية الجليلة هذا النهار.

وحيث المضمون المسارعة بالانتخاب؛ فعليه قد عينَّا الساعة الثانية صباحًا من نهار الاثنين القادم الواقع في ٣٠ الجاري للاجتماع في قاعة البطريركية لأجل الانتخاب القانوني للبطريركية، وضمن الكنيسة المقدسة حسب الأصول الكنائسية واستمداد الروح الكلي قدسه، فنؤمل من أخوَّتكم توقيع إمضاءاتكم على هذا بالقبول؛ حيث إنه بالوقت المعين تجدونا بانتظاركم ضمن قاعة البطريركية المعدة للاجتماع، ونعمته تعالى لتكن معنا وفيما بيننا دائمًا. في ٢٨ أيلول سنة ١٨٩١، أخوكم بالمسيح سيرافيم مطران أيرينوبوليس قائمقام البطريركية الأنطاكية بالشام.

وتبلَّغ المطارنة نص هذه المذكرة وأشاروا بوجوب عقد جمعية التفريق قبل الانتخاب ووجوب التحرير للمرشحين من الكرسي؛ فيلوثيوس مطران نيقوميذية واسبيريدون مطران طابور، ليصرحا رسميًّا بقبول الترشيح.

اسبيريدون بطريرك أنطاكية

وأبرق المطران سيرافيم إلى المطران اسبيريدون والمطران فيلوثيوس يطلب موافقتهما على الترشيح، فامتنع فيلوثيوس عن القبول، وأبرق اسبيريدون أنه إذا شاءت العناية الإلهية انتخابه فيخضع شاكرًا. وجاء جبرائيل أفندي اسبر وأطلع المطارنة على التعهد الذي بيده بالعشرة آلاف ليرة، فطلب المطارنة تعهدًا جديدًا بأن القيمة المذكورة تحبس على أعمال البر والتعليم، فأبرق جبرائيل بذلك، فأجاب أخو اسبيريدون: وما الفائدة من تكرار التأمينات وعندكم وثيقة كافية وافية؟ وصرح جرمانوس مطران ترسيس ونيقوذيموس مطران عكار بانسحابهما من الترشيح، فلم يبقى سوى ثلاثة من السبعة المرشحين؛ وهم ملاتيوس مطران اللاذقية، وغريغوريوس مطران حماة، واسبيريدونس مطران طابور.

وفي الثاني من تشرين الأول سنة ١٨٩١ عقد المطارنة مجمعًا حافلًا، وبعد إجراء رسوم التفريق؛ أي بعد تسطير أسماء المرشحين الثلاثة دخل المطارنة الكنيسة وأجروا فيها اقتراعًا سريًّا، فأصابت الأكثرية اسبيريدونس مطران طابور، وهي أكثرية مؤلفة من مطارنة أيرينوبوليس وأرضروم وترسيس وعكار وصور وصيدا وزحلة وحماة، وأصاب السيد ملاتيوس صوتان، وأصاب مطران حماة صوت واحد، ونودي باسبيريدونس بطريركًا على أنطاكية في الكنيسة الكاتدرائية. ودُوِّنت أعمال الانتخاب في السجل البطريركي بنص مماثل كل المماثلة لنص انتخاب جراسيموس البطريرك السابق، وقد سبق إثبات هذا النص فليراجع في محله، ووقع المطارنة إشعارًا بالانتخاب رفعوه إلى السلطة العثمانية.

قانون الانتخاب البطريركي (١٨٩١)

وكان هذا المجمع الأنطاكي قد انتدب في جلسته الثانية في الثامن والعشرين من حزيران سنة ١٨٩١ كلًّا من مطران اللاذقية ومطران أداسيس ومطران زحلة؛ ليعملوا في وضع قانون للانتخاب البطريركي وسن نظام لتدبير الأوقاف والأديرة، ولكن لما تمَّ الانتخاب البطريركي أسرع المطارنة إلى الانهزام من دمشق هربًا من الهواء الأصفر، وبقي السيد سيرافيم وحده في دمشق يدير مهام البطريركية. ثم تشاغل المطارنة عن مشروع القانون بالمنازعات الشخصية وببعض المآرب الخصوصية حالت دون ائتلافهم.

بيروت تحتج

واحتج غفرائيل متروبوليت بيروت على إغفال اسمه من لائحة المطارنة المنتخبين، فأبرق في الرابع من تشرين الأول سنة ١٨٩١ إلى المابين وإلى نظارة العدلية يقول: إن حرمانه حق الاشتراك في الانتخاب جلب اليأس لنفسه ولأبناء أبرشيته؛ لأنه بلا سبب، وأنه يسترحم العدل وعدم الإجحاف. ووقع الوجهاء عريضة بمثل ما تقدم ورفعوها إلى والي ولاية بيروت عزيز باشا.

وأَمَّ دارَ المطرانية في يوم الأحد في الثالث عشر من تشرين الأول الكهنةُ والوجوه والأعيان واتخذوا القرارات التالية؛ أولًا: أن المِلة الأرثوذكسية في بيروت ولبنان لا فرق عندها بين يوناني ووطني؛ لأنه ليس في كنيسة المسيح يوناني ولا عربي، بل الجميع أخوة بالمسيح، وإنما يهمها أن ينتخب البطريرك انتخابًا قانونيًّا، وأن يكون المنتخب معروفًا بحسن الصفات والغيرة الرسولية. ثانيًا: تأسف الملة لصدور تبليغات كاذبة ودسائس مختلفة بني عليها حرمان مطران الأبرشية من حق الاشتراك في انتخاب البطريرك. ثالثًا: أن الملة تقيم الحجة على الانتخاب؛ لأنه كان غير قانوني، ولأن المنتخب تذرع بوسائل لا يجيزها الدين القويم للوصول إلى الرئاسة. رابعًا: إبلاغ الوالي والمطران هذه القرارات.٥
وفي السابع من تشرين الثاني عاد الكهنة والوجوه والأعيان إلى الاجتماع، «فقرروا بصوت واحد عدم الاعتراف بالسيد اسبيريدون بطريركًا عليهم وعدم استقباله والاحتفاء به، وتشكيل لجنة تفوض إجراء ما يلزم دفاعًا عن حق الطائفة وكرامتها.»٦

إسقاط اسبيريدون في دمشق

وتسرع سيرافيم وجرمانوس فأقاما في الثالث من تشرين الثاني قدَّاسًا حبريًّا في كاتدرائية دمشق ورفعا اسم اسبيريدون بطريركًا، فنادى الشعب: «فليسقط!» وعلتِ الضجة ودخل قسم من الشعب إلى الهيكل لإخراج سيرافيم منه، فسقط على الأرض وَجلًا، وكان جرمانوس مستويًا على الكرسي في الخوروس فلم يَفُهْ بشيء ولم يبدِ حركة، وأقبلت الضابطة فأحاطوا بالكنيسة، وسكنت الضوضاء وانتهت خدمة القداس فواكب رجال الضابطة المطرانين حتى دار البطريركية.

قدوم البطريرك المنتخب

وأرسل اسبيريدون يستقدم الوفد الدمشقي إليه، وكان قد ضجر من الانتظار، فترأس الوفد المطارنة جرمانوس ونيقوذيموس وجراسيموس، واشترك فيه من الشعب الدمشقي كلٌّ من جبرائيل اسبر ونعمان أبي شعر وموسى الصباغ وسليم شاهين ونقولا شاهين، وسار الوفد عبر الأردن ودخل أوروشليم ليلة عيد الميلاد، وجاء بيروت والٍ جديد؛ إسماعيل كمال بك، فكتب إليه اسبيريدون مهنئًا وطلب إلى خليل أفندي الخوري أن ينقل إلى الوالي الجديد عزم البطريرك على القيام إلى مقره بحرًا ووجوب مروره في بيروت، وأنه يصعب عليه جدًّا ألا يصادف فيها احتفالًا كنسيًّا، فاتصل كمال بك بالمطران غفرائيل. واتفق الاثنان على أن يكتب البطريرك إلى غفرائيل مُنبئًا بيوم وصوله، فيرد عليه المطران بأنه يستقبله حال وصوله إلى كرسيه. ولكن البطريرك المنتخب أبى أن يعمل بالمحبة المفروضة، فأبرق إلى غفرائيل محددًا تاريخ وصوله موجبًا استقباله كنسيًّا؛ لأنه سيخرج من الباخرة توًّا إلى الكنيسة، فسكت غفرائيل عن الجواب وأطلع الوالي على نص البرقية، فأشار عليه هذا أن يخرج وحده إلى استقبال البطريرك ليقيم الدليل على طاعته للدولة، وأن يمتنع عن إقامة الاحتفال الكنسي.

وبلغ البطريرك المنتخَب بيروت في التاسع عشر من كانون الثاني سنة ١٨٩٢ فلقيه مكتوبجي الولاية مندوبًا عن الوالي وأركبه العربة وسار محفوفًا بالضابطة إلى السراي. أما غفرائيل فإنه لم يدرك اسبيريدون إلا بعد أن ركب العربة فتبعه إلى دار الحكومة وصافحه في قاعتها الكبرى، وألقى اسبيريدون خطابًا باليونانية داعيًا بحفظ الذات السلطانية شاكرًا للوالي. ثم تلاه غفرائيل فقال إنه يستقبل امتثالًا للأوامر السلطانية، ويمتنع عن الاحتفال الروحي احتجاجًا على ما جرى في أثناء الانتخاب، وقضى اسبيريدون عشرة أيام في بيروت على ضيافة حبيب طراد، وأعد له بعض الوجوه مآدب مخصوصة، ولكن الكنائس ظلت مقفولة في وجهه، فعمد إلى الرحيل إلى دمشق.

ووصل اسبيريدون إلى دمشق في غاية كانون الثاني فاستقبله في الهامة بعض الموظفين الرسميين وكوكبة من الفرسان وتراجمة القناصل، فجاءوا به إلى دار الحكومة فدار البطريركية، فدخل الكنيسة توًّا وتُليت الصلاة وأجريت الرسوم الدينية لِتبوُّء الكرسي وتسليم العصا. وكان الشعب الدمشقي قد لجأ إلى كنيسة مار يوحنا مذ أصرَّ المطارنة على رفع اسم اسبيريدون في الكنيسة الكاتدرائية، فلما استقر البطريرك في مركزه أمر بإقفال كنيسة مار يوحنا، فأخذ الشعب يجتمع للصلاة في مقبرة القديس جاورجيوس.

الرسائل السلامية

وفي الرابع من شباط سنة ١٨٩٢ وجَّه البطريرك رسائله السلامية إلى رؤساء الكهنة يفيد ارتقاءه الكرسي الرسولي، ويؤكد استعداده لرفع شأن الكنيسة وحفظ عقائدها، ويطلب ذكر اسمه في خدمة الأسرار، فأجاب المطارنة على الرسائل السلامية وخضعوا للبطريرك الجديد إلا غفرائيل بيروت وملاتيوس اللاذقية وأثناسيوس حمص وغريغوريوس طرابلس. وشكا البطريرك أمره إلى الحكومة العثمانية فتدخل الولاة والمتصرفون وضغطوا على هؤلاء السادة فقبلوا وذكروا اسم البطريرك في خدمة الأسرار، ولكن النفور تمكَّن من نفوس الشعب وكمن فيها.

سخف واستبداد

واختلط على اسبيريدون رأيه والتبس عليه وجه الصواب وانقاد إلى طفلاريوس.٧ فسام الأرشمندريت بنيامين الراهب اليوناني مطرانًا على ديار بكر قبل اعتراف المطارنة الأربعة بغبطته. ثم شرطن في السابع عشر من أيار سنة ١٨٩٢ نكتاريوس اليوناني مطرانًا على حلب قبل أن يبلغ الثلاثين من العمر، وفصل الإسكندرونة عن أبرشية ترسيس وألحقها بأبرشية حلب، وضم أنطاكية إلى حلب قبل استرشاد المطارنة أصحاب الرأي واستنصاحهم. وطفق طفلاريوس يأمر وينهي ويحكم ويفصل ويربط ويقطع ويحرم ويحلل وليس من يسأل. ولم يرضَ طفلاريوس عن قيام قوميسيون زمني أو روحي فامتعض وجهاء الطائفة في دمشق حتى الذين سعوا لاسبيريدون في البطريركية، فتألَّفت لجنة شعبية لحلِّ المشادة التي كانت لا تزال قائمة بين البطريرك وبين الشعب الذين لم يرضوا عن انتخابه، وتقدمت هذه اللجنة من البطريرك بمواد أربع: (١) إنشاء مدرسة إكليريكية على نفقة البطريرك. (٢) توسيع نطاق المدرسة البطريركية. (٣) إعادة الجمعيات الخيرية التي أُقفلت. (٤) الاعتراف بحقوق القوميسيون البطريركي الزمني في النظر في مصالح الملة. فرفض البطريرك وأبى القبول وخرج إلى دير صيدنايا!

دمشق تستصرخ

واشتد ضيق العيش على الكهنة خَدَمة الشعب في دمشق لامتناع المؤمنين عن طاعة البطريرك وابتعادهم عن الكنائس، فتقدموا إلى البطريرك يلتمسون منه إما النظر في استرضاء الشعب؛ ليعود إلى ممارسة واجباته الدينية، وإما أن يعين لهم راتبًا يقتاتون به، فقابلهم طفلاريوس بالبطريرك وأغلظ لهم الكلام وعاملهم بالجفاء، فخرجوا مغتاظين ولحقوا بالشعب وامتنعوا عن خدمة القداس، وحرروا عريضة بواقع الحال وبعثوا بها إلى رؤساء أساقفة الكرسي الأنطاكي. وهاك نصها:

أيها السادة أساقفة الكرسي الأنطاكي الجزيل طهرهم: عَهْدُنا بكم رعاةً فاضلين أنكرتم ذاتكم لرعاية الخِراف وحفظها من التبديد والاختطاف، لا تهربون ممن يتهددها، ويهمكم شأنها كل الأهمية؛ لكونها خاصة السيد الراعي الصالح الذي تَعرِفُ صوته كما تعرف صوتكم. فتلتجئ إليكم بلساننا الضعيف مستمدة الحماية والرعاية مستغيثة بحوزتكم؛ إذ قد لعبت بها أيدي الاختطاف والتبديد. وقد عملنا غاية جهدنا في حفظها ومنع تشتتها وربطها بعرى الاتحاد فلم نتمكن من شيء؛ لأنها ترى أمامها راعيًا تجعلها الشكوك أن لا تعرف صوته ولا تستعبد، بل تهرب منه؛ فتشتت شملها وحُرمت منذ أمد طويل الغذاء الروحاني غذاء الكنيسة المقدسة. أطفالها يشبون بدون الاصطباغ بجرن المعمودية المقدسة الخلاصية، شبانها بعيدون عن ممارسة الأسرار الإلهية والتأملات الشريفة التي بها تتحد مع رأس الخلاص وتنمو أعضاء للكنيسة التي أسسها المخلص، والرجال يضطهدون تصادمهم عواصف الأغراض الدنيوية، وتداهمهم أمطار الوشايات والدسائس لدى الدولة العلية التي إخلاص الطائفة لديها أشهر من نار على علم، يقاومهم أصحاب المبادئ المنافية لروح الإنجيل الشريف، وكثيرًا ما يكون دفن موتاهم بدون الصلاة الأخيرة المفروضة.

الكهنة ألزمتهم الأمور هذه أن يمنعوا ذواتهم عن الخدمة فأصبحت الكنائس مسلوبة زينتها وبهجتها، أعني الطقوس الإلهية، فضلًا عن أن روح المحبة المسيحية أساس كل الفضائل، والكمال قد اضمحل من قلوب الشعب الأرثوذكسي في مركز الكرسي، وسادت بينهم البغضاء والانشقاقات والأحزاب، والتجأ عدد كبير منهم إلى كنائس غريبة. ومع أن لهفتهم وتعلقهم بالكنيسة الأرثوذكسية أقوى من كل مصادم، ولم تتمكن من أن تفصل جدودهم وآباءهم عنها كل القرون السالفة بطولها وشقاء أحوالها وصعوبة ظروفها، فإن الظروف والأحوال الحاضرة جعلتهم أن يفصلوا أولادهم عن مدارس الطائفة، فأدخلوهم إلى مدارس يرضعون فيها سم التعاليم المعوجة، وكل ذلك على أثر الانتخاب الذي حصل في العام الماضي للسدة البطريركية وانتداب السيد اسبيريدونس إليها بطريقة لم يقنع الشعب أنها عارية عن استعمال وسائط محرمة في الكتاب الطاهر وفي قوانين الكنيسة الشريفة.

وقد زاد الطين بلة واتسع الخرق؛ إذ إن فئة من الذين ساعدوا السيد اسبيريدون لتبوء السدة البطريركية أملًا بالفائدة للكنيسة الأنطاكية المحاطة بأعداء كثيرين، وظنًّا أنه صاحب دراية وقدرة وأهلية لسياسة الشعب وإدارة مهامه وتدبير شئونه، هؤلاء قد لاحظوا أن كل آمالهم قد خابت وظنونهم لم تصدق وما توسموه بهذا لا أصل له. وأعظم شاهد يؤيد لديهم ذلك اتخاذه عمالًا أجانب غرباء المكان واللسان ليسوسوا عوضًا عنه أمور الشعب مستأجرين لا يبالون بالخراف. ومع عدم لياقتهم بكونهم غير إكليريكيين فليس في أفئدتهم ولا ذرة من روح الإنجيل والمبادئ المسيحية ليساعدوا من يستخدمهم على احتقار القوانين الشريفة بانتداب أساقفة على خلاف ما تحدده النظامات الكنائسية. ويصنعون هكذا بمغايرات عديدة شكوكًا كثيرة أمام الشعب البسيط، ويعملون غاية ما في وسعهم على انشقاق الشعب ورمي الإحن بين أفراده، وسيبذلون الجهد في تذليل كباره واحتقار صغاره لا يسألون عن أولئك الذين شردوا، كما أنهم يزاحمون الأمور ليعجلوا على شرود من لم يشرد حتى الآن.

فنهرع إليكم والحالة هذه سائلين غيرتكم أن تلتفتوا إلى هذا القطيع وتعملوا ما يستدعيه صوت ذلك الراعي الإلهي، الذي حسب قول النبي أرميا (١٣: ٢٠) سوف يقول لكل من الرعاة: أين هو القطيع الذي أعطيته؟ أين الغنم التي هي مجدك؟

نعم إن لكل منكم رعية خصوصية، وإنما الرعية التي تنتسب إلى مقر الكرسي الأنطاكي تحسب من رعيتكم، كما أن أمر تعيين راعيها منوط إلى صوتكم المتفق، وكل منكم عليه أن يهتم بأمرها كما يهتم برعيته الخاصة، كيف لا وهذه المهمة تقتضيها الغيرة الإنجيلية والحمية الرسولية صارخة إليكم أن تناضلوا ضمن الطريقة القانونية؛ لأجل رفع هذه الحالة والالتجاء إلى كل ما به إصلاحها مع الشرف والخير لكنيسة مدينة الله أنطاكية. فإن صوتكم المتفق أو المتغلب بالأكثرية يقوم مقام مجمع أنطاكية المقدس، وحكمه بمسائل كهذه يوجب امتثال من تعيينه لا يقوم إلا بصوتكم، فاتفقوا كلكم أو أغلبكم على ما به الصالح والشرف والخير، ودراية كل منكم وخبرته أوفر من أن تطرح لديها الوسائط الواجب استعمالها إما بالطلب من السيد اسبيريدون أن ينتبه هو ذاته لإصلاح ذات البين، وإما بالتجاء إلى دائرة كنسية أوسع حسب القوانين المقدسة، وإما أخيرًا وأولًا بقرع أبواب الحكومة العادلة التي أيَّدها الله إذا شرحت لها الأمور لا شك في أنها سوف تأخذ بناصر الحق الذي يعلو ولا يُعلى عليه. في دمشق تحريرًا في ١٧ حزيران سنة ١٨٩٢ تواقيع خمسة من الآباء الكهنة وخمسة من الوجوه.٨

المدارس الروسية (١٨٩٥)

ولجأ بعض الأساقفة إلى المقامات الروسية الرسمية والإكليريكية متذمرين، وأفلت روفائيل أسقف بروكلين من يد اليونان وكان لا يزال آنئذٍ الأرشمندريت روفائيل هواويني، وزار روسية واتصل بخيتروفو مؤسس الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية، وتحدث إليه في موضوع العمل في فلسطين، فشكا خيتروفو من خمول الإكليروس اليونان وإعراضه ومصارمته، فاقترح الأرشمندريت إيفاد أحد نظار مدارس الجمعية لزيارة مطارنة الكرسي الأنطاكي، فقاطعه خيتروفو قائلًا إنه يخشى أن يكون هؤلاء مثل زملائهم في فلسطين يحبون المال ويصرفونه على أنفسهم، فأطرى الأرشمندريت بأخلاق أثناسيوس متروبوليت حمص واهتمامه بالعلم والتعليم، فأخذ خيتروفو برأي الأرشمندريت وأوفد إسكندر قوزما رئيس سمينار الناصرة لزيارة مطارنة الكرسي الأنطاكي، فطاف إسكندر قوزما في أبرشيات أنطاكية وتحدث إلى المطارنة ورفع تقريرًا حبذ فيه العمل في سورية ولبنان، فبادرت الجمعية الإمبراطورية للعمل في حمص في السنة ١٨٩٤. وفي السنة التالية أخذت على عاتقها مدرسة البنات في دمشق والشويفات ومدرسة الصبيان في عالية وراشيا الوادي وفتحت ست عشرة مدرسة أخرى معظمها في قرى لبنان. وعُني خيتروفو بنقل الكتب المدرسية إلى اللغة العربية وعهد بذلك إلى إسكندر قوزما وميخائيل عطايا وإسكندر ياكوبوفيتش وديمتري بوغوانوف وبولس نيقولايفسكي، وحثَّ آخرين على التصنيف فاشتهر بين هؤلاء خليل بيدس.

موقفنا من رومة (١٨٩٥)

واغتنم حَبْر رومة لاوون الثالث عشر (١٨٧٨–١٩٠٣) فرصة يوبيله الأسقفي، فوجَّه في العشرين من حزيران سنة ١٨٩٤ رسالة إلى أمراء المسكونة تدعى Praeclara gratulationis دعا بها كنيستنا الأرثوذكسية الجامعة الرسولية إلى الاتحاد بالكرسي الروماني، ذاهبًا إلى أن هذا الاتحاد ممكن بمجرد الاعتراف به أنه الحبر الأعظم والرئيس الروحي والمدني الأسمى لجميع الكنائس، والنائب الوحيد على الأرض للمسيح والموزع لكل نعمة وموهبة.
فرد على هذه الرسالة البطريرك المسكوني أفتيميوس السابع (١٨٩٥–١٨٩٧) برسالة بطريركية مجمعية تجوز تسميتها على الطريقة الرومانية الرسالة «كل نفس أرثوذكسية تقية»؛ لأنها بدأت بهذه العبارة، وذلك في آب السنة ١٨٩٥. وقد نقلها إلى العربية آنئذٍ غطاس قندلفت وعاد فأذِن بطبعها ثانية سيادة كيريوس إيليا متروبوليت بيروت وتوابعها الجزيل البر والتقوى.٩ وهاك خلاصتها: «كل نفس أرثوذكسية تقية لها غَيرة حقيقية مخلصة على مجد الله تحزن حزنًا عميقًا وتتوجع توجعًا عظيمًا حين ترى أن الشيطان باغض الخيرات، الذي قتل الإنسان من البدء، لا يزال بدافع حسده من خلاص البشر يزرع في كل وقت أصنافًا من الزؤان في حقل الرب ليغربل الحنطة ويبيدها. ففي الأزمنة الأخيرة فصل الشرير عن كنيسة المسيح الأرثوذكسية أممًا برمتها في بلاد الغرب؛ إذ نفخ في بعض أساقفة رومة أفكار كبرياء ولَّدت بدعًا جديدة متنوعة خارجة عن القانون ومخالفة للإنجيل.

ومن ذلك أن بابا رومة الحالي لاوون الثالث عشر الجزيل الغبطة اغتنم فرصة يوبيله الأسقفي، ووجه في شهر حزيران من السنة الخلاصية الماضية منشورًا إلى أمراء المسكونة وشعوبها، دعا به كنيستنا أيضًا كنيسة المسيح الأرثوذكسية الجامعة الرسولية إلى الاتحاد بالكرسي الباباوي، ذاهبًا إلى أن هذا الاتحاد ممكن بمجرد الاعتراف به أنه الحبر الأعظم والرئيس الروحي والمدني الأسمى لعمود الكنائس والنائب الوحيد على الأرض للمسيح والموزع لكل نعمة وموهبة.

ولا ريب في أن على كل قلب مسيحي أن يمتلئ شوقًا إلى اتحاد الكنائس؛ ولذا تصلي الكنيسة كل يوم إلى الرب من أجل جمع المشتتين ورجوع الضالين إلى طريق الحقيقة المستقيم الذي وحده يؤدي إلى حياة الكل ابن الله الوحيد وكلمته ربنا يسوع المسيح، وكنيستنا كنيسة المسيح الأرثوذكسية على استعداد دائم لأن تقبل كل ما من شأنه الاتحاد إذا كان أسقف رومة يرفض رفضًا باتًّا سلسلة التعاليم الجديدة التي أدخلت في كنيسته وكانت سبب الانفصال المحزن بين الكنائس في الشرق والغرب.

وتود كنيسة المسيح المقدسة الجامعة الرسولية الأرثوذكسية ودًّا مقدسًا لو أن الكنائس المنشقة تتحد معها على أساس دستور الإيمان الواحد؛ لأنه بدون الاتحاد في الإيمان على هذه الصورة يستحيل اتحاد الكنائس المرغوب.

ولإتمام الرغبة التقوية في اتحاد الكنائس يقتضي تعيين مبدأ واحد يُرجع إليه، ولا مبدأ سليمًا وقاعدة عامة إلا تعليم الإنجيل الشريف والمجامع السبعة المسكونية المقدسة. ولا نعني الخلافات السطحية والفروق الطقسية، بل نعني الاختلافات الجوهرية المتعلقة بعقائد الإيمان المسلَّمة من الله وبنظام إدارة الكنائس القانوني المؤسس من الله أيضًا.

إن الطريقة المقربة إلى الاتحاد هي رجوع الكنيسة الغربية إلى النظام القديم عقيدةً وإدارةً؛ لأن الإيمان لا يمكن أن يتغير مع الزمان ولا مع الظروف، بل يبقى دائمًا هو نفسه.

وكانت الكنيسة المقدسة الجامعة الرسولية كنيسة المجامع المسكونية السبعة تؤمن وتعتقد وفقًا للأقوال الإنجيلية بأن الروح القدس ينبثق من الآب، ولكن الغرب بدأ منذ القرن التاسع ينشر الرأي بأن الروح القدس ينبثق من الابن أيضًا، فإذا كانت كنيسة رومة تبقى مصرة ولا ترجع إلى اعتقاد المجامع المسكونية تكون قد ألقت نفسها تحت المسئولية التامة أمام كنيسة المسيح الواحدة المقدسة الرسولية التي لا تزال تتمسك بالتعاليم الأبوية تمسكًا شديد، وتحفظ وديعة الإيمان المسلَّمة إليها غير متغيرة في شيء خاضعة للوصية الرسولية القائلة: «احفظ الوديعة الحسنة بالروح القدس الساكن فيها، مُعرضًا عن الكلام الباطل الدنس ومناقضات العلم الكاذب الاسم الذي انتحله قوم فزاغوا عن الإيمان.»١٠

وكنيسة المجامع المسكونية السبعة أقامت سر المعمودية منذ القديم بثلاث غطسات في الماء، ولم يزل التعميد بثلاث غطسات محفوظًا في الغرب إلى القرن الثالث عشر عينه، وأحواض المعمودية التي لا تزال قائمة إلى الآن في أقدم هياكل إيطالية شهود تنادي عن الحقيقة بكل صراحة. أما نحن الأرثوذكسيين فبثباتنا أمناء على التعليم الرسولي «قد وقفنا مجاهدين عن المتاع العام؛ أعني الكنز الأبوي، كنز الإيمان الصحيح.»

والكنيسة الواحدة المقدسة الرسولية لبثت ألف سنة ونيِّف تتمم سر الشكر الإلهي في الشرق والغرب بخبز مخمَّر على مثال مخلصنا كما يشهد محبو الحقيقة من علماء اللاهوت الباباويين أنفسهم.

وكنيسة المجامع المسكونية السبعة كانت تعتقد أن القرابين تقدس ببركة الكاهن بعد صلاة استدعاء الروح القدس، إلا أن الكنيسة الباباوية ابتدعت بعد ذلك بدعة جديدة واستبدلت بقولها: إن تقديس القرابين المكرمة يتم بمجرد لفظ الأقوال الربانية: «خذوا كلوا هذا هو جسدي واشربوا منه كلكم هذا هو دمي!»

وكنيسة المجامع المسكونية السبعة تبعث وصية الرب القائلة: «اشربوا منه كلكم»، فناولت الجميع «كلكم» من الكأس المقدسة، أما الكنيسة الباباوية فإنها حرمت الشعب من الكأس خلافًا لوصية الرب ولعرف الكنيسة القديمة العام.

وكنيسة المجامع المسكونية السبعة اتبعت تعليم الكتاب المقدس والتسليم الرسولي، فصلَّت وطلبت رحمة الله للعفو عن الراقدين بالرب وراحتهم، ولكن الكنيسة البابوية قالت منذ القرن الثاني عشر بالنار المطهرة، وزيادة فضائل القديسين وتوزيعها على المحتاجين معتقدة أيضًا بأن الصديقين يحصلون على تمام المكافأة قبل القيامة العامة والدينونة.

والكنيسة الواحدة المقدسة الرسولية كنيسة المجامع المسكونية السبعة تعتقد بأن التجسد المتعالي عن الطبيعة تجسد كلمة الله الابن الوحيد من الروح القدس ومريم البتول هو وحده كان نقيًّا وبلا دنس، إلا أن الكنيسة الباباوية ابتعدت من مدة لا تزيد عن الأربعين سنة واعتقدت اعتقادًا جديدًا بالحبل بلا دنس بوالدة الإله مريم الدائمة بتوليتها، وهذه العقيدة لم تعرفها الكنيسة القديمة.

وإذا راجعنا ما قاله أبناء الكنيسة ومجامعها في القرون التسعة الأولى نجد أن أسقف رومة لم يُعتبر ولا مرة رئيسًا أعلى ورأسًا معصومًا في الكنيسة، وأن كل أسقف إنما هو رأس كنيسته المحلية خاضع لأوامر وأحكام مجامع الكنيسة الجامعة بما أنها هي وحدها سليمة من الغلط، ولا يستثنى من هذا القانون أسقف رومة مطلقًا كما يوضح التاريخ الكنائسي، وأن رئيس الكنيسة الأبدي ورأسها السرمدي إنما هو يسوع المسيح ربنا؛ لأنه هو رأس جسم الكنيسة، وهو قال لتلاميذه ورسله: «وها أنا معكم كل الأيام وإلى منتهى الدهر.»

وبطرس الرسول يتحدث في مجمع أوروشليم الرسولي بلسان شخص مساوٍ للحاضرين وهم مساوون له، حتى إن بولس وبَّخه مرة توبيخًا مرًّا، كما يتَّضح من الرسالة إلى الغلاطيين:١١ والآية: «أنت بطرس وعلى هذه الصخرة سأبني كنيستي»١٢ تشير إلى الاعتراف القويم الذي اعترف به بطرس بالرب «أنه هو المسيح ابن الله الحي.»١٣ وعلى هذا الاعتراف والإيمان أسس الرسل جميعهم وخلفاؤهم التعليم الإنجيلي الخلاصي، وهكذا شرح بولس الرسول هذه الآية الإلهية شرحًا صريحًا، حيث نطق بروح الوحي وقال: «بحسب نعمة الله المعطاة لي كبناء حكيم وضعت أساسًا وآخر يبني عليه … إذ لا يستطيع أحد أن يضع أساسًا آخر غير الموضوع الذي هو يسوع المسيح.»١٤

كرَّم الآباء أسقف رومة؛ لأنه أسقف أول مدينة في المملكة فمنحوه شرف التقدم في الجلسات، واعتبروه أول أسقف في الرتبة فقط؛ أعني أولًا بين متساوين، وهذا التقدم منحوه فيما بعد لأسقف القسطنطينية حين صارت هذه المدينة عاصمة المملكة، كما يشهد القانون الثامن والعشرون من قوانين المجمع المسكوني الرابع، ولم يرد أي تلميح لا في قانون من القوانين ولا في كتاب أب من الآباء أن أسقف رومة هو وحده رئيس الكنيسة عمومًا وقاضٍ معصوم عن الغلط.

وكل كنيسة ذات رئاسة كانت في أعصر المجامع المسكونية السبعة مستقلة عن غيرها ضابطة سياستها بيدها، وعندما كانت تقوم قضايا مهمة تحتاج إلى تصديق الكنيسة كلها كانت تستأنف إلى مجمع مسكوني؛ لأن المجمع المسكوني هو وحده كان ولم يزل المحكمة العليا للكنيسة الجامعة كلها، وإن كان بعض أساقفة رومة اعتراهم أحيانًا حب المجد فقاموا يطلبون حقوقًا تزيد عن ملء كيلهم مدعين برئاسة مطلقة، فهؤلاء وبخوا أو زجروا كما كان يليق.

وعلاقة الشرق مع الغرب علاقة مستقلة تتضح من أقوال باسيليوس الكبير في رسالته إلى أفسابيوس أسقف سميساط حيث يقول: «وحقًّا إن من طبيعة الأخلاق الصلفة أنها متى وجدت من يلاطفها ازدادت تشامخًا، فإنه إذا تعطف الرب علينا فإلى أي شيء أكثر من تعطفه نحن محتاجون؟ ولكن إذا استمر غضب الله فماذا تكون مساعدة حاجب كبرياء الغربيين؟! فإنهم والحق يقال ليسوا على شيء من العلم، ولا يطيقون أن يتعلموا، ولكونهم مليئين بالوساوس الكاذبة يفعلون الآن ما كانوا يفعلونه قبلًا بمركلوس.» هذا والأوامر الأيسودورية كاذبة مزورة.

وقد وسَّعت كنيسة رومة الهوة بين الفريقين بإعلانها رسميًّا في أواخر القرن التاسع عشر أن أسقف رومة معصوم من الغلط، فأدهشت العالم المسيحي! إن كنيسة المسيح لا تعرف أحدًا وُجد على الأرض معصومًا من الغلط غير ابن الله وكلمته، وبطرس الرسول نفسه الذي يظن البابا أنه خليفته أنكر الرب ثلاث مرات ووبخه بولس الرسول مرتين بأنه لا يسعى مستقيمًا إلى حقيقة الإنجيل. والبابا ليباريوس وقَّع اعترافًا آريوسيًّا في القرن الرابع. والبابا زوسيموس في القرن الخامس استحسن اعترافًا هرطوقيًّا متنكرًا للخطيئة الجدية. والبابا فيجليوس حكم عليه المجمع الخامس في القرن السادس بسبب سوء عقيدته. والبابا أونوريوس سقط في هرطقة المشيئة الواحدة فحكم عليه المجمع السادس واعترف خلفاؤه بهذا الحكم.

أيها الشعوب المحبة للمسيح شعوب البلاد الغربية الأماجد نفرح بكم؛ إذ نرى فيكم غيرة المسيح بانقيادكم للحقيقة التي تعرفونها أنه بدون الإيمان بالمسيح لا يمكن إرضاء الله، ولكن الإيمان بالمسيح يجب أن يكون مستقيمًا موافقًا للكتاب والتقليد. وكنيسة الله الجامعة الحافظة في أحضانها هذا الإيمان الخلاصي بصفته الحقيقية؛ أي كوديعة إلهية لا تمس إيمانًا واحدًا صحيحًا وسليمًا من كل غش كما سُلم إليها منذ القديم وكما شرحه الآباء المتوشحون بالله أن هذه الكنيسة هي واحدة على الدوام وليست كثرة ولا تتنوع مع امتداد الزمن؛ لأن الحقائق الإنجيلية لا تقبل تغييرًا ولا تطورًا في الزمن كالفلسفات المتنوعة؛ «لأن المسيح يسوع هو أمس واليوم وإلى كل الدهور.»

ولنحذر الرسل الكذبة الذين يأتون بشكل الحملان ويحاولون أن يصطادوا البسطاء فينا بأوعاد متنوعة غشاشة، ويحسبون كل شيء حلالًا ويتسامحون به في سبيل الاتحاد بالاعتراف بأن بابا رومة رئيس أعلى ومعصوم وله سلطان مطلق على الكنيسة كلها، نائب وحيد للمسيح على الأرض وينبوع لكل نعمة.

وإله كل نعمة الذي دعانا إلى مجده الأبدي في المسيح يسوع هو يجعلنا كاملين راسخين مؤيدين مؤسسين، وليمنح جميع الذين هم خارج الحظيرة الواحدة المقدسة الجامعة الأرثوذكسية أن يستنيروا بنور نعمته ومعرفة الحق له المجد والعزة إلى أبد الآبدين، آمين.»

خشونة وفظاظة

وقسا قلب اسبيريدون وولَّى الاستعطاف أذنًا صماء. وفتئ طفلاريوس يثير الشغب باذلًا قصارى همته في إذلال الشعب واسبيريدون ضعيف الإرادة لا يحيد عما يوحيه إليه المشيرون؛ «حتى غدا الديدن يتمادى في الإرجاف والانتقاص من رجال الفضل، والسعي في تحقير بعض المطارنة وإذلال الرعية، وكانت الرعية تقيم الأود بالحزم وتارة تنيل الراحة مظهرة ما تسر من النوايا النقية، فتعكف على تنشيط لجانها الخيرية ومدارسها المجانية.» ولكن هذه الفرص كانت تغتنم في ابتداع مشاكل جديدة ومتاعب عديدة. ومما يروى والرواية صحيحة أن أحد السادة المطارنة خوَّف البطريرك عاقبة الإقدام على إحدى الفريَّات التي تغضب الشعب، وحبَّب إليه عيش الدِّعة والموادعة، وأنذره بأن سخط الشعب من سخط الله، فأبى وأوعد بما لا خير فيه.١٥

المناداة بالسقوط

ولما رأى الشعب عدول اسبيريدون عن جادة الاستقامة قام عليه قومة رجل واحد في يوم عيد الرسولين بطرس وبولس في التاسع والعشرين من حزيران سنة ١٨٩٧ ونادى بسقوطه، فذهب الوالي حسن باشا بنفسه إلى دار البطريركية وسمع دعوى الشعب فأعرض عن تطلبات السيد اسبيريدون.

وتولى ناظم باشا ولاية سورية والمسألة البطريركية في معظم اشتدادها فسلك فيها مسلك الاستقامة، ورفع إلى الباب العالي شكاوي الشعب الأنطاكي، فصدرت الإرادة السنية السلطانية بوجوب اجتماع المطارنة للنظر في المعضلة والتداول في حلها، فأقبلوا من أبرشياتهم ملاتيوس اللاذقية وميصائيل صور وصيدا وجرمانوس ترسيس ونيقوذيموس عكار وأثناسيوس حمص وغريغوريوس حماة وجراسيموس سلفكياس وغريغوريوس طرابلس وبنيامين ديار بكر ونكتاريوس حلب. ولم يستطع غفرائيل بيروت الحضور فاستناب مطران طرابلس، وبذل اسبيريدون جهده للبقاء على السدة البطريركية، لكن بالقسوة والجفاء لا بالحب والولاء، وتحقق لدى السلطات الزمنية المحلية أن هذه الحال غير ممكنة ونصح بعض المخلصين من المطارنة لغبطته أن يستعفي، فقدم استعفاءه في الحادي والثلاثين من كانون الثاني سنة ١٨٩٨.

وقام بعد حين الأرشمندريت كاراباتاكي فصنف لمناسبة يوبيل اسبيريدون الأسقفي كتابًا استغرق مائة وعشرين صفحة بحجم كبير عنونه: «البطريرك اسبيريدون والمسألة البطريركية الأنطاكية»، ضمَّنه سيرة حياة اسبيريدون في صفحات قليلة، وأفاض في الكلام بشأن انتخابه إلى الكرسي الأنطاكي، فعزا سقوطه إلى ما ارتكبه من أخطاء وإلى تدخل الروس وإثارة النعرة القومية. وجاء بفيذس فافترض افتراضًا أن اسبيريدون قوَّى العنصر الوطني في أثناء بطريركيته وخدم مآرب الروس وارتكب ما ارتكب، فكان ما كان من أمر تسقيطه.١٦

جرمانوس القائمقام البطريركي (١٨٩٨)

وقبِل المجمع الأنطاكي المقدس استعفاء اسبيريدون في جلسة السادس من شباط سنة ١٨٩٨ وانتخب جرمانوس متروبوليت ترسيس قائمقامًا بطريركًا، وأبلغ السلطات المحلية بذلك فرفعته إلى الباب العالي، فورد التصديق عليه في الثالث والعشرين من الشهر نفسه.

ولما رأى جرمانوس أن المطارنة خولوه هذه المرتبة السامية، وأن الشعب مسرور به طمع بالكرسي البطريركي، ونفخ نكتاريوس متروبوليت حلب في أنف جرمانوس شيئًا من الغرور، فأصغى جرمانوس إليه وعوَّل على البقاء في الكرسي مهما كلفه الأمر. وكان نكتاريوس مُوطِّنًا نفسه على بلوغ الذروة البطريركية متوكئًا على عكاز جرمانوس، ولكن رحمة الله تداركت الكنيسة فكشفت برقع الغرور وتمحلات نكاريوس ومقاوماته غير المشروعة التي استمر عليها مع ما توجه من المجمع من النصائح والإنذارات خطًّا وشفاهًا.١٧

ثم صوَّبت الحكومة العثمانية مراعاة الأكثرية في قرار المجمع، ولم تعتبر الاكتفاء بالمرشحين من ضمن مطارنة الكرسي الأنطاكي ذنبًا، فأقبل جميع مطارنة ونواب الأمة على إجراء الترشيح للمركز البطريركي في السادس من أيار سنة ١٨٩٨، فأصاب كل مطارنة الكرسي الأحد عشر خطًّا من الترشيح، واستثنى منهم بنيامين ديار بكر ونكتاريوس حلب؛ لأنهما لم يكملا سبع سنوات في أبرشيتهما عملًا بالقانون البطريركي القسطنطيني الذي كان ساري المفعول آنئذٍ في القسطنطينية وأنطاكية.

ولم يَرُق هذا الأمر لنكتاريوس فصوَّر المسألة بصورة التعصب الجنسي، وأثار خواطر جرمانوس وبنيامين لمشايعته، وشكا أمره على هذا الأساس إلى البطريركين المسكوني والأوروشليمي، والواقع أن المجمع الأنطاكي شمل مطارنة من العرب واليونان، فأين التعصب الجنسي في الترشيح؟ وإذا كان هنالك شيء من ذلك فالمسئولية فيه تقع على نكتاريوس وبنيامين وجرمانوس اليونانيين الذين تشبثوا بإدخال مرشحين من خارج الكرسي الأنطاكي وليس في خارجه أحد من الإكليروس العربي! وبولس الرسول قال: «ولبستم الإنسان الجديد فثمة ليس بعدُ يوناني ولا يهودي لا ختان ولا قلف، لا أعجمي ولا أسكوتي لا عبد ولا حر، بل المسيحُ هو كل شيء وفي كل شيء.»١٨

ملاتيوس القائمقام البطريركي (١٨٩٨-١٨٩٩)

وتدارك المدد العلوي المجمع الأنطاكي ففصل جرمانوس عن القائمقامية بعد أن أنذره مرارًا، وانتخب في الثاني عشر من أيار سنة ١٨٩٨ ملاتيوس اللاذقية للقائمقامية، وكثرت التدخلات وتنوعت فلم تصدر الإرادة السنية بالتثبيت قبل الثالث والعشرين من شباط سنة ١٨٩٩.

البطريرك ملاتيوس الثاني (١٨٩٩–١٩٠٦)

وقبلت السلطات العثمانية دفتر الترشيح بلا استثناء بنيامين ونكتاريوس، ودعا القائمقام الجديد المجمع المقدس إلى العمل، فتمنع المطارنة المخالفون عن الاشتراك وكتبوا أنهم لا يعرفون السيد ملاتيوس قائمقامًا رسميًّا، فالْتَأَمَتْ هيئة المجمع ثانية وأُعيد استدعاء المطارنة الثلاثة فأبوا، فاستدعتهم الهيئة للمرة الثالث فأبوا وأضافوا أن فصل جرمانوس وتثبيت ملاتيوس هو بغير محله، فحينئذٍ قرر المجمع قانونية الجلسات السابقة منذ السادس من أيار، وعمل المجمع بدونهم، وأرسل دفتر الترشيح إلى الآستانة. وبعد أن قُبل فيه وأخذ في المعاملات عليه عرض من المداخلات ما أعاق إرجاعه حتى الثالث من تشرين الأول سنة ١٨٩٩، فاستدعى القائمقام المطارنة المخالفين فلم يشاءوا، ولما كان العمل الانتخابي تامًّا منذ الخامس عشر من نيسان سنة ١٨٩٩ ولم يعرض عليه ما يفسده تقدمت المضبطة القانونية بتثبيت ذلك العمل. وفي الثالث والعشرين من تشرين الأول سنة ١٨٩٩ صدرت الإرادة السلطانية بقبول الانتخاب وتصديق مأمورية ملاتيوس الثاني بطريركًا على أنطاكية وسائر المشرق.١٩
وامتلأت القلوب سرورًا وحمل البرق البشرى إلى الشعب الأنطاكي في أقاصي الأرض، ونشرت الجرائد في مصر والشام هذه البشرى بعبارات ملؤها التهنئة:
رجاء دافعتنا الأيام فيه فوجدت منا قلوبًا أشد على الدهر من الدهر، وأثبت على الصبر من الصبر، ونفوسًا أصلب من الحديد تميد لها الجبال ولا تميد، وعزائم تفري الصوارم وترغم كل مراغم حتى ساعف الإقبال وسعد المآل، وصدحت البشرى بالأماني فرددتها القلوب ترديدًا وكررتها شداء ونشيدًا، فتمت النعمة العظمى والمنحة الكبرى. ألا وإن العناية الإلهية قد انتدبت إلى السدة البطريركية الأنطاكية، مثال الكمال الأكمل وعلم العلم الأمثل نبراس الطهارة وعنوان البرارة حنانيا مصره مقامًا وأفوذيوس عصره مقامًا، الحبر الجليل الغيور والراعي النبيل الوقور كيريوس كيريوس ملاتيوس الجزيل الطوبى والفائق القداسة بطريرك مدينة الله أنطاكية العظمى وسائر المشرق مطران اللاذقية سابقًا.٢٠

تنصيب البطريرك

وما لاح نور صباح الأحد في الحادي والثلاثين من تشرين الأول سنة ١٨٩٩ حتى غصَّت الكاتدرائية المريمية داخلًا وخارجًا ودار البطريركية بجماهير المؤمنين الأرثوذكسيين وغيرهم. وفي الساعة التاسعة حضر قناصل الدول وفي مقدمتهم ألكسيس بيلاييف قنصل روسية العام في دمشق والبرنس شوخوفسكي كونشليرها، فخرج الجميع من دار البطريركية يتقدمهم خفراء القناصل ويواكبهم عدد كبير من الجند وقصدوا الكنيسة، ولدى وصولهم إلى بابها قدم خسرو باشا وخلوصي باشا من قِبل المشير، ويوسف طنوس وخليل الخوري من قِبل الوالي.

فاتشح غبطته بالميتة والبطرشيل والأموفوريون، ودخل إلى الهيكل وأمامه الشموع والمرتلون يرتلون «بواجب الاستيهال»، والشمامسة يبخرون حتى وصل إلى الباب الملوكي، فانتصب أمام المائدة المقدسة والسادة المطارنة على جانبيها، وحينئذٍ ابتدأت صلاة التنصيب، فتلا أحد السادة التريصاغيون، ثم رتلت طروبارية أحد حلول الروح القدس: «مبارك أنت أيها المسيح إلهنا!» والقنداق: «لما انحدر العلي مبلبلًا للألسن»، ثم ابتدأ غبطته بطلبات وختمها بالحل، وبعدئذٍ وقف في الباب الملوكي متجهًا إلى الشعب فمثل أمامه الأرشمندريت بولس أبو عضل كاتب المجمع المقدس ففاه بالإعلام العظيم الميغا منيما، وهذا نصه:
إن المجمع الأنطاكي المقدس ومصف الإكليروس الموقر وجماعة الشعب الأرثوذكسي المبارك قد انتخبوا غبطتكم باتفاق الرأي بطريركًا على مدينة الله أنطاكية العظمى وسائر المشرق بإلهام الله وتعطفات المتبوع الأعظم. وهم يدعونكم بواسطة الابن الحقير إلى هذا الكرسي البطريركي المقدس المؤسس من هامتي الرسل بطرس وبولس الإلهيين. فارتقوا إذن إليه أيها السيد الكلي الغبطة وزينوه عمرًا مديدًا كما زينه أسلافكم الرسل الأطهار وأغناطيوس المتوشح بالله وأفستاثيوس الكبير وملاتيوس الشريف، وسائر الذين تقلدوا زمام هذا الكرسي المقدس بخوف الله.٢١

ثم تقدم متروبوليت بيرو ولبنان أول الأساقفة سيامة وسلَّم البطريرك عصا الرعاية البطريركية، وقال: «الله معك يا مبارك الرب، تشجع وتقوَّ بالرب، وكن أمينًا في الخدمة التي اختارها لك الله إلهك، وارعَ بخوف الله وأمانة ونشاط الرعية المفتداة بالدم الكريم في مراعي الخلاص، وأوردها ينابيع الحياة الإلهية حافظًا الإيمان ساهرًا في الصلاة محبًّا لله ولشعبه المختار معلمًا الجميع وصايا الرب وحقوقه صائرًا مثالًا في كل عدل، وخذ بيمينك هذه العصا القويمة لتكون لك نحو الجهال والمتمردين للتأديب والتربية، ونحو العقلاء والخاضعين للرعاية والعناية.»

فقبض البطريرك على عكاز الرعاية وخرج من الباب الملوكي يتبعه لفيف الأساقفة ورقي سدة الرسولين وأخذ الصليب وبارك الشعب، وقال: «إن جلالة المنصب بالنسبة إلى حقارتنا تزيدنا شعورًا بضعفنا واحتياجنا إلى نعمة القدير الذي منه كل رئاسة وسلطة، فنستعين بنعمة القائل: «إن قوتي في الضعف تكمل»، ونتقدم لإتمام رغبة إخواننا بالرب الكلي الطهر وأبنائنا الأحباء بالروح القدس بارتقائنا إلى هذا الكرسي الرسولي المقدس، معاهدين الله الضابط الكل على أن نبذل جهد القدرة للقيام بأمانة ونشاط بواجبات المنصب الذي عُهد إلينا ثابتين ومحافظين على الناموس الإلهي والترتيبات الشريفة ونفوس الرعية وحقوق الملة حتى النهاية، شاكرين لإخوتنا الكلي طهرهم انتخابهم لنا على ما بنا من الضعة، ولبنينا الأعزاء ثقتهم بنا على ما بنا من الضعف مستمدين العون الإلهي والمساعدة الأخوية والطاعة البنوية للبلوغ إلى غاية رضا الإله الذي يدين جميع الخليقة، فنظهر جميعًا أهلًا للدعوة التي دعيناها ولميراث ملكوت السماوات بنعمة المسيح إلهنا الذي له المجد والعزة والإكرام والسجود مع أبيه وروحه القدوس إلى أبد الدهر آمين».

ثم لفظ أثناسيوس متروبوليت حمص وتوابعها خطابًا أهم ما جاء فيه قوله: «لنشكر الله الكريم؛ إذ أجزل العطايا وكلل الجهاد بالظفر، فاهنئي أيتها الكنيسة وسرَّ يا مصف رؤساء كهنة الكرسي الأنطاكي بقطف أثمار أتعابك اليانعة! وابتهج أيها الشعب المجاهد في سبيل النجاح والتقدم، واعتصم دومًا بحبال الألفة والاتحاد والتكاتف.»

واختتمت حفلة التنصيب وبُدئ بالقداس الإلهي، فخدم البطريرك الأسرار المقدسة يعاونه مطارنة بيروت وعكار وحمص وطرابلس وأداسيس، وفي ختام القداس رقي غريغوريوس متروبوليت طرابلس المنبر وقال ما خلاصته: افرحوا بالرب أيها السيد الكلي الغبطة والأخوة الجزيلو الطهر والذوات الأجلاء والأبناء الأعزاء. تعلمون أن المراحم الإلهية بعد أن أنارت العقل البشري بالإعلان الإلهي ورسمت له الكهنوت وشرَّفت بعض البشر برئاسته ما كان من عدو البشر إلا نهض فنصب الفخاخ في سبيل الرؤساء والمرءوسين، وحرَّك عواصف المجد الفارغ في رءوس بعض الأمم فاحتملت الكنيسة من شواذهم مصائب ونوائب في كل جيل. ولم ننجُ نحن سكان هذه البلاد من تجارب عدو الخير؛ لأننا لا نزال في العالم إلا أن الذي لا يدع المؤمنين باسمه يتجربون فوق ما يطيقون، بل يجعل مع المحنة المخرج قد استيقظ فضرب أعداءه، ولم يختر سبط أفرام، بل اختار سبط يهوذا، ورضي الآن ما كان رضيه سابقًا لداود؛ إذ أخذه ليرعى يعقوب عبده وإسرائيل ميراثه، وهكذا ارتضى الآن أن يرحمنا؛ لأنه نظر إلى مسكنتنا وحزننا، إذ أكلنا الرماد مثل الخبز وشربنا الدموع بالكيل، فبماذا نكافئ الرب على كل ما أعطانا؟ لو أن الرب يؤثر المحرقات لكنا الآن نعطي، لكن الذبيحة لله روح منسحق، والقلب المتخشع المتواضع ما يرذله الله.

وهذا القلب وهذا الروح قد وجدناهما اليوم في السيد الجليل والراعي النبيل، فخر طغمتنا الرهبانية وقدوة ملتنا الأرثوذكسية، فإنه حبر مجرب في الرئاسة والسياسة مشهور بالدماثة بعيد عن الشكاسة ذو اطلاع على واجبات الراعي ويعلم أن تعليم الرعية ينبوع حياتها، وأن دوام الألفة عنوان ثباتها، وأن كل بنيه إخوة وهو لهم أب بالرب، يسهر على نفوسهم من الذئاب الخاطفة حذرًا على إيمانهم من سيول الطغيان الجارفة.٢٢

المجمع والبطاركة (١٨٩٩)

وكان أعضاء المجمع الأنطاكي قد أعدوا رسالة باللغة اليونانية وبعثوا بها في أول أيار سنة ١٨٩٩ إلى «الكلي القداسة والغبطة كيريوس كيريوس قسطنطين البطريرك المسكوني وإلى كيريوس كيريوس صفرونيوس البطريرك الإسكندري، وإلى كيريوس كيريوس ذاميانوس البطريرك الأوروشليمي، الفائقي الاحترام.» فذكر بها السادة البطاركة بأمور أهمها ما يأتي: إذا كنا ثابتين في المحبة فلنا ملءُ الأمل بقداستكم الوادة الله وبمجمعكم الشريف ألا تمسوا حرية الكنيسة الأنطاكية الرسولية المقدسة التي هي أقدم الكنائس بعد كنيسة أوروشليم الحرية التي جاد بها المسيح نفسه على المؤمنين باسمه، وأن لا تزعزعوا أساس السلام ولا تجرحوا محيا المحبة الجميل، ولننسَ ما مضى إن أقلقتم أفكار الحكومة بتقديم استدعاءات واعتراضات رسمية ضد الكنيسة الأنطاكية واجتهدتم بإحباط أعمال مجمعها المقدس القانونية، ناسبين إليه مخالفة لتعامل قديم لا تعلق له بالأصول الدينية، والقوانين المسكونية الشريفة تأمر بصراحة وجلاء بأن مجمع كل أبرشية له وحده الحق المطلق في أن ينتخب بملء حريته مرشحين من حيث يشاء، ثم إننا نذكر لفطنة قداستكم بمحبة واحترام أن التاريخ الكنسي يروي أن كثيرين من الكرسي الأنطاكي تبوءوا كرسي القسطنطينية وكرسي أوروشليم، فلماذا لا تعتبر كلٌّ من هاتين الكنيستين ذلك تعاملًا قديمًا ولا ترشح في انتخاباتها من الكرسي الأنطاكي، بل تحصر الانتخاب ضمن دائرتها الروحانية فقط؟ إن احتضانكم لمخالفة المطرانين (نكتاريوس وبنيامين) وسعيكم لمساعدتهما بإبطال انتخاب المرشحين الذي تم، وإلزام المجمع بانتخاب مرشحين من مطارنة الكرسي القسطنطيني أو الأوروشليمي يوسعان مجالًا للظنون.

أو لم يكفِ لدمار الأرثوذكسية في أبرشيات أنطاكية أن أسلافنا — رحمهم الله — صدقوا ما كانت تذيعة الجرائد عن استعداد وفضائل البعض، وانتخبوا منهم بطاركة كانوا لعدم معرفتهم لغة الرعية واحتياجاتها يتصرفون معها بلا اكتراث أو لأسباب أخرى كانوا يسلكون غير المسلك الجدير بهم، فسببوا نفور آلاف كثيرة من الأرثوذكسيين تؤلف منهم اليوم طوائف كثيرة لم يكن لها قبل وجود في أبرشيات أنطاكية؟ وهذا الطوائف تحارب الأرثوذكسية بواسطة البروبوغندات الغنية والرهبنات الكثيرة حربًا عوانًا بالمدارس والكتب والجرائد وغيرها.

إن الظروف الحالية تقضي أكثر من ذي قبل على الرؤساء الروحيين الأرثوذكسيين في كل مكان بأن يحافظوا على وحدانية الروح برباط السلام، ويبذلوا كل ما عزَّ وهان في هذا السبيل ويسعوا جميعهم لرفع شأن الكنيسة الواحدة الجامعة المقدسة الرسولية الأرثوذكسية ولإعادتها إلى مجدها الأول.٢٣
فلما كان ما كان من أمر الانتخاب والتنصيب وجَّه البطريرك الجديد ملاتيوس الثاني الرسائل السلامية القانونية إلى متقدمي جميع الكنائس الأرثوذكسية المستقلة؛ أي إلى البطريرك المسكوني والقائمقام البطريركي في الإسكندرية وبطريرك أوروشليم ورئيس أساقفة قبرص ورؤساء المجامع المقدسة في روسية واليونان ورومانية والصرب والجبل الأسود وإلى بطريرك النمسة، فأعلن لهؤلاء الرؤساء تَبوُّءَه السدة الأنطاكية بانتداب المجمع والشعب وموافقة السلطان بعد انحلال المسند البطريركي سنتين، وطلب منهم جميعًا الأدعية الأخوية والمعاضدة التي تقتضيها المحبة المسيحية وروح السلام، فردَّ جميع الرؤساء التحية بمثلها واعترفوا ببطريركية ملاتيوس الثاني ما عدا البطاركة الثلاثة وغيرهم من اليونانيين.٢٤
١  «الخلاصة الوافية في انتخاب بطريرك أنطاكية»، لسليمان الجهيني، ص١١٠–١١٧.
٢  المرجع نفسه، ص١٢٠–١٤٢.
٣  المرجع نفسه أيضًا، ص١٤٩.
٤  حضرات الأجلَّاء الأفاضل رئيس وأعضاء الجمعية الخيرية الأرثوذكسية: جوابًا على تحريركم رقم تاريخه نفيدكم أن ما كان حصل إلى سيادة السيد الجليل غفرائيل مطران بيروت ولبنان هو مجرد احتقان دماغي بسيط اشتدت أعراضه ليلة الأربعاء في ٢٣ تموز سنة ٩١، والحمد لله بواسطة المداركة لم يحدث عن ذلك لا فالج ولا خلل في الوظائف العقلية، وقد أخذت صحة سيادته بالتحسن يومًا فيومًا، سوى أنه بحالة ضعف قليل يؤمَّل زواله عن قريب، وهو الآن متمتع بصحة الجسم والعقل. كاتبه الدكتور حبيب طوبجي في ٢ آب ١٨٩١.
٥  «الخلاصة الوافية» المشار إليها، ص١٨٧–١٩٤.
٦  المرجع نفسه، ص١٩٧–٢٠١.
٧  يوناني وُلِدَ في جزيرة كالمنوس ودرس العلوم الشرعية والقوانين في مدارس اليونان، وأجاد اليونانية والإفرنسية والتركية، وتعاطى المحاماة في الآستانة فعرف «بالزلافة والعرطسة والعبقرة والفسفسة»، وتدخل في السياسة ففر إلى بلاد اليونان. ثم برز في الإسكندرية ودخل في خدمة بطريركها فطُرد لشدة مكره وخداعه، فعاد إلى الآستانة ودخل في خدمة الحكومة العثمانية فطُرد منها أيضًا. ولما تبوَّأ البطريرك نيقوديموس الكرسي الأوروشليمي عثر بطفلاريوس في الآستانة فاتخذه كاتبًا لليونانية والإفرنسية وجاء به إلى القدس، فما عتَّم أن استولى على أفكار البطريرك واستبد به، فهاج رهبان القبر واستصرخوا متصرف القدس للتخلص منه، فحتم المتصرف طرد طفلاريوس، فعاد إلى الآستانة حيث أقام بضع سنين. فلما رَقي اسبيريدون الكرسي الأنطاكي نصحت الحكومة اليونانية باتخاذ طفلاريوس مدبرًا ومشيرًا.
٨  «الخلاصة الوافية»، ص٢٤٧–٢٤٩.
٩  رسالة بطريركية ومجمعية جوابًا على رسالة البابا لاوون الثالث عشر في اتحاد الكنائس، وقف على طبعها ثالثة حضرة الأب الأرشمندريتي أغناطيوس هزيم (بيروت ١٩٥٨).
١٠  الرسالة الثانية إلى تيموثاوس ١: ١٣-١٤ والأولى إلى تيموثاوس ٦: ٢٠.
باسيليوس الكبير في رسالته اﻟ ٢٤٣ إلى الأساقفة الإيطاليين والإفرنسيين.
١١  «ولكن لما قدم كيفا إلى أنطاكية قاومته وجهًا لوجه؛ لأنه كان ملومًا.» ٢: ١١.
١٢  بشارة متى ١٦: ١٨.
١٣  بشارة متى ١٦: ١٦.
١٤  رسالة بولس الأولى إلى الكورنثيين ٣: ١٠-١١.
١٥  «الأرج الزاكي»، ص٥٢.
١٦  Bapheidès, op. cit., III, 275.
١٧  «الأرج الزاكي»، ص٥٤-٥٥.
١٨  رسالة القديس بولس إلى الكولسيين ٣: ١٠-١١.
١٩  «الأرج الزاكي»، ص٥٦ والمحبة تاريخ ٢٤ نيسان سنة ١٨٩٩.
٢٠  «بشرى المحبة» من قلم أمين ضاهر خير الله، «الأرج الزاكي»، ص٥٧–٦٠، راجع أيضًا: مجلة «المنار»، ١٨٩٩، ص٣٣٢-٣٣٣.
٢١  الأرشمندريت بولس أبو عضل إلى إدارة المحبة ١٨٩٩، ص٧٠٧، و«التحفة الفنية في وصف حفلة السيامة البطريركية» (جمعية القديس يوحنا الدمشقي).
٢٢  «الأرج الزاكي»، ص٦٩–٨٢.
٢٣  السجل البطريركي: أول أيار سنة ١٨٩٩ رقم ٣٧١، اطلب أيضًا: مجلة «المنار» سنة ١٨٩٨، ص٣٦١–٣٦٦.
٢٤  مجلة «المنار»، ١٨٩٩، ص١٤١.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١