عاش كلانا بالمنى

كان هزارًا طَرِبا
بالحسن مُفْتَنَّا
فابتسمَ الحبُّ لهُ
فأحسنَ الظنَّا
ثُمَّ رماه بالتي
تُبدِّلُ اللحنا
بات يهيمُ نائحًا
وطالما غنَّى

•••

حُكْمٌ به الحبُّ قضى
ما أظلمَ القاضي
حسبُكَ أن ترضى بهِ
فإنني راضِ
دَعْكَ من الماضي فلو
عُدتَ إلى الماضي
وجدتَ وصلَ ساعةٍ
ودهرَ إعراض

•••

صَحّ الذي جرَّبْتُهُ
عند (أبي سلمى)
الحبُّ يقتادُ الفتى
وقلبُهُ أعمى
يسمو به حتى إذا
بَوَّأهُ النجما
رمى به من حالقٍ
يَحْطِمُهُ حَطْما
عاش كلانا بالمنى
نُرسلُها شِعرا
تلك رُفاتٌ بَلِيَتْ
تبعثُها الذكرى
نصوغُها ابتسامةً
أو دمعةً تُذْرى
نشقى به حتى تَحيـ
ـنَ الراحةُ الكبرى
نشرت في كانون الأول ١٩٣٢

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.