الحبشي الذبيح

… هذه الديكة الحبشية أو الديكة الهندية — إذا شئت — التي يذبحونها على رنين الأجراس وأفراح المعيّدين؛ لتكون (عروس المائدة)، تعمل فيها المدى تقطيعًا وتشذيبًا؛ لتمتلئ بها البطون مروية بكؤوس الخمر من بيضاء وحمراء …

كذلك هي الأمم المغلوبة على أمرها كانت، وما برحت «عروس الموائد» شأن «الحبشي الذبيح» أما ريشه فتُحشى به الوسائد، وأما لحمه فتحشى به البطون.

جريدة البرق ١٩٣١
برَقتْ له مسنونةً تتلهَّبُ
أمضى من القَدرِ المتاحِ وأغلبُ
حزَّتْ فلا خَدُّ الحديدِ مُخضَّبٌ
بدمٍ ولا نحرُ الذبيحِ مُخضَّب
وجرى يصيحُ مُصفِّقًا حينًا فلا
بصرٌ يزوغُ ولا خُطًى تتنكَّب
حتى غَلَتْ بي رِيبةٌ فسألتُهم:
خانَ السلاحُ أَمِ المنيَّةُ تكذب؟
قالوا حلاوةُ روحه رقصتْ بهِ
فأجبتُهم ما كلُّ رقصٍ يُطرِب
هيهاتَ، دونَكَهُ قضى، فإذا بهِ
صَعِقٌ يُشرّقُ تارةً ويُغرِّب
وإذا به يَزْوَرُّ مختلفَ الخُطى
وزكيّةٌ موتورةٌ تَتصبَّب
يعدو فيجذِبه العياءُ فيرتمي
ويكادُ يظفرُ بالحياة فتهرب
مُتدفّقٌ بدمائه مُتقلِّبٌ
مُتعلّقٌ بذِمائِه مُتوثِّب
إنّ الحلاوةَ في فمٍ مُتلمّظٍ
شَرَهًا ليشربَ ما الضحيّةُ تسكب
هي فرحةُ العيدِ التي قامت على
ألمِ الحياةِ، وكلُّ عيدٍ طَيّب
بيروت، تمَّ نظمها يوم الجمعة ٢٦ كانون الأول ١٩٣٠

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.