النكبة

لم يهزم الناس في حرب مع الناس
بل في حروب الهوى والبؤس واليأس
ليس الصياح بمجد في مآتمكم
بل التحرر من عجز وأرجاس
ولا المباهاة بالتاريخ تسعفكم
إذا قنعتم بأوهام ووسواس
همُّوا بني أمتي! هموا! فنكبتكم
ليست سوى وزر أخلاق وسواس
همُّوا ولا تتركوا من باعكم سفهًا
يختال مصطنعًا للحذق والباس
هيهات ما عصرنا الذريُّ منصفكم
مع الخنوع لعبدان وأنجاس
هيهات يسلم إلا كلُّ ذي شره
للعلم يسعفه في دعم آساسِ
ما للتناسي المآسي، وهو علتكم
لم يخلق النصر للمستهتر الناسي
ولا لمن حظه ترديد جعجعة
ومن يعيش على خوف وإفلاس
همُّوا! فليس الغد المأمول خاذلكم
في رجع عزتكم أو دفع إيجاس
همُّوا لبنيان مجد من عظائمكم
تصونه قبل أجناد وأحراس!
فالحق أضيع في أيدٍ تُداعبه
بين الغرور وبين اللهو والكاس
والحق أثبت في أيدٍ تقدسه
ولا تساوم فيه أي إحساس
إن كان نصحي لكم قد ساء أحمقكم
فليس غير شعوري الملهم الآسي
ما كنت أبغض خيرًا سوف يشملنا
لو صح، لكن سئمت الحق في النَّاس
وجريهم خلف أوهام مزوَّقة
جنت عليهم، فماتوا ميتة الياس!
figure
١٩٤٩

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١