زائدة دودية

ملتهبٌ هذا الأعورُ،
أم يمخر بحرَ السرطان؟

•••

– عقَّم وتعقَّم لاستكشاف.
وسع فوهةَ الجلدِ، وحملق فى البركان.
– لا نصنعُ لحنًا دمويًّا.
– جففْ أو شغِّل شفاطًا.
وأفضلُ هذي العضلاتِ المرتخيةِ في بحرِ التخدير.
– سمِّ الله؛ نسينا.
– «البِرِتُون»١ التصق مع الأحشاءِ، فيا لله!
– منقبضًا كنتُ، ونبضي كان سريعًا قبلَ البدءِ.
سليمانُ … فعُدَّ
– الشريانُ أمامكَ تحت غطاءِ المعصم.
– لا تخطِئ وتعدَّ النبضَ لهذي الجثة.
– حاشا لله، سننجح.
– هل نستأصل زائدة مهترئة؟
أم جزءًا من مصران؟
– أتشم صديدًا؟
– أتوهم.
– انفجرت؟
– أسمعتم آخر نكتة؟
«رام صعيدي تحليل البول.»
– أكمل، واعبر هذا المأزق.
– وأخيرًا أمطرنا شعرًا إن شئت،
كل المرضى فقراء؛ دفعوا أجرًا لا يكفي التكلفةَ؛
فماذا نأكلُ؟
«نأكل بقلاوة.»
– قد أدركت السبابةُ قاعدةَ الورمِ. انتبهوا!
– لمَّا نصمت تنسابُ ملائكةُ الرحمة.
– ناولني قطعَ الشاشِ الإسفنجية، جفِّف.
– انظر! هذي الفجوةُ أعمقُ من ظلماتِ الجُبِّ،
وأخطرُ من إدمانِ الحُبِّ؛
فدع الفتنة نائمة.
– ناولني خيطًا؛ جهِّزْ فنجانَ الشاي.
– هيا نشعل سيجارة.
– حمدًا لله!
١  البرتون: غشاء داخل البطن يحيط بالأحشاء.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١