الفصل الأول

دستور العام الثاني عشر

١٨ مايو ١٨٠٤

تذرَّعَ الذين أرادوا إنشاء الإمبراطورية بأن الأمة قد صارت — أَكْثَرَ من أي وقت مضى — في حاجة ماسة لتأمين «نتائج» الثورة، التي يكفل بقاءُها وجودَ الرجل — نابليون بونابرت — الذي تآمر الملكيون أعداءُ الثورة على حياته أكْثَرَ من مرة، وأرادوا اغتياله في الوقت الذي استؤنفت فيه الحرب مع إنجلترة، وظهرَت الرغبة في أن يصبح لبونابرت الحق في تعيين خَلَفٍ له، ولإعطائه لقبًا جديدًا، وقد بحث مجلس الدولة هذه الرغبة، ولكنه أعلن يوم ٥ أبريل ١٨٠٤ موافقته على مبدأ الوراثة فحسب، وعندئذ اتجه القنصل الأول إلى «مجلس التربيون» الذي قرر يوم ٣٠ أبريل: (١) أن يُعْلَنَ نابليون بونابرت «القنصل الأول حاليًا» إمبراطورًا، وأن يبقى بهذه الصفة قائمًا بأعباء الحكم في حكومة الجمهورية الفرنسية. (٢) أن يكون منصب الإمبراطورية وراثيًّا في أسرته. (٣) وأن تُقَرَّرَ نهائيًّا الأنظمةُ اللازمة لذلك.

لم يَلْقَ هذا المشروع أيَّ معارَضة في مجلس التربيون إلا من جانب «كارنو Carnot» وحده، ثم أحيل المشروع إلى مجلس الشيوخ (السناتو) الذي وافَقَ عليه وطالَبَ بإدخال التعديلات أو التغييرات الدستورية الضرورية، على أساس أن هذه قد صار لا غنى عن الأخذ بها بسبب المؤامرات التي يحيكها أعداء فرنسا ضد سلامة الدولة، بينما ثبت عجز الأنظمة الحكومية الجمهورية عن مواجهة الصعوبات التي تصادفها البلاد الآن، وقد ثبَتَتْ لذلك حاجتُها المُلِحَّة لقيام حكومة قوية ومستقرة بها، وقال بورتاليس Portalis (في ١٦ مايو ١٨٠٤): «إن الدول العظمى لا يجدر بها ولا تحتمل غير نوع من الحكومات، هو حكومة الفرد، وإن الوراثة حاجز ضد المنازعات الحزبية، وإن الوسيلة الوحيدة للقضاء على أحقاد أسرة البربون القديمة وإنهاء آمالها في استرجاع الحكم في فرنسا، وإحياء الامتيازات التي أَعْطَتْها كل تلك السلطات التي أساءت استخدامها إنما تكون بجعل السلطة وراثية في أسرة جديدة، نالت تقدير الشعب وعرفانه بجميلها عليه.»
وأخذ مجلس الشيوخ يعمل لإعداد «قانون الإمبراطورية Senatus-Consulte de l’Empire»، وفي ١٨ مايو ١٨٠٤ صدر القانون النظامي الذي بفضله: (١) تأسَّسَت الإمبراطورية وما يتبع ذلك مِنْ وَضْعِ أنظمةٍ لترتيب الوراثة وشئون الأسرة «المالكة» الإمبراطورية ونظام الوظائف الكبيرة وألقاب الشرف … إلخ. (٢) وإدخال التعديلات اللازمة على اختصاصات السلطات «التشريعية والتنفيذية» العامة، فأصبح للإمبراطور سيطرة أكبر على مجلس الشيوخ، وأنشئت محكمة عُلْيَا لنظر المخالفات أو الجرائم التي يرتكبها أعضاء الأسرة الإمبراطورية والوزراء وكبار الموظفين، وكذلك الجرائم أو الاعتداءات التي تُرْتَكَب والمؤامرات التي تُدَبَّر ضد أَمْن الدولة وضد شخص الإمبراطور نفسه، (٣) ثم إجراء استفتاء عام للأمة في هذا النظام كله.

وفي الاستفتاء الذي أَعْلَنَ مجلسُ الشيوخ نتيجتَه في ٦ نوفمبر ١٨٠٤، بلغ عددُ الأصوات المؤيِّدة للإمبراطورية ٣٥٧٢٣٢٩، وكانت الأصوات المعارِضة ٢٥٧٩ فقط، ومع ذلك فإن هذه الأرقام لم تكن تدل على أن الاستفتاء كان يعبر عن حقيقة الرأي العام تمامًا؛ لأن الممتنعين عن التصويت — أي الذين لم يشتركوا في الاقتراع — اعتبَرَتْهم الحكومة مؤيدين للدستور الجديد، أَضِفْ إلى هذا أن قانونًا يُصْدِره مجلس الشيوخ لم يكن يتطلب إجراء استفتاء عام ليصبح نافذًا، ولذلك لم يكن المقصود من هذا الاستفتاء الحصول على تصديق الشعب على لقبِ أو حكومةِ الإمبراطورية، بِقَدْر ما كانت الرغبة تأييد نظام الوراثة بالصورة التي أتى بها قانون الإمبراطورية، وقد جَعَلَ هذا القانونُ من حق الإمبراطور أن يتبنى أحد أبناء أشقائه، وفي حالة عدم وجود وارث من صلبه مباشرة أو عدم تبني أحد أبناء أشقائه ينتقل تاج الإمبراطورية إلى أخويه يوسف، ولويس بونابرت وأبنائهما، وقد حُرِمَ من الوراثة كُلٌّ من شقيقيه الآخَرَيْن لوسيان وجيروم؛ لأنهما عَقَدَا زِيجات لا يرضى عنها.

وكان بعد تقرير نظام الإمبراطورية أن أنشئت سِتَّ وظائف كبرى، ورُفِعَ عدد كبير من قواد نابليون إلى مرتبة المارشالية ومُنِحُوا ألقابَ الشرف الرفيعة، وكانت الوظائف الكبيرة التي أنشئت هي: الناخب الأعظم Grand électeur وتَعَيَّنَ بها جوزيف بونابرت شقيق الإمبراطور، ومهر دار (حامل الأختام) الإمبراطورية Archichncelier وتعيَّنَ بها كمباسيسرس، ومهر دار الدولة وشغل هذه الوظيفة يوجين بوهارنيه، والضابط الأعظم «للقوات العسكرية» Connetable وتعيَّنَ بها لويس بونابرت — شقيق آخر للإمبراطور — وأميرال أو ضابط أعلى للبحرية وشغل هذا المنصب القائد مورا، وأنشئت إلى جانب هذا عدة وظائف «للبلاط» الإمبراطوري مثل الخوري الأعظم Grand Aumônier للإمبراطورية، وهو منصب شغله الكردينال جوزيف فيش Fesch — أحد عمومة الإمبراطور — وكبير الحُجَّاب Grand Chmbellan، وكان هذا «تاليران» الذي سمي كذلك نائب الناخب الأعظم، ثم كبير الإصطبلات GR. Écuyer وكان كولينكور Caulincourt ثم مارشال القصر Grand Maréchal du Palais وكان ديروك Duroc، ثم كبير الصائدين بالكلاب Grand Veneur وكان «برثييه»، وأخيرًا كبير الأمناء GR. Maître des-Cérémonies وكان دي سيجور De Segur.
وأما الإقطاعات وألقاب الشرف التي كوفئ بها العسكريون في عهد الإمبراطورية فقد بلغت اثنين وعشرين، تمتع بها كبار قواد الإمبراطور، وهم برثييه، برنادوت، دافو، ماسينا، ناي، كلرمان، لان، ماكدونالد، أودينو، مورتييه، فيكتور، ديروك، أوجيرو، مونسي، سولت، أريجي Arrighi، مارمون، جونو، ليففر، موتون Moutoun بينما بلغ عدد الذين مُنِحُوا هذه الألقاب والإقطاعات لخدماتهم المدنية والسياسية ثمانية: هم؛ تاليران، فوشيه، ماريه Maret، شامباني Champagny، سافاري، رينييه Régnier، جودان Gaudin، نال لقب الإمارة منهم برتييه وبرنادوت وتاليران، وجمع بين لقب الإمارة والدوقية دافو وماسينا، وناي، وصار الباقون أدواقًا، بينما أُعْطِيَ موتون لقب الكونتيه.

وأما هذه الإمبراطورية التي أوجدها قانون ١٨ مايو ١٨٠٤ فكانت مزيجًا من الجمهورية والملكية بالصورة الظاهرة التي تَعَارَفَ الناس عليها، ولكنها في جوهرها كانت شيئًا يختلف عن الجمهورية والملكية — أو الإمبراطورية المتعارف عليها — ولا يمكن اعتبارها إلا شيئًا مستولدًا من عبقرية نابليون نفسه، ولا تفتأ تزداد هذه الطبيعة أو الخاصية وضوحًا بمرور الزمن، حتى إذا بَلَغَت الإمبراطورية ذروتها في السنوات التالية (١٨٠٧–١٨٠٩) كان الانفراد بهذه الصفة أبرز مميزاتها، أو قل: إنه المميز الوحيد لها من الملكيات أو الإمبراطوريات العادية الأخرى.

فقد كان نابليون هو الذي رأى تأسيس إمبراطورية بدلًا من مَلَكية؛ لأن المَلَكية كانت لا تزال مقترنة في أذهان الناس بكل تلك المساوئ والمظالم التي قامت الثورة لتحرير الأمة منها، وخشي نابليون أن يتحدى إنشاء الملكية من جديد الفرنسيين في شعورهم، وأن يكون عاملَ استفزاز لهم للمطالَبة بالحرية، فقال: إن إعلان الإمبراطورية فيه إرضاء لأنانية الأمة دون تحريك حبها للحرية أو استثارة هذا الشعور لدرجة متطرفة، وكانت الإمبراطورية القائمة حتى هذا الوقت من عشرة قرون مضت هي الإمبراطورية الرومانية المقدسة، ولم يكن فرنسوا الثاني «الذي خلف الإمبراطور ليوبولد الثاني منذ ١٧٩٢» قد تُوِّجَ بعد إمبراطورًا عليها، فلم يَنَلْ لقب إمبراطور إلا في أول سبتمبر ١٨٠٤، أي بعد إعلان تأسيس إمبراطورية نابليون الأول ببضعة شهور، ولم يكن يُرْضِي كبرياء نابليون شيء في هذا الوقت قَدْر إدراكه أن في وسْعه الاستهانة بكل التقاليد التي ارتبطتْ بهذه الإمبراطورية الرومانية المقدسة القديمة التي شَيَّدَ شارلمان صرْحها، فظلت تَصْدُر كلُّ أعمال الحكومة الرسمية حتى عام ١٨٠٩ باسم «الجمهورية الفرنسية» إلى جانب اسم الإمبراطور نابليون.

ومع هذا؛ فقد كانت الملكية هي التي أقيمت الآن في فرنسا، وبكل حذافيرها حتى مظاهر الفخامة الخارجية، بالرغم مِنْ وَصْف إمبراطورية نابليون بأنها الجمهورية الفرنسية، ولم يكن تأسيس هذا النوع من المَلَكية شيئًا جديدًا، أو خطورة مفاجئة، فقد تطوَّرَت «الجمهورية» التي نادى بها المؤتمر الوطني (٢٥ سبتمبر ١٧٩٢) وشَهِدَت البلاد في عَهْد حكومة الإدارة «أو المديرين» كثيرًا من مظاهر فخامة المَلَكية، ثم تزايدَتْ وتأكدَتْ هذه المظاهر خصوصًا في عهد القنصلية: وجود بلاط، وصالونات، وملابس رسمية لموظفي الدولة، وأعياد، واحتفالات في قصر التويلري … إلخ، أما الآن فقد بلغت هذه المظاهر ذروتها، وذلك: أولًا: بإعطاء لقب «ماريشال الإمبراطورية» في ١٤ مايو ١٨٠٤ إلى ثمانية عشر قائدًا من الذين كسبوا انتصاراتهم في الحملات الإيطالية، خصوصًا تحت قيادة نابليون بونابرت نفسه، هم: برثييه Berthier، مونسي Moncey، ماسينا Massina، أوجيرو Augereau، جوردان Jourdan، برنادوت Bernadotte، برون Brune، مورا Murat، مورتييه Mortier، بسيير Bessières، سولت Soult، لان Lannes، ناي Ney، دافو Davout، ثم كلرمان Kellerman، سيروريه Sérurier، بيرينون Pérignon، ليففر Lefèbvre، وعددهم ثمانية عشر مارشالًا، لم يلبث أن ضم إليهم في السنوات التالية القواد: فيكتور Victor (١٨٠٧)، أودينو Oudinot، ماكدونالد، مارمون Marmont (١٨٠٩)، سوشيه Sucht (١٨١١)، جوفيون سان سير Gouvion Saint Cyr (١٨١٢)، وبونياتوسكي Poniatowski.

وثانيًا: بأن وزع الإمبراطور في قصر الأنفاليد للمرة الأولى وسام جوقة الشرف (يوم ١٤ يوليو ١٨٠٤) على مستحقيه. وثالثًا: بأن أقيمَ حفل ديني فخم في كنيسة نوتردام لتتويج الإمبراطور، وقد اهتم نابليون بهذا الاحتفال؛ فمهَّد له بالمفاوضة مع البابا بيوس السابع من جهة، وبعقد قرانه في الكنيسة من جهة ثانية، وكان زواج بونابرت من جوزفين بورهانيه زواجًا مدنيًا فحسب (أول ديسمبر)، وفي اليوم التالي (٢ ديسمبر ١٨٠٤) أُقِيمَ حفل التتويج الذي حضره البابا، ولكن بدلًا من أن يضع البابا التاج على رأس نابليون وزوجه، انتظر نابليون حتى بارك البابا التاج فتناوَلَه من يده وتَوَّجَ به نفسه، ثم وضعه على رأس الإمبراطورة التي ركعت أمامه.

ولئن دَلَّتْ واقعة التتويج هذه على شيء، فإنما تدل على أن الإمبراطورية مستولدة من عبقرية نابليون وحده ومتصلة بشخصه قبل أي شيء آخر، فهو الرجل الذي صار له حتى هذا الوقت أربعُ سنوات ونيف وهو متربع في دست الحكم في فرنسا، يجمع في يديه كل أسباب السلطة، وينفرد بممارستها وحده، ويبذل قصارى جهده لإتقان أساليب الحكومة الفردية مع ما يقتضيه ذلك من تدريب صارم على ضرورة نظر الأشياء بنفسه، والإحاطة بها إحاطةً تامة، ثم تقرير ما يجب اتخاذه بشأنها؛ وذلك لأن صاحِبَ الحُكْم — أو الملك كما قال نابليون — لن يكون شيئًا مذكورًا إذا لم يكن هو كل شيء، وحتى يتسنى له أن يكون كل شيء، وجب عليه أن يكون في كل مكان، حقًّا لم يُنْكِر نابليون افتتانه بالسيطرة والسلطة، ولكنه — كما وصفه هو نفسه — كان من نوع افتتان الفنان بآلته الموسيقية.

ونفى نابليون (مارس ١٨٠٤) أنه طَمُوح أو أن له أطماعًا، فإذا كان لا مناص من الاعتراف بوجودها، فهي حينئذ أطماع قد امتزجت امتزاجًا في كيانه حتى صارت — كما قال — بمثابة الدم الذي يجري في عروقه والهواء الذي يستنشقه، ونابليون هو الذي عَرَّفَ «المستحيل» بأنه «الشبح الذي يُفْزِع الخائف الوجل، والملجأ الذي يلوذ به الجبان الرعديد»، وكان صاحب هذا التعريف الذي أنكر المستحيل هو مؤسس الإمبراطورية الذي نهض بأعباء الحكم فيها وحده، ولم يشأ أن يشاركه في ديكتاتوريته إنسان، والذي أعتقد أن له من العبقرية ما يهيئه لأن يكون «شخصية تاريخية» — كما قال هو نفسه — وليس بشرًا كسائر البشر.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١