تفاحةُ الألمِ

أتأملُها واجفةً،
أتمنى أن أقضمَها،
وأغوصَ بنصلي للمجهول،
أتذكرُ أني «المأمونُ»،
وهذي ليستْ مملكتي،
وخيوطُ العرفِ الواهيةُ تقيِّدُني.

•••

أتذكرُ أنِّي كحصانِ المضمارِ،
الراكضِ معصوب العينين.

•••

أنِّي أحيا في ظل نباتٍ أمنحُهُ رَيًّا،
أو أني في بيتي بضيافةِ عبدٍ جاءَ ليسألَني.
التفاحة طازجةً تتعرى،
وأنا أتقصَّى اللُّبَّ،
وفوقَ الحبِّ أواري سوءاتي؛
تنزفُ عسلًا،
وأنا أتخطى الأشواكَ، وأعزفُ طاقاتي
مجترًّا فيضَ الآهات.

•••

تتشبثُ بي؛ أتوازنُ عبثًا،
وأنا أُبعدِها
مشتاقًا أن تنضمَّ لأضلاعي.

•••

مسموحٌ أنْ ألمسَهَا،
لكن تذوُّقَها
يُسقطني من كلِّ الجنات.
همَّتْ لتقولَ،
فقلتُ: كفى عيناكِ.

•••

منشغلًا عنها بمفاتِنها،
ولعابِي في لحظاتِ البرقِ سيُطفئني،
وسط عيونٍ أخرى تترقبُ،
تنتظرُ ملاكًا يأتي برحيقٍ سحريٍّ.

•••

أحسستُ بكهربةٍ
أثناءَ ممارستي إنقاذَ غريقٍ،
ليس بإمكاني أنْ أتفادَى هذا التيار،
أو أُبعدَ كفًّا تتفحصُ ما خلفَ النار،
كلُّ الغرقى يتوالونَ أمامي،
ينسابونَ طواعيةً؛
يبغونَ القشة،
وأنا التواقُ لترياقِ التفاحةِ؛
ينقذُني مِن غَرَقي.

•••

فاضتْ بالنشوى ثانيةً،
حين تولَّت أشباح الألمِ،
فاجأني!
انقطعَ الشلالُ بأمري،
سألملمُ ذاكرتي حيث تغادرُني؛
لم يبقَ سوى
أشلاءٍ من جمري،
وبقايا وهمٍ من وهجِ الخمرِ.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١