الفصل الحادي عشر

ليلة

من أمتع ما مر بي في هذه الحياة، التي لا أراها ممتعة ولا أحب أن تطول أو تتكرر، ليلة قضيتها بين شراب وسماع. فأما الشراب فلعل القارئ أدرى به وأخبر! وأما السماع فقل من شجى به كما شجيت في ليلتي تلك! أي والله! وما زلت إلى الساعة، كلما خلوت بنفسي، أغمض عيني وأتسمع وأحاول أن أبتعث ذلك الصوت البديع الذي هاجني إلى ما بي كما لم يهجني صوت سواه!

وقد أعجب لما يصب في الأذن أين يذهب؟ وربما أثارني هذا العجز عن إحياء صوت بأكثر من تصوره في ضمير الفؤاد، وقد أغالى في إكبار هذه الثروة الصوتية وأتمنى لو رزقت شيئًا منها بكل ما لى — لو أن لى شيئًا! — ثم أعود فأسخر من نفسي وأضحك من أمنية يستخفني إلى إنشائها الطرب العارض، ثم أسخر من سخرى وأقول لنفسي في حدة: «أولا يسر الإسكندر وقيصر وسليمان أن ينزلوا لمثلى عن نصف ما أحرزوا من مجد لو أنه وسعني أن أخول كلا منهم مما أضفى الله على من الحياة ما فيها، ليلة واحدة كهذه التي نعمت فيها؟!» نعم! ولكنهم قد شملهم ظلام أو ركوس على حين أحيا وأطرب! وما أدراني أنهم نعموا بمثل هذا الصوت؟! أمن أجل أنهم كانوا ملوكا أو أقوى وكان لهم سلطان وبأس وبطش، يلزم أن يكونوا قد سعدوا بغناء كهذا، يخف منه حليم؟!

«راجح حلمه، ويغوي رشيد»؟!

•••

وكانت السماء قد جاد الأرض منها هاضب، ثم أقلعت وصفا الجو ورق النسيم فنهضنا إلى مائدة مدت تحت أعين النجوم المتلامحة ودرنا عليها نأكل ونشرب ما لا يحسب الحاسب. وأرسل كل منا نفسه على سجيتها وورد من صاحبه «غير المكدر المطروق» وانبسط إليه غير باخس واجبًا، ثم أخذنا مجالسنا للسماع وآذاننا العود «بالإحسان وإيذان صادق الخبر» وأطفنا ببكر من الألحان لم يفض لها خاتم من قبل، ثم رضينا من منظر بمسمع وانطفأ النور، وهفت إلى أسماعنا الأنغام من وراء ستور الظلام.

واهًا لذلك الغناء من طبق
على جميع القلوب مقتدر١
يملأ روحًا فؤاد سامعه
ويصطلى حره من الغرر
كأنه قالب لكل هوى
فكله والمنى على قدر
لا خير في غيره، وهل أمم
من شارب الراح شارب السكر؟

وكأني لم أكن أسمع بل أسقى من رحيق الجنان، وكأنه لم يكن غناء مصوغًا من شجى القلوب بل من شعاع العقول، فلم تطر قلوبنا وحدها بل لحقت بها عقولنا … ومضى الصوت على دله بتوحده يجيش نفوسنا ويعصف بسكونها ويزخر أمواجها ويستثير كوامنها ويرسم على الوجوه آثارها، وغبت عن حاضري برهة كررت فيها — ولا أدرى كيف؟ — إلى لحظة من الماضي المغيب الذي استقر في زاوية مظلمة من الذاكرة، فأبصرتنى واقفًا مرة أخرى أستودع الله لى أحب الناس إلى وأعزهم على وقد امتدت الكفان وتصاغتا عن أحنى عاطفة وأوجع إحساس … وتدانى الوجهان، واختلجت الشفاه وهمت بالتلاقي في قبلة حارة طويلة، ثم تباعدت في فزع كأنما كانت ترقبنا عين، ولا رقيب هناك … وثبت إنسان العين بعد أن حرمناها قبلة فيها برد العاطفة المضطرمة وازدجرت عنها الشفاه ازدجارًا أضاف إلى ألم الحرمان سخر القدر!

وتشبثت هذه الصورة بالارتسام أمام عيني وأنا أصغى إلى ذلك الغناء الساحر الذي يسمو إلى سامعيه مبارزًا ويستكبر أن يعتصم بمساعد فيخفت حتى العود، ويأبى أن يضاعف تأثيره بالنظر فيضوى حسن الوجه إلى الظلام!

وهكذا أمتعنا عبد الوهاب بغبطته في ليلة كانت كلها سحرًا. وردني بعدها بغير ذي أذن إلى كل نغمة من سواه، وغير ذي صور إلا إلى فتنة من هوى فنه وشجاه. ولولا أن يعد ذلك جحودًا ولؤمًا لتجاوزت عن ذكر اسمه فإنه أحلى عندي وأوقع في نفسي أن أجرد غناءه من صورته الآدمية على حسنها النرجسي، وأن أتصوره أبدا هوى سابحًا وروحًا هائمًا وصوتًا هافيًا يشرب بالأذن صرفا ولا تشغل العين بمونق زهره ويستريح الفؤاد إلى نسيمه ويتخلى من الشجى بحب مجتهره، ويأنس الصدر إلى هديله وينجو بالقلب من حوره، فعسير على طين ابن آدم أن يجشم احتمال الفتنتين جميعًا.

١  الأبيات لابن الرومي.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.