الزوجة الشرعية

الهتاف يُدوي «الله معك» يرجُّ أذنَيها، يتدلَّى منها قرط الماس. يهتزُّ مع دوي الصوت ومن حوله الإشعاع ملايين الأضواء، وعنقها الأبيض كالرخام يرتجُّ ومن حوله عقد اللؤلؤ الحر خمسة أدوار، وفوق صدرها الوسام على شكل «بروش» يعكس الضوء كقرص الشمس، وأصابعها تحوطها الخواتم والفصوص كالنجوم تملأ الكون بالضياء، وهي واقفة في شرفة الحريم ومن حولها كبيرات نساء الدولة، يرتدين وجوهًا مشدودة، وثيابًا حريرية مُرتخية، وعوراتهن مُختفية تحت حجاب مستورد من أجود الأنواع، وهي واقفة في الشرفة عنقها مُشرئب نحو زوجها الإمام، وعنقه مُشرئب نحو الله. قلبها تحت ضلوعها يدق، وفوق القلب تحت النهد صليب محفور في الجلد فوقه المسيح مدقوق بالمسامير. رفعت يدها ورسمت فوق صدرها الثالوث، الأب والابن والروح القدس: احفظيه من أعدائه يا ستنا العذراء. أستغفر الله. احفظه يا رب ويا رسول الله؛ فأنا تركت المسيح من أجل الحب، تركت اسمي واسم أبي، أهلي وبلدي وديني، وألقيت بهم جميعًا في البحر. كنت مرهقةً أغسل الصحون وأتنفس في القطارات تحت الأرض هواءً تنفَّسه قبلي الملايين. أبتسم في الوجوه والوجوه لا تبتسم لي. أذهب إلى الكنيسة كل يوم أحد وأدعو المسيح ليُنقذني من الفقر. عشرون عامًا ولم يُنقذني الأب أو الابن أو الروح القدس، ثم جاء الإمام وأنقذني. رأيته جالسًا فوق العرش، ووقعت من أول نظرة في الحب. حملني بين ذراعَيه وارتفع رأسي في السماء. عرفت الجنة فوق الأرض. آمنت بالله والرسول. حدائق وقصور وخدم وحشم وأنهار من العسل والخمر. أرفع رأسي والرءوس من حولي تنخفض. يبتسمون في وجهي ولا أبتسم. أمشي أمام الوزراء ومن حولي الأضواء. أفتتح المستشفيات وملاجئ الأطفال. اسمي في التاريخ محفور بحروف من النور. زوجة الإمام ليس لها شريكة فوق العرش، ولا تعلو عليها امرأة في جمال أو علم أو جاه.

الله معك. لا زال الهتاف يُدوي في أذنَيها وهي شاخصةٌ ناحيته وهو شاخصٌ الناحية الأخرى. مدافع النصر تضرب، ومع كل ضربة قلبها يضرب. حاملات الصواريخ تُحلق فوق رأسه العاري إلا من طاقية الإمام، وصدره مكشوف بغير قميص الوقاية، واقف فوق المنصة ولا شيء يحميه إلا الله ورسوله. احفظيه من الشر يا ستنا مريم. تلعثمت واستغفرت. لسانها يذكر الله والرسول، وقلبها يذكر المسيح. احفظه يا رب من أعدائه، من الحاسدين والحاسدات من شر النفاثات في العقد، وأولهن زوجته القديمة. مُختفية وراء الصفوف تُخبئ في جلبابها ورقة السحر، مطوية فوق صدرها على شكل حجاب، تدعو الله أن يسخطه على شكل قرد. احفظه يا رب من كيد النساء إن كيدهن عظيم. وابنته غير الشرعية تُضمر له الموت منذ وُلدت، تُخفي رأسها بين الرءوس وفي يدها اليمنى شيءٌ طويل كآلة القتل.

ضربات قلبها تُدوي في أذنَيها مع دوي الهتاف. ما هذا الصوت؟ طلقات رصاص؟ عيناها الزرقاوان بلون البحر ترى وجهه يسقط فجأةً من السماء إلى الأرض، والوجوه من حوله تختفي، وذرَّات تراب تملأ الجو بالعفار، وتفتح عينَيها لتصحو من النوم، لكن عينَيها الزرقاوين مفتوحتان، وهي ليست نائمة وليست جالسة، وليس من تحتها كرسي العرش. اختفى هو الآخر، أو انقلب رأسه إلى أسفل وأرجله الأربع إلى أعلى. رسمت الصليب على صدرها. ماذا حدث يا أمنا العذراء مريم؟ وأغمضت عينَيها حين رأت وجه أمها كبيرًا مدورًا كقرص الشمس: الأم والابنة والروح القدس. أستغفرك يا رب: الأب والابن والروح القدس.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١