مرةٌ واحدة في التاريخ

أصابتني الطلقة من الخلف وأنا أجري ومن خلفي مرزوق. قبل أن أنسى الحروف وأفقد التاريخ تذكَّرت. كنت أرتدي ملابسي كاملة، ورأيتهم يُشيرون بأصابعهم إلى وجهي: عورتك هي هذا. وارتجَّ جسدي رغم الموت. قلت: من قال لكم هذا؟ قالوا: إنها كلمة الله. قلت: لكنها كلمةٌ مكتوبة وأنتم لا تعرفون القراءة. سكتوا طويلًا. نظر بعضهم إلى بعض. رفعوا عيونهم نحو السماء. أشاروا إلى الصورة المعلَّقة فوق أقواس النصر. قالوا: سيدنا الإمام رأى الله وعرف كلمته. قلت: وأين رأى الإمام الله؟ قالوا: زاره الله في المنام. وتذكَّرت قبل أن تضيع الذاكرة، قلت: وأنا أيضًا زارني الله في المنام. قالوا: الله لا يزور امرأةً ولا يظهر لها في الرؤيا. قلت: زار الله مريم العذراء وهي امرأة. قالوا حدث ذلك مرةً واحدة في التاريخ، والله منزَّه عن التكرار. قلت: زار الله النبي محمدًا وظهر في الرؤية لإبراهيم، فلماذا لا يُكرر الزيارة للإمام؟ سكتوا طويلًا. نظر بعضهم للبعض. رفعوا عيونهم نحو الصورة المعلَّقة في السماء، وقالوا: إنه رأى الله وهم لم يروا الله.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١