إلى الفن

(توديع للآنسة الفنانة فاطمة هنو قُبيل التحاقها بمعهد الموسيقى بالقاهرة.)

إلى الفن نجواك يا (فاطمة)
إلى الفن بسمتك الحالمهْ
ستمضين أحوج من ترتجيك
عيون وأفئدة ساهمهْ
لكم نعمت منك بالعبقري
من اللطف والدعة الباسمهْ
ومن نكتٍ بالمعاني الدقاق
حوافل، والمُلَح الدائمهْ
أثيرية الطبع لا تستقر
خواطرك الحرة الهائمهْ
كأنك جوالة في الوجود
تصيدين ألحانه العائمهْ
وتعطينها طرفًا غاليات
من الظرف والصور الناغمهْ
سنحرم في البعد هذا الرحيق
فما الزاد للأنفس الصائمه؟
ولست البخيلة للأوفياء
فهل تخذلين المُنى الغارمهْ؟
سُقينا التفاؤل من وجنيتك
بضحتك الحلوة الناعمهْ
ولما نزل بعد من تابعيك
نرجيك في الوحشة القاتمهْ
نرجيك مستذكرين الرشاقة
والأنس والحيلة الواهمهْ
ونلقاك بين الأغاني اللطاف
تُدين عواطفنا الناهمهْ
ومل رؤى الشعر حول (الطبيـ
ـعة) وهي بيقظتها نائمهْ
لكم كنت ترعينها في الحقول
وتستلهمين الرؤى الجاثمهْ
فعودي لها بجديد الغناء
تعودي بآياتها الكارمهْ
ولا تحسبي الفن رهن السماء
ففي الأرض دولته قائمهْ
نعم، أمنا الأرض من أبدعته
وطار بأجنحة نادمهْ
فلا تجحدي فنَّها أين كنت
فأنت الوفيَّة يا (فاطمهْ)!
١٩٤٢

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١