أسطول طولون

في ٢١ ديسمبر سنة ١٩٤٢
أنقذتمو الشرف الرفيع فناموا
هذا جناه عليكم الإقدام
ودرأتمو العار الذي أزرى بها
إذ قيل عنها: صبرها استسلام
وبعثتموها من جديد أمةً
يأبى بنوها العيش وهي تضام
تتزاحمون على المنايا لهفةً
حذرًا على الأسطول وهو ضرام
والبحر محشود السفين يحوطه
جيش إذا انطلق العدو لَهَامُ
تصلونها نارًا وتصلون العدى
حُممًا كأن شواظه أجرام
حتى إذا ضاق الحصار ولم تعد
بين الكتائب ثغرة فترام
صاح الأميرال: انسفوا هيا بوا
رجكم فأسطولي عليه حرام
فنزلتمو البحر الخضم مقابرا
مترشفين الموت وهو زؤام
تتلفتون إلى الشواطئ علَّها
تنهي السلام إلى الذين أقاموا
والبحر محشود ترامى موجه
نابًا وأنتم مضغة وطعام
لو أنصف القدر العتيُّ حواكم
كفن سَدَاه الغار والأعلام

•••

يوم كأيام الفتوح جلالة
ومن الفتوح صغائر وعظام
يوم كأسترلتز إلا أنه
أبقى وعند جلالها الأيام
والفضل ليس بما يصاب وربما
ظفر الجبان وأخطأ المقدام

•••

صبرًا فرنسا لا عليك ولا لهم
ما للسعود ولا النحوس دوام
حكم القضاء جرى عليك وما لهم
نقض ولا لك بعده إبرام
جرح على جرح ولمَّا يندمل
هيهات هذا بعده يلتام
كم مرضعٍ صدع النَّعِيُّ فؤادَها!
لم يدرِ سرَّ بكائها الأيتام
وخطيبة كانت تجهز عرسها
نسجت سواد ثيابها الأيام
لولا التجلد والعدو بمرصد
لأميط عن هلع لهن لثام
ولَهِمْنَ مِن جزع وطول تشوف
وأصابهن من الذهول أوام

•••

أسطورة لم يروها خبر ولا
نسجت خيال فصولها أحلام
زعموك جيلًا صوَّحت شجراته
داء رُميت به وقيل: عقام
والناس ألسنة الحظوظ وشأنهم
كالببغاء وحكمهم أوهام
لو أنصفوا قالوا: كرام زُحزحوا
عن ملكهم وأبيحت الآجام
علم الزمان مكانكم وتهيأت
لكم السبيل وثابت الأيام
فامضوا إلى قعساء كل سماوة
لا يثنكم عن دركهن غمام

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠