نور من الرحمن ودُّوا محوَه

في ١٣ / ١١ / ١٩٤٨ بالنادي السعدي، عقب الاعتداء على النحاس باشا في عيد الجهاد.

***

سهرت عليك عناية الرحمن
وارتدَّ سهم الجاحد الخوَّان
لما ترقَّب في الدجى أجناده
وترصَّدوك وحاطك الملكان
دفعت يد الله العليِّ قضاءه
وحمتك راحته من النيران
لله أنت وقد تدفق سيلها
والموت يَخطِرُ والحتوف دوان!
ولقد رأيتك والمنون بمرصد
تحنو على الجرحى وقلبك حان
ولقد رأيتك والمنون بمرصد
وكأن قلبك قُدَّ من صوَّان
تحنو على الجرحى وقلبك رحمة
والأرض خضَّبها النجيع القاني
تحنو عليهم عن هوًى ومحبة
وتذوب عطفًا من جوًى وحنان
وجبينك الوضَّاح يسطع مشرقًا
وكأنما في نوره القمران
وعليك من نور اليقين مهابة
وجلالة من صادق الإيمان
نور من الرحمن ودُّوا محوَه
هيهاتَ تطفئه يد الشيطان!

•••

لما نظرتُكَ والمنايا حُوَّم
عقد الجلالُ عن البيان لساني
سبحان من ردَّ الحياة لأمة
حملتك بين معاقد الأجفان!
سبحان من كتب الحياة لأمة
لولاك ما فرِقت من الحدثان!
فاصبر كما صبر النبي وصحبه
واسلمْ كما سلموا من العدوان

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠