وداع

لا تقلْ للّه لبنانُ الأشمْ
لا تقل أشتاق ألحانَ الخِضمّ
عشْ كما أهواكَ مكفوفًا أصمّ
يا فؤادي واسْلُ أيامَ الهوى

•••

هل رأيتَ الروضَ أيّامَ الخريفْ
ذابلَ الأزهارِ مسلوبَ الحفيف
متواري الحسنِ في الغيم الكثيف
يا فؤادي، أينَ أيّامُ الهوى؟

•••

هل رأيتَ الطيرَ في الروض يدورْ
هائمًا يبحث عن عهدِ السرورْ
مُرغَمًا ينساق والريحُ تثورْ
يا فؤادي، أينَ أيّامُ الهوى؟!

•••

لا تسلْني يا فؤادي عن هناءْ
لكَ في الروض وفي الطير عزاءْ
إنّما العمرُ نعيمٌ وشقاءْ
يا فؤادي، وهنا ضلَّ الهوى!
٥ كانون الثاني ١٩٢٦

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠