إهداء

إلى صاحبة الجلالة/الفلسفة
وحواريِّها الشهيد سيفيرينوس بوئثيوس
«الروح المباركة» و«آخر الرومان»
الذي لم يَقُل «حال الجريض دون القريض»١
واستطاع، بفضلها، أن يُغرِّد بين شدقَي الموت،
ويسطر «عزاءه» لكلِّ العصور؛
«عزاءه» الذي صحبته أشهرًا وتعلَّمتُ منه
ثم عَلَّمتُه العربية،
وها هو الوليد حيًّا لم تَقتُلهُ الترجمة
يَصرُخ بعذوبة،
ويُكلِّم الناس في المهد.
عادل مصطفى
١  قالها الشاعر عُبَيد الله بن الأبرص للملك النعمان حين طَلَب منه أن يُسمعه شعرًا قبل أن يقتلَه! وتعني حالت الغُصة دون قول الشعر، وتُضرب مثلًا لكلِّ ما يعوق دونَه عائق.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.