فتح برلين

تنفَّس الصبح إذ لاحت بوادرُه
وودع الليلَ بعد السهد ساهرُه
جلاه في غلس الأسحار كوكبه
لما انجلى الليل وانجابت دياجره
أناف بين دخان كان منعقدًا
على ظلام كأن الحشر آخره
شخصتُ فارتد طرفي عنه من وهج
وجددَ الوجد ما أذكت بشائره
ليس المجوس على شيء وقد كفروا
فهل درى الكفر من منَّا معاصره؟
لم تُعبدِ النارُ إلا في هياكلنا
ولا الحديد الذي تغلي مجامره

•••

أهلَّ لله عند الفجر ناظره
وغض جفنيه لما شاع باهره
تلك الدماء تراءى لونها شفقًا
تأمَّلِ الأفقَ وانظر ما يخامره!
أسال هذا الدمُ البادي على فلق
في حمرة الأفق لما فاض زاخره؟
أم غاض فانعكست حُمرًا سبائكه
ونمَّ عمَّا بجوف الأرض ظاهره؟
أصابها وابل عزريلُ صوَّبه
فهل رواها نجيع جف باكره؟
وهل ترامى إلى الأثباج صيِّبه
فذاب في شفق الآفاق مائره؟

•••

سبحان مَن يرثُ الدنيا وآهلها!
جرى القضاء بما أملت مقادره
دوى من الغرب ناقوس يجلجله
وهلَّل الشرق واهتزَّت منابره
تداول القدر الأيام واختلفت
على العباد كما شاءت دوائره
وإنما نحن والأقدار ساخرة
على شفا جرُف هارٍ نجاوره
ليس الشجاع — وإن أبلى — على أمل
حتى يتاحَ له حظٌّ يضافره
صحا من الحلم نشوان ومنتصر
وعز بعد بساط الراح ناصره
لم يدرِ من نبش الغبراء ساعده
أي المقابر خطتها أظافره
عصى الأسير ولم تقبل شفاعته
وآب بالقيد بعد الأسر آسره

•••

جِنٌّ أغاروا على «البلجيك» واندفعوا
كالسيل ينسف ما يلقاه غامره
سرعان ما جرف «الألزاس» زاحفه
إلى الشمال وعبر «المانش» قاهره
فارتد كالبرق طوفانًا وصاعقةً
وصبَّ في الشرق ما صبت زواخره
أدال ربك من ملك أحاق بهم
منه العذاب ولم تسلم حواضره
هم أضرموها وشنَّوها عشوزنةً
لم يدرِ مضرمُها ماذا يخاطره
في كل حاضرة قبر لحاضرهم
وكل مقبرة فيها مقابره
أين الأسود الضواري؟ أين غيلهم؟
هذا العرين … فهل زالت قساوره؟
وأين برلين هل عفَّت معالمها؟
صواعق الجو أصلتها أعاصره
أم زلزلت ومحت آثارها سقر
يحمومها الليل لولا ما يساوره
فالشهب طالعة فيها إذا استعرت
والليل منهتك لولا ستائره
والخيل صافنة شَلَّتْ حوافرُها
على أديم من الأشلاء سائره
حارت؛ أَتُحجم والإقدام يمنعها؟
وكيف تسبح في سيل تحاذره؟
مال الرَّغام بأطلال يحركها
دم يفيض من الأشلاء هامره
لم يغنِ «سيجفريد» عنها يوم نكبتها
ولا حماهم من النيران ساتره
كأنما جيف القتلى وداثرُها
بحر يموج وما يطفو مواخره
هزيمة غشيتهم في معاقلهم
فانهار «سيجفريد» واندكَّت مخافره
وأين ملك عريض عز جانبه
لو شاء ربك ما طارت عساكره؟!
طاروا شَعاعًا وزالوا عن كتائبهم
كما تطاير عن عِهْنٍ غفائره

•••

نعاكِ «برلينَ» برقٌ جلَّ موقعه
في العالمين ولم تشفق مصادره
وخفف الحزن عنَّا ما يحققه
نصر الحليف وما زلنا نؤازره
أمانة حملتها مصر راضيةً
والسيف منصلت والموت شاهره
لولا العنايةُ لم تسلم عواقبها
والفال نحس على الحِلفين طائره

•••

يا عصبة الحلف ماذا في كنانتكم
من الذبيح ومن في السلم ناحره؟!
أوردتموه سرابًا من سلافتكم
فَعلَّه الوهم من وهم يحاوره!
وزدتموها نواةً من موائدكم
على خِوان قد ازدانت مظاهره
اليوم تقضون إنْ عدلًا وإنْ سفهًا
والسيف أعدل في الحالين آمره
قاضي القضاة إذا أفتى بحجته
الحق في الغمد إما صال عاذره
وليس ينهض ملك لا يؤيده
حق وإن حميت حينًا بواتره

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠