تأويل «العزاء»

أفضل طريقة لفهم «العزاء» هي أن نأخذه بمعناه الظاهر، باعتباره نتاج شخصٍ يكتب وهو مشرف على الموت ولا يملك ترف التلاعب والتورية؛ ﻓ «الفلسفة» هنا تمثل سلطةً عقلية حقيقية، ونجاحها في مواساة «بوئثيوس» يفترض أنه نجاحٌ تام. أما التغيرات الظاهرية في الاتجاه فينبغي أن تُعَد مراحل في إعادة تعليم السجين، أو تأثيرات غير مقصودة لرغبة المؤلف في جعل هذا العمل خلاصة لمنظومة فلسفية توفيقية. وأما اقتناع «الفلسفة» بأنها نجحت في حل مشكلة «سبق العلم» فينبغي أن نأخذه على أنه رأي المؤلف نفسه.

غير أن هناك من ذهب في فهم «العزاء» مذهبًا آخر، فمن النقاد من حيَّره خلو «العزاء» من أي أثر مسيحي وارتكانه إلى توجيه شخصيةٍ تمثل الفلسفة الوثنية وارتكازه على افتراضات خارجة عن العقيدة المسيحية (التذكر، روح العالم، ديمومة العالم … إلخ) ثم حيره اختيار بوئثيوس لهذا الجنس الكتابي (prosimetrum/Menippean satire) وهو شكلٌ ارتبط بالأعمال التي تسخر من التظاهر الكاذب بالعلم وادعاء الحكمة، في زمنٍ كان فيه المؤلفون يولون اهتمامًا كبيرًا بالجنس الكتابي؛ فخلص من ذلك إلى أن بوئثيوس ربما يلمح إلى أن سلطة الفلسفة ينبغي ألا تعد سلطة كاملة، فإذا أضفنا إلى ذلك تغير الاتجاه وفقدان الترابط وفشل حجة سبق العلم، لقويت لدينا الظنون بأن هذه كلها مظاهر مقصودة يتعين على الشارح تفسيرها.
وقد تمادى بعض الباحثين، مثل جول ريليهان Joel Relihan، في هذه الشكوك حتى خلص إلى أن علينا أن نفهم «العزاء» فهمًا تهكميًّا ironically، على أنه تبيان لقصور الفلسفة وعجزها عن أن تُقدم عزاءً، على العكس من الإيمان المسيحي.

هذا غلوٌّ في الرأي لا يستقيم مع الوقائع الثابتة؛ فالمؤلف يبذل في كتابه جهدًا كبيرًا في عرض الحجج وتفصيلها، والخطوط الرئيسة في تفكير «الفلسفة» تنسجم تمام الانسجام مع الميتافيزيقا التي تنضح بها رسائل بوئثيوس اللاهوتية، بل مع تعليقاته المنطقية في بعض الأحيان.

ويقتضينا القصد أن نأخذ في «العزاء» بظاهر المعنى، على أن نضع في الاعتبار أن المؤلف لا يغفل حدود العقل وحدود الفلسفة، بل يعترف بها على لسان «الفلسفة» ذاتها في النص؛ فهي تُقدِّم حججًا وحلولًا مقبولة للمشكلات، وتُقدِّم منهجًا للعيش ينبغي اتباعه، غير أنها تعجز عن تقديم فهم شامل ومترابط لذات الله وعلاقته بمخلوقاته، وبذلك تترك للدين مجالَه وتترك للتسليم عمله، إنها تعرف ذلك وتعترف به وتضعه موضعه في النظام الفلسفي نفسه.

من العقل أيضًا أن يعرف العقل حدوده.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.