حياة أيسكولوس

١

لا يعرف التاريخ الأدبي من حياة أيسكولوس إلا شيئًا قليلًا؛ لأنه على جلال خطره وشدة أثره في الحياة الأدبية اليونانية قد عاش في عصر قَلَّتْ فيه العناية بتدوين التاريخ عامة وحياة الأفراد خاصة. ذلك إلى ما أصاب آثار هذا العصر اليوناني من ضياعٍ وفساد جعلاها إلى الظلمة والجهل أقرب منها إلى النور والعلم.

وُلِدَ أيسكولوس بن أوفريون «بمدينة أيلوزيس» في أتيكا سنة خمس وعشرين أو أربع وعشرين وخمسمائة قبل المسيح. ولسنا نعرف من طفولته شيئًا ما.

ولكن من المحقَّق أنه تأثر في صباه أشد التأثر بشيئين؛ أحدهما: أخلاق أسرته التي كانت أرستقراطية، تحافظ على منزلتها القديمة من العز والشرف وتكره أن تتبذَّل فترضى عن هذه الديمقراطية التي أخذت تسود وتمد ظلها في أتيكا أواخر القرن السادس. والثاني: هذه الحياة الدينية القوية التي كانت تملأ مدينة أيلوزيس وتنزلها من بلاد أتيكا خاصة ومن بلاد اليونان عامة منزل المكان المقدس، يحج الناس إليه من كل وجهٍ لتكريم دمتير إلهة الطبيعة الحية الخصبة التي تكفل للإنسان حياته المادية وما فيها من لذة وراحة، ومن طمأنينة وهدوء.

كانت دمتير أشد آلهة اليونان شبهًا لديونزوس كما قدمنا. فكلاهما امتلأت حياته باللذة والألم، وكلاهما كانت لذته رمزًا لخصب الطبيعة وجمالها، وألمه آية لما ينالها من جفاف وذبول في بعض فصول السنة، وكلاهما أُقِيمَتْ له حفلات امتزج فيها الحزن بالسرور، واللذة بالألم. ووجد فيها الجمهور مفرجًا لكربه ومسليًا لهَمِّهِ، وفرصة يألَم فيها، فيعلن تأثُّرَه بما كان يملأ حياته من شقاء، فينسى ما كان يُثقله من بؤسٍ وسوء حال.

وكل ما بين الإلهين من الفرق أن دمتير كانت أنثى فدخل في أعيادها شيء من الألغاز والتكتُّم غير قليل. أما ديونزوس فكان لا يتستر ولا يستخفي؛ ومن هنا كانت آثاره في الحياة اليونانية أظهر وأوضح، وكان منها التمثيل، بينما انحصرت آثار دمتير في حياة العقل والعاطفة فأوجدت — وَحْدَهَا أو بمعونة ديونزوس — في نفوس اليونان، هذا الهُيام الديني الذي يحمل الإنسان على أن ينسى حياته المادية ووجوده الخاص، ليُفنى في إلهه وقتًا قليلًا أو كثيرًا.

ومهما يكن من شيءٍ فقد كان أهل أيلوزيس في جميع العصور اليونانية إلى أواخر القرن الخامس دَيَّانين متورعين، يكرهون الإثم وينفرون منه، ويحبون التُّقَى ويرغبون فيه، وقد ظهر أثر هذه الديانة والورع في حياة أيسكولوس وعمله، فتراه في جميع آثاره الأدبية محبًّا للآلهة، مُعظِّمًا لهم، مؤثِرًا لطاعتهم، مُنكِرًا للخروج عليهم، وسنرى بعد حين أن قصصه التمثيلية تقوم على الدين قبل كل شيء، كما أن مكان أسرته من الأرستقراطية قد جعله أنفًا أبيًّا في حياته الخاصة والعامة، وصانه أن ينزل بنفسه إلى حيث يُعنى بما كان يجري حوله من الأعمال السياسية، فيطلب العمل في حكومة الجمهورية، وقد قدمنا في المقالة السابقة أن الأرستقراطية الأثينية كانت تمتاز بالاعتدال والهدوء وكانت قَلَّمَا تلجأ إلى العنف والشدة في حربها للديمقراطية، فهذا هو الذي منع شاعرنا أن يعلن سخطه على حكومة الشعب وازدراءه لها، وحمله على أن يكتفي باجتناب الأعمال العامة، والانكباب على فَنِّهِ يُجوِّده ويرقيه، ويقرب ما بينه وبين الكمال.

هناك مؤثِّر ثالث عمل في تكوين النفس الشعرية لأيسكولوس، هو الشعر الغنائي الذي كان قد بلغ في هذا العصر أقصى ما كان يمكن أن يبلغه من رُقِيٍّ ورقة، وقدرة على التأثير في النفوس والأخذ بمجامع القلوب، والذي كان قد انتشر انتشارًا لم يعهده اليونان من قبلُ في جميع طبقات الجمهور اليوناني.

كان هذا الشِّعْرُ قد وصل إلى أقصى أمدٍ من تمثيل عواطف النفس وإثارة كمينها، واستطاع أن يرسم حياة الشعور اليوناني وما فيها من دقيقٍ وجليل، فتغنَّى بالحب وما يبعث في النفس من رِقَّةٍ ولطف، ومن رحمةٍ وإشفاق، وافتخر بمآثِرِ اليونان وحُسن بلائهم في حياتهم الماضية والحاضرة، ومدح فأحسن المدح، ورثى فأجاد الرثاء. ومجَّد الآلهة فبرَّأهم من أكثر ما كانت تضيف إليهم الأشعار القصصية من صفاتٍ وخصال لم تكُن تُلائم العصر الحديث، وأنزلهم من القلوب منزلة عزيزة مطهَّرة بعض التطهير من آثار الشهوات والأهواء المادية، ووصف الطبيعة فجلَّاها للحس جميلة خلابة تستهوي النفوس وتفتن القلوب. وأبرزها للعقل مُتقَنَة منظَّمة تسترعي الفكر وتدعو إلى التروية والتفكير، فأعد النفس اليونانية لشيئين أحدهما التأمل المتصل المتنوع الذي نشأت عنه الفلسفة. والآخر التقليد والمحاكاة اللذان نشأ عنهما التمثيل.

وكان شاعرنا قد روى من هذا الشعر حظًّا موفورًا، وضرب فيه بسهمٍ فبكى ووصف وغنى الجمال، ثم رأى تسبيس وتمثيله المتنقل فأعجبه هذا الفن الناشئ وراقه فما أسرع ما كلف به وأقبل عليه.

فما كاد يتجاوز الخامسة والعشرين من عمره حتى تَقَدَّمَ إلى المسابقة في التمثيل وكأن هذا الفن إنما نشأ ليشغَف به هذا الشاعر فيتناوله ويهبه من قُوَّتِهِ ونبوغه ما يمنحه حياته ويعطيه شخصيته وحَظَّهُ الصحيح من الوجود.

كانت بعد ذلك الحروب الميدية فاشترك أيسكولوس في وقعة مارثون من غير شك — يشهد بذلك ما أمر أيسكولوس أن يكتب على قبره — واشترك كذلك في وقعة سلامين وبلاتيه وغيرهما من المواقع التي كانت سنة ثمانين وأربعمائة فيما يروي المؤرخون.

ويقال إن أخاه كونايجايروس Kunaïgueïros قد أبلى في سلامين بلاءً حسنًا.

ومهما يكُن من شيءٍ فإن انتصار اليونان على الفرس قد ملأ نفوس هذا الشعب إعجابًا وفخرًا وإقدامًا وجرأة كما قدمنا في المقالة السابقة، ولا سيما نفوس الأثينيين الذين كانوا زعماء هذه الحرب وملاك هذا النصر؛ فأقدموا على كل شيء، وكانوا لا يحاولون أمرًا إلا وظفروا منه بالغاية، وقد ظهر أثر هذا الإعجاب والإقدام في الشعراء الممثِّلين أنفسهم فمثلوا هذا النصر مرتين وحفظ التاريخ تمثيل أيسكولوس في قصة الفرس سنة اثنتين وسبعين وأربعمائة.

كانت حياة أيسكولوس خصبة كثيرة الغنى، فقد روى مؤرِّخوه أنه انتصر في المسابقة التمثيلية ثلاث عشرة مرة. فإذا لاحظنا أن الشاعر الممثل كان يجِب عليه أن يقدم للامتحان ثلاث قصص تراجيدية وقصة ستيرية عرفنا أن الجمهور قد أعجب من آثار أيسكولوس باثنتين وخمسين قصة وليس هذا بالشيء القليل.

على أن حياة أيسكولوس لم تخلُ من فشلٍ أحزنه ونغَّص عليه ما كان يجنيه من فوز، فقد ظهر له في آخر أمده خصم شاب سابَقه فسبقه سنة ثمانٍ وستين وأربعمائة وهو سوفوكليس. ثم لم يلبث أيسكولوس أن انتصر سنة سبع وستين وأربعمائة وكان آخر ظفَره الفني سنة ثمانٍ وخمسين وأربعمائة، ثم ارتحل بعد ذلك إلى صقلية فمات فيها سنة سبع وخمسين وأربعمائة. وقد اختلف الرواة في سبب رحلته إلى صقلية فزعم بعضهم أنه حنق على سوفوكليس ولم يستطع صبرًا على تفوُّقه وزعم الآخرون أن الشعب قضى عليه بالنفي لأنه أفشى أسرار الآلهة.

كلتا الروايتين يمكن أن تكون صحيحة. ولكن التاريخ لا يؤيد واحدة منهما. بل نحن نعلم أن أيسكولوس قد سابَق خصمه فسبقه أكثر من مرة، وأنه إنما سافر من أثينا سفرته الأخيرة «لأنه ارتحل إلى صقلية مرتين» بعد أن انتصر سنة ثمانٍ وخمسين. ولو أن الشعب كان قد قضى عليه بالنفي لحفظ لنا التاريخ الصحيح شيئًا من قضيته. وليس أيسكولوس بالرجل الذي ينسى ما كان بينه وبين الشعب من صلة. ونحن نرجِّح مع الباحثين المُحدَثين أنه إنما ارتحل إلى صقلية مجيبًا لدعوة هيرون طاغية سوراكوزا١ الذي كان يدعو إلى قصره نوابغ اليونان في كل فَنٍّ، ليزين بهم قصره ومدينته.

٢

لم يبتدع أيسكولوس فن التمثيل ولم يخترع التراجيديا. ولكنه أعطاها شكلها الحقيقي وصورتها الأخيرة. ورسم لها الطريق التي لم يكن بُدٌّ من أن تسلكها لتبلغ ما قُدِّرَ لها من الكمال. وسلك بها معظم هذه الطريق. فصَحَّ أن يسمى أبا التراجيديا، كما سُمِّيَ هردوت أبا التاريخ.

لم تكن التراجيديا قبله إلا نوعًا من الغناء تقوم به الجوقة أو الممثل الذي أضافه تسبيس أو كلاهما. فلم يكتفِ أيسكولوس بهذا الغناء يصحبه شيء من القصص. بل أضاف إليهما شيئًا من الحركة. فأصبحت التراجيديا بذلك حقيقة هي أقرب إلى ما يحدث بين أيدي الناس منها إلى التاريخ والأساطير. وقد استلزم هذا الجزء الثالث أن يتعدَّد الممثل فأصبح اثنين ثم ثلاثة كما قدمنا، وأن يرتقي تدبير المنظر وتنظيمه بحيث يستطيع أن يعاون الممثلين على أن يحاكوا الحقيقة ويخيلوها إلى الناس، فأقدم أيسكولوس على ذلك غير متردِّدٍ ولا هيَّاب، ثم لم يكَد يُقدم حتى أمدَّه خيالُه وقدرته على الإبداع والابتكار بما جعل دار التمثيل من الرقي الآلي بحيث استطاعت أن تَسَعَ ما كتب هو وكتب غيره من القصص التمثيلية.

أضِف إلى هذا ما قدَّمنا من عنايته بلباس الممثلين وأحذيتهم وقلانسهم ونقبهم مما صبغ التراجيديا صبغتها المعروفة، وكان مصدر الرقي هذا القسم المادي من أقسام التمثيل. فأما الوجهة الأدبية خاصة فليس من شك في أن أيسكولوس هو الذي بلغ بها من الرُّقِيِّ إلى ما نعلم، وأن خَصمه سوفوكليس ومن بعده أوربيديس إنما سلكا سبيله واقتفيا أثره، وكانا له مقلِّدَيْن، وإن امتاز كل منهما بمَيزته الخاصة التي سنراها في هذا الجزء وفي الذي يليه.

حاول أيسكولوس أن يُمثِّل بين أيدي الناس صورة من صور الحياة الإنسانية لم يكَد يتجاوزها إلى غيرها، وهي هذه الصورة التي يظهر فيها الإنسان متنازعًا بين إرادته وبين إرادة أخرى أشد منها قوة وأعظم بأسًا وأضخم سلطانًا، وهي إرادة الآلهة أو إرادة القضاء إن صحت هذه العبارة.

في هذه الحرب العنيفة التي تقع كل يوم بين هذه الإرادة الضعيفة تنكر ضعفها ولا تعترف به، بل تمضي فيما تحاول مغرورة مفتونة بما يظهر لها من قدرة وبين تلك الإرادة الهادئة المطمئنة لا تضطرب ولا تجيش وإنما تقدر فينفذ ما قدرت، وتقضي فيتم ما قضت، قد علمت ذلك واستيقنته، فهي تنظر ساخرة مَرَّةً ومُشفقة مرة أخرى إلى الإنسان يُمانِعُهَا ويدافعها من غير أن ينفعه ذلك أو يغني عنه شيئًا.

أقول في هذه الحرب العنيفة بين هاتين الإرادتين تظهر الحياة الإنسانية في صورٍ مختلفة من السطوة والجلال، ومن الكبرياء والغطرسة، ثم من الضعف والضآلة، ومن الخمود والاستسلام.

وكل هذه الصور صحيحة واقعة في كل وقتٍ وفي كل قطرٍ وفي كل طورٍ من أطوار الحياة العاقلة، ليست بالمنتحَلَة ولا المتكلَّفة، وقد ألِفَها الناس واطمأنُّوا إليها وأصبحوا لا يُنكِرُونَهَا. بل أصبحوا لا يشعُرُون بها، ولا يُقدِّرُونَ لها وجودًا. فإذا استطاع الشاعر أن يستعين بما أُوتِيَ من نبوغٍ على أن يمثل لهم هذه الصور تمثيلًا يملك قلوبهم ويستهوي نفوسهم حتى يلمسوا بأيديهم ما في قوتهم من وَهَنٍ وما في كبريائهم من غرور، فقد سلك بهم إلى الكمال الخلقي سواء السبيل. ذلك إلى ما يشتمل عليه هذا التمثيل من جمالٍ وروعة فيهما للنفوس فتنة ولذة، وذلك هو الذي حاله أيسكولوس فوُفِّقَ منه إلى كل ما كان يريد.

وُفِّقَ إلى ذلك من غير أن يكلف الجمهور الذي يشهد تمثيله أو يقرأ قصصه عناء البحث والكد في حل المعضلات الفلسفية. بل من غير أن يحاول حَلَّ هذه المعضلات؛ فلن ترى قصة من قصصه تتعرَّض لتحديد ما بين القضاء والحرية الإنسانية من صلة، أو للتوفيق بينهما، أو لتفسير هذه الحركة حركة الإنسان في هذه الحياة ممانعة أو موافقة لهذه القوة القاهرة التي تدير العالم وتسيطر عليه.

لم يحاول شيئًا من هذا، وإنما استعان الحقيقة الواقعة واتَّخَذَ منها طريقة للإقناع لا تَثبُت أمام منطق الفلاسفة ولكنها قادرة كل القدرة على أن تصل إلى القلوب فتحملها على الاطمئنان والرضى.

انظر إلى قصة الفُرْس كيف ابتدأها بالجوقة تتغنى مجد فارس وعظمتها، ولكنها تُشفق من شرٍّ تتوقعه، من غير أن تتحقق كُنْهَه. ثم كيف تقبل أم الملك متولِّهة مشفقة لحلم رأته، وكيف تشعر الملكة والجوقة بالشر وتحاولان اتقاءه واسترضاء الآلهة. وما هي إلا أن يأتي الرسول فينبئ بما دهم الفرس من كارثة وما أصابهم من هزيمة.

هنالك يصعقهما الخبر فتعولان وتشكوان وترثيان لمن مات وتألمان للأحياء ثم تشعران بالحاجة إلى تعرُّف سبب هذه الهزيمة والتعزِّي عنها فتستشيران طيف دارا: هذا الملك العظيم الذي قضى وجاور آلهة الجحيم فأَلَمَّ من الغيب بطرف.

ينبئهما هذا الطيف بأن مصدر نكبة الفرس إنما هو طغيان الملك الأعظم وعناده للآلهة وخروجه عن أمرهم. ثم يُقبل هذا الملك نفسه خانعًا ذليلًا فيشتد بينه وبين الجوقة حوار ملؤه الحزن والألم يختمه الإذعان للقضاء والاطمئنان إليه.

ذلك دأب الشاعر فيما بَقِي لنا من آثاره التمثيلية يظهر الإنسان في أول قصته عنيدًا قد ملأه الكبر وأعماه الغرور عن مواضع ضعفه ثم لا يزال بهذا العناد ينميه ويضاعفه حتى يبلغ به أقصاه. فإذا انتهى ببطله من الرفعة إلى هذه المنزلة أخذ يَنْحَطُّ به قليلًا قليلًا، حتى ينتهي به إلى الحضيض.

انظر إلى الجمهور الأثيني يشهد هذه القصص مرة في كل عام يسحره أولها فيمتلئ إعجابًا ويزداد إعظامًا لنفسه، ثم يَفْجَؤُهُ آخرها فيصغر ويرى ما قدر للإنسان في هذه الحياة من قوةٍ لن تكون عاملة منتجة إلا إذا قصد صاحبها في استخدامها وتجنب بها الإغراق والإسراف.

انظر إلى هذا كله، ثم اقرأ تاريخ الأثينيين في القرن الخامس تجدْه ممثَّلًا فيه تمثيلًا صحيحًا؛ إقدام شديد ولكن ملؤه القصد والتؤدة، فإذا أسرفوا أو طَغَوْا لم تلبَث عاقبة ذلك أن تحيق بهم وتردهم من الحزم والأناة إلى ما كانوا قد تعوَّدُوه.

كانت نفس أيسكولوس ساذَجة لا تألف التعقيد ولا تميل إلى التعمُّق، وإنما تأخذ الأشياء كما تجدها في الخارج لا تغيرها ولا تحورها. فلم يكن إبداعه في التمثيل ناشئًا من تناوُله للأشياء بزيادةٍ فيها أو نقص منها. وإنما كان مصدره صفة نفسية أخرى، أثرها في الحياة الشعرية عظيم. هذه الصفة هي شدة التأثُّر بالأشياء وتحويلها بمجرد الشعور بها إلى صورٍ ليست بالغريبة، ولكنها قادرة على استهواء النفوس وامتلاك القلوب، لا تكاد تُلقَى إلى الجمهور حتى تخرجه عن طوره المألوف، وتملك عليه حِسَّهُ وشعوره وتجعله يعيش مع الشاعر في عالمٍ جديد من الصور يراها بعين الشاعر، ويحسها بحسه، ويتأثر بها كما كان يتاثر بها الشاعر نفسه.

فما كان أيسكولوس يكاد يبدأ تمثيل قصة من قصصه حتى يستأثر بالجمهور وينقله من حياةٍ إلى حياة، وحتى يشعر هذا الجمهور بأنه في بيئة لم يألفها، وأنه يتقدم في طريقٍ ليس له بها علم. فلا بد من أن يقفُو أثر الشاعر ويتبعه فيها خطوة خطوة حتى يصل إلى الأمل الذي تنتهي إليه القصة؛ ذلك على أن هذه الطرق ليست بالمعوجَّة ولا المتعرجة، ولا بذات الثنايا والمضايق.

كان أيسكولوس يبدأ قصته بقطعةٍ من الحوار أو الغناء تشير إلى موضوعها إشارة ليست بالخفية كل الخفاء ولا بالواضحة كل الوضوح، فتقِف الجمهور موقف الحيرة والدهش؛ لأنها تنبئه بأن حادثًا مجهولًا — ولكنه ذو خطر — يوشك أن يقع ثم ينتقل به وقد أعد نفسه لما يريد وهيَّأها لقبول ما سيمثل من هذا الموقف إلى موقفٍ آخر أدنى إلى الوضوح ولكنه لا يكشف عمَّا اشتملت عليه القصة، وما يزال ينتقل به متمهلًا من مرحلةٍ إلى مرحلة وقد ملك عليه نفسه وشعوره، واستأثر بما لديه من تنبُّه والتفات، حتى ينتهي به إلى ما كان يريد أن يجلو بين يديه من فكرة أو صورة كانت في أول القصة ضئيلة شديدة الغموض فما زالت تعظم وتتضح حتى أصبحت في آخر القصة عظيمة كالعالم مشرقة كالشمس تغمر الجمهور وتحيط به وتكرهه على أن لا ينظر إلا إليها ولا يفكر إلا فيها.

ثم لم يكن أيسكولوس على سذاجته وقصده ليسلك بجمهوره كل هذه الطريق من غير أن يريحه ويروح عنه من حينٍ إلى حين، على ألا يُنسيه موضوع القصة ونُمُوَّ حوادثها، فكان يضع في أثنائها هذه المقطوعات الغنائية تتغنَّى بها الجوقة غير مهملة موضوع القصة، ولكنها غير مُلِحَّة فيه تضيف إليه من وصف الطبعية ومحاسنها، ومن تحليل النفس الإنسانية ودقائقها، بل ومن تكهُّن بما عسى أن تنتهي به القصة ما ينفِّس عن الجمهور ويحمله هو أيضًا على أن يقاسم الجوقة إعجابها وتأمُّلها وتنبؤها، فهو حين يسمع المقطوعات معلَّق بين ما مضى من القصة وما هو آتٍ منها. وإنه لكذلك إذ يأتي أحد الممثلين فيذود عنه هذه الراحة ويقوده في طريقه إلى حيث كان يريد الشاعر.

فإذا أردت أن تعرف علام كانت تشتمل هذه الطريق دهشت؛ لأنك لا ترى فيها شيئًا ينكره الحس أو ينبو عنه العقل، وإنما كلها صور قد ألِفناها منفردة وليس هناك من جديد إلا هذا التأليف الذي جمع بينها وقرن بعضها إلى بعض، وربما استعان أيسكولوس بما له من قوة التصوُّر وشدة التأثُّر بالصور على أن يدرك الفرق بين صورتين متناقضتين أشد التناقض متباعدتين أشد التباعُد فيمثل هاتين الصورتين أحسن تمثيل، ويحمل الجمهور بمهارته وقوة نبوغه على أن يشعر بهذا الفرق والتناقض كأنه يلمسه وأن يتأثر به أشد ما يمكن من التأثُّر.

انظر إليه في أجاممنون كيف مثَّل أجاممنون ملكًا عظيم القوة ضخم السلطان، قد قاد اليونان إلى النصر وقهر بهم مدينة قوية منيعة، ثم أقبل على عجلته ظافرًا تَحُفُّهُ الجلالة والمهابة، تتبعه ابنة الملك أسيرة ذليلة، فبهرت هذه الصورة جمهور النظارة ثم دخل الملك قصره يمشي على بساط أرجواني قد بعد ما بينه وبين البشر، وقرب ما بينه وبين الآلهة، وما هو إلا أمد قصير حتى يعود الملك إلى هذا الجمهور، ولكن مهابة أخرى تَحُفُّهُ وتحيط به هي مهابة الموت: جثة هامدة قد لُفَّتْ في ثوبٍ مُضَرَّجٌ بالدماء وإلى جانبه امرأة كانت منذ حين تتملَّقه وتتلطف له وتهدي إليه من الثناء باقات حسنة التنسيق بديعة التنظيم، وهي الآن تمقته وتزدريه، بل تلعنه وتستنزل عليه السخط، والجوقة بينهما تتردد بين الغضب والخوف.

أليس في هاتين الصورتين ما يكفي ليبهر الجمهور، فيملأه إعجابًا بما تُمَثِّلُ الصورة الأولى من جلالٍ وعزة، ثم يروعه فيملأه ذعرًا وإشفاقًا لما صار إليه هذا الجلال في أمدٍ قصير.

لم يكُن أيسكولوس يحب الانتقال الفجائي من نقيضٍ إلى نقيض وإنما كان يهيئ النفوس إلى هذا الانتقال ويسلك بها طريقه رويدًا رويدًا كما قدَّمْنَا، فيجمع بذلك بين ما كان يحرص عليه من التأثير القَوِيِّ في نفس الجمهور وعدم مفاجأته بالمتناقضات حتى لا يناله الإنكار ولا يحول الدَّهَش بينه وبين الفهم والاستفادة مما يقع بين يديه.

قراءة آثار أيسكولوس في أصلها اليوناني لازمة كل اللزوم لنشعر بقوته الفنية وقدرته النادرة على اختيار الألفاظ والتنسيق بينها. فهناك صور لا بد من التلطف وإتقان الحيلة لنقلها إلى لغةٍ أخرى. ثم هي إذا نقلت مع شدة الاحتياط والحرص على الأمانة في النقل فقدت شيئًا غير قليل من جمالها الفطري، ولم يشعُر به قارئ الترجمة.

أضِف إلى هذا أن قصص أيسكولوس إنما تُنقل نثرًا وهي في اليونانية شعر. وللشعر اليوناني كغيره من كل شعر في اللغات الأخرى جمال خاص، مصدره الألفاظ الشعرية والوزن، وما بين الأبيات والمقطوعات من صلة. وكل هذا شيء ليس من سبيل إلى أن ينقل من لغةٍ إلى لغة. فكما أن مطوَّلة امرئ القيس يمكن أن تُترجم إلى الفرنسية فيؤدي المترجم معناها أحسن الأداء ويتخير لذلك أجمل الألفاظ والأساليب الشعرية في اللغة الفرنسية. ولكنه يعجز عن أن يُشعر القارئ الفرنسي بما لهذه القصيدة من جمالٍ شعري عربي؛ فإن نقل أيسكولوس وغيره من الشعراء الممثِّلين في العصر القديم والحديث، لن يستطيع أن ينقل من آثارهم إلا جزءًا من جمالها الفني، ربما كان أقل أجزائها بهجة وروعة.

لذلك لا ينبغي أن يتخذ قُرَّاءُ التراجم ما يقرءون من الشعر المنقول مقياسًا لجمال هذا الشعر، ولا أن يحكموا عليه بما تبعث هذه الترجمة في نفوسهم من أثرٍ حسن أو سيئ؛ فإن هذا الحكم باطل من أصله، وما كان غرض الناقلين للشعر من لغةٍ إلى لغة أن ينقلوا إلى قرائهم منه صورة حقيقية. وإنما ينبغي أن يكون الغرض تمكين هؤلاء القراء من أن يُلِمُّوا به بعض الإلمام وحمل من أتيح لهم الوقت والقوة على أن يتعرفوه ويُجِدُّوا في أن يستقوه من منبعه.

٣

تأثر أيسكولوس فيما كتب بالشعر القصصي، فاختار منه موضوعات قصصه من غير أن يتكلَّف الاختراع أو إحداث خلق جديد، وكان يقول إنه يكتفي بما سقط من مائدة هوميروس.

وقد قدمنا تعليل ذلك. ولكن هناك وجهًا آخر من وجوه تأثير الشعر القصصي في فن أيسكولوس، ولا بد من الإشارة إليه، نريد تأثيره في تشكيل أشخاص قصصه التمثيلية.

فقد كان هذا الشعر لا يحفل بتفصيل ما لأبطاله من خلقٍ ووصف ما يبعثهم على العمل من عاطفة، وإنما كان يجتزئ بجملةٍ أو بعض جملة يشخص بها البطل من أبطاله، أو الإله من آلهته تشخيصًا قويًّا لا يحتمل الشك ولا يقبل التردُّد. وأمثال هذه الجمل وأجزاء الجمل كثيرة منتثرة في الإلياس والأوديسا فقد كان يكفي لتشخيص أوديسيوس وصفه بأنه يعدل ذوس حيطة وحذرًا، فلا ترى هذا البطل في كتابٍ من كتب هاتين القصيدتين إلا رأيته في جميع أعماله وأقواله، بل في تحدُّثه إلى نفسه ومناجاته إياها إلا حذرًا رشيدًا، لا ينطق بكلمة، ولا تصدر عنه حركة، ولا تجول في نفسه فكرة، إلا قد قدرها وحسب لها حسابًا.

كذلك فعل أيسكولوس في قصصه، فلم يحاول أن يطيل حوار الممثلين أو غناء الجوقة فيما من شأنه أن يصِف أخلاق أشخاصه أو يحلل عواطفهم. وإنما كان يكتفي بأن ينطق أحد الممثلين بجملة تخلق شخصه وتضيف إليه كل ما يتَّصف به من صفته.

فإذا خلق البطل من أبطاله بخُطة جرى بها قلمه، فهذا البطل مشبه لنفسه في جميع أجزاء القصة، لا تنقصه صفة من صفاته الأولى، ولا تعرض له صفة جديدة لم تكُن له من قبل.

انظر إليه في بروميثيوس مغلولًا: كيف مثَّل بطله في أول القصة عنيدًا قوي الشكيمة لا يُذعن ولا يخضع، ثم انظر إلى هذا البطل في جميع أجزاء القصة كيف احتفظ بهذه الخَصلة، فلم ينزل عنها قِيد شعرة على كثرة ما ألحت عليه الجوقة في ذلك، وعلى شدة ما فدحه من حادث وما نابه من خطب.

إنه ليشكو ويألم. ولكن شكاته وألمَه لا يصدُران عنه إلا ليصفا ما يملأ نفسه من إصرار على العناد، ومُضِيٍّ في الصبر والاحتمال، ومقاومة كبير الآلهة. ثم لا يزال كذلك حتى تصعقه الصاعقة وتلتهمه الأرض.

تجد مثل ذلك في جميع ما بقي من آثاره الفنية على اختلاف موضوعاتها وتبايُن ما تشتمل عليه من الحوادث.

وخَصلة أخرى قد امتاز بها أيسكولوس هي إتقانه الإتقان كله وصفَ القوة والشدة وما إليهما من إباء النفس ومضاء العزم، وكل ما هو عظيم يخيل إلى من قرأه أن نبوغه قد حاول هذا الإتقان فوُفِّقَ إليه، وظفِر به، وقصر عن ما سواه. فهو لا يجيد وصف الضعف، ولا يُحسِن تمثيله، حتى إنك لتجد النساء اللاتي مَثَّلْنَ في قصصه قد امتزن بقوة نادرة وإباء غريب، وحتى إنه ليمثلهن قويات في ضعفهن. فإذا أبى عليه الموضوع ومكانهن من القصة أن يصفهن بالقوة وشدة البأس، وضع مكان هاتين الصفتين ما يقوم مقامهما من يقينٍ يشد عزمهن ويعينهن على احتمال النازلة والثبات لها.

اقرأ قصة المستجيرات تجِد الجوقة من فتيات ذليلات قد لجأن إلى مدينة أرجوس يطلبن إليها الجوار ويلتمسن منها الحماية. ليس لهن قوة ولا عون إلا ثقتهن بالآلهة واعتمادهن على حق الضيف. ولكن تلك الثقة وهذا الاعتماد قد ملآ قلبهن ثباتًا فهن يلزمن تمثال الإله ضارعات لاجئات تساقط دموعهن، وترتفع أصواتهن بالبكاء والعويل. ولكنهن مُزمِعات ألا يُذْعِنَّ أو يصيبهن الموت.

انظر إليهن وقد أقبل رسول العدو يدعوهن إلى الإذعان والخضوع، ويُنذِرُهُنَّ عاقبة العصيان والعِنَاد، فلا ينال منهن شيئًا، وما يزلن به مترحِّمات مرة، متفجِّعات مرة أخرى، ومُنذِرَات مرة ثالثة، حتى يأتي ملك أرجوس فيحميهن ويأمر أن يُنقلن إلى حين يأمنَّ العاديات.

على أن ما ترك أيسكولوس من الآثار لم يَخْلُ من مقطوعة تمثل الضعف والاستسلام، فتهز القلب رحمة وإشفاقًا، وأكثر ما يكون ذلك في المقطوعات الغنائية، فسيعرض للقارئ في «قصة السبعة» يهاجمون طيبة قطعة تتغنَّى بها الجوقة وقد حُمِلَ إليها الأخَوانِ قتيلين، وما نحسب أن قلبًا من قلوب الناس يستطيع ألَّا يرق لها.

٤

لم يكن أيسكولوس ذا فلسفة محدودة أو مبينة الأصول، ولم يكن مفكرًا يرسم لنفسه الخطة فلا يتجاوزها، ولا يحيد عنها. أي إن قصصه التمثيلية إنما تنشأ عن مذهبٍ في الفلسفة معين أو رأيٍ في الفن محدود، وإنما نشأت عن قلب الشاعر وما كان يملؤه من إيمانٍ وتُقَى. فكانت صورة حقيقية لهذه النفس الورِعة الدَّيَّانة تحب الآلهة وتخشاهم، وترغب في إرضائهم وتفزع من سخطهم. ومع هذا فإن تحليل ما بَقِيَ من آثار أيسكولوس يدلنا على أن هناك فكرة أو أفكارًا، وبعبارةٍ أخرى أصح وأدنى إلى الحق عاطفة أو عواطف كانت تدبر حياته كلها. وعنا صدرت آثاره العملية والفنية من غير استثناء.

فإذا أردنا أن نتعرف هذه العواطف، فأول ما يلقانا منها عاطفة الاستسلام للقضاء والركون إليه في كل شيء. ولعل من النافع أن نوجز صورة هذا القضاء الذي كان يفزع منه أيسكولوس ويفزع إليه، والذي ترك أعظم أثر في حياته العملية وشعره التمثيلي.

ترك أعظم أثر في حياته العملية: فحمله على أن يشهد مدة ثمانين سنة ما كان يحدث في بلاد اليونان عامة، وفي وطنه خاصة من تغيُّر الأمور واستحالة الحال، وقيام الديمقراطية مقام الأرستقراطية، وانقباض هذه عن العمل من غير أن ينكر ذلك أو يحاول إصلاحه. بل انصرف عن هذا كله إلى شعره التمثيلي، وآثر أن يَضِنَّ بشرفه القديم وكرامة نفسه على التبذل ومحاولة الجهاد.

وترك أعظم أثر في شعره التمثيلي. فلسنا نقرأ قصة من قصصه إلا رأينا فيها أن يدًا خفية ولكنها قوية كل القوة تُدَبِّرُ كل شيء، لا يعرض لها منازع أو ممانع إلا ردته ذليلًا مقهورًا.

هذا أيضًا أثر من آثار الشعر القصصي بل أثر من حياة اليونان في العصور الأولى، فقد كانوا يعتقدون — ومثل الشعر القصصي ذلك أعظم تمثيل — أن هناك قوة قاهرة لا يأمن بطشها الناس ولا الآلهة أنفسهم، يرسم كل شيء، فيجري كل شيء في الأرض والسماء كما رسمت، وهذه القوة القاهرة هي القضاء.

لم يكن الناس والآلهة، بل لم تكُن حركات هذا العالم إلا آلات تنفذ ما رسم هذا القضاء، ولم يكن الناس يعلمون مما قُدِّرَ شيئًا. حاشى أفرادًا قد اختصوا بذلك تتفاوت قواهم في العلم به، فكان للناس كهنتهم، وللآلهة عرَّافوهم، فلما ارتقى العقل اليوناني إبان القرن السادس، وأخذ الفلاسفة يفكرون وينقضون ما أقامت العصور الأولى من بناء ديني فتهاون الجمهور بأمر القضاء كما تهاون بغيره من أمور الدين، ولم يبقَ لهذه الآثار القديمة ملجأ أمين ولا حصن منيع إلا في نفوس الأرستقراطية. وقد كان من هذه الأرستقراطية أيسكولوس فامتاز بما امتازت به من محافظة على القديم ونفور من الجديد، وأعانته رقة نفسه وقوة عواطفه على أن يغلو في ذلك ويستمسك به ويتخذه لحياته مِلاكًا ولحياة العالم نظامًا.

فإذا أردت أن تدرس قصة من قصصه، فأول ما ينبغي الالتفات إليه هو أثر القضاء في تكوين القصة وتدبير ما يقع فيها من عمل، وما يجري فيها من حركة.

إلى جانب هذه القوة القاهرة أقام أيسكولوس قوة أخرى هي إرادة الآلهة.

لهذه القوة ما شاءت من حياة الناس والعالم على ألَّا تمانع القضاء، وعلى الناس أن يدينوا لها ويُذعِنُوا لما قضت به. وإلى جانب هاتين القوتين قوة ثالثة ليست قليلة الخطر، هي إرادة الناس وما يبعث نفوسم على العمل من شهوةٍ وهوًى.

وليست هناك قصة من قصص أيسكولوس إلا تنحل بطبيعتها إلى نزاعٍ وممانعة بين هذه القوى الثلاث، أو بين اثنتين منهما. تجِدْ ذلك قد صُوِّرَ صورًا مختلفة ووُصِفَ أوصافًا متباينة. ولكنه بعينه لا يتغير ولا يتبدل، وإن تغايرت الصور وتباينت الصفات.

٥

يختلف الرواة في عدد ما أنشأ أيسكولوس من القصص التمثيلية فيعد له بعضهم خمسًا وسبعين ويرقى بها بعضهم إلى تسعين ويتوسط المحدثون فيبلغون بها نحو الثمانين.

وقد حفِظت الآثار التاريخية طائفة غير قليلة من أسماء هذه القصص تربو على سبعين. ومهما يكُن من شيء فقد قدمنا أنه فاز ثلاث عشرة مرة؛ أي إن اثنتين وخمسين قصة من آثاره التمثيلية ظفِرَت برضى الجمهور وإعجابه.

ولم يبقَ من هذه الآثار على كثرتها إلا سبع قصص كاملة، أصاب نصوصها شيء غير قليل من الفساد، ومقطوعات كثيرة من قصص أخرى قد استأثر بها الفناء، وتدل القصص الباقية وأسماء القصص الضائعة على أن الشاعر قد طلب موضوعات تمثيله إلى الشعر القصصي كما قدمنا واكتفى بما سقط عن مائدة هوميروس فاستقى من الإلياس والأوديسيا والغناء القبرصي، ومن أبناء طيبة وأرجوس، ومن قصص السفينة أرجو، ومن قصص عودة أبطال تروادة إلى أوطانهم، ومما كان يحفظ الشعر القصصي والغنائي من حياة ديونوزوس وأنبائه، واستقى أيضًا من شعر أزيودوس في أخبار الآلهة ولم يحاول تمثيل حياة اليونان الحديثة فيما يظهر إلا مرتين: الأولى تمثيله هزيمة الفرس، والثانية تمثيله إقامة مدينة أتنا في صقلية.

وقد اختلف الباحثون المحدثون في الطريقة التي كان يصل إليها أيسكولوس بها بين قصصه التمثيلية. فقد قدمنا أن نظام المسابقة التراجيدية كان يلزم الشاعر أن يقدم في كل سنة يريد فيه السباق ثلاث قصص تراجيدية وقصة ستيرية، وكانت هذه القصص الأربع تسمى رباعية Tétralogie كما كانت القصص التراجيدية الثلاث قبل أن تضاف إليها القصة الستيرية تسمى ثلاثية Trilogie.

فهل كانت هذه الرباعيات والثلاثيات متصلة تتناول موضوعًا واحدًا تتقسمه فيما بينها، فتلم كل قصة منها بجزءٍ من أجزائه؟ أم هل كانت منفصلة، تلم كل واحدة منها بموضوعٍ خاص؟

ليس من سبيلٍ إلى الشك في أنها قد وُجِدَتْ متصلة؛ لأن طبيعة الفن كانت تقتضي ذلك؛ إذ كان موضوع التمثيل في أول أمره حياة ديونوزوس، فكان من المعقول أن تتناول كل قصة جزءًا من أجزائها. ولأن التاريخ قد حفظ لنا ثلاثية متصلة من ثلاثيات أيسكولوس: هي الأوريستيا تتألف من أجاممنون والكوويفوروي، والأومينيديس كما سيرى القارئ، وحفظ لنا أيضًا قصصًا منفردة، لا شك في أن شقيقتيها قد ضاعتا كقصة «السبعة يهاجمون طيبة» فقد كانت من غير شك آخر ثلاثية تُمَثِّلُ ما أَلَمَّ بأسرة أويديبوس من خطب: أولها قصة لايوس، والثانية أويديبوس، والثالثة السبعة يهاجمون طيبة. إلى غير هذا من القصص والأسماء الباقية التي تدل على ذلك دلالة واضحة.

ولكنه قد حفظ لنا إلى هذا قصصًا أخرى يظهر أنها كانت منفصلة كالفُرس، فليس في أسماء القصص الباقية ما يدل على أنها قد كان يسبقها أو يلحقها قصة تتصل بها، فمن الراجح إذن أن يكون أيسكولوس قد اصطنع الطريقتين فأنشأ الثلاثيات والرباعيات متصلة ومنفصلة.

أقدم ما حفظ التاريخ من قصص أيسكولوس، قصة المستجيرات، وهي جليلة الخطر من وجهين:
  • الأول: أنها تُمثِّل بعض التمثيل ما كان بين مصر وبلاد اليونان في عصر الأساطير من صلة.

    كان لدناووس خمسون ابنة، ولأخيه أجبتوس خمسون ابنًا، فيخطب الأبناء بنات عمهم، ويأبى الأب وبناته هذا الزواج الذي لا يرضاه الدين فيهربون من مصر إلى أرجوس مستجيرين بملكها وشعبها، ويتبعهم أبناء أجبتوس. أما ملك أرجوس فيتردد في إجارتهم ثم يُقدم عليها بعد أن يستشير الشعب فيأمره بها.

  • الثاني: أنها تعطينا صورة من التمثيل في أول أطواره حين كان حظ العمل فيه قليلًا، وحظ الغناء فيه موفورًا، فقد رأينا من هذا التلخيص الموجز أن ليس في القصة حادث ذو خطر، وإنما كل ما فيها هو بكاء الجوقة وغناؤها متضرِّعة إلى الآلهة، متوسِّلة إلى الملك، ممانعة لرسول المصريين.

مثل أيسكولوس قصة الفرس سنة اثنتين وسبعين وأربعمائة، وهي القصة التاريخية الوحيدة التي بَقِيَتْ لنا من آثاره، والشبه بينها وبين المستجيرات شديد لكثرة حَظِّهَا من الغناء وقلة نصيبها من العمل، ولكن القصص فيها كثير، وهو يقوم مقام العمل، قد أتقنه الشاعر وأجاد فيه، حتى إن السامع لَيَرى ما اشتمل عليه أنه يقع بين يديه، وفي هذه القصة اختراع بديع لأيسكولوس هو محاولته إظهار طيف دارا وإنطاقه على حافَة قبره، وقد استخدم هذا مرة ثانية فأظهر طيف كلوتيمنستر محاورة لآلهة الانتقام بمعبد أبلون في قصة الأومبنيديس.

تُمَثِّلُ هذه القصة انهزام الفرس سنة ثمانين وأربعمائة وعودة الملك الأعظم ذليلًا إلى وطنه، ومحاسبة الجوقة إياه على ما أهلك من رجال وما أضاع من مال.

القصة الثالثة هي قصة السبعة يهاجمون طيبة، وهي تمثل مدينة طيبة قد حصرها العدو وأحاط بها، وأخذ أهلها يستعدون للدفاع ثُم ما كان من الهجوم ومن قتل ابنَيْ أويديبوس كل منهما قضى على صاحبه. وقد مثلت هذه القصة سنة سبع وستين وأربعمائة.

ثم مثلت بعدها في سنةٍ غير معروفة قصة بروميثيوس مغلولًا، وهي تمثل ما كان من عقابٍ كبير الآلهة لبروميثيوس لأنه سرق النار وأهداها إلى الناس. فيظهر في أول القصة مشدودًا إلى صخرة، ولا يزال كذلك إلى آخرها. وقد أشرنا آنفًا إلى ما في هذه القصة من جمال، ويظهر أن قِصَّتَيْن أخريين كانتا تتلوانها وهما بروميثيوس مفكوكًا وبروميثيوس يحمل النار.

في سنة ثمانٍ وخمسين وأربعمائة مثل أيسكولوس رباعية ضاعت قصتها الستيرية وهي الأورستيا.

القصة الأولى منها هي أجاممنون تمثِّل عودة الملك ظافرًا من تروادة وما كان من اغتيال زوجه وعشيقها إياه.

القصة الثانية هي الكوويفوروي وموضوعها أورستيس بن أجامنون يعود من نفيه وينتقم لأبيه فيقتل أمه كلوتيمنسترا وعشيقها إيجستوس.

القصة الثالثة قصة الأومينيديس تمثل أورستيس هاربًا بين يدي آلهة الانتقام بعد أن قتل أمه لاجئًا إلى أبلون في دلف، ثم إلى أثينا في مدينتها حيث يُقاضَى ويبرأ وتظفر أثينا بحَمل آلهة الانتقام على أن يصبحن آلهة نعمة ورحمة لأهل أتيكا.

والآن وقد ألممنا بحياة أيسكولوس وفنه وآثاره فلنأخذ فيما قصدنا إليه من تلخيص آثاره وترجمة ما نختاره منها.

١  Surakousa.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١