بعض الفوائد

نذكر هنا بعض كتابة عَلَى بعض حجارة لم نذكرها فيما مَرَّ من عبارات التاريخ، ونضرب عن ذكر بعضها صفحًا لقلة فائدتها، وقد ذكرنا العبارة عَلَى ما هي عليه من اللحن وعدم الترتيب وحذفنا ما لم يُفهَم بتاتًا، وهي:
جدد زيارة الشيخ حمدون١ رحمه الله محمد باشا المكرم سنة ١٠٥٠.

حجر في المارستان بالجانب الغربي في أعلى البنيان.

لما كان بتاريخ ربيع الآخر سنة خمس وسبعماية رسم مولانا الملك لأمر بختشاي الكافلي بحماة المحروسة عز نصره بإبطال ما كان يؤخذ من البيمارستان بغير طريقة، وأن وقفه يُصرف عَلَى لما وقفه الواقف عَلَى السكَّر — بتشديد الكاف — والأشربة وذلك بأمر السيفي.

حجر في المارستان أيضًا

بسم الله الرحمن الرحيم، لما كان بتاريخ الشهر المحرم سنة ثلاثة وثمانماية حضر الجناب العالي السيفي المارستان النوري بحماة المحروسة داود ابن المقر العالي السيفي درداس الخاسكي٢ كافل المملكة الحموية أعز الله أنصاره، وتبرع بمعلومه عَلَى الضعفاء المقيمين به وهو في كل شهر مائة درهم لاغتنام الأجر والدعا.

حجر في سوق المدينة

هذه الدكانتين إلى نبي الله حامويتا، لعنة الله عَلَى كل مَنْ علق مشنوق، سنة ١٢٣٦.

حجر في جدار جامع الحسنين

في داخل الدكان الملاصقة للباب. أنشأ هذه القنة المباركة الفقير إلى الله تعالى محمود بن الحكيم الراجي عفو ربه بتاريخ سنة خمسة وأربعين وثمانماية.

حجر البارزي في مكان ضريح القاضي البارزي

بسم الله الرحمن الرحيم، أمر بعمارة هذه التربة الأمير الكبير مبارز الدين أقس بن عبد الله الملكي المنصوري تغمَّده الله برحمته في أحد شهور سنة ستماية وسبعة بتولي العبد الفقير لرحمة ربه أزللتارج.

جامع الحسنين

أنشأَ هذا المكان المبارك الفقير إلى الله تعالى محمود الحكيم ابتغاء مرضاة الله تعالى طلبًا للثواب في سنة ثلاثٍ وأربعين ٤٣.

جامع الحسنين

أمر بعمل هذا المشهد المبارك بعد فنائه الملك العادل العابد نور الدنيا والدين محمود بن بدر الدين سنة ٥٥٠.

جامع الحسنين

جدد المشهد الشهير برأس الحسين الشهيد من الأنصار المدعا المعروف بابن الشريدار مَنْ سقى الخير من بين الأنصار.

هوامش

(١) الشيخ حمدون في محلة جورة حوا، وكان محله يُسمى محلة المحالبة، هو مشهور قديم، ولم نَطَّلِع له عَلَى ترجمة وإنما له قبر يُزار، وله ذرية معروفون بنسبتهم إليه.
(٢) بنو الخاسكي أهل بيت مجدٍ كانوا يسكنون محلة المدينة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠