أسواق العرب

لست أريد أن أتحدث في هذا الفصل عن أسواق العرب في هذا العصر الحاضر، ولو أنني أردت لما وجدت غير ما قلته في الفصل الذي تقدم عن مكة الحديثة، وما ذكرته عن سوق منًى حين الحج، وعن سوق الطائف، وما سأجعله موضع حديثي عند الكلام عن مدينة الرسول، ولست أريد أن أتحدث هنا عن أسواق العرب أيام الجاهلية وفي صدر الإسلام بوجه عام، وإنما أريد أن أتحدث عما له اتصال منها بحياة النبي العربي، وما يدخل لذلك في منزل الوحي، وهذه الأسواق ثلاثة: عكاظ، ومَجَنَّة، وذو مجاز أو ذو المجاز.

وسوق عكاظ هي التي تلفت نظر كل مسلم وكل عربي إذا ذكرت هذه الأسواق الثلاث، فمجنة وذو مجاز لم تذكرا في كتب التاريخ والأدب ما ذكرت سوق عكاظ، وهما إنما تُذكران عند الكلام عن الحج وشعائره وتكادان تتصلان بهذه الشعائر، أما عكاظ فلا يخلو كتاب من كتب الأدب العربي من الكلام عنها، وقد صار اسمها علمًا على كل مجتمع يضم الآلاف وعشرات الآلاف من الناس، ويكون حديث الشعر والأدب مما يجري فيه، وكثيرون يذكرون هذا الاسم كما يذكر غيرهم اسم بُرج بابل على أنه مجتمع الأمم وملتقى الناس من مختلف أنحاء الأرض؛ مِن ثم كان لهذا الاسم من ذيوع الشهرة ما يجعل كل زائر بلاد العرب وكل متجول بأم القرى وما حولها حريصًا على أن يعرف أين كان مكانه، وما صار هذا المكان اليوم إليه، ومتى بدأت سوق عكاظ تقام به، ومتى عفَّتِ الحوادث عليه؟

ومِن عَجَب أن ليس لعكاظ على استفاضة شهرتها تاريخ مُدَوَّن في بطون الكتب على نحو يستطيع الإنسان أن يطمئن إليه، فلم يحقق أحد الزمن الذي بدأ العرب يقيمونها فيه، وأدق ما يروى عن ذلك انها اتُّخِذت سوقًا في الجاهلية بعد عام الفيل بخمس عشرة سنة، والخلاف على عام الفيل وتحديده مستفيض كشهرة عكاظ، ولا أدلَّ على ذلك من نسبة عام الفيل إلى مولد الرسول، فقد قيل: إنه — عليه السلام — ولد عام الفيل، ويقول ابن عباس: إنه ولد يوم الفيل، والمشهور أنه وُلد في سنة ٥٧٠ ميلادية، وإذن يكون عام الفيل كذلك سنة ٥٧٠ ميلادية، لكن آخرين يقولون: إنه ولد قبل الفيل بخمس عشرة سنة، ويذهب غير هؤلاء إلى أنه ولد بعد الفيل بأيام، وبأشهر، وبسنين يقدرها قوم بثلاثين سنة ويقدرها قوم بسبعين، فما هو التاريخ الصحيح لعام الفيل؟ إن الذين يروون أن عكاظًا أقيمت بعد الفيل بخمس عشرة سنة يذهبون إلى أنها أقيمت سنة ٥٤٠ للميلاد، إذن لقد كان عام الفيل في رأيهم سنة ٥٢٥م وقد ولد محمد سنة ٥٧٠م، فهو إذن قد وُلد على قولهم بعد عام الفيل بخمس وأربعين سنة، وهذا كلام يقع عليه خلاف شديد، ولا يسِلِّم له إلا الأقلون.

وليس تحديد المكان الذي كانت عكاظ تقوم به بأيسر من تحديد التاريخ الذي اتُّخذ هذا المكان فيه سوقًا، وأكثر الأقوال في هذا الشأن تواترًا أن هذه السوق كانت بين نَخْلة والطائف، لكن ما بين نخلة والطائف يبلغ الخمسين ميلًا أو يزيد عليها، فأين كانت السوق تقام من قُطر هذه الدائرة؟ وهل كانت ثابتة في مكان بذاته أو متنقلة في أماكن مختلفة؟ أكثر الكتب على أنها كانت ثابتة في مكان بذاته، لكن تحديد هذا المكان أمر غير مُحَقَّق، وعدم تحقيقه يبدو واضحًا ويبدو محيرًا لمن سار بين مكة والطائف وحاول أن يعرف موضعه بشيء من الدقة، فهو يجد نفسه أمام روايات تزيد على الخمس؛ منها أن عكاظًا تقع بآخر وادي رُكْبة المتصل بوادي عُشَيرة، ومنها أنها بوادي عَقْرب في شرق الطائف بعد قليل من أم الحَمْد أو أم الحمض، ومنها أنها عند السيل الصغير بالموضع المعروف باسم القهاوي، ومنها أنه بالسيل الكبير إلى ناحية الشمال في موضع يقال له: الخُرُّ، في وادي غَسلة، وهذه الأماكن كلها يصدق عليها أنها بين نخلة والطائف، ومع ما كتبه المتقدمون عن عكاظ وموضعها لا تستطيع أنت إذ تمر بهذه الأماكن جميعًا أن تُثبت رأيًا دون رأي، فإذا رجَّحتَ رأيًا هداك إليه بحثُك لم يزد ذلك على أنه ترجيح لا يمكن القطع بصحته، وهذا ما فعلته بعد الذي قمت به من بحوث أعرضها في هذا الفصل.

على أن الخلاف في تحديد هذا المكان الذي تقوم به عكاظ والزمان الذي أُنشئت فيه لا يتصل بتصوير ما كان يقع بها أثناء إقامتها ولا بالموعد الذي كانت تقام فيه، فاتفاق المؤرخين على أن العرب كانوا إذا أزمعوا الحج إلى مكة من أصقاع شبه الجزيرة جعلوا عكاظًا موعدهم في هلال ذي القعدة فأقاموا بها عشرين يومًا ثم انصرفوا إلى مَجَنَّة فأقاموا بها عشرًا، فإذا رأوا هلال ذي الحجة انصرفوا إلى ذي المجاز فأقاموا أسواقهم به ثماني ليالي، ثم ترَوَّوْا من مائها في اليوم الثامن وخرجوا إلى عَرَفة، وبَدَهيٌّ أن الذين كانوا يحضرون هذه الأسواق هم الذين كانوا يريدون التجارة، فأما من لم يكن له تجارة ولا بيع فإنه يخرج من أهله متى أراد، وكان مَن لا يريد التجارة من أهل مكة يخرج من مكة يوم التروية، وظلت الحال على ذلك حتى جاء الإسلام وخلع على الحج من الجلال ما تضاءل إزاءه جلال هذا الفرض في الجاهلية، هنالك ظن قوم أن الحج والتجارة لا يجتمعان، وفكروا في إبطال الأسواق؛ فنزل قوله — تعالى: لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُوا فَضْلًا مِّن رَّبِّكُمْ ۚ فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ ۖ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِن كُنتُم مِّن قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ. فأباحت هذه الآيةُ التجارةَ قبل الحج وأثناءه وبعده، وبذلك بقيت الأسواق، وبقيت عكاظ حتى نهبها الثوار الذين خرجوا من مكة في الثلث الأول للقرن الثاني من الهجرة.

وقلَّ مِن أهل مكة مَن لم يكن يخرج إلى عكاظ، فأهل مكة ذوو تجارة، بل كانت التجارة حياتهم؛ ذلك بأن أم القرى وما حولها كانت ولا زالت بوادٍ غير ذي زرع، وقد كانت في تلك العصور طريق التجارة بين الشام واليمن، كما كانت قوافلها تخرج في رحلتي الشتاء والصيف إلى الجنوب والشمال، تنقل تجارة الشرق إلى الغرب وتجارة الغرب إلى الشرق، ولعل أهلها كانوا أشد حرصًا على شهود الأسواق والخروج إلى عرفة للتجارة منهم للحج، فالبيت الحرام في بلدهم، والطواف به ميسور لهم كلما أرادوا، وأصنام الجاهلية التي كان الناس يحُجُّون إليها كانت داخل البيت وفيما حوله، ولم تكن بعرفة ولا بعكاظ ومجنة وذي المجاز، فالتجارة إذن هي التي كانت تستنفر أهل مكة للخروج إلى حيث يجدونها ليبادلوا قبائل العرب المختلفة ما شاءوا من العروض مقابل ما جاءوا به من الشام ومن اليمن، ولعل خروج أهل مكة زرافات إلى عرفة حين الحج حتى يومنا هذا إنما يرجع إلى ما اعتاده أسلافهم في تلك الأيام الخوالي، وإن يكن الدافع الذي يحفز أهل مكة لهذا الخروج اليوم لا يتصل بالتجارة كما كان يتصل في ذلك العهد.

وقد تعوَّد المؤرخون إذ يذكرون عكاظًا أن يقولوا: إن الشعراء كانوا ينتهزون فرصة انعقادها فيعرضون حَوْلِيَّاتٍ مِن نُخَب قصائدهم على الناقدين في احتفال عظيم تشهده الجماهير، وبذلك يذيع ما يقرُّه الناقدون وأولو الحكم من هذ الشعر في أنحاء شبه الجزيرة جميعًا، ويتغنى به العرب في كل نادٍ، وأن الخطباء كانوا يجعلون منها مثابة لعرض آرائهم وتعاليمهم، وصحيح أن الشعراء كانوا يُنشِدون في عكاظ، وأن الخطباء كانوا يتحدثون إلى الناس فيها، لكن ذلك لم يكن سببه أن هؤلاء وأولئك كانوا يتخذون من عكاظ حفلًا أدبيًّا ومجتمعًا خاصًّا بألوان البلاغة في الشعر والخطابة، بل كان يرجع إلى طبيعة الحياة في بلاد العرب، وإلى أن عكاظًا كانت تضم من قبائلها مَن لا يجتمعون طيلة العام إلا أيام الحج، وقد كانت عكاظ تجمعهم لتبادل التجارة ابتغاء المنافع، وهذا التبادل في التجارة وهذا التنافس في ابتغاء المنافع وما كان يقع أثناء ذلك وبسببه من خصومات تتصل بعض الأحيان أعوامًا متتالية هو الذي كان يدعو الشعراء لينشدوا والخطباء ليقولوا.

أما أن هؤلاء الشعراء كانوا يجيئون ليعرضوا شعرهم للنقد، وأن هؤلاء الخطباء كانوا يتبارون بلاغة ليستعلي بعضهم على بعض في البيان، وأن ذلك كان يقع في الجاهلية أيام كانت لهجات العرب لا يزال بينها من التباين ما لم يُزِلْه استعلاء لغة قريش إلا بعد أن أنزل الله القرآن بها، فتجاوزٌ في التصوُّر يدعو إليه ما جُبِل الناس عليه من توَهُّم الحياة في كل العصور والأمكنة على صورة حياتهم في البيئة المحيطة بهم، وقد ألف العالم العربي إبان ازدهار الإمبراطورية الإسلامية أن يرى الشعراء يتنافسون يبتغون الزُّلفى إلى ملك أو أمير، وأن يرى النقاد يتناولون الشعر في عهد قائليه أو بعد وفاتهم بالنقد والإبانة عن محاسنه ومساويه في الفصاحة والبلاغة، فذهبوا يصورون عكاظًا وما كان يجري فيها هذه الصورة الذهنية التي أَلِفوا، والتي تختلف وما تثبته أنباء الحياة العربية في العهد الجاهلي اختلافًا عظيمًا.

ولست أزعم أنني عثرت في أثر قديم أو مخطوط غير معروف على صورةٍ تصف ما كان يجري بعكاظ على النحو الذي أريد أن أسطره هنا، لكنني انتزعتُ نفسي جهد الطاقة من بيئتنا الحاضرة وحملتها على تصور البيئة العربية قبيل الإسلام وفي فَجْره كما تصفها لنا أنباء التاريخ، وحاولتُ بذلك — وفي حدود الطبيعة الإنسانية — أن أرى ما كانت عليه عكاظ بالفعل وما كان يقع فيها، وأول ما وقفتُ عنده أن عكاظًا تختلف بموقعها عن مجنَّة وذي المجاز، فهي تقع في الآفاق من مكة في حين تقع مجنة وذو المجاز منها في حدود مواقيت الإحرام؛ مِن ثَمَّ كان يباح بعكاظ ما لم يكن يباح بمجنة وذي المجاز من ألوان اللهو والمجون ومن ضروب التجارة والتبادل.

هذا إلى أن ذا القعدة الذي كانت عكاظ تعقد فيه لم يكن له من الحرمة ما كان لذي الحجة شهر المناسك، وكانت قبائل العرب تجتمع في عكاظ عشرين يومًا من كل سنة لتبادل التجارة، وليس لها من الاجتماع غرض آخر؛ ولذلك يقول الأزرقي في «تاريخ مكة»: «وإنما كان يحضر هذه المواسم بعكاظ ومجنة وذي المجاز التجار ومن كان يريد التجارة، ومن لم يكن له تجارة ولا بيع فإنه يخرج من أهله متى أراد، ومن كان من أهل مكة ممن لا يريد التجارة خرج من مكة يوم التروية.» وهذا صريح في أن هذه الأسواق التجارية التي كانت تجمع قبائل العرب جميعًا في مجيئهم لمناسكهم قد كانت أشبه بالمعارض العامة لتجارة شبه الجزيرة، والتطلع في طبيعة الناس من أهل الأمم كلها والعصور جميعًا؛ وهم لذلك يقصدون هذه المعارض العامة ليروا فيها الجديد الذي لم يرَوْه من قبل؛ وليقتنوا منها خير ما يريدون اقتناءه بأثمان تنزل بها المنافسة الشديدة في المعارض العامة إلى ما يفوق مثله في غيرها، وحيثما اجتمع الناس وتنافسوا اختلفوا وتخاصموا.

أما وبلاد العرب كانت إلى أن ألَّف الإسلام بينها وجمعها في سلطان واحد قبائل وحواضر، تستقل كل واحدة منها عن الأخرى، وتعتز لكل واحدة منها باستقلالها وتدافع عن كرامتها وكرامة أبنائها، فقد كان هذا مثار الجدل والفخر ومثار النزاع والحرب في كثير من الأحيان، فإذا آن للحرب أن تضع أوزارَها، وللخصومات أن تهدأ ثائرتها، قام الحكماء يعِظُون المتخاصمين ويصلحون بين المختلفين، لا متباهين ببلاغتهم ولا مقيمين سوقًا لها، بل عاملين لتهدئة الخواطر وإعادة السكينة والسِّلْم حتى تتصل التجارة ويعم الرخاء شبه الجزيرة.

figure
الطريق بين مكة والطائف وبين مكة والمدينة.

هذه صورة بسيطة لعكاظ وما كان يجري فيها، وهي عندي الصورة الطبيعية لهذه السوق التجارية العربية الجامعة، فأما ما يُضاف إليها من صور محافل الشعر ومباريات الشعراء وتنافس الخطباء فخيالٌ لا يَصِف الواقع، أبدعه الأدباء والكُتَّاب بعد أن عفَّى الزمن على عكاظ، وهو خيال لا يتفق مع ما يروى عن عكاظ، وما كان يجري فيها من التجارة وما يتصل بالتجارة من لهو وعبث، وما يجر ذلك إليه من خصومات وحروب متصلة.

ذكروا أن شبابًا من قريش وبني كنانة كانوا ذوي عُرام، فرأوا امرأة من بني عامر جميلة وسيمة جالسة بسوق عكاظ، وقد ضمت عليها أطراف ثوبها وتبرقعت، وقد اكتنفها شباب من العرب وهي تحدثهم، فجاء الشباب من بني كنانة وقريش فأطافوا بها وسألوها أن تُسْفِرَ فأبت، فقام أحدهم فجلس خلفها وحلَّ طرف ردائها وشده بشوكة إلى ما فوق خصرها وهي لا تعلم، فلما قامت انكشفت، فضحكوا وقالوا: منعتِنا النظر إلى وجهك وجُدْتِ لنا بالنظر إلى ما وَرَاءَك، فنادت: يا لَعامر! فثاروا وحملوا السلاح، وحملته كنانة، واقتتلوا قتالًا شديدًا، ووقعت بينهم دماء، فتوسط حرب بن أمية واحتمل دماء القوم وأرضى بني عامر من مُثلة صاحبتهم.

وكان لرجل من بني جُشَم بن بكر دَينٌ على آخر من بني كنانة طال اقتضاؤه على غير جدوى، فلما أعياه وافاه الجشمي في سوق عكاظ بقِرْد ثم جعل ينادي: «من يعطيني مثل هذا بما لي على فلان الكناني؟» رافعًا بذلك صوته، فلما طال نداؤه وتعييره بني كنانة مرَّ به رجل منهم فضرب القرد بسيفه فقتله، فهتف الجشمي: يا لَهوازن! وهتف الكناني: يا لَكنانة! فتجمع الحيان للقتال، ثم كفُّوا أن حمل ابنُ جُدعان ما له بين الفريقين.

وكان بدر بن معشر الغِفاري رجلًا منيعًا، مستطيلًا بمَنَعَته على مَن وَرَد عكاظًا، فاتخذ مجلسًا بها وقعد فيه باسطًا رجليه وجعل يقول: «أنا أعزُّ العرب، فمن زعم أنه أعز مني فليضرب هذه بالسيف فهو أعز مني.» فوثب رجل من بني نصْر بن معاوية يقال له: الأحمر بن مازن فضربه بالسيف على ركبته، وقام رجل من هوازن فضربه كذلك، وفي هذه الضربة أشعار كثيرة روتها كتب الأدب.

هذه وأمثالها حوادث تقع في كل سوق عامة تُعقد للتجارة أيًّا كانت المناسبة التي تدعو إلى عقدها، والأسواق التي تُعقد على مقربة من المناسك التي يقصد الناس إليها للعبادة أو التبرك بعض ما يجده الإنسان في بلاد العالم كله، يجده في الموالد في مصر وفي فرنسا وفي إنجلترا وفي غيرها، وهذا طبيعي، فخير مكان تُعقد فيه سوق التجارة إنما هو حيث يجتمع الناس في عدد عظيم، وحيثما اجتمع الناس في عدد عظيم وتبادلوا المنافع تجاذبتهم دوافع الهوى، وفَاخَرَ بعضهم بعضًا، واختصموا وتحاربوا.

أما وهذه الأسواق تنعقد في موعد معين من السنة فالخصومات تتصل في كثير من الأحيان على السنين، والدعاية سلاح من أمضى أسلحة الخصومة، وأسباب الدعاية اليوم كثيرة، منها الصحف والإذاعة الجوية وألوان الأدب المختلفة، أما عند العرب فكان الشعر أقوى سلاح للدعاية، وكان يقوم مقام أسباب الإذاعة جميعًا، وكانت الذاكرة العربية بالغة من القوة حدًّا فاخَرَ به العرب، حتى لقد أعرض الكثيرون منهم عن الكتابة مخافة أن تجني على هذه الملكة فيهم، وكانت هذه الذاكرة تعي الشعر الجيد وتترَنَّم به وتُذيعه في كل مكان، فإذا اختلف قوم في عكاظ وكان مثار هذا الخلاف حسناء، اندفع الخيال العربي المتوثب الفسيح فسحة البادية يصوِّر من ذلك ما يشاء، وقال الشعراء فيه، وتغنَّوْا بما قالوا، فإذا كانت عكاظ ذاع فيها هذا الشعر وتناقله الناس كما يتناقلون اليوم في الأسواق أنباء الصحف وما تطيره الإذاعة، فلم يكن شعراء العرب إذن يعرضون شعرهم في عكاظ ولا في غيرها للنقد ولا للحكم، وهي إذن لم تكن سوقًا للشعر والخطابة والتنافس فيهما كما يصور بعضهم، وإنما كان يجري فيها من ذلك ما يجري في الأسواق كلها من تناقُل الحوادث، خاصة إذا اتصلت هذه الحوادث بالسوق وما وقع أو يقع فيها.

وإذا كان العرب الذين يفدون في الجاهلية إلى عكاظ لحج البيت لا يدينون لصنم واحد، بل تدين هذه القبيلة للَّات، وتلك للعُزَّى، وثالثة لمناة، وأخرى لصنم آخر، فقد كان خلافهم يجرُّ في كثير من الأحايين إلى التنابز بالألقاب والتفاخر بالأصنام، فإذا هدأت الخصومة وآن للحكماء أن يحسموها حاول بعضهم أن يُقنع المتخاصمين بأنهم جميعًا على حق في عبادة أصنامهم، وأنها تنفعهم ليتخذوها إلى الله زلفى، وحاول آخرون أن يُهَدِّئُوا من أمر هذا الخلاف على الأصنام ولو أدَّى ذلك إلى التهوين من أمر الأصنام، دون طعنٍ عليها، ودون إثارة لحفائظ النفوس بهذا الطعن.

وهذا عندي هو ما دعا إلى خطبة قُسِّ بن ساعدة الإيادي راهب نجران النصراني حين خطب مَن حَضَرَ عكاظًا فقال: «أيها الناس، اسمعوا وعُوا! مَن عاش مات، وما مات فات، وكل ما هو آتٍ آت، ليل داجٍ، وسماء ذات أبراج، وبحار تزخر، ونجوم تزهر، وضوء وظلام، وبِرٌّ وآثام، ومطعم ومشرب، وملبس ومركب، ما لي أرى الناس يذهبون ولا يرجعون؟! أرَضُوا بالمقام فأقاموا، أو تُرِكوا فناموا؟! وإِلَهِ قُسِّ بنِ ساعدة ما على وجه الأرض دِينٌ أفضل من دينٍ قد أظلَّكم زمانه، وأدركَكَم أوانُه، فطُوبى لمن أدركه فاتَّبعه! وويل لمن خالفه!» فليس يحمل قُسًّا على أن يلقي هذا الخطاب في سُوق يتَّجر فيها الناس إلا خلاف شَجَرَ بينهم وبلغ التفاخر بأصنامهم، فلما هَدَءُوا وآنَ لذوي الرأي أن يحسموه بالحكمة تحدث قُسٌّ هذا الحديث متأثرًا فيه لا ريب بعقيدته المسيحية، ولكن من غير حرصٍ على الدعوة إليها دعوة قلَّ أن تؤتي في مثل هذا الجمع ثمرتها.

كان أهل مكة يشهدون عكاظًا كما قدمت، وكان أبناؤهم يخرجون معهم إليها كما يخرجون معهم اليوم إلى عرفات ومِنًى، وكان محمد يشهدها مع أهله ويشهد ما يجري فيها، وكان يشهدها بعد ذلك في سنين كثيرة: شهدها العام الذي خطب فيه قُسٌّ هذه الخطبة، وسمعه يلقيها وأُعجب به غاية الإعجاب، فلما بعثه الله نبيًّا وأكمل للمسلمين دينهم وآن لوفود العرب أن تجيء إلى النبي تعلن إليه إسلامها، قَدِم عليه وفد إِيَاد يومًا، فقال لهم: «ما فعل قُسُّ بن ساعدة؟» قالوا: «مات رسول الله.» قال: «كأني أنظر إليه بسوق عكاظ على جَمَلٍ له أوْرَق وهو يتكلم بكلام عليه حلاوة ما أجدني أحفظه.» قال رجل من القوم: «أنا أحفظه يا رسول الله.» وتلا عليه الخطبة، فقال رسول الله: «يرحم الله قُسًّا! إني لأرجو أن يُبعث يوم القيامة أُمَّةً وحده.»

ومن قبل ذلك حضر محمد عكاظًا وشهد فيه حرب الفِجَار، وذلك حين عرض البَرَّاض بن قيس الكناني نفسه على النعمان بن المنذر؛ ليقود قافلة النعمان من الحيرة إلى الشام في حماية قبيلته كنانة، فآثر النعمان عليه عُروة الرحَّال الهوازني ليتخطى إلى الحجاز عن طريق نجد؛ فأَحْفَظَ ذلك البراض، فتبع عروة وغَالَه وأخذ قافلته، ثم لقي بِشْر بن أبي خازم وقال له: «هذا القِلَاصُ لك على أن تأتي حَرْبَ بن أُمَيَّة وعبد الله بن جُدعان وهشامًا والوليد بن المُغِيرة فتخبرهم أن البراض قتل عروة، فإني أخاف أن يسبق الخبر إلى قَيْس فيكتموه حتى يقتلوا به رجلًا من قومك عظيمًا.» وأجابه بِشْر: «وما يؤمنك أن تكون أنت ذلك القتيل؟!» قال البراض: «إن هوازن لا ترضى أن تقتل بسيدها رجلًا خليعًا طريدًا من بني ضمرة.» وكانت العرب إذا قدمت عكاظًا دفعت أسلحتها إلى ابن جدعان اتقاءً للحرب حتى يفرغوا من أسواقهم ومن حَجِّهم ثم يردها عليهم إذا ظَعَنوا، فلما أبلغ بشر رسالته قال حرب بن أمية لابن جدعان: «احتبِسْ قِبَلَك سلاحَ هوازن.» وأجاب عبد الله: «أبِالْغَدْرِ تأمرني يا حرب؟! والله، لو أعلم أنه لا يبقى منها سيف إلا ضُربتُ به، ولا رمح إلا طُعنتُ به، ما أبقيتُ منها شيئًا، ولكن لكم مائة درع ومائة رمح ومائة سيف في مالي تستعينون بها.» ثم نادَى في الناس: «مَن كان له قِبَلِي سلاح فَلْيَأْتِ وليأخذْه.» وأخذ الناس أسلحتهم وسار حربٌ وهشام وأمية وابن جدعان راجعين إلى مكة اتقاء القتال مع هوازن، فلما بلغَ أبا بَراء قَتْلُ البرَّاضِ عُرْوةَ قال: خَدَعَني حربٌ وابنُ جدعان؛ وركب فيمن حضر عكاظًا من هوازن في أثر القوم فأدركوهم بنخلة فاقتتلوا حتى دخلت قريش الحرم، وجنَّ عليهم الليل فكفُّوا، ونادى منادي هوازن: يا معشر قريش! ميعاد ما بيننا هذه الليلة من العام المقبل بعكاظ.

وقدم البراضُ بالقافلة مكة، فلما استدار العام ذهبت قريش وأشياعها وهوازن وأشياعها إلى عكاظ فالتقوا بشَمَطَة، وكان محمد مع قريش، وقد استحرَّ القتلُ فيهم، فلما رأى ذلك بنو الحارث بن كنانة قاموا إلى قريش وتركوا مكانهم فانتصرت قريش، واستدار العام كرَّة أخرى فكان اليوم الثالث من أيام الفِجار بعكاظ وفيه التقى القوم على قرن الحول بالعبلاء واقتتلوا، أما اليوم الرابع فكان بعكاظ، وفيه اقتتل القوم قتالًا شديدًا انهزمت قيس كلها على أثره، وقد ذكر النبي الفِجَار بعد رسالته فقال: «لقد حضرْتُهُ مع عُمومتي ورميتُ فيه بأسهُمٍ وما أُحِبُّ أنِّي لم أكن فعلتُ.»

ولقد قيل في حروب الفِجار هذه شعر كثير على أثر كل يوم من أيامها، وكان يُذاع في الناس ويُنشد في عكاظ؛ ولا يبتغي قائلوه الاحتكام به إلى نُقَّاد الشعر، بل يقولونه تفاخرًا ودعاية وتقوية للروح المعنوية في قومهم، ولا تزال كتب الأدب القديمة وكتب السيرة تحفظ لنا من هذا الشعر الشيء الكثير.

ولم ينقطع النبي عن الذهاب إلى عكاظ بعد بَعْثِه، ولعله لم يكن يذهب إليها في كل عام، لكن الثابت في كتب السيرة جميعًا أنه ذهب إليها بعد أن ضاقت قريش به فحصرته وأصحابه في الشِّعب من جبال مكة، فلما نُقضت صحيفة المقاطعة والحصار وعاد المسلمون يتصلون بالناس، فُجِع محمد بعد أشهر من ذلك في عمه أبي طالب وفي زوجه خديجة، فازدادت قريش له إيذاءً، حتى كان من أيسر ذلك أن اعترضه سفيه منها فرمى على رأسه ترابًا، هنالك خرج إلى الطائف يلتمس النصرة من ثقيف، فلما ردته بِشَرِّ جواب ازدادت قريش له أذًى، ولم يصرفه ذلك عن الدعوة إلى دين الله، بل جعل يعرض نفسه في المواسم — وعكاظ أهمها — على قبائل العرب يدعوهم إلى الحق وينبئهم أنه نبي مُرسَل ويسألهم أن يصدقوه، وكان عمه أبو لَهَب عبد العُزَّى بن عبد المطلب يتبعه أينما ذهب ويحرِّض الناس ألا يسمعوا له، فهو لم يكن يقف في هذه السوق خطيبًا يدعو الجموع ببلاغته ليتبعوه، بل كان يتصل بهذه القبلة وبتلك، يُحدثهم ويحاول إقناعهم بالحجة والمنطق، ويجادلهم بالتي هي أحسن، رجاء أن يهديهم إلى الحق وأن يجنبهم الضلال.

موضع كان للرسول الكريم به هذه المواقف؛ حضر فيه حرب الفِجَار صبيًّا واشترك فيها، وسمع فيه إلى قُس بن ساعدة قبيل بعثه، وعرض نفسه فيه على قبائل العرب يدعوهم إلى الحق، جدير بأن يكون مأثورًا وأن يظل سوقًا للحج على مر العصور، لكن ما قام بمكة وما حولها بعد وفاة النبي وصاحبيه أبي بكر وعمر من الثورات التي انتهت بأن أصبحت الخلافة مُلْكًا عضودًا، وبأن انتقلت العاصمة الإسلامية من المدينة إلى دمشق فبغداد فالقاهرة، قد عَفَّى كثيرًا من هذه الآثار وذهب بكثير من العادات التي أقرَّها الإسلام بعد الجاهلية.

وعكاظ من المواضع التي عفَّتها الثورات فصار من المتعذِّر تحقيق موضعها، وكل ما ترويه الكتب عنها أنها كانت تعقد في مكان بين نخلة والطائف، فأما موضع هذا المكان على التحقيق فيقع عليه اليوم خلاف عظيم وترد فيه روايات تزيد على الخمس، كما قدمنا، أفلا يستطيع الإنسان ترجيح واحدة من هذه الروايات على الأخرى؟ أو لا يستطيع أن يصل من ترجيحه إلى القطع بصحة رواية ونفي ما سواها؛ وبذلك يتسنى أن يقوم في هذا المكان أثر لعل إقامته تعيد إلى عكاظ مكانتها الأولى؟!

دار ذلك بخاطري حين مقامي بالطائف، وفكرت في القيام ببعض البحث أثناء عَوْدي منها إلى مكة لعلي أهتدي إلى شيء تطمئن له النفس، لقد ذكروا أن عكاظًا تقع بين نخلة والطائف على يوم من الطائف وثلاثة أيام من مكة، يجب إذن تقسيم الطريق أربعة أقسام، وأن يكون ما بين مكة وعكاظ منه ثلاثة أمثال ما بين الطائف وعكاظ، إذا صحَّ هذا فقد وجب أن نستبعد القول: بأنها بوادي عقرب شرق الطائف بعد قليل من أم الحمض، فأم الحمض لا يزيد ما بينها وبين الطائف على خمسة عشر ميلًا، والطريق من الطائف إلى مكة طوله مائة وثلاثون، فما بين الطائف وأم الحمض دون الثُّمن من الطريق، ومهما يبعد وادي عقرب عن أم الحمض، ووادي عقرب هو الذي يقولون: إن عكاظًا كانت تقام به، فهو لا يبعد عنها خمسة أميال فنحن إذن لا نزال دون السدس من الطريق، وهذا المكان ليس بعدُ ملتقًى لطرق القوافل من أنحاء شبه الجزيرة بما يدعو الإنسان إلى التجاوز عن الدقة في تقدير الأبعاد، فلنلتمس عكاظًا إذن في مكان آخر بين نخلة والطائف.

ويجب أن نستبعد كذلك ما يقال من أن عكاظًا كانت تُعقد على حدود وادي رُكْبة عند اتصاله بوادي عُشيرة، فالعشيرة لا تقع بين الطائف ومكة على الطريق الذي سلكنا أو على طريق غيره، بل تقع شمال الطائف على مسافة تزيد على ستين ميلًا، وتقع شمال السيل الكبير الواقع على طريق ما بين مكة والطائف بنصف هذه المسافة، إذ يتوسط مفرق عُشيرة الواقع في جوار السيل الكبير ما بين الطائف وعشيرة.

لاحظتُ ذلك كله على إحدى الخرائط التي أهداها إليَّ المستر فلبي يوم رحيلي من مكة إلى البادية، لكنني لاحظتُ كذلك أن عشيرة تقع على طريق نجد، وتقع على أَحَد طرق القوافل إلى المدينة حين اتجاه هذه القوافل إلى اودي العقيق بدل أن تتجه إلى ذي الحليفة أو إلى قُباء، إذ ذاك أزمعتُ الذهابَ إليها لعلَّي أرى عندها ما يرجح قيام عكاظ بها، وزاد في إغرائي بهذا الذهاب ما دوَّنتْه كتب السيرة من أن الرسول ذهب إلى العشيرة في إحدى غزواته، أما وقد عزمتُ على السير في أثر الرسول فلتكن العشيرة بعض ما أتَّجِهُ إليه تنفيذًا لهذا العزم.

وذكرتُ هذا السبب الآخر لصاحبي، فأبدى من الشكِّ في ذهاب النبي إلى العشيرة ما أثار عجبي، فأنا جدُّ واثقٍ من ذهابه إليها في إحدى غزواته، ورجعت إلى كتب السيرة أحقق، فألفيتُني غيرَ مخطئ، وألفيتُ صاحبي غيرَ مخطئ، لكنه مع ذلك أدنى إلى الحق مني، فقد ذهب النبي إلى العشيرة من بطن يَنْبُع في السنة الثانية من الهجرة في أكثر من مائتين من المسلمين، فأقام بها جمادى الأولى وليالي من جمادى الثانية «أكتوبر سنة ٦٣٣» ينتظر مرور قافلة من قريش على رأسها أبو سفيان ففاتته، وإن لم يَفُتْه أن وَادَعَ بني مُدْلِج وحلفاءهم من بني ضمْرة المقيمين على طريق التجارة بين مكة والشام، ليست هذه العشيرة إذن هي القريبة من الطائف والمتصلة بوادي رُكبة، والتي يقال: إن عكاظًا كانت تعقد عندها، وإنما هي من بطن ينبُع على مقربة من البحر الأحمر؛ فشتان ما بينها وبين عشيرة وادي ركبة!

وشكرتُ لصاحبي ما أبدى من ريب كان له فضل رجوعي إلى كتب السيرة والأخبار، ولقد وقفت فيها على عُشيرة أخرى ذكرها الأزرقي في آخر «تاريخ مكة» حين كلامه عن «شق مسفلة مكة الشامي وما فيه مما يعرف اسمه من المواضع والجبال والشعاب مما أحاط به الحرم»، فقد ذكر أن «العشيرة» حذاء أرض ابن أبي مُليكة إذا جاوزت طرف الحديبية على يسار الطريق، فهذه العشيرة الثالثة مما يدخل إذن في حرم مكة، ولعل هذا الحوار بيني وبين صاحبي ما كان يقع لو أن العاميَّة لم تجعل أهل الحجاز ينطقون العُشَيْرة والعَشِيرة جميعًا على أنها العشِيرة، وهذا التشابه في الأسماء كثير في شبه الجزيرة، وأنت واجدٌ وادي العقيق ببادية الطائف، وبهذه العُشيرة الواقعة على مقربة منها، وبالمدينة، كما أنك واجدٌ الاسم الواحد تشترك فيه أمكنة كثيرة غير العشيرة ووادي العقيق على نحو ما يشترك في الاسم الواحد أشخاص كثيرون.

لم يصُدَّني ما عرفت أن العُشيرة القريبة من الطائف ليست العشيرة التي نزلها النبي من ينبع عن عزم الذهاب إليها لتحقيق ما يقال عن قيام عكاظ عندها، فلما كنا عشية العَوْد من الطائف إلى مكة اجتمعت كلمتنا على أن نسير بكرة الصباح من الطائف إلى العشيرة، ثم نرتد منها إلى السيل الكبير فالبهيتاء فاليمانية فالشرائع فمكة، والطريق إلى العشيرة هو بعينه الطريق إلى السيل الصغير، لكنه ينفصل عنه قبل الوصول إلى هذا السيل وبعد المرور بالمُلَيْساء ووادي لُقَيم وأم الحمض؛ لذلك أتيح لي حين اجتازت السيارة هذا الجزء من البادية صبح يوم الجمعة المتمم للعشرين من شهر مارس أن أرى هذا القدر من طريق الطائف، وكان الليل قد حجبه عني حين مجيئنا إليه، وأشهد أني لم أُفِد برؤيته شيئًا جديدًا.

وَدَّعْتُ الطائف ومن فيها، وانطلقت السيارة أثناءها يتبعها «البكس» فلم نر حولنا غير الوادي تقوم الجبال عن جانبيه عند مرمى النظر أكثر الأمر، والوادي خلاء أجْرَد قلَّ أن تجد فيه للأشجار التي غرستها يد الإنسان أثرًا، وطريق السيارة منخفض بعض الشيء متعرج لا يستقيم، فلما استوينا على طريق العشيرة استوى الوادي وانفسح واختفت الجبال كأنما ابتلعها الأفق، واخترقت أشعة الشمس الرقيقة هواء الصبح المنعش وانبسطت على البادية فكستها جميعًا ضوءًا ودفئًا، والسيارة منبعثة في انطلاقها تطوي هذه المسافات المترامية من الأرض وليس يهدي سائقها الطريق أثناءها إلا حِسُّه المرهف وعلمه بأنه يجب أن يسير دائمًا صوب الشمال في دروب من أثر دروب السيارات التي سبقته في هذا المَهْمَهِ المترامي إلى ما وراء الخيال من آفاق النظر، واختلط الأمر على صاحبي لما رأى الدرب يتشعب أمامه طريقين، يتيامن أحدهما ويظل الآخر في استقامة انطلاقه، وأشار على السائق أن يتيامن، لكن الشيخ صالح القزاز أمره أن يتابع الدرب المستقيم، واتبع السائق مشورة الشيخ صالح؛ لأنه أدرى بدروب هذه المنطقة، ولأن السائق يذكر يومًا منذ سنوات سار فيه في هذا الطريق إلى عُشَيرة ولم يتيامن.

وانقضت ساعة وتنصَّفت الأخرى ولم يلقنا في الطريق إنس ولا جانٌّ، وأغرانا صمت البادية بالحديث، فسألت أصحابي: أتنهمر السيول في فصول منتظمة حيث نسير؟ وكان جوابهم أن السيول تنهمر أحيانًا حتى لا ضابط لها، لكنها غير منتظمة الفصول، وقد تنقضي السنة ولا يبلغ ما ينهمر منها ربع الشبر، وقد يبلغ هَتْنُها في بعض السنين ما تضيق به البادية ذرعًا، قلت: فما بالكم إذن لا تحاولون حكم الطبيعة بالعلم فتقيمون من السدود ما تدخرون به الماء إلى حين حاجتكم إليه؟! وتبسَّم القوم ابتسامة مريرة، وقالوا: «يجب قبل أن نحكم الطبيعة أن نبلغ من العلم حظًّا يطوِّع لنا حكمها، وأن يكون لنا مع العلم حظٌّ من المال لإنفاقه فيما يقضي العلمُ أن نُنفقه فيه، وأن يكون في البلاد مع العلم والمال استقرار ويدٌ عاملة، وليس لدينا اليوم إلى شيء من ذلك كله سبيل، وقد ألِف أهل هذه البلاد من حياة البادية ما لا يهوِّن عليهم أن يستبدلوا به ما هو خير منه، ونَجْدٌ التي حكمت الحجاز ليست أحسن منه حالًا في العلم ولا في المال ولا في الرجال ولا في الاستقرار، أما وهذا قضاء الله وقدره في بلاد بها بيته الحرام وقبر نبِيِّه — عليه الصلاة والسلام؛ فليس لنا إلا أن نُذْعِنَ لأمرٍ قضاه ولا مَرَدَّ له من دونه، وحسبنا أن تهوي أفئدة من الناس إلى البلد الأمين حتى يقضي الله بأمره وهو أحكم الحاكمين.»

وبدت عن بُعد صخور سوداء في لون الجرانيت البركاني الفاحم، تلك حِرارُ عُشيرة فيما قال صاحبي، وإذن فقد بلغنا غايتنا أو كِدْنا، ولوى السائق عنان السيارة إلى اليمين ثم انطلق بها ميممًا نُصُبًا قائمًا، وبدا فيما وراء النُّصب فوهتان لبئرين هما بئرا عشيرة، أما الفوهتان فبنتهما حكومة ابن السعود بناءً صالحًا، وأما النُّصُب فتذكار لهذا البناء نقش عليه ما نصه:

بسم الله الرحمن الرحيم، أمر بعمارة هذه الآبار صاحب الجلالة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن فيصل آل سعود ملك المملكة السعودية العربية سنة ١٣٥٣.

وعلى مقربة من هذا النُّصب ومن البئرين وقفت السيارة وهبطنا منها نجوس خلال هذا المكان.

وقلت لصاحبي: «أما أن المكان صالح لقيام عكاظ به فأمر لا ريب فيه؛ فهذه البادية الفسيحة تتسع لسوق عالمية تقام بها في عصرنا الحاضر، ووجود هذه الآبار يدل على أن الماء هنا يكفي حاجة الذين يقيمون السوق عشرين يومًا أو يزيد، وها هنا طريق لنجد وآخر للمدينة، لكن بُعد المكان عن الطائف وعن طريقها إلى مكة يجعلني في ريب من أن عكاظًا كانت تقام به، ونحن ها هنا على مسيرة يومين من الطائف؛ فقد كانت السيارة أثناء مسيرنا تقطع ستين ميلًا في الساعة وتزيد على ذلك أحيانًا، وقد قضينا نحو الساعتين، فإذا قدرنا أن المسافة من الطائف إلى العشيرة مائة ميل، بل ثمانين، بل ستين، لم تستطع الإبل أن تقطعها في يوم واحد، ثم إن ما بين هذا المكان وميقات الإحرام لا يجعل الفرار منه إلى الحرم في سويعات ميسورًا، وقد فَرَّتْ قريش أولَ عامٍ للفِجَار واحتمت بالحرم من هوازن، ولو أن عكاظًا كانت في هذا المكان للحقت بها هوازن قبل أن تلوذ بالحرم، أما والروايات متفقة على أن الفجار وقعت بعكاظ وأن بين الطائف وعكاظ مسيرة يوم بالإبل، فالقول: بأن عكاظًا كانت تقام به مرجوح عندي، وهو مرجوح أكثر من القول بأن عكاظًا كانت تقام بوادي عقرب على مقربة من أم الحمض.»

ولم يُبْدِ صاحبي اعتراضًا على هذا الرأي، وإن لم يَمِل إلى ترجيح أم الحمض على عُشيرة، فإذا كانت أم الحمض في طريق الطائف إلى مكة، وكان ما بينها وبين الطائف أدنى بمسيرة الإبل يومًا مما بين الطائف وعشيرة، فإن وقوع عشيرة على طريق القوافل من المدينة ونجد إلى مكة والطائف يجعلها أدنى إلى الترجيح، هذا إلى أن تقدير الأبعاد بمسيرة الإبل ليس مما يعتمد عليه أو يصلح حجة قاطعة في رأيه.

وإنا لنُجيل الطرف في هذه الحرار المحيطة بعشيرة حينًا ونعود إلى حوارنا آخر، إذ مرت بنا قافلة من الأعراب يركبون الحمر يقصدون نجْدًا فيما ذكروا، ولقد ترجلت امرأة منهم حتى رأتنا وأقبلت تسألني عن آلة التصوير، واستوقفتْ قافلتها كيما أصورهم، ولما رأتني أدخن طلبت إليَّ سيجارة، فأنكرتُ عليها أن تكون امرأةً وتدخن، وأن يدخن من يكون في حكم النجديين، فابتسمتْ في خُبث وقالت: إنها تريد أن تمضغ التبغ لتخفف بمضغه ألمًا بأسنانها، وسألتها: كم بينها وبين نجد؟ فأجابت إن الأمر في ذلك للمسير والمرعى، وعادت شعثاء غبراء فركبت حمارها وتقدمت القافلة، وسايرها كلب ظل ينبحنا حتى بعُد القوم عنا.

وبينا نأخذ أهبتنا لتعود بنا السيارة إلى مفرق عشيرة فالسيل الكبير لنسأل أهلها: أحقًّا أن لعكاظ مكانًا معروفًا عنده، إذا سائق السيارة يذكر أنه سمع في إحدى جولاته قومًا من أهل اليمن يقولون: إن عكاظًا تقع في جنوب الطائف، وسألنا: أليس في برنامجنا أن ننحدر اليوم فنسأل عن موضعها هناك؟ وهل يعرفها أحد؟ وسَخِرْتُ وسخر أصحابي من قوله وحسبناه يهذي، وأمره الشيخ صالح في لهجة حازمة أن يجعل السيل الكبير وجهته، وكيف يكون قد سمع شيئًا من هذا الذي يقول والروايات مجمعة أن عكاظًا تقع بنخلة بين مكة والطائف، والطائف تقع إلى الجنوب الشرقي من مكة، فحتم أن يكون ما بين مكة والطائف كله إلى ناحية الشمال من الطائف، على أن السائق أصرَّ على أنه سمع ما روى لنا، وإن اتجه في طريق السيل.

وما كان أشدَّ عجبي حين رجعت بعد ذلك إلى الكتب القديمة فألفيتُ روايته واردة في بعضها، وأيقنتُ لذلك أن أهل اليمن لم يكذِبوه حين قصُّوا عليه هذه الرواية، فقد ذكر ابن رستة صاحب كتاب «الأعلاق النفيسة»، وهو من كُتَّاب القرن الرابع، وصفًا للطرق التي تصل بين مكة والطائف فقال في تصوير أحدها: «تأخذ على بئر ابن المرتفع ثم إلى قَرْن المنازل، وهو ميقات أهل اليمن للإحرام — وقرن المنازل في عصرنا الحاضر ميقات أهل نجد — ومنها تعدل إلى الطائف، والطائف مخلاف من مخاليف مكة وعمل مكة مما يلي نجد نجران، وقرن والفتيق وعكاظ والطائف … إلخ.» وروى الأزرقي قال: «قال أبو الوليد: وعكاظ وراء قرن المنازل بمرحلة على طريق صنعاء في عمل الطائف على بريد منها، وهي سوق لقيس بن عَيْلان وثقيف وأرضها لنصر.» وللإدريسي خريطة وضعها لبلاد العرب قد يتعذر اليوم علينا أن نحلَّ رموزها وأن نعرف على التحقيق مواضع الأماكن المبينة فيها؛ على أن العالِم المستشرق الألماني مولِر قد عُني بدراستها ورسمها على النحو الذي ترسم به اليوم خرائطنا، وحَرَّر عليها أسماء البلاد التي حررها الإدريسي على خريطته، وعكاظ تقع على هذه الخريطة إلى الجنوب من الطائف مع مَيْل قليل إلى ناحية الشرق، ووضعها هذا يصور ما أورده ابن رستة في أعلاقه النفيسة، وهذا تصوير لا يتفق مع ما قيل من وقوع عكاظ بين مكة والطائف، ويبعد كل البعد عن الروايات التي صورت مكانها بينهما سواء كانت بوادي عقرب أو بعشيرة أو بالسيل الصغير أو بالسيل الكبير.

أما المستر فلبي فيرجح السيل الصغير موضعًا لعكاظ، وهو قد وضعها على خريطته في مكان هذا السيل إلى جانب موضع أسماه أُثَيْرية، ولقد سألت أصحابي عن هذا الاسم فلم يذكروه، وإنما ذكروا المتواتر على ألسن الناس من أن عكاظًا كانت تقوم بالسيل الصغير في مكان يعرف الآن باسم القهاوي، وهو في هذا الموضع الذي حدده المستر فلبي، والمستر فلبي إنما حدد هذا المكان لتواتر الرواية عنه؛ لا لأنه حقق مواضع عكاظ وحاول الترجيح بينها، وهو يُعنَى في وضع الخرائط بالواقع اليوم ولا يعنى بروايات التاريخ ولا بما فيها من خلاف، وهذا السيل الصغير صالح لقيام عكاظ به لكثرة مياهه ولانفساح البادية عنده، وهو يقع على مسيرة يوم من الطائف وثلاثة أيام من مكة بسير الإبل، فلا جَرَم أن رَجَحَتِ الرواية المتواترة عنه غيرها من الروايات عن وادي عقرب وعشيرة وطريق اليمن، لكنَّ روايةً أخيرة تكاد ترجح عندي هذا التواتر، أو هي على الأقل تدعو المتخصصين إلى مزيد من العناية والبحث لعلهم يهتدون إلى الحق في أمر هذه السوق التي كانت تُعقد في الجاهلية، والتي ظلت تعقد أجيالًا بعد الإسلام، والتي لا تزال عَلَمًا على حياة ونشاط في التجارة والأدب يجعلان أهل العربية يتناقلون جميعًا أنباءها.

وهذه الرواية الأخيرة هي التي تذهب إلى أن عكاظًا كانت بالسيل الكبير أو على مقربة منه، ولم أُقِم لهذه الرواية كبير وَزْنٍ حين سمعتها بعد الذي رأيته من تعدد الروايات السابقة وتَهافُت بعضها، غير أن الشيخ صالح القزاز كان يبدي من الميل لتصديقها ما جعلني أتطلع لتحقيق أمرها، وزاد في تطلعي ما قصه علينا، والسيارة تنطلق متجهة إلى ناحية السيل، من أنباء ترامت إليه عن وجود آثار باقية يذكر الذين روَوْها بأنها أبلغ دلالة على عكاظ من كل رواية أو نبأ، وبلغْنَا مَفْرق عُشيرة عند ديار القُمْثَة على مقربة من السيل الصغير، وانحدرنا من ريع ذات عِرق، فاحتوتنا الجبال في ذلك المضيق الذي أعاد إلى ذاكرتي جبال أبواب الحديد على نهر الدانوب، وفي المضيق لَقِيَنَا قطيعٌ من الإبل قيل: إنه للأمير سعود ولي عهد المملكة العربية السعودية، وإنه يقصد نجد، وما كان أشد عجبنا أن تُرَوِّع سيارتنا قطيع وليِّ العهد حتى لَيُلقِي بعيرٌ منها براكبه أرضًا، وطالما مررنا بقوافل يملكها رجال البدو فلم ترُعْها السيارة ولم تزعجها عن اتِّئاد مسيرها، قال صاحبي: «لعل هذه الإبل الناعمة بمراعي نجد والحجاز لم تعوَّد من يمرُّ بها مقتحمًا طريقها، فهي تفزع لمرأى من تحسبه يغير عليها، مَثَلُها في ذلك مَثَلُ المترفين الذين لم يروا في الحياة عَنَتًا فهم يضطربون لأيسر ما يفاجئهم منه.» وانفرجت الجبال عن السيل الكبير فتخطت السيارة إليه ووقفت في موقفها يوم مجيئنا من مكة إلى الطائف.

وتناولنا الشاي و«البسكوت»، ثم تناولنا شربة من ماء وجلسنا نتحدث، في حين أخذ السيد صالح القزاز يسأل عن موقع عكاظ القريب من هذا السيل، وبعد لَأْيٍ دلَّه القوم على عربي من بني سعد اسمه بادي ويقيم بالسيل، ووعدْناه رزقًا حسنًا، فانطلق معنا يدل السائق على الطريق الذي يسير فيه، واستدرنا بالسيارة فيما وراء الجبل ثم اعتدلنا نقطع بطنًا من الأرض كلُّه حَسَك العُشَر وما إليه من شجر البادية، حتى خاف حسن أن يصيب السيارة من الحسك أذًى، ووقفنا بإشارة باديٍّ في موضع يقال له: «الخُرُّ» من وادٍ يقال له: «غَسَلة» وراء جبل يسمى «دمَا»، وهبطنا من السيارة وسِرْنا خطوات وراء باديٍّ، ثم وقفنا عند آثار بناء في تُخُوم الأرض مستوية مع سطحها يدل وجودها على وجود عمارة قديمة في المكان تتألف من ثماني غرف حسنة البناء ليست في شيء من منازل البدو، قال صاحبي بعد أن زُرْنا هذه الآثار: أشهد أني أميل إلى ترجيح قيام عكاظ بهذا المكان، وأحسب هذه الغرف الفسيحة كانت مقام سادَة السوق، قلت: لعلك تبالغ إذ رجَّحتَ، وإن كنت أوثر أن تقوم هيئة علمية بحفريات تحقق بها تاريخ هذه الآثار والغرض الذي أُنشئتْ له.

عدنا نقصد إلى مكة وأنا أفكر في هذه الآثار؛ فهي أول ما شهدت من نوعها في هذه البلاد، بنيت من الآجُرِّ ومن حجر أحمر جيءَ به من هذه الجبال المجاورة بناءً يشهد ما بقي منه بإتقانه وحسن نظامه، تُرى في أي عصر كان تشييده؟ وأي بطن من بطون العرب أقامه ها هنا حيث لا يمر اليوم أحد؟ إنه يرجِّح عندي قيام عكاظ بهذا المكان وإن لم يقم سندًا علميًّا على هذا الترجيح، أم لعله رَسْمٌ درس لمدينةٍ قديمة عفت الأنباء على ذكرها وظلمها التاريخ بنسيانها!

بلغنا حرم مكة وهذه الأنباء عن عكاظ وتاريخها وموقعها تداعب خيالي، فلما تخطينا الشرائع وبلغنا مفرق الطريق إلى الجِعْرانة ذكرنا مَجَنَّة وذا المجاز، ولم أنس حين ذكرتهما قول الكلبي: «كانت هذه الأسواق بعكاظ ومجنة وذي المجاز قائمة في الإسلام حينًا من الدهر، فأما عكاظ فإنما تركت عام خرجت الحَرُورِيَّة بمكة مع أبي حمزة المختار بن عوف الأَزْدي الإباضي في سنة تسع وعشرين ومائة، خاف الناس أن يُنْهَبوا وخافوا الفتنة فتُرِكَتْ حتى الآن، ثم تركت مجنة وذو المجاز بعد ذلك، واستغنَوْا بالأسواق بمكة وبمنًى وبعرفة.» أين كانت تقع إذن مجنة؟ وأين كان يقع ذو المجاز؟ نقل الأزرقي قول الكلبي: «ومجنة سوق بأسفل مكة على بريدٍ منها، وهي سوق لكنانة وأرضها من أرض كنانة، وهي التي يقول فيها بلال:

ألا لَيْت شِعري هل أَبِيتَنَّ ليلةً
بفَخٍّ وحولي إذْخِرٌ وجَلِيلُ
وهل أَرِدَنْ يومًا مياهَ مَجَنَّةٍ
وهل يبْدُوَنْ لي شامَةٌ وطَفِيلُ

وشامة وطفيل جبلان مشرفان على مجنة، وذو المجاز سوق لهُذَيْل عن يمين الموقف من عرفة قريبة من كَبْكَب على فرسخ من عرفة.»

سألت أصحابي عن مواقع هذين السوقين فيما نعرفه مما حول مكة، فلم يجدوا في تحديد موقع ذي المجاز مشقة، فهو على يمين الموقف من عرفة، وهو إذن في موضع سوق عرفة اليوم أو يكاد، أما مجنة فاختلف القوم في تحديدها، قال أحدهم: إنها تقع عند الجِعْرانة، وقال الآخر: إنها تقع فيما وراء التنعيم حيث الشهداء والزاهر اليوم.

ولم يثُر بي التطلع إلى تحقيق موضع مجنة ما ثار بي إلى تحقيق موضع عكاظ، فقد خشيتُ أن أعود من بحثي بمثل ما عدت به من عكاظ من ترجيح رأيٍ على رأي دون القطع بأيٍّ منها، ثم إن مجنة لم تكن يومًا ذات أثر في الأدب العربي ولا في التاريخ العربي كما كانت عكاظ، فهي لم تزد على أنها سوق في جوار مكة يجيء إليها الحجاج بعد انصرافهم من عكاظ في العشرين من ذي القعدة ويجيئون إليها مُحْرِمين قد نسُوا خصوماتهم ومفاخراتهم وتوجهوا بقلوبهم إلى ربهم، وهذا موقف تُنكر النفس فيه التنافس والحسد، وترغب فيه عن الأذى والخصومة، وقد ألِفَ الناس ألا يعرف تاريخهم إلا آثار الحسد والتنافس وما يَجُرَّان إليه من حروب ومنازعات، وما ينشأ عنهما من تطور إلى الكمال، فكأنما كُتِب على هذه الإنسانية ألَّا تبلغ الكمال المنشود، وألا تبلغ الخير المحبَّب إلى النفس الفاضلة إلا من طريق الشر والأذى، ولو عرف الناس التضامن وأقاموه مقام التنافس وبنَوْا صِلاتهم على الإخاء الحق، لكان خيرًا لهم وأدنى إلى ما توجبه كرامة بني جنسهم.

أقمت بمكة بعد العَوْد من الطائف أعد العُدَّة للرحيل إلى المدينة أزور بها قبر الرسول الكريم وأقف فيها على آثاره الخالدة، لم يبْقَ لي إذن غير يومين اثنين أقضيهما في البلد الحرام، والله وحده يعلم أَقُدِّرَ لي أن أعود إليه؟! فلأنهلْ إذن من وِرْد ذلك الجوِّ الروحي المصفَّى ما استطعتُ النهل، ولأتزود منه، وخير الزاد التقوى.

في مساء اليوم الأول لقيت المَلِك ابن السعود، فاستأذنته في مغادرة مكة، وشكرت له معونته ومعونة حكومته إياي في بحوثي، وصَعِدتُ إلى غار ثور في اليوم الثاني، فلما كان اليوم الثالث وكنت على أهبة السفر ذهبت إلى المسجد الحرام أطوف بالكعبة طواف الوداع، وألقي على البيت العتيق نظرةَ رجاءٍ أن أعود إليه يومًا، لعله يكون قريبًا؛ لأنهل من نبعه الروحي كَرَّةً أخرى، ولأجد في القُرْبَى منه تجردًا من الدنيا وتقرُّبًا إلى الله.

حقَّق الله هذا الرجاء، إنه على كل شيء قدير.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠