رثاء عبد المنعم رياض بك

(ألقيت في حفلة تأبينه بنيويورك سنة ١٩٤٧م.)

صوت من الغرب ناجى روحك السامي
وإن تعثر في حزني وآلامي
جاز المحيط على الأمواج شاردة
شرود قلبي وأحلامي وأيامي
أوفى جريحًا كجرحى الحرب منطلقًا
من القيود، ولكن مرهق دام
من موطن كنت أحرى من يعز به
إلى مواطن إذلال وإرغام
صينت عن الفكر والتفكير صاغرة
كما تُصان توابيت بأختام
لكم سعيت لكي أبقيك موئلنا
فخاب سعيي ولم ينقذك إيلامي
وفتَّنا بخضمٍّ زاخرٍ لَجِبٍ
وعالم بخطايا الناس دوَّام
وكنت تمزح في خوفي وفي لهفي
بخاطر كرقيق الزهر بسَّام
أين الألى طالما أشبعتهم نعمًا
وما استحقوا، وما كانوا لإنعام؟
رفعت أرؤسهم في غير منزلة
شأن الكريم، فما اعتزوا بإكرام
أين الوفاء، وما أرجوه في زمني
من معشر بين خفض النفس والهَامِ؟
كم حاصروك لأهواء ومنفعة
واليوم شقَّ عليهم بعض إلمام
إن تُنس لم تُنس في قلب يذوب أسى
وإن تبلور في شعري وأنغامي
يشكو من الغيث من يشكو وفي حرقي
لا يشتكي في وفاء قلبي الظامي
أَنَّ الربيع أنيني في عواصفه
وصاح بين تباريحي وأسقامي
وشاب أهواءه ما شاب خاطرتي
من الكلال ولم يعمر بأيام
كأنَّما كل شيء حال في نظري
إلا مثالك في نبل وإقدام
إلا نزاهتك القصوى لدى زمن
فيه النزيه غريم بين أخصام
إلا وداعتك المثلى يدين لها
من لا يدين لبرهان وأحكام
إلا وفاؤك للعانين تسعفهم
وكلهم من رعايا قلبك السامي
تولي الجميل وما تدريه مغتبطًا
وشاكرًا شكر مخدوم وخدام!

•••

هل يعلم (النيل) أيُّ النَّاس غيَّبه
ذاك الأديم، وإن يقرن بأعلام؟
وأيُّ علم وأخلاق وتجربة
قد ضيعت حين إعياء وإعدام؟
وأي فضل وإيثار وتضحية
كنَّ الفداء لأقوام وأقوام؟
قسط النبوغ يجود النابغون به
وقد يجاد بأرواح لأنعام
عاشوا اغترابًا بدنياهم وما سلموا
وجاوزوها على نار وألغام
وكل فرد شقيٍّ بينهم بطل
وقد يمجد بالتجريح والذام
أو لا، فبالترك يضنيهم ويقهرهم
قهر الجفاف لجناتٍ وآجام
ماذا انتفاعك بالذكرى، وما انتفعت
بك الحياة سوى في بعض أحلام؟!

•••

من مُرجعي لزمان كنت بهجته
وكان مرآك إسعادي وإلهامي؟
جم السماحة، لا ينجاب عارفه
كأنَّما هو موكول بأيتام
المدرهُ الفذُّ لا تدمى مطاعنه
ولا تُعاب بإسفاف وإيلام
والفاتح العضب لا تنسى معاركه
كأنَّها غزوات بين أجرام
يصغي إليه الذي يعنو لحجته
كالصلد يعنو لغمر الجحفل الطامي
لم ينس أمرًا إذا ما صال مقتحمًا
إلا عواقب إجهاد وإقحام
إلا مكانته العظمى، فما هبطت
جهوده لمباهاة وإعظام
كان المثال المرجى في رجاحته
فأين أين المرجى بين أصنام؟!

•••

(مدينة النور) لم تُطفأ عليه أسى
ولم ينكَّس بها مفجوع أعلام
وما تذبذب تيار الحياة بها
ولا بكته، وما بالت بأوهامي
ولا المحافل أحياها وأبهجها
ريعت، ولا شاه غرس حولها نام
في كل مرأى جمال كنت أعبده
ولم يزل وحي صدَّاح ورسَّام
لئن صدفت بحزني عن مفاتنها
فما تبالي بلوعاتي وإحجامي
كأنّما لم تزل فيها بشاشته
وعذب أقواله في رجع أنغام
١٩٤٧

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١