الفصل الخامس

الفكر الأعلى

ولكن إذا كان في إدراك الظواهر المادية العينية تصطدم المنبهات الخارجية بأجهزة الحس وتمسُّها مسًّا، وتسبق السلبية الجسمية نشاطَ العقل، تلك السلبية التي تستثير النشاط العقلي وتستدعي صورَ العقل الهاجعة؛ أقول إذا كان العقل في عملية إدراك الظواهر العينية ليس متأثرًا سلبيًّا، بل يحكم بقوته الخاصة الخبرة المتأثرة بالجسم، فما بالُك بالكائنات التي هي في أسلوب إدراكها متحررةٌ من كلِّ تأثيرٍ جسمي؟ إنَّ بمكْنَتها أن تستحثَّ عقلها إلى النشاط من دون أن تُضطرَّ إلى الاستجابة لمنبهاتٍ خارجيةٍ لكي تدرك الأشياء، بهذه الحجة إذن يتبين أن هناك كثرةً من أنماط المعرفة قد وُهبت لأنماطٍ مختلفةٍ من الكائنات وضروبٍ متباينةٍ من الطبائع:
  • فالإحساس المحض المجرد من أي صنفٍ آخر من العرفان قد مُنح للحيوانات التي لا تَقوَى على الحركة، من قبيل بلح البحر وغيره من أنواع المحار الذي ينمو على الصخور.

  • والتخيل قد مُنِح للحيوانات التي لديها القدرة على الحركة، والتي يبدو أن لديها شيئًا من الإرادة لكي تختارَ أشياء وتتجنب أشياء.

  • والعقل ينتمي حصرًا إلى الجنس البشري كما أن الفكر ينتمي حصرًا إلى الألوهة، والنتيجة أن هذا الصنف من العرفان يتجاوز الأصناف الأخرى ولا تقتصر معرفتُه على موضوعاته الخاصة بل تشمل أيضًا موضوعات الأصناف الأخرى من العرفان.

افترض إذن أن الحواس والخيال وقفا يُعارضان العقل قائلين إن الكليات التي يدَّعي العقل معرفتها هي لا شيء على الإطلاق، بالنظر إلى أن ما تُمكن رؤيتُه وتخيله لا يمكن أن يكون كليًّا، ومن ثم فإما أن يكون حكم العقل صحيحًا ولا يكون ثمة شيءٌ محسٌّ، وإما، من حيث إن العقل قد عرفَ أن للحواس والخيال موضوعاتهما الكثيرة، تكون طريقة العقل في العرفان غير ذات قيمة … تلك الطريقة التي صوَّرت له ما هو مُحَسٌّ ومفرَدٌ على أنه ضربٌ من الكليات.

وإذا ردَّ العقل بأنه في نظره إلى الكلي كان محتفظًا برؤية ما تدركه الحواس وما تدركه المخيِّلة بينما الحس والمخيلة لا يَرقيان إلى تمييز الكلية لأن أسلوبهما في العرفان لا يسمح لهما بتجاوز الهيئة المادية للأشياء، إذا قال العقل إنه في مسألة الطريق التي تُعرف بها الأشياء لا بدَّ من أن تُمنَحَ المصداقية للإدراك الأكثر وثوقًا وكمالًا، إذا ردَّ العقل بهذه الحجة، فينبغي علينا بالتأكيد، بوصفنا أشخاصًا لدينا القدرة على التعقل بالإضافة إلى التخيل والإدراك الحسي، أن ننحاز إلى جانب العقل.

وبنفس الطريقة يأبى العقل البشري أن يعتقد بأن الفكر الإلهي يمكنه أن يرى المستقبل بأي أسلوبٍ يتجاوز أسلوبه هو في المعرفة، ولعله يُحاجُّ بما يلي: إذا لم يكن ثمة أيُّ شيءٍ يبدو وقوعه يقينيًّا ومقدرًا، فمن المحال أن يُعرف مسبقًا كحدثٍ مستقبلي، ومِن ثَمَّ فليس هناك معرفةٌ مسبقة؛ لأننا إذا اعتقدنا أن هناك أي معرفةٍ مسبقةٍ به فلن يمكن أن يوجد هناك أيُّ شيءٍ سوى ما تأتي به الضرورة، إذن، إذا أمكننا، نحن الذين نشارك في امتلاك العقل، أن نمضي قُدُمًا ونحظى بحُكم العقل الإلهي، لأدركنا كم هو حري بعقل الإنسان أن يستسلم للعقل الإلهي، تمامًا مثلما خَلَصنا إلى أنه حري بالحس والمخيلة أن يستسلما للعقل.

فَلنَعْل بأنفسنا إذن، قدر المستطاع، إلى أعالي ذلك الفكر الأسمى، هنالك سيكون بوسع العقل أن يرى كيف يمكن لما هو غير ضروري أن يُعرَف معرفةً يقينيةً راسخة، معرفةً ليست من الظن في شيء، بل هي الفورية اللامحدودة لأسمى صور العرفان.

ما أكثرَ أشكال الحياة المنبثَّة في أرجاء الأرض
بعضُها يطولُ ويزحفُ على الصعيد،
راسمًا أخاديدَ متصلةً تتخلفُ على ضلوعها العفيَّة،
وبعضُها يهيمُ بأجنحةٍ تضرب الرياح ضربًا رفيقًا
وتطير طيرانًا رشيقًا سابحةً في أجواز الفضاء،
وبعضها تطبع آثار أقدامها على الأرض،
وتنقلها خطوةً خطوةً على السهول الخضراء أو في أحراش الغابة
تراها جميعًا في أشكالٍ شتى
غير أن بوسع الحس أن ينيخَ بوجوهها البليدة إلى أسفل،
فما تزال تَشْخَص ببصرها إلى الأرض
وحده الإنسان من بوسعه أن يرفع رأسه إلى الأعلى،
ويقف منتصب الجسم ويزدري الأرض
إنَّ في هذا الوضع لَعِبرة:
لا تكن أرضيًّا بحماقةٍ مذمومة،
أنتَ يا من يَتَّجه بصرُك إلى السماء وتَستشرِفُ الأمام
لتتَّجه روحك أيضًا إلى السماء،
حتى لا تَشْخَص إلى الأرض،
وبينما جسمُك ينزع إلى أعلى
يسُوخُ عقلُك إلى أسفل.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.