الفصل السادس

التشخيص

إذا ما أهلَّ برج السرطان يَسْفَعُ الحقولَ
بأشعة الشمس القاسية،
فإن من يَبذر قمحه آنذاك في الحقول العقيمة،
ستخونه إلهة الحصاد وتُخلِف وعدها له،
وسيلجأ إلى ثمار البلُّوط ليأكل،
عندما يُروَّع الحقل برياح الشمال القارسة
لا تَقصد بِساط الغابة القاتمَ لِتجمع البنفسج،
ولا تَنْشد بيدٍ متلهفةٍ أن تقطف أعنابك في مايو
إذا شِئت أن تَنْعَم بمذاق العنب،
فإنما يهب باكخوس (ديونيسوس) عطاياه في مُقتبل الخريف،
فلقد حدَّد الله المواسمَ
وهيَّأ لكل موسمٍ عَمَله الخاص،
ولا تَملك قوةٌ أن تُفسد النظام الذي قدَّره
وهكذا؛ لأن طريق العصيان والعَسْف يحيد عن الصراط السوي،
فإن مآله الفشل والوبال.

«إذن دعني أولًا أتفحَّص حالتك النفسية وأختبرها ببضعة أسئلةٍ بسيطةٍ؛ لَعَلِّي بذلك أقف على أفضل طريقةٍ لعلاجك.»

فأجبتُها: «سَلي ما شئت، وسوف أُجيب.»

قالت: «هل ترى أن هذا العالم تُسيِّره المصادفة والأحداث العشوائية، أو تعتقد أنه ينطوي على مبدأ عقليٍّ ما؟»

قلت: «حاشاي أن أعتقد أن أحداثًا على هذا الاطراد المنتظم يمكن أن تكون وليدة المصادفة والاتفاق، إنما أؤمن أن الله الخالق يسهر على خلقه، ولا أراني أحيدُ يومًا عن هذا الاعتقاد ما حييتُ.»

قالت: «هذا حق، بل هو بعينه ما كنت تشدو به للتو عندما كنتَ تتحسَّر على أن بني البشر وحدهم من لا تشملهم عناية الإله، إن اعتقادك لراسخٌ بأن كل شيءٍ آخر محكومٌ بالعقل، وإنني لأعجب كيف يصيبُك المرض مع هذا الرأي السليم، ولكن دَعني أمضي بالفحص إلى ما هو أعمق، إنني ليَغْلبني حسٌّ بأن ثمة شيئًا مفقودًا بشكل ما، قل لي إذن: ما دمت لا تشك البتة في أن الله يحكم العالم، فما هي، في رأيك، المبادئ التي يُسيِّر بها العالم؟»

قلتُ: «لا يسعُني أن أجيب عن سؤالك لأنني لا أتبيَّن معناه.»

قالت: «لقد صدق ظني إذن أن هناك شيئًا مفقودًا، أن ثمة ثلمًا في دِرعك نَفَذ منه هذا المرض المُخبِّل إلى روحك، أخبرني إذن هل تذكر ما هي غاية الأشياء جميعًا، وما الهدف الذي تتجه إليه الطبيعة بأسرها؟»

قلت: «كنتُ أعرفها جيدًا، ولكن ذاكرتي كليلةٌ من الحزن.»

ف : «ولكن ألا تعرف من أين أتت الأشياءُ جميعًا؟»
ب : «بلى، من الله.»
ف : «فهل يجوز أن تعرف الأصل وتجهل الغاية؟ على أن هذه الاضطرابات إن قويت على تشتيت المرء بتغيير موقعه فإنها لا تقوى على أن تنتزعه كليًّا من نفسه وتقتلعه من جذوره، ولكن أودُّ أيضًا أن تجيبني عن سؤالٍ آخر: هل تذكُرُ أنك إنسان؟»
ب : «ولم لا أذكر؟!»
ف : «أيمكنك إذن أن تُنبئني ما هو الإنسان؟»
ب : «أتقصدين الحيوان العاقل أو الأخلاقي؟ أعرف بالتأكيد، وأقرُّ أنني لَكذلك.»
ف : «أواثقٌ أنت أنك لست أكثر من ذلك؟»
ب : «واثقٌ تمامًا.»
ف : «الآن عرفت سبب مرضك، أو السبب الرئيس لمرضك، لقد نسيت ما أنت؛ لذا فقد وقفت على مرضك من كل جوانبه، وعلى المدخل إلى استرداد صحتك، فلأنك سادرٌ في نسيانك فقد رحت تتحسر أيضًا على أنك منفيٌّ ومجردٌ من ممتلكاتك، ولأنك لم تَعُد تعرف ما هي بالضبط غاية الأشياء، فقد حسبت أن التافهين والمجرمين أقوياء وسعداء، ولأنك نسيت ما هي الطرائق التي تُسَيِّر العالم فقد ظننت أن ضربات الحظ تتخبط هنا وهناك بغير ضابط، تلك أشياء لا تفضي إلى المرض وحده، بل إلى الموت أيضًا.
ولكن من لطف الله أنك لم تهجُركَ طبيعتُكَ كلُّها، فما تزال لدينا الشرارة الكبرى لشفائك، وهي رأيك الصائب عن إدارة الكون، فأنت تؤمن أن الكون لا تحكمُه المصادفة العَشواءُ بل العقل الإلهي، إذن لا تخش شيئًا، فمن هذه الشرارة الضئيلة سوف ينبثق فيك وهج الحياة.

ولكن لأن وقت الدواء الأقوى لم يحن بعد، ولأن من طبيعة العقل أنه مقابل كل فكرةٍ صحيحةٍ يفقدها يكتسبُ فكرةً زائفةً تنفثُ ضباب الوهم ليُغشِّي على بصيرته الصحيحة، فسوف أحاول أن أبدد هذا الضباب شيئًا فشيئًا باستخدام علاجات خفيفةٍ ومتوسطة القوة، فإذا ما تبدد ظلام الانفعالات المضلِّلة سيكون بوسعِك إذَّاك أن تُبصر أَلَقَ الحقيقة.»

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.