الفصل الأول

أوليات الانبعاث العربيِّ في الشام ومصر

رأينا في الجزء الماضي الخاصِّ بتاريخ «عصر الانحدار» سوء الحالة العامة التي بلغت إليها الدولة العثمانية التركية المسيطرة على دنيا العرب، وبخاصة في ختام القرن الثاني عشر للهجرة. وبينما كانت الدولة تسلك طريق الانحدار والتدهور، كان عدد من الزعماء في الشام ومصر يحاول بعث الأمة العربية، وكانت فلسطين ولبنان ومصر ميدانًا لتسابق أولئك الزعماء، وكان من أبرزهم الشيخ ظاهر العمر الزيداني، الذي رأينا طرفًا من سيرته، وسمعنا بأهدافه الرامية إلى الاستقلال وتأسيس ملك عربيٍّ في الشام.

والشيخ ظاهر هو بدويُّ الأصل، كان أبوه من زعماء البادية الأذكياء الأقوياء المقرَّبين من الأمير بشير الشهابيِّ حاكم لبنان. ولما رأى الأمير الشهابيُّ كفاية الزيدانيِّ، سماه أميرًا على منطقة صفد، فقضى فيها عمره على خير حالة، ولما مات خلفه ابنه ظاهر في سنة ١٧٣٧، وعمل على توسيع رقعة إمارته فضم إليه طبريَّة، وما زال يتوسع حتى سيطر على عكا وأصلح أحوالها، ورمم أسوارها، وأعاد الهدوء والسكينة إلى سائر المنطقة، وسار بالناس سيرة عادلة، وعامل أهل الذمة بما يقضي به الشرع؛ فأحبه الناس، وشجع الزراعة والصناعة والتجارة فازدهرت البلاد في عهده. ولم تأت سنة ١٧٥٠م حتى كان الحاكمَ المطلقَ لفلسطين، ورأى أن علي بك حاكم مصر رجل مرهوب الجانب كثير المطامع، فتعاهد معه، ثم تحالف مع روسية ضد الإمبراطورية العثمانية، واستطاع أن يستوليَ على صيدا ويطرد واليَها العثمانيَّ بمعونة المراكب العسكرية الروسية، التي كانت شرقيَّ البحر الأبيض المتوسط في سنة ١٧٧٢م. وامتد سلطانه من جنوبي لبنان حتى حدود مصر، فقَلِقَت الدولة العثمانية بسبب مطامعه، وطلبت إلى والي دمشق التركي وأمير لبنان الشمالي أن يزحفا عليه بجيش لجب، فتمكنا منه واستطاعا أن يحاصراه ويتآمرا مع بعض رجاله على قتله غيلة، واحتلا مدينة صيدا. وكان في جيش دمشق التركي ضابط حدث، اسمه: أحمد الجزار، استطاع بدهائه وذكائه أن يحل محل ظاهر العمر، ويستولي فيما بعد على كافة المنطقة.

وكان الجزار فتًى أرناءوطيًّا من بلاد البوسنة، هرب من بلاده إلى الآستانة، ثم باع نفسه من تاجر يهودي، وانتهى به مطاف الرق إلى أن صار بين مماليك علي بك صاحب مصر، فأدخله عليٌّ ضمن جنده وعهد إليه بأمور الشرطة وتأديب العصاة، فكان شديدًا عليهم، سفاحًا، ظالمًا حتى عُرف بالجزار، ثم اضطرته ظروف مجهولة أن يغادر مصر إلى دمشق، فاتصل بحاكمها وكان في عداد رجال الحملة التي بعث بها الوالي لقتال ظاهر العمر. ولما تمكنت حملة دمشق من حصار الشيخ ظاهر والفتك به غيلة، عمل أحمد الجزار على أن يحلَّ محله، ثم ما زال يوسع سلطته ويكثر من المماليك والأجناد، وبخاصة البشناق، والألبان الأرناءوط، والمغاربة، حتى استولى على فلسطين كلها، وتقرب من الباب العالي في إستانبول، فاعترف بولايته ثم سماه واليًا على دمشق في سنة ١٧٨٠م وحاكمًا على لبنان. وهكذا استطاع الجزار الألبانيُّ المستعرِب أن يوحِّد المقاطعات الثلاثَ ويكوِّن جيشًا قويًّا، وأسطولًا ضخمًا استطاع بهما أن يسحق قوى نابليون بونابرت على أبواب عكا ويرده طريدًا، فعظمت مكانته لدى الباب العالي وأضحى السيد المطاع في بلاد الشام، إلى أن مات في سنة ١٨٠٤م/١٢١٩ﻫ بعد أن فتك بالشام وأهله فتكًا ذريعًا.

وكان أبرز أمراء الشام المستقلين في ذلك الحين هو أمير جبل لبنان بشير الشهابي الثاني ١٧٨٨–١٨٤٠م، وكان الجزار قد طلب إليه أن يعاونه على حرب نابليون، فقصر في ذلك وغضب عليه الجزار واضطره على الهرب؛ فلجأ إلى مصر على إحدى المراكب البريطانية وقوَّى أواصر المودة بينه وبين محمد علي باشا.

وبعد هلاك الجزار أسندت الدولة العثمانية ولايةَ الشام إلى والي حلب إبراهيم باشا فمهَّد الأمور، وأضافت الدولة إليه ولايات دمشق وصيدا وطرابلس، وطلبت إلى الأمير بشيرٍ الشهابيِّ حاكم جبل لبنان أن يكون تحت إمرته، فانصاع لذلك كارهًا، ولكنه لم يرَ من ذلك بدًّا لتسلم له إمرة لبنان.

وتعاقب الولاة الأتراك على الشام، وأكثرهم ظالم مستبد لا يعمل إلا لمصلحته الخاصة. وكثيرًا ما كان يقع الخلاف بين ولاة الشام فيتحاربون ويقاسي الأهلون من ذلك شرًّا مستطيرًا، وكم من مرة هاجم والي حلب والي دمشق، أو هاجم كلاهما معًا واليَ عكا أو صيدا أو طرابلس، أو حاكم جبل لبنان. وما نريد أن نتوسع في ذلك فليس ها هنا مجاله.١

وقد استمرت الدولة تتخبط في الفوضى والفساد، على الرغم من محاولات الإصلاح التي قام بها السلطان محمود الثاني، وكان لانفصال بلاد اليونان عن جسم الدولة واستقلالها في سنة ١٨٣٠م بعد حرب فظيعة ذهب بها أكثر الأسطول التركي والأسطول المصري، كما كان لانفصال المقاطعات الرومانية عن الدولة العثمانية وإعلانها استقلالها في ذلك الحين أثرٌ بالغٌ في إضعاف كيان الدولة. ويظهر أن الدولة العثمانية قد طاش صوابها، وأرادت التنفيس عن غمها الذي لحق بها من جراء الانهزامات، فسلكت إلى ذلك طريقًا بشعة، وهي: الانتقام من نصارى الشام، فكتبت إلى واليها فيه تطلب إليه أن ينتقم منهم. وجمع والي دمشق العثمانيُّ أعيانَ البلاد في سنة ١٨٣١م، وتلا عليهم الفرمان الشاهانيَّ القاضي بقتل كبراء النصارى في هذه البلاد لتآمرهم وإفسادهم، ولكنَّ موقفَ أعيان المسلمين كان موقفًا مشرفًا؛ إذ قالوا له: ليس بين النصارى المقيمين بيننا مفسدون، وإنما هم أهل ذمة، لهم ما لنا وعليهم ما علينا، وإن الرسول الكريم أوصى بهم خيرًا، فقال: من آذى ذميًّا كنت خصمه يوم القيامة. ونحن لا نتحمل تبعة ظلمهم والفتك بهم. فأخذ خطوطهم على ذلك وبعث بها إلى الباب العالي في الآستانة. ولعمر الحق إن موقف عرب الشام المسلمين من عرب النصارى لموقفٌ مشرفٌ ومنطقيٌّ، وهو دليل على أن الروح القومية السليمة كانت قوية في هذه الأمة العربية على الرغم من محاولة الدولة العثمانية تفكيك عراها، وفصم أوصالها، فأية علاقة بين نصارى اليونان الثائرين على الدولة العثمانية وبين النصارى العرب العائشين بين إخوانهم، المحافظين على حقوق المواطن، ولكنه منطق الظلم والفوضى.

ولا شك في أن هذا العمل كان بذرة من بذور الانبعاث العربي؛ فقد رأى المسلمون العرب في هذه الديار فساد خطة الأتراك العثمانيين وسوء إدارتهم، فتمركزت في نفوسهم — أو في نفوس الواعين منهم على الأقل — فكرةُ التخلص من الظلم التركيِّ وإنقاذ البلاد العربية الرازحة تحت عبئه من تلك الحالة الشاذة. وكانت أولى الانتفاضات ثورة أهالي دمشق على واليهم التركي سليم باشا في سنة ١٢٤٧ﻫ الذي قدم إلى دمشق وأخذ يعامل الأهلين بقسوة وعنف، بعد أن قاسى منه أهل حلب قسوة وعنفًا شديدَين. وما إن وصل إلى دمشق حتى زاد الضرائبَ واحتقر الأعيان، وضرب العامة، فعزموا على الفتك به وبجنده، وتجمهروا وتظاهروا عليه، وحصروه في قصره وضيقوا عليه، فاضطر أن يلجأ ليلًا إلى الجامع المعلَّق أولًا ثم إلى القلعة، وأمر بعض جنده بإحراق دار الحكومة ليشغل الناس عن محاصرته، فلم يأبهوا لذلك الحريق، واضطر الوالي أن يقذف عليهم نيران المدافع من القلعة، فهلك من الأهلين عدد كبير. ثم لجأ الوالي إلى بيت القاضي فهاجم الناس البيت واحتلوه وقتلوه، واختاروا من بينهم حكومة تدير شئون البلاد كانت بذرة جديدة من بذرات الوعي القوميِّ العربيِّ. ويقول بعض المؤرخين: إن الدافع الحقيقيَّ لثورة أهالي دمشق على الوالي العثماني، هو محمد علي باشا صاحب مصر؛ فإنه كان يطمع في السيطرة على الشام، فدفع أهالي العاصمة السورية للثورة على واليهم.

أما مصر فقد كانت منذ سنة ١٧٩٨م/١٢١٣ﻫ تحت السيطرة الفرنسية، وكان نابليون بونابرت قد احتلها في تموز من تلك السنة، وادَّعى حين نزوله إلى الإسكندرية أنه محبٌّ للإسلام، وأنه صديق للخليفة العثمانيِّ، وأنه يريد أن يبنيَ للمسلمين «مجدًا عظيمًا لا نظير له في الأقطار، والدخول في دين النبي المختار»، وأنه إنما جاء إلى مصر لينقذها من ظلم المماليك … إلى آخر تلك الأقوال المعسولة التي لم تخدع شعب مصر، فثار عليه واعتبره غاصبًا ظالمًا مستعمرًا. وأصيب في الإسكندرية وحدَها دفاعًا عنها حين احتلال الفرنسيين نحوٌ من ثمانمائةٍ قتيل وجريح، وقد لعبت المقاومةُ الشعبيةُ السرِّيةُ دورَها في الفتك بجيش نابليون وإزعاجه.

يقول الأستاذ محمود الشرقاويُّ: «لم تمضِ عشرةُ أيام على دخول نابليون الإسكندرية حتى بدأت هذه المقاومة السريَّة، فقُتل أحد جنود الأسطول الفرنسيِّ في أحد الشوارع، وفي الوقت نفسه أُلقيَ في البحر خادمٌ لأحد الضباط وغرق، وغضب كليبر — قائد حامية الإسكندرية الفرنسيُّ — لهذه الحوادث أشدَّ الغضب، فاعتقل بعضَ أعيان المدينة واستدعى حاكمَها السيد محمد كُريِّم، والقاضي الشرعيَّ وغيرهَما، فطلب إليهم البحث عن القتلة، وهددهم بشنق من تقع عليه القرعة من المعتقلين إذا لم يُسلَّمِ القتلة في خمسة أيام. ولكن ذلك كله لم يُجدِ نفعًا؛ فقد تستر الناس عليهم حتى هربوا، وعرفوا فيما بعد أن السيد محمد كُريِّم كان عونًا لرجال المقاومة السرية. وبعد ذلك بأيام أراد الجنرال كليبر أن يسيِّر كتيبةً إلى بعض البلاد في البحيرة، فلم تجد هذه الكتيبةُ، في اليوم الذي حُدِّد لسفرها، ما تحمل عليه أثقالها وأزوادها وماءها من الإبل؛ لأن أهل الإسكندرية وما جاورها أخفَوا إبلهم وهرَّبوها حتى لا يستعين بها الفرنسيون، وسارت الكتيبة بلا ماء، وبعد يوم واحد من سفرها ظهرت الإبل في الإسكندرية. وعندما سافرت كان العرب يهاجمونها في الطريق ويعرفون سيرها وطريقها وغايتها، وظهر للفرنسيين أن المهاجمين كانوا على اتصال برجال المقاومة في الإسكندرية، ولما وصلت الكتيبة إلى دمنهور وجدت ستة آلاف من المصريين على استعداد لملاقاتها؛ فهابت أن تحاربهم ولم تتم سيرها، بل رجعت إلى الإسكندرية بعد أن فقدت عددًا غير قليل من رجالها … وكما وقف رجال المقاومة بالمرصاد لجنود نابليون يعتدون عليهم ويقتلونهم حيثما وجدوهم، وقفوا كذلك لرسله يتصيَّدونهم ويفتكون بهم. أرسل نابليون رسالة من القاهرة إلى الجنرال كليبر في الإسكندرية مع الكابتن جوليان يأمره فيها بالقبض على السيد محمد كُريِّم، ولم تصل إليه الرسالة؛ لأن رجال المقاومة قتلوا الكابتن جوليان وهو في طريقه إليها. وخرجت سفينة فرنسية من رشيد، يحمل قائدها رسالة أخرى من كليبر إلى نابليون، فلم تكد تبتعد عنها قليلًا حتى هاجمها أهالي مطوبس وإدفينا، فأرغموها على العودة إلى رشيد. ثم خرجت مرة أخرى إلى وجهتها، ولكن الفلاحين أطلقوا عليها نيرانهم من جانبي النيل حتى أرغموها للمرة الثانية على العودة، وأعدم الفرنسيون بالرصاص عمدةَ إدفينا.»٢
والحق أن الشعب المصري بكافة طبقاته كان إلبًا على الاستعمار الفرنسي، ولم ينخدع بخدع نابليون وأحابيله، بل قاومه أشد المقاومة وثار عليه. وكان الأزهر الشريف مقر الثورة، كما كانت أصوات المؤذنين تختلط بأصوات الداعين إلى الثورة على الظالمين المغتصبين.٣ وأراد الطاغية نابليون كبت تلك الثورة في مقرها، فسلَّط نيران مدافعه على الجامع الأزهر، فهدمه وهدم كثيرًا من الأحياء المجاورة له، كالغورية والفحامين، والصناديقية. قال الجبرتي: «ضربوا بالمدافع والبُنبات، البيوتَ والحارات، وتعمدوا بالخصوص الجامع الأزهر، وحرروا عليه المدافع والقنبر (أي: القنابل). فلمَّا سقط عليهم ذلك ورأوه، ولم يكونوا في عمرهم عاينوه، نادوا: يا سلام من هذه الآلام، ويا خفي الألطاف نجِّنا مما نخاف. وتتابع الرمي من القلعة والكيمان، حتى تزعزعت الأركان.» ودخلت جيوش الفرنسيين إلى الجامع الشريف بخيولهم، فربطوها بقبلته وعاثوا بأروقته، وكسروا قناديله ونهبوا خزائن طلبته، وما فيه من المتاع والأواني والودائع والمخبآت، وأتلفوا المصاحف والكتب، وكان ذلك في اليوم الثالث من جمادى الأولى سنة ١٢١٣ﻫ/٢٢ تشرين الأول سنة ١٧٩٨م. ولما رحل نابليون وخلفه الجنرال كليبر لم يكن أحسن حالًا منه، ورأى الشعب المصري أنه لا بدَّ من الانتقام؛ فقد تحمل ويلاتٍ شدادًا، ولم يعد في طوقه أن يصبر على ظلم الفرنسيين، وكان المجلَّى في ساحة الانتقام هو الشيخ سليمان الحلبي، وهو فتًى سوريٌّ رحل من حلب لتلقي العلم في الأزهر الشريف، فمكث فيه ثلاث سنوات ثم رجع إلى بلده، ولما وصل إلى حلب وبلغته نكبات الفرنسيين لإخوانه المصريين وتهديمهم لمدرسته الروحية وأكبر جامعة إسلامية، آلى على نفسه أن ينتقم من الظالمين، ورحل إلى مصر للفتك بالقائد الفرنسي الذي سام مصر خسفًا. فلما دخلها وزار المسجد المعمور وجده قد تهدَّمَ وأضحت معالمه خرابًا، اشتدت حماسته وباع نفسه لدينه وقوميته، وترصد القائد العام الجنرال كليبر فقتله في اليوم الرابع عشر من حزيران سنة ١٨٠٠م بطعنات خنجره، فكانت هذه الطعنة بذرة من بذرات الانبعاث العربي. وإنه لمن الصدف الطيبة أن يقوم بهذا العمل القومي النبيل في ديار مصر فتًى لم يتجاوز الرابعة والعشرين من أهل حلب. ولم يكن سليمان يوم محاكمته الصورية إلا مظهرًا رائعًا من مظاهر البطولة والعزة على الرغم من كثرة تعذيبهم إياه وسوء قتله.

ومنذ ذلك اليوم ازدادت ريبة الفرنسيين في شيوخ الجامع الأزهر وفي طلبته، وعرفوا أنهم لن يستطيعوا البقاء في هاته الديار. ولكن جنونهم وحمقهم دفعاهم إلى إغلاق الجامع الأزهر والتضييق على أساتذته وطلابه، وتسفير الغرباء من أبناء العروبة إلى ديارهم، كما أنهم أمعنوا في إغلاق المساجد والجوامع الكبيرة في القاهرة وسائر المدن المصرية، وامتهنوا حرمتها المقدسة فجعلوا من مسجد الأمير أزبك في الأزبكية سوقًا لبيع أموال المصريين المصادرة، ومن مسجد الرويعي خمارةً، ومن المسجد الناصري قلعةً عسكريَّةً، ومن مسجد الأمير سليم الكاشف في أسيوط سجنًا، وهدموا عددًا كبيرًا من المساجد والمدارس، نذكر من بينها على سبيل الذكر لا الحصر: مسجد الجنبلاطية في باب النصر، ومسجد جركس، ومسجد خوتد بركة، ومسجد عثمان الكنجية، ومسجد خاير بك، ومسجد عبد الرحمن الكنجية، ومسجد البنهاوي، ومسجد الطرطوشي، ومسجد الشيخ العدوي.

هكذا فعل نابليون الإمبراطور العظيم الذي يزعم بعض المؤرخين أن حملته على مصر كانت حملة جِدَّ مفيدة، وأنها سارت بمصر خطوات نحو التقدم والخير، مع أنها كانت حملة استعمارية لم يهدف من ورائها إِلا إلى استعمار مصر والاستمتاع بخيراتها. وحين بعثت الدولة العثمانية حملتها العسكرية لطرد الفرنسيين، أخلص الشعب المصريُّ في كفاحه مع الدولة العثمانية ضد الغاصب، ثم أعان محمد علي على الدولة العثمانية ظنًّا منه أن الحالة ستتحسن على يديه، ولكن فأله قد خاب.

فقد استولى محمد علي باشا الأرناءوطيُّ الألبانيُّ على مصر بعد أن أوقع بين فرق أجناد الدولة العثمانية وبقايا المماليك، واضطرب حبل الأمن في البلاد وساءت أوضاعها، وأخذ أهل مصر وعقلاؤها يفتشون عن المخلِّص، وكان محمد علي داهيةً استطاع أن يخلب ألبابهم ويستولي على السلطة في مصر في سنة ١٨٠٥م/١٢٢٠ﻫ، وقد سار أول الأمر بالبلاد سيرة حسنة، واستعان بالمخلصين من قومها كالسيد عمر مكرم الزعيم القوميِّ المخلص، كما استعان بنفر من شيوخ الأزهر الفاضلين. ولكن لما توطدت أقدامه ساءت سيرته وأخذ يفتك بالناس ويسيء معاملتهم، ولكنه على الرغم من ذلك كان واحدًا من أولئك الذين أثاروا في سكان مصر والشام جذوة الوطنية، ووضع — سواء كان متعمدًا أو غير متعمد — بذرة من بذور القومية العربية في البلد الذي احتله، كما فعل ذلك نابليون من قبل كما سنفصله بعد.

١  راجع: الجزء الثالث من «خطط الشام» لمحمد كرد علي، أو الجزء الثاني من «نهر الذهب بتاريخ حلب» لمحمد كامل الغزي، أو «أعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء» لمحمد راغب الطباخ.
٢  مصر في القرن الثامن عشر، للأستاذ الشرقاوي، ٣: ٤١-٤٢.
٣  راجع: «تاريخ الحركة القومية»، للأستاذ عبد الرحمن الرافعي، ١: ٢٨٤.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١