شكر وتقدير

بدأ هذا الكتاب كفكرة منذ عدة سنوات، وقد استلهم فكرته ومحتواه من نقاشات جرت مع زملاءٍ لا يكتمون العلم بمعهد لندن للطب النفسي منذ ذاك الحين، ونتقدَّم إليهم بالشكر على هذه النقاشات. إن مجال تخصُّصنا — علم الوراثة السلوكي — آخِذٌ في التطوُّر بسرعة كبيرة، ونحن نتطلَّع إلى الاستمرار في تلك النقاشات وبَسْط نطاقها بالتوافُق مع التطوُّرات الجديدة التي شَهِدها مجالَا علم الوراثة والتعليم.

تيسَّرَتْ كتابةُ هذا الكتاب نتيجةَ تمويلِ الأكاديمية البريطانية في صورة زمالة ما بعد الدكتوراه، حصلت عليها كاثرين آسبري، وتلقَّى بحثنا عن بيئة المدرسة تمويلًا من معاهد الصحة الوطنية الأمريكية؛ فنتوجَّه بالشكر لكلتا الجهتين على إيمانهما بأهمية هذه المبادرة.

ونتقدَّم بالشكر إلى بيتر تالاك من متحف «ذا ساينس فاكتوري»، والبروفيسور جودي دَن على دعمهما وتشجيعهما، اللذين لا يُقدَّران بمال، أثناء استعدادنا لتقديم مخطوطة الكتاب للنشر. لقد ساهَمَ كلٌّ منهما بأفكارٍ أخرجَتِ الكتابَ في صورة أفضل، وكان العمل مع كلَيْهما سببًا للبهجة. ونشكر أيضًا نيك آسبري الذي اقترح العنوان.

كذلك نتقدَّم بشكر خاص إلى جونا آسبري الذي ساعدنا بطُرقٍ يضيق المكان عن ذِكْرها، إلا أننا نخصُّه بالشكر لغزير نصائحه التحريرية التي طالما كانت صائبةً. وختامًا، نشكر آلاف الأُسَر التي شكَّلَتْ قوامَ دراسة التطوُّر المبكِّر للتوائم. وقد أهدينا هذا الكتاب إلى هذه الأُسَر لأننا — على الرغم من اعتيادنا مع الوقت على كرمهم — مندهشون من أنهم وجدوا وقتًا في حياتهم الحافلة لتقديم الإسهام إلى العلم والمجتمع على هذا النحو المنتظم؛ لقد مكَّنونا من إخراج بحثنا إلى النور، وسنكون ممتنِّين لهم على الدوام.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠